الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات


صدام حسين لدى مثوله أمام المحكمة العراقية الخاصة في بغداد امس.


وصل إلى قاعة المحكمة مكبلا واستمع إلى التهم السبع الموجهة إليه
صدام يرفض توقيع لائحة الاتهام بغياب محاميه وبوش يبدي ارتياحه لبدء المحاكمة
مقتل (16) عراقيا وجنديين أميركيين
وجندي من متعددة الجنسيات في هجمات متفرقة
وعسكر أميركا مصابون بأمراض نفسية

بغداد ـ عواصم ـ وكالات: في أول ظهور له منذ اعتقاله في الثالث عشر من شهر ديسمبر من العام الماضي . الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين يمثل أمام المحكمة الجنائية العراقية الخاصة أمس كما مثل أمام المحكمة 11 من كبار المسؤولين العراقيين السابقين .
ووجه قاضي التحقيق العراقي تهمة ارتكاب (جرائم ضد الإنسانية) إلى الرئيس العراقي السابق صدام حسين في سبع قضايا . وهذه التهم تشمل الحرب ضد إيران بين عامي 1980 و1988 إلا انه اوضح في وقت لاحق ان هذه التهمة تم استبعادها . والقضايا السبع التي اتهم بها صدام حسين هي الاتية: استخدام الغاز ضد الاكراد في حلبجة (1988) وقمع التمرد الشيعي (1991) والمقابر الجماعية (1991) وغزو الكويت (1990-1991) وقتل علماء شيعة (1980 و1999) وقتل أفراد من عشيرة بارزاني التي ينتمي اليها الزعيم الكردي مسعود بارزاني في 1983. وقتل زعماء أحزاب عراقية .
وقال مسؤول عراقي : ان التهمة الكبيرة التي يواجهها صدام حسين هي (جرائم ضد الإنسانية) وتنضوي تحتها عناوين اخرى منها (القتل العمد).
وقد مثل صدام حسين أمس امام قاضي التحقيق لمدة ثلاثين دقيقة وكان يرتدي بزة سوداء اللون وقميصا ابيض . وكان يردد طوال الاستماع الى التهم الموجهة ضده (انا رئيس جمهورية العراق، انا عراقي) .
ورفض الرئيس العراقي السابق صدام حسين التوقيع على لائحة الاتهام ضده .. كما دافع عن غزو الكويت في اغسطس 1990، على ما افاد مسؤول كبير في المحكمة الجنائية الخاصة وأظهرته صور بثتها محطات التلفزة .
ووصف ما يحدث بأنه مجرد مهزلة وقال : إن المجرم الحقيقي هو الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش . وقال في معرض سؤاله حول ما اذا كان لديه أقوال: بوش (الرئيس الاميركي جورج بوش) سافل.. مضيفا: هذه كلها تمثيلية الغرض منها انتخابات بوش.
وكان صدام قد دخل القاعة يمسك به شرطيان وتم ايداعه قفص الاتهام ثم تلا عليه القاضي قرارات الاتهام وبدا صدام حسين نحيفا ليس بالصورة التي كان عليها خلال فترة حكمه .
وجرت مساجلات بين صدام وبين القاضي عندما سأله بأي قانون تحاكمني.. هل قانون الاحتلال أم قانون قبل الاحتلال فقال القاضي قبل الاحتلال.. فرد صدام قائلا: انا الذي صادقت على هذا القانون وضحك عندما قال القاضي ان سلطة (التحالف) التي كلفته بهذه المحاكمة . وقال صدام للقاضي كيف تحكم ان هذه جرائم ولم تتم المحاكمة بعد وكيف يتم اقتيادي الى هنا ولا يوجد محام لي ولم أكلف محاميا . وأكد صدام حسين أن القوات الموجودة في العراق ليست قوات تحالف وانما قوات غزو . وعندما سأله القاضى أين تسكن .. قال: أسكن في كل بيت عراقي .
ولم يستمع الرئيس العراقي السابق صامتا الى سجل الاتهامات ضده بل رد على غالبيتها. ففي تهمة استخدام الغاز الكيميائي في حلبجة والتي قضى فيها خمسة آلاف كردي في اطار ما يسمى بحملة الانفال، قال صدام حسين: سمعت بذلك ولكن لا اعرف عنه شيئا. وعن الحرب العراقية الايرانية، قال صدام حسين: الحرب مع ايران حدث طبيعي.
وقد وصل صدام حسين في موكب مؤلف من حافلة مصفحة واربع عربات هامفي وسيارة اسعاف.
وترجل من الحافلة يحيط به حارسان عراقيان في حين كان ستة آخرين يتولون الحراسة عند مدخل المحكمة.
وغادر قاعة المحكمة بعد انتهاء تلاوة التهم الموجهة إليه والحجج التي قدمها لتبدأ تلاوة التهم ضد عبد حمود سكرتير الرئيس العراقي السابق، وهو ثاني مسؤول في النظام السابق يمثل امام المحكمة العراقية بعد صدام حسين.
وتوالى مثول المسؤولين الـ11 الكبار من معاوني صدام حسين امام المحكمة في اول جلسة تحقيق يخضعون لها امام المحكمة الجنائية العراقية الخاصة بعد يومين من نقلهم الى سلطة القضاء العراقي .
ميدانيا قال عدنان ثابت الذي يعمل مستشارا بوزارة الداخلية العراقية ان اربعة حراس شخصيين لقوا حتفهم امس عندما شن مسلحون هجوما على منزله.
من جهتها ذكرت مصادر طبية ان مسؤولا كبيرا في وزارة المالية العراقية توفي امس في مستشفى في بغداد متأثرا بجروح خطيرة اصيب بها في اعتداء اسفر عن مقتل سائقه واحد حراسه ايضا.
وهو اول اعتداء على مسؤول في السلطة التنفيذية العراقية منذ نقل السلطة الى العراقيين الاثنين الماضي.
وفي الموصل قتل مدني واصيب اربعة عناصر من الشرطة العراقية بجروح امس اثر سقوط صاروخ على غرفة التجارة في المدينة، كما اعلنت الشرطة في هذه المدينة الواقعة شمال العراق.
من جهتها ذكرت مصادر في مستشفى الفلوجة ان سبعة اشخاص قتلوا وجرح 17 آخرون في غارة اميركية واشتباكات بين مشاة البحرية الاميركية (المارينز) ومقاتلين ستة الليلة قبل الماضية في المدينة الواقعة غرب بغداد فيما تحدث
من ناحيته اعلن مسؤول في الشرطة العراقية امس ان عراقيين قتلا بينما بترت ساق امرأة في انفجار عبوة ناسفة استهدفت قافلة عسكرية اميركية في وسط بغداد.
الى ذلك قال متحدث رسمي باسم الشرطة العراقية ان شخصا قتل وأصيب اثنان من رجال الشرطة في هجوم على مركز للشرطة يقع إلى الجنوب من العاصمة العراقية بغداد فجر امس.
من جهته اعلن الجيش الاميركي في بيان مقتل جندي اميركي من المارينز امس في محافظة الانبار غرب العراق. كما افاد بيان عسكري اميركي امس ان جنديا من القوة المتعددة الجنسيات قتل قرب مدينة الموصل في شمال العراق. ولم يوضح البيان جنسية الضحايا.
من جانبها اعلنت مصادر عسكرية اميركية امس ان جنديا اميركيا قتل وجرح اربعة آخرون في حادث مرور في العراق بالقرب من الحدود مع الكويت موضحة ان الحادث ليس ناتجا عن اي هجوم.
على صعيد آخر افادت دراسة أن نحو خمس الجنود الاميركيين العائدين من الحرب في العراق قد يعانون من توتر ما بعد الصدمة ومشكلات عقلية أخرى لكن اكثرهم لا يسعى الى العلاج. وتعد الدراسة التي صدرت أمس الأول في عدد هذا الاسبوع من نشرة نيوانجلاند الطبية واحدة من عدد قليل جدا من الدراسات التي بحثت الاثر النفسي بعد فترة وجيزة من نشر القوات. ويقول الباحثون ان الدراسة بدأت بالفعل تأخذ شكلها فيما يتعلق بأسلوب معاملة الجنود سواء في ساحة القتال او بعد عودتهم الى ديارهم. وتهدف الدراسة بشكل محدد في جزء منها الى قياس الحواجز النفسية التي تمنع الجنود من طلب المساعدة لعلاج الاضطرابات المتعلقة بالقتال. ومن هذه العوائق الخوف من تشويه صورتهم اذا ما اقترنت بأمراض عقلية والخوف من أن يضر ذلك بمستقبلهم العملي.
ووجد الباحثون أن معدل الذين يعانون من توترات ما بعد الصدمة بلغ خمسة بالمائة من بين 2530 جندي مشاه متجهين للعراق لكن هذا المعدل ارتفع بشدة بعد نشر القوات. وبلغ المعدل نحو 13 بالمائة بين 894 جنديا عادوا بعد فترة عمل استمرت ثمانية أشهر في العراق. وزاد المعدل عن 12 بالمائة بين 815 من مشاة البحرية خدموا ستة أشهر في العراق. وبلغ نصف هذه النسبة بين 1962 من جنود المشاة العائدين من افغانستان. واجريت الاستطلاعات في عام 2003. وبلغ معدل المصابين بتوترات ما بعد الصدمة بين المحاربين القدامي في فيتنام بعد سنوات من عودتهم 15 بالمائة وبلغ المعدل ما بين اثنين بالمائة وعشرة بالمائة بين المشاركين في حرب الخليج.
ووجدت الدراسة أن ما بين 23 و40 بالمائة فقط من الذين يعانون من مشكلات في الصحة العقلية طلبوا المساعدة واعترف الكثيرون بأنهم يخشون أن يجعلهم ذلك يبدون ضعافا أو يجعل نظراءهم يعاملونهم بشكل مختلف.


أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


 




.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept