الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات




اوروبا بدستور موحد

روما ـ وكالات : وقع رؤساء دول وحكومات الدول الخمس والعشرين الاعضاء في الاتحاد الاوروبي امس في روما دستور الاتحاد الاوروبي الموحد واعلنوا رسميا اطلاق عملية التصديق الصعبة على الدستور في بلادهم. وباشر القادة الاوروبيون في الوقت نفسه مشاوراتهم حول الازمة المتعلقة بتشكيلة المفوضية الاوروبية الجديدة برئاسة البرتغالي خوسيه مانويل باروزو.
ونظم حفل التوقيع الذي اخرجه الايطالي فرانكو زيفيريلي في مبنى الكابيتول في مقر بلدية روما امام تمثال البابا اينوسنتي العاشر حيث تم قبل 47 عاما التوقيع على الميثاق التأسيسي لاوروبا.
وكان رئيس وزراء بلجيكا غي فرهوفشتات ووزير خارجيته كاريل دو غوت اول من وقعا بالاحرف الاولى على الدستور حسب النظام البروتوكولي الذي يتبع التسلسل الابجدي لاسماء الدول حسب كتابتها في لغة البلد. وهكذا كان آخر الموقعين رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ووزير خارجيته جاك سترو. ومن جانبه قال رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو بيرلسكوني في مستهل مراسم التوقيع على المعاهدة إن مراسم توقيع المعاهدة تأتي في يوم تاريخي. وقال بيرلسكوني: أوروبا كان مقسمة إلى شطرين في إشارة إلى الانقسامات التي سادت أوروبا أثناء الحرب الباردة مضيفا أن أوروبا حصلت في نهاية المطاف على دستور يحظى بإجماع المواطنين والدول الاعضاء. وجرت المراسم التي حضرها الزعماء الخمس والعشرون للاتحاد الاوروبي بقاعة المجلس البلدي في روما حيث وقعت اتفاقيات روما في مارس عام 1957 التي تأسست بمقتضاها مجموعة الطاقة الذرية الاوروبية المكونة من ست دول والمجموعة الاقتصادية الاوروبية. وحضرت الدول المرشحة للانضمام إلى الاتحاد وهي بلغاريا ورومانيا وكرواتيا وتركيا مراسم الاحتفال. وقال رئيس الوزراء الايرلندي بيرتي أهيرن الذي ساعد في توجيه المحادثات في ظل عملية تفاوض صعبة استغرقت عامين: إنه دستور يجسد قيمنا الاوروبية وطموحاتنا المشتركة. وأشار آخرون إلى ميلاد الاتحاد الاوروبي من بين حطام حربين عالميين وتوسعه التاريخي في الاونة الاخيرة ليضم 10 دول شيوعية سابقة من أوروبا الشرقية.
وقال يان بيتر بالكينيند رئيس وزراء هولندا والرئيس الحالي للاتحاد الاوروبي: أوروبا لم تعد مكانا يسود فيه منطق القوة بل إننا نؤمن بالسلام والحرية والشراكة والحوار. والدستور الاوروبي يحافظ على هذه القيم. وأضاف: الدستور يعطينا نحن والمفوضية الاوروبية والبرلمان الاوروبي والبرلمانات الوطنية قدرة أكبر على جعل أوروبا أكثر أمنا ورخاء وعدالة.
وستستغرق حكومات الاتحاد الاوروبي عامين للتصديق على الوثيقة إما عن طريق الاستفتاءات العامة التي من المتوقع أن تجرى في ثماني دول على الاقل أو عن طريق الحصول على موافقة البرلمانات الوطنية. وذكرت إيطاليا أنها تريد أن تكون أول دولة في الاتحاد الاوروبي تصدق على المعاهدة.
وقال رومانو برودي رئيس المفوضية الاوروبية المنتهية ولايته: التوقيع على الاتفاق لا يعني إننا عبرنا المرحلة النهائية مضيفا أن الحكومات عليها أن تقنع الاوروبيين بالتصويت على الاتفاقية الجديدة.

 


أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


 




.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept