الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 






وزير البلديات الإقليمية والبيئة وموارد المياه يتابع سير العمل البلدي
بولايات جنوب الباطنة

العوابي ـ من حمود بن حمد الخروصي: قام معالي الشيخ عبدالله بن سالم بن عامر الرواس وزير البلديات الاقليمية والبيئة وموارد المياه بزيارة لولايات منطقة جنوب الباطنة لمتابعة سير العمل البلدي بها وقد التقى معاليه في بداية زيارته مع محمد بن موسى الزدجالي نائب مدير عام البلديات الاقليمية والبيئة وموارد المياه بمنطقة جنوب الباطنة الذي قدم لمعاليه شرحا وافيا عن اهم الخدمات والانشطة والفعاليات والبرامج التي تقدمها مختلف الدوائر بالمديرية لخدمة العمل البلدي والبيئي والمائي وفق الاختصاصات المحددة لكل دائرة وقام معاليه بزيارة لبلديات المنطقة التقى خلالها بالمديرين واستمع منهم الى شرح عن اهم الخدمات التي تقدمها البلديات الاقليمية بالولايات في مختلف المجالات وقد اعطى معاليه تعليماته على ضرورة تكثيف الجهود وتقديم كافة الخدمات التي يحتاج اليها المواطنون وعلى اهمية تسهيل الاجراءات وتخليص معاملات المواطنين اولا بأول.

أعلى





مساجد قديمة في قرى عبري تحتاج إلى صيانة
الأهالي: المساجد كانت آهلة بالمصلين الذين انتقلوا إلى مساكن حديثة
بعيدا عن الحارات القديمة

ترميمها ووقايتها بحوائط سياجية يحافظ على دورها في المجتمع
ويمنع العبث بها وبمرافقها

لماذا لا يتم استغلال الاجازة الصيفية لطلبة المدارس بتنظيم معسكرات عمل لنظافة
وصيانة المساجد بالتنسيق بين إدارة الأوقاف والفرق الرياضية بنادي عبري ؟

تحقيق ـ سعيد بن علي الغافري ومحمود ابراهيم زمزم: يلعب المسجد دورا مهما في حياة افراد المجتمع فهو دور للعبادة واصلاح وتهذيب للنفس والتقرب الى الله سبحانه وتعالى بالعبادة والطاعة وهو مدرسة ايمانية مليئة بالنور والاخلاقيات فيه يتدارس افراد المجتمع علوم القرآن الكريم وسنة نبينا صلوات الله وسلامه عليه يلتقى فيه الناس في اوقات اليوم ليلا ونهارا لتأدية الفروض والسنن والطاعات والمسجد له في حياة الناس شأن كبير حيث تلتئم فيه الجماعة وتعمل على نظافته والحفاظ عليه وفي قرى عبري توجد العديد من الجوامع والمساجد معظمها تؤدي دورها والاخرى بحاجة الى لمسة من العناية والترميم والحفاظ عليها من الاندثار فهذه المساجد كانت مليئة بالمصلين وما زالت ايضا وهذه المساجد تقع في الحارات وبين البساتين حيث انتقلت الاسر من الحارات القديمة والبساتين الى اماكن اخرى لتتواكب مع النهضة العمرانية الحديثة.
وفي سياق هذا الحديث (الوطن) بدورها تنشر هذا التحقيق بالصور لاجل غاية الحفاظ على هذه الدوار من اندثارها واهمالها بصورة تجعلها تفقد دورها المعهود الذي اقيمت لاجله.
منبر هداية
خميس بن محمد المقبالي يقول: للمسجد في حياتنا دور عظيم فهو منبر من منابر الخير والهداية وعظمته في قلوبنا كبيرة جدا يجب علينا افرادا وجماعات الحفاظ عليه لكي يؤدي دوره في ملتقى افراد المجتمع الاسلامي لتأدية الطاعات التي تقربنا من الخالق عز وجل وفي الحقيقة ان المساجد التي بنيت في الماضي في الحارات وبين الضواحي والبساتين تم بناؤها لاجل أن يؤدي الناس فيها الصلاة وتعلم القرآن الكريم والاحاديث النبوية الشريعة وكي تقصر المسافات بين الحارة والاخرى حيث كان الناس في السابق ينتقلون عن طريق المشي بالاقدام او وسيلة نقلهم هي الحمير وكانت هذه الحارات والضواحي مليئة بالناس يقنطنون فيها اما في وقتنا الحاضر فقد انتقل الاهالي الى بيوت حديثة خارج البلدة وهم يترددون على مزراعهم وبيوتهم القديمة واننا نأمل ان يتم ترميم مثل هذه المساجد والقديم منها يتم احاطته بسياج لاجل الحفاظ عليه من العبث به وما به من مصاحف.
مدرسة فاضلة
عبيد بن محمد الجساسي يقول: لا شك ان المساجد تشكل في حياتنا الصلاح والاصلاح فهي تهذب الاجيال بمعاني السمو والاخلاق الفاضلة والنابعة من القيم الاسلامية وشرعية الطريق المستقيم فهي مدرسة فاضلة بكل المعاني والروحانيات يتدارس فيها افراد المجتمع القرآن الكريم وسنة نبى الله المصطفى ويجب على افراد المجتمع القيام بعنايتها والمحافظة عليها من حيث نظافتها المستمرة ويلاحظ ان بعض المساجد وخاصة الواقعة في الحارات القديمة اهملت من حيث النظافة واصبحت شبه مندثرة ويجب هنا التعاون من قبل افراد المجتمع في صيانتها والمحافظة عليها لكي تؤدي دورها في المجتمع.
الصيانة الدورية
اما سالم بن عبدالله المعمري فيقول: للمساجد أهمية بالغة في المجتمع من حيث انها منبر للهداية والاستقامة والمحافظة عليها والاعتناء بها مسئولية الفرد والجماعة في أي منطقة في مناطقنا ويجب عدم اهمالها او العبث بها وعلى كل فرد قام ببناء مسجد في مزرعته او في أي حارة بضرورة القيام بصيانته او يتفق اصحاب الحي الواحد في الاهتمام به وعلى الجهات المعنية متابعة مثل هذه المساجد القديمة.
دعوة
سيف بن حمد المقرشي يقول: معظم المساجد بحاجة الى صيانة وتوفير وسائل التكييف والاضاءة بها فربما هذه المساجد لا يوجد بها خدمات مثل الكهرباء او الخط الكهربائي لم يصل الى هذه الحارة نظرا لعدم وجود قاطنين بها ويجب هنا القيام بمتابعة الصيانة المستمرة للمساجد في قرانا سواء باشراف تام من ادارة الاوقاف والشئون الدينية او التنسيق معها من خلال ائمة المساجد والقائمين عليها.
وعلى افراد المجتمع كبارا وصغارا المساهمة في نظافة المساجد ومرافقها وعدم الاهمال بها.
معسكرات عمل
سعيد بن حميد المعمري يقول: اننا ندعو الجميع الى ضرورة الحفاظ على هذه المنابر والتي جمعتنا على الخير والهداية وتعلمنا منها الاخلاقيات الفاضلة وتدارسنا فيها علوم القرآن الكريم ولاشك بأن ادوار العلم والهداية طريق قويم وهناك من اصحاب الايدي الخيرة تقوم بانشائها طلبا للثواب من الخالق عز وجل ونظافة المساجد له اجر عظيم لمن يقوم بها ونأمل بأن تستغل ادارة الاوقاف والشئون الدينية بولاية عبري الاجازة الصيفية لطلبة المدارس وبالتنسيق مع ادارة نادي عبري والفرق الرياضية الاخرى في تنظيم معسكرات عملية لنظافة المساجد او صيانتها وعمل سياج حماية للقديم منها حتى نحافظ على دورها الاجتماعي.


أعلى




بمشاركة الجمهورية العربية السورية
حلقة العمل البلدانية تختتم فعالياتها حول تعزيز نظم المعلومات الصحية
بدول المجلس والخروج بعدد من التوصيات

خرجت حلقة العمل البلدانية حول تعزيز نظم المعلومات الصحية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وبمشاركة الجمهورية العربية السورية التي اختتمت فعالياتها بالسلطنة أمس بعدد من التوصيات المهمة منها: حث الدول على اعطاء مزيد من الالتزام السياسي لدعم تقديم تقارير الأهداف الإنمائية ومؤشرات الوفيات والمؤشرات الأخرى والعمل على توحيد قواعد البيانات بين دول المجلس والاستفادة من التكنولوجيا المتوفرة والتأكيد على سرعة الانتهاء من مشروع الربط الالكتروني بين وزارات الصحة في دول المجلس والمكتب التنفيذي والتأكيد على اهمية تقديم التقارير الاحصائية في موعد لايتجاوز النصف الاول من العام للمكتب التنفيذي والمكتب الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط بما فيها المؤشرات الخاصة بالأهداف الألفية الإنمائية (MDGs) ومؤشرات الوفيات والعمل على تعزيز الاستراتيجيات الوطنية لنظم المعلومات الصحية وتكنولوجيا المعلومات ، أو انشاء مثل هذه الاستراتيجيات في الدول التي لايتوفر فيها ذلك والاهتمام بتأهيل الاطباء عن طريق دورات التدريب الداخلي والخارجي والتعليم المستمر على استعمال ICD - 10 و(ICF) ودليل الاجراءات الطبية والاستفادة من الدعم الفني الذي تقدمه منظمة الصحة العالمية وربط نظم المعلومات المختلفة بنظام المعلومات الجغرافي (GIS) وإنشاء نظام / لجنة المعلومات الصحية الوطنية يشمل جميع الجهات التي تقدم خدمات صحية او هيئة اخرى مماثلة تتبنى التعامل مع متطلبات المعلومات الصحية ، وتقييم التقدم المحرز في مجال نظم المعلومات على ان تكون مدعومة بقرار سياسي لضمان فاعليتها وانشاء دائرة للبحث تهتم بربط البرامج الصحية والاحصاءات مع الأهداف الوطنية الموضوعة ، آخذة في الاعتبار الظروف الاقتصادية والاجتماعية لكل بلد وإنشاء دائرة لدعم القرار يكون لها وضع هيكلي قريب من مركز صناعة القرار وتحليل المعلومات بما يخدم الأهداف الصحية والمراقبة والرصد والتقييم وعلى الدول الاعضاء تزويد المكتب التنفيذي بتجاربها الخاصة في مجال انشاء لجان وطنية عليا أو هيئات اخرى تختص بتطوير نظم المعلومات الصحية بما فيها اعداد سياسات واستراتيجيات المعلومات الصحية وتنفيذها .
توصيات تخص منظمة الصحة العالمية وهي تقديم الدعم التقني للدول الاعضاء في المجالات الآتية : تقييم وتعزيز نظم المعلومات الصحية القائمة والعمل على التوصية بطرق التطوير وتدريب الكوادر الوطنية في مجال استخدام التصنيف الدولي للأمراض ICD - 10 و Medical Procedures واعداد وتقديم التقارير الوطنية عن المؤشرات الصحية لأهداف الألفية الإنمائية وكذلك مؤشرات الوفيات وامداد الدول بالمطبوعات التقنية والتقارير النوعية ذات العلاقة والمساعدة في وضع أدلة عمل تساعد في ترجمة البيانات الى معلومات للاستفادة منها بالشكل الأمثل على مستوى الدول مبنية على التعريفات والمعايير الدولية.
توصيات تخص المكتب التنفيذي وهي : العمل على المتابعة الحثيثة لموضوع الربط الإلكتروني بين مراكز معلومات وزارات الصحة ومركز معلومات المكتب التنفيذي لبناء قاعدة المعلومات الصحية ومتابعة و تطوير قواعد البيانات في الدول الأعضاء والمكتب التنفيذي تمهيدا لنقل تقارير المؤشرات الصحية (MDGs) فيما بينها ونشر المعارف الخاصة بتطوير نظم المعلومات الصحية بين الدول الأعضاء وتشجيع تبادل المعلومات فيما بينها فيما يتعلق بالنظم الصحية وتبادل التجارب المتوفرة في مجال نظم المعلومات بين الدول الاعضاء .
توصيات المسح الصحي العالمي وهي: اتفاق المجتمعين على انجاز المسح الصحي العالمي تحت مسمى (المسح الصحي العالمي لدول مجلس التعاون الخليجي) على ان يتم انجاز هذا المسح خلال عامي 2004 ـ 2005 لضمان الحصول على نتائج مقارنة بين الدول المشاركة وتوحيد المنهجية والتدريب والدعم الفني المشترك ويتم انهاء الاجراءات التنظيمية لاتفاقية تنفيذ المسح مع كل دولة على حدة ويتم تزويد المكتب الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية بعنوان (المراسلة لضابط الاتصال للمسح (المدير التنفيذي) وتقوم الدول المشاركة في تنفيذ المسح بمراجعة الاستبانة / استمارة المسح الصحي العالمي كاملة وبالتفصيل مع بيان مايراد حذفه او اضافته او تعديله وأي نماذج اضافية اخرى يراد اضافتها كاملة ، كما يرجى ايضاح التعديلات بطريقة مناسبة ومقروءة على ان تقدم هذه التعديلات للمكتب التنفيذي لدول مجلس التعاون الخليجي بحيث ترسل الى المكتب الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية بالقاهرة بحد اقصى 31/ 7/ 2004 ويقوم المكتب الاقليمي بمنظمة الصحة العالمية بتجهيز مسودة الاستمارة الموحدة بناء على معطيات الدول وارسالها للدول بنهاية شهر اغسطس 2004 وعقد اجتماع فني خلال النصف الأول من سبتمبر 2004 لمناقشة المواضيع التالية : تجهيز الاستمارة في صورتها النهائية بما يتوافق مع الوضع المحلي لكل دولة واتخاذ القرار بخصوص الأمور الفنية من ناحية العينة والمحتويات ووضع الخطة التنفيذية للمسح بالجدول الزمني واعتماد الميزانية اللازمة للبحث بالاضافة الى بحث امكانية الاستفادة من الامكانيات الفنية للمنظمات والهيئات الاقليمية العاملة في مجال المسوح وتحليلاتها وعقد حلقة تدريب للفريق الوطني (الباحث الرئيسي وضابط الاتصال ومسؤول الاحصاء من الاحصاء المركزي) والذين سيقومون بتدريب باقي اعضاء الفريق في بلدانهم ، يتم الاتفاق على موعد حلقة التدريب المعنية ومكانها في الاجتماع الفني .
وكانت الحلقة التي استضافتها السلطنة ممثلة في وزارة الصحة ونظمها المكتب الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط بالتعاون مع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية قد بدأت يوم (الثلاثاء) الماضي بهدف تقييم نظم المعلومات الصحية ، واستعراض المؤشرات الصحية الاساسية في البلدان المشاركة ، متضمنا ذلك عرضا للأهداف التنموية للالفية الجديدة.
كما هدفت الحلقة الى تطوير ومواءمة المسح الصحي العالمي بما يتوافق وحاجة الدول المشاركة ، علاوة على مناقشة سبل الاستفادة من تجارب الدول الاخرى التي نفذت ذلك المسح عند اعداد الخطة الوطنية لتنفيذ المسح الصحي الخليجي.
اما الأهداف الرئيسية لهذه الندوة البلدانية فتتمثل في تطوير نظم المعلومات الاحصائية والتركيز على تفعيل اللامركزية وتحسين التبليغ عن المراضة والوفيات والاستفادة من تقنيات المعلومات لهذا الغرض ، ودعم وظيفة الرصد والتقويم في نظم المعلومات الصحية ، بما في ذلك متابعة المرامي التنموية للألفية الثالثة ، والاعداد لانجاز المسح الأسري (المسح الصحي العالمي) بعد مراجعة محتواه والاستفادة من الدروس المستخلصة من التجارب السابقة.
ومن المأمول ان ترسخ هذه الندوة التعاون بين وزارات الصحة والمؤسسات الاحصائية التي ستشارك في اعداد المسح الخليجي ، اضافة الى مجموعة من النواتج المنتظرة تتعلق بعدد من الميادين كوضع قائمة المؤشرات الاحصائية الأساسية لدول مجلس التعاون ، والربط بين قواعد المعلومات الاحصائية بدول مجلس التعاون وقاعدة البيانات الاحصائية الصحية بالمكتب الاقليمي ، وصياغة مقترحات لتحسين التبليغ عن المراضة والوفيات وأسبابها ، اضافة الى تحسين البيانات الديموغرافية ، وايضا تطوير استعمال التصنيف الدولي للأمراض وكذلك التصنيف الدولي لتأدية الوظائف والعجز والصحة ، واعداد خطط عمل وطنية لتنفيذ المسح الصحي الخليجي.
وتضمن برنامج هذه الندوة العلمية ثلاثة محاور رئيسية هي تطوير نظم المعلومات الصحية ، ودعم وظيفة الترصد والتقويم ، وآلية تنفيذ المسح الخليجي.
كما ناقشت استعدادات الدول المشاركة لتنفيذ هذا المسح الذي يرمي الى استكمال المعلومات التي يتم جمعها بواسطة النظم الصحية الوطنية ، وعلاج الثغرات المعلوماتية الموجودة في تلك النظم وذلك بطريقة موثوقة ومعتمدة ، اذ ان ذلك سيساعد دول المجلس في جهودها الرامية الى دمج المسح الصحي العالمي في النظم الصحية الوطنية وتنظيم جهود جمع البيانات الدورية.
وسيقدم هذا المسح عند اكتماله مجموعة بيانات تمثل المجتمع بشكل افضل ، كما يمكن مقارنتها بشكل متكامل داخل وخارج الدول المشاركة.


أعلى





لتنشيط الحركة السياحية
تطوير الأحياء القديمة بولاية مسقط وشق طريق يتي - السيفة
نائب والي مسقط لـ (الوطن):الولاية تشتهر بالعديد من الأبراج
والقلاع والبيوت الأثرية
ولاية مسقط كانت أحد أهم المراكز التجارية الواقعة على الخليج
وبحر العرب والمحيط الهندي

مسقط - الوطن: يجري العمل حاليا في بلدية مسقط بشق الطرق الحديثه وإقامة المشاريع السياحية الهادفة لتطوير وتشجيع القطاع السياحي ومنها طريق يتي - السيفة ومشاريع إقامة الفنادق السياحية ببندر الجصة والذي يضم عددا من الفنادق ذات مواصفات عالمية. كما لا يزال العمل جاريا في مشروع تطوير الأحياء القديمة بمسقط.
وقال السيد محمد بن احمد بن نصر البوسعيدي نائب والي مسقط في حديث لـ (الوطن): يعتبر القطاع السياحي احد الروافد المهمة التي تعول السلطنة عليه في تنويع مصادر الدخل القومي.
وفي هذا السياق ، تسهم ولاية مسقط إسهاما متميزا في تنشيط الحركة السياحية في البلاد وذلك من خلال ما تزخر به من معطيات حضارية ومعالم تاريخية واثرية . حيث تتميز مسقط بوجود القلاع والحصون والأبراج والأسوار والأبواب والبيوت الأثرية القديمة وتأتي قلعة الجلالي في مقدمة تلك المواقع السياحية التي تتميز بها هذه الولاية وقد بنيت هذه القلعة على ربوة ترتفع عن سطح الأرض بمقدار مائة وخمسين قدماً ، وأما في القرى والبلدات الشرقية تعد قرى يتي والخيران والسيفة من المواقع السياحية ذات الشواطيء الجميلة والمناظر الطبيعية الخلابة من حيث مياه البحر الزرقاء النقية التي تعانق الصخور وبها أيضاً الميناء الطبيعي ببلدة الخيران الذي يضم على جوانبه أشجار القرم ، ومن المواقع السياحية بهذه الولاية التي تمتاز بالحداثة فندق قصر البستان ونادي الغوص.
واشار الى ان ولاية مسقط تقع على خليج عمان عبر سلسلة جبلية طويلة تمتد من (بندر ناجي ) المتاخمة لولاية مطرح من الجهة الشمالية الغربية والواقعة بين قريتي مطرح وريام وتمتد قراها وجبالها حتى قرية السيفة عند مشارف ولاية قريات في الجنوب الشرقي .يصل عدد سكان ولاية مسقط الى حوالي 24 ألفا و769 نسمة ( وفقا لنتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام 2003م) يعيشون في مدينة مسقط والبلدات والقرى التابعة لها وهي سداب - حرامل - البستان - الجصة - قنتب - يتي - ينكت - الخيران - السيفة - سيفة الشيخ - المكلا - الروضة - الدوحة . وقد عرف عنها منذ قديم الزمان على أنها ميناء تجاري هام وأنها واحدة من أهم المراكز التجارية الواقعة على الخليج وبحر العرب والمحيط الهندي. وقد ذاعت شهرتها في الآفاق منذ عصور قديمة فهي من المدن القديمة وتحتل مكانا مرموقا في سجل التاريخ العماني العريق.
وكما يذكر المؤرخون بان هذه المدينة قد تم بناؤها مع تدفق الهجرات العربية التي سبقت وأعقبت انهيار سد مأرب وبذلك يعود تاريخها الى ما قبل ظهور الإسلام بعدة قرون.وقد نقل السيد حمد بن سعيد - حفيد الامام احمد بن سعيد البوسعيدي - والذي حكم ما بين عامي ( 1779 و 1792 م) العاصمة من الرستاق الى مسقط ومنذ ذلك التاريخ ظلت مسقط هي عاصمة البلاد وواجهتها.
المعالم التاريخية
وقال : تعد ولاية مسقط من الولايات الهامة في التاريخ العماني وهي تزخر بالعديد من المعالم التاريخية والأثرية الضاربة في عمق التاريخ والتي تدل دلالة واضحة على عراقة هذه الولاية ودورها الحضاري والتاريخي على مر العصور ، وتتميز هذه الولاية بوجود العديد من القلاع والأبراج والأسواق والأبواب والبيوت الأثرية .ومن بين قلاعها الحصينة قلعتا الجلالي التي تطل على خليج عمان في الجهة الشمالية الشرقية من مدينة مسقط ، وقد بنيت على ربوة ترتفع عن سطح الارض بمائة وخمسين قدما وقد اكتمل بناؤها في عام 1588 م وقلعة الميراني والتي تقع في الجهة الغربية من مدينة مسقط وقد بناها البرتغاليون عام 1587 م كما قام اليعاربة عام 1688م بعمل إضافات على القلعة لتستوعب عددا اكبر من الجنود والحاميات . وقد شهدت القلعتان ترميماً كاملاً في عهد النهضة المباركة و أصبحتا رافداً تراثياً ومعلماً من المعالم التاريخية والسياحية كما تشتهر مسقط بالعديد من الأبراج المنتشرة في قرى الولاية كما توجد بها بيوت أثرية من بينها بيت جريزة وبيت السيد نادر والمتحف العماني الفرنسي وبيت السيد عباس بن فيصل وبيت الزواوي ومتحف الزبير.
واضاف كما تضم مسقط ثلاثة مداخل أو أبواب شهيرة وهي باب المثاعيب ويقع في الجهة الغربية من اسفل قلعة الميراني والباب الكبير والذي بحكم موقعه يؤدي إلى معظم الطرق التي توصل إلى ضواحي المدينة مسقط والمخرج إلى ولاية مطرح والباب الصغير الذي يقع في الضلع الجنوبي وهو مدخل رئيسي مماثل للباب الكبير .
كما تضم ولاية مسقط العديد من المساجد القديمة هي:
مسجد بندر الجصة الذي قام بإنشائه القواسم خلال احتلالهم بندر الجصه لما لها من نشاط بحري كبير آنذاك و مسجد الجامع الذي أزاله البرتغاليون وحسب وصفه من بعض الرحالة إنه مبنى جميل وذلك كونه بني من أعمدة خشبية ومسجد الزواوي الذي هو داخل سور مسقط ويتميز بمئذنته المصممة على شكل برج مربع وقبته الصغيرة ذات النمط السائد في الهند الغربية ومسجد الخور الذي يقع بجوار قلعة الميراني وبجوار بيت جريزا وهو من أهم المساجد الموجودة داخل السور بالإضافة إلى مسجد علي موسى الذي يقع بالقرب من الباب الصغير.
وقال : ان ولاية مسقط نالت قسطا كبيرا ووافرا من عطاء النهضة العمانية المباركة التي قادها مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم يحفظه الله ويرعاه .حيث تتمتع الولاية كغيرها من ولايات السلطنة بخدمات صحية وتعليمية متميزة بالإضافة إلى الخدمات الأساسية الأخرى.
كما تحتضن العديد من المعالم الحضارية تأتي في مقدمتها قصر العلم العامر وفندق قصر البستان بالإضافة الى عدد من الوزارات والمؤسسات الحكومية بالدولة . كما حظيت ولاية مسقط بالكثير من المنجزات التنموية العديدة لعل من اهمها:
مشروع تحلية المياه في بلدتي الخيران وبلدة السيفة و سفلتة الطرق الداخلية ببلدة الخيران ومشروع تجميل الأحياء القديمة بمدينة مسقط.كما يعتبر مشروع الطريق الذي يربط بين القرى والبلدات الشرقية بولاية مسقط من المشاريع التنموية الهامة.كما تم إقامة محطة تقوية للإرسال (الهاتف النقال) للقرى والبلدات الشرقية بالولاية.
وقال : ويضطلع مكتب والي مسقط بتقديم خدمات متعددة فيما يتعلق بالتعريف بالمواطنين والعمل على رفع متطلباتهم إلى الجهات المختصة بالدولة لدراستها وإدراجها ضمن الخطط المستقبلية للبلاد حيث يعتبر همزة الوصل بين الجهات الحكومية والمواطنين بالإضافة إلى التوفيق بين الجماعات والأفراد ومحاولة تقريب وجهات النظر في هذه المنازعات ليعم التصافي والتسامح والحفاظ على الترابط الاجتماعي بين أفراد المجتمع .حيث إن مكاتب الولاة تسهم بدور فاعل في هذا المجال بالإضافة إلى ذلك فإن مكتب الوالي له مشاركة في العديد من اللجان التي تشكلها أجهزة الدولة المختلفة التي تهتم بخدمة المواطن.
وأشار الى انه شكلت العديد من اللجان بهذه الولاية. بهدف تفعيل دور الوزارات والدوائر الحكومية والهيئات والقطاع الخاص والقطاع الأهلي في المساهمة في خدمة المجتمع حيث إن تلك اللجان تضم في عضويتها ممثلين من الوزارات ذات الصلة بالمواضيع الخدمية والتنموية وممثلين من المواطنين من أهالي الولاية ومن هذه اللجان : اللجنة الصحية والتي من مهامها : المشاركة في التخطيط ووضع خطط العمل وتنفيذ ومراقبة وتقييم برامج الخطط الصحية الخمسية لوزارة الصحة على مستوى الولاية .بالإضافة إلى الترويج لأهمية الصحة ورفع الوعي الصحي العام بهدف حشد طاقات المجتمع واستقطاب مشاركته الفعالة في كافة المراحل وعلى كل المستويات .
ومن هذه اللجان أيضا لجنة الأوقاف وبيت المال والتي من مهامهاعقد الندوات اللازمة للتعريف بالوقف وأهميته وما يحققه من مقاصد شرعية ، وأثره في تنمية المجتمع حضاريا وثقافيا واجتماعيا و المحافظة على أموال الأوقاف وبيت المال ومتابعة عملية حصر أموال الأوقاف في الولاية .وتشمل اختصاصات هذه اللجنة أيضا التحري عن أموال الأوقاف وبيت المال غير المسجلة .وترشيح وكلاء الأوقاف بالولايات وترشيح وكلاء للمساجد الموجودة في دائرة عمل اللجنة .بالإضافة إلى اقتراح أسماء المستحقين للزكاة في الولاية ، والمشاركة مع اللجان المختصة بتوزيع الزكاة وكذلك إبداء الرأي في الطلبات المقدمة من المواطنين فيما يتعلق ببناء أو إعادة بناء أو ترميم المساجد .
وهناك مجلس الآباء والأمهات بالولاية والذي يهدف إلى توثيق الصلات بين أولياء أمور الطلبة والهيئة التدريسية بالمدرسة بما يحقق تعاونهم على تنشئة الطلاب ليصبحوا مواطنين صالحين في المجتمع .وكذلك دراسة حاجة الطلاب ومشكلاتهم والمشاركة في تلبية هذه الحاجات والعمل على حل تلك المشكلات. ومن اختصاصات المجلس ايضا رعاية الطلاب ذوي الحاجات الخاصة. ودراسة متطلبات المجتمع المدرسي والمساعدة في حل ما يعترضه من مشكلات تؤثر في الأداء وإعداد الخطط المناسبة للنهوض به . كما يهدف مجلس الآباء والأمهات بالولاية إلى تأكيد دور المدرسة كمركز إشعاع في المجتمع المحلي وتنشيط ذلك الدور ومشاركة المدرسة في التصدي للظواهر الاجتماعية والاقتصادية والخُلقية التي تضر المجتمع واتخاذ التدابير اللازمة للقضاء عليها أو الحد من آثارها .
بالإضافة إلى ما تقدم من لجان هناك العديد من اللجان الأخرى التي نسعى من خلالها لمواكبة التطور الذي تشهده السلطنة في ظل نهضتها المباركة لجلالة السلطان المعظم يحفظه الله ويرعاه كلجنة التنمية الاجتماعية التي قامت بدراسة لبعض الظواهر الاجتماعية وكذلك تنظيم الندوات ودورها في تنظيم وتشجيع الزواج الجماعي كما توجد لجنة شهري الزراعة والأسماك ولجنة مشروع سند التي تسعى لإيجاد فرص العمل للمواطن العماني.
وقال : ان ولاية مسقط تتميز قديماً بوجود ثلاثة أنواع من الصناعات التقليدية وهي (صياغة الذهب والفضة ، وصناعة الحلوى العمانية ، والنجارة) والى جانب ذلك توجد العديد من المهن والحرف التقليدية المرتبطة بطبيعة الإنسان بمسقط مثل حرفة الطراقة (خياطة الشباك) ، والسعفيات والإحتطاب والرعي والطب الشعبي. أنشئت الهيئة العامة للصناعات الحرفية بهدف المحافظة على التراث العماني والحرف والمهن التقليدية بالسلطنة من الاندثار وحالياً جاري العمل في مشروع حصر الصناعات الحرفية والقائمين عليها والأدوات المستخدمة في صناعاتها من قبل الهيئة العامة للصناعات الحرفية بالتنسيق مع مكاتب الولاة.

 


أعلى




طلاب الشهادة العامة يسردون قصص كفاحهم التعليمي
خلال اثني عشر عاماً في مقاعد الدراسة!!

طموح كبير لمواصلة الدراسة الجامعية دون توقف

نتمنى أن تكتمل فرحتنا ونجد أنفسنا مؤهلين لخدمة هذا الوطن الغالي

أيام جميلة قضيناها في المدرسة كانت مليئة بالجد والاجتهاد

الشكر والتقدير لآبائنا المعلمين فهم منارات العلم والمعرفة

تحقيق ـ عبدالله الغاوي: اثنا عشر عاماً هي عمر المدة التي يقضيها الطلبة في مدارس التعليم العام .. يكتسبون خلالها العديد من صنوف المعرفة بجميع أشكالها .. وها هم ينهون هذه المرحلة ويستعدون لمرحلة مقبلة يطمحون فيها الى أن يحققوا آمالهم وطموحاتهم - وكل له طموحاته المختلفة .
وفي هذه المدة ما الذي اكتسبه الطلبة .. وكيف ينظرون إلى هذه المرحلة .. ثم ما الذي يأملونه لقادم الأيام سعياً لتحقيقه على أرض الواقع بعد أن ظلوا يحلمون به اثني عشر عاماً..قصة هذا الكفاح التعليمي يسرده علينا طلبة الشهادة العامة عبر السطور التالية .

التحية والاحترام لمعلمينا
بداية يحدثنا الطالب حمود بن علي الوهيبي من القسم العلمي فيقول: إن الشعور بعد التخرج من الشهادة العامة شيء يفرح النفس أولاً لأن الطالب ينهي جني ثمار اثني عشر عاماً من عمر الدراسة ، وثانياً لأنه سينتقل للدراسة الجامعية وهي مرحلة المستقبل ، ويضيف : كما أن لفرحة التخرج سعادة فأيضاً لها حزن ؛ لأننا سنفارق الأيام الحلوة التي قضيناها مع زملائنا ومعلمينا في أيام الدراسة ، وهنا أرفع كلمة شكر وعرفان لآبائي المعلمين الذين سخروا كل إمكانياتهم وطاقاتهم لأجلنا ، فهم يستحقون كل التحية والاحترام والعرفان ، وختم الطالب حمود الوهيبي حديثه قائلاً: إن طموحي في المستقبل يكمن في خدمة هذا الوطن الغالي وأتمنى أن تتاح لي فرصة الالتحاق بأكاديمية السلطان قابوس للعلوم الشرطية ..
أما الطالب أسعد بن عايل العامري فهو الآخر يصف شعوره وهو على أبواب التخرج من الشهادة العامة بالقول: طبعاً أنا فرحان لأني أنهيت الدراسة وأحلم بدخول الجامعة ، وفي نفس الوقت أنا حزين لأني سأترك أصدقائي في المدرسة وسأترك أجواء الدراسة ، وسأفتقد حنان المعلمين الذين ظلوا السباقين دوماً ؛ لأجل مصلحتنا طوال اثني عشر عاماً من عمر الدراسة ، ويضيف أسعد العامري: إن طموحي لا يقف عند حد معين فأنا أتمنى مواصلة دراستي العليا وأكون من أصحاب الشهادات العليا في هذا الوطن الغالي، واخيرا أنصح زملائي بالاهتمام بدراستهم والحرص على مستقبلهم التعليمي ؛ لأن العلم هو أساس التقدم والحياة السعيدة ، وكلمة شكر أخيرة لآبائي المعلمين ، وستظل الكلمات عاجزة في حقهم والله يوفقهم في حياتهم ..

الجد والاجتهاد
كما يحدثنا الطالب نصر بن مبارك العويسي حيث يقول: شعوري لا يوصف وأنا أكمل اثني عشر عاماً من عمر الدراسة إنها فرصة كبيرة تجعلنا نبدأ للاستعداد للدراسة الجامعية والتخطيط والتفرغ للمستقبل القادم وأتمنى من الله العلي القدير أن أحقق طموحي وألتحق بإحدى الكليات وأواصل دراستي الجامعية لأقدم ولو الشيء البسيط لهذا الوطن الغالي ..
أما الطالب حسين بن سعيد الحسني فيحدثنا - بنبرة صوت حزينة - قائلاً: كم أنا حزين على هذا الفراق اثني عشر سنة في الدراسة وكانت من الأيام الجملية والحلوة التي لن تنسى في ذاكرتي ، وكنت أتمنى ألا تنتهي هذه الدراسة لأنها كانت الإحساس الذي لا يمكن وصفه ، ويضيف حسين الحسني : ابدأ من الآن الاستعداد للدراسة الجامعية والاهتمام بمستقبلي وأوجه كلمة شكر لجميع أبنائنا المعلمين وأقول لهم لقد وفيتم وكفيتم .. أما الطالب حسين بن علي آل عيسى فيقول : إن انطباعي - وأنا أنهي اثني عشر عاماً من الدراسة - بفرحة كبيرة ولكن يبقى الحزن مخيماً لمفارقة الأصدقاء والمعلمين .. وعن طموحه المستقبلي يقول: كل واحد يفكر ويطمح لأفضل المستويات من التعليم ، ولكن انتظر حتى تظهر النتائج لأقرر ولكن أتمنى أن تتاح لي فرصة الالتحاق بإحدى الكليات الحكومية أو الخاصة ، وفي ختام حديثي أقدم كلمة شكر لآبائي المعلمين على النصيحة ، ولولاهم لما وقفنا في هذا المكان .
أما الطالب محمد اللواتي فبدوره يصف لنا شعوره قائلاً: اشعر بالفرح بنهاية الدراسة ، لقد قضيت سنوات طويلة في المدرسة ، كانت مليئة بالجد والاجتهاد وممارسة الأنشطة المختلفة ، لقد كانت المدرسة بيتنا الثاني الذي نمارس فيه مواهبنا وإبداعاتنا ، لقد جعلت منا المدرسة رجالاً لخدمة هذا الوطن ، وها نحن ننهي دراستنا في الشهادة العامة وكلنا طموح كبير للانتقال للمرحلة الجامعية والطموح كبير لمواصلة الدراسة الجامعية دون توقف فالعلم هو أساس تقدم الشعوب وبالعلم تحيا الأمم ولذا فأنا أطالب نفسي للتقدم للأمام دوماً، وأخيراً أتمنى لجميع زملائي الذين سيستلمون مقاعدنا في العام الدراسي القادم التوفيق والنجاح وإذا كانت هناك من كلمة شكر فالشكر للهيئة التدريسية جميعاً ، ونحن سعداء بهذا الحفل ، حفل تخرجنا من الشهادة العامة .

خدمة الوطن الغالي
أيضاً التقينا مع الطالب محمد بن عبدالله الفزاري والذي تحدث قائلاً: صراحة انطباعي لا يوصف ونحن نقف في هذا اليوم ، يوم التخرج من الشهادة العامة ، والكلام يبقى عاجزاً والكلمات تبقى حائرة والفرحة تملأ القلب ، الكل هنا فرحان ونتمنى أن تكتمل الفرحة ونجد أنفسنا في مناصب عليا لخدمة هذا الوطن الغالي ، وعن طموحه يقول محمد الفزاري : طموحي أولاً أسأل الله العلي القدير الحصول على النسبة التي أتمناها والتي تؤهلني لدخول كلية الشريعة والقانون حيث أتمنى دخول هذه الكلية لما سمعت عنها من أخبار طيبة تؤهلني دخول العمل في مجالات عديدة وأتمنى أن تتحقق أمنيتي .. وفي الأخير تمنى الطالب محمد الفزاري لزملائه التوفيق وبذل كل ما بوسعهم لأن هذه السنة هي المحصلة لجميع السنوات وأن يكرسوا كل جهودهم لأنها النافذة للعالم الآخر ، وعليهم أن يرفعوا اسم بلدنا عالياً في ظل القيادة الكريمة لمولانا جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم يحفظه الله ويرعاه ..
وفي الأخير يحدثنا الطالب جواد تقي الزعابي قائلاً : أنا حزين، لأنني لا أستطيع تخيل مفارقة مدرستي التي عشت فيها أجمل لحظات عمري ، إنها سنوات خالدة وستبقى في الذاكرة لا أنسى زملائي في المدرسة والمعلمين الذين سهروا لأجل تعليمنا .. ويضيف: إن حفل اليوم الذي خصص لتكريمنا أدخل علينا الفرحة والسعادة ، وهذه لفتة وبادرة جيدة من إدارة المدرسة لتكريم طلاب الشهادة العامة ونحن نشكرهم .. وحول طموحه في المرحلة القادمة قال الطالب جواد الزعابي: طموحي ان التحق بجامعة السلطان قابوس .. وهي جامعة عريقة تضم جميع التخصصات والكليات المتعددة ، وهي توفر علينا عناء التعب والسفر للخارج وأتمنى أن أقدم ولو جزء بسيط لهذا الوطن الغالي الذي علمني ، وفي الأخير أقدم كلمة شكر للمعلمين جميعاً وأقول لهم .. كاد المعلم أن يكون رسولاً.

منارات العلم والمعرفة
أيضاً التقينا مع عدد من الطالبات .. وفي البداية حدثتنا الطالبة فايزة بنت عبدالله السيابي من القسم الأدبي حيث تحدثت قائلة: في البداية أحس أن المشاعر تختلط بين الفرحة والحزن ، وتكمن الفرحة في إكمال سنوات الدراسة ، والحزن في ترك المدرسة وما يقام في المدرسة من إذاعة وطابور الصباح ومناسبات واحتفالات وسوف نفتقد الصحبة الرائعة كذلك ، لقد قضينا معظم عمرنا في المدرسة وأنا أعتبر أن المدرسة هي بيتي الأول .. وحول طموحها تقول فايزة السيابي: أطمح في دخول جامعة السلطان قابوس والإلتحاق بكلية الآداب ، وأتمنى أن تتحقق لي هذه الأمنية التي طالما انتظرتها هذه السنوات .. وتتقدم فايزة بكلمة شكر لمديرة مدرستها وللمعلمات اللاتي وقفن معها من خلال تشجيعهن وهن منارات العلم والمعرفة ، فبارك الله لهن في مسعاهن دوماً ..
كما تحدثنا الطالبة لبنى بنت محمد الحارثي من القسم العلمي فتقول: شعوري لا يوصف .. فصعب على الإنسان أن يقضي اثني عشر عاماً وينساها .. وفي حفل هذا اليوم سنفترق كلنا ، لكنه أصبح أمرا واقعا ومحتوما علينا ، إنه القدر يريد ذلك .. إنني متوترة وزعلانه فسوف أفارق زميلات عزيزات على قلبي .. وتتحدث الطالبة لبنى الحارثي عن طموحها قائلة: إن المستقبل ينتظرني وطموحي أن يكون لي قدر في هذا المجتمع وأن أخدم وطني بشيء يتقبله أهلي ، وأن أفيد الناس ، وفي الأخير أقول كلمة شكر لمعلماتي : لقد كنتن أخوات وصديقات والشاعر يقول: الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق .. وأنا أقول إن المدرسة أيضاً أم وصعب علينا أن نخرج من أحضان الأم بسهولة .

الاعتماد على النفس
أيضاً تحدثنا الطالبة هند بنت محمود الجرداني عن شعورها في هذا اليوم - يوم تكريم تخرجها - قائلة : شعوري بالطبع أنا فرحانه بنهاية الدراسة وفي نفس الوقت حزينة جداً لأن المدرسة بالنسبة لي شيء كبير ولا يوجد مكان يقدر قيمة الطالب مثل المدرسة ، لقد علمتنا المدرسة الحياة والاعتماد على النفس ، لقد صقلت مواهبنا وإبداعاتنا ، لقد علمتنا كل شيء .. وعن طموحها تقول هند الجرداني: طموحي إن شاء الله دخول جامعة السلطان قابوس تخصص جغرافيا ، لقد أحببت هذه المادة لأن معلمة الجغرافيا بالمدرسة شوقتنا لهذه المادة وحكت لنا عن ماضيها أثناء دراستها للجغرافيا وهي طالبة في الجامعة .. وتتوجه هند الجرداني بهذه النصحية لزميلاتها وتخص بالذكر اختها لأنها ستكون طالبة بالشهادة العامة العام الدراسي القادم .. وتقول على كل طالب أن يبتعد عن القلق والتوتر وأنا مررت بهذه المرحلة لكن أشكر أمي الغالية لأنها ساعدتني على اجتياز هذه المرحلة . أما زميلتها الطالبة إيمان بنت هلال الحجري فهي الأخرى تقول: إن شعوري لا يوصف ، سوف أفتقد مديرتنا العزيزة ومعلماتي لكن هذا هو حال الحياة نفرح ونحزن ، وأن أشعر بالأمرين معاً في هذا اليوم . وتضيف : إن طموحي يختلف وهو طموح غريب على الفتاة وهو أتمنى أن أكمل دراستي الجامعية تخصص هندسة بترول . وفي الأخير أقدم كلمة شكر لا يمكن وصفها لمعلماتي اللاتي لهن الدور العظيم في تعليمنا وتشجيعنا للوصول إلى أفضل مراتب العلم ، ووفقهن الله دائماً لأمور الخير ..

الإنجازات والمشاركات
أيضاً تحدثنا الطالبة سلطانة بنت سليمان الجرداني عن شعورها فتقول: أول ما التحقنا بالمدرسة من الصف الأول كنا متشوقين للدراسة وأنهينا دراستنا عاماً بعد عام ، وشاركت في جميع الأنشطة المدرسية ، وها هي نهاية الرحلة تنتهي مع نهاية الشهادة العامة ، وهي تحديد المستقبل ، لقد كانت ذكريات الدراسة مليئة بالمتعة والفرحة والإنجازات والمشاركات في العديد من أنشطة المدرسة .. وتختتم الطالبة سلطانه الجرداني حديثها بكلمة شكر لمعلماتها على جهودهن لتوصيل كل معلومة وعلى حرصهن الشديد لجميع الطالبات ، وتقول : ونحن كطالبات نعتذر لهن إذا بدرت منا أي أخطاء أو تقصير ونرجو أن يسامحونا ..
كما التقينا مع الطالبة بشرى بنت حبيب الوهيبي من القسم الأدبي فتحدثنا قائلة : إنها فرصة عارمة لا توصف .. صحيح الإنسان يفرح لكن هذه الفرحة تختلف ، فلها نكهة خاصة ومختلطة مع بعض مشاعر الفرح والحزن ، فالحزن لأننا سنفارق معلماتنا وصديقاتنا ، وأيضاً سنفتقد أعز شيء بالنسبة لنا وهي المدرسة بيتنا الثاني التي قدرت أن أحقق فيها ذاتي وأمارس فيها هواياتي ومواهبي ، وكونت من خلالها شخصيتي ، والمدرسة دائماً تشجع المشاركات وتنمي مواهب الطالب وحول حفل التكريم تقول الطالبة شذى الوهيبي .. إن حفل التكريم يعد بادرة طيبة نشكر عليها إدارة المدرسة وسوف يكون مخلداً في الذاكرة .. وتتمنى شذى الوهيبي أن تحقق طموحها وتدخل جامعة السلطان قابوس كلية الآداب علم النفس وتشكر جميع معلماتها وتقول لهن أتمنى أن أكون وفيت ولو بالقدر البسيط لهن من الشكر والتقدير ..

تكريم متميز
أيضاً تحدثنا الطالبة عبير كاظم فتقول: إن فرحة التخرج لهذا اليوم لا توصف بعد جهد ومضي أعوام دراسية ، وهنا جميع الطالبات سعادتهن كبيرة ، وإذا كانت هناك من كلمة شكر وتقدير فالشكر لمديرة المدرسة والهيئة التدريسية جميعاً على هذا التكريم المتميز وتضيف الطالبة عبير كاظم إنها تطمح أن تصبح معلمة رياضيات في المستقبل وتتمنى لزميلاتها التوفيق والنجاح والحصول على أعلى الشهادات .. أما الطالبة سامية بنت مطر العلوي فتصف فرحتها بالشعور بالفخر والاعتزاز ونحن نكمل اثني عشر عاماً من الدراسة. أيام جميلة قضيناها في مقاعد المدرسة ولن تتعوض هذه الأيام وستظل في الذاكرة باقية ، وعن طموحها قالت: أتمنى من الله سبحانه وتعالى أن أواصل دراستي الجامعية وأكمل تعليمي على أعلى مستوياته ، ومن ثم أخدم هذا الوطن لأرد له الجميل والعرفان ، وتضيف الطالبة سامية العلوي : إنها مناسبة سعيدة بهذه الحفلة وإنها ذكرى لا تنسى ونحن نتخرج من هذا المكان الجميل ، نعم إنه شعور رائع ومتجدد في السنوات القادمة ، عندما نتخرج من الجامعة في المستقبل القريب .

حياة جديدة
كذلك التقينا مع الطالبة هدى بنت سعيد العنقودي فتصف فرحة تخرجها من الشهادة العامة قائلة: لا أعرف ماذا أقول .. شعور لا يوصف فبعد مرور اثني عشر عاماً من عمر حياتي مليئة بالذكريات والنشاط والإنتاج واليوم في هذا الحفل تختلط المشاعر من فرح وحزن ولكن كم أنا سعيدة وأنا أنتقل للدراسة الجامعية وبداية مع حياة جديدة ، متمنية التوفيق لي ولجميع زميلاتي بدراسة جامعية لأجل خدمة هذا الوطن الغالي وختام حديثي اتقدم بالشكر لمديريتنا على هذه الحفلة التكريمية ، وأقول لجميع معلماتي لكن الشكر والتقدير والمحبة .. أما زميلتها الطالبة ريم بنت ناصر الخصيبي فهي الأخرى تصف سعادتها بالفرحة الكبيرة وتقول: ها نحن ننهي السنة الأخيرة من عمر الدراسة إنها سنة الوداع والتحول للدراسة الجامعية ، إنها سنوات لا يمكن وصفها في هذه العجالة اثني عشر عاماً لها مذاقها الخاص ولها ذكريات غالية على نفوسنا .. كما تحدثنا الطالبة حنان بنت محفوظ الحسني وتقول: كانت ذكريات حلوة مع زميلاتي ومعلماتي وشعوري كأي طالبة تنهي السنة الأخيرة من عمر دراستها وهي فرحة لأنها تجني ثمار اثني عشر عاماً من حياتها العلمية والأهم في ذلك المرحلة القادمة لأن الطالبة في الدراسة الجامعية ستعتمد على نفسها ، وتضيف الطالبة محفوظة الحسني إنها تطمح لدراسة نظم المعلومات وتكنولوجيا الحاسب الآلي بكلية الهندسة في جامعة السلطان قابوس .. أما الطالبة لبنى بنت سعيد اللواتي فتقول: أنا حزينة وكنت أتمنى ألا أترك المدرسة لأنها بمثابة حضن الأم الذي لا يستغني عنه أي طفل ، أتمنى أن تكون دراستي الجامعية في المدرسة لا أريد أن أفارق المدرسة ، لقد قضيت أحلى أيام عمري في مدرستي نعم كانت أيام جميلة وستبقى عالقة في ذاكرتي لن أنساها لقد علمتني المدرسة العديد من الصفات الحميدة لقد صنعت مني إنسانة لها طموح ولها أمنيات ، وتضيف لبنى اللواتي : إنني أتقدم بالشكر لمديرتي ومعلماتي في حفل التكريم لهذا اليوم نحن سعيدات جميعاً كطالبات بهذه البادرة التي دائماً عودتنا المدرسة أن تقيمها نهاية كل عام دراسي وفي الأخير تتمنى لبنى اللواتي ان تتاح لها فرصة الالتحاق بكلية التجارة بجامعة السلطان قابوس لتواصل دراستها الجامعية .
وأخيراً تحدثنا الطالبة أحلام العجمي فتقول أصعب اللحظات هي لحظات الفراق إنها أيام جميلة مليئة بالكفاح والمثابرة لتحقيق طموحنا لخدمة وطننا الغالي الذي قدم لنا كل شيء ووفر لنا التعليم ، إنني سعيدة في هذا الحفل البهيج وفي نفس الوقت حزينة لمفارقة أيام الدراسة والمدرسة ، وإذا كانت هناك من كلمة شكر فالشكر لكل من وقف معنا وعلمنا حتى النهاية متمنية من الله التوفيق أن أحقق طموحي وأواصل تعليمي الجامعي ..

أعلى




اللجنة الثقافية بنادي الرستاق تكمل استعدادها لمناشط الصيف

الرستاق - من علي بن هلال المقبالي: اكملت اللجنة الثقافية بنادي الرستاق استعدادها لمناشط صيف 2004م وهي ما تسعى به اللجنة جاهدة للنهوض بالمستوى الثقافي والفكري لابناء ولاية الرستاق واكتشاف المواهب الشبابية وتنميتها عن طريق تنظيم العديد من الفعاليات الثقافية والاجتماعية والفنية طوال العام.
وفي هذا الاطار يحدثنا ناصر بن سالم العبري رئيس اللجنة بالنادي حول خطة اللجنة للصيف فيقول : اعدت اللجنة خطة عامة كان للصيف النصيب الاوفر منها وذلك للفراغ الناجم عن الاجازة الصيفية وما يصاحبه من مشاكل تؤرق بال اولياء الامور لهذا عقد اجتماع يوم الخميس الماضي مع رؤساء الفرق الاهلية المنتمية للنادي تم من خلاله عرض خطة اللجنة على الحضور وتشجيعهم على اقامة مناشط صيفية لاحتواء الفراغ الكبير وحماية الشباب والفتيات وقد حدد رئيس اللجنة البرامج خلال الاجازة وهي:
اولا : المراكز الصيفية التعليمية التاسعة والتي تهدف الى استغلال فراغ الطلاب والطالبات خلال الاجازة الصيفية بما يعود عليهم بالنفع وقد تطورت مراكزنا الصيفية عاما بعد عام وشملت عدة جوانب مراعاة لميول الطلاب فهناك انشطة تعليمية واخرى رياضية واخرى اجتماعية وفنية ومما شجع تنويع المناشط في هذه المراكز اكتمال مرافق النادي الرياضية فهناك عدة ملاعب بالاضافة الى مكتبة ومسرح وما على الطالب الا اختيار النشاط الذي يرغب فيه.
وقد بلغ عدد الطلبة والطالبات الملتحقين بهذه المراكز خلال العام الماضي حوالي 1767 طالبا وطالبة وبلغ عدد المعلمين والمعلمات حوالي 130 معلما ومعلمة.
ولا ننسى الاشادة بالجهات المتعاونة في انجاح هذه المراكز وعلى رأسها ادارة النادي ووزارة الاوقاف والشئون الدينية ومركز السلطان قابوس للثقافة الاسلامية ووزارة التجارة والصناعة والكثير من الاهالي الذين يساهمون ماديا ومعنويا.
واستغل هذه الفرصة لتوجيه ندائي الى الجهات الرسمية والاهلية الى الوقوف بجانب هذه المراكز كما اتوجه بندائي الى الشباب خاصة للمشاركة في هذه المراكز كل حسب ظروفه وامكانياته.
ثانيا : المسابقة المسرحية الاولى وهي المسابقة الاولى من نوعها على مستوى النادي وتهدف الى الاهتمام بالفن المسرحي الهادف واكتشاف العناصر الجيدة في التأليف والتمثيل والاخراج نظرا لما يمثله المسرح من دور في توجيه حياة الناس وغرس الكثير من القيم البناءة وقد تم وضع تصور لهذه المسابقة سيتم تعميمه على الفرق الاهلية بالولاية وهناك جوائز تشجيعية للفرق الفائزة كما ان هناك جوائز لافضل ممثل وافضل مؤلف مسرحي وافضل مخرج وافضل ديكور.
ثالثا : المسابقة الانشادية الثانية وتهدف الى الاهتمام بالانشاد والحداء الذي كان معروفا عند العرب وهناك الكثير من المواهب الشابة في هذا المجال يجب علينا ونحن في هذه اللجنة ان نهتم بها وننميها وقد تم تجربة هذه المسابقة خلال الصيف الماضي ولاقت اقبالا جماهيريا وقد تم وضع تصور لهذه المسابقة سيتم تعميمه قريبا على الفرق كما ان هذه المسابقة تهتم بكتاب النصوص الشعرية والملحنين والمنشدين.
رابعا : المسابقة الشعرية الثانية وهي مسابقة تهتم بالتأليف الشعري وفن الالقاء نظرا لما يمثله الشعر من ارتباط بحياة العرب منذ القدم فهو كم سجل من وقائع وكم شحذ من همم وهناك العديد من العناصر الشابة المهتمة بالشعر في الولاية وتأتي هذه المسابقة للعام الثاني على التوالي لتهتم بصقل هذه المواهب وهي مفتوحة للجنسين للذكور والاناث من ابناء الولاية وبدون تحديد للاعمار حيث يقدم الشعراء قصائدهم للجنة المختصة ويتم تقييمها وفق عناصر محددة والقصائد الفائزة بالمراكز الاولى يخصص لها مهرجان لالقائها يصاحب ذلك جلسة نقدية للقصائد الفائزة ومن ثم تكريم اصحابها بعد ذلك.
خامسا : المسابقة الثقافية (س , ج) وهي مسابقة تعود النادي على اقامتها سنويا في الصيف على مستوى الفرق الاهلية.
سادسا : المساجلة الشعرية : وهي كذلك مسابقة تهتم بالجانب الشعري وتقام على مستوى الفرق الاهلية التابعة للنادي , وعن تعاون الفرق مع النادي يقول : هناك تواصل بين اللجنة الثقافية بالنادي وبين اللجان الثقافية بالفرق وهناك اجتماعات دورية لمناقشة العديد من الاقتراحات والتغلب على كافة العقبات التي تعترض سير القافلة الثقافية بالنادي ويسرني في هذا المقام ان اشيد بفريق الضفتين بنيابة وادي بني هني على اهتمامهم بالنشاط الثقافي من خلال اقامة الكثير من الفعاليات وموافاة النادي بها اولا بأول ونطمح من بقية الفرق حذو هذا الفريق.
ومن المعلوم ان مجلس ادارة النادي استحدث استمارة لتقييم اداء هذه الفرق على المستوى الثقافي والرياضي وامانة السر لتكريم الفرق المتميزة في نهاية كل موسم.


أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر يونيو 2004 م





تأملات في وادي الهجر

معتقلات غوانتانامو سيئة السمعة... مشكلة تبقى دون حل

الجنود العائدون من أفغانستان يقتلون زوجاتهم


.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept