الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات



اتباع مقتدى الصدر يجوبون شوارع بغداد قرب مقر سلطة التحالف للاحتجاج على اغلاق صحيفة (الحوزة) وسقوط عديد من الضحايا برصاص قوات الاحتلال أمس.

مقتل (29) عراقيا وقتلى وجرحى من (التحالف) والسيستاني يدعو للهدوء
انتفاضة عارمة ضد الاحتلال في العراق و(الصدر) يدعو لـ (إرهاب العدو)

بغداد ـ من علي أبو عبرة :
عواصم ـ وكالات:
تصاعدت حدة المواجهات الجارية بين انصار عالم الدين الشيعي مقتدى الصدر وقوات الاحتلال في بغداد والبصرة والنجف والمناطق الاخرى التي يتركز فيها انصار الصدر.
وتشير طبيعة الاحتجاجات التي تطورت امس الى مواجهات دامية في بغداد والنجف والبصرة الى انها مرشحة لمزيد من التصعيد اذا لم تفرج قوات الاحتلال عن مصطفى اليعقوبي احد انصار الصدر وكذلك تلغي قرار اغلاق صحيفة الحوزة الناطقة التي اشعلت عملية اغلاقها شرارة المواجهات الحالية .
وتعتبر هذه الصدامات اكبر تحد شيعي تواجهه قوات الاحتلال منذ احتلالها للعراق.
واتخذت في اليومين الاخيرين عملية استعراض قوة يقوم بها انصار الصدر وخاصة المليشيات التابعة له (جيش المهدي)، وتحولت امس الى صدامات دامية في بغداد والبصرة والنجف وقد هدد احد مؤيدي الصدر في البصرة بأن المظاهرات التي نظموها امس قد تكون المظاهرات السلمية الاخيرة اذا لم تعد قوات الاحتلال عن قرارها برفع قرار اغلاق صحيفة الحوزة الناطقة باسم انصار الصدر وتقوم بالافراج عن مصطفى اليعقوبي الذي اعتقلته اول من امس .
وقتل عشرات الاشخاص فيما اصيب اكثر من 150 آخرين في مدينة النجف وبغداد والبصرة بنيران قوات الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة خلال التظاهرات التي نظمها مناصرو الصدر احتجاجا على اعتقال مسؤول في مكتبه.
وافاد حسن تابت الدليمي الطبيب في مستشفى الحكيم لوكالة فرانس برس ان 20 شخصا على الاقل قتلوا فيما اصيب اكثر من 150 بجروح حين اطلقت القوات الاسبانية النار امس على متظاهرين شيعة في النجف.
وقال: هناك على الاقل 20 قتيلا واكثر من 150 جريحا في المستشفيات الستة في المدينة، الواقعة على بعد 160 كلم جنوب بغداد، وذلك بعد ان اتصل بكل المستشفيات.
وقال احد شهود العيان ان آلاف المتظاهرين الشيعة كانوا يسيرون من ساحة ثورة العشرين في النجف (160 كلم جنوب بغداد) باتجاه مسجد الكوفة (150 كلم جنوب بغداد) تلبية لدعوة زعيمهم مقتدى الصدر.
واضاف انه عند مرور المتظاهرين قرب القاعدة الاسبانية قام بعضهم برشق الجنود الاسبان بالحجارة وهم يهتفون (لا لا اميركا) و(لا لا اسرائيل) مما اثار غضب الجنود الذين بادروا بإطلاق النار على المتظاهرين.
واشار آخر الى ان ست عربات مصفحة مرت بالقرب من المتظاهرين الغاضبين مما ادى الى قيام البعض برشق الجنود الاسبان داخل العربات بالحجارة.
ودعا مقتدى الصدر اتباعه امس الى (ارهاب) العدو بعد ان اصبحت الاحتجاجات غير مجدية.
ودعا الصدر في بيان وزعه مكتبه في الكوفة جنوب بغداد اتباعه الى (ارهاب العدو) قائلا: ارهبوا عدوكم فإن انتهاكاتهم لا يمكن السكوت عليها وإلا وصلنا الى ما لا تحمد عقباه.
واضاف: اني معكم ولن اترككم تواجهون المصاعب منفردين واني لاخاف عليكم لانه لا فائدة ترجى من التظاهرات.
وتابع: ان عدوكم محب للارهاب ومحتقر للشعوب وكل العرب ومكمم للرأي، ارجو منكم ان لا تلجأوا الى التظاهرات فإنها باتت ورقة محروقة ولا بد من اللجوء لامور اخرى تفعلونها في محافظاتكم، دون ان يعطي مزيدا من التوضيحات.
وختم: بالنسبة لي فأنا معكم واتمنى ان انزل معكم ثم نرفع الى جنان عاليات وسأعتصم اعتصاما في الكوفة فأعينوني بما ترضون به الله في محافظاتكم.
وكان الصدر أعلن الاعتصام داخل منزله في مدينة الكوفة جنوب العاصمة العراقية بغداد والتي تقوم قوات الاحتلال في العراق بمحاصرته.
وقال مراسل قناة (الجزيرة) الفضائية في العراق إن أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر استولوا على جميع مراكز الشرطة في مدينة النجف.
فيما دعت المساجد الشيعية عبر مكبرات الصوت انصار الصدر الى الاضراب العام في مؤسسات الدولة والمدارس احتجاجا على اعتقال احد مساعديه مصطفى اليعقوبي.
من جهتها اعلنت وزارة الدفاع الاسبانية ان اربعة جنود سلفادوريين خاضعين للقيادة الاسبانية قتلوا واصيب تسعة آخرون بجروح في هجوم على قاعدة الاندلس العسكرية قرب النجف.
وفي بغداد لبى مئات من الشيعة دعوة مقتدى الصدر وبدأوا بالتظاهر امام مقر الاحتلال الذي اغلقت مداخله خشية وقوع اعمال عنف.
وتجمع حوالي 300 متظاهر آخر في ساحة الفردوس قرب الطوق الامني الذي يفرضه الجيش الاميركي في محيط فندقي شيراتون وفلسطين حيث يقيم الغربيون العاملون لدى الائتلاف والصحفيون الاجانب.
واصيب عدة اشخاص في مواجهات بين القوات الاميركية وانصار الصدر الذين سيطروا على عدد من مراكز الشرطة في مدينة الصدر في بغداد، وفقا لما اعلنه مصور وكالة فرانس برس.
وفي البصرة، تجمع حوالي 600 متظاهر في وسط المدينة قرب قاعدة بريطانية.
وكان الرقيب عباس محمد اعلن امس الاول: هناك قتيلان او ثلاثة بين المتظاهرين الذين ألقوا بأنفسهم امام دبابات اميركية لم تتمكن من تفاديهم في ساحة التحرير، في وسط بغداد.
وقد قتل شخص واصيب خمسة آخرون بجروح في مواجهات بين القوات البريطانية وانصار الصدر في جنوب شرق مدينة العمارة، وفقا لمصادر طبية.
وقال غزوان ماجد الطبيب في مستشفى العمارة العام لوكالة فرانس برس: ان رجلا قتل بعد اصابته برصاصة في الصدر اطلقها جنود بريطانيون كما اصيب خمسة اشخاص بجروح طفيفة.
من جهته اعلن الجيش الاميركي في بيان امس مقتل اثنين من عناصر مشاة البحرية الاميركية (المارينز) في هجومين شنهما مقاتلون في محافظة الانبار (غرب).
من ناحيتها قالت الشرطة العراقية إن مهاجما فجر نفسه داخل سيارة قرب جنود أميركيين كانوا يراقبون احتجاجا حاشدا بمدينة كركوك امس احد مما أدى إلى إصابة جنديين أميركيين وخمسة مدنيين عراقيين.
من جانبه اكد مسؤول في الشرطة العراقية لوكالة فرانس برس امس ان اربعة عراقيين قتلوا مساء امس الاول بينما كانوا يزرعون عبوة ناسفة على الطريق العام بين مدينتي الحويجة وبيجي (200 كلم شمال بغداد).


أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


 




.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept