الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 

 

يعد جامع السلطان قابوس الاكبر شاهدا على الاهتمام السامى لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم يحفظه الله ويرعاه ببناء بيوت الله كما يعد مركزا مهما للدراسات الاسلامية ومنبعا لتعلم العلوم الاسلاميةومركزا لتخريج الدعاة والمفكرين والناشرين لدين الحق ومنبرا للتواصلالانسانىوالحضارى القائم على سماحة الاسلام وروحانيته الداعية للخير والمحبة والسلام.
ويقف جامع السلطان قابوس الاكبر شاهدا حيا يحكى قصة العمانيين الخالدة ودورهم الرائد فى الحضارة الاسلامية منذ بواكير عهدها والتى ما فتأت تنعكس فى الكثير من المظاهر العمرانية التى استقت روحها من دين الاسلام والذى اهتم ايما اهتمام بالعلم والفنون والابداع الانسانى.
وجامع السلطان قابوس الاكبر الذى جاء تشييده بأوامر سامية من حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم يحفظه الله ويرعاه وعلى نفقته الخاصة وباشراف من لدن جلالته يعتبر الاكبر بين المساجد فى السلطنة. . استنبطت تصاميمه من الحضارات الاكثر حضورا وتأثيرا وفعالية فى بلاد الشرق فظهر ذلك جليا فى دقة تلك التصاميم وروعتها المتناهية وقدرتها العجيبة على استلهام روح الجمال والابداع.
يقول صالح بن سليم بن صالح الربخى مدير ادارة الجوامع والمساجد بمركز السلطان قابوس للثقافة الاسلامية بديوان البلاط السلطانى ان جامع السلطان قابوس الاكبر جاء بعد سنوات متصلة من التخطيط ليكون معلما دينيا بارزا وتحفة معمارية وصرحا حضاريا يتبوأ مكانة مرموقة فى نفوس المسلمين جميعا وفى سلطنة عمان التى تشهد فى عصر النهضة المباركة أروع الانجازات الحضارية اللافتة مما جعلها نموذجا فريدا للرقى والرفعة والتقدم والازدهار.
واضاف الربخى فى تصريح لوكالة الانباء العمانية ان فكرة اقامة جامع السلطان قابوس الاكبر جاءت لكى يستوعب الجامع اكبر عدد من المصلين ويكون معلما دينيا وحضاريا وثقافيا واجتماعيا حيث صدرت الاوامر السامية بانشاء أكبر جامع فى السلطنة فى عام 1992 لتبدأ مرحلة التصميم مشيرا الى ان الهدف من ذلك يتمثل ليس فقط فى توفير مكان للصلاة والتعبد بل ليكون مركزا للتفاعل مع روح الاسلام دينا وعلما وحضارة.
وأوضح انه وبناء على توجيهات جلالته أوكلت مهمة اقامة مسابقة معمارية الى ديوان البلاط السلطانى بمسقط وتمت دعوة مستشارين عرب وعالميين للمشاركة فى تقديم المخططات المعمارية لتصميم مشروع جامع السلطان قابوس الاكبر وكان ذلك فى عام 1993 حيث رسى الاختيار على مقترح المهندس المعمارى محمد صالح مكية بالاشتراك مع (كواد ديزاين) ومركزهم لندن ومسقط مشيرا الى ان هذا المخطط جمع بين أصالة العمارة الاسلامية ومقاييسها وبين العمارة الحديثة ومتطلبات البناء والتصميم العصرية والمستقبلية.
واشار الربخى الى ان التنفيذ الفعلى لجامع السلطان قابوس الاكبر بدأ عام 1995 واستغرق بناؤه ست سنوات واربعة اشهر واربعة ايام متواصلة، وقال ان افتتاح الجامع جاء تحت الرعاية السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم يحفظه الله ويرعاه فى شهر مايو من عام 2001 بحضور كبار المسئولين العمانيين ووفود اسلامية وعلماء الاسلام من مختلف أنحاء العالم، وقال صالح بن سليم الربخى ان التصميم المعمارى لجامع السلطان قابوس الاكبر يمثل مجموعة الحضارات الاسلامية من خلال دمجها فى تصميم الجامع بداية من حضارة الاندلس وشمال افريقيا الى شبه الجزيرة العربية والشرق.
واوضح ان الشكل المعمارى للجامع مبنى على وجود خمس ماَذن ترمز الى أركان الاسلام الخمسة حيث تبرز المئذنة الرئيسية وترمز الى الركن الاول من اركان الاسلام وقبة المصلى بارتفاع كل منهما كعنصرين أساسيين ضمن بيئة الجامع وتتخلل الجدران البيضاء المهيبة مجموعة من الاقواس والكوات المفتوحة مع دعامات تستهل واجهة المصلى الرئيسى.
واشار الى ان هذه الدعامات لها وظيفة انشائية فضلا عن أنها ملاقف للهواء على غرار عناصر الابراج المناخية التقليدية والسائدة فى العمارة المحلية كما ان للقبة غشاء مخرما متشابكا منمقة خطوطه بشعرية ذهبية وتنجلى من خلال شفافية هيكل القبة الخارجية القبة الثانية المكسوة بقشرة من أحجار الفسيفساء الذهبية بأكملها.
وقال ان جدران المصلى الرئيسى تتوج بشرفات يتأصل طرازها فى عمارة القلاع العمانية خاصة ومسننات الشرفات فى العمارة الاسلامية عموما فيما يتميز جدار القبلة بكوة المحراب البارزة فى نتوئها عند الواجهة كما هو التقليد فى وضوح التعبير عن حائط القبلة فى تصميم المساجد العمانية مما يضفى البعد الثلاثى لفضاء المحراب على حركة الواجهة ويعتلى المحراب من الخارج نصف قبة مماثلة فى تكوينها لتشكيل القبة المركزية.
وقد روعى فى زخرفة الاروقة (الشمالى والجنوبى) تقسيمها الى ردهات تحتوى كل ردهة على زخرفة من الزخارف التى تنتمى لحضارات اسلامية مختلفة منها الزخرفة العمانية والعثمانية والمملوكية والمغربية والمصرية الفرعونية والبيزنطية وزخرفة بلاد الحجاز وزخرفة الفن الاسلامى المغولى وزخرفة اسيا الوسطى والزخرفة الاسلامية المعاصرة والتى تضفى على المكان جماله وبهاءه بنقوشها الجميلة ومن هنا يأتى حوار الحضارات فى مكان واحد.
ويتوسط الرواقين المصلى الرئيسى ويتسع لاكثر من ستة الاف وخمسمائة مصلٍ وقد زخرف هذا المصلى بقطع الفسيفساء والرخام الابيض والرخام الرمادى الغامق حيث وصل عدد قطع الفسيفساء المستخدمة فى تزيين المصلى الرئيسى ما يقارب من ثمانية ملايين قطعة مشيرا الى انه ومع امكانية احتواء الصحن الخارجى لثمانية الاف مصلٍ بالاضافة الى الصحن الداخلى والاروقة فان السعة الاجمالية للجامع تصل الى امكانية احتواء (20) الف مصل ومصلية.
ومضى صالح بن سليم بن صالح الربخى مدير ادارة الجوامع والمساجد بمركز السلطان قابوس للثقافة الاسلامية بديوان البلاط السلطانى يقول: يتوسط جدار القبلة محراب يعد روعة فى الجمال بنقوشه الجميلة ويعتبر اعلى محراب فى السلطنة اذ يبلغ ارتفاعه 14 مترا وبعرض يقارب التسعة امتار. . وقد فرشت قاعة المصلى الرئيسى بسجادة أعجمية مصنوعة باليد من الصوف الخالص استغرق تصنيعها اربع سنوات وقد حيكت فى ايران فى منطقة مشهد بواسطة ستمائة شخص واستغرقت الحياكة وحدها 27 شهرا. . وقد دخلت السجادة موسوعة جينيس للارقام القياسية باعتبارها اكبر سجادة فى العالم حيث تبلغ مساحتها (4263) مترا مربعا.
ويوجد على المصلى الرئيسى قبة مركزية بارتفاع 50 مترا مزينة بالفسيفساء تتدلى منها ثريا تعتبر الاضخم حتى الان اذ ترتفع 14 مترا وبقطر 8 امتار وتزن 8 اطنان ويوجد بها 1122 شمعة.
وعن المرافق الموجودة بجامع السلطان قابوس الاكبر اوضح انه يوجد بالجامع مصلى للنساء مزخرف بالاحجار المصقولة والمنقوشة والمحفورة يدويا يتسع لاكثر من ثمانمائة مصلية وقاعة للمحاضرات والفعاليات الثقافية المختلفة سعتها (300) شخص تقع الى الغرب من الرواق ومكتبة تضم (20) الف مجلد مرجعى فى شتى العلوم والثقافة الاسلامية والانسانية التى تقع فى الشق الشرقى من الرواق وهى مجهزة بأحدث التقنيات السمعية والبصرية وشبكة المعلومات العالمية (الانترنت) مهيأة لاستقبال الدارسين والباحثين بينما تم تصميم أماكن الوضوء فى الوسط حول باحات وقاعات خاصة لها على طول خلفية الرواق المحاذية للصحن الخارجى. . كما انبثق عن تطوير مشروع الجامع بفعالياته الثقافية ومهامه الدينية والروحية معهد للعلوم الاسلامية الذى تم انشاؤه بمبنى مستقل بمرافقه التعليمية الخاصة جنوب مجمع الجامع.
واشار الى ان جامع السلطان قابوس الاكبر يتميز بتفرده اذ لا يوجد هناك نموذج هندسى اخر مشابه له ولذلك فهو صرح فريد من نوعه ويتميز بأنه مكسى بالحجارة المحفورة يدويا من الخارج مما يضفى عليه طابع الديمومة والرسوخ ومن ينظر اليه يحسبه وكأنه مبنى شامخا من مئات السنين وقد روعى فى المواد المستخدمة فى البناء ان تكون مواد طبيعية حتى يظل هذا الصرح خالدا لاَلاف السنين.
كما اشار الربخى الى انه تمت كتابة الاَيات القراَنية على اركان الجامع المختلفة وهى تزيد على 1564 مترا طوليا موضحا ان معظم الخطوط خطها خطاط عمانى وقد اضفت تلك الاَيات القراَنية المكتوبة بخط الثلث اجواء روحانية وجمالية خاصة لهذا الصرح الاسلامى الاكبر فى السلطنة.
وفيما يتعلق بموقع جامع السلطان قابوس الاكبر قال صالح بن سليم الربخى ان حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم يحفظه الله قد اختار موقع الجامع اذ تحده من الجهة الشمالية العذيبة والغبرة الشمالية ذات الكثافة السكانية العالية ومن الجهة الشرقية الخوير والغبرة الجنوبية ومن الجهة الجنوبية بوشر ومنطقة غلا والانصب وبذلك يكتسب الموقع أهميته لكونه على مقربة من الطريق الرابط بين السيب وقلب مسقط بحيث يسهل الوصول اليه من ضواحى المدينة الممتدة ومركزها. . كما ان الموقع على اتصال مباشر بالطرق السريعة التى تربط مسقط بمدن ومناطق وولايات السلطنة.
واضاف ان موقع الجامع يحتل مسافة الف متر على طول شارع السلطان قابوس وبعمق 885 مترا من الشمال الى الجنوب. . وقد تم البناء على مساحة اجمالية بما فيها الشوارع والتشجير قدرها (416) الف متر مربع كما ان تشييد الجامع تم على ارضية متسعة ومرتفعة عن سطح الموقع بمقدار (8ر1) متر وذلك للابقاء على المبدأ العمانى السائد فى رفع عمارة المساجد التقليدية القائمة فى احياء وقرى المدن القديمة عن مستوى العمارة السكنية والعامة وكذلك عن مستوى ارض الولايات.
واشار الى ان مساحة أرضية الجامع تغطى ما يقرب من (40) الف متر مربع ويقع المدخل الرئيسى للجامع عبر طريق الممر الجنوبى الخاص بالموقع حيث تبرز الواجهة الجنوبية للمجمع بتجردها الحجرى المعبر دون أن توحى أو تلوح بفضاءات الداخل وتقاسيم الامكنة وتؤدى ثلاثة معابر من منطقة الوصول الى أرضية المجمع عبر ثلاثة مداخل يلى كل منها صحنه الخاص والمرتبط بدوره بسلسلة عقود الرواق الجنوبى.
وأكد صالح بن سليم الربخى مدير ادارة الجوامع والمساجد بمركز السلطان قابوس للثقافة الاسلامية بديوان البلاط السلطانى فى ختام تصريحه لوكالة الانباء العمانية ان حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم يحفظه الله ويرعاه كان يتابع المشروع منذ بدايته وحتى اتمامه وكان يحفظه الله يقوم بزيارات متواصلة للمشروع يسدى من خلالها النصح والارشاد والتوجيه فى كل مراحل العمل للفريق المسئول فى ديوان البلاط السلطانى والتى ارتكزت على اخراج مشروع يكون معلما روحيا وصرحا معماريا ثمينا متواصلا مع حقبات التراث الاسلامى العريق

أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept