تنمية نفط عُمان وبرنامج التنمية المستدامة

مشاريع طموحة وخطط تنموية وخدمية على الطريق

*  مدير عام تنمية نفط عُمان : ( التنمية المستدامة ) تعتمد على تحقيق الربحية والحد من التأثير على البيئة واشراك المواطن في خدماتنا

*  مدير الشئون البيئية بالشركة: حصول الشركة على جوائز بيئية دولية يبرهن مدى الاهتمام الذي توليه السلطنة بالبيئة

*  مدير دائرة التطوير بالشركة: للشركات العُمانية حق الأفضلية في مشاريع الشركة.

*  17 الفا عدد العاملين في عقود الشركة

نمر ـ من مصطفى المعمري: لعبت شركة تنمية نفط عُمان وعلى مدى السنوات الماضية جهودا متواصلة في جميع مجالات التنمية التي شهدتها السلطنة حيث استطاعت الشركة وبشهادة الجميع أن تجسد لوحة مشرقة لمكانة السلطنة على خريطة العالم من خلال تنفيذها العديد من المشاريع الاقتصادية والاجتماعية الهامة ومشاركتها الحكومة في كلا من شأنه أن يخدم ويعزز من مكانتها اقتصاديا واجتماعيا.

وقد تمكنت الشركة في الحصول على العديد من الجوائز العالمية المعروفة سواء في مجال السلامة او في مجال البيئة او في مجالات التدريب والتعمين بالاضافة الى جوائز اخرى عديدة ومتنوعة .

كما كان للشركة الدور الاكبر في اقامة العديد من المشاريع الخدمية في العديد من المناطق ومنها الطرق والمراكز الصحية والمدارس بالاضافة الى مشاركة المواطنين القاطنين في المناطق النائية في مشاريعهم وتدريبهم والاخذ بيدهم وتوفير احتياجاتهم .

وقد قامت شركة تنمية نفط عُمان بوضع خطة التنمية المستدامة وذلك ضمن جهودها للمضي قدما نحو التنمية المستدامة وزيادة مساهمة الشركة في برامجها الخدمية والبيئية والتدريبية . حيث قدمت الشركة نبذة عن خططها خلال المرحلة القادمة وذلك في مؤتمر صحفي تم عقده بمنطقة نمر بمحافظة ظفار.

المقصود بالتنمية المستدامة

والمقصود بالتنمية المستدامة هي التنمية التي تحقق حاجة الأجيال الحاضرة دون المساس بقدرة الاجيال القادمة على تحقيق حاجتها.

وتعني التنمية المستدامة في جوهرها (الموازنة) وقد اضحت التنمية المستدامة جزءا من العديد من المبادرات في السلطنة ولعل اهمها البنود، الاساسية التي اعتمدت عليها الرؤية المستقبلية للاقتصاد العُماني 2020م.

ويقول ستيف اوليرنشو مدير عام شركة تنمية نفط عُمان : ان من اهم الثلاثة عوامل الرئيسية التي تعتمد على شركة تنمية نفط عُمان في التنمية المستدامة تحقيق الربحية والتي تعتمد على تحقيق العمل الجيد والمتميز والذي يخدم ويعزز من عمل الشركة تستطيع بذلك أن تحقق ربحية مالية جيدة بالاضافة الى ذلك فان الشركة تعتمد في تنميتها المستدامة على الحد من الاثار المترتبة على البيئة ومحاولة التقليل من هذه الاثار بشتى الوسائل العلمية والتكنولوجية حتى تبقى اراضينا نظيفة واجواؤنا نقية من اي تلوث. اما التعامل الاخير فهو اشراك الناس والمواطنين في الخدمات التي تقدمها الشركة ومحاولة خلق ترابط وحوار مستمر معهم والاطلاع على رغباتهم وتوفير احتياجاتهم وتدريبهم وايجاد الوظائف المناسبة لهم.

وأضاف : ان الشركة تأخذ في اعتبارها مفهوم التنمية على المدى القريب والبعيد كما ان الشركة تخطط دائما وباستمرار الى ايجاد مصادر دخل مختلفة من النفط والغاز وذلك من اجل تحقيق تطلعات وآمال الشركة المستقبلية ومشاركتها القطاعات الاخرى في تنويع مصادر الدخل وايجاد مصادر دخل مختلفة.

وقال : إننا نعمل دائما في شركة تنمية نفط عُمان الى تنمية المجتمعات المحلية وندرك الاهمية التي من الممكن ان تلعبها هذه المجتمعات في تنفيذ  العديد من المشاريع الخدمية والتي تنصب مصلحتها في خدمة شريحة كبيرة من المواطنين والموظفين في شركة تنمية نفط عُمان والشركات الاخرى المتعددة مشيرا في نفس الصدد الى الاهمية التي تولدها الشركة في استخدام الموارد المحلية وزيادة حجم الارباح لديها مؤكدا على الاهمية من  استخدام الموارد المحلية في عمليات الشركة لما لذلك من فائدة كبيرة بالاضافة الى التقليل من مصروفات الشركة مشيرا الى ان الشركة تسعى الى تحقيق الربحية مع الاخذ بتنفيذ مشاريع عديدة ومتنوعة لا تقل اهمية من تحقيق الربحية مؤكدا اننا وخلال السنوات الماضية استطعنا ان نوازن بين متطلبات الشركة  وتنفيذ مشاريع اخرى متعددة ونحن على يقين تام بأن المرحلة القادمة سوف تشهد تنفيذ العديد  من المشاريع الهامة لما فيه خدمة هذه البلاد وما يعزز من مكانتها بين دول العالم.

بعد ذلك القى مدير الشؤون البيئية بشركة تنمية نفط عُمان كلمة اوضح من خلالها جهود الشركة في المحافظة على البيئة ومدى الانجازات التي حققتها في هذا المجال  وكيف تتعامل الشركة مع اوضاع البيئة حيث قال: أولت شركة تنمية نفط عُمان جانبا كبيرا من اهتمامها في المحافظة على البيئة من خلال تنفيذها للعديد من المشاريع البيئية المختلفة والتي حققت نجاحا متميزا واشادة دولية واسعة ويتمثل ذلك بحصول الشركة على العديد من الجوائز الدولية المعروفة ومنها الجائزة التي حصلت عليها مؤخرا وهي فوزها بجائزة المحافظة على البيئة على مستوى الشرق الاوسط وبالتالي فان حصول الشركة على هذه الجائزة يعد مفخرة لهذا البلد المعطاء.

وأضاف : ان الشركة تهتم بتوفير بيئة صحية ونظيفة والاهتمام بالامور المناخية مثل التقليل من ارتفاع درجة الحرارة وتوفير الهواء النقي بالاضافة الى أن الشركة دائما تركز في استراتيجيتها على الاهتمام بالموارد المائية وجعلها نظيفة لان هذا الموارد تعتبر من الموارد الهامة التي يجب الاهتمام بها.

وأشار الى ان الشركة تتعامل مع اي قضية بيئية بشكل منتظم ودقيق من خلال تطبيق جميع القوانين والأنظمة البيئية دون المساس بها وبما يؤثر على خصائصها وذلك بهدف تحسين ادائها بشكل جيد. ووضع اهداف محددة وقياس مدى النجاح الذي تم تحقيقه.

واشار الى ان شركة تنمية نفط عُمان تدرك اهمية تعاون جميع الجهات في الحفاظ على البيئة متمثلة في وزارة البلديات الاقليمية والبيئة  حيث تعمل الشركة دائما الى اشراك الجميع في برامجها الخاصة بحماية البيئة ومنها مقاولو الشركة وموظفوها والمواطنون القاطنون خلال مشاركتهم الفاعلة في المحافظة على البيئة المحيطة بهم حيث تقوم الشركة بعقد ندوات ومحاضرات لهؤلاء المواطنين لتوعيتهم بأهمية المحافظة على البيئة والامور الواجب اتخاذها عن حدوث اي مشكلة.

كما ان هناك اجتماعات متواصلة مع مقاولي الشركة نهدف من خلالها الى الاطلاع على كل ما هو جديد سواء في الامور المتعلقة باعمالهم او التعرف اذا كانت هناك اية مشاكل بيئية تعترضهم مشيرا في هذا الجانب الى ان الشركة كانت في السابق تتخلص من بقايا الانتاج في الاماكن الضحلة التي تؤثر على المياه في باطن الارض و انه وبحلول عام 2003  سوف يتم السيطرة والقضاء على هذه المشكلة مشيرا الى ان الشركة وبفضل تضافر جميع جهود القائمين على الشركة استطاعت ان تسبق وبشكل كبير جميع الخطط الموضوعة للتغلب على مخلفات النفط مشيرا في هذا الجانب الى ان الشركة بدأت في تنفيذ المرحلة الاولى من مشروع ابار القصب الاصطناعي والذي هو عبارة عن فصل المخلفات النفطية عن الماء بحيث تم استغلال الماء في امور مختلفة وهذا انجاز مهم اخر ستجني منه الشركة والقاطنون في المناطق القريبة فوائد كبيرة.

وقال : ان التحدي الاكبر الذي يواجه الشركة في مجال البيئة هو وضع اولويات العمل والتخصيص في تنفيذ المشاريع في الوقت المحدد لها مشيرا الى ان الخطة الخمسية السادسة خصصت 100 مليون دولار  لتنفيذ مشاريع جديدة بالاضافة الى المشاريع البيئية الاخرى القائمة موضحا الى ان هناك خطة يتم دراستها حاليا للتخلص من مياه المجاري بالاضافة الى مواضيع اخرى سيتم الاعلان عنها في الوقت المحدد منها استخدام التقنية الحديثة في تحلية المياه.

بعد ذلك قدم سعيد الكندي مدير دائرة التطوير بالشركة نبذة عن جهود الشركة بالنسبة لمقاولي المجتمعات المحلية حيث اشار الى ان الشركة تشارك مقاولي المناطق القريبة من مواقع الشركة في تنفيذ العديد من المشاريع الخدمية مشيرا الى ان الهدف من هذا النظام هو تعريف المواطنين بالخدمات والمشاريع التي تقدمها الشركة للمواطنين.

وقال : ان عدد العاملين في عقود الشركة يبلغ 17 الف موظف وعامل حيث ان تعاون المواطنين هو من اهم البنود لتحقيق التنمية المستدامة والتي تهدف الشركة الي تحقيقها خلال المرحلة القادمة. حيث قمنا بتشجيع الشركة والاخذ بيدها وتوفير جميع احتياجاتها بالاضافة الى اعطائها جميع التسهيلات حتى يستطيع هذه الشركات ان تقوم بدورها التنموي وخدمة المجتمعات القريبة منها مشيرا الى ان من المشاريع التي تقوم الشركة باسنادها للمقاولين اعمال النظافة والتغذية وقص الانابيب والخدمات والنقل. ونحن نأمل بأن تتوسع اعمال هذه الشركات خلال السنوات القادمة وذلك مع اتساع نطاق عمل شركة تنمية نفط عُمان واشار الى ان هناك نوعين من الشركات التي يتم تسجيلها في شركة تنمية نفط عُمان وهي الشركات الاهلية والتي يبلغ عدد المساهمين فيها من 9 الى 300 مساهم والشركات الخاصة وهي الشركات التي يمتلكها مجموعة من الافراد مشيرا الى ان الشركة تنظر دائما الى كفاءة هذه الشركات ومدى توافر جميع المتطلبات والشروط التي تضمن نجاح العمل واثبات وجودها في المجال العملي.

وقال : تعمل الشركة مع 83 من مواطني المناطق المحلية حيث تبلغ قيمة العقود 28 مليون ريال والتي تمثل نسبة 2 بالمائة من قيمة العقود التي تقوم شركة تنمية نفط عُمان بمنحها ومن خلال هذه العقود تم توظيف  712 عُمانيا مشيرا الى ان الشركة تنظر دائما الى اعطاء حق الافضلية بالنسبة للشركات العُمانية.

تكريم شركتي الغالبي والحرسوسي

وقد قامت شركة تنمية نفط عُمان بتكريم شركة الحرسوسي الحاصلة على شهادة الجودة وذلك تقديرا من الشركة لجهودها المتواصلة والبناءة في خدمة مصالح الشركة والرقي بمستوى انتاجيتها في مجالي الجودة والانتاج حيث قام مدير عام شركة تنمية نفط عُمان بتسليم الشهادة  الى مدير عام شركة الحرسوسي كما قام مدير عام الشركة بتسليم درع تذكاري الى شركة الغالبي للتجارة والمقاولات وذلك تقدير لجهودها في مجال الجودة والانتاجية وتحقيقها لشروط الامن والسلامة تسلم الجائزة مدير عام شركة الغالبية للتجارة والمقاولات.

مبادئ التنمية المستدامة بالنسبة للشركة :

ان الشركة تسترشد في عملية تطوير عملها بمبادئ الاستمرارية ويتحول هذا المفهوم على ارض الواقع الى مفهوم عملي يمكن لكافة موظفي الشركة الرجوع له واستخدامه . وفيما يلي بعض الامثلة على كيفية تطبيق هذه المبادئ عمليا:

 

1 ـ احترام الاشخاص وحمايتهم عن طريق الالتزام بعدم الحاق الضرر بالناس الذين يتأثرون بعمل الشركة وانشطتها سواء كانوا موظفين أم مقاولين ام غيرهم واحترام حقوق الانسان وتعزيزها وتوفير شروط وظروف عمل تنافسية وتقدير وتعزيز التنوع والاختلاف واتاحة الفرص المتساوية وتبني معايير اعلى في مجالي الصحة والسلامة في الصناعة النفطية واجراء التقييم بابعاده الاجتماعية قبل اجراء التعديلات او تنفيذ الانشطة الجديدة

2 ـ اشراك المستفيدين والعمل معهم من خلال:

البحث عن الاشخاص الذين يبدون اهتماما بأنشطتنا والاستماع الى وجهات نظرهم والرد عليهم وتوفير المعلومات بصورة مسبقة عن انشطتنا والاعلان عن آدائنا واقامة علاقات وشراكات ثنائية قائمة على الثقة وبما تعود بالفائدة على الطرفين ونشر الوعي وتعزيز التنمية المستدامة

3 ـ الآثار المترتبة على البيئة ومن خلال :

وضع الاهداف للتقليل من انشطة النفث في الهواء والتخلص من النفايات والحصول على شهادات من جهات خارجية لمعايير الانظمة البيئية المعمول بها دوليا والعمل مع الخبراء البيئيين للمحافظة على التنوع الاحيائي وتبني مجموعة من المعايير البيئية الدولية تنطبق على جميع عملياتنا

4 ـ استخدام الموارد بفعالية واتقان ويتمثل ذلك في :

استخدام كافة المواد المتاحة كالارض والطاقة والموارد استخداما متقنا لتوفير المنتجات والخدمات واستخدام موارد الطاقة المتجددة بشكل دائم وبأقصى درجة ممكنة كلما كان ذلك ممكنا والبحث في الطرق والوسائل التكنولوجية التي تستهلك موارد اقل وتنتج مخلفات اقل. وتطوير هذه الطرق وتعزيز الاجتماعات الهاتفية والمتلفزة والابتكارات التكنولوجية المعتمدة على  الانترنت بالاضافة الى العمل الالكتروني

5 ـ تحقيق الربحية الى اقصى الحدود ويتمثل ذلك في :

ادارة التكاليف ادارة فعالة لتحقيق اداء مالي رفيع وبشكل مستديم والتعاون واستخدام الفعالية في السوق بالنسبة للعقود والمشتريات واستخلاص الحد الاقصى من احتياطيات النفط والغاز من خلال استخدام احدث الاساليب واخر ما وصلت اليه التكنولوجيا.

6 ـ تحقيق اقصى الفوائد للمجتمعات المحلية ويتمثل ذلك في :

توظيف السكان المحليين وتطوير قدراتهم ودعم برامج التعليم والتدريب المحلية وشراء المنتجات الوطنية والاستفادة من الخدمات المحلية حيثما كان ذلك ممكنا وتطوير الشراكة والتعاون مع الموردين والمقاولين المحليين والمشاركة في برامج الاستثمار الاجتماعي لبناء المهارات والقدرات ونقل التكنولوجيا ودعم البنية الاساسية وتحسين الخدمات ومساعدة الشركات المحلية على تأسيس  نفسها وتوفير المنح وتقديم المعونات.

حقن البخار في قرن علم

يعتبر مشروع الحقن بالبخار في قرن علم من بين اكبر المشاريع الاستثمارية التي ستنفذها الشركة خلال السنوات القادمة . ويتضمن المشروع انتاج كميات كبيرة من البخار لحقنها في المكمن وجعل النفط اكثر قابلية للحركة مما يساعد في استخلاصه من باطن الارض. ويتطلب ذلك وجود حوالي 120 الف متر مكعب يوميا من المياه النقية للغاية. وكان امام الفريق العامل ثلاثة خيارات لتوفير هذه المتطلبات هي :

تحلية مياه البحر في منطقة الساحل ونقلها الى قرن علم مسافة 200 كيلومتر عبر خط انابيب واستخراج المياه من المستودعات الجوفية وتحليتها ونقل مياه الانتاج من الحقول المجاورة عبر شبكة انابيب طولها 250 كيلومترا وتحليتها ان المياه العذبة بالطبع لن تستخدم فقط في توليد البخار بل ستسفيد منها المجتمعات المحلية.

اشراك المستفيدين من عمل الشركة في عويفية

من الممكن ان نجد احيانا عمليات الشركة قرب المناطق التي عاش فيها الناس لسنوات عديدة. ومن هذه المناطق منطقة عويفية وهي واحة تقع في منطقة امتياز الشركة في المنطقة الداخلية من السلطنة. ويعتمد الاهالي هناك منذ فترة طويلة على الابار للحصول على حاجتهم من المياه. وعندما بدأت الشركة عملها في فهود. قامت بحفر عدد اضافي من الابار لاستعمالها الخاص ومن ثم قامت بتجهيز بنية اساسية في المنطقة بهدف امداد الاهالي بالمياه من ابارها . غير ان الشركة أدركت أن  اعتمادها على المياه النقية من عويفية لتنفيذ انشطتها يؤثر سلبا على التنمية المستدامة للمجتمع المحلي في تلك المنطقة على المدى البعيد.

ظروف العمل والمعيشة في المناطق الداخلية :

تجرى معظم انشطة الشركة المتعلقة بانتاج النفط في المناطق الداخلية من عُمان. ويعمل هناك 10 الاف شخص من موظفي الشركة وموظفي مقاوليها حيث يعيشون بعيدا عن المدن والقرى . وأدركت الشركة ان العمل في مثل هذه البيئة يمكن ان يسبب الاجهاد للموظفين اذا لم تتوفر لهم الراحة الكفيلة  ووسائل الترفيه . وبالتالي ظهرت الأهمية لقيام الشركة برعايتهم والعناية بهم بشكل جيد.

حيث تم ادخال تحسينات كبيرة على مساكن موظفي المقاولين . ففي السابق كانت شركات المقاولة العاملة لحساب الشركة هي التي تقوم ببناء المساكن الخاصة بعمالها وموظفيها. وكانت هذه المرافق عادة لا تتمتع بمواصفات جيدة ولم تكن مرافق الترفيه متوفرة دائما وبشكل كاف.

لذلك فقد قامت الشركة بمعالجة هذا الامر من خلال تسهيل عملية بناء المساكن لموظفي المقاولين. وتقوم شركة تغذية متخصصة بتشغيل وامتلاك هذه المرافق التي تحتوي على مساكن جيدة ومرافق تسلية كافية. وسيتم ايواء جميع موظفي المقاولين في هذه المرافق لتعزيز انتمائهم لفريق العمل وتحسين المستوى المعيشي لهم.

يذكر ان مشروع مساكن موظفي المقاولين قد انجز في فهود ونمر والعمل جار الان لبناء مرافق مشابهة  في قرن علم.

استغلال التكنولوجيا لوقف عمليات حرق الغاز :

بالتوقف نهائيا عن عمليات حرق الغاز بحلول عام 2008 ولكن في طريقها الى تحقيق هذا الهدف فان الشركة تقوم بكل ما بوسعها للحد الى اقصى الحدود من الانبعاثات الدخانية والغازية المرتبطة بها. ومن بين الوسائل التي تنتهجها الشركة لتحقيق هذه الغاية تطبيق تكنولوجيا توجد عادة فقط في مصافي النفط وهي ما يعرف بحاقن الغاز. ويتم توجيه الغاز ذي الضغط العالي من خلال الجهاز الحاقن حيث تكاد تصل سرعة حقن الغاز الى سرعة الصوت . وتؤدي الزيادة في سرعة التدفق الى خفض الضغط في الغرفة المجاورة.  التي تقوم عندها بسحب الغاز من اوعية التخزين المؤقت للنفط الخام الى نظام الغاز في محطة الانتاج. وتدرس الشركة حاليا امكانية استخدام الاجهزة الحاقنة في محطات الانتاج في ريما وبهجة.

التعاون مع جامعة السلطان قابوس

في اطار الجهود الرامية الى تطوير المهارات والخبرات المتصلة بصناعة النفط والغاز في سلطنة عُمان. تتعاون الشركة مع جامعة السلطان قابوس تعاونا وثيقا في هذا المضمار.

ويتخذ هذا التعاون اشكالا عدة فالشركة تجري ابحاثا مشتركة مع الجامعة في القضايا التي تهم الجانبين. وتجري كذلك مشاورات مع اعضاء الهيئة التدريسية وتشارك في الندوات وورش العمل التي تعقدها الجامعة وتتيح لطلبة الجامعة الحصول على فرص تدريبية فيها . وتأتي هذه المساعي في اطار استراتيجية الشركة لتطوير الكفاءات ورفع مستوياتها . وتنفق الشركة كل عام حوالي 250 الف ريال عُماني على المشاريع البحثية والاستشارية التي تجريها مع الجامعة.

منح العقود لمقاولي المجتمعات المحلية

وفي اطار جهودها الرامية الى التأكد من ان المجتمعات المحلية التي تعيش في منطقة امتيازها تستفيد من انشطتها ، استحدثت برنامجا لمنح العقود لمقاولي المجتمعات المحلية لتقديم الخدمات التي تحتاجها الشركة في تلك المناطق.

ويذكر ان حجم العقود الممنوحة لمقاولي المجتمعات المحلية اخذ في النمو منذ استحداث النظام في عام 1998. والتزمت الشركة بعقود لمقاولي المجتمعات المحلية تبلغ قيمتها 75 مليون دولار ، الامر الذي افاد عدد من المجتمعات المحلية وساهم في تطويرها.

الاستثمار الاجتماعي

لكونها تراعي الواجبات المترتبة على المواطنة الحقة وتؤديها على اكمل وجه تساهم الشركة دوما في اقامة المرافق الاجتماعية التي تعود بالنفع على المجتمع داخل السلطنة. ونذكر على سبيل المثال المكتبة الفنية العامة التي انشئت عام 1980 ومعرض النفط والغاز الذي اقيم عام 1990 واحتفاء بالذكرى الثلاثين للنهضة المباركة . قامت الشركة في عام 2000 ببناء اول قبة فلكية في السلطنة وقدمتها هدية للشعب العُماني الابي. وسرعان ما اجتذبت القمة الفلكية الزوار سواء كانوا من الطلبة او الجمهور.

ولكن الشركة ساهمت بطرق اخرى ايضا، ففي عام 2000، مولت مشروع بناء مركز صحي حديث وقامت بتجهيزه بالكامل في شليم وتقوم بانتظام بالتبرع بالاجهزة والمعدات الطبية الفائضة عن حاجتها للمستشفيات والعيادات.

وتساعد الشركة في توفير والمحافظة على بنية اساسية حديثة في الاجزاء النائية من المناطق الداخلية من خلال تعبيد الآف الكيلومترات من الطرق وتوفير المياه للمجتمعات المعزولة.

مشروع القصب الاصطناعي

وهناك وسائل للتخلص من مياه الانتاج تتبع عادة في الصناعة النفطية وتتمثل في حقن هذه المياه في بيئة مشابهة مثل مستودعات المياه الجوفية العميقة او في البحر. غير ان الشركة استحدثت مشروعا يمكن ان يجعل من مياه الانتاج موردا هاما للغاية الا وهو مشروع مستنقعات القصب الاصطناعية في مزرعة رحب ومنطقة نمر.

وتتمثل الفكرة في معرفة ان كان بامكان نبات القصب ، الذي ينمو في المياه الضاربة في الملوحة ، النمو ايضا في المياه المصاحبة للانتاج التي تحتوي على النفط بالاضافة الى الملح. واجريت تجارب عدة للتحقق من ذلك الى جانب معرفة مستوى ترسب الهايدروكربونات والاملاح والمعادن الثقيلة في التربة وفي نبات القصب نفسه. وبعد ان ثبت ان مستنقعات القصب الاصطناعية تخفف من كمية النفط الموجودة في مياه الانتاج وتقلل الى حد كبير من كميات مياه الانتاج من خلال عملية التبخر تم توسيع نطاق المشروع. وتصل مساحة مستنقعات القصب الاصطناعية في نمر الى زهاء 60 الف متر مكعب ويستخدم فيها القصب الذي سبق له أن تأقلم مع ملوحة مياه الانتاج في مزرعة رحب وذلك لازالة النفط وتقليل الحجم الاجمالي للمياه. ويمكن استخدام المياه لمعالجة ري المحاصيل او لانتاج الملح. واذا استبعدنا الفائدة الاقتصادية فمستنقعات القصب الاصطناعية تقلل الى النصف كمية المياه التي تحتاج الى حقن وهي عملية تستهلك قدرا كبيرا من الطاقة وبذلك تصبح العملية اكثر فائدة.

وتجرى محاولات اخرى في مزرعة رحب لمعرفة امكانية استخدام اسلوب مستنقعات القصب الاصطناعية لمعالجة المياه الضاربة في الملوحة.

وسيؤدي نجاح هذه العملية الى تمكين الشركة من اقامة مستنقعات قصب اصطناعية في حقول اخرى داخل السلطنة تنتج مياه اكثر ملوحة من مياه البحر.

استغلال الطاقة الشمسية

في ابريل 2000 كلفت الشركة مؤسسة استشارية عالمية بوضع تصور حول مختلف موارد الطاقة المتجددة في السلطنة وامكاناتها . وليس من المستغرب ان تخلص هذه الدراسة الى ان السلطنة من اكثر الدول تعرضا لاشعة الشمس في العالم وبالتالي فان امكانية توليد الطاقة الشمسية فيها مرتفعة للغاية. كما توصلت الدراسة الى امكانية الاستفادة من طاقة الرياح في تطبيقات محلية.

ونظرا لان اسعار الطاقة الكهربائية في السلطنة ليست مرتفعة كثيرا فليس هناك ما يدعو الى احلال اي مورد متجدد للطاقة محل الطاقة الكهربائية في الوقت الراهن . الا ان الدراسة اظهرت ان ربط بعض المناطق في السلطنة بشبكة الكهرباء سيكون مكلفا للغاية نظرا لصغر حجم المجتمعات المحلية وعليه سيكون المجدي اقامة انظمة الطاقة الشمسية في مثل هذه المناطق