الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 

 

 






فتاوى وأحكام

* ما حكم من أسلم وسط النهار في شهر رمضان، هل يجب عليه قضاؤه؟
** من أسلم في نهار رمضان فليمسك عن المفطرات في سائر اليوم الذي أسلم فيه ثم ليعده. والله أعلم.
* من أسلم في منتصف رمضان هل يلزمه قضاء ما سبقه من أيام رمضان؟
** في ذلك خلاف، بناء على الاختلاف في رمضان، هل هو فريضة واحدة أو أن كل يوم منه فريضة مستقلة ؟ فعلى الأول يلزمه، وعلى الثاني لا يلزمه وهو الأرجح. والله أعلم.
* ما قولكم في صائم تمضمض لغير الوضوء. فساغ شيئا من الماء بغير اختيار. هل عليه قضاء يومه أم لا ؟
اختلف في إساغة الماء أو نحوه حالة الصوم خطأ، هل يلزم بمثله القضاء أم لا ؟ والأحوط القضاء في غير الوضوء. والله أعلم.
* وجب علي قضاء أربعين يوما من عدة أكثر من رمضان ثم قضيتهن، ولم أدفع الكفارة فهل يجب علي ذلك لأجل التمادي في القضاء ؟
** القضاء واجب، وفي الكفارة خلاف إن تمادى المفطر في القضاء الى رمضان اَخر، والراجح وجوبها. وهي إطعام مسكين عن كل يوم، ويجزئ في ذلك نصف صاع لكل مسكين. والله أعلم.
* رجل سافر في شهر رمضان وأفطر خمسة أيام، ثم عاد من سفره وانسلخ الشهر الكريم ولم يقض ما أفطره حتى دخل رمضان في السنة القادمة، فماذا عليه ؟
* من أفطر في سفره أو مرضه ثم عاد أو برئ ولم يقض حتى دخل عليه رمضان اَخر، وجب عليه مع القضاء أن يطعم عن كل يوم أفطره مسكينا كفارة لتهاونه، وذلك للحديث الذي أخرجه الدارقطني من طريق أبي هريرة رضي الله عنه ورواه البخاري موقوفا. والله أعلم.
* هل يرخص في تأخير صيام القضاء من رمضان ؟ وهل يجوز تجزئة صيام الكفارة ؟
** إن اضطر الى تأخير قضاء رمضان فلا حرج عليه، وإنما يؤمر بأن يطعم عن كل يوم مسكينا احتياطا عندما يأتيه رمضان ثان. وأما صيام الكفارة فلا بد من تتابعه إلا في حالات الاضطرار كمرض أو حيض أو نفاس ، وكذلك السفر على الراجح، ثم بعد ارتفاع العذر تجب مواصلة الصيام من غير تأن. والله أعلم.
* ما قولكم في جمع أيام القضاء من رمضان مع الأيام الستة من شوال بنية واحدة ؟
** لا بد من فرز صيام القضاء عن صيام النفل. والله أعلم.


يجيب عن أسئلتكم
سماحة الشيخ العلامة أحمد بن حمد الخليلي
المفتي العام للسلطنة

أعلى




حديث الصيام .. (21) رمضان

أخي المسلم:
ولا ييأس إبليس أبدا من الكيد لبني أدم وخاصة أولئك الذين شغلهم بالتعبد عن التفكر في أمور دينهم ودنياهم، فيوسوس لهم بعدم الزواج لأن النكاح سيشغلهم عن طاعة الله عز وجل وسيحول بينهم وبين الاشتغال بالعبادة، ثم إن النكاح يوجب النفقة على الزوجة ثم على الأسرة والكسب صعب، ثم هو يوجب الميل إلى الدنيا ومتعها الزائلة وهؤلاء ان كانت بهم حاجة إلى النكاح أو تشوق إليه فقد خاطروا بأبدانهم وأديانهم وأن يكن بهم حاجة إليه فاتتهم الفضيلة وفاتهم الأجر.
روى أبو ذر رضى الله عنه قال: دخل على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) رجل يقال له عكاف بن بشر التميمي الهلالي فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم): يا عكاف هل لك من زوجة ؟ قال: لا: ولا جارية ؟ قال: لا قال وأنت موسر بخير ؟ قال: وأنا موسر قال: أنت إذن من إخوان الشياطين لو كنت من النصارى لكنت من رهبانهم إن سنتنا النكاح شراركم عزابكم وأراذل موتاكم عزابكم، وما للشياطين من سلاح أبلغ في الصالحين من ترك النساء.
وروى أنس بن مالك أن نفرا من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) سألوا أزواج النبي (صلى الله عليه وسلم) عن عمله في السر فأخبروهم فقال بعضهم: لا آكل اللحم وقال بعضهم: لا أتزوج النساء وقال بعضهم: لا أنام الليل على فراش وقال بعضهم: أصوم ولا أفطر أبدا فبلغ ذلك النبي (صلى الله عليه وسلم) فقام عليه الصلاة والسلام فحمد الله وأثني عليه ثم قال (ما بال أقوام قالوا كذا وكذا لكنى أصوم وأفطر وأصلي وأنام وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس منى) وقال شداد ابن أوس: زوجوني فإن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أوصاني ألا ألقى الله عزبا وفي الصحيحين عن أبي هريرة أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: (وفي بضع أحدكم أجر قالوا: يأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر ؟ قال: أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه وزر ؟ قالوا: نعم قال: وكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجر، ثم قال أفتحتسبون الشر ولا تحتسبون الخير) ؟.
أما كون النكاح يوجب النفقة والكسب صعب فهذه حجة للترفه من تعب الكسب، روى أبو هريرة أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: (دينار أنفقته في سبيل الله ودينار أنفقته في رقبة ودينار أنفقته في الصدقة ودينار أنفقته على عيالك أفضلها الدينار الذي أنفقته على عيالك) وأما كون النكاح يوجب الميل الى الدنيا ومتعها الزائلة فهذا أمر مخالف للشرع، فكيف لا يتزوج وصاحب الشرع يقول (تناكحوا تناسلوا تكاثروا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة) وكيف لا يتزوج والله سبحانه وتعالى يقول (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة) وقد قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لجابر (هلا تزوجت بكرا تلاعبها وتلاعبك) وما كان بالذي يدله على ما يقطع أنسه بالله تعالى وهل كان الرسول (صلى الله عليه وسلم) عندما ينبسط الى نسائه ويسابق عائشة رضي الله عنها أكان خارجا عن الأنس بالله ميالا الى الدنيا... ؟
ولحديثنا بقية....

شحاته زايد

أعلى




صحابة فازوا بدعاء الرسول
عثمان بن عفان

القاهرة ـ من محمد عمر : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (اللهم اغفر لعثمان ما أقبل وما أدبر) .. هذا الدعاء دعا به النبي صلى الله عليه وسلم لعثمان بن عفان (ذو النورين) أحد أثرياء المسلمين الذين كانوا يتاجرون مع الله الحسنة بعشر أمثالها .. بذل ماله لمصلحة ومنفعة المسلمين فكان عونا لهم في كل شدة .
يقول أبو هريرة : اشترى عثمان بن عفان من رسول الله صلى الله عليه وسلم الجنة مرتين حين حفر بئر رومة وحين جهز جيش العسرة .. يقول تعالى : (إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأنه لهم الجنة) التوبة 111 .. ويقول أيضا : (إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكور) فاطر.
وهاهو رسول الله صلى الله عليه وسلم يقف في المسلمين خطيبا يحض الناس على الإنفاق في سبيل الله لتجهيز جيش العسرة للخروج في غزوة تبوك لقتال الروم بني الأصفر وقد كان عثمان حاضرا فقال : عليّ مائة بعير بأحلاسها وأقتابها .. أي أنها مجهزة بما يكون عليها مما يغطي ظهرها ويجلس عليه راكب البعير .. وأخذ رسول الله يحث على النفقة وعثمان يقول : عليّ مائة أخرى بأحلاسها وأقتابها - قالها ثلاثا.
لقد جهز جيشا بأكمله نصرة لدين الله من ماله الذي وهبه الله له وقد رأي رسول الله يوم جيش العسرة جائيا وذاهبا فقد كان يعد الجيش ويتابع كل شئ بنفسه ابتغاء رضوان الله حينئذ دعا صلى الله عليه وسلم لعثمان قائلا : (اللهم اغفر لعثمان ما أقبل وما أدبر وما أخفى وما أعلن وما أسر وجهر) .. لأن عثمان وضع عنا عسر ذلك اليوم الشديد الحر الذي لم يرغب المنافقون الغزو فيه لحسن الإقامة في المدينة فضع عنه يا رب ذنوبه واغفر له سيئاته.

 

أعلى



من ثمرات الصيام

(وآخره عتق من النار) ها هو شهر رمضان شهر البركة والخير يقترب من الرحيل ليودعنا فنلاقيه اذا شاء الله في العام القادم وعندما تبدأ الايام العشر الآواخر منه تكون اشارة وتنبيها لنا بأن من يريد التعويض على ما فات من تلك الايام السابقة منه فها هي الفرصة الاخيرة تعلن وتقول شمروا عن ساعدكم ايها الصائمون ودعوا الكسل والغفلة التي غطت على قلوبكم في تلك الفترة وانستكم فضائل هذا الشهر المبارك الذي جعله الله هدية للعباد ونعمة عليهم ليكفروا عن اخطائهم وزلاتهم الكثيرة في هذه الحياة الفانية.
لقد كان هذا الثلث الاخير هو عتق من نار جهنم والعياذ بالله منها وكما كان في الاول منه رحمة واوسطه مغفرة ففي الختام يكون التكفير والعتق لمن صامه وقامه ايمانا واحتسابا لوجهه سبحانه لا لاجل مصلحة ومراء للعباد فرب رمضان هو رب كل الشهور فإلى متى الغفلة ايها العباد؟!.
فاللهم يا منزل الكتاب وهازم الاحزاب وفقنا الى فعل الخير ونيل الثواب والى عمل الطاعات والصدقات في آخر أيام شهرنا الفضيل لنفوز بالجنة يوم الحساب .. يا رب الارباب يا الله اللهم آمين.

علي بن صالح السليمي


أعلى





المنهج القرآني لحماية المجتمع
مبدأ الإخاء الانسانى بالقرآن الكريم سبق إعلان حقوق إنسان العصر الحديث

القاهرة ـ من عزت دنيا : فى ندوة جمعية الإعجاز العلمي للقرآن والسنة بالقاهرة بمسجد مصطفى محمود بالمهندسين بالقاهرة كان موضوعها حماية المجتمع الاسلامى من ظاهرة العنف عن طريق منهج قرآني ، وكان محدثنا هو الدكتور محمد عبد اللطيف عبد العاطى الأستاذ بكلية القرآن جامعة الأزهر فرع طنطا ؛ فقال : ان الناس جميعا فى المنظور القرآني ينتسبون إلى أصل واحد قال تعالى : (ولقد كرمنا بني آدم ...) ، واختلاف الشعوب آية من آيات الخالق الدالة على إبداعه وقدرته ، ولذلك ينبغي أن يكون هذا الاختلاف مثار تعارف لاتناكر وائتلاف لا اختلاف ، قال تعالى : (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا).
لاريب أن الإخاء يزداد قوة وتوثيقا اذا اجتمع مع العنصر الانسانى عنصر الإيمان، لأن المؤمنين أخوة قال تعالى : (إنما المؤمنون أخوة) ؛ فإذا انتفى العنصر الايمانى فان العنصر الإنساني يظل أساسا للإخاء بين جميع الناس ، ولهذا قام رسول الله عليه الصلاة والسلام لجنازة يهودي مرت به ، وقال (أليست نفسا) ؛ لأن مبدأ الإخاء الانسانى له أثر فعال فى الوقاية من مظاهر عنف متعددة يمكن أن يمارسها غير المسلمين ضد المسلمين .
* أساس السلام :
ويؤكد د. عبد اللطيف أن القرآن الكريم يعتبر السلام أساسا للعلاقة بين المسلمين وغيرهم بدليل قوله تعالى : (وان جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله انه هو السميع العليم) وقوله تعالى : (فان اعتزلوكم فلم يقاتلوكم وألقوا إليكم السلم فما جعل الله لكم عليهم سبيلا) ... وآيات القتال فى القرآن الكريم تضمنت ذكر السبب فى تشريعه وهو يرجع إلى سببين : أحدهما دفع العدوان والثاني قطع الفتنة وحماية الدعوة إلى الله ، قال تعالى (وقاتلوا فى سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين .... وقاتلوهم حتى لاتكون فتنة ويكون الدين لله فان انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين)، لذلك رأينا الرسول يعقد معاهدة سلام بينه وبين اليهود بعد قدومه إلى المدينة ، كما عقد مع مشركى قريش معاهدة الحديبية بعد أن قال : (والذي نفسي بيده لايسألوننى فيها صلة الرحم إلا أعطيتهم إياها) .
يتبين بذلك كله أن السلام هو أساس العلاقة بين المسلمين وغيرهم ، لكنه ليس أي سلام ، انه السلام القائم على العدل ، السلام الذى يحمى حرية العقيدة ، وتصان فيه الكرامة وتحفظ به الحقوق ، وتتاح فيه حرية الدعوة إلى الإسلام، ولاشك أن مثل هذا السلام يسهم إسهاما فعالا فى ترسيخ مبدأ الإخاء الإنساني الذى يؤدى إلى حماية المجتمع الإنساني من مظاهر عنف متعددة .
* التعاون بين المسلم وغيره :
ويضيف د. عبد اللطيف عبد العاطى الأستاذ بجامعة الأزهر أن القرآن الكريم يرسخ مبدأ الإخاء الإنساني بإباحة التعاون والتعامل بين المسلمين وغيرهم ، وتصل الإباحة إلى درجة الاستحباب عند الحاجة والى درجة الوجوب عند الضرورة كما فى قوله تعالى : (اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم إذا آتيتموهن أجورهن)، وهذا التعاون والتعامل بين المسلمين وغيرهم وسيلة من الوسائل التي توسع دائرة التعارف بين الشعوب المختلفة . وفى سنة النبي ما يدل على تعامله مع غير المسلمين ، فعن عائشة رضي الله عنها قالت : (توفى رسول الله ودرعه مرهونة عند يهودي بثلاثين صاعا من شعير) .. وقد شرع القرآن الكريم عدة عقود تسهم فى توسيع دائرة التعاون بين المسلمين وغيرهم ورغبة منه فى إيجاد عالم تسوده المحبة والوئام وترفرف عليه رايات الأمن والسلام وهذه العقود هي : عقد الذمة والمعاهدات وعقد الأمان . وقد أمر القرآن المسلمين بالوفاء والاستقامة على المعاهدات التي أبرموها مع غيرهم طالما كانوا مستقيمين لهم قال تعالى : (فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم ان الله يحب المتقين) ، وقال الرسول عليه الصلاة والسلام : (من قتل معاهدا لم ير رائحة الجنة وان ريحها توجد فى مسيرة أربعين عاما) .
* محاربة دوافع النزاعات :
ويشير د. عبد اللطيف إلى أن القرآن الكريم يرسخ مبدأ الإخاء الإنساني بمحاربة الدوافع الدنيئة المثيرة للنزاعات والحروب بين المسلمين وغيرهم كالتعصب للجنس أو العشيرة لأنه أثار فى الماضي ويثير فى الحاضر نزاعات وحروبا كثيرة ، ولذلك حاربه القرآن الكريم بتقرير أن الناس كلهم متساوون فى أصل الخلقة وميزان التفاضل بينهم هو التقوى قال تعالى : (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان أكرمكم عند الله أتقاكم) .. وعندما تشاجر أحد الأنصار مع أحد المهاجرين فصاح الأول : يا للأنصار وصاح الثاني يا للمهاجرين ، قال صلى الله عليه وسلم (دعوها فإنها فتنة) .
ومن هذه الدوافع طلب المجد والسمعة أو المغانم الدنيوية لذلك نهى القرآن الكريم المؤمنين أن يحذوا حذوهم قال تعالى : (ولا تكونوا كالذين خرجوا من ديارهم بطرا ورئاء الناس ويصدون عن سبيل الله والله بما يعملون محيط) ، وقد نهى الرسول عن ذلك عندما سئل عن الرجل يقاتل للمغنم ، والرجل يقاتل للذكر ، والرجل يقاتل ليرى مكانه ، أي ذلك فى سبيل الله ؟ فقال : (من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو فى سبيل الله).
ومنها أيضا المهاترات الدينية لذلك نهى القرآن الكريم المسلمين عن الدخول فيها مع غيرهم ، قال تعالى (ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم كذلك زينا لكل أمة عملهم ثم إلى ربهم مرجعهم فينبئهم بما كانوا يعملون). ومنها الرغبة فى الانتقام للنفس لذلك حاربها القرآن الكريم بأمره للمؤمنين أن يعفوا ويصفحوا ويتسامحوا مع غيرهم لما لذلك من أثر فعال فى تحويل العداوة إلى محبة قال تعالى : (ولاتستوى الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذى بينك وبينه عداوة كأنه ولى حميم) ، ويحمد ترك العفو والإحسان عندما تنتهك حرمات الله عز وجل أو يصد عن دينه ، لذلك قالت السيدة عائشة رضي الله عنها : (ما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لها).
ويختتم د. عبد اللطيف الأستاذ بجامعة الأزهر قوله : ان هذه هي ملامح المنهاج القرآني فى ترسيخ مبدأ الإخاء الإنساني ، وهى ملامح يحتاج المسلمون إلى فهمها فى عصر يفخر الآخرون فيه بتوصلهم إلى الإعلان لحقوق الإنسان ومن القوانين التي تحمى الأقليات الدينية والعرقية فى العالم كله ، ولاشك أن حسن التعبير عمليا ونظريا عن هذا المنهاج سيكون له أثر كبير فى تحويل عداوة الكثيرين للإسلام والمسلمين إلى محبة ، وسيترتب على ذلك غياب كثير من مظاهر العنف التي تقع فى هذا العالم ليصبح عالما تسوده المحبة والوئام وترفرف عليه رايات الأمن والسلام.

 

أعلى





مصابيح رمضانية
مع الله (21)

سكن الكون، وارتدى عباءة الظلام ، وسكنت روحي مع التسابيح، ...
أعود إليك وقد حرقني الشوق إلهي وكواني الحنين ،،،
أنت العليم رباه أني أسعى لرضوانك، في سمو آياتك ،،
أن تتعلم أنني من دونك لا شيء،، ضعيفة أنا إلا من قوتك ،، فلا تتركني وحيدة شريدة يا رب السموات ،،،
حملت إيماني ومبادئي،، ومضيت إليك ،، جراحي يا رباه تنزف في ستر وصمت لتسقي بذور الصبر في تربة روحي حتى لا تظمأ ،، ستنبت يوما شجرة أعانقها وأتظلل تحت أفيائها لما عز الطريق ربي ،، سأذرف دموعي،، إنها رسالة عمري ،، وقصد حياتي،،،
عندما استوحشت من وحدة الطريق ،، أتيتك فأنست بقربك ،، جعلت محرابي إليك ربي ،،
الليل بظلمته أراه أنوارا بأضوائه الساحرات على نوافذ روحي التي تحركها نسائم الإيمان،، تجدد الهواء مع الليل ،، تستمد العطاء من الفجر ،، وتنعم بالجود منك كل خفقة قلب ،، وارتجافة نفس ,,
رباه،،،
إلهي:
في شهر المكرمات ،، وفي ليالي العائدين أتيت إليك ،، من لي سواك يا الله أدعوه ؟ من؟؟ وهن العظم مني ،، واشتعل الفؤاد شوقا ،، إنما روحي معك تعالت وتسامت وحلقت وارتقت ،،،
إلهي :
معاول الهدم تحاول أن تمس قلعة يقيني التي احميها بسياج الصابرين ،، فما زَادَتها إلا عودة إليك ،، فإذا عدت إليك مددتني بقوة من عندك يارب الغرباء ،، المحبين الأصفياء،،،
إلهي :
إني أخشى الذنب، وأخاف الحوب ... كي لا يسد بيني وبينك وأنت الحبيب مقصدي ورجائي،،،
يا رب الليل ورب الحزانى الوجلين ،،، ورب الضارعين الباكين، (إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي)
خضوعي في المحراب عين عزتي ،، وأصل كرامتي ،،،
آهاتي هي ترانيم الخلود لأنها تؤجج مشاعري لأنشد القصيد ،،،
كلما حاولت قطعة من حديد أن تصنع إسارا لفؤادي أذبتها بدموعي ،، وصادق خضوعي ،،،
ربي ... يا رباه .. يا سامع أنين الواهنين ،، عفوك يا رب السموات ،، إني أحبك وأحبك وأحبك ،،، سأمضي في الأرض لأجلك ،، أمضي أسعى إليك ياخالقي ،، سأجعل روحي مشكاة تبدد ظلمات الوجود،، سأجعل من دمعي نارا للظالمين تحرقهم ،، سأعلنها في الوجود كله أني أحبك يارب العالمين
كل شيء في الوجود يحلو ما دمت معي ،،
إن كنت معي فأنت عزائي سعيد بقربك أنا ربي ،، عزيز بتذللي لك آمن بجوارك مولاي ،،،
سأمضي على الشوك ،, وأقبض على الجمرات ،، لأني أحبك والحبيب أنت ،، فكيف بهواك القدسي وقد عمر جنبات روحي فحلقت في الفضاءات طليقة من قيود الأراضين
كنت أمني النفس أن يكون فؤادي من السحابات الطاهرات ...
وأن يكون رقيقا كالزهرات العاطرات ،،
وأن يكون كريما كالأنهار المتدفقات
وأن يكون نيرا كالبدور الوضيئات
سأسعى لأكون كذلك رباه...
كنت أرى الطير وأغبطه أنه يحلق بعيدا عن رجس الدنيا،، أقول له :هنيئا لك أيها الطير ،، إني مثلك أعشق الحرية والأمل والفضاء وأعشق الطهارات ،،،
آيات تتجلى في جوف الليل وآيات ..
يا ليل تحدث فإني جريحٌ أسكب العبرات..
ورغم جرحي أُنبتت الزهرات..
لأن الذي براني ما تركني أتخبط في الظلمات، شاردة في غياهب الطرقات، فهو الرحيم، وهو الكريم، وهو العظيم، وهو الشفاء لكل سقيم إذا صدقت العودات، ولهجت بحبه الأنفاس والنبضات..
إلهي يا الله ..
كم يُسعدني أن أبقى معك في جوف الليل مع آيات السّحر، ومع القطرات الطاهرات من سحابات المطر..
كم يسعدني أن أكون بحراً من عطاءٍ وصفاء من نهر..
كم يُسعدني أن أكون آية تمحو الكدر..
كم يُسعدني أن أكون النور في جوف ليل أو قمر..
كم يُسعدني أن أكون حاملاً لك كل السور..
تارةً أمحو الضلال درب جرم مكفهر..
تارة أسقي الحيارى من صفاءات النهر..
سأسعى لأكون وأكون وأكون حتى ترضى
بأن أكون في مقعد صدقٍ عند مليكٍ مقتدر.


أم عصام الدهمانية

أعلى

 



فضل ليلة القدر

المعروف ان شهر رمضان المعظم كله بركة ونفحات من رب العالمين لعباده المؤمنين وكما ان شهر رمضان تقيد فيه الشياطين وتفتح فيه ابواب الجنة وتغلق فيه ابواب النار كذلك اعطى الله تعالى لعباده المؤمنين تفضلا منه اعطاهم ليلة القدر وهي في العشر الاواخر من شهر رمضان في الليالي الفردية وقد ورد عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: اخبرنا رسول صلى الله عليه وسلم عن ليلة القدر قال هي في شهر رمضان في العشر الاواخر في ليلة احدى وعشرين او ثلاث وعشرين او خمس وعشرين او سبع وعشرين او تسع وعشرين آخر ليلة من رمضان من قامها ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وهناك اختلاف بين العلماء في أي الليالي هي: المهم انها في العشر الاواخر من رمضان ولعل الحكمة في اخفائها حتى يجتهد المسلم في الليالي العشر كلها ويحييها بالطاعة والعبادة وقيام الليل وقراءة القرآن فشهر رمضان هو شهر القرآن الكريم قال تعالى: (انا أنزلناه في ليلة القدر) واكثر العلماء على انها في ليلة السابع والعشرين من الشهر الكريم وامارتها ان تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لاشعاع لها وليلة القدر لها فضل عظيم عند الله تعالى والقدر في اللغة يطلق على معان مختلفة منها الشرف وعظيم الشأن ومنها تقدير الاشياء وتحديدها وضبط صفاتها واحوالها فهي الليلة المباركة التي انزل فيها القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان وفي ذلك يقول الله تبارك وتعالى في اول سورة الدخان (حم والكتاب المبين انا أنزلناه في ليلة مباركة انا كنا منذرين) وليلة القدر هي التي يطلع الله فيها ملائكته على ما قدر للناس من آجال وارزاق وما عليهم تنفيذه في العام التالي من ضبط سائر امور الكائنات وقد اشار الله تعالى الى ذلك بقوله تعالى: (فيها يفرق كل أمر حكيم).
وليلة القدر هي سلام على المؤمنين حتى مطلع الفجر بصورة متجددة مع الايام في كل عام قال تعالى: (تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر سلام هي حتى مطلع الفجر) وصيغة المضارع هنا تدل على ان الاسلام سلام على المسلمين طوال العمر ومدى الدهر ما اطاعوا الله ورسوله واتبعوا اوامره واجتنبوا نواهيه بالاضافة الى ان ليلة القدر هي خير من الف شهر وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا دخل العشر الاواخر من شهر رمضان احيا الليل وايقظ اهله وشد المئزر وهذا يدل على الجد في العبادة واعتزال النساء من اجلها ومن يقرأ سورة القدر بامعان سيرى مدى قدرها واهميتها وعظيم شأنها وتلاحظ ذلك في اسلوب الاستفهام الذي يدل على قدرها. قال تعالى: (وما أدراك ما ليلة القدر) وتلاحظ كذلك أن كلمة القدر ذكرت في السورة ثلاث مرات فكل هذا يدل على مدى اهمية هذه الليلة اخي المسلم احرص على ان تكون من الذين يقومون هذه الليلة المباركة ايمانا واحتسابا فهذا له جزاء عظيم عند الله تعالى وليكن احياء هذه الليلة بالصلاة والاستغفار وقراءة القرآن وهذا مصداق لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قام ليلة القدر ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) ومعنى ايمانا : اي مصداقا بوعد الله للصائمين والقائمين ومعنى احتسابا: اي محتسبا اجره عنه الله تعالى.
أخي المسلم: تذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عز وجل عليكم صيامه وتفتح فيه ابواب السماء وتغلق فيه ابواب الجحيم وتصفد فيه مردة الشياطين لله فيه ليلة خير من الف شهر ومن حرم خيره فقد حرم الخير كله). رواه النسائي والبيهقي.
أخي المسلم ادعو الله للجميع أن يوفقنا الى قيام ليلة القدر كما علمنا وامرنا بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد روى عن عائشة رضي الله عنها انها قالت: قلت يا رسول الله : أرأيت ان علمت اي ليلة ليلة القدر ما اقول فيها قال: قولى (اللهم انك عفو كريم تحب العفو فأعف عنى) وكما يستحب للصائم احياء الليالي العشر الاخيرة في العبادة كذلك هناك سنة الاعتكاف في المسجد. في العشر الاواخر منه والاعتكاف هو البقاء في المسجد ملازما للطاعة والعبادة بعيدا عن الشهوات الدنيوية وقد روي عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما انه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتكف في العشر الاواخر من رمضان فاحرص اخي المسلم على هذا واذا لم تتح لك الفرصة لظروف عملك فأكثر من الترددعلى المسجد في اوقات الصلاة الخمسة.
وفي وقت فراغك ولو دقائق فاغتنمها في العبادة والدعاء وقراءة القرآن والله عز وجل لا يضيع اجر من احسن عملا.
أخي المسلم: شهر رمضان عامة والليالي العشر الاواخر منه خاصة هي فرصة لكي نتوب اليه سبحانه وتعالى ونستغفره ، الله عز وجل يقبل توبة التائبين وهو ارحم الراحمين فاللهم ندعوك ان تجعلنا من عتقاء شهر رمضان اللهم آمين.

ابراهيم السيد العربي

أعلى

 


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير



 

.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept