الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات


الفلسطينية غالية جهالين تهيد التراب على رأسها بعد ما دمر الاحتلال ماوى اسرتها في حي اناطا بالقدس المحتلة امس.


شارون واثق من موافقة حكومته على خطة الإنسحاب
وبوش يدعو (الإصلاحيين الفلسطينيين) إلى التحرك
استشهاد 3 فلسطينيين .. واستمرار هدم رفح
وقلق من نشاط (وحدات الموت الإسرائيلية)

رام الله المحتلة ـ من رشيد هلال:
غزة ـ من عبد القادر إبراهيم:
أكد رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع ، أن استمرار إسرائيل في حصار الرئيس ياسر عرفات، تبحث الآن مع مختلف الأطراف الدولية ومع اللجنة الرباعية، وقال: (هذا وضع غير طبيعي ولا يجوز أن يستمر على الإطلاق) ، مؤكداً أن شارون أدلى بتصريحات تؤكد استمرار حصار الرئيس عرفات بهذه التصريحات لمحاولة تمريرها ) ولذلك قال ما قال) .
وأوضح قريع أن فك الحصار عن الرئيس عرفات هو من متطلبات نجاح أي عملية مفاوضات، فيجب أن يتمتع الرئيس عرفات كرئيس منتخب بالتحرك خارج الوطن وداخله.
جاءت تصريحات قريع هذه عقب تسلمه رسالة خطية من رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، سلمها اللورد مايكل ليفي مبعوث بلير قبل ظهر أمس الأربعاء .
وأشار قريع إلى أن رسالة بلير هي رد على رسائل فلسطينية سابقة متعلقة بالضمانات التي وعد بها بوش شارون، وقال: (إن بريطانيا ورئيس وزرائها أوضحوا أن مفاوضات الوضع النهائي هي من القضايا التي تحدد في المفاوضات فقط).
وأوضح قريع وجود حاجة إلى خطة عمل من أجل تحريك الوضع الراكد حالياً عبر مجموعة من النقاط تتمثل في وقف متبادل لإطلاق النار يتم التفاهم عليه من خلال بدء عملية مفاوضات جادة، لقضايا الوضع الدائم ولتنفيذ خارطة الطريق.
وتابع قريع، وأيضاً من خلال مجموعة من اجراءات بناء الثقة تتقدمها عملية فك الحصار عن الرئيس عرفات وقضايا الأسرى والمعتقلين والاغلاق وأيضاً رزمة من القضايا الاقتصادية، مضيفاً أن هذه القضايا ممكن أن تحدث اختراقا لحالة الجمود التي تسود عملية السلام. ونفى أبو علاء أن تكون خطة العمل المطروحة من قبل اللجنة الرباعية الدولية هي مبادرة وانما نقاط تضمنتها خارطة الطريق مؤكداً عدم وجود أي مبادرة.
وعلى الجانب المعاكس اعرب رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون عن ثقته أمس ان الحكومة ستقر خطته للانسحاب من قطاع غزة الاحد المقبل. وقال شارون للصحفيين بعدما شارك في اجتماع استمر اكثر من ثلاث ساعات مع لجنةالدفاع والشؤون الخارجية في البرلمان، (الخطة ستقر الاحد).
وشدد على أن إسرائيل لن تغير نهجها تجاه الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. متناولا قضية الحصار المفروض على الرئيس عرفات عندما سأله أحد أعضاء اللجنة عن مصير هذا الحصار، فقال شارون، عرفات سيبقى في المقاطعة، إنه يقضي أوقاتًا طيبة هناك لا يوجد أي تغيير في سياسة إسرائيل تجاهه. أما فيما يتعلق بخطة الانفصال المعدلة، الخاصة بشارون فقد قال الأخير أمام اللجنة ان خطة الانفصال التدريجي ستنفذ حتى نهاية عام 2005 وحسب أقواله، سيتم تنفيذ كافة مراحل الخطة التدريجية الأربع.
وأكد شارون أمام أعضاء اللجنة على أنه لن يُدخل تغييرات على الخطة وأنه غير معني بإثارة أزمة مع الولايات المتحدة من شأنها أن تعرض علاقات الصداقة الوثيقة بين البلدين للخطر.
ومن جانبه دعا الرئيس الاميركي جورج بوش أمس (الاصلاحيين الفلسطينيين) الى التحرك وقيادة شعبهم من اجل تطبيق خطة (خارطة الطريق) الدولية للسلام. وقال بوش ان العودة الى طاولة المفاوضات تستدعي من الفلسطينيين الاصلاحيين التحرك والقيام بدور رائد واحترام التزاماتهم ازاء خارطة الطريق.واضاف خلال حفل تسليم الشهادات اكاديمية سلاح الجو في كولورادو سبرنغز (غرب) ان (الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة اولئك الراغبين في تحقيق السلام، اولئك المصممون على محاربة العنف).
ورأى بوش ان خطة رئيس وزراء اسرائيل آرييل شارون للانسحاب من قطاع غزة تشكل (فرصة تاريخية للبدء ببناء دولة فلسطينية في المستقبل).
وعلى الأرض، أعلنت أمس كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس ان اثنين من أعضائها استشهدا أمس الأول، شرق مدينة غزة أثناء تأديتهما لمهمة فدائية. وقالت الكتائب في بيان لها تلقت (الوطن) نسخة منه (ان الشهيدين طارق تمراز ( 21 عاما) وحسام حماد ( 22 عاما ) وكلاهما من مخيم جباليا استشهدا برصاص الاحتلال قرب طريق كارني ـ نتساريم شرق مدينة غزة).
وفي هذه الأثناء، أعلنت مصادر طبية في جنين عن استشهاد فلسطيني من بلدة قباطية جنوب مدينة جنين في الضفة الغربية. وأضافت المصادر، أن بلال أبو زيد (25 عاماً) توفي في المستشفى بعد وقت قصير من إصابته بعيار ناري في الرأس خلال توغل قوات الاحتلال الإسرائيلية في البلدة، واطلاقها النار بكثافة من المروحيات والدبابات على المواطنين
وزعم الجيش الاسرائيلي أمس اكتشاف نفق في رفح لتهريب الاسلحة بين مصر وقطاع غزة.وادعى بيان عسكري ان وحدة مشتركة من الجيش وخفر الحدود اكتشفت أمس نفقا لتهريب الاسلحة في حديقة محاذية لمنازل مهجورة عند مشارف رفح.وذكر انه النفق الحادي عشر من هذا النوع الذي يتم اكتشافه منذ مطلع العام.
على صعيد آخر، عبرت الأوساط الفلسطينية عن قلقها الشديد من تزايد نشاط وتحركات وحدات الموت الإسرائيلية الخاصة في الأراضي الفلسطينية، خاصة، منطقة جنين مما يؤكد إصرار الاحتلال على المضي في سياسة القتل والاغتيالات التي تنفذها هذه الوحدات التي تعتمد في خططها على التخفي بالزي الفلسطيني واستخدام وسائل تنقل فلسطينية.
وقال تقرير للمؤسسات الفلسطينية تلقت (الوطن) نسخة منه: انه لوحظ مؤخرا تزايد نشاط الوحدات الخاصة، والتي تطلق عليها الصحافة الإسرائيلية اسم المستعربين، بشكل أعاد للأذهان صور الجرائم التي ارتكبتها تلك الوحدات في الانتفاضة الأولى والتي كان لها الباع الأكبر في الوصول للنشطاء المطلوبين وتصفية واغتيال عدد كبير منهم.

وقال التقرير ان عمليات الرصد والمتابعة تؤكد ان عمليات الاغتيال والقتل ستتصاعد، وان عملية اغتيال الشهيد كمال طوباسي بعد مطاردة طويلة مؤخراً تكشف عن مدى التحضيرات الإسرائيلية الخطيرة لاطلاق يد الوحدات الخاصة لتعاود نشاطها وحربها ضد من تعتبرهم أجهزة الأمن الإسرائيلي بـ(المطلوبين).
وتتطابق روايات شهود عيان في المنطقة مع معطيات التقرير لتكشف عن نشاط خطير لتلك الوحدات التي تتقن فن التخفي وتنفيذ الهدف واصطياد المطلوبين والذين كان آخرهم أمجد عامر حنايشة في بلدة قباطية, ففي حوالي الساعه الثانية عشرة من ظهيرة يوم الاثنين 25 مايو تسللت وحدة إسرائيلية خاصة الى بلدة قباطية جنوب جنين دون ان يتمكن أحد من معرفتها أو كشف حقيقية أمرها إلا بعد نجاح المهمة وانتهائها.

أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


 




.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept