الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

 





تقرير للجيش الأميركي يكشف عن مشاكل استخباراتية في العراق

توماس ريكس : تقوض وتعوق عملية جمع المعلومات الاستخباراتية العسكرية الاميركية في العراق الان سلسلة من المشاكل في استخدام التقنية وتدريب أخصائيى الاستخبارات وادارتهم في الميدان، وهذا وفقا لتقرير داخلى للجيش الاميركي.
فقد نشر تقرير هذا الاسبوع من قبل (مركز دروس الجيش المتعلمة) في فورت ليفينويرت بولاية كانساس يستخدم على غير العادة ـ لغة حادة لتحديد المشاكل الاستخباراتية ويوصى بالحلول. وفي مناقشة تدريب اخصائيى الاستخبارات ـ على سبيل المثال يذكر التقرير ان القادة أبلغوا ان ضباطهم وجنودهم الاصغر سنا كانوا غير مستعدين لمهماتهم، ولم يفهموا عملية الاستهداف وكانوا لا يملكون مهارات تحليلية او يملكون مهارات تحليلية ضعيفة جدا..
وفي تقييم ذى صلة، يذكر التقرير ايضا ان جنود الاحتياط المتخصصين في الشئون المدنية والعمليات السيكولوجية الذين تم ارسالهم في اوائل هذا العالم الى افغانستان قد تلقوا تدريبا غير فعال او فعال بالكاد قبل انتشارهم. ويخلص التقرير الى ان النوعية الهزيلة للتحضير للمهمة امر لا مبرر له على ضوء ان العملية كانت على مدى سنة ونصف السنة..
إن انتقاد الجيش للجهود الاستخباراتية الاميركية في العراق امر يستحق الذكر بشكل خاص لأن ادارة بوش وكبار القادة العسكريين الاميركيين قد دأبوا لشهور على القول ان مزيدا من الجنود الاميركيين لا حاجة لهم في العراق، وان ما هو هناك حاجة اليه ـ بدلا من ذلك ـ هو استخبارات أفضل ويكشف التقرير ـ على سبيل المثال ـ ان فرق الاستخبارات العاملة بالفعل في العراق كانت أقل انتاجية مما كان يتوقعها الجيش الاميركى.
ويقول التقرير ايضا ان بعض الآليات الاستخباراتية الرئيسية قد تمت اساءة استخدامها في العراق، وهو ما يثير اسئلة عن الحلول عالية التقنية التى يدافع عنها وينادى بها بعض الناس في البنتاغون لتحصين اداء المؤسسة العسكرية الاميركية في العراق.
ومن الجدير بالذكر ان التقرير ينتقد الكيفية التي يتم بها استخدام الطائرات بلا طيار في الشهور الاخيرة.
وفي مسألة تقنية أخرى، يقول التقرير انه كان من المفترض ربط الفرق الاستخباراتية ونقل المعلومات الحساسة في وقتها فيما بينهم ـ وإنه تم العمل بشكل هزيل بمكان بحيث انه لم يعد لذلك الامر وجود.
وقد اعاق جمع الاستخبارات ايضا في كلتا الدولتين (العراق وافغانستان) المشاكل المتعلقة بالمترجمين الفوريين.
خدمة واشنطن بوست ـ خاص بـ(الوطن).

أعلى





الصفقة تعكس تخبط الأوساط السياسية الإسرائيلية
(حزب الله) : ملف تبادل الأسرى قيد التوقيع والتنفيذ خلال أيام

بيروت ـ غزة ـ الوطن: توقعت مصادر متابعة لتطورات ملف تبادل الاسرى والمعتقلين بين اسرائيل و(حزب الله)اللبناني امس. حدوث مفاجأة ما، خلال هذا الاسبوع وربما التوقيع على الصفقة ليصار الى انجازها خلال ايام لا تتعدى الاسبوعين .
وكشفت المصادر لـ(الوطن) ان امين عام (حزب الله) حسن نصر الله جمع اهالي الاسرى والمعتقلين اللبنانيين، ووعدهم همساً بانهم سيعودون مع ابنائهم في عيد الفطر السعيد، وأكد امامهم وجود لائحة نهائية تضم 400 اسم تم تسليمها الى الوسيط الالماني اورلاو، تشمل الشيخ عبد الكريم عبيد والحاج مصطفى الديراني، متجنباً الاشارة الى وضع المناضل الفلسطيني مروان البرغوثي.
وامل نصر الله ان يبلور مسار مسألة التبادل في فترة قريبة تقدر بايام او بأسبوعين على الاكثر، لكنه ابقى هامشاً صغيراً من الحذر والتحفظ في ضوء بعض المناورات الاسرائيلية التي اثارت انزعاجاً لدى الالمان انفسهم، وقد عبروا عن ذلك بإتهام بعض المسؤولين الاسرائيليين بالثرثرة.
ونسبت المصادر الى نصر الله قوله لاهالي الاسرى خلال اجتماع احيط بالسرية التامة، عندما سألوه عن قضية الطيار الاسرائيلي المفقود في لبنان منذ العام 1986 رون اراد: ان هذه القضية مهمة جداً للحزب، ولو كانت هناك معلومات متوافرة لدينا، كان يمكن للحزب ان يحقق انتصاراً اكبر على اسرائيل ويعزز توسيع عملية تبادل الاسرى لتشمل عدداً كبيراً منهم، لكن الحزب لا يمتلك أي معلومات بشأنه ولا بمكان وجوده.
ولفت نصر الله ـ وفق المصادر ـ الى ان ملف تبادل الاسرى بات شبه فتنة، وقال: اياً كانت التطورات فان الحزب باق على جهوزيته واستعداداته للمواجهة، وهو يمتلك قدرة صاروخية رادعة لاي عدوان اسرائيلي، الامر الذي سيجعل العدو يندم على اقترافه اي حماقة ضد لبنان.
وعلمت (الوطن) ان نصر الله جمع اهالي الاسرى بعدما تسلم اللائحة الرسمية النهائية لاسماء الاسرى من الوسيط الالماني، ومع اشارة الى انه في حال الموافقة فان شارون قد يعقد جلسة طارئة لحكومته فوراً ـ وربما اليوم الاحد ـ لتوقيع الصفقة بصيغتها النهائية، وهذا يعني ان نصر الله اعطى موافقته النهائية على الاتفاقية حتى ولو كان ذلك شفهياً، او عبر ابلاغ الوسيط الالماني بذلك بوسائله الخاصة.
وقالت مصادر دبلوماسية غربية في بيروت ان شارون يتحرك على خطين سلبيين لتمرير المرحلة الراهنة: الاول مواصلة التهديدات والتهويل على لبنان وسوريا في موازاة استمرار التحليق الجوي الاستفزازي للطيران الحربي الاسرائيلي، والثاني يتمثل بتصعيد الضغط على الساحة الفلسطينية بهدف دفع الحركات الاصولية الى المواجهة المفتوحة، مدعوماً من السياسة الاميركية، وما بين الخطين يسعى لتمرير صفقة التبادل التي يعتبر ان ثمنها باهظاً بالنسبة لاسرائيل.
وحذرت المصادر من ان احتمال قيام اسرائيل بعدوان على لبنان وسوريا هو في حدود 50%، نظراً لكون شارون يتبع سياسة متهورة، ولا يمكن الوثوق به، ولذلك فان (حزب الله)يبقى حذراً دائماً تحسباً لتراجع شارون عن وعده في آخر لحظة.
وتثير صفقة التبادل التي يجري الحديث عن انجازها بين اسرائيل وحزب الله الكثير من الانتقادات والجدل في الشارع الاسرائيلي، وتعكس في الوقت ذاته تخبطا ملموسا يزداد حجمه في الآونة الاخيرة.
وبرز هذا التخبط في اعقاب الاصوات الاسرائيلية المطالبة بعدم دفع ثمن كبير مقابل الافراج عن العقيد الحنان تتنباوم المحتجز لدى حزب الله مع ثلاثة جنود اسروا في جنوب لبنان في اكتوبر من العام 2000 .
وبررت تلك الاصوات مطلبها ذلك لارتباط تتنباوم بصفقات مشبوهة ومخالفات قانونية، وانه لم يكن في الخدمة العسكرية خلال وقوعه في ايدي حزب الله.
وزاد التخبط والارتباك في الجانب الاسرائيلي بعد تصاعد الاصوات المطالبة بعدم الافراج عن مصطفى الديراني، في ظل غياب معلومات عن مصير ملاح الجو الاسرائيلي رون اراد الذي اسقطت طائرته في لبنان قبل 16 عاما، وهو الذي لن تشمله صفقة التبادل المنتظرة.
وفي نفس السياق ايضا لم تنس جهات واصوات اسرائيلية ان تطالب بادراج العميل الاسرائيلي عزام عزام المحتجز في مصر ضمن صفقة التبادل.
وقد تفجرت الازمة من جديد في الشارع الاسرائيلي بعد اعلان حماس انها تمتلك اشلاء تعود لجندي اسرائيلي قتله نشطاء الحركة في منطقة المغراقة بقطاع غزة قبل عدة شهور.
وتساءل بعض المراقبين ان كانت حماس ستدخل صفقة التبادل باشلاء جندي اسرائيلي تحتفظ بها، او انها ستضطر الى تسليمه كاستحقاق لصفقة التبادل مع حزب الله والتي ستشمل الافراج عن معتقلين ناشطين في حركة حماس من السجون الاسرائيلية .

أعلى





طالبان تسيطر على عدة مناطق مع تآكل سلطة الحكومة في افغانستان

نيويورك (الامم المتحدة) ا .ف .ب : قال مسؤول كبير في الامم المتحدة ان حركة طالبان التي طردت من السلطة قبل سنتين استعادت السيطرة على بعض المناطق في افغانستان، مشيرا الى وجود مؤشرات مقلقة الى تراجع تماسك السلطة المركزية واوضح الامين العام المساعد للامم المتحدة المكلف بعمليات حفظ السلام جان ماري غيهينو في تقرير رفعه الى مجلس الامن ان اعادة الاعمار في افغانستان قد تكلف خمسة اضعاف اكثر مما هو متوقع وافاد ان تواصل غياب الامن يؤخر عملية اعادة الاعمار ويبقي الجزء الاكبر من افغانستان في الفوضى.
واعتبر ان عناصر يشتبه في انتمائهم الى حركة طالبان وافراد في تنظيم القاعدة وناشطين اخرين يشنون هجمات في حين ان مواجهات مسلحة تساهم في غياب الامن. واكد ان حركة طالبان تسيطر عمليا على الادارة في بعض المناطق الحدودية.
واوضح ان الوضع بات يهدد الحكومة المتعددة الاتنيات التي شكلت بعد المؤتمر الدولي حول افغانستان في بون اثر هزيمة حركة طالبان نهاية العام 2001.
واعتبر غيهينو ان ثمة مؤشرات مقلقة الى ان الاتفاق السياسي الذي سمح بتشكيل الحكومة بعد مؤتمر بون رغم الاختلافات بين الشخصيات بدأ يضعف.
واوضح ان المجتمع الدولي اساء برأيه تقدير الاموال الضرورية لاعادة اعمار افغانستان. وقال ان الجهات المانحة تعهدت بمساعدات قدرها اربعة مليارات دولار على خمس سنوات في حين ان اعادة اعمار افغانستان قد تحتاج الى ستة مليارات سنويا. ويرسل مجلس الامن الدولي الاسبوع المقبل بعثة الى افغانستان.
ومن جانب اخر اعلن مسؤول كبير في الامم المتحدة امس ان الامم المتحدة علقت عملياتها في اربع ولايات في جنوب افغانستان بسبب تصاعد العنف فيها، لا سيما بسبب الاعتداءات وعمليات التسلل التي يشتبه بان عناصر من حركة طالبان ومن تنظيم القاعدة يقومون بها.
وقال الامين العام المساعد للامم المتحدة المكلف بعمليات حفظ السلام جان ماري غيهينو خلال اعلانه القرار الدولي انه لم يتم حل مشاكل انعدام الامن هناك.
واضاف: ان سبب انعدام الامن هو الهجمات الارهابية والفصائل المعارضة التي تسيطر على الوزارات وضعف الدعم السياسي للحكومة الافغانية المؤقتة.
وتابع غيهينو ان: عددا كبيرا من اسباب انعدام الامن الاساسية لا تزال موجودة، الا ان السبب الرئيسي يبقى الهجمات وعمليات التسلل المهمة انطلاقا من باكستان لعناصر في طالبان وفي القاعدة ومتمردين من الحزب الاسلامي برئاسة قلب الدين حكمتيار.
وفي برلين أعلنت وزارة الدفاع الالمانية أن أول فرقة من جنود حفظ السلام الالمان التابعين لقوات المساعدة الامنية الدولية (إيساف) نشرت في شمال أفغانستان للمرة الاولى امس. وقال متحدث باسم الوزارة إن طليعة القوة الموسعة لحفظ السلام المؤلفة من 27 جنديا وصلت إلى بلدة كوندوز. وسافر الجنود من ألمانيا على الفور بعد أن وافق البرلمان الالماني على قانون يسمح لالمانيا بمد نطاق قوات حفظ السلام خارج العاصمة كابول.
كما يمد القانون التفويض الذي يشارك بموجبه الجنود الالمان في قوات المساعدة الامنية الدولية (إيساف) لمدة عام كامل.
وجاء التصويت على القانون في الوقت الذي بدأ فيه الرئيس الافغاني حامد قرضاي رسميا عمليا نزع الاسلحة في كوندوز حيث سلم المئات من الرجال أسلحتهم. ويؤمل أن يجري نزع أسلحة 100 ألف من رجال الميليشيا الافغانية في سائر أنحاء افغانستان في غضون عامين.
وقال وزير الدفاع الالماني بيتر شتروك إن المجتمع الدولي وصل إلى نقطة فاصلة فيما يتعلق بأفغانستان مؤكدا على أن مد نطاق نشر الجنود في أفغانستان سيؤدي إلى تحسين الاوضاع الامنية.
وكان نطاق عمل بعثة إيساف منحصرا حتى الان داخل العاصمة كابول والمناطق المحيطة بها مباشرة.
وبموجب التفويض الجديد فسوف ينشر نحو 450 جنديا خارج كابول. يذكر أن ألمانيا شاركت بنحو 1800 جندي في إيساف. وخصصت ألمانيا نحو 233.6 مليون يورو (275.2 مليون دولار) لعملية نشر القوات بما في ذلك 77 مليون يورو للقوات خارج كابول.


أعلى





ايران تكشف عن أسماء عشرات من القاعدة المعتقلين لديها

طهران ـ ا .ف. ب : كشفت ايران للمرة الاولى للامم المتحدة عن اسماء عشرات الاعضاء او المقربين من تنظيم القاعدة او حركة طالبان الموقوفين على اراضيها كما افادت الصحافة أمس السبت نقلا عن نبأ اوردته وكالة الانباء الايرانية الرسمية ويتضمن تقرير ايراني سلم الى مجلس الامن وتم نشره، اسماء 78 عنصرا من تنظيم القاعدة اعتقلوا وسلموا الى بلدانهم كما افادت وكالة الانباء الايرانية لكنه يتضمن ايضا اسماء 147 اخرين لا تزال هناك اجراءات في حقهم من دون ان تحدد طبيعة هذه الاجراءات، على ما افادت الوكالة نقلا عن بعثة ايران في الامم المتحدة وتحدثت الصحافة خلال الاشهر الماضية عن اعتقال عناصر مهمين من القاعدة في ايران، لكن الخبر الذي اوردته وكالة الانباء الايرانية الرسمية لا يذكر ايا من الاسماء الواردة في هذا التقرير.
ولم تعط الوكالة الايرانية مزيدا من التفاصيل حول اولئك الاشخاص. وفي ما يتعلق بالتواريخ اشارت الوكالة الرسمية الى انه بين (اكتوبر2002و ابريل 2003) سلم اكثر من 2300 شخص دخلوا بشكل غير شرعي الى ايران وارسلت اسماؤهم ايضا الى الامم المتحدة، الى حرس الحدود وقالت ان 400 شخص على علاقة بالقاعدة منعوا من دخول ايران خلال حرب العراق وكانت ايران اعلنت حتى ذلك الحين انها اعتقلت وطردت من ايران حوالى 500 عنصر من القاعدة او من المقربين منها منذ خريف 2001. واعترفت هذه السنة على التوالي بانها لا تزال تحتجز عناصر من القاعدة وان عددا منهم من العناصر المهمين في الشبكة لكنها لم تكشف عن هوياتهم مشيرة الى انه لا يزال يجري التعرف على هوياتهم ورفضت الاتهامات الاميركية القائلة بانها تسمح لهم بمواصلة انشطتهم في ايران.

وبعد ان حثتها الولايات المتحدة على تسليمهم اعلنت ايران انها تحتفظ بحق محاكمتهم حين يتعذر تسليمهم او في حال مساسهم بالامن الوطني الايراني وقالت مصادر دبلوماسية وصحف عربية ان ايران تعتقل سعد بن لادن احد ابناء اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة السعودي الاصل الذي جرد من جنسيته، والمصري سيف العدل الذي يعتقد انه المسؤول الثالث في تنظيم القاعدة وسليمان ابو غيث المتحدث باسم القاعدة وهو كويتي الاصل جرد من جنسيته ايضا كما تردد احتمال وجود المصري ايمن الظواهري المسؤول الثاني في القاعدة ولو لفترة مؤقتة في ايران.
والتقرير الذي اوردته وكالة الانباء الايرانية يكرر القول ان الجمهورية الاسلامية لم تسمح ابدا باي نشاط للقاعدة على اراضيها وانها تصدت لطالبان في وقت كانت تسعى فيه بعض الدول للاعتراف بهذا النظام في كابول في اشارة واضحة الى السياسة الاميركية التي كانت تساند نظام طالبان في بادىء الامر.

أعلى




ثلاثة قتلى في انفجار اندونيسيا

جاكرتا ـ ا .ف .ب : افادت الشرطة ان ثلاثة اشخاص قتلوا واصيب ثلاثة اخرون بجروح خطرة في انفجار وقع في جزيرة هالماهيرا الاندونيسية (شرق) فجر امس السبت.
واوضحت الشرطة في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان الانفجار وقع قرابة الساعة الثانية بالتوقيت المحلي (الساعة 00،18 توقيت غرينتش يوم امس الاول الجمعة) في منزل خاص في مدينة توبيلو وردا على سؤال لمعرفة ما اذا كان الانفجار ناجما عن قنبلة، قال مسؤول في الشرطة لسنا متأكدين من ذلك بعد واوضح ان ثلاثة اشخاص اصيبوا بجروح خطرة نقلوا الى مستشفى توبيلو وشهدت جزيرة هالماهيرا في اقليم مولوكو الشمالي مواجهات دامية بين المسلمين والمسيحيين في السنوات الاخيرة

أعلى






في استطلاع للرأي: معظم العراقيين يعتبرون القوات الأميركية قوات احتلال

بغداد ـ رويترز: يعتبر معظم العراقيين القوات التي تقودها الولايات المتحدة في بلادهم قوات احتلال اكثر منها قوات تحرير ويزداد عدد الذين يتبنون هذا الرأي الآن عما كان عليه بعد ان اطاحت القوات الاميركية بصدام حسين في ابريل الماضي.
كما أظهر الاستطلاع الذي اجراه مركز الابحاث والدراسات الاستراتيجية العراقي وهو مؤسسة ابحاث أنشأها اساتذة جامعيون في العراق بعد سقوط صدام حسين ان قطاعا صغيرا من العراقيين يشعرون بالامان في وجود القوات الاميركية أو الشرطة المحلية.
وأظهرت نتائج الاستطلاع الذي نشر يوم الخميس ان 67 في المائة من العراقيين يرون ان قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة هي قوات احتلال مقارنة مع 46 في المائة في الاستطلاع السابق الذي اجرى بعد فترة قصيرة من الحرب التي اطاحت بصدام.
وينظر 15 في المائة من العراقيين الذين شملهم الاستطلاع الى قوات التحالف على انها (قوات تحرير) مقارنة مع 43 في المائة قبل ستة اشهر. ويعتقد عراقي بين كل عشرة عراقيين انها قوات حفظ سلام وهو مثلي النسبة في ابريل.
وسئل الذين شملهم الاستطلاع عن أفضل نظام سياسي للعراق فقال 7ر33 في المائة انهم يريدون (حكومة دينية اسلامية) بينما قال 7ر23 انهم يؤيدون نظام حكم (ديمقراطيا اسلاميا). وبلغت نسبة تأييد الديمقراطية 5ر30 في المائة. ولم تعرف المعايير السياسية.
ومن بين اعضاء مجلس الحكم في العراق الذي عينت الولايات المتحدة الاعضاء فيه كان الثلاثة الذين يتمتعون بأعلى نسبة تأييد اسلاميون من الشيعة الذين يمثلون غالبية السكان.
وجاء في قمة القائمة عند 7ر57 في المائة عبد العزيز الحكيم المسؤول الكبير في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق. وهو شقيق آية الله محمد باقر الحكيم الذي اغتيل في اغسطس الماضي.
وسئل الذين شملهم الاستطلاع عمن يمكنه ان يوفر افضل سبل الامن فقال 5ر62 في المائة الاسرة والاقارب والجيران وقال 12 في المائة الشرطة العراقية.
وقال 2ر4 في المائة ان الدوريات المشتركة من الشرطة وقوات التحالف هي أفضل ضامن للامن بينما قال 2ر3 في المائة انها دوريات الحراسة من الاحياء وقال ثلاثة في المائة انها دوريات قوات التحالف.
ومن بين النتائج الاخرى قال 74 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع انهم لا يثقون في الصحف المحلية وقال 50 في المائة انهم لا يثقون في الاحزاب السياسية العراقية.
شمل الاستطلاع 1620 عراقيا واجري في سبع مدن في الفترة من 28 سبتمبر الى العاشر من اكتوبر. وبه هامش خطأ نسبته ثلاثة في المائة.


أعلى

االصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير



وزارة البلديات الاقليمية والبيئة وموارد المياه تطلق طائر النسر الوردي الرأس

الشهر الفضيل يشهد خسوفا تاما للقمر وكسوفا كليا للشمس

هل هو خليفة (عرفات) المنتظر؟
مروان البرغوثي:
نلسون مانديلا الفلسطيني!

رمضان على الأبواب

.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept