الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 





بمشاركة 13 شركة تمثل الفنادق ومكاتب السفر والسياحة
غدا السلطنة تشارك في فعاليات معرض سوق السفر العالمي ببريطانيا

كتب ـ سعيد النبهاني: تشارك السلطنة ممثلة بوزارة السياحة غدا في فعاليات معرض سوق السفر العالمي ببريطانيا بمدينة لندن حتى 11 من الشهر الجاري وسط مشاركة وحضور دولي كبير حيث يعد معرض سوق السفر العالمي من اكبر المعارض في مجال السفر والسياحة نظرا لحجم المشاركة التي يحظى بها المعرض من مختلف دول العالم وكذلك للاهمية الكبيرة التي يكتسبها المعرض.
تأتي هذه المشاركة من اجل معرفة اخر التطورات في سوق السياحة العالمي والالتقاء بالعاملين في هذا القطاع من مختلف الدول كما يعد ايضا فرصة لمؤسسات القطاع الخاص للالتقاء بنظرائهم العاملين في هذا القطاع من مختلف دول العالم وفرصة لتعريف المشاركين بالامكانيات والمقومات السياحية المتميزة والفريدة التي تتمتع بها السلطنة بما يساهم بدوره في زيادة عدد السياح الى السلطنة علاوة على اطلاعهم وتعريفهم بالفرص الاستثمارية المتاحة في قطاع السياحة والاستثمار فيها في المشاريع الحالية التي قامت الحكومة بإنشائها وايضا المشاريع السياحية الضخمة القادمة كمشروع بر الجصة ومشروع الموج ومشروع رأس الحد ومنتجع شناص السياحي.
الجدير بالذكر ان عدد الشركات العمانية المشاركة في معرض سوق السفر العالمي 13 شركة بمساحة تقدر بحوالي 150 مترا مربعا وتمثل هذه الشركات الفنادق ومكاتب السفر والسياحة وعدد من الشركات السياحية الكبيرة العاملة بالسلطنة.
كما ستنظم سفارة السلطنة في لاهاي بهولندا يوم 15 من الشهر الجاري يوما عمانيا بالتعاون والتنسيق مع مؤسسة الاتصال العالمي للنساء وسيتم من خلاله تقديم عرض للازياء العمانية وعرض لحفلة العرس العماني اضافة الى تقديم نبذة عن تاريخ صناعة اللبان والبخور العماني والترويج للتمور العمانية.
حيث ستسهم هذه الفعاليات في تعزيز جهود الترويج والتسويق السياحي في السلطنة من خلال ابراز اهم العناصر الاساسية المكونة للمنتج السياحي العماني الثقافي والاجتماعي.
وتشارك ايضا السلطنة خلال الفترة من 30 من الشهر الجاري وحتى 2 من ديسمبر في معرض برشلونة السياحي والذي سيقام بمدينة برشلونة الاسبانية ممثلة بوزارة السياحة وعدد من الشركات العمانية المشاركة التي تمثلها الفنادق ومكاتب السفر والسياحة وعدد من الشركات السياحية الاخرى ويعتبر هذا المعرض من اهم المعارض السياحية الخاصة بالمؤتمرات ومشاركة السلطنة تأتي بهدف معرفة كل ما هو جديد في المجال السياحي والتعريف والترويج للسلطنة كواجهة سياحية عالمية والتعريف بالمقومات السياحية والامكانيات المتوفرة لتنظيم فعاليات عالمية.



أعلى





بتكلفة 26 ألف ريال…والي بهلاء يوقع اتفاقية إنشاء 6 محلات تجارية
لدعم الموارد المالية لمركز الوفاء الاجتماعي التطوعي

نزوى ـ من مؤمن الهنائي: تم صباح أمس بمكتب والى بهلاء حفل التوقيع على اتفاقية مشروع انشاء محلات تجارية لمركز الوفاء الاجتماعي التطوعي بولاية بهلاء وقد وقع الاتفاقية عن اللجنة الاجتماعية بالولاية سعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري والي بهلاء رئيس اللجنة بحضور طالب بن منصور الريامي مدير عام التنمية الاجتماعية بالمنطقة الداخلية ومرهون النبهاني مدير دائرة التنمية الاجتماعية ببهلاء واعضاء اللجنة الاجتماعية واعضاء لجنة مركز الوفاء كما وقعها عن الشركة المنفذة الدكتور على المعنى صاحب شركة أبو مؤنس للتجارة وتشمل الاتفاقية بناء ستة محلات تجارية باجمالي مبلغ وقدره 26 ألف ريال عماني ويقع المشروع في منطقة المعمور على الشارع العام. من جانب آخر اوضح سعادة الوالي ان شركة الغاز الطبيعي المسال قدمت تبرعا ماليا للمركز يبلغ 4000 ريال عماني لانشاء مظلة للاطفال داخل مبنى المركز ووجه سعادته الدعوة لاعضاء اللجنة واهالي الولاية لحضور حفل الافطار الجماعي الخيري الذي ينظمه مركز الوفاء الاجتماعي التطوعي غدا الاثنين بمقر المركز.


أعلى





غدا.. البدء في توقيع عقود التدريب في مجال تفصيل
وخياطة وتطريز الملابس النسائية بالمنطقة الداخلية

في اطار الجهود المبذولة من قبل وزارة القوى العاملة ممثلة بالمديرية العامة للقوى العاملة بالمنطقة الداخلية سيتم غدا ابرام عقود تدريب في مجال تفصيل وخياطة وتطريز الملابس النسائية (مشروع ازياء سند).
وسوف توفر هذه العقود فرص عمل كثيرة للشابات الباحثات عن عمل في هذا المضمار.
وحول هذا الموضوع يقول عيسى بن صالح الصبيحي من برنامج سند: بلغ عدد المتقدمات لتوقيع العقود (60) متدربة من اربع ولايات بالمنطقة الداخلية وهي نزوى ومنح والحمراء وأدم وستقوم الوزارة بتدريب الفتيات بكلية القدس بعمّان في المملكة الاردنية الهاشمية وذلك في مجال مهنة تفصيل وخياطة وتطريز الملابس النسائية بفرض تأهيلها لدخول سوق العمل وتطوير مهاراتها العملية في هذا المجال وستكون مدة التدريب عشرة اشهر.
واشار الى ان الوزارة تتحمل كافة تكاليف التدريب والتي تشتمل على توفير السفر للمتدربة وتوفير السكن وتوفير المواصلات من مكان السكن الى مبنى الكلية وبالعكس كما تشمل زيارات ميدانية لمشاغل الازياء ومصانع الملابس.
ايضا ستقوم الوزارة بتوفير الوجبات الغذائية للمتدربة يوميا وتوفير العلاج المناسب خلال فترة التدريب.
واضاف قائلا: ان المتدربة ستحصل على منحه شهرية مقدارها ما يعادل خمسين ريالا عمانيا طوال فترة التدريب.
الجدير بالذكر بان هذه التجربة تعد الاولى في مجال التدريب الى المملكة الاردنية الهاشمية (الابتعاث الى الاردن).
الجدير بالذكر ان موعد السفر بداية شهر ديسمبر المقبل.



أعلى





تنظيم الندوة الزراعية الموسعة عن التعداد الزراعي بسمائل

سمائل ـ من سليمان بن خلفان النبهاني: رعى الشيخ سلطان بن محمد الفارسي نائب والي سمائل بقاعة التنمية الزراعية بسمائل الندوة الزراعية الموسعة عن التعداد الزراعي الشامل 2004 ـ 2005م والتي تنظمها المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بالمنطقة الداخلية بحضور المهندس صالح بن محمد العبري مدير عام الزراعة والثروة الحيوانية بالمنطقة الداخلية والمهندس يحيى بن ناصر الريامي مساعد المدير العام والمهندس عبد الحميد بن صالح الدرمكي مدير مركز التنمية الزراعية بسمائل وعدد من المشايخ والاهالي والمزارعين وقد افتتح الندوة آيات من الذكر الحكيم بعدها القى عبد الحميد بن صالح الدرمكي كلمة رحب فيها بالشيخ نائب الوالي راعي الحفل وبالمشايخ والحضور واشاد بالحديث عن التعداد الزراعي الشامل 2004 ـ 2005م والذي ستبدأ فعالياته اعتبارا من العشرين من هذا الشهر وحتى 16 من مارس 2005م.
وتجدر الاشارة الى ان الوزارة تبنت اسلوبا تقنيا متمثلا بالجهاز الكفي المحمول لتدوين البيانات وبذلك تبقى السلطنة على الريادة على نطاق العالم في اتباع هذا الاسلوب في جميع مناطق السلطنة بعد التجربة الناجحة لهذا الاسلوب في التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت الذي نفذته وزارة الاقتصاد الوطني ولدعم هذه الجهود لانجاح هذا المشروع القومي العام فان هذه الوزارة تتطلع الى مساهمة الجميع في تنفيذ هذا التعداد الزراعي كل في موقعه وطبيعة مسئولياته ونطاق عمله ولا بد من الاشادة بالدور الايجابي الداعم لنشاطات هذه الوزارة الذي يلعبه اصحاب السعادة الولاة والعاملون في مكاتبهم والمشايخ والاعيان والرشداء والاخوة المزارعون ومربو الماشية.
واشار الى ان المشاريع والبرامج التي نفذتها وتنفذها هذه الوزارة اثبتت فاعليتها في تنمية وتطوير القطاع الزراعي واستهدفت مساعدة المزارعين ومربي الماشية في تبني احدث الاساليب الزراعية وصولا الى رفع مستوياتهم المعيشية واضاف المهندس عبد الحميد ان التعداد الزراعي هو عملية احصائية واسعة النطاق تهدف الى جمع بيانات ومعلومات احصائية زراعية لجميع المزارع والحظائر الحيوانية ومزارع الدواجن اينما وجدت داخل حدود السلطنة ويجري التعداد الزراعي مرة كل عشر سنوات حيث تم انجاز التعداد الزراعي الشامل الاول عام 1993م واضاف ان البيانات التي يوفرها التعداد الزراعي تسهل مهمة القائمين على تقديم الخدمات الزراعية المختلفة على افضل وجه والتي من اهمها حماية المحاصيل الزراعية من الامراض والآفات ووقاية الحيوانات من الامراض والاوبئة السارية والمحافظة على المراعي الطبيعية بالاضافة الى ذلك فان بيانات التعداد الزراعي تساهم في تقدير حجم مساهمة القطاع الزراعي من الناتج المحلي الاجمالي علاوة على ذلك سيكون لكل مركز زراعي قواعد بيانات يتم بموجبها انشاء ملف خاص ومتكامل لكل مزارع ومربي الماشية.
وبعد الكلمة القى المهندس يحيى بن ناصر بن سيف الريامي مساعد مدير عام المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بالمنطقة الداخلية تحدث عن التعداد الزراعي وطبيعة التعداد الزراعي واهم اهداف التعداد الزراعي من حيث توفير بيانات احصائية زراعية تفصيلية حول مكونات القطاع الزراعي ومعرفة التغير الذي حصل في بعض مكونات القطاع الزراعي بالاضافة الى توفير قواعد بيانات في كل مركز تنمية زراعية تشمل على ملفات لكل المزارعين ومربي الماشية وتطرق ايضا اهمية القطاع الزراعي واشار الى البيانات والمعلومات الاحصائية المطلوب توفيرها لوضع خطط المشاريع وتقديم الخدمات.
وتطرق ايضا الى التوزيع الجغرافي للمزارع وحظائر الحيوانات وعن مصادر البيانات والمعلومات الاحصائية الزراعية وعن مسوحات المعاينة من حيث جمع بيانات التعداد الزراعي وتطرق ايضا الى مقومات انجاح التعداد الزراعي وكذلك عن وحدة العد واساليب جمع البيانات في التعداد الزراعي ومراحل تنفيذ التعداد ومن ثم اشار الى لجان التعداد والهيكل التنظيمي للتعداد الزراعي وعن أهمية مساهمة المزارعين ومربي الماشية في انجاح التعداد الزراعي والتعاون مع القائمين بالتعداد.
واخيرا اختتم محاضرته بالتعريف والشرح عن الاحتمالات الخاصة بالتعداد.

 


أعلى





أمين السجل العقاري:
* النشاط العقاري يسجل ارتفاعا ملحوظا خلال التسعة أشهر الماضية من العام الحالي
* اصدار (43901) ملكية خلال التسعة اشهر الماضية من العام الحالي
* اصدار 495 ملكية لمواطني دول المجلس...

صرح عبدالله بن سالم المخيني أمين السجل العقاري بوزارة الاسكان والكهرباء والمياه ان النشاط العقاري في السلطنة شهد نموا مطردا من حيث الكم والنوع حيث تحرص الامانة بفروعها في المحافظات والمناطق التي تبنى آلية تتيح للمواطن تخليص معاملاته الاسكانية بيسر وسهولة..وبنظرة فاحصة للنشاط العقاري فان اهم نتائجه كانت اصدار (43901) ملكية مقارنة بـ(36638) ملكية خلال نفس الفترة من عام 2003م بنسبة زيادة قدرها 17% وبلغ عدد القطع الجديدة المسجلة لاول مرة (19469) قطعة ارض بأمانة وأقسام السجل العقاري بدوائر الاسكان بالمحافظات والمناطق منذ بداية العام الحالي وحتى شهر سبتمبر 2004م مقارنة بـ(12901) قطعة خلال نفس الفترة من عام 2003م بنسبة زيادة قدرها 34%.
وقال عبدالله المخيني أنه تم تسجيل (16715) قطعة أرض سكنية و(497) قطعة أرض سكني تجاري و(431) قطعة تجارية و(195) قطعة صناعية و(1035) قطعة أرض زراعية و(413) قطعة للاستعمال الحكومي و(183) للمساجد وهذا يعكس نتائج آلية تبسيط الاجراءات التي انتهجتها وزارة الاسكان والكهرباء والمياه في سبيل تقديم الخدمة الافضل للمواطنين.
نشاط عقاري
وأضاف أمين السجل العقاري أن النشاط العقاري في المديريات ودوائر الاسكان بالمحافظات والمناطق سجل ارتفاعا ملحوظا ايضا خلال التسعة اشهر الاخيرة حيث بلغ عدد عقود البيع (19916) عقدا بقيمة نقدية بلغت (-/178،437،266) مائة وثمانية وسبعين مليونا وأربعمائة وسبعة وثلاثين ألفا ومائتين وستة وستين ريالا عمانيا مقارنة بـ(19153) عقدا خلال نفس الفترة من عام 2003م بنسبة زيادة قدرها 4%، كما تم تسجيل (133092) تصرفا في الامانة ومديريات ودوائر الاسكان بالمحافظات والمناطق حتى نهاية شهر سبتمبر من العام الحالي حيث سجلت عمليات البيع في أمانة السجل العقاري عدد (6064) عقدا وفي محافظة ظفار بلغ عدد عقود البيع (1756) عقدا وفي المصنعة بمنطقة جنوب الباطنة بلغت عقود البيع (2565) عقد بيع وفي صحار بمنطقة شمال الباطنة بلغت عقود البيع (1777) عقدا وفي ابراء بمنقطة شمال الشرقية بلغت عقود البيع (1477) عقدا وفي صور بمنطقة جنوب الشرقية بلغ (1187) عقدا وفي نزوى بالمنطقة الداخلية بلغ (2946) عقدا وفي منطقة الظاهرة بلغت عقود البيع في كل من ولاية عبري (1108) عقود وفي ولاية البريمي (798) عقدا وفي محافظة مسندم بولاية خصب (238) عقدا فيما بلغ اجمالي قيمة عقود الرهن (_/159.028،054) مائة وتسعة وخمسين مليونا وثمانية وعشرين ألفا وأربعة وخمسين ريال عمانيا بزيادة قدرها 5%
تملك العقار في السلطنة:
وقال عبدالله المخيني ان مؤشرات تملك مواطني دول المجلس للعقار في السلطنة في تنام وازدياد لاسيما وان القوانين تتيح لهم لتملك الاراضي بمختلف استعمالاتها (صناعي وتجاري وسكني) واشار المخيني: الى ان النمو الاقتصادي الذي تشهده السلطنة لاشك بأنه يمثل عامل جذب على صعيد تملك العقار خصوصا لاولئك الذين يهدفون من تملكهم رؤية استثمارية مستقبلية قائمة على ظروف العرض والطلب التي تؤثر فيها عوامل خارجية كثيرة وعن عدد الملكيات الصادرة اشار امين السجل العقاري الى ان الملكيات الصادرة لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي وفقا لضوابط تملك العقار بالسلطنة بلغت (495) ملكية مقارنة بـ (320) ملكية خلال نفس الفترة من عام 2003م بنسبة زيادة قدرها 35% وهو مؤشر نجاح بالنظر الى تاريخ المرسوم السلطاني الصادر في هذا الشأن (ابريل 2004) والذي سمح بتملك الخليجيين للعقار بالسلطنة بكافة الاستخدامات.

في المحافظات والمناطق:
وحول نشاط التعامل العقاري قال عبدالله المخيني: ان النشاط العقاري في الامانة ومديريات ودوائر الاسكان بالمحافظات والمناطق سجل ارتفاعا بانجاز (133092) تصرفا منذ بداية العام الحالي وحتى شهر سبتمبر 2004م.
واختتم عبدالله بن سالم المخيني امين السجل العقاري حديثه قائلا: ان التقرير المالي للتصرفات القانونية كالبيع والمبادلة والرهن ووقائع قانونية اخرى لدى الامانة واقسام السجل العقاري بدوائر الاسكان بالمحافظات والمناطق خلال الفترة من الاول من يناير وحتى نهاية شهر سبتمبر من العام الحالي يوضحا اجمالي التعامل العقاري بلغ (375ر125ر340) ثلاثمائة واربعين مليونا ومائة وخمسة وعشرين الفا وثلاثمائة وخمسة وسبعين ريالا عمانيا مقارنة باجمالي التعامل العقاري خلال نفس الفترة من عام 2003م الذي بلغ (897ر461ر279) مائتين وتسعة وسبعين مليونا واربعمائة وواحد وستين الفا وثمانمائة وسبعة وتسعين ريالا عمانيا اي بنسبة زيادة وقدرها 18%.



أعلى





مع قرب عيد الفطر المبارك
حركة تجارية نشطة بسوق صحار

صحار ـ من مريم الفارسي: مع اقتراب عيد الفطر المبارك وضمن استعدادات الجميع للتسوق لشراء مختلف حاجيات العيد ومستلزمات الاسرة فقد شهد السوق التجاري بولاية صحار في اليومين الماضيين وكذلك ايام العطلة الماضية حركة تجارية نشطة ازدحم بها السوق ومحلاته التجارية المختلفة حيث توافد على السوق مئات المشترين من مختلف مناطق وقرى الولاية والولايات المجاورة فقد كانت حركة البيع والشراء قد سجلت ارتفاعا ملحوظا بعد ان اقدم عامة الناس على شراء مختلف الاغراض والفواكه واللحوم ومستلزمات العيد بشكل عام.
كما شهد سوق الجمعة بولاية صحار والذي يتميز بحركته النشطة توافد عدد كبير من المواطنين والمقيمين على مختلف البضائع والسلع المعروضة بالسوق كما شهد ركن بيع المواشي حركة مميزة قد سجلت نسبة عالية من ببيع وشراء الاغنام والابقار وقد اعطى السوق حركة اقتصادية جيدة وقد ادت هذه الحركة التجارية النشطة التي غطت الاسواق الى تشكل ازدحام شديد للمركبات مما دفع برجال شرطة عمان السلطانية القيام بتنظيم حركة السير المرورية بشكل حضاري ومنتظم .


أعلى




سوق الجمعة بنزوى بين أطلال الحجارة وعوادم السيارات
التجار والمستهلكون : السوق بحاجة إلى مزيد من التطوير والتحديث
الاتربة وازدحام السيارات وعدم وجود الأماكن المناسبة يعرض السلع للتلف
مطلوب الإسراع في إيجاد سوق مجهز يسهم في إنعاش الحركة التجارية والاقتصادية بالمنطقة

مسقط ـ الوطن: يعتبر سوق الجمعة بولاية نزوى من اقدم واشهر الاسواق المعروفة على مستوى السلطنة ويشهد اقبالا تجاريا كبيرا ومميزا ليس من سكان ولايات وقري المنطقة الداخلية وحسب بل يتوافد عليه آلاف المواطنين من مختلف مناطق وولايات السلطنة نظرا للشهرة المعروفة عنه منذ القدم فهو يجتذب اليه الكثير من التجار والمستهلكين سواء من داخل او خارج السلطنة نظرا لنوعيات السلع التي يتم عرضها بالسوق.
ومع التطور المتنامي الذي حظيت به ولاية نزوى والمناطق التابعة لها خلال السنوات الماضية المتمثل بانشاء العديد والكثير من الخدمات التنموية المختلفة هذا الى جانب التوسع العمراني المتزايد وارتفاع نسبة السكان فقد كان لسوق نزوى جانب كبير من ذلك الاهتمام حيث عملت الحكومة على انشاء سوق متكامل على احدث المستويات والتصاميم المعروفة التي تتناسب مع تاريخ وحضارة ولاية نزوى فتم انشاء سوق للخضار والفواكه وبيع مختلف انواع اللحوم والتمور والاسماك مما اهل السوق ليفوز بالعديد من الجوائز على المستوى العربي وكانت محط اهتمام واشادة من قبل الكثيرين من الزوار والسياح واصبح اليوم سوق نزوى المترابط بعراقته وتاريخه مع قلعة نزوى التاريخية صورة ومثالا يجسد الحياة التجارية القديمة التي عاشها العمانيون قبل حقبة السبعينيات ولكن الفرق في سوق نزوى ان اصبح يشكل نقطة تجارية واقتصادية هامة للكثير من التجار والمستهلكين على حد سواء.
ومع كل هذه الجهود والامكانيات التي تم توفيرها لسوق نزوى الا ان سوق الجمعة لم يحظ بذلك الاهتمام والعناية من قبل الجهات المعنية والذي يزور السوق يلاحظ مدى الفرق فيما تم انجازه بالنسبة للسوق الرئيسي وسوق الجمعة فهناك اختلاف شاسع بينهما حيث ترى (الكبرات) الممتدة على طول الطريق ومواقف السيارات القريبة من السوق وتتشتت بضائع التجار بين جنبات وادي كلبوه المليء بالحجارة والاتربة وتصاعد ادخنة عوادم السيارات لتشكل طبقة تعتلي تلك الكبرات وترى التجار والمواطنين يصارعون حرارة الجو وضربة الشمس الحارقة من فجر صباح يوم الجمعة وحتى ما بعد الظهر ويكسو الغبار والاتربة السلع من الملابس والاواني والاثاث المنزلي والاحذية وغيرها من السلع العديدة والمختلفة التي اخذت من التجار الوقت والجهد الكبيرين لنقلها واختيار (المكان المناسب) هذا اذا وجد المكان لتنظيمها.
علامات استفهام
ويبقى المستهلك والزائر للسوق مندهشا واضعا الكثير من علامات الاستفهام والتساؤلات عن الاسباب التي وصلت بسوق الجمعة بولاية نزوى الي هذا الحد من عدم الاهتمام والعناية ليصبح السوق بين اطلال الوادي وحجارته وبين سوقه الجديد تائها ينتظر من يخلصه من الوضع الذي وصل اليه .
ان اسواق الجمعة المعروفة على مستوى السلطنة اصبحت تستقطب اليوم بشكل عام الكثير من التجار والمستهلكين بالاضاقة الى السياح سواء من داخل او خارج السلطنة ولان المنطقة الداخلية بشكل عام وولاية نزوى بشكل خاص تعتبر من مناطق الجذب السياحي ويتوافد عليها يوميا مئات السياح وبالاخص يوم الجمعة فان وجود سوق جمعة منظم بولاية نزوى اصبح مطلبا للكثيرين سواء التجار او المواطنين نظرا للاهمية الاقتصادية والتجارية السياحية التي يلعبها سوق الجمعة ورغم المناشدة الدائمة والمستمرة من قبل الكثيرين بأهمية ايجاد سوق جمعة يتماشى مع التطور المتنامي الذي تشهده الحركة التجارية والاقتصادية بالولاية لضمان تنظيم عملية البيع وحرصا على سلامة الجميع فقد اشار بعض التجار والمستهلكين الى ان من الامور التي يجب الاهتمام بها لتطوير سوق الجمعة هو اقامة اماكن مجهزة ومنظمة لسوق الجمعة بولاية نزوى أو أي ولاية اخرى بحيث تتيح هذه الاماكن عرض السلعة بالشكل الصحيح ويوفر السلامة والامان للتجار او السلعة من حرارة الشمس بدل المكوث لساعات طويلة تحت حرارة الشمس والاتربة.
سوق متكامل
يقول موسى بن ناصر الصبيحي: ارتاد سوق نزوى منذ سنوات طويلة والحمد لله فالجهود التي قامت بها الحكومة خلال السنوات الماضية لتطوير السوق ساهمت بشكل كبير في انعاش الحركة التجارية والاقتصادية بالسلطنة وتنمية القطاعات المختلفة ولهذا فان المتابع لنمو حركة السوق في الولاية يلاحظ مدى التحسن الذي طرأ على السوق خلال الفترة الماضية.
واشار الى ان الحركة التجارية التي يشهدها سوق نزوى تتطلب اهمية العمل على اقامة سوق جمعة متكامل بدل وضع السوق الحالي حيث ان عملية البيع والشراء في سوق الجمعة الحالي لا ترقى الى المستوى المطلوب والمنشود من قبل الجميع فالبضائع يتم عرضها بطريقة عشوائية ودون اي تنظيم او ترتيب نظرا لعدم توفر الاماكن المناسبة سواء لعرض البضائع او لسلامة وراحة التجار او المتسوقين حيث يلجأ التجار الى عرض بضائعهم على الطرق ومواقف السيارات وعلى طول الوادي التي تكثر فيه الحجارة والاتربة مما يتسبب بحدوث مشاكل للمستهلكين وبالاخص من كبار السن.
ازدحام
وقال ان فترة الاعياد يكثر عدد مرتادي السوق سواء من التجار او المستهلكين مما يتسبب ذلك بحدوث ازدحام كبير على الطرق الرئيسية نظرا لان عملية ترتيب محلات البيع ( الكبرات ) تتم بطريقة عشوائية ودون اي تنظيم لذا فان ذلك يتسبب في حدوث ازدحام على الطرق الرئيسية.
وقال ان الحل الوحيد الذي يمكن ان يسهم في تنشيط اداء سوق الجمعة ويسهم في الحفاظ على سلامة المتسوقين والتجار هو اقامة اماكن مجهزة تحمي الباعة والمتسوقين من حرارة الشمس وتوفر الاماكن المناسبة لعرض البضاعة بطريقة صحية وسليمة مما سيسهم في انعاش حركة السوق ويرقى بمستوى سوق الجمعة بولاية نزوى المعروف منذ القدم بمكانته وعراقته.
تطوير وتحديث
احمد بن ناصر الهاشمي احد التجار يقول ان سوق الجمعة بولاية نزوى بحاجة الى الكثير من التطوير والتحديث ان الوضع الذي عليه السوق حاليا يسبب الكثير من المشاكل لنا كتجار حيث ان السلعة تتعرض للفساد نتتجة عدم وجود حماية او مظلات تقي السلع من الاتربة وحرارة الجو حيث تتعرض السلع للفساد اضف الى ذلك فان هناك عددا من الباعة والتجار الذين يبيعون بسوق الجمعة من كبار السن والصغار الذين لا تتجاوز اعمارهم 15 عاما وبالتالي فان حرارة الجو والازدحام يمكن ان يعرضهم لبعض الامراض.
تحسين
وقال ان التجار طالبوا عدة مرات الاهتمام بسوق الجمعة ولكن لم يتم حتى الان النظر في هذا السوق والخطط الموضوعة لتطويرة موقع السوق بشكل عام جيد فهو قريب من السوق الرئيسي ولكن المطلوب هو تحسين السوق وتجهيزه بحيث يسهل عمليات البيع والشراء ويتماشى مع التطور التجاري والاقتصادي والسياحي الذي تشهده الولاية حيث ان وجود السوق بهذه الطريقة لا يساهم في استقطاب التجار والمستهلكين لذا فاننا نطالب الجهات المعنية الاسراع بالنظر في وضع سوق الجمعة ومحاولة انشاء سوق مجهز قادر على استيعاب الحركة التجارية المتزايدة بالولاية .

أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية |كاريكاتير


حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر نوفمبر 2004 م





تأملات في وادي الهجر

معتقلات غوانتانامو سيئة السمعة... مشكلة تبقى دون حل

الجنود العائدون من أفغانستان يقتلون زوجاتهم


.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept