الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 

 





مسجلة فى قائمة التراث العالمي
مشاريع تنقيب وصيانة وحماية في مواقع طريق اللبان بمحافظة ظفار
عدة جهات حكومية وبحثية تتولى الاهتمام بالمواقع لقيمتها التاريخية والإنسانية

صلالة ـ (العمانية): تقوم حكومة السلطنة ممثلة فى مكتب معالي مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية بالتعاون مع عدد من الجامعات فى أوروبا والولايات المتحدة الاميركية بتنفيذ العديد من برامج التنقيب والصيانة والحماية للمواقع المرتبطة بانتاج وتصدير اللبان وهى وادي دوكة وشصر (وبار) وسمهرم والبليد والمسجلة فى قائمة التراث العالمى الثقافى والطبيعى تحت مسمى (طريق اللبان) عام 2000 وذلك لاهمية هذه المواقع باعتبارها مواقع ذات قيمة انسانية عالمية.
وتمشيا مع هذه الاهمية وفى اطار تأهيل المواقع الاثرية والحفاظ على خصائصها ومميزاتها التاريخية والاهتمام بالتراث الوطنى ودعما للجهود الرامية الى تنشيط الحركة السياحية بالسلطنة قام مكتب معالي مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية بانجاز العديد من مشروعات التطوير والصيانة والحماية للمواقع التى لعبت دورا بارزا فى تجارة اللبان من خلال تنفيذ مختلف البرامج الضرورية لهذه المواقع اضافة الى اعداد الدراسات المسحية والتوثيقية والبيئية.
وتهدف هذه الجهود الى تنمية سياحة مستقبلية دائمة وتشجيع سياحة التراث الثقافى والتعريف بالاهمية والقيمة التاريخية لهذه المواقع خدمة للزوار وجعل كل مقومات السياحة فى متناولهم حيث يجرى فى هذا الاطار الانتهاء من انشاء منتزه البليد الاثرى الذى من المتوقع افتتاحه فى نهاية العام الحالى.
ويشتمل المنتزه والذى هو عبارة عن مجمع متكامل على متحف أرض اللبان ومتحف التاريخ البحرى العمانى وعلى قاعة للمحاضرات وعرض الافلام الوثائقية للتعريف بحضارة السلطنة منذ عصور ما قبل الميلاد وحتى عصر النهضة اضافة الى وجود محل لبيع التحف والمصنوعات اليدوية ومطبوعات مختلفة عامة ومتخصصة واستراحة للزوار.. وصمم المجمع ليكون نقطة توقف تشتمل على المتطلبات الضرورية للسائح يتعرف من خلالها على أهمية الموقع.
كما يجرى حاليا اقامة استراحة خور رورى واعداد الموقع الاثرى لاستقبال الزوار من خلال تحديد ممرات المشاة واللوحات التوضيحية واجراءات الحماية اللازمة.
وادي دوكة
وفيما يتعلق بوادى دوكة يقوم مكتب معالي مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية بتنفيذ عدد من البرامج لتأهيل الموقع من خلال زيادة أعداد أشجار اللبان بزرع حوالى 5000 شجرة لكى يصبح الوادى نموذجا لاشجار اللبان المنتشرة بالمنطقة ويحقق التوازن مع الاضرار التى تصيب الشجرة بسبب العوامل البيئية المختلفة.
ويقع وادى دوكة فى منطقة نجد بعد المنحدرات الشمالية لسلسلة جبال ظفار ويبعد 40 كيلومترا تقريبا الى الشمال من مدينة صلالة وتنمو بالوادى بكثافة شجرة اللبان المعروفة علميا باسم وكما هو معلوم يمثل اللبان فى العالم القديم سلعة ثمينة ارتبطت بها التجارة البحرية والبرية بين الشرق والغرب ومنذ أمد بعيد انشغل الرحالة والباحثون بطرق تجارة اللبان وموانىء التصدير القديمة والمواقع الطبيعية لانتاج اللبان حيث ارتبطت تجارة اللبان فى العالم القديم بطريق القوافل من مواقع الانتاج وانطلاقا من شصر (وبار) جنوب الربع الخالى عبر الجزيرة العربية الى بلاد ما بين النهرين ومصر وبلاد حوض البحر المتوسط ومنها الى أوروبا أو الطريق البحرى عن طريق الموانىء العمانية القديمة فى محافظة ظفار كسمهرم والبليد وريسوت ومرباط عبر بحر العرب والمحيط الهندى الى سواحل أفريقيا وشبه القارة الهندية ومنها الى شرق اسيا أو الى مصر عبر البحر الاحمر.
واشتهرت حملات قدماء المصريين الى جنوب الجزيرة العربية وأهمها حملة الملكة حتشبسوت (1500 ق. م) لجلب اللبان المقدس كما ازداد الطلب على اللبان بعد القرن السادس قبل الميلاد لبلاد اليونان وروما وبلاد الشام والعراق وفارس.. وقد أشارت الى ذلك النقوش والكتابات فى حضارة سومر (2300ق. م) لاهمية ما يمثله اللبان فى طقوسهم الدينية للتقرب للالهة.
جودة
وتقاس جودة اللبان باللون النقى الابيض المشوب بزرقة والخالى من الشوائب ويرتفع ثمنه لهذه الجودة وتقل الجودة كلما تغير اللون الى الاحمرار أو اختلط بشوائب أخرى ونظرا للقداسة التى تتمتع بها شجرة اللبان عند الامم القديمة تم استخدام المادة المستخرجة من الشجرة فى الطقوس الدينية فى المعابد والكنائس وأثناء تقديم القرابين وكمادة علاجية للتحنيط والتطهير عند قدماء المصريين ويخلط مع مواد أخرى لاعطاء طاقة للافيال أوقات الحروب وكمشروب مخدر للالم والخوف ولتحسين الاخصاب ولمرض الصرع وحالات الولادة المستعصية ولتفتيت الحصوات وأمراض الطفح الجلدى وشفاء الكسور والتحام العظام وعلاج مرض النقرس وطرد الافات الحشرية والاوبئة والسموم.
كما استخدم اللبان كعلاج جيد للربو واضطرابات الرحم وأمراض الرئتين وعلاج السعال المزمن وعسر التنفس وترطيب القصبة الهوائية
واستخدم كمسحوق لشفاء الجروح وتزكية ماء الشرب برائحة طيبة ومعالجة اللثة والاسنان وحالات الخمول وكمادة مقوية للقلب ومنبهة للذهن ولغازات المعدة وأورام الطحال وآلام المفاصل وللشجرة نفسها فوائد علاجية كثيرة.
وتختلف شجرة اللبان من حيث حجمها وشكلها ونوعية اللبان المستخرج منها بحكم اختلاف الظروف المناخية والبيئية لكل منطقة فهى تحتاج الى ظروف مناخية وبيئية خاصة تتميز بارتفاع معدل الرطوبة النسبية وارتفاع درجة الحرارة ومناطق ذات تربة حجرية وكلسية ويكون نموها افضل فى التربة الحصوية أكثر من التربة الطينية خاصة سفوح الجبال وقيعان الاودية وترتبط جودة الانتاج من هذه الشجرة بالنطاقات الجغرافية والعوامل المناخية المميزة لكل نطاق وكذلك خبرة المشتغل على جنى هذا المحصول وفترات ومواقيت الحصاد.
موقع شصر
ويقع موقع شصر (وبار) الاثرى فى نيابة الشصر فى الطرف الجنوبى من صحراء الربع الخالى ويبعد عن مدينة صلالة حوالى 170 كم ناحية الشمال وقد أهتم العلماء والباحثون والرحالة العرب وغيرهم بالصحراء العربية ورمالها وأشاروا الى ثروات هذه المنطقة ورواج تجارة اللبان والبخور وطرقه عبر صحراء الربع الخالى وذكرت (وبار) فى المصادر الاسلامية بأنها تقع شمال محافظة ظفار على طريق اللبان القديم كما ذكرت بأنها اسم للارض التى يمتلكها قوم عاد كما ذكرتها مصادر كثيرة بأنها تقع على الطريق القائم بين ظفار وبغداد لنقل تجارة اللبان والبخور عبر الربع الخالى.
واعتمادا على خريطة بطليموس وبمراجعة خطوط العرض والطول وعلى صور الاقمار الاصطناعية أمكن التعرف على بعض المعالم الباهتة للطريق القديمة على أطراف الربع الخالى اضافة الى تحديد وجود 30 كيلومترا من معالم الطريق بين الكثبان الرملية على امتداد السهول.
وبهدف توثيق ومتابعة هذا الاكتشاف قامت اللجنة الوطنية للاشراف على مسح الاثار فى السلطنة خلال الفترة من عام 1992م وحتى عام 1995م باجراء مسوحات وتنقيبات أثرية بالتعاون مع جامعة جنوب شرق ولاية ميسورى الاميركية بعد أن تم تحديد الموقع على قمة صخرة منهارة من الحجر الجيرى بسبب مجارى المياه الجوفية أو بفعل الزلازل تسببت فى تفجير نبع يدفع بمياه الطبقات الصخرية الى الخارج وهو ما جذب الاستيطان البشرى لهذه البقعة منذ وقت بعيد يعود الى أكثر من سبعة الاف سنة.
وتشير المواقع الاثرية الصغيرة المنتشرة ضمن احرامات الموقع الاثرى الى أنها تعود الى العصر الحجرى الحديث وتبين معالم القلعة المكتشفة فى الموقع أنها تعود الى فترات زمنية مختلفة ومن واقع الادوات التى تم العثور عليها مثل الاوانى الفخارية والزجاجية وأدوات حرق اللبان والالواح الخشبية ورؤوس السهام الحديدية وأجزاء من لعبة الشطرنج تتكون من ست قطع من الحجر الرملى فان الموقع يعود الى الفترة ما بين 325 ق. م وحتى 650 م متواصلا مع العصور الاغريقية والرومانية والى فترات مختلفة من العصور الاسلامية وأخر فترة سجلت للموقع تعود الى القرن الثالث عشر وحتى القرن السادس عشر الميلادى.
خور دوري
ويقع خور رورى(سمهرم على الشريط الساحلى فى المنطقة الواقعة بين طاقة ومرباط ويبعد عن ولاية صلالة بحوالى 40 كيلومترا ناحية الشرق ويتصل الخور بالوادى المنحدر من شلالات دربات من سلسلة جبال ظفار الواقعة شمال الموقع.
وتشير الدراسات والمراجع القديمة الى أن الموقع يعود الى القرن الاول الميلادى ومر بفترات زمنية متلاحقة تعكسه وجود طبقات ثقافية مختلفة وقد ورد ذكر ميناء خور رورى فى نصين يونانيين يعودان الى الفترة ما بين القرن الاول والثانى الميلاديين وذكر المورخ الاغريقى صاحب كتاب الرحلات البحرية (د أجثى) أن موشكا هو مينا خور رورى بينما ما زالت بعض النظريات تعتقد أن موشكا هى مسقط وهى الاقرب من حيث اللفظ.
وقد نظر الباحثون الى موقع خور رورى باهتمام منذ القرن الماضى وخضع الموقع لعدة مسوحات نفذتها البعثة الاميركية للاثار عام 1952م كما قامت وزارة التراث والثقافة بعدة مسوحات فى الموقع ويقوم مكتب مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية حاليا بالتعاون مع جامعة بيزا الايطالية باجراء مسوحات وحفريات وترميم للموقع وتشير
بقايا مبانى المدينة الى أنها كانت مزدهرة بالمستوطنات البشرية شامخة ومتميزة بتحصيناتها وعلى مدخل المدينة بوابة ضخمة وداخلها معبد
اله القمر والمخازن والمساكن ذات الطوابق المتعددة.
وتشير نقوش عند البوابة والمكتوبة بالابجدية العربية الجنوبية الى تأسيس المدينة بينما تم الكشف عام 2003م عن معبد صغير خارج
جدران سمهرم ربما يكون مرتبطا بالمقبرة أما فى معبد المدينة الداخلى تم العثور على العديد من أدوات النذور مبعثرة فوق أرضية المعبد مثل قاعدة لشمعدان مصنوع من البرونز وأجراس من البرونز وأدوات للزينة الشخصية مثل سوار من البرونز وخاتم يد وقلادة على هيئة بعير وعملات معدنية ومبخرة من البرونز وجرة كاملة من الحجر وطاولة للقرابين وعدة أصداف بحرية تستعمل كمصابيح تضاء بالزيت ومن أهم المكتشفات اناء من البرونز وعلى حافتها نقوش تشير الى أنها موهوبة (للاله سين فى معبده فى سمهرم فى بلاد سكلان).
كما تشير الشواهد من بعض الادوات والعملة المعدنية والفخار الى أن مدينة سمهرم كانت من احدى المدن العربية التى تميزت خلال تلك الفترة التاريخية بعلاقات بحرية متينة مع مناطق البحر الابيض المتوسط والهند ومنطقة الخليج وقد تم تحديد الحقبة الزمنية للموقع ما بين القرن الرابع قبل الميلاد الى القرن الخامس الميلادى.
مدينة البليد
وتقع مدينة البليد الاثرية فى ولاية صلالة على الشريط الساحلى فى المنطقة الواقعة بين الدهاريز والحافة وهى مستطيلة الشكل تبلغ مساحتها ستمائة واربعون الف متر مربع والبليد هى المدينة الاسلامية الاثرية الاكثر أهمية على ساحل بحر العرب خلال القرون الوسطى وقد اجمع الباحثون من خلال الاكتشافات والشواهد الاثرية ومن دراسات الفخار والمواد العضوية بأن الموقع يعود الى العصر الاسلامى بينما تشير الشواهد الى أن الموقع كان مأهولا منذ أواخر الالفية الخامسة قبل الميلاد وأوائل الالفية الرابعة قبل الميلاد.
وتفيد المصادر التاريخية بأن المدينة قد أعيد تأسيسها فى القرن العاشر الميلادى ثم جدد بناوها بمستوى معمارى متقدم يضاهى المدن الاسلامية الكبيرة فى أساليب الفن المعمارى وفى أسوارها الكبيرة وتحصيناتها القوية كما اشتملت منشآت المدينة بتميز فنها المعمارى مثل الحصن والجامع الكبير والمساجد الصغيرة ودور السكن والمرافق العامة الاخرى وقد استفادت هذه المدينة من تجارة اللبان مما أدى الى ازدهارها حيث شملت صلاتها التجارية موانىء الصين والهند والسند
واليمن وشرق أفريقيا من جهة والعراق وأوروبا من جهة أخرى.
وقد قام الباحث بيرترام توماس فى عام 1930م بالتقاط صور ضوئية للموقع والتى مثلت أهم المراجع فى دراسة الفن الهندسى والمعمارى للمنطقة كما قامت البعثة الاميركية برئاسة وندل فليبس وبادارة ويليام فرانك البرايت فى عام 1952م بالكشف عن مبنى كبير فى أقصى شرق المدينة وبقايا أعمدة مزخرفة وأحجار مطلية وبقايا قواعد أعمدة.
برامج تنقيب
كما تم تنفيذ برامج حفريات وتنقيب وترميم فى المدينة بالتعاون مع جامعات متخصصة من المانيا كشفت عن كثير من معالم المدينة الهامة ولا تزال أعمال التنقيب والترميم مستمرة للكشف عن معالم أخرى فى المدينة مثل الجامع الكبير وهو من أهم المبانى فى الموقع ويضم نحو 144 عمودا تشكل ثلاثة عشر صفا من الاعمدة موازية لجدار القبلة معظمها ثمانية الاضلاع ويتوسطها مساحة غير مسقوفة كما تم الكشف عن مجموعة من المساجد الصغيرة ودور للسكن وكذلك حصن البليد الذى هو مقر الحاكم ومركز السلطة فى المدينة ويقع شمالى المسجد الكبير وتم الكشف عن بعض أجزاء أبراج الحصن ومداخله.
وذكرت المصادر التاريخية أن مدينة البليد كانت محصنة ومحاطة بأسوار دفاعية ولها أربع بوابات وقد جاءت التنقيبات لتبين امتداد هذا السور حول المدينة حيث تم الكشف عن جزء كبير من سور الجانب الشمالى لها والذى يحتوى على البوابات مع أبراج فى جوانبه ويحيط بالمدينة خندق مائى (خور) من الجهة الشمالية والشرقية والغربية الا أن الخور فى الجهة الغربية اندثر بفعل الزمن ويعتقد أن الخور كان يستخدم لنقل البضائع الى المدينة من السفن الراسية فى البحر أو كمرسى طبيعى للسفن الصغيرة أو كحماية طبيعية للمدينة من السيول لتصريف المياه الى البحر ويعتبر خور البليد محمية طبيعية ضمن محميات الخيران بساحل محافظة ظفار.


أعلى





(عودة زاهر) أول فيلم سينمائي من إنتاج السلطنة

مسقط ـ د ب أ: تتجه السلطنة خلال الشهور القليلة المقبلة إلى إنتاج أول فيلم سينمائي عماني سيكون باكورة لافلام أخرى تدشن صناعة السينما في السلطنة.
وقال المخرج خالد بن عبدالرحيم الزدجالي رئيس الجمعية العمانية للسينما في تصريح لوكالة الانباء الالمانية أن أول فيلم سينمائي عماني سيبدأ تصويره أواخر العام الجاري ويستغرق نحو ستة أشهر تقريبا وأضاف الزدجالي أن الفيلم سيكون جاهزا للعرض خلال عام 2006 ضمن الفعاليات التي ستقيمها مسقط كعاصمة للثقافة العربية في ذلك العام.
وأكد خالد الزدجالي أن التجهيزات اللازمة لانتاج الفيلم السينمائي العماني الاول قد دخلت مراحلها الجادة حيث تقوم الجهة المعنية بوزارة التراث والثقافة بمراجعة سيناريو الفيلم حاليا مشيرا إلى أن إنتاج الفيلم سيتم بالتعاون بين ثلاث وزارات هي وزارة الاعلام ووزارة التراث والثقافة ووزارة المالية على أن تقوم بتنفيذه الجمعية العمانية للسينما وحول تفاصيل الفيلم العماني الاول قال المخرج خالد الزدجالي إن الفيلم يحمل عنوان (عودة زاهر) من تأليفه واخراجه وسيشارك في بطولته أبرز الوجوه في الساحة الفنية العمانية أمثال فخرية خميس وصالح زعل وشمعة محمد وسعود الدرمكي وغيرهم.
يذكر أن الجمعية العمانية للسينما تنظم منذ نحو 4 سنوات مهرجانا سنويا للسينما تحت مسمى (مهرجان مسقط السينمائي) دون أن يكون لها أي نشاط سينمائي محلي وقد ترأس لجنة تحكيم هذا المهرجان في دورته الاخيرة الفنان حسين فهمي.

أعلى





الاربعاء القادم.. (الدريول) على مسرح الشباب

تواصل فرقة الصحوة المسرحية إنجازاتها المسرحية في تقديم العروض المسرحية الشيقة والهادفة منذ انشائها والتي تحمل في خضمها هموم وقضايا المجتمع وتطرحها في صورة واقعية متضمة الجانب الكوميدي والتراجيدي، حيث تسعى الفرقة دائما الى تقديم أروح العروض لمحبي المسرح من جمهور السلطنة. وتستعد الفرقة حاليا لعرض مسرحيتها الكوميدية (الدريول) والتي يجسد شخصياتها العديد من الممثلين الذين حملوا على عاتقهم هموم المسرح لإبرازه بالصورة التي تناسب الواقع وذلك بمسرح الشباب التابع لهيئة الشباب الرياضية والثقافية في يوم الاربعاء في تمام الساعة الثامنة مساء.
مسرحية الدريول من تأليف صالح الفهدي حيث حدثنا عن المسرحية قائلا: المسرحية ذات طرح مسرحي فكاهى يعمل على تصوير الشخصيات بطريقة كاريكاتورية بحيث تخدم الطرح الذي تسعى من أجله المسرحية في صورة خفيفة الظل بعيدا عن الشخصية النمطية في معالجة القضايا الجادة، ومحاولة من خلال هذه المسرحية ابتكار أسلوب جديد في الطرح المسرحي مختلف نوعاما للشخصيات التي يرى آخرون الصورة التي يجب تقديمها عليها. وتحاول المسرحية ان تؤسس لنوع جديد من المسرح غير المألوف يستطيع المتلقي التعرف عليه من خلال مشاهدته للعرض.
يجسد شخصيات المسرحية خميس المشايخي في دور (لافي الدريول) وهي شخصية عفوية، ينصدم بالتغيرات الموجودة في المدينة، ويلاحظ الفرق الكبير بين البيئة البدوية الجميلة والمدينة الكبيرة الواسعة في كثير من الأمور، وهي شخصية تتميز بروح الفكاهة. ويقول خميس: تعتبر هذه التجربة لي نقلة نوعية في مشواري المسرحي وهي تجربة جميلة لأنها تعالج قضايا اجتماعية مختلفة بطريقة كوميدية، كذلك يشارك في المسرحية درويش المبسلي في دور (نسيم): وهي شخصية متفتحة لأبعد الحدود ومقلدة للمجتمع الغربي وفارغة من الداخل، وتنعدم لديها العادات والتقاليد.. وتجسد شخصية (رهام): شهيرة الزدجالي: وهي فتاة تتميز بالحرية المطلقة في تصرفاتها يساعدها في ذلك الثقة الكبيرة التي منحها إياها أهلها، وتعيش في اجواء الاسرة الواسع الحرية وعدم التقيد بالعادات والتقاليد ويجسد شخصية الأب: وليد الغداني وهي شخصية تتميز بالطيبة والتسامح الذي يصل لحد السذاجة، وهو ضعيف أمام زوجته، ويجد في شخصية الدريول لافي نفسه وشبابه، وفي المقابل يتحمل مسؤولية إهمال أبنائه أما فريدة الزدجالي فتجسد شخصية (لطيفة): وهي المرأة المتسلطة القوية، تعشق المظاهر والأسواق وقوية أمام زوجها، تحب السفر كثيرا وتحب نفسها اكثر ويؤدي عابدين البلوشي دور (باسم): وهو شاب في سن المراهقة يشبه في تصرفاته أخته رهام، وهو منطلق للحياة بشكل خاطئ تربى في جو الحرية والثقة المطلقة. محمود وقاسم الفارسي (الضيوف): شخصيتان متشابهتان، شابان لا يعرفان ماذا يريدان من الحياة، يعيشان بلا هدف. ويؤدي سالم الفوري دور شيبط ابن لافي الدريول الجدير بالذكر ان المسرحية هي من تأليف صالح الفهدي وإخراج ناصر الرقيشي وسوف تعرض أكثر من مرة وفي مناطق مختلفة. وكلمة الدريول تعني السائق.


أعلى





مهرجانا الحمامات وقرطاج يحتفيان بالفنان التونسي خميس ترنان

تونس ـ ا. ف. ب: بدأت امس الاحد في الحمامات (شمال شرق) فعاليات المهرجان الفني الدولي الذي تستضيفه المدينة في دورته الاربعين ويستمر حتى 19 اغسطس المقبل.
وجاء افتتاح المهرجان الثاني من حيث الاهمية بعد مهرجان قرطاج، بعرض غنائي تكريما للفنان التونسي الراحل خميس ترنان ويختتم بمسرحية تونسية بعنوان (احبك يا شعب) لعبد القادر مقداد وتعرض خلال المهرجان مسرحيات تونسية اخرى هي (نعبر ولا ما نعبرشي) حول حرية التعبير لرؤوف بن يغلان و(انطيغون) لمنير العرقي حول الاوضاع في المنطقة و(احنا هكة) (نحن هكذا) لكمال التواتي ينقد من خلالها العادات السيئة فضلا عن حفلات للمغنيين التونسيين نوال غشام وسنية مبارك وشريف علوي.
كما يتضمن المهرجان عروضا غنائية للسوري صفوان بهلوان والجزائري (ايدير) واللبناني طوني حنا والمصرى احمد التوني و(سلاطين الطرب) من سوريا فضلا عن عروض لفرقة (ناس الغيوان) المغربية و(فرقة عبد الحليم نويرة للموسيقى العربية) من مصر ويشارك من الاجانب، الاميركي لوكي بيترسون الملقب بامير موسيقى البلوز والفرنسي ريشار غاليانو وفرقة الرقص والغناء الصينية وفرقة روسيا للرقص العصري.
اما العروض السينمائية، فستكون هناك افلام (سيد الخواتم) و(طروادة) و(الساموراي الاخير) و(يوم ما بعد غد) ويقام المهرجان سنويا بمسرح الهواء الطلق الفريد بطرازه المعماري الذي صممه المهندس الفرنسي سيشمتوف وسبق ان استقبل المهرجان منذ افتتاح دورته الاولى عام 1964 كتابا وشعراء ورسامين وموسيقيين وممثلين عالميين منهم جياكومتي وبيتر بروك وبول كيلي وموريس بيجار واندريه جيد وليو فيري وميكيس تيدوراكيس.
من جهة اخرى افتتحت مساء السبت الماضي على خشبة المسرح الروماني بقرطاج الضاحية الشمالية للعاصمة التونسية، الدورة الجديدة لمهرجان قرطاج الدولي بعرض غنائي بعنوان (اربعون) تكريما للفنان التونسي خميس ترنان (توفي سنة 1964).
وتتضمن الدورة التي تستمر حتى 22 اغسطس المقبل نشاطات موسيقية مميزة واعمالا راقصة من تونس ومصر والعراق وسوريا والكويت والسعودية والامارات وكندا واسبانيا والكاميرون وحضر العرض الذي استمر ساعتين وزير الثقافة التونسي عبد الباقي الهرماسي وثمانية الاف متفرج ورددت شبيلة راشد ودرصاف الحمداني والفة بن رمضان وشكري عمر الحناشي خلال العرض الذى انتجته وزارة الثقافة واداره الموسيقار عبد الرحمان العيادي ابرز اغاني المطرب والملحن الراحل مثل (يا زهرة) و(شرع الحب) و(هجر الحبيب) و(فوق الشجرة) وغيرها من الانغام التى تعيد رواد المسرح الاثري الى روائع الثلاثينيات.
وعرضت على شاشة كبيرة نصبت خلف المسرح مجموعة من الصور لترنان والالات الموسيقية التى استخدمها واعتبرت الجهات المنظمة عرض (اربعون) بمثابة قراءة جديدة فى اعمال الترنان وشاهد اخر على خلود عطائه وقدرة انتاجه على اختراق الزمن ومخاطبة الوجدان رغم تغير العصر وتعاقب الاجيال ولحن خميس ترنان المولود ببنزرت (شمال) عام 1894 الانماط الغنائية سواء كانت نوبة ام قصيد ام اغنية او موشحا وغيرها. وكان من اوائل المشاركين كعازف ومنشد في المؤتمر الدولي الاول للموسيقى العربية في القاهرة عام 1932.
ساهم الترنان فى تأسيس المعهد الرشيدى للموسيقى، اعرق المعاهد التونسية عام 1934 وعين في1940 رئيسا للجنة تدوين التراث الموسيقي التونسي بفضل اهتمامه بجمع التراث ومراجعته والتدقيق فيه وشارك في المهرجان ايضا الفناناتان التونسيتان امينة فاخت وعليا بلعيد.

 


أعلى





المغرب: مثقفون وفنانون يؤكدون على دور المبدع في توعية المجتمع

الرباط ـ من سعيد بونوار: خطاب واحد يكاد يوحد المثقفين والفنانين المغاربة، رفض الإرهاب بكل أشكاله وأنواعه، والدعوة إلى مجتمع متسامح تنتصر فيه قيم الخير والإخاء، وتعلو فيه صور التساكن والتعايش.
ومثلما يطالب هذا الفنان والمثقف بأن يتوحد الجميع في مواجهة التطرف، هذا الوافد الغريب على أبناء المجتمعات العربية والإسلامية ، يدعو إلى الإلتفات إلى واقع هذه الفنون والثقافة التي تواجه ضعف الإمكانات مما يمنعها من أداء رسالة التوجيه المنوطة بها. ويرى المثقفون والفنانون الذين سألتهم (الوطن) أن الثقافة والفنون عموما يمكنها أن تساهم بشكل حيوي بالتصدي لأي شكل من أشكال الانحراف والتطرف أو الغلو.
يقول الروائي الدكتور مبارك ربيع لـ (الوطن): (لا أعتقد أن دور المثقف في التصدي لأي شكل من أشكال العنف والتطرف يختلف عن دور أي انسان، فالأحداث الانحرافية وغيرها من العمليات التي استهدفت دولا شقيقة، وما خلفته من مآس لا يمكن إلا أن يهتز لها شعور الانسان العربي المسلم، ويقف لها مستنكرا، وعاملا كل ما في جهده كي تكون نقطة النهاية لمثل هذه الأفعال.
واستحضار الذكرى ليس معناه الإبتهاج، وإنما يأتي هذا الاستحضار ليؤكد أن هذه الأحداث الإجرامية يجب ألا تغيب عن بالنا، وان نتذكر الألم والحزن والحسرة التي أحدثته، ومن ثم العمل على إشاعة روح التسامح والسعي الجاد إلى خدمة الوطن بما يوحد الشعب، ويعيد إلى الأذهان ما كان عليه المغرب وما سيبقى عليه من وحدة في مواجهة المخاطر والأطماع الخارجية).
وترى الفنانة المسرحية ثريا جبران أن من واجب المثقف والفنان والصحفي أن يقف ضد الإرهاب، وأن يجسد بسلوكه وفنه وإبداعه أسمى معاني المحبة والسلام.
وشددت على أن هذا الدور في إشاعة روح التسامح قد يكون صعبا، وإنما على الفنان أن يدرك جسامة الدور المنوط به، فهو مرآة مجتمعه، وأي انحراف في السلوك إنما يتحمل جزءا فيه، فهو القريب بشكل دائم للناس والمعبر عن همومهم وتطلعاتهم، وهو صوت الناس، وأداة التعبير لديهم، وهو من هذا المنطلق عليه أن يظل حاملا لمشعل التصدي للإرهاب في أي مناسبة يراد منها أن يعلو صوت الحق) وذكرت الفنانة هنا إلى أن تجمعا فنيا كبيرا اقيم في مسرح محمد الخامس بالرباط، حضره أبرز الفنانين والمثقفين إلى جانب أسر ضحايا العمليات الإرهابية من أجل التأكيد على أن الكل متضامن وموحد ضد الإرهاب، وعلى أن باب المغرب مفتوح للمحبة والسلام والتسامح).
أما الكاتب المسرحي والإعلامي محمد قاوتي فيرى أن الفنان والمثقف ساهما بما فيه الكفاية منذ زمن في بلورة روح الحوار والتسامح داخل المجتمع، وقال: (العمليات الارهابية وضعت الأصبع على مكامن الضرورة في إغناء ثقافة التسامح، وأوضح أن مؤسسات الدولة لا تضمن الدعم الكافي للفنان والمثقف من أجل أن يؤدي رسالته في زرع القيم داخل المجتمع، فالفنان والمثقف عموما محاصر بضعف الإمكانات. ويتساءل قاوتي عن الكيفية التي نلزم بها الفنان والمثقف أداء دوره المجتمعي ومؤسسات الدولة تفرض عليه رسوما مادية إن أراد القيام بواجبه التنويري التربوي التثقيفي؟
لكن قاوتي الذي يعد ويقدم برنامج (طباع) للقناة الثانية (دوزيم)، لا ينفي أن الفنان المغربي باعتباره مكونا أساسيا من مكونات المجتمع المدني ظل يقوم بدوره في إشاعة ثقافة التسامح، ويعتبرها جزءا أساسيا من دور الفنان القريب من نبض المجتمع.
الشاعرة فاتحة مرشد، تتذكر بأسى الأحداث الأليمة التي أودت بضحايا أبرياء، وترى أن بإمكان الثقافة أن تحارب أي شكل من أشكال التطرف، وتؤكد ان المثقف مدعو إلى المساهمة بقسط وافر في التصدي للإرهاب مهما كان. وأن بإمكان هذا الأديب أو المثقف إصلاح ما عجزت عنه السياسة.
وتضيف: (ترعرعنا في أوساط اجتماعية شاهدنا فيها آباءنا المتشبعين بالدين وأصول الفقه يعيشون في تسامح ويدعون إلى الإخاء والتعاون، وعلينا أن نحافظ على هذا المسار في تعاملاتنا اليومية).
الفنان ممد مفتاح، ينظر هو الآخر بحسرة إلى تفجيرات الدار البيضاء الإرهابية، خاصة وأن إحداها وقعت قرب منزله بالدار البيضاء (لاكاسا ديل إسبانيا)، ويعتبرها سلوكات غريبة عن المجتمع المغربي المتسامح، ويدعو إلى تعاون جماعي يساهم فيه الفنان للتصدي إلى مثل هذه الأعمال، ويرى أن هذا الفنان له حق الدعم والمساعدة ليكون قادرا على تحقيق هذا المبتغى.


أعلى




باحث مصري يحذر من عبث إسرائيلي بمومياوات ملوك الفراعنة

الاقصر (مصر) ـ د ب أ: حذر باحث مصري في مجال الاثار من مخاطر (العبث اليهودي) بمومياوات ملوك الفراعنة عبر فريق من الباحثين جندتهم إسرائيل ضمن ما سماه الباحث (شبكة عنكبوتية يهودية) للتشكيك في الحضارة المصرية وجذورها ونسج مزاعم لضربها مثل الزعم بأن الاهرامات بنتها كائنات من الفضاء.
وأعرب الباحث أحمد صالح عبد الله المدير الحالي لاثار أبو سنبل جنوبي أسوان بصعيد مصر عن اعتقاده بأن كثيرا من عينات أخذت من المومياوات الفرعونية عرفت طريقها إلى إسرائيل لفحصها بهدف خدمة أغراض دينية وسياسية وكشف الباحث في حديث لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) عن حصول عالم الاحياء المجهرية سكوت وودوورد المحاضر بمعهد دراسات الشرق الادنى القديم في القدس ـ وهو معهد تابع لجامعة بريجام يونج بولاية فلوريدا الاميركية ـ على 27 عينة من مومياوات ملوك الفراعنة وأنه يحللها بمفرده دون أي مشاركة مصرية منذ عام 1993.
وأشار عبد الله إلى أن من بين الملوك الذين أخذ وودوورد الحامض النووي لهم الملك أمنحتب الثاني والملك سقن رع والفرعون تحتمس الثالث مضيفا أن باحثا أميركيا آخر هو ويلفرد جريجز حصل أيضا على 500 عينة من الهياكل العظمية لمومياوات مصرية قديمة بحفريات (فج الجاموس) بمحافظة الفيوم القريبة من دلتا النيل واتهم الباحث، الذي أنشأ موقعا خاصا على الانترنت بعنوان (مومياء تتحدث) للرد على المزاعم الاسرائيلية بخصوص الحضارة الفرعونية، السلطات المصرية بعدم إبداء أي اهتمام بهذا الموضوع وترك الساحة خالية للاسرائيليين للترويج لمزاعمهم وكان الامين العام للمجلس الاعلى للاثار المصرية الدكتور زاهي حواس قد أعلن في الماضي رفضه السماح للفرق والبعثات الاجنبية بتنفيذ هذه الفحوص على الهياكل العظمية لعمال الاهرامات قائلا إن البعض يحاولون العبث بالحضارة المصرية القديمة.
وقال علماء آثار مصريون آخرون إن عينات الحامض النووي المنزوعة من مومياء يمكن أن تتلوث بسهولة أثناء نزعها وبالتالي يمكن أن تعطي نتائج مزيفة وكان أثريون مصريون قد طالبوا قبل أيام وبمناسبة مرور 50 عاما على اكتشاف الحمض النووي (دي.إن.إيه) على يد الاميركي كريك وادسون بإقامة مشروع وطني مصري لدراسة مومياوات الفراعنة على غرار المشروعين اللذين أقامتهما جامعة واسيدا اليابانية ومانشتر البريطانية.

أعلى




ساعات دوق دو بري الغنية كنز ثمين من المخطوطات
يعرض للمرة الأولى بباريس

باريس ـ (الوطن): تعرض للمرة الاولى امام الجمهور (ساعات دوق دو بري الغنية) واحدة من اجمل واشهر المخطوطات المجلدة في العالم ولمدة اربعة اشهر تستمر حتى 2 اغسطس في متحف كوندي في قصر شانتيي في منطقة باريس تمثل هذه التحفة القروسطية المحفوظة في خزنة حديدية وفي حرارة ثابتة لم تعرض حتى اليوم جزءا من مقتنيات دوق دومال اين الملك لوي فيليب هاوي فنون ومحسن سخي قدمها عام 1884 مع قصره وغابته لمعهد فرنسا الذي يضم خمس اكاديميات بينها الاكاديمية الفرنسية ونصت وصيته على بند يمنع بشكل مطلق أي اعارة لمعرض خارجي لاي من الكنوز العديدة التي تتألف منها مجموعته (رسوم ونحوت وكتب وتحف فنية، آثار وصور).
ان هذا البند بالذات يعادل فرح الجمهور برؤية المخطوطة الثمينة في شانتي بطلب صريح من متحف اللوفر الذي يقدم هذا الربيع معرضا تحت عنوان (باريس 1400 ـ الفنون في عهد شارل السادس) لقد كان من الصعب تصور عدم وجود الساعات الغنية جدا) لدى استحضار الحراك الفني الذي طبع العصر الذهبي لـ (امراء زهرة الزنبق) المحسنين من العائلة الملكية اضافة الى ان المعرض سيقدم المخطوطة الاصلية وليس فقط بعض النسخ المصورة لها.
حدث استثنائي لانه اذا كانت بعض المخطوطات التي تعود الى بداية القرن الخامس عشر المعروفة اليوم والمصورة كثيرا قد اثرت على شهرة هذه المخطوطة المعقدة الا انها لم تكشف مجمل اسرارها فقد بدأ العمل فيها عام 1411 وتم انجازها على مراحل كانت اول المراحل واشهرها تلك التي بدأها ثلاثة من الرسامين العباقرة هم الاخوة بول وجان وهرمان ليمبورغ الذي قدموا من نيميغ (هولندا) وعملوا في خدمة دوق جان دو بري (1340 ـ 1416) ابن واخ وعم ثلاثة ملوك فرنسيين توقف العمل على اثر موت الرسامين والدوق عام 1416 بمرض الطاعون وتابع العمل على المخطوطة حوالي اثنى عشر من الحرفيين والفنانين من بينهم الرسام جان كولومب وحتى عام 1485 ومع ذلك لم تكتمل. اكتشف دوق دومال هذه التحفة عام 1855 في مدرسة داخلية للبنات في ايطاليا وسحر بها فاشتراها واتاح لمؤرخي عصره دراستها لكن بدون ان يراها الجمهور.
تعرض اليوم في كنيسة القصر التي هيئت للمناسبة تتألف مخطوطة كتاب الساعات هذه من 206 صفحات من حجم 29 × 21 سم مجلدة على الطريقة الايطالية بجلد احمر من القرن الثامن عشر وتحتوي 66 منمنمة مرسومة على صفحة كاملة و65 منمنمة صغيرة تم التجليد بحيث يسمح برؤية صفحتين في الوقت نفسه لكن الصفحات ستقلب كل اسبوع لتسمح للجمهور برؤية اكبر عدد ممكن من الزخارف مع التركيز على اقدم فترة في انجازها أي زمن من دوق جان بري والاخوة ليمبورغ ويمكن رؤية المخطوطة بكاملها بشكل رقمي على حاسب آلي وضع في صالون الملك في القصر بعد ان اعيد تصويرها بزخارفها ونصوصها المكتوبة بخط اليد مع تعليقات على كل صفحة بفضل قرص سيديروم بالفرنسية والانكليزية والالمانية.
ولم يلزم أي ترميم لعرض هذه المخطوطة التي حافظت على شكلها بعد ستة قرون فهناك روزنامتها الجميلة حيث يقدم كل شهر مظاهر من الحياة في فرنسا القرن الخامس عشر وفي اماكن معروضة بكل دقة مع نصوصها ومراسيمها الدينية وحياة القديسين التي تمثل موسوعة حقيقية عن الحياة في القرون الوسطى في البلاط كما في الحقول تقدم ايضا 11 مخطوطة مزخرفة من العصر نفسه ومن مقتنيات متحف كوندي لم تعرض حتى اليوم عرضا جميلا لفن الزخرفة في فرنسا في بداية القرن الخامس عشر ذي نزعة انها مناسبة لتعرف في شانتيي على واحد من اجمل المتاحف الفرنسية واول متحف فرنسي للرسم القديم بعد متحف اللوفر احتفظ حسب وصية دوق دومال فاللوحات معروضة كما كانت في القرن التاسع عشر بدون تسلسل تاريخي موزعة في قاعات القصر ورواق هناك رواق صحي على شكل دائري مخصص لاحدى روائع المتحف المتمثلة بـ 40 منمنمة لجان فوكي كتاب آخر عن ساعات شهيرة.
من نذكر أن بين كنوز متحف كوندي مجموعة رائعة تتألف من 2500 رسم فرنسي وايطالي وهولندي والماني هذا الفن الذي احبه دوق دومال واقتنى منه الكثير باهتمام تحوي المكتبة ايضا 800 مخطوطة بينها 300 مزخرفة تجعل منها اول مكتبة في فرنسا بعد المكتبة الوطنية من حيث مخطوطات الرسم وهي تحوي 30 الف مطبوعة بينها مجموعة (طبعت في نهاية القرن الخامس عشر بعد اكتشاف المطبعة بقليل) فضلا عن كتب فاخرة التجليد.
يوجد في المتحف ايضا تحف وخزفيات وزجاجيات وخشب واسطبل امراء كوندي وروائع معمارية من القرن الثامن عشر اضافة الى متحف الاحصنة كل ذلك على ارض تتجاوز مساحتها الـ 7800 هكتار في وسط حديقة طبيعية شاسعة.

أعلى




مرايا
عالم مثالي

يبدو أن المثالية لدينا تتوازى مع الخرافة أو ترتقي إلى الإسطورة !! يبدو أنها في عالم ليس واقعيا ، عالم لا يمت إلينا بصلة ..أو نحن الذين لا نمت إليه بصلة !! المثالية التي يتخذها بعض الناس مقياساً للكمال ومبرراً لقصور عقل الإنسان وعدم قدرة الطموح للوصول إلى مراتبها العليا التي تشوبها الضبابية ، وتغطيها السحب ، وتحجبها الأنوار ..
لفت سمعي منذ أيام في أحد البرامج الإذاعية قول الضيف بعد أن سمع ملاحظة من متصل محورها : لماذا لا تخططون قبل التنفيذ .. ؟ وكان قول الضيف حاسماً وقاصماً ، إذ قال : ذاك في العالم المثالي !!
أجل في العالم المثالي وليس عندنا لأننا ربما أدمنا فكرة المراوحة في المكان ذاته ، ظللنا في ذات البقعة خوف التقدم خطوة لأنها مغامرة ، وتجاوز للمألوف !! أجل في العالم المثالي لأننا لا يمكن لنا أن نخطط قبل أن ننفذ ، لا نفكر قبل أن نخطو ، لا نبصر قبل أن نتقدم .. لا نتمعن قبل أن نعلن أي قرار ..
لقد خدرتنا هذه (العوالم المثالية) حتى صرنا عاجزين عن التحرك قيد أنملة من أمكنتنا الأولى ، نحس بالخدر يشل أعصابنا ، وعقولنا لأننا حشرنا بمفاهيم غير سوية عن المثالية .. لماذا يسري هذا العجز فينا ، لماذا لا نبادر ، لماذا لا نعلن خطواتنا الجريئة في وجه كل شيء ...؟!!
لا تتحرك فخطواتك لن توصلك إلى شيء ، لا تفعل ففعلك لن يحقق لك طموحا ، لا تفكر فتفكيرك لن ينتج شيئاً ، هذه المثالية التي يريدها بعض الناس أن تظل في عقولنا .. المثالية في كل شيء ..
أعرف أن شيئاً واحداً هو المثالية بعينها في دنيانا : الوحي ، وما دونه فليس مثاليا أبداً .. نستطيع أن نفكر بتلقائية ، نستطيع أن نناقش بحرية ، نستطيع أن نبتكر .. هذا ما يجب أن تصل إليه عقولنا .. أما أن نغلق الباب أمامنا فنقول : لن نصل إلى ذلك الطموح لأنه قابع كالنجمة في عالم مثالي فذلك عقم يجب أن يجتث ..! أو أن نلقي تطلعات الغير أو افكارهم أو تساؤلاتهم في البحر .. لنقول له : ذلك في العالم المثالي أنت لست واقعياً.. أنت تبدد وقتك في تساؤلات غبية لا يجب أن تسأل ..
سأل الرجل : لماذا لا تخططون قبل أن تنفذوا .. وكان من الأجدر أن تكون إجابة المسؤول : كان ذلك هو الخطأ الذي وقعنا فيه وكان علينا أن نتفاداه .. ليس عيباً أن نعلن الخطأ بل العيب أن نستمر فيه بإطلاق فكرة (العوالم المثالية) التي لن تتحقق .. وأعتقد جازماً أن الحضارة الحقيقية هي التي تفكر في المثالية من أجل أن تسعى إليها راسمة أهدافها متطلعة إلى مراميها .. ما وصل إليه الآخرون ، هو ذاته الذي نصفه نحن بالمثالية .. ! للأسف .

صالح الفهدي

أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر يوليو 2004 م





تأملات في وادي الهجر

معتقلات غوانتانامو سيئة السمعة... مشكلة تبقى دون حل

الجنود العائدون من أفغانستان يقتلون زوجاتهم


.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept