الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات



رأي الوطن
مزيد من الرعاية الصحية للمواطن

مع اطلالة شهر نوفمبر من كل عام يبدأ العد التنازلي لمناسبة عزيزة على كل مواطن وهي مناسبة الاحتفال بالعيد الوطني المجيد، والاحتفال بهذه المناسبة لا يقتصر على الافراح والتهنئة والتمنيات بدوام الازدهار والتقدم فقط، وانما اضافة الى ذلك تكون الايدي الساهرة على بناء هذا الوطن العزيز قد اعدت مفاجأة سارة حتى اذا ما اطلت المناسبة كان ثمة قائمة طويلة بالمنجزات التي تم احرازها في العام المنصرم، فمع مجيئ يوم الثامن عشر من نوفمبر المقبل موعدنا مع العيد الوطني الرابع والثلاثين المجيد، تكون القائمة قد اطلت معه، وهي هذه المرة مفعمة بالانجازات ذات البعد الاجتماعي المعني اشد العناية بالحالة الصحية للمواطن واتاحة اقصى الرعاية له على امتداد ربوع الوطن، وبضمنها مشروعات حديثة بكلفة 35 مليون ونصف المليون ريال عماني، حيث يتم توفير الرعاية الاكلينيكية للمرضى وبخاصة مرضى الحالات الصعبة، فضلا عن التجهيزات الطبية المتطورة والخبرات العلمية عالية التأهيل، وكلها منجزات تشكل نقلة نوعية متميزة في مجال توفير الرعاية الصحية المتخصصة في معالجة الامراض بالسلطنة، ويشكل انشاء مركز علاج الاورام الذي يأتي على رأس قائمة المشروعات بكلفة اكثر من 7 ملايين ريال خطوة بالغة الاهمية لتخفيف آلام المرضى بهذا المرض العضال وبخاصة من الاطفال. ثم هناك افتتاح مستشفى ابراء المرجعي الجديد الذي يشكل اقترابا بالخدمة العلاجية النموذجية من اماكن السكن للمواطنين في الولايات حتى لا يتجشموا عناء السفر الى مسقط او احيانا الى الخارج من اجل استيفاء مراحل العلاج واستنزاف الكثير من الجهد والمال الشخصي للمريض وذويه، ومثل هذه المشروعات في الولايات تعتبر بمثابة تحمل من جانب ميزانية الدولة للعبء الاكبر في الرحلة العلاجية للمرضى نيابة عن ميزانية المواطن وتوفيرا له كي يعتني بالاهتمامات الاخرى لحياة اسرته، وقد اشار معالي الدكتور علي بن محمد بن موسى وزير الصحة الى ان مثل هذه الخطط تأتي في اطار التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ يحفظه الله ويرعاه ـ التي تقضي بتوفير سبل الرعاية المناسبة صحيا للمواطنين في اماكن تواجدهم من اجل تجسيد منهج لا مركزية الخدمات الصحية وتحقيق مبدأ الاكتفاء الذاتي من الخدمات الطبية المتخصصة، واشار معاليه كذلك الى انه سيتم افتتاح مستشفى مرجعي آخر في ولاية هيما على ذات المستوى المتميز الذي يشمله مستشفى ابراء، وسيلحق المستشفيين افتتاح مجموعة من المجمعات والمراكز الصحية في مختلف انحاء السلطنة وبخاصة في محافظة ظفار والمنطقة الداخلية وشمال الشرقية وجنوبها وشمال الباطنة والسيب والموالح الجنوبية.
انها بحق خطوات لتحقيق الرؤية المستقبلية المدروسة والقائمة على اساس ان المجتمع الصحيح بدنيا وعقليا ونفسيا هو الاقدر على بناء نفسه واستثمار موارده والتخطيط الامثل لمستقبل ابنائه، ولا غرو ان تستلفت الرعاية الصحية المتميزة في السلطنة انتباه المنظمات الدولية وبخاصة منظمة الصحة العالمية التي اشارت في اكثر من مناسبة الى الجهد المنظور الذي تضطلع به القيادة العمانية الرشيدة في تحقيق اولويات عملية التنمية واولها اولوية التنمية البشرية وبناء انسان المستقبل.


أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


 




.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept