الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

 






وزارة البلديات الاقليمية والبيئة وموارد المياه تطلق طائر النسر الوردي الرأس

قام المختصون بالمديرية العامة لصون الطبيعة والحياه الفطرية بوزارة البلديات الاقليمية والبيئة وموارد المياه صباح امس بعملية اطلاق لطائر النسر الوردي الرأس الذي خضع للعلاج لمدة تزيد على ثلاثة اسابيع .
واشار المهندس احمد بن جمعة الشرياني مدير دائرة حماية الحياه الفطرية بالوزارة الى ان هذا الطائر الذي عثر عليه مراقبو الحياه الفطرية بوحدة شمال الباطنة قبل ثلاثة اسابيع وهو مصاب وجريح يعد من اكبر انواع الطيور المقيمة في السلطنة حجما , وهو غالبا ما يتواجد بين الجبال والوديان ويستطيع التحليق في الهواء على مسافات بعيدة ولساعات طويلة واضاف فور تسلمه ثم ارساله العيادة الى البيطرية التابعة للمديرية العامة للزراعة والبيطرة التابعة لديوان البلاط السلطاني حيث تم فحصه ومن ثم تأهيله وعلاجه وتوفير التغذية الصحية الملائمة له .
واضاف المهندس محمد بن جمعة الشرياني مدير دائرة حماية الحياه الفطرية بالوزارة الى أن الوزارة تسلمت صباح امس نوعا اخر من الطيور وهو طائر ينتمي الى فصيلة العقبان المرقطة الصغيرة وهو نوع يقوم برحلات موسمية الى شرق افريقيا والشرق الادنى وتزور اعداد قليلة منه السلطنة خصوصا في فصل الشتاء وهو يتواجد غالبا بين الاشجار القريبة من المياه حيث يفترس الحيوانات الصغيرة بطيرانه البطئ .
وقد عثر مراقبو الحياه الفطرية بمحافظة مسندم على هذا الطائر في مطلع الاسبوع الجاري ,وقد تم امس الى المختصين بالعيادة البيطرية التابعة لديوان البلاط السلطاني بولاية السيب , حيث يتم اخضاعه للفحص ومن ثم تأهيله حتى يتمكن من ممارسة حياته الطبيعية في اقرب وقت ممكن .
من جانب اخر اكد المهندس محمد بن جمعة الشرياني ان الوزارة تعول كثيرا على وحدات حماية الحياة الفطرية التي تتوزع في مختلف مناطق وولايات السلطنة حيث يقوم المراقبون بتلك الوحدات بدوريات منتظمة على مدار اليوم بغية تأمين سلامة مختلف الاحياء الفطرية التي تزخر بها السلطنة من اقصاها الى اقصاها .
وناشد المهندس محمد بن جمعة الشرياني الجميع بضرورة التعاون مع مراقبي الحياة الفطرية من خلال اخطارهم بأي ممارسات قد تضر وتؤذي عناصر الحياة الفطرية .
تجدر الاشارة الى انه توجد 46 وحدة مراقبة بمختلف مناطق السلطنة , يعمل بها 164 مراقبا قامت الوزارة بتأهيلهم وتدريبهم بالتنسيق والتعاون مع جهات حكومية اخرى ليصبحوا قادرين على اداء مهامهم على اكمل وجه .



أعلى





الشهر الفضيل يشهد خسوفا تاما للقمر وكسوفا كليا للشمس

سيشهد شهر رمضان المبارك لهذا العام باذن الله تعالى ظاهرتين فلكيتين وهما:.

خسوف تام للقمر يحدث فجر يوم الموافق 9/11/2003م (حسب التوقيت المحلي للسلطنة) وكسوف كلي للشمس يحدث يوم الاثنين الموافق 24/11/2003م.

الخسوف القمري الحالي هو ثاني وآخر خسوف للقمر هذا العام حيث حصل الخسوف الاول فجر يوم الجمعة الموافق 16/5/2003م وكذلك الكسوف الشمسي هو ثاني وآخر كسوف للشمس هذا العام حيث حصل الكسوف الاول للشمس صباح يوم السبت الموافق 31/5/2003م وكان من النوع الحلقي حيث شوهد من قبل سكان السلطنة وقامت (الوطن) بتصويره ونشره على صفحاتها.

يحصل الخسوف الحالي عندما يكون القمر في العقدة الصاعدة لمداره وهو في برج الحمل ويبعد حوالي 1.4 يوم عن نقطة الاوج وبذلك يكون اصغر من حجمه مقارنة بالخسوف الماضي بحوالي 12%.

تستمر مدة الخسوف التام للقمر حوالي 25دقيقة وفي حالة كون الجو صافيا وخاليا من الغيوم والاتربة فسيكون القمر اكثر توهجا مما حصل عليه في الخسوف الماضي وذلك بسبب ضألة عمق ظل الارض .

والخسوف الحالي من النوع الانتقالي في سلسلة الساروس رقم 126.

ستبدأ مرحلة الخسوف بدخول القمر شبه ظل الارض مكونا ما يسمى بشبه الخسوف القمري ويكون ذلك عند الساعة الثانية والدقيقة 15وتسع ثوان من صباح يوم الاحد الموافق 9/11/2003م (حسب التوقيت المحلي للسلطنة) ولايمكن مشاهدة تأثير شبه ظل الارض على القمر في الساعة الاولى من الخسوف وبعد ذلك تبدأ مرحلة الخسوف الجزئي للقمر عندما يدخل القمر منطقة ظل الارض ويكون ذلك عند الساعة الثالثة والدقيقة 32و30ثانية صباحا بينما تبدأ مرحلة الخسوف التام عندما يدخل القمر بأكمله في منطقة الظل التام للارض وذلك عند الساعة الخامسة والدقيقة 6 و16ثانية ويستمر مكوث القمر داخل منطقة الظل التام للارض لغاية الساعة الخامسة والدقيقة 30و48ثانية حيث يبدأ القمر بعدها بالخروج من منطقة الظل التام للارض متجها الى منطقة شبه الظل للارض وتنتهي مرحلة الخسوف الجزئي للقمر عند الساعة السابعة والدقيقة 4و34 ثانية صباحا بينما تنتهي مرحلة شبه الخسوف القمري عند الساعة الثامنة والدقيقة 21و57ثانية وبذلك يكون القمر انهى أخر رحلة خسوف له هذا العام ان شاء الله تعالى .

بالنسبة لسكان السلطنة بامكانهم مشاهدة الخسوف الجزئي للقمر بأكمله ووقت ضئيل من الخسوف التام للقمر حيث يكون عندها قد بزغ الفجر وغاب القمر .

سيشاهد الخسوف بجميع مراحله من قبل سكان اوروبا ومعظم قارة افريقيا وشرق الاميركيتين بينما معظم دول آسيا تشاهد الخسوف الجزئي للقمر وهذا ما سوف يشاهد في الجزء الغربي من سماء السلطنة بينما سكان الجزء الغربي من الكرة الارضية فيمكنهم مشاهدة الخسوف الجزئي عند شروق القمر ويكون ذلك في غرب كندا والولايات المتحدة بينما لايستطيع ساكنو اقصى شرق آسيا واليابان واندونيسيا واستراليا من مشاهدة الخسوف.

اما بالنسبة لكسوف الشمس الكلي فسيكون آخر كسوف للشمس هذا العام ولايمكن مشاهدته في سماء السلطنة بينما سيستمتع سكان نصف الكرة الجنوبي بمشاهدته حيث تبدأ مراحل الكسوف الشمسي عند الساعة الثانية عشرة والدقيقة 46وسبعة ثون بعد منتصف الليل اي مع بداية يوم الاثنين الموافق 24/11/2003م (حسب التوقيت المحلي للسلطنة) حيث تدخل الشمس شبه ظل القمر بالنسبة للارض وبذلك تبدأ مرحلة شبه الكسوف الشمسي بينما تبدأ مرحلة الكسوف الجزئي للشمس عند الساعة الثانية والدقيقة 19و25ثانية صباحا في النصف الجنوبي من الكرة الارضية وان اعظم كسوف للشمس يحصل عند الساعة الثانية والدقية 49و19ثانية صباحا في مدينة وليكس لان وتستمر فترة الكسوف الكلي للشمس دقيقة واحدة و55ثانية فقط ثم تنتهي مرحلة الكسوف الجزئي عند الساعة الثالثة والدقيقة 11و44ثانية بينما تنتهي مرحلة الكسوف بجميع انواعه عند الساعة الرابعة والدقيقة 52و16ثانية صباحاً ، وبذلك لا يمكن لسكان السلطنة مشاهدة اي مرحلة من مراحل الكسوف الشمسي لانها تحصل اثناء فترة الليل بالنسبة لتوقيت السلطنة وفي الختام نود ان نطلع القراء الكرام بان العام القادم سيشهد كسوفين جزئيين للشمس وخسوفين تامين للقمر ان شاء الله تعالى اما مواعيدهم فهي كالتالي :.

19/4/2004م كسوف جزئي للشمس

4/5/2004م خسوف تام للقمر

14/10/2004م كسوف جزئي للشمس

28/10/2004م خسوف تام للقمر

وبأذن الله تعالى سنكتب بالتفصيل عن تلك الظواهر الفلكية وغيرها في حينه.

د.صبيح الساعدي

أعلى




هل هو خليفة (عرفات) المنتظر؟
مروان البرغوثي:
نلسون مانديلا الفلسطيني!

* اسمه الحركي (أبو القاسم) ومولده يوم 6 يونيو 1960م.
* رفض طلب (كلينتون) تهدئة الانتفاضة لإنجاح مفاوضات طابا.
* صرخ في وجه (عرفات) احتجاجا على اعتقال عناصر الجبهة الشعبية.
* سهر مع وزير إسرائيلي في ايطاليا حتى مطلع الفجر.
* الاعتقال زاد شعبيته لدى الفلسطينيين كما لدى الغرب والإسرائيليين.

هو (أبو القاسم)، بطل الانتفاضة..
هو ابن (فتح)، المعارض الشرس لـ (عرفات) والسلطة..
هو داعية الحوار مع إسرائيل بالكلام وبالحجارة وبالسلاح أيضا..
هو حامي السلطة من الإسلاميين وحامي الإسلاميين من السلطة..
هو (نلسون مانديلا) فلسطيني حقيقي، تستمر إسرائيل في سجنه، مستمرة في الوقت نفسه بالرهان عليه كأفضل مفاوض للمستقبل.
هو (مروان البرغوثي) الأسير، الذي نستعرض تفاصيل ووقائع كثيرة ومثيرة عن مساره في التحقيق التالي:
نزيل (ألكتراز) الإسرائيلي
من زنزانته في السجن الإسرائيلي، وبمساعدة محاميه، أدار (مروان البرغوثي) مفاوضاته السرية مع قادة حماس والجهاد الإسلامي لإقناعهم بوقف عملياتهم الاستشهادية ضد الاحتلال الإسرائيلي. تلك المفاوضات التي جرت برضا سلطات الاحتلال، وبمباركة رئيس الحكومة الفلسطينية (محمود عباس)، والتي أفضت في النهاية إلى قبول التنظيمات الإسلامية بالهدنة المؤقتة، التي سرعان ما بدأ الصهاينة بانتهاكها مرارا وتكرارا إلى أن سقطت مع القتلى والجرحى الإسرائيليين الذين سقطوا في عملية تفجير حافلة القدس.
السجن لم ينه تأثير ونفوذ رئيس حركة (فتح) في الضفة على المقاتلين الفلسطينيين.. وهذا على أي حال ما أكدته صحيفة (هاآرتس) الإسرائيلية في عددها السابع من يوليو الفائت، حيث أظهرت ان مستوى شعبية (محمود عباس) لدى المناضلين الفلسطينيين بالكاد تصل إلى 10 في المائة، فيما الغالبية العظمى منهم تتعاطف مع (مروان البرغوثي) الذي تعتبره قائد الانتفاضة والأكثر شعبية من (ياسر عرفات) نفسه حسب (هاآرتس).
ومن جهتهم، لا يخفي المسؤولون الإسرائيليون اعترافهم بتصاعد نفوذ وشعبية (مروان البرغوثي) في الشارع الفلسطيني، وهذا ما يجعلهم بنظر المراقبين يتشددون أكثر في عدم إطلاق سراحه بل وفي زيادة قسوة ووحشية ظروف اعتقاله.. حيث جرى منذ أيام نقله إلى سجن (شطا) الواقع تجاه الحدود اللبنانية، والمعروف بأنه (ألكتراز) السجون الإسرائيلية لشدة تحصينه ولشدة الإجراءات القمعية فيه مما يجعله مخصصا (لكبار) السجناء الاستثنائيين حيث الزنزانات الافرادية وحيث إذا أراد الحراس الدخول إلى احدى الزنزانات يتوجب عليهم عبور سلسلة من خمس بوابات محصنة.
بين دولتين
(مروان) النائب الفلسطيني الشاب ابن الثلاثة والأربعين عاما، متهم من جانب إسرائيل بأنه (قاد وخطط وشجع وشارك في أعمال إرهابية.. أدت إلى مقتل مئات الإسرائيليين.. وعلى هذا الأساس بدأت أولى جلسات محاكمته في الخامس من سبتمبر 2002، وما تلاها، أمام محكمة تل أبيب المدنية.. وكما في سائر جلسات المحكمة ـ المهزلة كان (البرغوثي) يرد على التهم المنسوبة إليه بذكر سيل من ممارسات الإرهاب الإسرائيلي، مؤكدا (ان السلام لا يمكن أن يحصل إلا بين دولتين)! وفي وقفة بطولية عز نظيرها في هذا الزمن العربي الردي، صرخ البرغوثي) في وجه القاضي الإسرائيلي: (أنا لست إرهابيا، أنتم الإرهابيون، أنا أناضل من أجل حريتي وحرية أولادي وحرية كل شعبي الفلسطيني. وإذا كان النضال من أجل الحرية جريمة، فأنا مجرم)!
كلام (البرغوثي) أحدث فوضى واضطرابا في قاعة المحكمة، وتدخل رجال الشرطة بعدما لاحت بوادر أعمال عنف بين جمهوري المحاكمة، الفلسطينيين والإسرائيليين، اللذين كانا في قاعتين منفصلتين.
جلسات محاكمة (مروان البرغوثي)، كما المفاوضات الفلسطينية/ الإسرائيلية، السابقة والحالية، أشبه بحوار طرشان حقيقي.. هذا يريد وقف الاحتلال الإسرائيلي وهذا يريد وقف الانتفاضة، والنقطة الوحيدة التي يتفق عليها الطرفان هي ان قضية محاكمة (البرغوثي) ليست محاكمة شخص بل محاكمة (سياسة) وأن النتائج المترتبة عنها تتجاوز مصير شخص (البرغوثي) بكثير.. وعلى أي حال فهذا ما يؤكد عليه (البرغوثي) منذ البداية، من خلال تكرار إعلان عدم اعترافه بالقضاء الإسرائيلي ومن خلال إصراره على رفض توكيل محامي دفاع عنه بل يقوم هو وحده بالدفاع عن نفسه.. وحده لكن محاطا بعدد كبير من منظمات حقوق الإنسان ومن المحامين العرب والأوروبيين وحتى الإسرائيليين أيضا الذين جاءوا لدعمه والذين شددوا على ان قيام الشرطة الإسرائيلية باعتقاله يشكل انتهاكا لاتفاقيات أوسلو، حيث ان عملية الاعتقال جرت في مكان خاضع قانونيا للسلطة الفلسطينية وليس للسلطة الإسرائيلية، إضافة إلى انه ليس من رعايا الدولة الإسرائيلية، وإضافة أيضا وأيضا إلى الحصانة البرلمانية التي يتمتع بها باعتباره نائبا فلسطينيا!
على أن أكثر المرافعات الدفاعية عن (البرغوثي) إثارة جاء من جانب المحامي اليهودي المتشدد (شامئي ليبوويتز) (ابن الفيلسوف الشهير ليبوويتز) الذي شبه (مروان البرغوثي) بالنبي (موسى) قائلا: إن البرغوثي مثل نبينا موسى الذي مارس العنف ضد المصريين من أجل حرية شعبه!
مانديلا الفلسطيني
لقد ارادت حكومة (شارون) من خلال محاكمة (البرغوثي) إلصاق تهمة الإرهاب ليس به كقيادي فلسطيني بارز فحسب، ولا بحركته (فتح) فحسب، بل بكل المناضلين الفلسطينيين.. لكن، وبإجماع الدوائر السياسية الغربية وحتى بعض الدوائر الإسرائيلية أيضا، بدأ التساؤل عما إذا كان سحر (شارون) قد انقلب على الساحر وبحيث ان اعتقال (البرغوثي) ومحاكمته أظهره ليس كمجرم وإرهابي كما أراد (شارون) بل كضحية وكمدافع عن قضية عادلة.. والكلام بدأ ينطلق بكل صراحة حول أن (مروان البرغوثي) قد تحول (بفضل) غباء وهمجية إسرائيل إلى (نلسون مانديلا الفلسطيني)!
وبالفعل، فقبل اعتقاله كان (مروان) واحدا من القادة الفلسطينيين، أما بعد الاعتقال فأصبح القائد الأبرز والأكثر شعبية لدى الفلسطينيين والأكثر شهرة حتى في الإعلام الغربي والإسرائيلي. وهذا ما يغيظ (شارون) الذي لا يملك من الذرائع والتلفيقات ما يتيح له تحويل بطل الانتفاضة هذا إلى (العدو الرقم واحد) لإسرائيل على الطريقة الأميركية الطيبة الذكر.
وعلى المستوى الشخصي، عرف (البرغوثي) كيف يكون (ابن الختيار) (عرفات) وفي الوقت نفسه (أخا الشباب)، يقود انتفاضتهم ويرتدي مثلهم سروال جينز وقميص تيشرت ويحتسي الشاي برفقتهم بعد صحن الفول في مقهى شعبي في رام الله.. حتى حراسه في سجنه الإسرائيلي يجدونه (أفضل سجين فلسطيني)، وكما قال أحدهم لصحيفة (معاريف): (إنه دائم المزاح، حتى عندما يتشاجر معنا).
وإذا كانت بعض فعاليات السلطة الفلسطينية (تغار) من (مروان) وتعتبر أن تواضعه وتقربه من الشارع مجرد ستار لطموحات شخصية، فالمفارقة ان أحد الضباط الإسرائيليين وصفه بأنه: (رجل غير ايديولوجي ولكنه يستمد شرعيته الشعبية من خلال فهمه الكامل لجيله، جيل ما بعد حرب يونيه 1967)! والضابط الإسرائيلي لا يخفي اعجابه الشخصي بهذا (البرغوثي) الذي يتكلم العبرية بطلاقة تامة، والذي لا يتوانى عن التنديد بفساد السلطة الفلسطينية وبلا ديموقراطيتها.
في بداية الانتفاضة نظر اليسار الإسرائيلي إلى (مروان) كرمز للجيل الثاني من (الفدائيين) الذين نشأوا في ظل (فتح) عرفات.. وبعض اليساريين أطلقوا عليه لاحقا لقب (نابليون الانتفاضة).. وحتى اليمين الإسرائيلي ينظر إلى (مروان) بالكثير من التقدير. وبحيث ان وزير العدل الليكودي، (مائير شتريت)، قال مرة أمام وفد من البرلمانيين الأوروبيين: (لم يعد بوسعنا التعامل مع عرفات.. علينا إيجاد محاور فلسطيني معتدل ومنفتح كمروان البرغوثي مثلا)! وكشف (شتريت) انه في اطار اطار أحد الاجتماعات السرية في ايطاليا بين مبعوثين فلسطينيين وإسرائيليين: (فوجئت بمروان البرغوثي) يدق باب غرفتي في الفندق عند منتصف الليل، وبقينا نتناقش حتى الساعة الرابعة فجرا...). لكن وزير العدل يضيف: (لم يكن يخطر ببالي أن هذا الصديق الفلسطيني سوف يصبح إرهابيا خطيرا)!
عيد النكسة
هل حدث تحول فعلا في نهج (البرغوثي) كما يتوهم الوزير الإسرائيلي؟
جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (شين بيت)، وكذلك جهاز الموساد كشفا انه كانت لـ (مروان البرغوثي) ملفات عندهما منذ كان فتى دون العشرين من عمره... كان في الثامنة تماما من عمره يوم اندلاع حرب 1967، فهو من مواليد 6 يونيو 1959. وهو يقول ممازحا على عادته: (لقد اعتدت أن أحزن في يوم عيد ميلادي لأنه يوم النكسة العربية). فتح عيونه مبكرا على النضال خصوصا وأنه ولد في عائلة تدور في فلك الحزب الشيوعي الفلسطيني.
وكان (مروان) في السادسة عشرة من عمره عندما انتسب إلى حركة (فتح) سرا، ولم ينكشف انتسابه إلا عام 1976 عندما شارك في حملة الانتخابات البلدية في الضفة والقطاع مروجا لمرشحي فتح. وقد كلفه ذلك الانكشاف ست سنوات من السجن الإسرائيلي تعلم خلالها اللغة العبرية، كما تزوج خلالها أيضا من المحامية الشابة الشقراء (فدوى).. ولدى خروجه من السجن تسجل في جامعة بيرزيت في كلية العلوم السياسية والعلاقات الدولية، وكانت اطروحته الجامعية حول العلاقات الفرنسية/ الفلسطينية.. وفي الجامعة قام بتأسيس حركة (الشبيبة) المرتبطة بفتح، ثم لدى اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى كان في طليعة قادتها والمشاركين في وضع خططها وستراتيجياتها.
لدى إبعاده خارج الأراضي الفلسطينية عام 1987، لعب (مروان) من عمان دور ضابط الارتباط ما بين قيادة (فتح) النازحة إلى تونس وبين الفروع المحلية داخل الضفة والقطاع.. إلى أن جرى انتخابه عضوا في المجلس الثوري لحركة (فتح) حيث كان أصغر الأعضاء سنا (28 عاما)... ثم ولدى عودته إلى الداخل بعد توقيع اتفاقيات أوسلو، جرى تعيين (مروان) أمينا عاما مساعدا لحركة (فتح) في الضفة، كما جرى لاحقا انتخابه عام 1996 برفع الأيدي عضوا في المجلس التشريعي (البرلمان الفلسطيني).
مؤيد أوسلو
كان (البرغوثي) من أشد المتحمسين لاتفاقيات أوسلو، وبحيوية بالغة نشط في إحياء تقارب فلسطيني/ إسرائيلي من خلال تنظيمه للقاءات بين برلمانيين ومثقفين وأساتذة جامعيين من الطرفين.. امتطى (مروان) صهوة فارس السلام لكن بدون أن يتخلى عن أسلحته الحربية قبل جلاء قوات الاحتلال عن (الأراضي) الفلسطينية وقبل إطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية (ومن بينهم قريباه فخري ونائل برغوثي المسجونان منذ 24 عاما).
وبموازاة تحركه في اطار الحوار الفلسطيني/ الإسرائيلي، كان (مروان) يدعو إلى المقاومة الشعبية بمختلف أشكالها: عصيان مدني، مسيرات احتجاجية، وقذف الجنود اليهود بالحجارة.. فاجأ الشعب الفلسطيني بإعلانه بأن الكفاح المسلح ليس هو الحل الوحيد لمقاومة إسرائيل، بل هناك حول أخرى كالمقاومة المدنية.
مجيء (ايهود باراك) إلى السلطة رفع منسوب المرارة والتشدد لدى (البرغوثي) وخصوصا بعد فشل مفاوضات كامب ديفيد في يوليو 2000. ثم عندما قام (شارون) (بزيارته) الاستفزازية إلى حرم المسجد الأقصى استنفر (البرغوثي) رجاله للرد على الاستفزاز الشاروني. والمفارقة انه لدى وصول (شارون) إلى الحرم لم يكن في صفوف الفلسطينيين الغاضبين سوى ثلاثة نواب فلسطينيين فقط، وعشرة نواب عرب في الكنيست.
لكن لدى معاودة المفاوضات في طابا، توجه الرئيس (كلينتون) شخصيا إلى (البرغوثي) طالبا منه (تهدئة المتظاهرين). وكان رد (البرغوثي): لن نوقف المظاهرات من أجل خاطر أي كان، ونحن مستمرون فيها طالما الإسرائيليون مستمرون في أعمالهم القمعية ضد شعبنا).. لم يكن ضد مفاوضات طابا، لكنه كان ضد نزع ورقة الانتفاضة من يد المفاوض الفلسطيني. وقال يومها في مقابلة أجرتها معه صحيفة (معاريف) الإسرائيلية: (إسرائيل غير جادة في إنهاء احتلالها لأراضينا ولا في إحلال السلام.. والقوة هي الخيار الوحيد لمواجهتنا لها. وهذا ما يجعل من الانتفاضة الفلسطينية انتفاضة من أجل السلام. نعرف أنه سوف يموت الكثيرون منا، لكن ليس لدينا خيار آخر).
أضاف: (لقد ماتت أوسلو بموت اسحق رابين.. وانتخاب شارون لرئاسة الحكومة في فبراير 2000 جاء ليصب الزيت على النار. لا فرق بالنسبة إلينا بين (بيريز) و(باراك) و(شارون).. لكن (شارون) هو الخرطوشة الأخيرة في جعبة الإسرائيليين لكن لا حل أمامهم في النهاية سوى الجلاء عن أراضينا.
خلافة عرفات؟
مواقف (البرغوثي) هذه أثارت استياء (أصدقائه) القدامى في (معسكر السلام) الإسرائيلي من أمثال الوزير (يوسي بيلين) وغيره.. لكنها زادت في المقابل من شعبيته في أوساط الفلسطينيين الذين بدأوا يرون فيه الوريث الشرعي لزعامة (ياسر عرفات).. وقد نشرت صحيفة (هاآرتس) كلاما منسوبا لأحد كبار ضباط الاستخبارات (يوسي كبرووسير) يقول فيه أن (البرغوثي) يقوم بتصعيد الانتفاضة بهدف تغليب نفوذه السياسي على نفوذ (عرفات).. ويتناغم هذا الكلام الإسرائيلي مع كلام الجامعي الفلسطيني (خليل الشقاقي) الذي قال: (ان الانتفاضة، إلى جانب كونها تعبيرا عن خيبة الأمل الفلسطينية في اتفاقية السلام، هي في الواقع ثورة على الحرس الفلسطيني القديم الذي فشل في تحقيق الاستقلال الفلسطيني والغارق في الفساد واللاشفافية).
على الجانب الإسرائيلي، يرتسم السؤال الأبرز: من الأقوى، (ياسر عرفات) أو (مروان البرغوثي)؟! الإسرائيليون منقسمون تجاه (البرغوثي): منهم من يعتبره المفاوض الفلسطيني الأفضل والأقوى، ومنهم من يرفض الحوار معه (لأن يديه ملطختان بالدم الإسرائيلي)! وحتى بعد إصدار مذكرة توقيف بحقه يوم 23 سبتمبر 2001، استمر قادة صهاينة أمنيون وسياسيون بالرهان على تسوية المشكلة والإبقاء على (البرغوثي) كمفاوض للمستقبل.. لكن في المقابل كان هناك من يرى ان الضغط على شخص (البرغوثي) من خلال اعتقاله سوف يضعف الإيقاع العنفي للانتفاضة.. لكن القوات الإسرائيلية فشلت في القبض على (البرغوثي) حتى الخامس عشر من أبريل من العام 2002 وبعدما كان أصبح، إضافة إلى كل مآثره السابقة، نجما إعلاميا ومدافعا بليغا عن نفسه وعن شعبه وبحيث أفردت له صحيفة الواشنطن بوست في يناير 2002 مقابلة مطولة قال فيها: (لست إرهابيا لكنني لم أعد مسالما.. لا أريد تدمير إسرائيل لكني أريد إنهاء احتلالها لبلدي).
كتائب الأقصى
في لائحة اتهامات المحكمة الإسرائيلية للبرغوثي تهم لم تشهد المحكمة مثلها في الكثرة والخطورة. من بينها: انه العقل المدبر (لكتائب شهداء الأقصى).. والدليل الثبوتي لدى المحكمة على ذلك بيان للكتائب بتاريخ 1/4/2002 فيه: (لقد أثبتت الأحداث الأخيرة (عمليات استشهادية ضد الإسرائيليين) أن كتائب شهداء الأقصى تقاتل وحدها تقريبا ضد العدو.. بقيادة الزعيم البطل (أبو القاسم) الاسم الحركي لمروان البرغوثي) السائر على خطى أبو عمار).. ويسخر (البرغوثي) ومحاموه من هذا البيان المفبرك لافتا إلى ان تنظيم كتائب شهداء الأقصى مكون من خلايا صغيرة محلية تتحرك بصورة شبه ذاتية وبأنه ليس للكتائب أي قيادة مركزية.
(البرغوثي)، الذي لم ينف يوما مشاركته في تنظيمات تعتبرها إسرائيل (إرهابية) ينفي بشدة قيامه أو اشتراكه بأي عملية داخل (اسرائيل).
في 14 يناير 2002 اغتالت القوات الإسرائيلية (رائد كرمي) رئيس كتائب الأقصى في طولكرم. ويومها قال (البرغوثي) (ان شارون يجز العشب من تحت أقدامنا).. لقد قتل (شارون) (كرمي) الذي كان بإمكانه أن يضع حدا للعنف). وكان رد الكتائب على اغتيال (كرمي) سريعا وحاسما في سلسلة عمليات استشهادية بطولية في القدس الغربية.
ويومها اعتبر القادة الصهاينة انه كان بإمكان (البرغوثي) منع حصول تلك العملية داخل (حدود) إسرائيل، لكنه لم يفعل.. و(البرغوثي) كان واضحا جدا: (لن تنعم تل أبيب بالأمن إذا لم تنعم به رام الله)! اجتياح القوات الإسرائيلية لمخيمي جنين وبلاطه، اجتاح آخر قطرة اعتدال لدى (البرغوثي) الذي أعلن: (سوف ننتقم في أي مكان، في الأراضي الفلسطينية أو في خارجها).. وفي اليوم التالي (2/3/2002) انفجرت سيارة مفخخة عند مدخل حي (مياشيريم) الذي يقطنه يهود متشددون في القدس والحصاد تسعة قتلى إسرائيليين وكتائب الأقصى أصدرت بيانا تبنت فيه تلك العملية.
هنا وجدت إسرائيل ان (البرغوثي) انتقل في تهديده لإسرائيل من القول إلى الفعل. وفي الخامس من مارس 2002 أطلقت احدى المروحيات صاروخا على سيارة (البرغوثي) لكنه لم يكن في السيارة التي سقط فيها عدد من حرسه الشخصي الى ان كان الخامس عشر من ابريل حيث نجت وحدة من قوات النخبة الإسرائيلي في اعتقال (البرغوثي) الذي كان مختبئا في منزل صديقة (زياد أبو عين) على مقربة من رام الله.. وقيل يومها ان نجاح العملية يعود إلى خطأ جسيم ارتكبه (مروان) باستعماله لهاتفه الخلوي.
كيف كانت ردود الفعل الإسرائيلية على اعتقال (البرغوثي)؟
(شارون) كاد يطير من الفرح.. (يوسي بيلين) أعرب عن خشيته من ان يؤدي اعتقال (البرغوثي) إلى صب الزيت على نار الانتفاضة، مطالبا بضرورة الإسراع في إطلاق سراحه.. فيما تمنى الوزير اليميني (ايفي ايتام) (أن يساق البرغوثي إلى أحد الحقول ويفرغ الرصاص في رأسه)!
عائد من السجن
بالإجمال فرح غالبية الإسرائيليين باعتقال (البرغوثي).. لكن هل حمل هذا الاعتقال بداية نهاية الوهج السياسي للبرغوثي؟ محللون إسرائيليون، وفلسطينيون أيضا، يلفتون إلى أنه منذ اعتقال (البرغوثي) ارتفعت كثيرا وتيرة الكلام عن خلافته لزعامة (عرفات). و(شمون بيريس) قالها بوضوح يوم 28/5/2002: (ان مروان البرغوثي هو المرشح الأوفر حظا لخلافة عرفات).. و(ايلي برنافي) سفير إسرائيل السابق لدى فرنسا قال: (عاجلا أم آجلا سيصبح مروان البرغوثي رئيس حكومة بلده)!
وبمعزل عن مضامين مثل هذا الكلام الإسرائيلي: فالمراقب لا يحتاج إلى جهد كبير ليستخلص منه ان هناك نوعا من الاعتراف الضمني المباشر من الجانب الإسرائيلي بأن (البرغوثي) (عائد) وبأن مقعده محفوظ ومضمون في قطار المحطات القادمة من الصراع الفلسطيني/ الإسرائيلي، السياسي والعسكري.
في المقابل، هناك من يشكك بمثل ذلك، والمفارقة ان يأتي هذا التشكيك من أوساط المقربين من (البرغوثي) نفسه.. فالمحامي الفرنسي (جميل يونس)، الفلسطيني الأصل، والذي جاء من باريس للمشاركة في الدفاع عنه يقول ان اعتقال (البرغوثي) لم يؤد إلى زيادة شعبيته بل إلى تراجعها، وبأنه لو جرت انتخابات عامة الآن (اكتوبر 2002) فإنه لن يحظى بنسبة عالية من الأصوات.. وفي المقابل أيضا، ومن داخل سجنه، عاد (البرغوثي) نفسه وأكد: (لست مرشحا لخلافة عرفات.. وعندما يحل السلام سوف أترك السياسة).
في أوساط السلطة الفلسطينية هناك العديدون من السعداء باعتقال (البرغوثي) الذي قال عنهم: (غالبية القيادات الفلسطينية لا تتعاطف مع الانتفاضة خوفا من فقدان امتيازاتهم).. والذين اتهمهم بالفساد وباللاديموقراطية وبهشاشة المؤسسات السياسية التي يديرونها. وكان سبق ان شهدت أراضي السلطة الفلسطينية في الفترة ما بين عام 1997 و1999 تظاهرات احتجاجية ضد ممارسات السلطة تخللتها صدامات بين المتظاهرين الفلسطينيين والشرطة الفلسطينية.. وحيث كانت أصابع الاتهام تتجه في المجالس الخاصة نحو (مروان البرغوثي).
صرخ في وجهه
فعاليات فلسطينية من داخل السلطة الفلسطينية ترفض المبالغة في (تكبير حجم مشاغبة البرغوثي) مؤكدة انه رغم كل شيء يبقى هذا الرجل (من أوفى الأوفياء لياسر عرفات.. و(البرغوثي) نفسه لطالما كان يكرر: أنا أعتبر نفسي شريكا لرئيس السلطة، لكنني لا أتلقى الأوامر من أحد)! وهو على أي حال لم ينكر يوما حقيقة وجود خلافات جذرية بينه وبين (أبو عمار).. وفي شتاء عام 2001 عندما أمر (عرفات) قواته باعتقال مناضلي الجبهة الشعبية، لم يتوان (البرغوثي) عن الصراخ في وجه الختيار: (أنا أرفض بشدة اعتقال هؤلاء الرجال الأبطال المناضلين من أجل حرية الشعب الفلسطيني).
لكن بعد ذلك بأيام، وفي مقابلة مع احدى المجلات الفرنسية، عاد (البرغوثي) وقال: (علاقتي بعرفات جيدة جدا، نلتقي ونتحادث مرتين يوميا على الأقل.. وإذا أردتم دليلا على ذلك فأنا مستعد أن أرتب موعدا لكم معه هذا المساء إذا أردتم)! لكنه يضيف: (لقد تعب كثيرا هذا الرجل وحان الوقت لكي يتخلى عن أنشطته ويرتاح)! (البرغوثي)، الابن الوفي لحركة (فتح)، هو الأقرب إلى (القاعدة) الفتحاوية من (عرفات) الرئيس.. وحتى انتمائه إلى (فتح) ليس انتماء حزبيا حركيا بقدر ما هو انتماء للقضية الفلسطينية وللحق الفلسطيني. وهو، وعلى جاري صراحته وبساطة تعابيره، يقول: (أعتبر ان مهمتي هي حماية (فتح) والسلطة الفلسطينية من التنظيمات الإسلامية.. وفي الوقت نفسه حماية هذه التنظيمات الإسلامية من السلطة الفلسطينية)! وهو في ذلك يبدو برغماتيا وواقعيا حتى العظم، ويقول: (علينا أن نبقى كلنا متحدين حتى إقامة دولتنا. وبعد ذلك لدينا كل الوقت الكافي للتفكير في شكل تلك الدولة، وفي انتخابات عامة تشارك فيها جميع الأحزاب والتنظيمات السياسية الفلسطينية)!
من جهته لم يتوقف (عرفات) يوما عن محاولات شد اللجام لهذا الفارس (البرغوثي) الجامع.. عام 2000 وجه (عرفات) ضربة قاصمة للبرغوثي بتعيين خصمه اللدود (حسين الشيخ) في منصب رئيس اللجنة العليا لحركة (فتح) وهو المنصب الذي كان من (المنطقي والطبيعي) ان يكون للبرغوثي.. كما أكمل (عرفات) لاحقا سلسلة من الإجراءات الداخلية المؤدية الى (قصقصة أجنحة) (البرغوثي) قدر الإمكان.. والسؤال الذي يطرحه المحللون بعمق الآن هو: ماذا لو عاد (البرغوثي) غدا إلى الساحة السياسية ؟ من سيجد الى جانبه ؟
والجواب: الشارع الفلسطيني طبعا، أو على الأقل فلسطينيي الضفة، إنما سيجد إلى جانبه بصورة خاصة القاعدة العريضة للحركة الوطنية الفلسطينية والتي ساهم غالبية أبنائها في الانتفاضة الأولى، لكن ليصار لاحقا الى استبعادهم عن مؤسسات السلطة الفلسطينية التي جرى احتكار توزيع حصصها على (جماعة تونس) الذين عادوا مع (ياسر عرفات) من المنفى اثر نشوء سلطة الادارة الذاتية عام 1994.
أين كان مروان؟
غير ان بعض المحللين يلفتون إلى مغبة الوقوع في خطأ الاعتقاد بأن كل معارض لعرفات هو بالضرورة مؤيد لمروان البرغوثي.. بل ان هناك قسما لا يستهان به من الفلسطينيين الذين يعتبرون: (ان الجيل العرفاتي الجديد ليس أقل سوءا من جيل عرفات القديم).. ومن هؤلاء يتوان عن انتقاد (البرغوثي) نفسه، كالقائد المحلي لكتائب شهداء الأقصى في مخيم العمري الذي قال لمراسل صحيفة (تايمز) الأميركية: (أين كان مروان البرغوثي عندما اجتاحت الدبابات الإسرائيلية مخيمنا وحولته إلى أشلاء وأنقاض ؟)، أضاف: (لا يستحق الزعامة من لا يشارك أبناء شعبه في المقاومة تحت أي نوع من الظروف).
ماذا يمكن ان يحصل إذا فاجأت إسرائيل الجميع بإطلاق سراح مبكر للبرغوتي ؟ وإذا عاد مظفرا إلى الساحة السياسية وكان الخليفة الأول لزعامة (عرفات) التاريخية ؟
هل تكون زعامة (البرغوثي) الترياق المنتظر لأمراض الداخل الفلسطيني ؟
لقد تمرد (البرغوثي) على سلطة (عرفات).. فما الذي يمنع من تمرد عرفاتيين أو فلسطينيين آخرين من التمرد على سلطة (البرغوثي)؟ وما الذي سيجعل (البرغوثي) ـ أو غيره ـ قادرا على ما عجز عنه (عرفات) ـ وغيره ـ في توحيد الصف الفلسطيني وفي إزالة الخلافات والعصبيات الفلسطينية ـ الفلسطينية القائمة ما بين المدن والأرياف والمخيمات الفلسطينية؟
وماذا عن الأطراف السياسية الفلسطينية الأخرى، الإسلامية وغير الإسلامية التي استبعدتها سلطة (عرفات) من السلطة، والتي أعلن (أبو عمار) ورئيس حكومته (أبو مازن) الحرب عليها بعد عملية حافلة القدس الاستشهادية الأخيرة؟ هل يعمل (البرغوثي) على إدخال تلك الأطراف الى بيت السلطة ؟ وهل، إذا قبل هو، تقبل هي بالدخول وفق شروطه أم تفرض عليه شروطها؟
وإذا حصلت (معجزة) ما وتوافقت جميع الأطراف الفلسطينية على حد أدنى من التوحد تحت راية الانتفاضة، فيكف سيكون عندها شكل مواجهة العدو الاسرائيلي المشترك.. ثم ان للانتفاضة هدفا وهو إزالة الاحتلال الاسرائيلي وقيام دولة فلسطينية مستقلة، فأي دول فلسطينية ستكون؟
هنا، أخيرا، يصح كلام (مروان البرغوثي): لنعمل للحصول على إقامة دولتنا أولا، ثم لدينا الوقت الكافي بعد ذلك للتفكير في اختيار شكل ولون ملابسها؟

(أورينت برس) ـ خاص بـ(الوطن)

أعلى






رمضان على الأبواب
منافسة حادة بين المراكز التجارية لاستقطاب الزبائن والمستهلك هو المستفيد الأول
عروض خاصة مغرية لكثير من السلع الاستهلاكية والأسعار مستقرة ومناسبة
ازدهار حركة البيع والشراء والمواد الغذائية تتصدر القائمة

تحقيق ـ سليمان امبوسعيدي:
رسوم زمزم الرحبي
أيام قليلة ويهل علينا شهر رمضان المبارك ومن اجله ازدهرت حركة البيع والشراء في المراكز التجارية وتنافس الجميع على جذب الزبائن بتقديم عروض خاصة وتخفيض الاسعار وتقديم هدايا وجوائز تشجيعية وهي منافسة يستفيد مها المستهلك في المقام الاول مع تأكيد الجميع على ان الجودة مطلب هام وليس مجرد تخفيض الاسعار و(الوطن) تستعرض حالة الاسواق قبيل رمضان في هذا التحقيق.
يقول عبدالله خالد الجزرة المدير التنفيذي لمركز سلطان : ان حركة التسوق والتبضع لشهر رمضان الكريم بدأت منذ فترة حيث ان معظم الناس تبدأ في اخذ حاجياتها ومستلزماتها للشهر الكريم مبكرا واضاف : اننا في مركز سلطان بدأت استعداتنا من نهاية موسم رمضان الماضي مباشرة بحيث نبدأ في التحضير والتقييم ونستعد للموسم القادم من حيث تحليل المعلومات والاصناف والارقام والمبيعات وايضا قياس نسبة التغير في السوق وكذلك نسبة التغير في المستهلك نفسه على سبيل المثال زيادة الجاليات والاصناف التي تحتاجها وتفضلها على اعتبار ان كل شخص له اصنافه وعاداته في شهر رمضان المبارك مبينا بأن الاصناف التي تفضلها بعض الجاليات تكون متواجدة بشكل كاف كما اننا نسعى دائما لتوفير كل ما يحتاجه الزبون سواء خلال شهر رمضان او غيره من شهور السنة ولكن الاختلاف فقط في عملية تقديم العروض لبعض السلع الخاصة بالشهر ودائما رضى الزبون هو هدفنا.
أفضل المبيعات
واضاف المدير التنفيذي لمركز سلطان : اننا في شهر رمضان نحقق افضل مبيعات على الاطلاق لان الحركة فيه تكون اكثر بحيث ان الناس تحرص على التسوق واخذ ما تحتاجه وترغب فيه استعدادا لاستقبال الشهر الفضيل مشيرا الى ان الاقبال يكون من مختلف الجاليات وبذلك نحن نحرص على تقديم وتوفير كل الاصناف الخاصة بكل جالية لان رمضان يرتبط بالمشاعر الدينية في كل بلد وموطن كما يرتبط بالعادات والتقاليد.
واضاف عبدالله الجزرة : ان المركز يشهد تحسنا من سنة لاخرى وتغييرات بمقاييس كبيرة خلال الشهر الفضيل وهذا دليل على توفيقنا في الاختيار وأن استعداداتنا جيدة لهذا الشهر من حيث توفير الاصناف المرغوب فيها في شهر رمضان مشيرا الى ان العروض للمستهلك تتعلق بالبضائع غير اننا نوفر تشكيلة وراحة للمتسوق كما اننا نوفر للزبون كل ما يحتاجه ليستطيع ان يتسوق ويأخذ حاجياته بكل سهولة ويسر مضيفا بأن المنتجات الخاصة بشهر رمضان تتصدر الاقبال والجزئية التي تنمو بشكل هائل هي الحلويات والكستر والمهلبية والكريم كراميل وغيرها من المنتجات التي يكون الاقبال عليها اكثر من اي شهر اخر.
منافسة حادة
من جانبه قال عباس عبدالرازق محمد مدير عام شركة سعيد الرواس (رواسكو): ان استعدادتنا لاستقبال شهر رمضان الكريم جيدة حيث قمنا بتوفير كافة احتياجات الناس في فروع (رواسكو) بالخوير والعذيبة والوادي الكبير والتي تشمل المواد الغذائية الخاصة بالشهر الكريم وغيرها من الادوات المنزلية واشار عباس عبدالرازق ان شهر رمضان المبارك يعد من اكثر الشهور مبيعا كما ان المنافسة الحادة تكون في ذورتها بين المحلات التجارية فنحن في رواسكو راعينا بأن تكون المواد من اجود الاصناف وأقل الاسعار حيث قمنا بتخفيض اسعارنا في جميع المواد لمواكبة الوضع في السوق مشيرا الى اننا قمنا بالاتفاق مع الشركات الموردة على تقديم عروض خاصة للمواد وبالفعل تم عرضها في جميع فروع رواسكو.
وقال مدير عام شركة سعيد الرواس (رواسكو) كما قمنا ايضا بتقديم قسائم عند الشراء بقيمة 3 ريالات بهدف ان يستفيد كل مشتر بدلا من تقديم جوائز تذهب لعدد محدود من المشترين مبينا بأن هناك منافسة شديدة بين المراكز التجارية فالكل يقدم العروض ويوفر كافة المستلزمات والمنتجات الخاصة لشهر رمضان لكسب الزبائن.
عروض مغرية
كما كانت لنا هذه اللقاءات مع عدد من المواطنين ومرتادي هذه المراكز للتسوق والتبضع استعدادا لشهر رمضان الكريم حيث قال وضاح بن زاهر السيباني : انني في العادة استعد لاستقبال الشهر الفضيل منذ فترة طويلة جدا على اعتبار ان الاسعار في تلك الفترة تكون افضل واقل نسبيا ولكن في الوقت الحالي اعمل في الحسبان على ان اتبضع واتسوق استعدادا للشهر الكريم في الايام القريبة من رمضان وذلك طبعا نظرا للاسعار والعروض التي تقدم في المراكز مشيرا الى ان الاسعار اصبحت نوعا ما في متناول الجميع وهذا يعود للمنافسة الشديدة التي تشهدها هذه المراكز مع بعضها البعض من خلال تقديم العروض للسلع الرمضانية والتي غالبا ما يرتفع الطلب عليها في شهر رمضان المبارك بالاضافة الى التنزيلات التي تقدمها هذه المراكز للترويج وكسب الزبائن بشكل اكبر.
واضاف وضاح السيباني ان المستفيد الاول من هذا التنافس بين هذه المراكز والمحال التجارية هو المستهلك بحيث انه يجد الاسعار معقولة ومقبولة كما ان العروض في السلع والمنتجات للزبون تتيح له حرية كاملة في اختيار العديد من الاصناف والحاجيات التي يرغب فيها وتكون كذلك متوفرة بشكل جيد.
أسعار مناسبة
ويقول جمال بن عامر الصقري احد المتسوقين : تشهد اسواقنا في الفترة الحالية حركة نشاط كبيرة فالناس كلها تتسوق وتتبضع استعدادا لاستقبال شهر رمضان الكريم وبين استعداد الناس لاخذ حاجياتهم ومستلزماتهم واستعداد المراكز والمحال التجارية ايضا لاستقبال هذا الشهر الفضيل من خلال تقديم العروض المغرية والتنزيلات وتوفير مختلف البضائع والاصناف تشتعل المنافسة بين هذه المراكز والمحال لكسب اكبر عدد من الزبائن مشيرا الى ان هذه المنافسة تصب في صالح المواطن او المستهلك بشكل عام لوجود منافسة في تقديم افضل الاسعار وتكون في متناول يد الجميع بالاضافة الى انه يجد كل ما يحتاجه في السوق والمنتجات التي يريدها يجد فيها العروض بمناسبة شهر رمضان.
واضاف الصقري انني اختار هذا الوقت للتسوق لشهر رمضان على اعتبار ان الاسعار تكون مناسبة كما ان الاغراض التي اريدها اجدها متوفرة لان هذه المراكز تحرص على توفير مختلف الاصناف للزبائن مشيرا الى ان العروض المغرية التي تقدمها هذه المراكز تجذب الزبائن وخاصة ان كثيرا من الناس تأتي من مختلف الولايات لرؤية ومشاهدة ما يتم عرضه في هذه المراكز واخذ كل ما تحتاجه خلال شهر رمضان.
جودة المنتجات أولا
ويقول احد المستهلكين اصبحت المنافسة شديدة بين المراكز والمحال التجارية وخاصة قرب حلول شهر رمضان الكريم والكل يسعى الى جذب زبائن اكثر وكسب رضاهم من خلال العروض المغرية التي تقدمها هذه المراكز لزبائنها خلال الشهر الفضيل في ظل الحركة التي تشهدها هذه المحلات والمراكز خلال هذه الفترة والتي يستعد الناس فيها للتسوق والتبضع استعدادا لاستقبال هذا الشهر.
وقال: صحيح بأن المنافسة الحاصلة بين هذه المراكز وخلال هذه الفترة هي في صالح المستهلك ولكن لا بد ان ننتبه الى موضوع جودة هذه المنتجات لان بعض المحال والمراكز التجارية لا تراعي مسألة الجودة وهمها الاول والاخير تحقيق مبيعات جيدة خلال هذه الفترة وفي مثل هذه المناسبات وكسب الزبائن لان اسعارها تكون رخيصة حيث ان هذه المنتجات تنافس المنتجات الاخرى ذات الجودة العالية وبالتالي هنا فان اغلب المستهلكين يذهبون او يأخذون مسألة الاسعار في الاولوية ويهملون جودة هذه المنتجات.
كل السلع متوفرة
واضاف : ان بعض المراكز التجارية حقيقة تقدم عروضا ممتازة ومغرية للغاية كما ان عملية العرض والبيع تتم بصورة جيدة ومريحة ومنسقة يستطيع المستهلك او الزبون ان يصل الى الاغراض او المنتجات التي يريدها بكل سهولة ويسر مشيرا الى ان الاسعار نوعا ما معقولة مضيفا بأنني افضل التسوق قرب حلول الشهر الفضيل لان معظم المنتجات تكون متواجدة ومتوفرة بشكل كبير على اعتبار ان هذه المراكز تراعي النشاط والحركة والاقبال الكبير خلال هذه الفترة ويتم من خلالها توفير كل ما يحتاجه المستهلك لهذا الشهر الفضيل كما ان العروض تكون ايضا مكثفة وتشمل مختلف الاصناف والمنتجات.

أعلى



الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept