الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 







السلطنة تشارك في حلقة العمل الإقليمية في مجال التجارة البيئية بالأردن

مسقط ـ العمانية: تشارك السلطنة ممثلة فى وزارة البلديات الاقليمية والبيئة وموارد المياه اليوم فى حلقة عمل العمل الاقليمية فى مجال التجارة البيئية التى ستعقد فى الاردن وتستمر حتى يوم الخميس القادم بمشاركة مجموعة من الدول الاعضاء فى منظمة التجارة العالمية.
حيث سيتم مناقشة اهم القضايا التى تمس الدول الاعضاء فى مجالي التجارة والبيئة واهم الدراسات الحديثة فى هذا المجال.
وسيتضمن جدول اعمال هذه الحلقة طرح مواضيع هامة تتعلق بالتطورات الجديدة المستقبليه التى تواجه منظمة التجارة العالمية ومناقشة قواعد المنظمة فى مجال التجارة وسبل الانفتاح الاقتصادى وجعلها منطقة اقتصادية واحدة تسهل عمليه تبادل التجارة فيما بينها.
كما سيتم خلال هذه الحلقة مناقشة اهم قواعد المنظمة فى مجال البيئة والشروط الواجب توافرها فى هذا المجال للمحافظة عليها من جميع انواع الملوثات التى قد تقف عائقا لها فى مجال التنمية الى جانب تبادل الآراء وخبرات الدول الاعضاء فى مجالى التجارة والبيئة.
كما شاركت وزارة البلديات الاقليمية والبيئة وموارد المياه فى الاجتماع الاستشارى الاقليمى الثانى حوال ادارة الطلب على المياه المنبثق عن لجنة الموارد المائيه فى (الاسكوا) وذلك فى جامعة الخليج العربية فى المنامه بمملكة البحرين.
ويأتى هذا الاجتماع نتيجة لتوصيات الاجتماع الاستشارى حول انشاء فريق عمل معنى بادارة الطلب على المياه فى بلدان الاسكوا الذى عقد فى ديسمبر من العام الماضى فى مدينة شرم الشيخ بمصر وعلى هامش المؤتمر الاقليمى الثانى حول ادارة الطلب على المياه والحد من التلوث.
وتم خلال الاجتماع استعراض ومناقشة تقرير منظمة اسكوا حول ادارة الطلب على المياه الذى يلخص الاوراق الوطنية حول سياسات وبرامج ادارة الطلب على المياه كما قام المشاركون فى هذا الاجتماع بزيارة ميدانية لاحدى شبكات توزيع المياه التى تمثل نموذج الممارسات الجيدة فى ضبط لتسرب المياه فى مملكة البحرين والاطلاع على تجربتهم فى هذا المجال واهم الطرق العلمية الحديثة المستخدمة والاستفادة منها اضافه الى ذلك تم خلال هذا الاجتماع الوقوف والاستفادة من انجازات الشبكة العربية للادارة المتكاملة للموارد المائية.
من ناحية اخرى تختتم اليوم بمدينة الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة حلقة العمل السنوية الخامسة لتقييم خطط الحماية والاكثار واداراتها التى شاركت فيها وزارة البلديات الاقليمية والبيئة وموارد المياه.
وقد ناقشت الورشة موضوع كيفية الحفاظ على الحياة البرية لبعض الحيوانات مثل الارنب البرى ووبر الصخور وموضوع الاسماك والبرمائية وكيفية الحفاظ عليها من الانقراض.

أعلى





وزارة العدل تصدر كتاب مجموعة الأحكام الصادرة عن الدائرة الجزائية والمبادئ المستخلصة منها

صدر عن المكتب الفني في المحكمة العليا كتاب بعنوان (مجموعة الأحكام الصادرة عن الدائرة الجزائية والمبادئ المستخلصة منها) خلال عام 2002م، ويقع الكتاب في 629 صفحة من القطع المتوسط، وتضمن الكتاب قسمين: القسم الأول يتناول الأحكام مع المبادئ الواردة فيها، وقد ورد فيه 122 حكما صادرا في الطعون المرفوعة أمام الدائرة الجزائية في المحكمة العليا، التي صدرت في طعون متنوعة ومختلفة منها في جرائم شديدة الخطورة كالقتل ومنها في جرائم تعد بسيطة كجرائم المرور، وقد جاءت الأحكام المنشورة معللة وتحمل أسبابها القوية التي بنيت عليها، وقد صيغت بلغة سهلة وسليمة بعيدة عن التكرار والتعقيد، ويستطيع أي قارئ أن يفهم بوضوح ما ورد فيها.
أما القسم الثاني فقد تضمن فهرسا تحليليا للمبادئ القانونية التي أقرتها الدائرة الجزائية في المحكمة العليا مرتبة ومسلسلة وفق الحروف الأبجدية للمواضيع التي تناولتها، حيث تيسر للقارئ والمهتم والباحث في أن يعود الى الاجتهاد القضائي في شتى المواضيع في ضوء الحرف الأول من الموضوع المطروح، فمن خلال حرف الألف مثلا يستطيع ان يرجع الى كل الاجتهاد في الاثبات أو في الاجراءات.. إلخ، ومن خلال حرف التاء يستطيع ان يرجع الى كل الاجتهاد المتعلق بالتعويض والتأمين والتزوير.. هكذا بالنسبة للمواضيع الأخرى.
ويعد الكتاب المذكور مرجعا اجتهاديا قضائيا ينير الطريق أمام القضاء والمحامين والباحثين وكل مهتم في التعرف على كيفية التطبيق السليم للقانون في المواضيع التي تناولتها تلك الأحكام المنشورة، وبذلك تكون المحكمة العليا قد أرست المبادئ القانونية الأولى في عملها، حتى إذا ما وجدت اجتهادات متناقضة، أو إذا رغبت إحدى الدوائر الرجوع عن اجتهاد سابق وجب عرض الموضوع على الهيئة العامة للمحكمة العليا لإقرار المبدأ السليم الذي ينزل منزلة القانون في التطبيق وفقا لأحكام المادة 9 من قانون السلطة القضائية، وهذا كله ينطوي تحت مبدأ سيادة القانون في الدولة والمجتمع التي أرسى دعائمها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله.
وقد قامت الوزارة بنشر مجموعة الاحكام هذه على شبكة الانترنت وذلك بموقع الوزارة على العنوان (www.moj.gov.om).


أعلى





القتبي يترأس الاجتماع الدوري السادس لمكتب مجلس الشورى

ترأس معالي الشيخ عبدالله بن علي القتبي رئيس مجلس الشورى صباح امس الاجتماع الدوري السادس لمكتب مجلس الشورى في دور الانعقاد السنوي الاول من الفترة الخامسة ، وذلك بحضور اصحاب السعادة اعضاء مكتب المجلس وسعادة الأمين العام للمجلس.
وفي الاجتماع اطلع المكتب على قائمة الإجراءات التنفيذية المتخذة بشأن قرارات الاجتماعات الدورية السابقة للمكتب ، كما اطلع على عدد من الردود الواردة اليه من بعض الجهات الحكومية منها رد وزارة الخارجية على خطاب المجلس حول مشروع الاتفاقية الدولية بين الدول العربية لإنشاء البرلمان العربي ، ورد معالي وزير الصحة نائب رئيس مجلس المحافظين حول موضوع القروض المصرفية الشخصية وتأمين اقتضائها بالكفالة.
كما قام المكتب بدراسة الاسئلة وطلبات المناقشة والاقتراحات بالرغبة المقدمة من عدد من اصحاب السعادة اعضاء المجلس المتعلقة ببعض الموضوعات الاقتصادية والاجتماعية والخدمية.
وعلى صعيد العلاقات الخارجية للمجلس نظر المكتب في الدعوة الموجهة اليه من الاتحاد البرلماني العربي للمشاركة في الدورة الخامسة والأربعين لمجلس الاتحاد والمؤتمر الحادي عشر للاتحاد التي ستعقد أعمالها في العاصمة السورية (دمشق) أواخر الشهر الجاري ، والدعوة الموجهة من رئيس الجمعية الوطنية بجمهورية السنغال للمشاركة في الدورة الثالثة لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الاعضاء في منظمة المؤتمر الاسلامي والمقرر عقدها في (دكار) في مارس القادم ، بالإضافة الى الاطلاع على تقرير حول مشاركة المجلس في مؤتمر صنعاء الإقليمي حول الديمقراطية وحقوق الإنسان ودور المحكمة الجنائية الدولية المنعقدة التي عقدت اعماله في يناير الماضي.
كما ناقش المكتب ما استجد على جدول اعماله من موضوعات واتخذ بشأنها الإجراءات المناسبة.
واختتم المكتب اجتماعه بتحديد يوم الاثنين الموافق 15 مارس القادم موعدا لانعقاد الجلسة الرابعة للمجلس في دور الانعقاد السنوي الأول.


أعلى





بحث التعاون الثنائي بين السلطنة واليمن في قطاع الصناعة

مسقط ـ العمانية: استقبل سعادة المهندس علي بن مسعود السنيدى وكيل وزارة التجارة والصناعة للتجارة والصناعة امس على هامش الملتقى العربى الثالث للصناعات الصغيرة والمتوسطة المنعقدة فى مسقط خلال الفترة من 15 الى 16 فبراير الجارى كلا من سعادة حازم عبدالرحمن بابكر وكيل وزارة التجارة لقطاع الصناعة وسعادة هادى ابو الحوم وكيل وزارة التعليم الفنى بجمهورية اليمن .
واستعرض الجانبان العلاقات الثنائية وسبل تطويرها لاسيما التعاون الثنائى فى قطاع الصناعة وتبادل الخبرات فى مجال التدريب.
كما دار فى الاجتماع امكانات زيادة التبادل التجارى بين البلدين الشقيقين وخاصة المعادن والمنتجات الزراعية وخدمات تقنية المعلومات.


أعلى





السليمي يشارك في الملتقى العربي للتربية والتعليم ببيروت

تبدأ في بيروت بالجمهورية اللبنانية اليوم 17 فبراير الحالي فعاليات الملتقى العربي للتربية والتعليم (التربية العربية : الواقع وسبل التطوير) الذي ينظمه اتحاد الجامعات العربية ، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ، ومؤسسة الفكر العربي ، ومكتب التربية لدول الخليج العربي واليونسكو.
حيث تشارك السلطنة في هذا الملتقى التربوي بوفد برئاسة معالي يحيى بن سعود بن منصور السليمي وزير التربية والتعليم ، وسوف يناقش هذا الملتقى العديد من القضايا التعليمية والتربوية المختلفة التي تهم البلاد العربية والإسلامية ، كما يركز على العديد من المحاور المتمثلة في السياسات التعليمية في البلاد العربية ، ومستقبل التربية والتعليم في ضوء المتغيرات العالمية ، والتحديات التربوية التي تواجه التربية والتعليم في البلاد العربية.
ويحضر هذا الملتقى عدد من وزراء التربية والتعليم بالدول العربية ، ورؤساء ومديري الجامعات وعمداء الكليات التربوية والأدبية والعلمية ، والهيئات والمنظمات التربوية المتخصصة المحلية والإقليمية والعالمية ، والمؤسسات المعنية بالتعليم الفني والتقني ومراكز البحوث المتخصصة في مجال التربية ، بالاضافة الى الباحثين في ميدان التربية والتعليم ، علما بأن فعاليات هذا المتلقى تستمر حتى العشرين من الشهر الجاري.


أعلى





وزير العدل يزور المحاكم الابتدائية بإزكي وسمائل وبدبد

في اطار سعيه الدؤوب والدائم للإرتقاء بمرفق العدالة ورفع مستوى الأداء بالمحاكم ، قام معالي الشيخ محمد بن عبدالله بن زاهر الهنائي ، وزير العدل صباح يوم امس بزيارة الى المحاكم الابتدائية بولايات إزكي وسمائل وبدبد بالمنطقة الداخلية التقى فيها معاليه بأصحاب الفضيلة رؤساء هذه المحاكم وقضاتها كما التقى بمديري اماناتها والعاملين فيها.
وتأتي هذه الزيارة كحلقة من حلقات خطة متكاملة تهدف الى وقوف معاليه على ارض الواقع للتعرف عن قرب على ما قد يواجه المحاكم من مشكلات تعوق الأداء والعمل على تذليل الصعاب سواء على المتقاضين ام على الكادر الوظيفي وقد تناولت تلك اللقاءات خلال هذه الزيارة عددا من الموضوعات الهادفة الى تطوير العمل بالمحاكم كما وكيفا والوصول بمستوى الأداء الوظيفي بها الى الحد المأمول حيث اكد معاليه على ان الوصول الى العدالة الناجزة كهدف تسعى الوزارة الى تحقيقه بكافة السبل يستوجب مضاعفة الجهود سواء من القضاة أم من الموظفين كما ان هذه الغاية تتطلب المزيد من السعي المتواصل والشعور الدائم بحجم الأمانة التي وسدت الى المحاكم وهي اقامة العدل بين الناس وحسم منازعاتهم بما ينعكس بالأمن على الوطن والمواطنين حتى يصل كل ذي حق الى حقه في أسرع وقت.
كما اكد معاليه على تبسيط الإجراءات بقدر المستطاع وعدم تكرار تأجيل القضايا دون داع.
واشار معاليه الى ان الوزارة تعمل بكافة اجهزتها بما يدعم الجهاز القضائي ويرفع مستوى الكفاءة المهارية للكوادر البشرية فالاهتمام بالتأهيل والتدريب من اهم الأوليات التي تركز عليها الوزارة وتسعى جاهدة لإقامة الندوات التعريفية والدورات التدريبية كما تركز على البعثات الخارجية للحصول على درجات الماجستير والدكتوراه والمؤهلات الجامعية وان الوزارة لا تألو جهدا في هذا السبيل ليتسنى الإلمام الكامل بالجوانب القضائية والإدارية لتنظيم السلطة القضائية الذي يعد نقلة حضارية في مجال التقاضي وصل بها القضاء العماني الى مصاف التنظيمات القضائية في الدول المتقدمة وهي إحدى العلامات البارزة في عهد النهضة المباركة التي اسس بنيانها وأرسى دعائمها مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه.

أعلى





برعاية (الوطن)
اختتام فعاليات ندوة (الارشاد النفسي في المؤسسات التعليمية)
الندوة توصي باستحداث وظيفة مرشد ميداني بالمدارس ووحدة
لتخريج المرشدين النفسيين واضافة مقرر دارسي يعالج قضايا الارشاد النفسي

الرستاق ـ من علي بن هلال المقبالي: اختتمت ظهرامس فعاليات الندوة التربوية الموسعة حول الارشاد النفسي في المؤسسات التعليمية والتي اقامتها تعاونا بين وزارتي التعليم العالي بالسلطنة والجمهورية السورية ونظمتها كلية التربية بالرستاق.
وقد خرجت الندوة ببعض التوصيات منها اهمية تطوير الندوات والمحاضرات في الوطن العربي وبما يخدم تطوير العملية التعليمية والتربوية بالمؤسسات التعليمية كذلك احداث وظيفة مرشد ميداني بالمدارس وتطوير مفهوم الارشاد النفسي بما يتلاءم والتطور العلمي واحداث قسم ووحدة لتخريج المرشدين النفسيين مع اضافة مقرر دراسي يعالج قضايا الارشاد النفسي ايضا تأهيل مشرفي ومشرفات الاقسام الداخلية في معالجة القضايا النفسية.
توفير خدمات الارشاد النفسي لذوي الاحتياجات الخاصة والتنسيق مع وسائل الاعلام لنشر الوعي لاهمية الارشاد النفسي كذلك تشجيع الدراسات التي تعنى بدراسة موضوع الندوة وتطبيق البرامج التي تنمي هذا المجال في المؤسسات التعليمية.
وفي ختام تلاوة بيان الندوة قام الدكتور محمد بن سليمان البندري مدير عام الكليات بوزارة التعليم العالي بتوزيع الهدايا التذكارية على المشاركين من الجانب السوري كذلك توزيع الشهادات للمشاركين في هذه الندوة .
وكانت هذه الندوة قد افتتحت صباح امس تحت رعاية سعادة الدكتوره منى بنت سالم الجرداني وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج وقدمت في اليوم الاول ثلاثة موضوعات حول جوانب الندوة منها المشكلات النفسية والاجتماعية كمجال تطبيقي لبرامج الارشاد النفسي والمهني والارشاد النفسي لذوي الاحتياجات الخاصة.
وتواصلت فعالياتها لليوم الثاني على التوالي من خلال ثلاث جلسات عمل الجلسة الاولى كانت عن المهارات التشخيصية والارشادية الضرورية في المؤسسات التربوية والجلسة الثانية كانت عن الارشاد النفسي والمهني والتربوي وعلاقته بمفهوم الذات والجلسة الثالثة تطرقت حول برنامج الارشاد النفسي وقلق الامتحان لطلبة المرحلتين الثانوية والجامعية
أوراق العمل المقدمة
وتحدث د.مطاع بركات من جامعة دمشق عن أنماط استجابات المساعدة في مواقف البوح بالمشكلات الإرشادية فقال : يختلف الناس في استجاباتهم العفوية عندما يبوح لهم آخرون بصعوبات يواجهونها وفي الاعداد لمهنة الارشاد النفسي يتعلم المرشدون المتدربون أنماطا محددة من الاستجابة التي تفتح جسور التواصل ، وتبني أواصر الثقة بينهم وبني مسترشديهم ، تختلف هذه الاستجابات باختلاف المدرسة الارشادية التي يتبع لها او يعمل وفقها المرشد ، وحسب الاتجاه الانساني متمثلا بطريقة روجرز في الإرشاد النفسي الممركز حول المسترشد ، فان افضل الاستجابات هي التي يحاول المرشد من خلالها اظهار تفهمه وتعاطفه مع صاحب المشكلة ، املا في ان يشعره هذا بجو التقبل والأمن ، مما يقود الى بناء علاقة ارشادية متينة.
في بحثنا هذا نتقصى انماط الاستجابات الشائعة في عدد من المواقف الافتراضية، لنصل الى تحديد الفروق بين عدة فئات مهنية ودراسية على هذه الاستجابات ونأمل ان يقودنا هذا في النتيجة الى التعرف على النواحي التي ينبغي تدريب المرشدين عليها (ما ينقصهم من أنماط الاستجابات) وان يشكل هذا الاختبار واحدا من المعايير التي يمكن استخدامها في اثناء اختيار الاشخاص الذين يريدون العمل في مهنة الارشاد النفسي.
وقد هدف البحث الى التوصل الى معرفة الاستجابات الشائعة ومقارنتها مع الاستجابات الفعالة من وجهة نظر طريقة الإرشاد النفسي المركزعلى المسترشد والتعرف بشكل مبدئي على مدى امكانية استخدام اختبار جونسون في اختيار وتدريب المرشدين النفسيين لمهنة الإرشاد النفسي.
اما د. ياسر يوسف جاموس من جامعة دمشق فقد تحدث عن قياس مهارة الاصغاء الفعال لدى المرشدين النفسيين والتربويين (دراسة ميدانية في مدارس التعليم العام بمدينة دمشق وريفها) واشار الى انه من المفروض ان يتمتع المرشد النفسي ببعض الصفات الشخصية خلقيا واخلاقيا ، اضافة الى امتلاكه بعض المهارات الأساسية التي تساعده على القيام بالعملية الإرشادية بوجه مقبول ، ورغم ان المرشد النفسي ـ التربوي القائم على العمل في المدرسة قد تدرب على بعض المهارات الاساسية في اثناء دراسته او من خلال الدورات التدريبية الا انه قد يعاني من بعض الصعوبات في استخدام هذه المهارات على أكمل وجه.
فهناك بعض المهارات الأساسية التي لا بد ان تتوافر في المرشد النفسي المدرسي مثل مهارة الاستقبال ومهارة التشخيص ،ومهارة حل المشكلات ، وبعض المهارات الفنية مثل عكس المشاعر والمواجهة والإيحاء ، اضافة الى ذلك مهارة الاصغاء الفعال ، وهذه المهارة تعتبر الاساس في العملية الإرشادية وهي تتضمن عدة مهارات في اثناء استخدامها وتتلخص مشكلة البحث في دور التأهيل والتدريب لاستخدام مهارة الإصغاء الفعال عند المرشدين النفسيين العاملين في مدارس التعليم الأساسي في الجمهورية العربية السورية.
ويعتبر الإرشاد النفسي في التعليم الاساسي في المدارس السورية حديث العهد، اذ انه بدأ منذ عامين فقط ، وقد عين لهذه المهمة خريجو كليات التربية باختصاصي التربية وعلم النفس ، وقد عملت وزارة التربية بالتعاون مع الجمعية السورية للعلوم النفسية والتربوية على اعداد وتدريب هؤلاء المرشدين باقامة الدورات التدريبية المتلاحقة ، اضافة الى تدريب فرق محلية ، تقوم على الاشراف في المحافظات ومراقبة العملية الارشادية ونقل الصعوبات الى الفريق الوطني في وزارة التربية.
وقد هدفت الدورات التدريبية على اكساب المرشدين النفسيين بعض المهارات الأساسية المستخدمة في العملية الإرشادية ، ومن هذه المهارات مهارة الإصغاء الفعال الذي يعتبر الحجر الأساس في العملية الإرشادية.
ويهدف هذا البحث الى معرفة مدى استخدام المرشدين النفسيين مهارة الإصغاء الفعال وعلاقته ببعض المتغيرات مثل الجنس والتأهيل والتدريب.
فيما تحدث د. طارق محمد عبدالوهاب حمزة من كلية التربية بنزوى عن العلاج النفسي الجماعي واستخدامه في المؤسسات التربوية (دراسة تحليلية) ، فقد تناولت مقدمة الدراسة الغرض أو الفكرة النظرية التي يقوم عليها العلاج النفسي الجماعي مع ابراز نواحي التشابه والاختلاف بينه وبين العلاج النفسي الفردي كما تمت الإشارة الى اهمية دراسة الموضوع ، وتقديم تعريف للعلاج النفسي الجماعي ، وعرضت الأصول التاريخية للعلاج النفسي الجماعي ، والأسس النفسية والاجتماعية التي يستند عليها ، وكذلك مهارة قيادة الجماعات العلاجية ، والأدوار المتطلبة من قائد الجماعة العلاجية.
كما تناولت الدراسة التطبيقات الممكنة للعلاج النفسي في المؤسسات التربوية مع الإشارة الى بعض انواعه التي تصلح للتطبيق داخل تلك المؤسسات ، والتنظيم البنائي للجماعة ، والإمكانيات الواعدة للعلاج النفسي الجماعي في الثقافة العمانية ، واخيرا قدمت الدراسة بعض التوصيات والمقترحات البحثية في هذا الموضوع المهم.
وتحدث د. دعد الشيخ من جامعة دمشق عن مفهوم الذات لدى المتقاعدين وحاجاتهم الإرشادية وقد هدف البحث الى الكشف عن الفوارق في مفهوم الذات بين المتقاعدين والمتقاعدات ، وبين المتقاعيدن قديما (خمس سنوات فما فوق) والمتقاعدين حديثا (اقل من خمس سنوات)، بالاضافة الى التعرف على المشكلات التي تشكل مصادر ضغط نفسي لدى المتقاعدين وذلك للوقوف على الحاجات الإرشادية المرتبطة بهذه الضغوط.
البحث ايضا اشتمل على اختبار لمفهوم الذات بالاضافة الى استمارة واسئلة مفتوحة ، وطبق الاختبار على عنية مؤلفة من (347) متقاعدة وقد اسفر البحث عن النتائج التالية : تفوقت عينة المتقاعدات على عينة المتقاعدين في مفهوم الذات العام ، ومفهوم الذات الاجتماعية ، ومفهوم الذات النفسية ، بينما تفوقت عينة المتقاعدين في مفهوم الذات الجسمية وتفوقت عينة المتقاعدين حديثا في مفهوم الذات العام ، ومفهوم الذات الجسمية ومفهوم الذات الاجتماعية وتفوقت عينة المتقاعدين قديما في مفهوم الذات الفلسفية واحتلت المشكلات الاجتماعية والاقتصادية الترتيب الاول ، ثم المشكلات النفسية في الترتيب الثاني ، واخيرا المشكلات الصحية في الترتيب الثالث.
ايضا تناول د. سامي محمد ملحم من كلية التربية بعبري حول تأثير الإرشاد والتوجيه واعادة التعزيز على سلوكيات تلاميذ مرحلة التعليم الأساسي في السلطنة وأهميته في تحسين مفهوم الذات الأكاديمي
واشار الى ان التلاميذ من ذوي التحصيل الدراسي المنخفض ينزعون الى اظهار مستوى متدن من الأداء في مدارسهم ويقومون أنفسهم بأنهم أكثر سوءا من معظم تلاميذ المدرسة في أدائهم المدرسي ، ويهدف هذا البحث الى دراسة تأثير الذات على التحصيل الدراسي ، وتم تقديم ثلاث فرضيات في هذا البحث هي : اعادة التعزيز لسلوكيات التلاميذ يزيد من النجاحات الأكاديمية ويزيد التحصيل الدراسي وكلما تحسن الإنجاز الأكاديمي ، يصبح المفهوم الأكاديمي للذات اكثر ايجابية والمكافآت المعنوية (الشفوية والمكتوبة) اشد تأثيرا من المكافآت المادية المتنوعة في تسحين الأداء الاكاديمي.
وقد تم اختيار 42 تلميذا من ذوي المعدلات المتدنية في صفوفهم في تحصيلهم الدراسي لهذه الدراسة موضوع البحث ، تم تصنيفهم عشوائيا في مجموعتين تجريبيتن وأخرى ضابطة ، وتم تقديم الدعم المادي للمجموعة الأولى ، والدعم المعنوي للمجموعة الثانية ، اما الثالثة فلم يقدم اليها اي دعم ، وتم إجراء اختبار قبلي واختبار بعدي للتلاميذ الذين شملتهم الدراسة في المقاييس الأكاديمية ، وفي مقاييس مفهوم الذات ، وتم اعطاء دوارت تدريبية وإرشادية للطالبات المعلمات في كلية التربية ضمن برامج مفهوم التربية العملية لهن.
وقد اظهرت التحليلات الإحصائية المتنوعة للبيانات القرائية ، بعد التعديل وبعد الاختبار القبلي فروقات متباينة ، اذ ان المجموعة الثانية التي تلقت الدعم المعنوي قد تحسنت وبشكل ملحوظ ، مقارنة بالتحسن الذي طرأ على المجموعة الأولى التي تلقت دعما ماديا متنوعا ، وبالمجموعة الثالثة ، وهي مجموعة الضبط ، وقد أبدت نتائج المجموعة الثانية في المتغيرات القرائية اثنتين من الفروض وهما (1و3) واظهرت نتائج التحليلات للحساب ، ومفهوم الذات ، ومعلومات الطالبات / المعلمات التصنيفية انها كانت مطابقة للتنبؤات واشارت النتائج الى ضرورة معرفة المعلمات قيمة المكافآت المادية بالنسبة لتلاميذهن ، وبان العلاج الملائم للتلاميذ يجب ان يتضمن خدمات ارشادية ، ونصائح لتلاميذ مرحلة التعليم الأساسي.
كما تطرق د. رياض نايل العاسمي من جامعة دمشق حول فعالية الإرشاد النفسي (السلوكي المعرفي ، المتمركز حول العميل ، التحصين التدريجي بمصاحبة الاسترخاء العضلي والتغذية الراجعة البيولوجية) في خفض قلق الامتحان لدى طلبة المرحلة الثانوية.
قلق الامتحان من المصطلحات الشائعة على السنة الناس قبيل الامتحانات الدراسية وخصوصا من قبل الأهل والمعلمين والطلبة على اعتباره حالة نفسية وانفعالية تعوق العملية التعليمية للطالب ، وتؤدي الى انخفاض في مستوى التحصيل الدراسي لديه ، ويرى بعض علماء النفس ان القلق الامتحاني يرتكز على اربعة محاور هي الموقف الذي يثيره وتوقع النتيجة الخاصة به والتغييرات الانفعالية غير السارة التي تلازمه داخليا وخارجيا والجوانب الفكرية والحجج التي يخاطب الشخص بها نفسه خلال معايشته للمواقف الصعبة التي يمر بها والمظهر والسلوك الاجتماعي الذي يصف الشخص القلق في تفاعلاته اليومية كالتردد وتجنب الآخرين والانعزال .
وهناك نوعان للقلق الامتحاني هما : القلق المعطل والمعيق للعملية التعليمية ، والقلق الميسر ، فالقلق المعطل يؤدي الى انخفاض في التحصيل الدراسي ، وذلك عندما يصبح القلق اعلى من دافعية الفرد ، بينما يعتبر القلق الميسر و المسهل للعملية التعليمية أمرا طبيعيا وحافزا للطالب في زيادة تحصيله الدراسي ، اذا كان في مستوى القلق الدافعي.
وبناء على ذلك ، حاول الباحث في بحثه الحالي التعرف على مدى فاعلية الارشاد المتمركز على العميل ، والعلاج المعرفي السلوكي ، وبعض فتيات الارشاد السلوكي (التحصين التدريجي بمصاحبة الاسترخاء والتغذية الراجعة البيولوجية) في خفض القلق الامتحاني لدى طلبة المرحلة الثانوية في بعض مدارس القطر العربي السوري.
ولقد استخدم الباحث مجموعة من الأدوات ، وهي كالتالي : مقياس القلق الامتحاني ، مقياس القلق كسمة وحالة مقياس التوافق ومقياس مفهوم الذات ، اضافة الى المقاييس البيولوجية لضغط الدم ودقات القلب.
وقد خلص البحث الى جملة من النتائج تؤكد فاعلية البرامج الإرشادية المختلفة في خفض القلق الامتحاني، والمتغيرات الأخرى المقاسة بعد الانتهاء من تطبيق البرامج الإرشادية (القياس البعدي)، وكذلك ثبات التحسن الحاصل في القلق الامتحاني بعد ثلاثة شهور من المتابعة، بالاضافة الى ان البرنامج الإرشادي المعرفي السلوكي كان اكثر البرامج فاعلية في خفض القلق الامتحاني ، تلاه البرنامج الإرشادي القائم على نظرية الذات (روجرز)، وفي الترتيب الأخير من حيث الفاعلية جاء البرنامج القائم على فنية التحصين التدريجي بمصاحبة التغذية الراجعة البيولوجية.
واختتمت ورقات العمل بورقة قدمها كل من د طارق محمد عبدالوهاب من كلية التربية بنزوى ود. مصطفى حفيضة سليمان من كلية التربية بنزوى عن قياس قلق الاختبار لدى طلاب كلية التربية بنزوى هدفت الدراسة الحالية الى القاء الضوء على ظاهرة قلق الاختبار لدى طلاب كلية التربية بنزوى ، وقياس مدى تأثير قلق الاختبار على مستوى الأداء الأكاديمي للطلاب ، وتحديد العوامل التي تؤثر في قلق الاختبار كالسنة الدراسية ، والتخصص الدراسي (علمي ـ أدبي) والمستوى الاقتصادي الاجتماعي ، بالاضافة الى اعداد مقياس لقياس قلق الاختبار يصلح للتطبيق في المجتمع العماني ، والتحقق من صلاحيته السيكومترية.
وقد أوضحت نتائج الدراسة وجود علاقة دالة سالبة بين قلق الاختبار والمعدل التراكمي للطلاب ، كما كانت هناك فروق دالة احصائيا في قلق الاختبار نتيجة اختلاف السنة الدراسية ، حيث كان طلاب السنة الثانية اكثر ارتفاعا في قلق الاختبار بشكل دال احصائيا من طلاب السنة الرابعة ، كما كان طلاب التخصصات العلمية اكثر ارتفاعا في قلق الاختبار بشكل دال احصائيا من طلاب التخصصات الأدبية ، بينما لم تكن هناك فروق دالة بين مجموعات المستوى الاجتماعي الاقتصادي الثلاث (منخفض ـ متوسط ـ مرتفع) في قلق الاختبار .
كما تشير النتائج لوجود تأثيرات دالة احصائيا لكل من السنة الدراسية والتخصص الأكاديمي للطالب على الدرجة الكلية لقلق الاختبار ، بينما لم يكن التفاعل بينهما ذا تأثير دال إحصائيا على الدرجة الكلية لقلق الاختبار لدى الطلاب.
واكدت النتائج بصفة عامة صدق وثبات مقياس قلق الاختبار الذي اعد في الدراسة الحالية ، وصلاحيته للتطبيق في البيئة العمانية.


أعلى





رئيس هيئة الأركان العامة التركي يزور السلطنة

وصل الى البلاد بعد ظهر أمس الفريق اول حلمي اوزكوك رئيس هيئة الاركان العامة بجمهورية تركيا الصديقة والوفد المرافق له في زيارة رسمية للسلطنة تستغرق عدة ايام.
وكان في استقبال الضيف التركي لدى وصوله قاعدة السيب الجوية الفريق الركن احمد بن حارث بن ناصر النبهاني رئيس اركان قوات السلطان المسلحة والعميد الركن علي بن عبدالله الكلباني رئيس المراسم العسكرية والعلاقات العامة والعميد الركن حمدان بن خلفان السعيدي قائد مدرعات سلطان عمان بالجيش السلطاني العماني والعميد الركن بحري عبدالله بن خميس الرئيسي كبير ضباط الاركان بالبحرية السلطانية العمانية وعدد من كبار الضباط بقوات السلطان المسلحة كما كان في الاستقبال سعادة السفير التركي المعتمد لدى السلطنة وعدد من اعضاء السفارة التركية بمسقط.


أعلى





طرح 17 ورقة عمل بمشاركة عربية دولية واسعة
الملتقى العربي الثالث للصناعات الصغيرة والمتوسطة يوصي بحماية منتحات
المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من الممارسات الضارة في التجارة الدولية
دعوة البنك الاسلامي للتنمية والبنوك الاسلامية في الدول العربية لصياغة وسائل تمويلية خاصة
الحث على تطوير القاعدة الصناعية واستراتيجيات وطنية بالبلدان العربية
الملتقى العربي الرابع للصناعات الصغيرة والمتوسطة يعقد بالجمهورية اليمنية عام 2006

تغطية - سعيد النبهاني: اصدر المشاركون في اختتام اعمال الملتقى العربي الثالث للصناعات الصغيرة والمتوسطة المنعقد بفندق قصر البستان تحت رعاية سعادة المهندس علي بن مسعود السنيدي وكيل وزارة التجارة والصناعة للصناعة عدة توصيات تحث على سن وتحديث تشريعات اكثر مرونة وملائمة للصناعات الصغيرة والمتوسطة وتطبيق سياسات وآليات فعالة لتنمية هذا القطاع وتقريب تعريف الصناعات الصغيرة والمتوسطة بين الدول العربية والاستفادة في هذا المجال من التجارب العالمية بهدف توحيد الاحصاءات لاغراض التمويل والمقارنة النسبية بين الدول العربية والخارجية. وحماية منتجات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من الممارسات الضارة في التجارة الدولية مثل ممارسات الاغراق والدعم في ظل قوانين واجراءات منظمة التجارة العالمية واهمية الاتفاق على تطبيق قواعد المنشأ وصياغة معايير للجودة في الوطن العربي بهدف تشجيع هذه الصناعات على تصدير منتجاتها والاهتمام بابحاث دراسة الاسواق التصديرية واهمية انشاء وتطوير مراكز فنية متخصصة تعنى بتنمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة في جميع الدول العربية وتقديم الدعم وتوفير المعلومات والتشجيع اللازم لها حتى يتعاظم الدور الذي تلعبه في دعم الاقتصاد الوطني مع مراعاة اقامة فروع لها على مستوى الاقاليم لتحقيق التوازن في التنمية الاقليمية بناء على طبيعة انتشارها في المناطق الريفية. وتيسير سبل تمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بكل اشكالها خاصة للمشاريع الريادية والتصديرية وذات الاستخدام العالي للتقنية لتشمل المساعدة في توفير رأس المال الاولى لبدء المشروع ودعوة البنك الاسلامي للتنمية والبنوك الاسلامية في الدول العربية لصياغة وسائل تمويلية خاصة تناسب ظروف الصناعات الصغيرة والمتوسطة في الوطن العربي.
كما اوصى المشاركون بتنمية روح المبادرة وثقافة ريادة الاعمال لدى الشباب في مراحل التعليم المختلفة لايجاد جيل من صغار المسثتمرين ووضع برنامج تنمية ريادة الاعمال وانشاء صناديق لدعم البحث والتطوير في الاعمال الصغيرة وتطوير القاعدة الصناعية بتشجيع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وحاضنات التكنولوجيا والاعمال بالتنسيق بين الصناعة والجامعات ومراكز التدريب والجهات الحكومية وتطوير المهارات والقدرات البشرية على مستوى العمالة المهرة والاداريين.
تخطيط استراتيجي
وتطوير استراتيجيات وطنية في البلدان العربية لتنمية هذا القطاع تعمل على ازالة العوائق ومنح مزايا استثمارية وتحديد قطاعات استراتيجية تركز الدول فيها امكانياتها ومواردها.والتركيز على تحديث الاحصائيات الخاصة بالصناعات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة العربية باستمرار والتعاون والاستفادة من خبرات الدول النامية التي قطعت شوطا في مجال تقديم الخدمات للصناعات الصغيرة والمتوسطة مثل الهند وتايوان واعطاء اولوية خاصة لقطاع الصناعات التصديرية والصناعات المعرفية عالية التقنية والصناعات الالكترونية والصناعات الامامية للصناعات البتروكيماوية وصناعة اجزاء وقطع غيار السيارت ومعدات الانتاج وتطوير خدمات ومنتجات ذات طابع متوجه لتلبية احتياجات المستهلك.
المواصفات والجودة
وايضا ضرورة تطبيق نظام جودة شاملة في الصناعات الصغيرة والمتوسطة والالتزام بالانتاج المطابق للمواصفات والمقاييس وادخال تقنيات الانتاج النظيف للصناعات الصغيرة والمتوسطة وذلك للبرهنة من خلال دراسات نموذجية مطبقة على وحدات صناعية على انه يمكن تحسين وزيادة مستوى الانتاجية الصناعية مع حماية البيئة في نفس الوقت . وانشاء لجنة تحت اشراف المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين لمتابعة اوضاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة في الدول العربية بما فيها توصيات هذا الملتقى وصياغة الاستراتيجيات المناسبة لتطويرها وتبادل الخبرات التقنية والادارية وقيام المنظمة باعداد نشرات دورية لفرص الاستثمار في مجال الصناعات الصغيرة والمتوسطة واعداد الدراسات الميدانية حول المشاكل التي تواجه الصناعات الصغيرة والمتوسطة واقتراح الحلول لها ونظرا لدور المعلومات في مجال تنمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة يوصي المشاركون بضرورة انشاء شبكة عربية للصناعات الصغيرة والمتوسطة ضمن الشبكة العربية للمعلومات الصناعية تتكامل مع الشبكات القطرية القائمة والمخططة.
وبناء على دعوة كريمة من وزارة التجارة والصناعة بالجمهورية اليمنية يوصي المشاركون بعقد الملتقى العربي الرابع للصناعات الصغيرة والمتوسطة خلال سنة 2006م.
أوراق عمل
وقبل اختتام الملتقى العربي الثالث للصناعات الصغيرة والمتوسطة تم تقديم 8 اوراق عمل تناولت تجارب العديد من الدول في مجال الصناعات الصغيرة والمتوسطة الورقة الاولى قدمها خليفة العبري مدير عام وزارة الاقتصاد الوطني بعنوان (آليات تمويل المنشآت الصغيرة المتوسطة) الذي قال فيها تشكل عملية تنمية وتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة احدى الاولويات الهامة في اقتصاديات الدول وذلك لما تتمتع به هذه المؤسسات من مميزات عديدة ولما تلعبه من دور هام للارتقاء بالاقتصاد الوطني حيث تشير الدراسات المتوفرة عن هذه المؤسسات في الدول العربية رغم قلتها الى انها تواجه العديد من الصعوبات والتحديات في ضوء المتغيرات والمستجدات الدولية الحالية والتي تتمثل بشكل رئيسي في بروز ظاهرة العولمة والتنامي والانتشار السريع لتقنية المعلومات والاتصالات وايجاد الحلول اللازمة التي تستهدف ازالة المعوقات التي تواجهها.
تعريف
واضاف : بما ان هذا الملتقى يستهدف بحث المشروعات الصغيرة والمتوسطة في القطاع الصناعي بالتحديد يبدو من المهم الاشارة الى ان مصطلح المشروعات الصغيرة والمتوسطة رغم غموضه وعدم التوصل الى تعريف واضح ومحدد له يعني لدى عدد كبير من الدارسين ذلك القطاع الذي يغطي كافة الانشطة الانتاجية والخدمية التي تتوفر فيها بعض المعايير المتفق عليها لدى كل دولة على حدة ونستطيع القول ان مفهوم الصناعة نفسه قد اتسع واصبح يشمل بالاضافة الى الصناعات التحويلية صناعات اخرى مثل صناعة المعلومات والمعرفة وصناعة السياحة وصناعة الاسماك لذا يمكن ان يستوعب تعريف مشاريع الصناعات الصغيرة والمتوسطة العديد من المفاهيم الحديثة ويتجاوز المفهوم التقليدي السائد ورغم عدم اتفاق الدراسات العالمية على تعريف موحد لشكل وماهية المشروع الصغير او المتوسط الا انها تكاد تتفق في تحديد مجموعة من المعايير مثل حجم رأس المال وعدد العاملين ونوع التقنية المستخدمة وحجم الانتاج النهائي.
وتميل اغلبية التعريفات عند تصنيف المؤسسات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة الى التركيز على عنصري حجم رأس المال وعدد العمال وقد يضاف اليها احيانا عنصران اخران وهما نوع التقنية المستخدم ودرجة تعقيده وكيفية ادارة المشروع وذلك وفقا لطبيعة ونوعية القطاع الذي يعمل فيه المشروع وحتى لا تستغرقنا التعريفات والمفاهيم المختلفة وهي لا تزال غير محددة وواضحة وحيث ان المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ذاتها لا تزال متخلفة ولم تجد الرعاية والاهتمام الكافي بها في اطار خطط وبرامج التنمية الاقتصادية في كثير من الدول العربية ربما يكون من المناسب الاخذ بالتعريف التالي والذي قد يفي بأغراض هذه الورقة وهو (كل نشاط لانتاج سلع وخدمات تستعمل فيه تقنية غير معقدة ويتميز بقلة رأس المال المستثمر ويعتمد على تشغيل العمالة بشكل اكبر). والجدير بالذكر ان تقرير التنمية الانسانية العربية لعام 2003م قد اشار الى ان تنظيم النشاط الاقتصادي في البلدان العربية يغلب عليه نمط المشروعات الصغيرة والصغرى وغير النظامية التقليدية التي تتبنى اساليب انتاج وتقنيات تقليدية ولا تستخدم تكنولوجيا حديثة ومتقدمة اما الشركات المتوسطة والكبيرة الحجم فهي نادرة في المنطقة العربية وتفتقر الى الاستثمارات المناسبة والمهارات الفنية والادارية والتكنولوجية المتقدمة.
أهمية
وقال : بدأت تقارير المؤسسات الدولية والاقليمية المختصة منذ مدة ليست بالقصيرة تدعو الى ضرورة تشجيع المشروعات الصغيرة والمتوسطة خاصة في الدول النامية لانها تمثل اغلبية المنشآت الصناعية وتستوعب عددا كبيرا من العاملين كما انها تشكل مصدرا اساسيا من مصادر الدخل وتعمل على تشغيل رأس المال بطريقة نشطة وتطوير المهارات الفردية وتنمية القطاعات الانتاجية المختلفة عن طريق حركة التشابك الامامي والخلفي للصناعة وتتميز هذه المشروعات بقدرتها على التأقلم ومرونتها في تغيير خطوط الانتاج نتيجة لاحوال السوق والمحافظة على التراث الصناعي وتشغيل العمالة الوطنية والتخصص في انتاج نوعية من السلع لا تتم عادة الا عن طريق المشروع الصغير او المتوسط كما انها تتوزع جغرافيا على نطاق واسع وتعتبر احدى آليات التكامل بين الدول.
الواقع
واشار الى انه رغم اهمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة والمميزات التي تتوفر لها والدور الذي تلعبه في تحريك النشاط الاقتصادي الكلي الا انها تبدو ضعيفة وشبه مهملة وتواجه تحديات ومعوقات متعددة في كثير من الدول العربية وتواجه الباحث صعوبات كثيرة في رصد وتحليل هذه المعوقات نسبة لقلة الدراسات وشح المعلومات والاحصاءات عنها في اغلبية الدول العربية ويتفق المهتمون والدارسون لهذا القطاع بأن اهم المعوقات التي تواجهه تتمثل في ضعف الكفاءة الادارية وقلة الخبرة الفنية وضعف فرص الحصول على التمويل وغياب التقنية المناسبة وصعوبة الحصول على المواد الخام وعدم اهتمام الحكومة بصغار المنتجين وضعف برامج تدريب وارشاد العمال بها وضعف قنوات التوزيع (التقليدية) لانتاجها وتذبذب اسعار منتجاتها.
وسيتم التركيز في هذه الورقة على موضوع ضعف التمويل كمعوق رئيسي يحول دون نمو نشاط الصناعات الصغيرة والمتوسطة ويشير بعض الباحثين الى ان ايجاد فرص تمويل تتناسب مع حجم ونشاط المشروعات الصغيرة والمتوسطة لا تزال تشكل عائقا حقيقيا على نطاق العالم بشكل عام وعلى نطاق الدول النامية على وجه الخصوص حيث يلاحظ ان ضعف تمويل المشروعات المذكورة يشكل العقبة الرئيسية امام تنميتها بل استمراريتها وترصد الجهات المختصة عن التجارة في بعض الدول الشكوى الرئيسية لاصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ويرون انها تتركز بشكل مستمر في ان المشكلة الحقيقية تكمن في عدم الحصول على التمويل والدعم والحوافز وانه اذا ما توفر هذا العنصر فان المعوقات الاخرى يمكن حلها.
اما العديد من مؤسسات التمويل الحكومية التي انشئت لهذا الغرض في العديد من الدول العربية فترى ان التمويل الذي تم توفيره لهذه المشروعات لم يحقق نتائج ايجابية بل ان اغلبية هذه المشروعات قد خسرت بسبب ضعف دراسات الجدوى وسوء الادارة وقلة الخبرة وعدم توفر المبادرات الفردية.
الواقع في السلطنة
واضاف العبري : لقد بدأ اهتمام السلطنة بقطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة بشكل جاد في عام 1995م عندما تم اعداد واعتماد الرؤية المستقبلية للاقتصاد العماني حتى عام 2020م حيث تم تبني استراتيجية تنويع مصادر الدخل وتوسيع القاعدة الانتاجية للاقتصاد الوطني وفي ظل الدروس المستخلصة من تجارب الدول التي سبقت السلطنة في مضمار التنمية الاقتصادية المرتكزة على القطاع الخاص اكدت الرؤية على اهمية التركيز على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم في المرحلة القادمة ومن ثم اعتمدت الرؤية المستقبلية لتنمية هذا القطاع على عدة سياسات تمثلت في تسهيل الحصول على التمويل اللازم من رأسمال وقروض ميسرة وذلك عن طريق انشاء صندوق خاص لهذا الغرض وتسهيل الاجراءات وتطوير نظم المعلومات خاصة المعلومات المتعلقة بالاسواق الخارجية واستخدام الادوات المالية كالضرائب والدعم الموجه لقطاعات معنية او لاحجام محددة بالاضافة الى انشاء مركز تجارة يعمل على تقديم خدماته للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة من مكاتب واعمال تنسيق وغير ذلك وقامت الحكومة في الفترة الماضية باتخاذ عدة اجراءات لتحسين بيئة العمل التجاري والاستثماري بشكل عام تمثلت في تبسيط الاجراءات الادارية وانشاء المحطة الواحدة ومراجعة القوانين واللوائح ذات الصلة وانشاء مركز تقنية المعلومات ومشروع الحاضنات بواحة المعرفة وفي مجال التمويل قامت الحكومة بتبنى عدة برامج لمساعدة المشروعات الصغيرة والمتوسطة بهدف تعزيز قدرتها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية من مكوناتها الرئيسية وتعزيز البرامج غير التمويلية لهذا القطاع والتي تتركز في عمليات النصح والارشاد والتوجيه ودراسات الجدوى والاستشارات والتدريب والمساعدات في مجال الحصول على التراخيص من ناحية وتنويع برامج التمويل الحكومية القائمة من ناحية اخرى ومن اهم برامج التمويل المعمول بها حاليا.
صندوق دعم مشروعات الشباب
وقال : يلعب الصندوق دورا فاعلا في تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة حيث يقدم لصاحب المشروع برامج غير تمويلية تمثل في الدعم التسويقي والتزكية والدعم الفني والاداري ويمول الصندوق المشروعات التي يكون الحد الادني لتكلفتها 20 الف ريال عماني والحد الاقصى 250 الف ريال عماني ويكون التمويل في شكل مساهمة او شراكة بنسبة 50% كحد اقصى وبدون فوائد وفترات السداد قد تصل الى 5 سنوات كما لا توجد ضمانات او رهونات على المشروع بالاضافة الى الاعفاء من الضرائب ويشترط في صاحب المشروع التفرغ للعمل وبعمر لا يقل عن 20 عاما وبمستوى تعليم مناسب.
برنامج سند للتدريب وتشغيل القوى العاملة
واشار: يدار البرنامج من قبل وزارة القوى العاملة 2001م ويقدم قروضا صغيرة الحجم في حدود 5000 ريال عماني وبسعر فائدة مدعوم 2% وبفترة سماح لمدة سنة واحدة وفترة سداد 6 سنوات ويطلب من المقترض تقديم ضمان شخصي ورهن اصول المشروع ويتم التمويل عن طريق آلية بنك التنمية العماني ويوجه البرنامج للشباب من خريجي المدارس الباحثين عن العمل وذلك لتشجيعهم لانشاء اعمال تجارية ذاتية صغيرة حيث يتم توفير حاضنات سند لتقديم الرعاية المؤقتة الدعم في المواد الخام والتدريب الاداري والتقني والنصح والارشاد.
بنك التنمية العماني
وقال : يقدم البنك التمويل للمشروعات العاملة في المجالات الزراعية والحيوانية والسمكية والحرف التقليدية والورش والمشروعات الصناعية والسياحية والتعليمية والصحية والمكاتب المهنية وفي مجال التصدير سواء كانت مشروعات جديدة او قائمة تحتاج الى توسع ويبلغ القرض الميسر نحو 165 ريال عماني كحد اقصى اما المشروعات الحرفية فتمول بنحو 5 الاف ريال عماني تدعم الحكومة سعر الفائدة 9% سعر الفائدة الرسمي - الدعم الحكومي 6% ويتحمل المقترض 3% ومدة سداد القرض تصل الى 7 سنوات بما في ذلك سنتين كفترة سماح وبضمانات اضافية اخرى ويستهدف المشروع المؤسسات الفردية التي يملكها اي طبيعي عماني من صغار المستثمرين والمهنيين والحرفيين.
تكامل
اما الورقة الثانية فكانت بعنوان (اهمية التكامل بين الصناعات الكبيرة والمتوسطة والمنشآت الكبيرة في تحقيق التنمية الصناعية) قدمها بوطريف عبود من وزارة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعات التقليدية بالجزائر تحدث فيها عن دور المناولة والشراكة في تحقيق الربط بين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الصناعية الكبرى حيث قال : تعتبر المؤسسات الصغيرة والمتوسطة اداة دعم المؤسسات الكبرى لانها تخلف نسيجا صناعيا متكاملا من جهة وما تتميز به من نمو اقتصادي معتبر ذي خلفية اجتماعية على اعتبار انها مجال واسع لاستيعاب كثافة عمالية واسعة لا سيما تلك الناتجة عن مخلفات المؤسسات الكبرى التي اصبحت تميل مع التطور التكنولوجي الى تكثيف رأس المال والتقنيات الآلية على حساب الرأسمال البشري.
أساليب التطوير
وتطرق الى اساليب تطوير التكامل بين المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الكبرى ومراكز الاعمال ومراكز التطوير وهيئات الحكومة والهيئات الدولية واختتم ورقة العمل بتميز العلاقات الدولية في الظروف الراهنة ببروز تكتلات اقتصادية سواء في شكل مجموعة جهورية او قارية قصد الاندماج وتبادل المنافع والصمود اما التكتلات التي تفرضها العولمة وعليه يتعين علينا من خلال المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين ادراك الرهانات والتحديات التي ستواجه البلدان العربية مستقبلا وقدم الدكتور جي اس جونيجا من المنظمة العالمية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ورقة العمل الثالثة بعنوان (التجربة الهندية في تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة).
كما قدم الدكتور حماد قسال من فيدارلية المقاولات الصغرى والمتوسطة بالمغرب ورقة العمل الرابعة بعنوان (دور مراكز الانتاج الانظف في تنمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة) تحدث فيها عن النقائص والمعيقات التي تؤثر سلبا على تنافسية الصناعات الصغيرة والمتوسطة والتحديات التي ستواجهها الصناعات الصغيرة والمتوسطة المغربية مشيرا الى ان الصناعات الصغيرة المغربية ستواجه منافسة شديدة وخاصة الكيميائية وشبه الكيميائية والصناعات الميكانيكية والصناعة الكهربائية والالكترونية وتطرق ايضا الى التنمية المستدامة وانشاء المركز المغربي للانتاج النظيف والصعوبات التي تواجه الصناعات الصغيرة والمتوسطة من حيث العلاقات مع الشركاء وانعدام القوانين في مجال البيئة وضعف الموارد البشرية وضعف الموارد المادية.
اما الورقة الخامسة فكانت بعنوان (تجربة من القطاع الخاص والشركة الكويتية لتطوير المشروعات الصغيرة) قال فيها : ان الشركة الكويتية لتطوير المشروعات الصغيرة حاليا تضع فسلفة جديدة قادرة على التفاعل مع مقتضيات وتحديات الفترة القادمة وتوفر الخدمات اللازمة لرفع معدلات النجاح للمشروعات الصغيرة وتسعى الحكومة الكويتية الى توفير الدعم الشامل للمشروعات الصغيرة وفتح فرص عمل مستدامة للمواطنين في تلك المشروعات وان مستقبل المنطقة الخليجية يبشر بالنمو الاقتصادي والتجاري وسيكون للمشروعات الصغيرة والمتوسطة دور حيوي في المساهمة في التنمية.
تنمية المهارات
وقدم الدكتور محمد شريف عزيز من وزارة التجارة والصناعة بالسلطنة ورقة العمل السادسة بعنوان (تنمية مهارات ريادة الاعمال) اما الورقة السابعة فقدمها حمدي قزقز من الادارة العامة للاستراتيجيات الصناعية بتونس بعنوان التجربة التونسية المراكز الفنية القطاعية ودورها في تحسين اداء المؤسسات الصغرى والمتوسطة تحدث فيها عن التعريف العام وتنظيم المراكز الفنية في القطاعات الصناعية والتعريف العام وتنظيم المراكز الفنية في القطاعات الصناعية والاستراتيجيات الاساسية للمراكز الفنية القطاعية والتنظيم الحيوي للمراكز الفنية القطاعية وحذف المؤسسات المستهدفة من تدخلات المراكز الفنية القطاعية وتجربة المراكز الفنية التونسية ودورها في مساندة المؤسسات الصناعية.
تطبيق نظام الجودة
اما الورقة الاخيرة فكانت بعنوان تطبيق نظام الجودة الشاملة في تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة وسبل رفع انتاجيتها قدمها سعيد حسنين محمد من الهيئة المصرية للتوحيد القياسي وجودة الانتاج بمصر وتطرق فيها الى التنميط وتحديد مواصفات الصادرات والتبسيط والتوحيد والتوصيف وجودة التعبئة والتغليف وتخفيض التكاليف والابداع والابتكار والتميز والالتزام بتنفيذ عقود التصدير والتدريب والتعليم والبحث العلمي وازالة معوقات التصدير وتقليل اجراءاته ومنح حوافز للمصدرين.


أعلى





تقدم خلاله (77) ورقة عمل
برعاية (الوطن) .. منى الجردانية تفتتح فعاليات مؤتمر معلمي ومشرفي مادة اللغة الانكليزية
مدير عام التعليم: ما يميز لقاء هذا العام التعاون المشترك بين دائرة الاشراف التربوي
ودائرة تطوير مناهج اللغة الانكليزية في ايجاد حلقات عمل ومناشط متنوعة.

تابع المؤتمرـ علي بن صالح السليمي: رعت صباح امس سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج افتتاح فعاليات مؤتمر معلمي ومشرفي مادة اللغة الانكليزية والذي يستمر حتى غدا الاربعاء برعاية اعلامية من (الوطن) وذلك بكلية الشريعة والقانون بالوطية وستقدم فيه (77) ورقة عمل ومشغلا تدريبيا من قبل معلمين ومشرفين من وزارة التربية والتعليم والكليات المختلفة بالسلطنة.
شارك في المؤتمر حوالي (350) معلما ومشرفا وعدد من المسئولين التربويين بالوزارة ومتحدثون من خارج السلطنة.
في بداية المؤتمر القى سعود بن سالم البلوشي مدير عام التعليم كلمة قال فيها: لقد سعت الوزارة وفي اطار تطوير المنظومة التعليمية بالسلطنة الى الاهتمام بالمعلم باعتباره احد اهم مفردات تجويد العملية التعليمية وقد تبنت الوزارة عدة آليات واساليب لتحقيق هذا الهدف فالمشاغل التطبيقية والدورات التدريبية والبرامج التأهيلية تأتي لتحسين ما يقوم به المعلم داخل غرفة الصف وما هذا اللقاء الا احد تلك الآليات التربوية التي تنصب في اطار الاهتمام بالمعلم ايمانا من الوزارة بالدور الذي يلعبه المعلم في العملية التعليمية وان هذا الدور لن يتحقق الا من خلال اتاحة فرص الانماء المهني للمعلم بمختلف طرائقها ومستوياتها.
واضاف: ان هذه اللقاءات لها عظيم الفائدة في الارتقاء بالعملية التعليمية خاصة وانها تقدم كل عام ما هو جديد من اجل اثراء المعلم بأفكار جديدة وحماس جديد لتحقيق انبل الغايات واجمل الاهداف في مجال عملنا التربوي التعليمي.
تعاون وتكامل
وأكد أن ما يميز لقاء هذا العام التعاون والتكامل المشترك بين دائرة الاشراف التربوي ودائرة تطوير مناهج اللغة الانكليزية في ايجاد حلقات عمل ومناشط متنوعة التي سوف تسهم بلا شك في تحقيق الاهداف المتوخاة من هذا اللقاء.
كما ان الوزارة تتطلع في مثل هذه اللقاءات التربوية الكبيرة الى الاستفادة القصوى من كل ما يقدم من اوراق عمل وخبرات مقدمي هذه الاوراق كما تتطلع الى تناقل هذه الخبرات فيما بين الموجهين والمعلمين.
وفي ختام كلمته تقدم بجزيل الشكر والتقدير الى سعادة الدكتورة وكيل التعليم والمناهج على تفضلها برعاية حفل افتتاح هذا المؤتمر كما تقدم بالشكر والعرفان لكل من ساهم في الاعداد لهذا المؤتمر وخص بالشكر ضيف التقديم من دولة الامارات العربية المتحدة ومقدمي اوراق العمل والمشرفين والمعلمين لمشاركتهم كذلك الشكر موجه لكلية الشريعة والقانون على استضافتها لهذه الافتتاحية وكذلك لرعاة المؤتمر وهم: صحيفة (الوطن) وشركة شل والبنك الوطني العماني والمجلس الثقافي البريطاني وسفارة الولايات المتحدة الاميركية بمسقط على تقديم الدعم لاستضافة جورج ويلكس وجان هولكر وآن هيوز المتحدثين بالمؤتمر من خارج السلطنة.
ثم القى ايان هارسون مشرف عام اللغة الانكليزية كلمة ترحيبية اوضح خلالها تجربته في الحياة المهنية والعملية المتعددة في السلطنة.
بعد ذلك ذلك القى جورج ويلكس من مكتب الشئون الثقافية والصحفية بالسفارة الاميركية بمملكة البحرين كلمة حول المؤتمر وما يدورحوله من جوانب واهداف عدة وما ينبغي للمشرف او معلم اللغة الانكليزية ان يهتم به ويطبقه في واقع حياته.
تطوير طرق التدريس
جدير بالذكر ان هذا المؤتمر يأتي تنظيمه من قبل دائرة الاشراف التربوي بالتعاون مع دائرة تطوير مناهج اللغة الانكليزية كما يعد حدثا هاما للعاملين في مجال تدريس مادة اللغة الانكليزية والمهتمين بالشئون العملية التعليمية حيث يهدف الى تطوير طرق تدريس اللغة الانكليزية وتبادل الخبرات بين معلمي اللغة الانكليزية في المنطقة الواحدة والمناطق الاخرى والوقوف على احدث المستجدات في العملية التعليمية اضافة الى تطوير اداء المعلم والمعلم الاول والمشرف ومعالجة اهم المشكلات التي تعيق تدريسها وتبادل وجهات النظر حول كيفية سير العمل في المدارس وكذلك الانشطة المختلفة ومناقشة نظم تعليمية مختلفة في مجال تدريس اللغة الانكليزية.
معرض
من جانبه اقيم معرض في مديرية التربية والتعليم للمناهج اشتمل على منشورات علمية وملصقات وصور عامة تتحدث عن فعاليات المؤتمر بصفة عامة.

أعلى





بالتعاون مع وزارة الصحة ومنظمة اليونسكو
عبدالله بن عباس يفتتح ندوة التغذية المدرسية تحت شعار (التغذية صحة وتحصيل دراسي)
20 ورقة عمل مهمة يتم مناقشتها على مدار أيام الندوة الثلاثة

كتب - احمد البطاشي وعبدالله الغاوي: افتتح صباح امس سعادة المهندس عبدالله بن عباس بن احمد رئيس بلدية مسقط ندوة التغذية المدرسية والتي حملت شعار (التغذية صحة وتحصيل دراسي) بالتعاون مع وزارة الصحة ومنظمة اليونسكو بحضور عدد من اصحاب السعادة وكبار المسئولين بعدد من الجهات الحكومية ورؤساء واعضاء مجالس الاباء والامهات يشارك في الندوة عدد من المتحدثين من خارج السلطنة بالاضافة الى انه سيتم طرح 20 ورقة عمل على مدار ايام الندوة الثلاثة ويأتي الهدف من اقامة هذه الندوة لتطوير التغذية بمدارس السلطنة وتحسين المستوى الصحي حيث قالت سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج في الكلمة التي ألقتها : انه لمن دواعي الغبطة والسرور ان يتم اليوم افتتاح ندوة التغذية المدرسية تلك الندوة التي تؤكد من خلالها اهتمام وزارة التربية والتعليم بصحة ابنائها الطلاب اذ ان تطلعاتها لا تقتصر على الجانب المعرفي من العمل التربوي بل ان مسئولياتها تمتد لتشمل حاجات الطلاب الجسدية التي تشكل بعدا محوريا في بناء جيل صحيح معافى يستطيع ان يساهم في بناء هذا البلد المعطاء.
تصحيح المفاهيم والاعتقادات
واضافت : ان الحديث عن التغذية المدرسية لا يعني الطعام الذي يتناوله الطالب في المدرسة فقط وانما يعني غرس المعارف والعادات الصحية وتصحيح المفاهيم والاعتقادات الغذائية الخاطئة ومعالجة المشاكل الغذائية التي يعاني منها بعض الطلاب والتي قد تؤثر على حالتهم الصحية وعلى انجازهم الدراسي وتفاعلهم الاجتماعي.
واشارت سعادة الدكتورة الى ان وزارة التربية والتعليم تعمل على نشر الوعي الصحي بين طلاب المدارس عن طريق اكسابهم المعارف والاتجاهات المتعلقة بالتغذية والمبادئ الصحية من خلال المقررات الدراسية او البرامج المشتركة التي تتم بالتعاون مع الصحة المدرسية وبلدية مسقط وبلدة ظفار والبلديات الاقليمية لتحسين وضع المقاصف المدرسية ونشر الوعي الغذائي والصحي بين الطلاب.
لقد انجز هذا العمل بالتعاون مع وزارة الصحة الموقرة التي تلازمت اهدافها مع اهداف وزارة التربية والتعليم فكانت هذه الندوة ثمرة جهد مشترك مع العاملين بتلك الوزارة.اهتمام
وقالت : من خلال اهتمام الوزارتين بأبنائهم الطلاب وبناتهم الطالبات تولد الهدف من هذه الندوة الا وهو الاهتمام بالتغذية المدرسية وتحسين المستوى التغذوي والصحي للطلاب بكل الطرق المتاحة سواء كان بتغيير الاطعمة المقدمة في المقاصف المدرسية او عن طريق الرقابة الغذائية على ما يتم تقديمه او عن طريق الرقابة على متعهدي الاغذية او بتعزيز التغذية الصحية في المناهج الدراسية والنشاطات الصفية واللاصفية او بتسخير الاعلام التربوي بأنواعه المتعددة مشيرة الى اننا نتطلع الى هذا اللقاء وما سيصدر عنه من ملاحظات وتوصيات لترجمتها الى برنامج عمل يثري مجال التغذية المدرسية التي يجب ان تأخذ دورها وتؤدي وظيفتها المرجوة منها في حقل التربية والتعليم.
تقرير
بعدها تم عرض تقرير عن التغذية المدرسية بعد ذلك قام راعي الحفل بالتجول في المعرض المصاحب للندوة والذي تشارك فيه عدد من الجهات الحكومية والخاصة حيث اطلع سعادته والحضور على محتويات المعرض. بعد ذلك بدأت جلسات العمل لليوم الاول والذي اشتمل على جلستي عمل ففي جلسة العمل الاولى قدمت 3 اوراق عمل ورقة العمل الاولى قدمها الدكتور عبدالرحمن مصيقر من منظمة اليونسكو كانت بعنوان (العوامل المؤثرة في الحالة الغذائية لطلبة المدارس في دول مجلس التعاون الخليجي) كما قدمت الدكتورة سحر عبده حلمي من وزارة الصحة ورقة العمل الثانية وكانت بعنوان (الوضع الغذائي لطلاب مدارس السلطنة بين الواقع والمأمول) اما ورقة العمل الثالثة قدمتها الدكتورة مريم الوائلي من وزارة الصحة فحملت عنوان (الاحتياجات الغذائية للاطفال والمراهقين) اما جلسة العمل الثانية ايضا اشتملت على 3 اوراق عمل حيث قدمت اسماء بنت سالم البلوشي من وزارة التربية والتعليم ورقة عمل بعنوان (دور المناهج المدرسية في اكساب الطالب المعرفة والسلوك الغذائي السليم) بعدها قدمت امامة بنت مصطفى اللواتي من جامعة السلطان قابوس ورقة عمل بعنوان (دور وسائل الاعلام في التوعية التغذوية) واختتمت جلسة العمل الثانية بورقة عمل قدمها المهندس قاسم بن محمد البلوشي من مجالس ال'باء والامهات تطرق فيها الى دور مجالس الاباء والامهات في توعية المجتمع في المجال التغذوي.

أعلى




اللجنة القانونية بمجلس الدولة تعقد اجتماعها الخامس

عقدت اللجنة القانونية بمجلس الدولة صباح امس اجتماعها الدوري الخامس لدور الانعقاد الاول من الفترة الثالثة برئاسة سعادة المكرم السيد الدكتور سعيد بن هلال البوسعيدي رئيس اللجنة وبحضور اصحاب السعادة المكرمين اعضاء اللجنة والفاضل مساعد الامين العام لشئون الجلسات والدراسات.
حيث تم خلال الاجتماع اعتماد محضر الاجتماع السابق والاطلاع على تقرير متابعة اجراءات تنفيذ القرارات الخاصة بالاجتماع السابق كما قامت بمواصلة مناقشة الجوانب المهمة التي ستدرسها في مجال قطاع الاسكان ووضع الاطار العام للدراسة.

واللجنة الاجتماعية تعقد اجتماعها السادس
عقدت اللجنة الاجتماعية بمجلس الدولة صباح امس اجتماعها السادس لدور الانعقاد الاول من الفترة الثالثة برئاسة سعادة المكرم الشيخ الدكتور علي بن طالب الهنائي رئيس اللجنة وبحضور اصحاب السعادة المكرمين اعضاء اللجنة وسعادة الشيخ خالد بن سالم السعيدي امين عام المجلس.
حيث استضافت اللجنة مدير عام الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية وذلك بقاعة الاجتماعات بمبنى المجلس بالخوير حيث تم إلقاء الضوء على جهود الهيئة في هذا المجال وخططها في المستقبل.
كذلك اعتمدت اللجنة محضر اجتماعها السابق واستعرضت البنود الواردة في جدول اعمالها حيث اتخذت بشأنها القرارات المناسبة.

أعلى




الرئيس التنفيذى للهيئة العامة لسوق المال يستقبل
وزير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعات التقليدية الجزائري

مسقط ـ العمانية: استقبل سعادة يحيى بن سعيد الجابرى الرئيس التنفيذى للهيئة العامة لسوق المال امس معالى مصطفى بن بادة وزير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعات التقليدية بجمهورية الجزائر الديمقراطية الشعبية الشقيقة والوفد المرافق له الذى يزور السلطنة حاليا.
وتم خلال اللقاء بحث العلاقات المتميزة التى تربط البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها خاصة فى مجال الاستثمار فى قطاع الاوراق المالية وبين سعادته للوزير الضيف والوفد المرافق له الدور الذى تقوم به
الهيئة فى الارتقاء بكفاءة سوق رأس المال فى السلطنة والجهود التى تبذلها الهيئة فى تأكيد مبدأ الافصاح والشفافية فى تعاملات سوق الاوراق المالية فى السلطنة بهدف حماية المستثمرين والارتقاء بالسوق الى مستوى تنظيمى يضاهى القواعد والمعايير الدولية فى مجال الاوراق المالية.
من جانبه ابدى الوزير الجزائرى اعجابه بالتطور الذى تشهده السلطنة فى مختلف المجالات الحياتية بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم لاسيما حول نشاط قطاع الاوراق المالية فى السلطنة موجها الدعوة للمسئولين بالهيئة لزيارة جمهورية الجزائر الديمقراطية الشعبية للاطلاع على نظام عمل البورصة الجزائرية.
حضر اللقاء عبدالله بن سالم السالمى نائب الرئيس التنفيذى للهيئة العامة لسوق المال وعدد من مديري العموم بالهيئة وسوق مسقط للاوراق المالية.
من جهة اخرى قام معالى مصطفى بن بادة وزير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعات التقليدية بجهورية الجزائر الديمقراطية الشعبية امس بزيارة الى المؤسسة العامة للمناطق الصناعية شملت واحة المعرفة مسقط ومنطقة الرسيل الصناعية.
وقد استقبل المهندس احمد بن حسن الذيب الرئيس التنفيذى للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية معالى الضيف لدى وصوله الى المؤسسة حيث قدم شرحا وافيا لمعاليه عن المناطق الصناعية وواحة المعرفة والخدمات والتسهيلات التى تقدمها تلك المؤسسات للمستثمرين والشركات الراغبة فى توطين مشاريعها بالواحة والمناطق الصناعية.
ثم قام معالى مصطفى بن بادة بزيارة الى مركز الانترنت ومركز اتصالات طيران الخليج والحاضنات بواحة المعرفة مسقط وزيارة احدى المصانع بمنطقة الرسيل.
وقد ابدى معالى مصطفى بن بادة وزير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعات التقليدية بجمهورية الجزائر الديمقراطية الشعبية اعجابه لما شاهده من تطور وتقدم بواحة المعرفة مسقط ومنطقة الرسيل الصناعية مشيرا الى ان احدى اهداف زيارته للسلطنة تتمثل فى الاطلاع والاستفادة من تجربة السلطنة فى مجال ادارة وتنظيم المناطق الصناعية.

أعلى




(أخبار مهرجان مسقط 2003)
المهرجان في عيون سياحية
المهرجان .. يجمع بين الماضي العريق والحاضر المشرق للسلطنة
فرصة لمعرفة عادات وتقاليد دول مختلفة
ضرورة الترويج للمهرجان في الدول الغربية
التسهيلات الجيدة.. من أسباب نجاح المهرجان

تحقيق ـ حشر المنذري وخالد القليبي وايمان زين العابدين: ان الاسهاب في الوجه الحضاري لمهرجان مسقط الآن ضرب من الاطالة، فما عاد ذلك خفي على الزائر للمهرجان، او حتى المتابع له على وسائل الاعلام، فذلك التنوع والاحتواء من اهم مزايا المهرجان، كيف لا وهو عرس للجميع، ومسقط مدينة فيها من المقومات ما يجعلها اهلا لذلك التميز في احتواء الجميع.
ومن تلك الاهداف التي سعى اليها المهرجان هو جعل مسقط واجهة سياحية وبالتالي السلطنة مقصدا سياحيا، وفي صور اعلامية كثيرة ظهر سياح يقبلون على ممارسة انماط من الحياة العمانية القديمة والجديدة. وبالسياح اكتظت اروقة وممرات مواقع المهرجان المختلفة، والتي هيأت لاستقبال هؤلاء السياح بالعديد من التجهيزات والامكانيات، فجدول الفعاليات مترجم باللغة الانكليزية وكذلك التغطية الاعلامية شملت الصحف الانكليزية ومحطات الاذاعة كذلك.
وتعد العادات العمانية اكثر جاذب لهؤلاء السياح، فالموروث الشعبي من ادوات وصنائع، وحرف ينظر اليها السائح كعلامة فارقة في تاريخ الشعب العماني. اما مع الفنون الشعبية فالحكاية مختلفة، فالاغاني والاهازيج الشعبية بالكاسر والحرماني، تسرق اسماع الحضور قصرا فتلتف حولهم الجموع في حلقات في صورة بديعة من التمازج بين كل سائح وقاصد لمسقط، ناظرين من خلال مهرجانها الى عمان ككل، والمواطن الراغب في امتاع اسرته ومرحبا بزائره وضيفه.
وفي حديقة القرم القرية التراثية التي تعبق اصالة، وتفوح منها روائح طيبة من اللبان والعود، كانت لنا وقفة مع وجوه سائحة بعضها تزور السلطنة لاول مرة وبعضها زارها ولم يجد المقاومة لسحر الرجوع اليها، في البداية كان لقاؤنا مع هرمان مولر الماني يزور السلطنة للمرة الثالثة، واتت زيارته متزامنة مع المهرجان وهذا ما يعتبره من حسن حظه، وهرمان تجول في اروقة حديقة القرم الطبيعية، واكثر ما شد انتباهه القرية التراثية التي عكست له تاريخ السلطنة الموغل في القدم، حيث عرفته القرية على عادات العمانيين، ولم يكن لدى هرمان اية صعوبات في تجواله بمسقط وعزا ذلك لكون الشعب العماني ودودا ومضيافا وعد المهرجان فكرة ممتازة للتواصل بين الشعوب والحضارات.
وفي جانب آخر من الحديقة التقينا بتيري بارنس من المملكة المتحدة وبدعوة من شقيقتها التي تعيش في مسقط منذ فترة طويلة توافقت زيارتها الاولى مع مهرجان مسقط 2004، واعجبت به حيث انه جمع بين الماضي والحاضر، فتعرفت على طرق عيش العمانيين وعاداتهم، وكيف يمارسون حرفهم التقليدية، وقد اذهلها محافظة العمانيين على تراثهم وموروثهم، واثنت على القرية التراثية بالذات لانها تجعلك تعيش الماضي وانت في الحاضر واوضحت ان مسقط بذلك تكون وجهة سياحية مهمة في خارطة السياحة.
ومن الامارات العربية المتحدة قدم جون ابميري وهو اميركي يعمل في دبي، وقد اعجب بالسلطنة ككل، والمهرجان الذي جسد جمال السلطنة بشكل خاص، واعجب بفعاليات المهرجان بالذات لانها تزيد من شهرة السلطنة، وكم تمنى ان تصل الاعلانات الى الدول الغربية، لانهم لا يعرفون الكثير عن السلطنة ولو عرفوا لاقبلوا على زيارتها، وهو متأكد بأنه سيزورون السلطنة لما تتمتع به من طبيعة ساحرة وتراث اصيل لا يوجد الا في السلطنة، ولم يواجه جون ابميري اي مشاكل او مصاعب في القدوم الى مسقط، وقد كان دخوله من الحدود العمانية سلسا وسهلا، فكانت التسهيلات متوافرة، ولكنه واجه اشكالية في معرفة مواعيد الفعاليات وبذلك فاتته فقرة الالعاب النارية التي تمنى ان يراها، وفي آخر حديثه قال: انه سيحمل رسالة ينصح فيها كل زملائه لزيارة السلطنة وبالتحديد مهرجان مسقط.
ومن بلاد برج بيزا المائل (ايطاليا) كان معنا نيكولا دنتامارو وابنته كارلا وهو يعمل في مسقط، واحب مسقط لكن المهرجان اختصر عليه مسافات طويلة كان يجب ان يقطعها ليتعرف على العادات العمانية، وابدى اعجابه بأن المهرجان ليس جامدا بل متجددا، والحركة فيه دؤوبة، لم تكن ابنته كارلا تشاركنا الحديث فقد انهمكت في تصوير القرية التراثية وحين سألناها عن اهتمامها ولهفتها بتصوير تلك المشاهد عللت، بأنها فنانة ترسم لوحات فنية، وهي تلتقط الصور ثم تقوم برسمها ووجدت في مهرجان مسقط تنوعا فريدا لذلك اختارت البحث المطلوب منها في كلية الفنون ان يكون عن السلطنة وهي ماضية في رسم تلك المناظر التي سحرتها.
وفي ميدان المهرجان بالخوير كان لقاؤنا الاخير مع المستر بن لونا وهو مدرس اميركي للغة الانكليزية بكلية التجارة والاقتصاد بجامعة السلطان قابوس كان هو وعائلته في زيارة من ضمن زيارته لمهرجان مسقط وامام المسرح العالمي بالميدان حدثنا عن رحلاته الطويلة في السلطنة وقربه من العديد من العائلات العمانية التي تعرف عليها، اما ابنه جيرمي فقد فضل التمتع بعروض السيرك المثيرة على المسرح، اما زوجته وابنته فقد كانتا تنظران الى فرقة عمانية تعرض فن الشوباني فكان الموقف بليغا لا يحتاج الى شرح ولا تفصيل.


يشتمل على تكريم الجهات المشاركة والفائزين بالمسابقات
اليوم.. منى الجردانية ترعى حفل ختام الفعاليات الثقافية بمركز عمان الدولي للمعارض
كتب ـ سعيد بن سالم الغداني: تحت رعاية سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج يحتفل في العاشرة من صباح اليوم الثلاثاء باختتام الفعاليات الثقافية بقرية الاسرة والطفل بمركز عمان الدولي للمعارض بالسيب والتي نظمت في اطار فعاليات وانشطة مهرجان مسقط 2004.
وقد اكد محمد بن بدر الحجري مدير عام المديرية العامة لبلدية مسقط ببوشر رئيس لجنة الفعاليات الثقافية للمهرجان بأن الحفل الختامي للفعاليات الثقافية الذي سيقام بحضور سعادة المهندس عبدالله بن عباس بن احمد رئيس بلدية مسقط رئيس اللجنة الرئيسية المنظمة للمهرجان وعدد من المسئولين بالبلدية وجامعة السلطان قابوس وبعض الجهات الحكومية والاهلية ستتخلل فعالياته جولة استطلاعية لراعية الحفل والحضور في جنبات القرية وسيقدم عرض نموذجي للمسابقات الثقافية المنفذة عبر شرائح (سلايد) وسيستمع الحضور لتقرير مفصل لاحد اعضاء اللجنة لكل الفعاليات الثقافية كما سيقدم طلبة مدرسة الوادي الكبير للتعليم الاساسي (حلقة ثانية) اوبريت غنائي قصير بعنوان (عمان الاصالة).
بعد ذلك ستقوم راعية الحفل بتكريم الطلبة والطالبات الفائزين في مسابقة افضل لوحة اعلانية في مجال حماية المستهلك لطلبة مدارس محافظة مسقط، والتي فاز بمراكزها كل من:
بثينة بنت محمد بن عبدالله الفارسي من مدرسة حيل العوامر للبنات ورقية بنت هلال المعمري من مدرسة امامة بنت ابي العاص الثانوية وشريفة بنت علي الشكيري من ثانوية نسيبة بنت كعب.
اما المرحلة الاعدادية فقد فاز منها كل من: طه بن محمود البوصافي من مدرسة راشد بن الوليد اساسي ح2 ورباب بنت حبيب العجمي من مدرسة عائشة بنت سعود وسحر بنت خلفان الحسني من مدرسة سيح الظبي بنات.
كما فاز من المرحلة الابتدائية كل من: امل بنت محمد الزدجالي من مدرسة فيض المعرفة اساسي واشجان بنت خلفان الحسني من مدرسة شمس المعارف اساسي ومعاذ بن هلال البلوشي من مدرسة مصعب بن الزبير.
وقد ضمت لجنة التحكيم كلا من ابتسام عبدالوهاب البلوشي خبيرة الشئون الصحية بمكتب رئيس البلدية رئيسة لجنة حماية المستهلك ومبارك بن سعيد المعشري رئيس قسم الانشطة التربوية بمديرية التربية وامل بنت عبدالله الفارسي اخصائي نشاط فني بالمديرية كما سيشتمل الحفل على تكريم اساتذة وطلبة جامعة السلطان قابوس المشاركين في المحاضرات والندوات الثقافية وغيرها ولفيف من الهيئات الحكومية والاهلية المشاركة والاطفال الفائزين في المسابقات التي نظمت على هامش الفعاليات الثقافية بقرية الاسرة والطفل.


تجسيد الموروثات والحرف التقليدية في أبهى صورها
ان التميز الواضح الذي يرسمه مهرجان مسقط 2004 لتجسيد الموروثات والحرف التقليدية يمثل صورة واضحة للاهتمام الكبير الذي يوليه الجميع للمحافظة على تاريخ صناعات وحرف عمانية مازالت تجد من يعطيها الاهتمام ويعمل على بقائها الى يومنا هذا وما يزال هناك اياد صادقة تبدع بأناملها الرائعة صورا شتى من هذه اللمسات في الحرف والموروثات التي تناقلتها الاجيال جيلا بعد جيل كما ان ما يضعه مهرجان مسقط امام زواره لشيء جلي وملموس حيث يتم تجسيد هذه الابداعات والجماليات بأيد عمانية تتفاوت في الاعمار فتجد الشيخ العجوز والمرأة الكبيرة كما تجد الشاب والفتاة وهم يصنعون بتلك الانامل المتفردة لوحات واضحة حول مدى التصاق تاريخ هذا الوطن بحاضره فمازالت هناك اياد صادقة تحافظ على تراث الاجداد فيما يتعلق بصناعاتنا وحرفنا التقليدية الرائعة.
فيمكن للزائر سواء من السلطنة او من خارجها التعرف على تراثيات وحرف كانت ومازالت تجد من يهتم بها ويرعاها والقرية التراثية في حديقة القرم الطبيعية خير شاهد على صدق التعبير عن صور تجسيد هذه الموروثات الفنية وهذه الحرف التقليدية الرائعة في ابهى اشكالها ومعانيها.


صناعة البلاستيك في المهرجان
كتب ـ علي السليمي: من الصناعات العمانية الجميلة توجد صناعة البلاستيك بشتى انواعها من ادوات منزلية او اكياس للطعام وغيرها مما تشمله تلك الصناعة.
وفي ميدان المهرجان التقينا مع ابراهيم الحسني المشرف على جناح شركة الممتاز لصناعة البلاستيك والتي مقرها (غلا) الذي حدثنا قائلا: تعتبر مشاركتنا في المهرجان هذا العام هي الثانية والشركة قد وصل عمرها حتى الآن حوالي 6 سنوات وهي في تطور مستمر وازدياد في صناعاتها المتعددة والمتنوعة فهناك ادوات منزلية عديدة كالاكواب والصحون وصناديق لحفظ الالعاب والاواني الاخرى كذلك نقوم بصنع سلال المهملات الكبيرة والصغيرة واكياس القمامة واكياس الطعام وهكذا.
وعن الاقبال المتواصل لتلك البضاعة المختلفة قال: الحمد لله الاقبال جيد واسعارنا ليست مرتفعة بل مناسبة حسب ما نبيعها بالمصنع لان هدفنا التعريف بالبضاعة وبهذه الصناعة العمانية الرائعة والمفيدة واتمنى لهذا المهرجان التوفيق والاستمرار في مثل هذه الفعاليات الهامة لكل الناس سواء تجارية ام ترفيهية ام تثقيفية.


مرح في القرية الثلجية
كتب ـ خلفان محمد العبري: في زاوية اخرى من زوايا حديقة القرم الطبيعية التي تنشط بعدد كبير من الفعاليات المتنوعة حيث توجد القرية الثلجية التي تجذب محبي وعشاق التزلج للاستمتاع بما تحويه القرية من العاب متنوعة، وعندما تدخلها تشعر بأنك دخلت عالما آخر، عالم مليء بالحيوية والنشاط، عالم ليس له حدود، حيث يسعد الناس بصحبتها ورفقتها، كما استقطبت القرية الثلجية اعدادا كبيرة من الاسر والاطفال الذين قدموا للاستمتاع بفعاليات المهرجان والقرية الثلجية والعاب التزلج الاخرى الموجودة داخلها، كما يستوقفك عندما تدخل القرية تلك الضحكات البريئة التي تنبعث من افواه الاسر والاطفال الذين يلعبون في القرية الثلجية بكل مرح وبهجة.


التوعية بألوان قوس قزح للأطفال
كتب ـ حشر المنذري: المهرجان مكان يلتقي فيه الجميع والاطفال احد اهم الشرائح التي حظيت بفعاليات عدة في مهرجان مسقط 2004. وفي ميدان المهرجان بالخوير قرية التوعية والارشاد وحماية المستهلك وهي المكان الانسب للاطفال وفيها تتدرج بهم بين المتعة والاثارة والتسلية والتعليم ذلك لتعدد اقسامها ومناشطها ومن ضمنها قسم خاص للرسم بأنواعه وفنونه كالرسم على الوجوه وحلقة تعليم الرسم والتشكيل والتي تشرف عليها الفرقة اللبنانية المتخصصة في الرسم والتشكيل كما اقيمت حلقة اخرى للجنة حماية المستهلك.
ومن داخل القرية قال لنا المشرف عليها ناصر بن خلفان الحبسي: هذه الفعاليات تأتي للارتقاء بسلوكيات الطفل واشغاله بما يفيد وتعليمه السلوكيات الحميدة بطريقة قريبة الى نفسه وهي الرسم والتلوين وكذلك تعريف الاطفال والاسر بدور البلدية في المجتمع، واكساب الطفل مهارات ومواهب فنية، وتوفر البلدية كافة المستلزمات للاطفال من اوراق والوان وكراسات ورسومات للتلوين والخامات والهدايا التشجيعية، والكتيبات الارشادية على الاطفال.
من الواضح ان هذه الرسالة قد وصلت فقد عجت جنبات القرية بالاطفال وبالذات قسم التلوين، وترى الاطفال بمجرد ان يمسكوا بالرسومات التوعوية ويلونونها يتعاطفون مع المواقف الايجابية التي ترشدهم اليها او ينفرون من السلوكيات السيئة التي يرونها. كما ان هذه الفعاليات حظيت بتفهم من الاهالي للدور الذي تقوم به البلدية في توعية الاطفال وتهذيب ممارساتهم تجاه المجتمع والبيئة.
ولدى البلدية فكرة لتنظيم اسبوع او احتفالية توعوية تشارك فيها العديد من الجهات الحكومية والخاصة بهدف تثقيف المجتمع والاطفال بشكل خاص عن اهمية المحافظة على السلوكيات الصحية وترسيخها في اجيال الغد. وتستمر فعاليات الرسم والتلوين منذ اول يوم في المهرجان الى آخر يوم تستقبل الاعداد المتدفقة من الاطفال.


سافر بين الحضارات!!
كتب ـ ماهر الزدجالي: يمثل مهرجان مسقط 2004 محطة سفر تعطيك تأشيرة تسافر بها لجميع البلدان لكي تتعرف على حياة شعوبها وفنونهم وتقاليدهم ويمثل مهرجان مسقط ملتقى حضاري لمختلف البلدان والشعوب والتي جاءت جميعها لتشارك افراحنا في مهرجان مسقط فهناك العديد من المشاركات من الدول في المشرق والمغرب والقريبة والبعيدة جاءت جميعها لتمتزج مع الحضارة العمانية لتعزف سيمفونية متناسقة ومتوائمة في حب مسقط ومن اجل هدف واحد تسعى له وهو اسعاد زائر المهرجان واعطاؤه لمحة سريعة ومثيرة لمختلف الحضارات وابرازها بشكل يكون لدى الزائر خلفية ثقافية شاملة عن كل حضارة وعن كل بلد مشارك ومشهور بتراثه العريق والذي جاء لكي يتعرف عليه الزوار والمسافرون في ارجاء المهرجان بأجنحته المختلفة حيث يتميز كل ركن وكل حضارة وبلد برونق خاص وطابع مميز يختلف عن البلدان الاخرى.
وهي فرصة للالتقاء بتلك الشعوب ايضا بالحضارة العمانية العريقة والتي فتحت ذراعيها لهم من خلال مهرجان مسقط والذي من خلاله تلتقي هذه الحضارات وتعطي كل حضارة كل ما فيها من ابداع وصناعات بالاضافة الى الفنون والثقافة التي تحظى بها كل دولة من الدول المشاركة وكل حضارة والحضارة العمانية بخصوصيتها المتميزة نجدها في كل جهة وزاوية من زوايا المهرجان لتؤكد بذلك اصالة وعمق الحضارة المتدفقة والتي شرب مهرجان مسقط من مائها حتى ارتوى واعطى كل حضارة رشفة منه وفي المقابل نجد ان قارات العالم اختصرت مساحاتها الشاسعة لتجدها في مهرجان مسقط ليتمتع الزائر بجولة فريدة ونزهة سياحية بين ارجاء المعمورة للعيش في مجموعة من المشاهد والمناظر والتي تجعله يسافر الى تلك الدول ويبتاع منها اجمل المصنوعات ويقضي بين جنباتها احلى الاوقات.

مشاركة متميزة لفرقة صلان للفنون الشعبية
كتب ـ خالد بن علي الخوالدي: قدمت فرقة صلان للفنون الشعبية عروضا غنائية وتقليدية تراثية نالت اعجاب واستحسان الحضور، وتضمنت عروض وفقرات الفرقة العديد من الفنون الشعبية المعتمدة على حركات الجسم مع دقات الطبل وانتظام الحركات الموسيقية مع الحركات والرقصات الجميلة التي ادتها الفرقة.
ولمعرفة المزيد عن هذه الفرقة ومشاركتها والفنون التي تقدمها التقينا بناصر بن سالم الغزيلي رئيس فرقة صلان للفنون الشعبية حيث قال: في الحقيقة ان فرقة صلان للفنون الشعبية هي فرقة قديمة تأسست في عام 1996م ومرت بعدة مراحل وعقبات حتى استطاعت ان تثبت جدارتها بين الفرق الشعبية والتقليدية في عمان، وتتكون الفرقة من عشرين فردا خمسة رجال وخمس عشرة امرأة يؤدون رقصات عمانية تقليدية مشتهرة في عدة مناطق من مناطق السلطنة.
واضاف: ان الفرقة شاركت في كل دورات مهرجان مسقط السابقة وتعتز بمشاركتها الحالية وتتمنى ان تكون متواصلة مع جمهورها العزيز، والفرقة تعتبر مشاركتها في مهرجان مسقط هي مشاركة دولية فالمهرجان يتابع في جميع الاقطار وله متابعة كبيرة من قبل وسائل الاعلام في العديد من الدول العربية والاجنبية، لذلك الفرقة تعمل على عرض التراث العماني والفنون الشعبية العمانية ونقدمها الى متابعيها ومتذوقيها، فالفنون العمانية لها متابعوها في السلطنة والدول الخليجية والعربية.
وعن الفنون التي تقدمها الفرقة قال: ان الفرقة تقدم الاغاني ذات الايقاع البطيء والسريع والاغاني الخاصة بحفلات الحناء والزفاف والبرعة من المنطقة الجنوبية وابوزلف من المنطقة الشرقية والشح شح وغيرها من الفنون التي تنتشر في ربوع عمان الحبيبة، وتشارك الفرقة بهذه الفنون في العديد من المناسبات الى جانب مهرجان مسقط حيث تشارك في الاعياد الدينية والوطنية والحفلات التي تقدمها بلدية مسقط والمسابقات الرمضانية التليفزيونية والاعراس وغيرها من الاحتفالات والمناسبات التي تقام في ولاية قريات والولايات الاخرى في السلطنة.


مشاركة جيدة للشركة العمانية لخدمات الصرف الصحي
كتب ـ نبيل الرواحي: الصحة تاج على رؤوس الاصحاء.. والكثيرون منا يبحثون عن الصحة والعافية الدائمة.. لكنهم في نفس الوقت يجهلون الكثير من الجوانب التي تقف حجر عثرة امام تحقيق هذه الامنية باستمرار.
والرسالة التي تحملها الشركة العمانية لخدمات الصرف الصحي.. من خلال توجدها في مهرجان مسقط لعام 2004م.. توضح جزئية هامة جدا في هذا الجانب.
حيث حدثنا حافظ بن ناصر المسكري مدير العلاقات العامة وخدمة العملاء بالشركة قائلا: تأتي مشاركتنا في المهرجان لتوصيل رسالة هامة جدا للانسان.. بضرورة تواجد نظام الصرف في كل منزل لما له من فوائد كثيرة على صحة الانسان والتخلي عن النظام القديم الذي قد يولد من تواجده الكثير من المشاكل الصحية.
وقال المسكري: النظام الحالي من الصرف الصحي به العديد من المزايا التي تخدم الانسان وتصب في صالحه واسرته.
واشاد بالتجاوب الكبير من مرتادي المهرجان.. حيث شهد جناح الشركة بالمهرجان تدفقا كبيرا من الزوار للاستماع الى شرح مفصل وواف عن النظام.


انواعه عديدة واسماؤه جميلة
اللبان والبخور يفوحان برائحتهما الزكية في المهرجان
كتب ـ علي السليمي:اذهب الى المهرجان وتجول حول القرية التراثية تجد هناك رائحة البخور واللبان الزكية والجميلة التي تنعش الافئدة وتجعل المرء في حالة من الاقبال للشراء ولو شيئا بسيطا من ذلك البخور او اللبان المتنوع الاسماء والمتعدد الروائح والاشكال.
وهناك التقينا مع احدى بائعات البخور وقد شدتني تلك الرائحة الزكية الصادرة من ذلك المكان مما اجبرني لان التقي بها واسألها عن المبيعات من تلك البضاعة الجميلة، فقالت: نبيع البخور بأنواعه المتعددة واشكاله واحجامه الصغيرة والكبيرة بكميات كبيرة وفيه منافسة من كل الاجناس الرجال والنساء.
وعن انواع البخور التي تعرضها للبيع قالت: اعرض انواعا جيدة من البخور والتي يرغب فيها كثير من الناس لرائحتها القوية التي تجذب كل زائر فهناك المشموم والريحان ودلع بنات وغيرها الكثير والمتنوع كذلك ابيع اللبان العماني وهناك النوع المسمى بـ(القطرة) والذي له اقبال شديد واتمنى ان اوفق في بيع كميات كبيرة من هذه النوعية من البخور واللبان وما شابهها من هذه الانواع الجيدة والتي يحبها ويألفها الكثير من الناس.


طارق السويدان يتحدث عن الإبداع في تعليم الأبناء
تغطية ـ عيسى بن سالم البراشدي: وسط حضور كبير القى مساء امس الدكتور طارق محمد السويدان محاضرة (الابداع في تعليم الابناء) وذلك على مسرح الكلية التقنية العليا بمسقط. ضمن الفعاليات الثقافية المقامة بمهرجان مسقط 2004 وقد بدأ الدكتور المحاضرة بحديث اشار فيه الى الاهتمام الواضح الذي يحدث داخل الامة العربية وغير المسبوق للتنمية الثقافية مشيرا الى ان مشكلة الفكر لدى الامة اكبر عائق تواجهه مؤكدا ان الاهتمام بالتعليم هو اساس الامة ايا كانت.
وقد حدد المحاضر في محاضرته استفهامين اساسيين لمدفوع المحاضرة وهما، كيف تنهض الامة من خلال التعليم، وكيف يساهم الافراد في قيام هذه الأمة؟
وتحدث عن كيفية النهوض بالتعليم، حيث وضع المحاضر معادلة شخصية في ذلك تشمل 9 نقاط اساسية حيث كانت الاولى منها فيما يخص (الرواية الواضحة) بينما كانت الاربع النقاط الاخرى تندرج تحت (اركان التعليم) وهي (المعلم) وضرورة تأهيله وتقييمه و(الادارة) اي ادارة المدرسة والمعلم وكل ما يندرج تحت سقف المدرسة، و(المنهج) حيث اشار الى الاختلاف الجوهري بين المناهج والكتب حيث ان الكتاب جزء من المنهج مؤكدا على ضرورة تقييم المناهج والوقوف عليها بأهمية اما العنصر الرابع فهو (الطالب) من خلال وضع الطالب بالمكان الصحيح وإلى تقييمه قبل بداية دراسته، بمعنى ان تكون هناك انظمة للقياس سواء العلمية او الاكاديمية المتخصصة. اما عن الاربع نقاط الاخيرة التى تكمل نظرية المحاضر فهي تأتى تحت عنصر (التنافس) وهي (التنمية البشرية) التى تشمل تدريب المدرسين وتجديد المناهج، بعدها (التكنولوجيا المتطورة) بمعنى المستعملة في الادارة والتدريب، اما العنصر الثالث فهو (الخدمة المتميزة) واخيرا (الابداع) وهو القدرة على اتخاذ القرارات والتجديد لدى المراحل الاولية في التعليم.
وذكر المحاضر نماذج تعليمية متميزة على الصعيد العربي والغربي مؤكدا ضرورة وجود الآليات المنطقية التى تحدد المسار التعليمي بالشكل الذي يحقق الاهداف التى ترجوها الدول من تحقيقه.


مشاركة فعالة لبنك مسقط في فعاليات مهرجان مسقط 2004
بنك مسقط، البنك الرائد في السلطنة، له حضور مميز في مهرجان مسقط السنوي ليس فقط بصفته راعيا ذهبيا للمهرجان بل ايضا كمشارك فعال في انشطته المختلفة.
وتأتي مشاركة بنك مسقط هذا العام ذات طابع خاص حيث يقدم خدمات متكاملة للزائرين من خلال جناحه الفخم في حديقة القرم الطبيعية، وتشمل هذه الخدمات انجاز المعاملات المصرفية عن طريق شبكة المعلومات الدولية (الانترنت) ومنافذ الخدمة الذاتية، وجهاز الصراف الآلي الذي يوفر امكانية سحب او ايداع مبالغ نقدية لرواد المهرجان، كما يقوم بنك مسقط ومن موقعه في حديقة القرم الطبيعية بفتح جميع انواع الحسابات وتقديم القروض الاستهلاكية وبطاقات الائتمان.
وكبادرة مبتكرة، يتم اجراء سحب خاص لزوار جناح البنك كل ساعة وتقدم للفائزين جوائز قيمة، بالاضافة الى المزيد من المفاجآت التي سيقدمها البنك لرواد المهرجان.
تجدر الاشارة الى ان جناح بنك مسقط في حديقة القرم الطبيعية يعد واحدا من اكثر الاجنحة التي تشهد اقبالا كبيرا من الجمهور الذي عبر عن امتنانه للبنك لهذه المشاركة اللافتة لاسيما وجود جهاز صراف آلي وفر للزائرين كل اسباب الراحة.


عبدالله بن عباس: راضون كل الرضا عما حققه المهرجان في الفترة الماضية
كتب ـ احمد البطاشي: عبر سعادة المهندس عبدالله بن عباس بن احمد رئيس بلدية مسقط رئيس اللجنة المنظمة لفعاليات مهرجان مسقط 2004 عن رضاه التام عما قدمه المهرجان طيلة ايامه الماضية حيث قال اننا راضون كل الرضا عما حققه المهرجان في الفترة الماضية مشيرا الى ان بانطلاقة المهرجان الجيدة استطعنا ان نلمس رضا الجمهور سواء من داخل السلطنة او خارجها وحرصهم الشديد على متابعة فعاليات مناشط المهرجان المختلفة وفي اعتقادي هذا مؤشر جيد وواضح على نجاح المهرجان.
واضاف سعادته: اننا بصدد اصدار احصائية شاملة سيتم الكشف عنها لاحقا عن اعداد زوار المهرجان الذين زارو وتابعوا فعاليات المهرجان في كل موقع من مواقع المهرجان المختلفة، منوها سعادته الى الاعداد الكبيرة التي تتدفق بكثرة على مواقع المهرجان في ايامه الاخيرة.

ياهلا
تشجيع الحرفيين في المهرجان

ابهرت الترتيبات اللازمة التي ارستها اللجنة المنظمة للمهرجان في الجانب التراثي تحديدا.. مرتادي المهرجان وزواره من الخليج والدول العربية والاقطار الاخرى.. فهذا الموروث واعني به (الحرف التقليدية) استحوذ كثيرا على اهتمام الزوار الاجانب وجلب انظارهم الذين كان لهم حضور مميز.. حيث استوقفتهم اقدامهم عند هذا التراث العماني الاصيل.
وعندما اعلنت بلدية مسقط عن ولادة اول مهرجان في عام 1998م.. اعطت هذا الموروث الاهتمام الاكبر.. وصاحبه زخم اعلامي موسع.. بل لا نبالغ اذا قلنا بأن (اللجنة المنظمة) شرعت في تشكيل لجان متعددة وضعت خصيصا للبحث والاكتشاف عن الموروث وعملت الترتيبات اللازمة قبل الانطلاق بفترة طويلة من الزمن.
ووسط هذه النجاحات المتلاحقة.. لابد ان نضع نصب اعيننا الاهم وهو ابقاء الموروث (العماني) نبراسا على رؤوسنا ورؤوس ابنائنا واجيالنا القادمة.. وكيفية تطويره للافضل واستمراريته. اذن ان الوقت قد حان لادراج مسابقة للحرفيين الذين شاركوا في المهرجان.. لنرى ابداعاتهم ويكون التقييم في النهاية.. ليكون التكريم للافضل والاجدر.
وليس هناك ما يمنع بأن تقام مسابقة مماثلة (للصغار) لنرى الانامل الشابة تتفنن في ايجاد الابداعات الجديدة والاجمل من الابداع والابتكار.. وهو الهدف الذي نسعى لتحقيقه من اجل بقاء الحرف التقليدية على صداها القوي والواسع في الداخل والخارج وحفاظا عليها من الاندثار.

نبيل الرواحي

 

أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


الثاني والعشرون من فبراير بداية العام الهجري 1425

رحلة إلى شواطئ محوت الوردية

عراقيون يناقشون الفيدرالية والانتخابات


.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept