في لوحة عبرت عن الولاء والعرفان لباني نهضة عمان الحديثة

من الباطنة إلى الظاهرة .. أبناء عمان يستقبلون بكل الحب جلالة السلطان 

سيح المسرات بولاية عبري .. المحطة الثانية لجولة جلالته السنوية في الولايات

 سيح المسرات ـ عبري ـ من سعيد بن علي الغافري ومحمود زمزم:

سلطان البلاد المفدى يواصل جولته السنوية الكريمة في الولايات                                                         صحم ـ العمانية: استقبلت منطقة الظاهرة أمس الموكب الميمون لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ يحفظه الله ـ بمختلف ألوان الفرح ابتهاجا بتجدد اللقاء السنوي المبارك بين قائد النهضة ورائدها وأبناء شعبه الوفي حيث

عبر أبناء ولايات محضة والبريمي وضنك وينقل وعبري بمنطقة الظاهرة

عن صادق مشاعرهم وعظيم تقديرهم لجلالته مجددين العهد والولاء داعين

الله العلي القدير أن يحف جلالته برعايته وعنايته وان يديمه ذخرا لهذا الوطن المعطاء وشعبه الأبي.

فقد خرج أبناء ولاية محضة مصطفين على طول الطريق الذي سلكه موكب جلالته مرحبين بمقدمه الميمون ومعبرين عن فرحتهم بهذا اللقاء برفع صور جلالته وأعلام السلطنة بينما ردد طلبة وطالبات المدارس الأناشيد الوطنية وكلمات الحب والترحيب بجلالته فيما كانت فرق الفنون الشعبية تقدم فنونها المعبرة عن البهجة بهذه المناسبة واصطف الهجانة والفرسان على ظهور جمالهم وصهوات خيولهم مشاركين في الترحيب بمقدم جلالة السلطان المعظم.

واختارت ولاية البريمي اللبان العماني لتعطر روائحه أجواء الفرح بلقاء قائد المسيرة المباركة وباني نهضة عمان الحديثة ومعيد أمجادها حيث اصطفت النسوة يحملن مباخر اللبان بينما كان موكب جلالته يمر بين صفوف المواطنين المتراصة والذين توافدوا من كافة أنحاء ولاية البريمي للتعبير عن فرحتهم بالتشريف السامي لجلالة السلطان المعظم.

وقدم طلبة وطالبات المدارس والفرسان والهجانة وفرق الفنون الشعبية والمواطنون لوحات معبرة عن فرحتهم بهذا اللقاء ورفعت صور جلالته وأعلام السلطنة مجددة جموع المواطنين الولاء لقائدهم المفدى.

وفى ولاية ضنك كان المواطنون قد خرجوا مبكرا لاستقبال موكب جلالته حيث اصطف أبناء الولاية والقرى التابعة لها على طول الطريق الذي سلكه موكب جلالته. وعبر أبناء ولاية ضنك عن ترحيبهم بمقدم جلالته في جولته السنوية المعتادة واعتزازهم بمكرماته السامية وإنجازات عهده المبارك مجددين العهد بالسير خلف قيادة جلالته الرشيدة. وقدمت فرق الفنون الشعبية الرجالية والنسائية بولاية ضنك فنونها المعبرة عن الفرحة بهذه المناسبة وردد طلبة وطالبات المدارس الهتافات بالأناشيد الوطنية فرحة بلقاء قائد البلاد المفدى.

وفى سيح المسرات بولاية عبري حيث المخيم السامي استقبل آلاف المواطنين من ولايتي عبرى وينقل والمناطق والقرى التابعة لها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ يحفظه الله ويرعاه ـ حيث سار موكب جلالته بين جموع بشرية اصطفت ترحب بالقائد المفدى وتعبر عن فرحتها بتجدد اللقاء وتقدم صادق الولاء والعرفان لباني نهضة عمان الحديثة فيما كانت فرق الفنون الشعبية تقدم فنونها التقليدية وطلبة وطالبات المدارس يحتفون بالمقدم السامي. كما شارك في الترحيب بجلالة السلطان المعظم عدد كبير من الفرسان

والهجانة.

وكان أبناء منطقة الباطنة قد حيوا أمس الموكب الميمون المقل لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ يحفظه الله ويرعاه ـ لدى مغادرته سيح الطيبات بولاية صحم مواصلا جلالته جولته السنوية في ولايات السلطنة المختلفة تحفه عناية الله ورعايته ودعاء أبناء شعبه وحبهم الغامر.

وعبر مواطنو الولايات التي مر بها موكب جلالته عن عظيم عرفانهم وصادق ولائهم لقائدهم المفدى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم وفرحتهم الغامرة بلقاء جلالته واعتزازهم الكبير بمكرماته السامية وإنجازات عهده المبارك وتواجد جلالته بينهم مجددين العهد بالسير خلف قيادة جلالته الرشيدة.

وكان المواطنون بمختلف فئاتهم وأعمارهم الذين اصطفوا على طول الطريق الذي مر به موكب جلالة السلطان المعظم يهتفون باسم جلالته رافعين صور صاحب الجلالة وأعلام السلطنة فيما تنافست فرق الفنون الشعبية في تلك الولايات في تقديم مختلف فنونها ابتهاجا بهذه المناسبة الغالية.

وفى ولاية صحم عبر أبناؤها عن عميق الوفاء والحب والامتنان والعرفان لقائدهم ورائد مسيرتهم الظافرة جلالة السلطان المعظم ـ يحفظه الله ويرعاه ـ  وخرج المواطنون وطلبة المدارس وفرق الفنون الشعبية لتحية جلالته الذي كان يرد على تحية المواطنين بأفضل ما يكون الرد شاكرا لهم مشاعرهم الصادقة التي عبرت عن مدى الترابط بين جلالة السلطان المعظم وشعبه الوفي الذي يؤكد على الدوام اعتزازه بمنجزات قائده وما وصلت إليه عمان من مجد ورخاء بفضل

قيادة جلالته الرشيدة.

ولدى وصول حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ولاية صحار خرج الآلاف

من أبناء الولاية وطلبة وطالبات المدارس للترحيب بجلالته. وعند منطقة فلج القبائل بولاية صحار عبر أبناء ولاية صحار يشاركهم المواطنون من ولايتي لوى وشناص عن أفراحهم بالمقدم المبارك لعاهل البلاد المفدى ورفع أبناء تلك الولايات صور جلالته وأعلام السلطنة ترفرف خفاقة في لوحة عبرت عن الولاء والعرفان لباني نهضة عمان الحديثة وعن عمق العلاقة التي تربط قائد المسيرة المباركة بشعبه الوفي فيما رددت فرق الفنون الشعبية الأناشيد الوطنية والمعبرة عن إنجازات عهد جلالته المبارك. كما شارك أبناء قرى وادي الجزي التابعة لولاية صحار في استقبال موكب جلالته حيث اصطف أبناء تلك القرى على طول الطريق الذي مر به الموكب الميمون لجلالته معبرين عن فرحتهم بلقاء قائدهم المفدى.

وكانت أفراح منطقة الباطنة بالمقدم السامي لجلالة السلطان المعظم قد انطلقت منذ الثاني من أكتوبر الجاري لدى بدء جلالته جولته السنوية في الولايات تعبيرا عن فرحة أبناء تلك الولايات وكل عمان بما تمثله هذه الجولة السنوية المباركة من تواصل مباشر بين قائد المسيرة وراعيها وبين شعبه الوفي.

وعلى مدى الأيام الماضية شهد سيح الطيبات وولاية صحم العديد من فعاليات الفرح التي تنوعت بين سباقات للخيل والهجن ومهرجانات شعبية أدى خلالها المواطنون كل ما لديهم من مظاهر تعكس فرحتهم الغامرة بهذه الجولة الكريمة

والتشريف السامي.

وقد تشرفت ولاية صحم التي احتضنت خلال الأيام الماضية موكب جلالة السلطان المعظم باللقاء الكريم الذي جمع بين حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم وشيوخ واعيان ولايات منطقة الباطنة ومحافظة مسندم بسيح الطيبات والذي نهل خلاله أبناء منطقة الباطنة ومحافظة مسندم من معين فكر جلالة السلطان المعظم واستناروا بتوجيهات جلالته الحكيمة ونقلوا إليه مباشرة احتياجات ومتطلبات ولاياتهم وقراهم.

كما تشرفت الولاية باستضافة (ندوة تشغيل القوى العاملة الوطنية) التي جاءت بتوجيهات سامية من لدن جلالة السلطان المعظم حرصا من جلالته على توفير فرص عمل لكافة الشباب من أبناء هذا الوطن والتي ستتواصل خلال الفترة من 22 إلى 24 من الشهر الجاري بولاية عبري لترفع بعد ذلك توصياتها إلى جلالة سلطان البلاد المفدى.

وبتوجيه من جلالة السلطان المعظم ـ يحفظه الله ـ قام عدد من أصحاب المعالي الوزراء المرافقين لجلالته خلال الجولة السامية بزيارات لمشاريع حيوية قائمة وأخرى تحت الإنجاز في عدد من ولايات منطقة الباطنة.

ويرافق جلالة السلطان المعظم في جولته التفقدية السامية كل من :

معالي السيد سيف بن حمد بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط

السلطاني. ومعالي الفريق أول علي بن ماجد المعمري وزير المكتب السلطاني. معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسئول عن شئون الدفاع. معالي السيد علي بن حمود البوسعيدي وزير الداخلية. معالي الشيخ محمد بن عبدالله الهنائي وزير العدل. معالي أحمد بن عبدالنبي مكي وزير الاقتصاد الوطني المشرف على وزارة المالية. معالي الدكتور مبارك بن صالح الخضوري المستشار الخاص لجلالة السلطان. معالي يحيى بن محفوظ المنذري وزير التعليم العالي. معالي عبدالعزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشئون الثقافية. معالي السيد المعتصم بن حمود البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط. معالي سالم بن عبدالله الغزالي المستشار الخاص لجلالة السلطان. معالي الشيخ محمد بن علي القتبي وزير الدولة ومحافظ ظفار. معالي مالك بن سليمان المعمري وزير النقل والاتصالات. معالي الدكتور علي بن محمد بن موسى وزير الصحة. معالي الدكتور خميس بن مبارك العلوي وزير البلديات الإقليمية والبيئة وموارد المياه. معالي الشيخ سهيل بن مستهيل شماس وزير الإسكان والكهرباء والمياه.

القتبي : جولات جلالته تعتبر اشراقات مضيئة في تاريخ عمان الحديث

المواطنون رفعوا صور جلالته وأعلام السلطنة مجددين الولاء لقائدهم المفدىأكد معالى الشيخ عبدالله بن على القتبى رئيس مجلس الشورى ان جولة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ يحفظه الله ويرعاه ـ التى يقوم بها جلالته حاليا فى ولايات السلطنة المختلفة تمثل نهجا متميزا اختطه جلالته وسار عليه منذ بداية النهضة المباركة.

وقال معاليه فى تصريح لوكالة الانباء العمانية: ان الجولات السامية تعتبر بمثابة اشراقات مضيئة فى تاريخ عمان الحديث وعلامات بارزة فى مسيرة التلاحم الوطنى.

وأوضح معاليه ان الحوار المفتوح الذى يعقده جلالة السلطان المعظم مع مواطنيه سنويا هو الاقرب الى نفوس المواطنين والذى تتولد عنه مشاعر الحب والوفاء.

وعلى صعيد التنمية وما تحققه جولات جلالته ـ أعزه الله ـ فى هذا الشأن قال معالى الشيخ رئيس مجلس الشورى: ان الجولات السامية هى المحرك الحقيقى للتسريع فى انتشار التنمية وبشكل متوازن فى كافة المحافظات ومناطق السلطنة بدون استثناء. وأصبح ما ينعم به المواطن اليوم فى المناطق النائية والقرى المتباعدة هو نفس الشىء الذى ينعم به المواطن فى امهات المدن وهذا كله من ثمار تلك الجولات المباركة.

وقال معالى الشيخ عبدالله بن على القتبى رئيس مجلس الشورى: ان جولة جلالة السلطان المعظم هذا العام تأتى استهلالا مباركا لافتتاح مجلس عمان تحت الرعاية السامية ودعوة جلالته للنهوض بالموارد البشرية وتشغيل القوى الوطنية العاملة وان يأخذ القطاع الخاص المبادرة الى جانب دعم الحكومة فى المجالات المختلفة.

وأكد معاليه ان انعقاد مجلس عمان سيكون تقليدا سنويا تحت الرعاية السامية. مشيرا الى ان الجولات السامية سوف تأخذ نهجا جديدا فى طرح القضايا على نمط ندوة تشغيل القوى العاملة الوطنية التى أمر بها جلالته بحيث تشارك الحكومة والموءسسات الاخرى فى طرح القضايا والمشروعات الوطنية وهذا ما بشر به جلالته المواطنين اثناء لقائه بهم فى منطقة الباطنة.

وأكد معاليه فى تصريحه لوكالة الانباء العمانية بان الندوة لاقت قبولا كبيرا وسوف تستجيب لها ان شاء الله كافة فئات المجتمع معربا عن أمله فى ان يكون مشروع سند وتوصيات الندوة متوافقة مع الاهتمام السامى لجلالة سلطان البلاد المفدى وتطلعات المواطنين اليها.

وقال معالى الشيخ رئيس مجلس الشورى فى هذا الصدد: ان دور القطاع الخاص مهما جدا وضرورى فى هذه المرحلة بعد ان أصبح القطاع يتمتع بمزايا كبيرة ويقيم مشروعات ضخمة. فيجب ان يؤدى دوره على أكمل وجه لترجمة التوجيهات السامية لجلالته ـ يحفظه الله ـ بما جاء فى الكلمة السامية لمجلس عمان وان تكون الترجمة بالقول والفعل وهذا ما نراه فعلا الان من خلال أعمال الندوة التى سوف تستكمل عملها فى منطقة الظاهرة.

ودعا معالى الشيخ رئيس مجلس الشورى  الشباب العمانى ان يتقبل المبادرات المطروحة وان  يتفاعل معها بجدية وان تتسع افكاره للقيام بمشروعات مجدية فى المجالات التجارية والمهنية وان تأخذ الحكومة بيد الشباب فى دعمهم ورعايتهم.

وردا على سؤال حول دور مجلس الشورى فى ترجمة الدعوة السامية لجلالة السلطان المعظم للقطاع الخاص بأن يبادر فى توظيف العمانيين أشار معاليه الى انه تم عقد اجتماع على الفور لمكتب مجلس الشورى وكان هناك تعميم على رؤساء اللجان لتدارس مضامين الخطاب السامى وموافاة المكتب بنتائج التصورات عن  حجم العمالة والافكار التى يمكن ان تطرح كمشروعات لقيام القطاع  الخاص والمواطنين بامتهان بعض المهن والاعمال التى تشغلها العمالة الوافدة.

واضاف معاليه: انه قد تم مراجعة التصورات والردود وتم ارجاوها حتى صدور توصيات ندوة تشغيل القوى العاملة الوطنية ليتكامل بعدها عمل المجلس مع توصيات هذه الندوة التى سيباركها المقام السامى وذلك لتحقيق مايصبو اليه جلالته ومايتطلع اليه المواطنون فى هذه المرحلة معربا عن أمله فى ان تكلل كل الجهود بالتوفيق والنجاح  مؤكدا ان للمجلس مبادرات وتوصيات فى هذا الشأن.

وفى ختام تصريحه دعا معالى الشيخ عبدالله بن على القتبى رئيس مجلس الشورى الله سبحانه وتعالى ان يحفظ جلالة السلطان المعظم قائدا ورائدا لهذا البلد وان يديم على هذا البلد وأهله نعمة الرخاء والاستقرار والامن فى ظل قيادة جلالته الحكيمة ان شاء الله تعالى .

مكي: ارفعنا للمقام السامي التوصيات والاقتراحات الاحتياجات الباطنة ومسندم من خدمات

قال معالى احمد بن عبد النبى مكى وزير الاقتصاد الوطنى المشرف على وزارة المالية: ان اصحاب المعالى الوزراء المرافقين لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ـ يحفظه الله ويرعاه ـ فى جولته السنوية الكريمة الحالية رفعوا الى مقام جلالته السامى توصياتهم واقتراحاتهم بشان احتياجات ولايات منطقة الباطنة ومحافظة مسندم من خدمات التنمية الضرورية التى تتطلبها تلك الولايات.

 واوضح معاليه فى تصريح لوكالة الانباء العمانية بأن زيارة اصحاب المعالى الوزراء لولايات منطقة الباطنة ومحافظة مسندم والالتقاء بأبنائها للاستماع الى احتياجات ولاياتهم من الخدمات الضرورية والتى ترتبط بشكل مباشر بحياة الانسان العمانى اليومية تمت بناء على توجيه مباشر من جلالة السلطان المعظم الى اصحاب المعالى الوزراء.

 واكد معاليه ان حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ـ يحفظه الله ـ يحرص من خلال الجولات السنوية التى يقوم بها جلالته فى مختلف ولايات السلطنة على معرفة احتياجات أبناء شعبه كما يحرص ـ ابقاه الله ـ على تلبية تلك الاحتياجات ايمانا من جلالته بأن المواطن هو أساس التنمية وهدفها مشيرا معاليه الى ان جولة هذا العام سوف تركز ومن خلال ندوة تشغيل القوى العاملة الوطنية على اهمية انخراط الشباب العمانى فى العمل بالقطاع الخاص وذلك لتلبية حاجة سوق العمل العمانى من الايدى العمانية واحلالها محل العمالة الوافدة وكذلك اهمية ان يقوم القطاع الخاص باستيعاب الشباب العمانى فى مختلف قطاعاته.

ولاة وأعضاء مجلسي الدولة والشورى والمسئولون بالظاهرة يعبرون عن فرحتهم بالمقدم الميمون

عبري ـ من سعيد الغافري ومحمود زمزم

 البريمي محضة ـ من جميلة الجهوري وخالد النزواني: أعرب اصحاب السعادة ولاة الظاهرة ونوابهم ومساعديهم عن فرحتهم وفرحة الاهالي بالمنطقة بالمقدم الميمون لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ يحفظه الله ـ للمنطقة وقالوا: إن هذه الجولة تمثل في حياة كل العمانيين مبدأ الشورى العمانية النابعة من القيم والعادات السمحاء وهي نموذج فريد يحتذى به جلالته منذ فجر النهضة المباركة.

ووصف سعادة الشيخ عبدالله بن مستهيل شماس والي عبري الجولات السامية بأنها تعد من المكرمات السامية التي يتفضل بها جلالته على ابناء شعبه والمواطن العماني ينتظر بلهفة وشوق موعد قدوم جلالته ـ حفظه الله ـ ليلقى بين يديه الكريمتين مطالبه دون تكلف او حاجز والتي تدل على مدى تواجد روح الترابط والتواصل بين القائد وشعبه.

وقال سعادة الشيخ محمد بن سيف بن حمد الهنائي والي ينقل : ان الجولات السنوية الكريمة التي يقوم بها مولانا  السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله وابقاه ـ لولايات ومناطق السلطنة ينتظرها المواطنون سنويا بكل اشتياق واصبحت عرفا عمانيا وسنة حميدة انتهجتها القيادة الحكيمة في ابهى صور اللقاء للوقوف على احوال المواطنين والعمل على تطوير واستمرارية التنمية في ربوع بلادنا الحبيبة.

واكد الشيخ يحيى بن محمد بن احمد الكمالي على ان جولات جلالة السلطان المعظم في الولايات لتفقد احوال شعبه سنويا هو نهج عماني متميز تختص به السلطنة يقف من خلالها جلالته عن قرب على احوال شعبه يستمع لهم ويستمعون اليه ويرسمون معا النهج المشترك لخدمة هذا الوطن الغالي والمجتمع بشكل عام.

وأعرب الشيخ سلطان بن علي النعيمي نائب والي عبري عن فرحته واعتزازه بالمقدم الميمون لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ـ لولايات منطقة الظاهرة وقال: يطيب لنا جميعا ان نرفع ايات التهاني والتحيات والولاء نيابة عن اهالي ولاية عبري الى المقام السامي لمولانا جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم وهو يبدأ بعون الله وتوفيقه جولته السامية للولاية وولايات المنطقة.

ويقول الشيخ محمود بن راشد بن هلال السعدي مساعد والي عبري ان النهج الحكيم الذي انتهجه جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ نهج فريد في العصر الحديث فجلالته يتكرم على شعبه الوفي بجولاته السنوية ليضرب اروع الامثلة في علاقة الحاكم بشعبه هذه العلاقة التي انفرد بها هذا القائد الملهم والتي تأسست على معاني الود العطف والحنان.

كما اعرب سعادة الشيخ احمد بن عبدالله الكندي والي البريمي عن الفرح والابتهاج الذي تعيشه ولاية البريمي بمناسبة التشريف السامي لجلالة السلطان ـ يحفظه الله ـ وقال سعادته ان ولاية البريمي استبشارا بهذه المناسبة الغالية شرعت في الاحتفال والتعبير عن هذه المناسبة التي تعطرها اهازيج الغبطة والسرور فقد بدأت تدشين احتفالات منطقة الظاهرة وبدأت تشارك مثيلاتها من الولايات والمناطق هذه المكرمة والتشريف السامي الذي ينتهج ومن الفكر المستنير ليهدي فرحة اللقيا التي تجسد الفكر الاجتماعي بين القائد وشعبه.

ويقول محمد بن سيف المحروقي نائب والي البريمي بالسنينة منذ انطلاق مسيرة النهضة المباركة حرص جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ يحفظه الله ويرعاه ـ على الالتقاء بأبناء شعبه كافساح المجال لهم للتعبير عن امالهم وتلمس احتياجاتهم في حوار مفتوح يمثل الشورى العمانية بمعناها الواسع. ومن خلال فكر القائد وتدبره احوال شعبه فقد ادرك جلالته تطوير القدرات الوطنية وحث الشباب على العمل بقوة وصلابة ويؤكد جلالته في كل مرة وجولة بضرورة التدريب والتأهيل واستقرار العامل الوطني ويرسم له منهجية التفكير بما يسهم في جهود التنمية الوطنية.

كما أعرب سعادة الشيخ مهنا بن سيف اللمكي والي محضة عن عميق امتنانه بهذه المناسبة وتشريف مولانا ـ يحفظه الله ـ لمنطقة الظاهرة التي يسعد بها كل عماني ويتشرف بها وقال سعادته : ان الجولات الكريمة لمولانا تعتبر تواصلا بين القائد وابناء شعبه يقف فيها على ما تم انجازه خلال الحقبة الماضية ويتطلع بآمال كبيرة على ما سيتم تنفيذه خلال الفترة المقبلة واكد سعادة مهنا اللمكي ان النهج السامي الذي رسمه مولانا منذ توليه مقاليد الحكم في بلاده وكرسه بجولاته السامية السنوية بالولايات لهو شيء ينفرد به قائد عظيم وان دلت هذه الجولات فانما فتدل على حرص جلالته بالالتقاء بأبناء شعبه والاستماع الى مطالبهم وتلبية احتياجاتهم.

ويقول احمد بن عبيد الكعبي عضو مجلس الدولة بولاية محضة: على ضوء هذه الجولات حرص جلالته على متابعة انجازات التطور التنموي في السلطنة وما تم انجازه من خطة الى خطة ومن عام الى عام اخر يتفقد ـ حفظه الله ـ كل صغيرة وكبيرة في سبيل النهوض والرقي بالوطن العزيز ويتلمس امور ومتطلبات شعبه عن قرب وان تشريف جلالته لمنطقة الظاهرة بجميع ولاياتها هو مصدر فخر واعتزازها لابنائها واذا ما حل الركب السامي في أي ولاية من ولايات السلطنة عامة فانها تستقبله بالولاء والمحبة والابتهاج وترسم لوحة حب وعرفان بمقدم جلالته الميمون.

وقال سعادة سالم بن علي الكعبي عضو مجلس الشورى بولاية محضة: تأتي الجولات السامية لجلالته ـ يحفظه الله ـ بمكرمة سامية لابناء شعبه والمواطنون الذين ينتظرون هذه الجولات نظرا لما تشكله لهم من دافع قوى قوى للمضي على النهج الكريم ويعبرون فيها عن فرحتهم بقائدهم المفدى حيث يقوم جلالته بمتابعة احوال المواطنين والمشاريع التنموية والاحتياجات التي تحتاجها البلد بدون حواجز ودون وسيط وخير دليل على ذلك مشروع (سند)  الذي يأتي كمكرمة سامية في هذه الجولة التي جاءت في وقتها نظرا لتردد السؤال عن مصادر العمل والبحث عن الوظيفة فهو دليل واضح على حرص جلالته واهتمامه المباشر ومعرفته الشخصية لاحتياجات مواطنيه.

وفي تصريح اخر لسعادة الشيخ راشد بن سلطان الغيثي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية البريمي قال فيه : ان الجولات الكريمة السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ـ في ولايات السلطنة هي احدى مكارم جلالته لابناء شعبه في كل عام  وهذا النهج السلطاني الفريد يقابل من قبل الشعب بالفرح والسعادة الغامرة عندما يطلع جلالته عن كثب ويطمئن  على احوال شعبه ويستمع لمطالبهم ويطلع على مسيرة التنمية في البلاد وان التفاف الشعب حول قائده في جولاته السامية لهو خير دليل على ما يكنه هذا الشعب الوفي من حب لقائد مسيرته المظفرة وان ابناء ولاية البريمي يتوقون شوقا لرؤية جلالته عندما يتشرفون باستقباله في احضان هذه الولاية العريقة.

واضاف:  ان اثر الجولات الكريمة يظهر من خلال التفاف ابناء الشعب حول موكب جلالته السامي عندما يمر عبر الولايات والمشاعر الفياضة التي يكنها لجلالته ابناء شعبه الوفي من خلال الافراح التي تصاحب موكبه السامي وحبهم لقائدهم المفدى الذي اخرج عمان من ظلمات التخلف الى مصاف الدول الاكثر تطورا في فترة وجيزة حيرت جميع المراقبين واصبح لعمان صوت مدوى في المحافل الدولية وان المشاريع التنموية والتطوير الذي تحظى به ولايات السلطنة من مكارم جلالته تتضح اكثر صورها من خلال جولات جلالته السامية واستماع جلالته لطلبات ابناء شعبه والتوجيهات التي يسديها جلالته لوزراء حكومته.

وعن مشروع (سند) قال هو احدى مكرمات جلالته السامية المتكررة وهذا دليل على تلمس جلالته لاحتياجات ابناء شعبه حتى يبث فيهم روح وحب العمل والتفاني فيه وان الدعم اللامحدود الذي يوليه جلالته في هذا المجال دليل على  التوجه السامي لخلق فرص عمل للشباب من ابناء شعبه وعلى الشباب ان لا يترفعوا عن أي عمل شريف يستطيع من خلاله الكسب الحلال الطيب ويخدم وطنه ويحصل من خلاله على مدخول يغنيه عن السؤال ويجب ان يشمر المواطنون عن سواعد الجد والمثابرة في العمل وان اول الغيث قطرة وان فتح المجال امام طالبي العمل بهذا المشروع يفتح لهم الطريق للعمل الجاد ويفتح لهم مجالا ارحب للعمل الشريف.

وقال سعادة المكرم الشيخ احمد بن راشد الشامسي عضو مجلس الدولة: ان عمان ولله الحمد تنفرد بزعامة قبل ان يوجد مثلها ولذا فان النهج الذي يتبعه عاهل عاجل البلاد المفدى حفظه الله هو الاخر نهج يتميز وينفرد سواء على  الصعيد الداخلي او الخارجي الدولي ومن هذا المنطلق فقد جاء الفكر السامي لحضرة صاحب الجلالة ومنذ ان تشرفت عمان بقيادته بهذا النهج المعتمد على تلمس القائد لاحتياجات ومشاعر شعبه مباشرة عن طريق الجولات السامية الكريمة وبشكل سنوي  جعلت المواطن اينما كان يترقب هذا المقدم الميمون.

وعن مظاهر التنمية والانجاز التي حظيت به ولاية البريمي قال سعادته : إن ولاية البريمي شأنها في ذلك شأن سائر محافظات وولايات السلطنة فقد حظيت الولاية بنصيب وافر من التنمية فما من خطة خمسية اعتمدت إلا وكان لهذه الولاية نصيب من مشاريعها ناهيك عن الاهتمام الخاص الذي حظيت به الولاية من خلال لجان تنمية خاصة شكلت لتطويرها. واضاف سعادته بان مظاهر التطوير الماثلة للعيان كالشوارع الممهدة في كافة ارجاء الولاية والمستشفيات والمدارس والكهرباء والماء والتخطيط الحديث وغيرها خير دليل على ما اصبحت تتمتع به هذه الولاية من مظاهر الحداثة والتحضر حتى اصبحت البريمي ولاية عصرية ذات بنية اساسية متكاملة.

واختتم سعادة المكرم احمد بن راشد الشامسي عضو مجلس الدولة حديثه عن امتنانه وتقديره لهذه الخطوة المباركة التي تؤكد بانها اضافة جديدة وقديمة في  آن واحد فهي وان كانت جديدة في شكلها فانها قديمة ومترسخة في مضمونها من خلال انعقادها الطبيعي والتلقائي في كل الجولات الكريمة السامية.

ويقول سعادة بطي بن محمد النيادي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية البريمي الذي اعرب في بداية حديثه عن عميق العرفان لهذا القائد الفذ الذي وهب حياته من اجل هذا الوطن الغالي ومن اجل السهر على راحة شعبه الوفي وقال في حديثه: ان منطقة الظاهرة تتشرف بعد منطقة الباطنة بمقدم ركب القائد الميمون الذي يسعى عبر هذه الجولات الكريمة إلى الوقوف على احتياجات ابناء شعبه مباشرة ولقد نعمت عمان من مشرقها الى مغربها بنصيب وافر من التنمية ولعل مظاهر التنمية ظاهرة في جميع ولايات السلطنة فانتشار المدارس والمستشفيات وتعبيد الطرق وانارة البعض منها وقد حظيت ولاية البريمي على 80% من البنية التحتية وما زالت جهود الحكومة الرشيدة مستمرة من اجل تطوير الولاية التي تعتبر بواية السلطنة من الجهة الغربية الى دول الجوار كما يوجد بالولاية جميع  الدوائر الحكومية التي تقدم الخدمات لقاطني الولاية.

وحول مشروع (سند) افاد سعادته بانه مكرمة من لدن جلالته الى ابناء شعبه لتوظيف الشباب واحلالهم محل العمالة الوافدة التي ادت دورها كما اشار سعادته إلى ان رجال اعمال  القطاع الخاص بالمنطقة يباركون هذه المكرمة وهذا المشروع وهم مستعدون لتشغيل الشباب العماني المدرب والمؤهل وركز سعادته على ضرورة توفير مراكز التدريب المهني بالمنطقة وتفعيل دورها.

وقال سعادة المكرم الشيخ سيف بن علي بن سعيد الغافري عضو مجلس الدولة : اننا لسعداء في هذا اليوم المشرق بالخير والعطاء ونحن نرى جلالته ـ حفظه الله ـ  وهو يتحمل عبء السفر والمشقة والمصاعب وهو يتفقد احوال شعبه ويطمئن عليهم فقد وضع جلالته ـ حفظه الله ـ نصب عينيه هذا الشعب الابي ولابد ان يكون هناك تلاحم وثيق وفي الحقيقة ان هذه مفخرة كبيرة يعتز بها كل مواطن وهو يرى قائد البلاد المفدى وهو يتحمل ذلك السهر على راحة المواطن ايا كان سواء في القرية او المدينة او الوادي او الجبل.

ويواصل سعادته .. اننا نشعر بالاعتزاز الدائم ونكن لجلالته كل الحب والخير ففي ظل النهضة المباركة امتدت خدمات الرعاية الصحية الى كل قرية ومدينة وخلال عقدين من الزمن انتشرت المدارس في كل مكان والحمد لله فقد وضعت الحكومة الرشيدة بقيادة ابنها البار حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ـ في كل خططها المواطن العماني ركيزة اساسية واعطته الكثير من الرفاهية والعيش الرغيد.

اما سعادة المكرم الشيخ سلطان بن راشد اليعقوبي عضو مجلس الدولة فيقول : ان اهتمام جلالته بالمواطن هدف سام وجدناه منذ اشراقة فجر النهضة المباركة وجلالته حريص كل الحرص على الاطلاع والسهر على راحة المواطن في كل شبر وبقعة من عماننا الحبيبة.

ويواصل سعادته قائلا: ان أي مواطن لا ينسى فضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم  ـ حفظه الله ـ لشعبه الوفي وما يقدمه لهم من انجازات وغيرها فاهتمام جلالته بشعبه وذلك بقيام جلالته ـ حفظه الله ـ بالجولات السامية الكريمة لهو دلالة صادقة.

ويقول سعادة المكرم الشيخ سلطان بن مطر بن محمد الدرعي عضو مجلس الدولة ان اهم ما يدور في خواطرنا هذه الايام السعيدة هو الشوق والتشويق للقاء القائد والنظر باعتزاز الى المناقشة وحلاوة اللقاء بين القائد وشعبه في جلسات هامة عبر جسر المحبة واحساس المواطن بثقة تامة بأن قائده مطلع على جميع احواله، وان هذه اللقاءات في نظري لهي فريدة بين امم العالم ويطيب لنا ان نرحب بقدوم جلالته الميمون ونتمنى لجلالته التوفيق والسعادة باذن الله تعالى.

ويقول سعادة الشيخ علي بن عبدالله المنذري ممثل ولاية عبري في مجلس الشورى عن فرحته بقدوم جلالته قائلا : إنني اشعر بالفرح والسرور العميق بهذه الجولة التفقدية الكريمة من مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ـ وأبقاه ذخرا وفخرا لعمان الخير عمان اليوم وذلك لرعاية شعبه الكريم وإنجاز متطلباتهم بما يحتاجون إليه ويشعرون به من راحة وطمأنينة وبما تتواصل عليهم من أيام الخير والعطاء لكل مواطن في هذه الأرض الغالية .

ويقول سعادة علي بن صالح بن علي الكلباني ممثل ولاية عبري في مجلس الشورى كانت عمان قبل بزوغ فجر النهضة المباركة بها ثلاث مدارس لا تتعدى أصابع اليد واليوم والحمد لله وبفضل السياسة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ـ انتشرت المدارس في كل مكان وأصبح المواطن ينعم بالتعليم والفتاة أيضا أخذت دورها فكان لها نصيب الأسد من حقل التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي حتى الجامعي وكليات التربية وأصبحت الفتاة اليوم تلازم أخاها المواطن في ميادين العمل وتقلدت مناصب عديدة في جميع الجهات الحكومية والأهلية وبفضل قيادته ـ حفظه الله ـ أصبحنا اليوم في أعز عيش وأننا نكن لجلالته وهو يشرف علينا وعلى أحوالنا وأننا لفرحون بمقدمه ـ حفظه الله فأهلا بالقائد الباني لنهضتنا الحديثة وباعث فجرها الجديد .

أما سعادة الشيخ مكتوم بن مطر العزيزي ممثل ولاية ضنك في مجلس الشورى فيقول : نحن محظوظون لأننا نرى جلالته يتفقد أحوالنا ويرعانا بكرمه وفضله ومعطياته الخيرة فقد أعطى الكثير والكثير من المكرمات السامية والتي تعددت في إنشاء المدارس والمستشفيات والطرق والخدمات المتنوعة مثل الهاتف وخدمات البريد ووسائل الإعلام وغيرها من الخدمات التي نحتاجها .

ويواصل قائلا : ان ما نراه اليوم من تجمع كبير حول مخيم جلالته ليبعث السرور والبهجة الغامرة ، حيث الرقصات والأهازيج الشعبية والإيقاعات ذات الصوت الجميل والهتافات التي ترحب بالقائد الباني ،، وتعتبر جولة جلالته ـ حفظه الله ـ مفخرة لكل مواطن عاش في هذا العهد الزاهر الميمون .

ويقول سعادة الشيخ عامر بن سعيد العلوي ممثل ولاية ينقل في مجلس الشورى : اننا نرفل بالفرحة والسعادة والسرور بمناسبة الجولة الكريمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ـ وأبقاه ورعاه لشعبه الكريم ـ وتفضله بالوقوف على مطلبات شعبه وأننا إذ نشعر بالراحة والاطمئنان وذلك بما يقوم به جلالته من سهر وتحمل متاعب السفر لأجل راحة شعبه وبذل الجهود الرامية لتحقيق الأهداف المنشودة حيث تتواصل يد الخير والعطاء على أرض عمان الحبيبة ويفتح التاريخ أوراقا وسطورا من ذهب ليعتز بها كل مواطن عاش هذا الخير العظيم .

ويقول فضيلة الشيخ محمد بن عبدالله بن سالم الهاشمي رئيس محكمة الاستئناف بعبري : إن جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم عودنا في كل عام الالتقاء بشعبه الوفي من خلال جولاته السنوية المباركة التي طافت أرجاء هذا الوطن المعطاء حيث يتعرف جلالته عن قرب على أحوال المواطنين الذين يلتقون بجلالته دون حواجز أو قيود وأضاف أن ما تحقق على امتداد السنوات الماضية من عمر النهضة المباركة على أرض عمان الغالية هو بكل المقاييس إعجاز تقف وراءه إرادة قائد وتجاوب شعب لم يعرف الكلل أو الملل وأمتزج ذلك بروح التحدي والتصميم وصدق الوفاء والعمل في ظل قيادة حكيمة ورعاية سامية كريمة للمخطط الأول لتلك المسيرة وصانع منجزاتها القائد المفدى ـ يحفظه الله ـ .

واختتم فضيلة قائلا : اننا سعداء بالمقدم الميمون لجلالته لولاية عبري وولايات الظاهرة قاطبة .