الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
كتاب الوطن1
كتاب الوطن2

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 




النفط يهبط دون 74 دولارا والرياض تسعى لاستغلال النفط الثقيل بمشاريع تجريبية

زوار مصر من دول الخليج العربي يزيدون بنسبة 15 بالمائة

فرنسا تقرض المغرب 75 مليون يورو للمياه والكهرباء

بغداد تمنع تملك المستثمر الاجنبى أراضي للمشاريع

مجلس الشيوخ الاميركي يقر تشديد قواعد الاستثمار الاجنبي

الأفلاج مصادر اقتصادية و مزارات سياحية يجب استغلالها

غرفــة تجـارة وصناعة عمان تعمل على تعزيز العمل الاقتصادي في السلطنة
والوقوف على التحديات والصعوبات التي تواجه نمو وتطور جميع أنشطة القطاع الخاص








رئيس أوبك يصل إلى ايران لبحث ارتفاع أسعار النفط
النفط يهبط دون 74 دولارا والرياض تسعى لاستغلال النفط الثقيل بمشاريع تجريبية

نيويورك ـ رويترز: تراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام الاميركي في التعاملات الالكترونية لبورصة نايمكس أمس دون 74 دولارا بعد المكاسب الطفيفة التي سجلتها الجلسة السابقة مع استمرار الجهود الدبلوماسية للتوصل إلى هدنة في لبنان.
ويوم الاربعاء الماضي زاد سعر عقود النفط الخام عند التسوية في نايمكس 19 سنتا حينما أظهرت بيانات حكومية تراجعا حادا في مخزونات البنزين الاميركية الاسبوع الماضي مع انخفاض الواردات والانتاج المحلي خلال ذروة موسم السفر لقضاء العطلات الصيفية.
وأوضحت بيانات ادارة معلومات الطاقة التابعة لوزارة الطاقة الاميركية انخفاض مخزونات البنزين 2ر3 مليون برميل الاسبوع الماضي مع تراجع انتاج مصافي التكرير في الولايات المتحدة 100 ألف برميل يوميا عن الاسبوع السابق ليصل إلى 1ر9 مليون برميل في اليوم.
من جانب اخر قال خبراء ان مشروعا تجريبيا لاستغلال احتياطيات الخام الثقيل عن طريق حقن البخار في منطقة تشترك فيها الكويت والسعودية قد يزيد الاحتياطيات في هذه المنطقة بنحو 20 بالمائة.وقال بعضهم أمس الاول انه اذا نجح المشروع فانه سيلقي الضوء على الدور الذي يمكن أن تلعبه الشركات الاجنبية في زيادة الطاقة الانتاجية في الشرق الاوسط.
وفي العام الماضي بدأت شركة شيفرون كورب مشروعا تجريبيا للحقن بالبخار في حقل الوفرة بالمنطقة المحايدة لاستخراج الخام الثقيل الذي كان يعتقد من قبل انه غير قابل للاستخراج.
وقالت شيفرون :المرحلة الاولى من المشروع التجريبي جارية الان. وتشمل بئرا لحقن البخار وأربعة ابار للانتاج وبئرا للمراقبة.وأضافت الشركة ما يتم معرفته من هذه المرحلة الاولى سيجري العمل به في المرحلة الثانية الاكبر حجما. وتشمل المرحلة الثانية 16 بئرا للحقن و25 بئرا انتاجية.
ورفضت شيفرون التعليق على معدل الاستخراج المتوقع أو الانتقال لمرحلة الانتاج التجاري.ولم تورد جدولا زمنيا للمرحلة الثانية من المشروع الذي يتكلف 300 مليون دولار.
وقال سداد الحسيني المسؤول البارز السابق بشركة النفط السعودية أرامكو :ان المشروع يعد تجربة مهمة لكن كميات احتياطيات الخام في السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم والتي يمكنها الاستفادة من هذه التكنولوجيا ليست كبيرة.وأبلغ الحسيني رويترز اذا زدنا الاحتياطيات لن يكون ذلك بأكثر من مليار برميل. لكن بالنسبة لحقل الوفرة والمنطقة المحايدة فهو مهم لان الاحتياطيات هناك تبلغ نحو خمسة مليارات برميل واذا زدناها بمليار فان ذلك يعني زيادة بنسبة 20 بالمائة.وأضاف الحسيني:سنتعلم الكثير منه لكن المشروع سابق لاوانه بكثير في السعودية. انه تحضير لعقدين قادمين ولا يخدم بدرجة كبيرة المكامن التقليدية ..مشيرا إلى حقلي الغوار والسفانية اللذين ينتجان نحو 65 بالمائة من الخام السعودي.
وتشمل العملية حقن البخار في مكمن لخفض كثافة النفط الثقيل جدا الذي يعرف بأنه أقل من 22 درجة بمقياس معهد البترول الاميركي. فعندما يخترق البخار المكمن تقل كثافة الخام فيمكن ضخه من الابار الانتاجية.وقال وزير النفط السعودي علي النعيمي لصحيفة (وول ستريت جورنال) هذا الشهر انه اذا نجح حقن البخار فان ذلك سيضيف عشرات المليارات من
البراميل للاحتياطيات السعودية. وقال: ان العديد من حقول النفط الثقيل غير مدرجة في الحساب الرسمي للاحتياطيات البالغ 260 مليار برميل أي نحو ربع اجمالي الاحتياطيات العالمية.
واستخدمت شيفرون حقن البخار على مدى عقود لزيادة الانتاج من حقول النفط الثقيل في كاليفورنيا واندونيسيا. ويريد السعوديون وشيفرون معرفة ما اذا كان هذا الاسلوب سينجح في التكوينات الصخرية الاكثر مسامية في الشرق الاوسط.
وقال منوشهر تاكين محلل النفط البارز في مركز دراسات الطاقة العالمي :هذا المشروع رمزي أكثر منه مهما للانتاج السعودي. فهو يظهر حجم القدرات التي يملكها الشرق الاوسط لانتاج نفط أكثر إلى جانب الخام الخفيف في الحقول العملاقة التي اعتدنا على الانتاج منها.وتابع: هذا الخام الثقيل الاضافي وأساليب تقليدية أخرى يمكنها تحقيق زيادة كبيرة في احتياطيات والانتاج.
وقال تاكين كذلك: ان المنطقة المحايدة أظهرت الدور الفعال الذي يمكن للشركات الخاصة القيام به لمساعدة الدول على زيادة الانتاج.وأضاف:الانتاج مرتفع بالمقارنة بحجم الاحتياطيات في المنطقة المحايدة وهذا يرجع إلى انها تطور وتدار منذ عقود عديدة من جانب شركات خاصة لا تعمل هناك بمقتضى عقود خدمة للقيام بمهمة قصيرة الاجل. وقال الحسيني: ان منتجي الخليج مثل الكويت والامارات العربية المتحدة يمكنهم الاستفادة من المعرفة التكنولوجية للشركات الاجنبية لكنه قال: ان حقن البخار مكلف وقد لا ينجح في المنطقة نظرا للعمق المطلوب للابار وتباعد المسافات بينها.وأضاف:انها ليست استراتيجية استخراج منخفضة التكلفة خاصة نظرا لتكلفة الابار اليوم. اذا تطلب حفر ابار عمقها ما بين سبعة الاف وثمانية الاف قدم على مسافات متقاربة لانتاج ما بين 50 ومائة برميل ستكون هناك العديد من الابار المكلفة جدا ذات طاقة انتاجية منخفضة.وتابع:هذه التكنولوجيا قد تكون مهمة في بعض الحقول غير العميقة في ايران والعراق لكن في الكويت والامارات والسعودية انها مسألة تجريبية وهناك تكنولوجيات تحظى بأولوية أكبر... السؤال هو ما اذا كانت ستصبح مجدية اقتصاديا أو تجاريا وما اذا كان هذا هو أفضل سبيل لاستخدام الاموال.
من جهة اخرى وصل ادموند داوكورو رئيس أوبك إلى ايران أمس لبحث كيف ستتعامل المنظمة مع ارتفاع أسعار النفط وكيفية حل خلاف بين ايران والكويت بشأن منصب الامين العام.وكان متعاملون في سوق النفط قد شعروا بالقلق من أن ايران قد تخفض شحناتها
لاسواق العالم اذ أصدرت الامم المتحدة قرارا متشددا ضد برنامجها النووي .واكد داوكورو وزير الدولة النيجيري لشؤون النفط مجددا وجهة نظره القائلة ان أسعار النفط دفعت للارتفاع لمستويات قياسية بسبب نقص المصافي والتوترات السياسية وليس نقص المعروض من الخام.
وأبلغ الصحفيين في فندق في طهران:أوبك ليست هي المسؤولة. لدينا طاقة فائضة والسوق لا تعاني من نقص المعروض.
وايران ثاني أكبر منتج في أوبك هي المحطة الثالثة في رحلة يقوم بها داوكورو لبعض دول المنظمة شملت بالفعل ليبيا والسعودية.وقال داوكورو: ان منظمة البلدان المصدرة للبترول لديها طاقة انتاجية فائضة تزيد على مليوني برميل يوميا متاحة اذا تطلب الامر. والسعودية هي أكبر منتج في اوبك وتملك الحصة الاكبر من الطاقة الانتاجية غير المستغلة.ووصف داوكورو ارتفاع الاسعار في الفترة الاخيرة إلى مستويات قياسية اقتربت من 80 دولارا للبرميل بانها لا تبعث على الارتياح على الاطلاق وأشار إلى ان مثل هذه المستويات تضر الاقتصاد العالمي. ويريد رئيس أوبك حل خلافا بين ايران والكويت بشأن تنافس مرشح كل من البلدين على منصب الامين العام.ولم تتمكن أوبك من شغل منصب الامين العام منذ انتهاء فترة ولاية الفنزويلي الفارو سيلفا في ديسمبر كانون الاول عام 2003.ويتولى النيجري محمد باركيندو حاليا منصب القائم بأعمال الامين العام.وعملية اختيار كبار المسؤولين بالمنظمة عادة ما تكشف الانقسامات السياسية بين الدول الاعضاء.


أعلى





زوار مصر من دول الخليج العربي يزيدون بنسبة 15 بالمائة

ارتفعت أعداد السياح العرب القادمين إلى مصر، خلال الفترة من يناير إلى يونيو، بنسبة 15 بالمائة، الأمر الذي تعزوه مصادر مطلعة في قطاع السياحة إلى نجاح حملة التسويق، وارتفاع عدد الرحلات الجوية إلى مدن مصر المختلفة، وإلى دخول موسم الصيف، موسم الإجازات في المنطقة.

وحقق عدد زوار مصر من دولة قطر قفزة كبيرة بلغت 86.9%، تبعها عدد الزوار القادمين من فلسطين بنسبة زيادة بلغت 17.4%، تلتها الإمارات العربية المتحدة بنسبة 11.9%، بينما ارتفع معدل الليالي السياحية التي قضاها زوار من الدول الثلاث بمقدار 63.8%، 26.9% و25.1%، على الترتيب.

كما ارتفع عدد الزوار القادمين من المملكة العربية السعودية بمقدار 8.9% إلى 42245 زائرا، مما يعزز موقع المملكة كسوق إقليمي رائد، واحتل مرتبة رابع أكبر سوق بعد ألمانيا والمملكة المتحدة وإيطاليا، بينما ارتفع عدد الزوار من البحرين بنسبة 8.3% ليبلغ 1574 زائر. ا
وفي هذا السياق، يقول منير شرواني، مدير وكالة الريس للعطلات: تبقى القاهرة أكثر الوجهات ازدحاماً من دبي من ناحية الحجم، ونحن نتوقع مزيداً من الإقبال على قضاء الإجازات القصيرة وذلك بفضل زيادة عدد الرحلات الجوية من وإلى الإمارات العربية المتحدة. وتحقق رحلات العربية للطيران على خط الشارقة-شرم الشيخ المباشر إشغالاً كاملاً، كما لوحظ زيادة الاهتمام بالإسكندرية كوجهة سياحية مهمة.

ويعتبر نجاح حملة (نورت مصر)، والتي جعلت الزوار العرب محور اهتمامها، أحد أهم العوامل التي ساعدت في زيادة عدد الزوار. وسلطت هذه الحملة الضوء على أوجه التشابه الثقافي والحضاري بين مصر والدول المجاورة في شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

وتركز الحملة التي انطلقت في ديسمبر الماضي على مقومات الجذب السياحي الفريدة التي تقدمها مصر للسياح العرب. هذا وتعمل الإعلانات التليفزيونية والمطبوعة ضمن الحملة على تسليط الضوء على فرص التسوق والترفيه والمنتجعات والفنادق الفخمة وبرامج الترفيه المخصصة للعائلات.
وبهدف تعزيز رسالة مصر السياحية، فقد عمل نجوم الفن في مصر، ومنهم يسرا وعمر الشريف وحكيم ونور الشريف وشيرين وغيرهم، على توظيف نجوميتهم لخدمة الحملة فمثلوا الدولة كسفراء لسياحة مصر، التي تتعدى شعبية إعلامها الحدود المرسومة.

أعلى






فرنسا تقرض المغرب 75 مليون يورو للمياه والكهرباء

الرباط ـ رويترز: قال مسؤولون حكوميون مغربيون امس ان وكالة التنمية الفرنسية الهيئة الحكومية المسؤولة عن المساعدات الخارجية أقرضت المغرب 75 مليون يورو (نحو 95 مليون دولار) لتمويل شبكة لمياه الشرب ومشروع للكهرباء.
وأضاف المسؤولون أن الوكالة قدمت قرضا للمغرب قيمته 45 مليون يورو لتوصيل مياه الشرب إلى خمسة أقاليم وقرضا ثانية قيمته 30 مليون يورو لتمويل مشروع كهرباء يخدم 46 الف اسرة في 1200 قرية.


أعلى





بهدف منع سيطرة الاجانب على أراضي العراق
بغداد تمنع تملك المستثمر الاجنبى أراضي للمشاريع

بغداد ـ ق.ن.أ: اكد النائب حيدر العبادي رئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب العراقي ان منع المستثمر الاجنبي من امتلاك أرض المشروع جاء بهدف منع استملاك اراضي العراق من قبل الاجانب بشكل واسع خاصة في ظل حالة الفوضى وعدم الاستقرار بالعراق.وأوضح النائب العبادي في تصريح صحفي أن ذلك هو السبب وراء موافقة البرلمان على منح المجلس القادم حق تعديل قانون الاستثمار فيما يراه ضروريا وفق المصلحة الوطنية وعن سبب اتاحة قانون الاستثمار في اقليم كردستان بتملك المستثمر الاجنبى لارض المشروع قال العبادي: أن اقليم كردستان يتمتع باستقرار ولديه مؤسسات مستقرة .

أعلى





بعد التأييد لاستحواذ شركة اماراتية على أنشطة تشغيل عدة موانئ أميركية كبرى
مجلس الشيوخ الاميركي يقر تشديد قواعد الاستثمار الاجنبي

واشنطن ـ رويترز:وافق مجلس الشيوخ الاميركي أمس الاول على تشديد قواعد الموافقة على عمليات استحواذ المستثمرين الاجانب على الشركات الاميركية بعد الضجة التي ثارت حول تأييد الادارة لاستحواذ شركة اماراتية على أنشطة تشغيل عدة موانئ أميركية كبرى.لكن معركة تلوح في الافق مع مجلس النواب الذي يتوقع أن يقر صيغة مختلفة من التشريع.
ويشترط مشروع القانون الذي أقره مجلس الشيوخ أن تستغرق الحكومة الاميركية 45 يوما اضافية في دراسة الصفقات التي تبرمها شركات أجنبية مملوكة لدول وذلك لاسباب تتعلق بالامن القومي.وهذا الشرط مدرج في الصيغة التي يبحثها مجلس النواب لكن بعض أعضاء المجلس يعارضون مادة أخرى في مشروع مجلس الشيوخ تشترط ان تخطر الحكومة الاميركية الكونغرس بالصفقات المعروضة عليها لدراستها من جانب شركات أجنبية قبل اعتمادها.
وفي العادة يتم اقرار الصفقات خلال 30 يوما من خلال لجنة الاستثمارات الخارجية الاميركية التي ترأسها وزارة الخزانة الاميركية مالم يكن في الامر مخاوف تتعلق بالامن القومي.
لكن قرار اللجنة في وقت سابق من العام باقرار صفقة كان من المقرر أن تتولى بمقتضاها شركة موانئ دبي العالمية ادارة مواني أميركية دون بحث الجوانب الامنية أثارت ضجة في الكونغرس وأدت إلى تعديل القانون وفي أعقاب هذه الضجة قالت شركة مواني دبي انها ستبيع الاصول التي اشترتها في الولايات المتحدة.



أعلى



الأفلاج مصادر اقتصادية و مزارات سياحية يجب استغلالها
المزارعون: عمل سجل للأفلاج سيحسن إدارتها و يستثمر مصادرها المائية في مشاريع اقتصادية

تحقيق ـ سعيد بن علي الغافري: تمثل الأفلاج أحد المصادر الاقتصادية و الاجتماعية و مزارات سياحية طبيعية بما تنفرد به من خصوصية و تدفق مياهها على مدار العام و هندستها الإبداعية في القنوات و الجداول المائية بجانب دورها كشريان رئيسي لنشر الرقعة الخضراء و الابتسامة الجميلة في مناطق وولايات السلطنة .
4112 فلجا تصب في وجدان الحياة العمانية في قراها و ريفها و مدنها و جبالها لتكسو الرقعة الزراعية البهاء و الجمال تتجلى جميعها بين الداودية و الغيلية ... و أخذ العمانيون منذ قديم الزمان في رسم الإبداع في شق القنوات المائية و إيصالها لمزارعهم و بساتينهم و واحاتهم لتنبض بالحياة , و تزهو بالثمرات وطيب الإنتاج الزراعي إضافة إلى جهودهم في عملية تقسيم المياه وفق حصص يتم توزيعها كالأثر و الربيع و القامة و استحداث الوحدات الزمنية للاحتساب في تقسيمها كالمزاولة و النجوم و الظل , و يتم بيع مياه الفلج وفق التقسيم في العرف الاجتماعي بواسطة حلقة مناداة أطلق عليها البعض ( المقعودة) تقام كل ستة أشهر على حسب البرنامج الزمني الذي يحدده جماعة الفلج بوسائل بسيطة ترتكز على جهودهم العفوية.
ومع الجهود التي تبذلها الحكومة الرشيدة ممثلة في وزارة البلديات الإقليمية و البيئة و موارد المياه من قيامها بحصر شامل للأفلاج و العيون و صيانتها بهدف استمراريتها و بقائها لرسم الحياة الزراعية و تعزيز البيئة الاقتصادية و مواردها المائية الثمينة , و للحفاظ عليها و عملية الترشيد للمياه و عدم الاستنزاف وفق الحاجة فيمكننا القول هنا و مع البرامج و الخطط الهامة في عملية الاستغلال الأمثل للمصادر المائية في أفلاجنا , فأن الدعوة إلى وجود سجل للأفلاج باتت الحاجة إليه ماسة فمن خلاله يتم تقسيم مياه الفلج بصورة إدارية و عملية متطورة حديثة تحافظ على كيانه و مصادره المائية و استمرارية عطائه و تدفقه .
كما أكد المواطنون أهمية تنمية الموارد المائية و الاستغلال الأمثل لمياه الافلاج اقتصاديا و زراعيا و قال المزارع : محمد بن سعيد المعمري إن الافلاج هي السحر الجذاب بالمياه المتدفقة على القنوات و الجداول المائية و هي أهم موروث حضاري قديم ورثه المجتمع أبا عن جد و كما هو معروف إن الفلج يتكون من قناة رئيسية ممتدة من منبع الفلج و هو ما يعرف بأم الفلج و توجد هذه القناة غالبا فوق الجبال و تمتد إلى القرى أو المدن لمسافات تطول أو تقصر تبعا لموقع الفلج و القرى التي ترتوي منه القنوات الفرعية التي غالبا ما تكون داخل القرية.
و صممت قنوات الأفلاج في بلادنا على نمط فريد من نوعه روعي في تصميمها الهندسة في البناء والتقليل من التكلفة المالية ويصل طول الفلج إلى عدة كيلومترات ويقوم نظام الفلج على أساس جريان الماء تحت الأرض في أماكن مرتفعة عن الموقع الذي يراد وصول الماء إليه و حقيقة الأمر إن إبداع الإنسان العماني في وضع هذا النظام يحتاج إلى مهارة و تقنية خاصة إن الأرض في السلطنة أغلبها غير مستوية و صخرية في معظم المناطق الجبلية .
المزارع محمد بن حميد المحروقي يقول: ينقسم نظام الفلج في معظم مناطق و ولايات السلطنة إلى حسابات تتمثل على أساس الوقت يقوم على وحدات زمنية تنحصر بين ( الأثر) و هو ما يعادل نصف ساعة , و(الربع) أو ( الربيع) و هو ما يعادل ثلاث ساعات , و (البادة) و تساوي 12 ساعة أو 24 أثرا و ( القامة) و مدتها سبع دقائق و نصف . و قد كان في السابق احتساب الزمن و التقسيمات بنظام ( المزاولة ) و التي تعتمد على الظل بوجود حجارة كبيرة مثبتة و عمود حديد و يقسم على حسب دوران الشمس أما بالنسبة لليل عن طريق النجوم وفي الوقت الحالي يتم عن طريق الساعة و يتم الاحتساب عن طريق وكيل الفلج او أحد الماهرين في حسابات الفلج.
المزارع ناصر بن سيف المقبالي يقول: إن الافلاج شريان رئيسي لمدننا و قرانا وهي نبع متجدد بالفيض و الخير لتنشر الاخضرار في بلادنا و الحفاظ على مصادرنا المائية في غاية الأهمية فعملية الترشيد و الاستنزاف تجعل أفلاجنا تنضب و يقل منسوب المياه فيها و بالتالي تشكل حجر عثرة أمامنا في عملية السقي و اتباع أنظمة الري في مزارعنا لا بد أن ندرك جميعا المغزى الحقيقي منها فعمل التجمعات أو الأحواض في المزارع يفيد العمليات الزراعية و النظام المتبع حاليا في معظم المناطق لبيع مياه الفلج نظام ( المقعودة ) و هو تجمع الأهالي في سبلة الجماعة و يقوم وكيل الفلج بتقسيم نظام وحدات الماء في عملية المناداة حيث تباع الحصص المائية بالأثر أو الربيع بمبالغ مالية يقبضها وكيل الفلج , و هنا لا بد أن نقف نقطة هامة في عملية إدارة الوقت و آلية استثمار عوائد المياه من مبالغ بأن تقوم الجهات المختصة بوزارة البلديات الإقليمية و البيئة و موارد المياه من أجل المصلحة العامة و المساعدة في صيانة الافلاج و ترميمها و هذا في حد ذاته يعتبر عملا إذا وجد النور سوف يعود بنتائج طيبة و مردود اقتصادي هام مقابل مكافآت للقائمين على إدارة و بيع الحصص المائية , فنأمل من الجهات المختصة دراسة الموضوع فالعوائد التي تعود من بيع مياه الفلج سوف تساعد كثيرا في تقليل النفقات التي تقوم بها الوزارة المعنية, و المقعودة في معظم المناطق تقام مرتين في السنة بمعدل كل ستة أشهر.
المزارع محمد بن ناصر الجابري يؤكد على ضرورة إيجاد آلية في عملية تقسيم المياه بإدارة حديثة تراعى فيها عمليات الوقت و العائد المادي من هذه المياه في أفلاجنا فهذه العملية سوف تثمر نتائج عديدة منها عدم استنزاف المياه لأكثر من حاجتها , و الإدارة الصحيحة برؤية ذات دراية بمدى حاجته صاحب المزرعة إلى المياه و توزيعها التوزيع الصحيح و إيجاد مصدر دخل ثابت للأفلاج و الإسهام في نفقات الصيانة و إنشاء مشاريع زراعية في أراض لم تكن تزرع و يمكن هنا استغلال مياه الافلاج عن طريق تخصيصها للاستثمار للقطاع الخاص في القيام بأعمال زراعية ذات إنتاجية و كذلك عدم هدر المياه حيث إننا نشاهد الأهالي يقومون بتصريف مياه الافلاج عند جريان الأودية و الشعاب و زيادة مناسيب المياه إلى الأراضي و الطرقات حتى الشوارع العامة , فإذا ما قامت الوزارة المعنية بإدارة مياه الافلاج فسوف يتم استغلال الفائض منها في تطوير الأعمال الزراعية و الإنتاجية و الصناعات الأخرى .
المزارع ياسر بن عبدالله الغافري يقول: إن الافلاج لم تكن معظمها بحاجة ماسة إلى دراسة و وضع آلية من قبل وزارة البلديات الإقليمية و البيئة و موارد المياه في إدارتها و استثمارها و هذا في حد ذاته ينعكس على كيفية الحفاظ على هذا الموروث الحضاري كما و كيفا من خلال الآلية الحديثة المدروسة و الاستعانة بالنهج السابق المقام في عملية تقسيم المياه و إقامة حلقات المناداة و السجل الخاص بالمياه يمكن من خلاله معرفة مدى الكمية المصروفة من مياه الافلاج في القرية أو المدينة على ذلك يمكن احتساب كميات المياه و عدم الإهدار في المياه و الترشيد في و كذا استغلال باقي المياه في إقامة مشاريع زراعية منة خلال الأراضي الزراعية الشاسعة في قرانا و مدننا و من الأهمية بمكان بأن إدارة الافلاج في بلادنا سوف تجني بفوائد جلية منها الإسهام في عمل مشاريع متعددة كسفلتة الطرق و إقامة الحدائق و المتنزهات و الأسواق و بناء المجالس و التي سوف تؤدي هي الأخرى الغرض المطلوب منها.
و أخيرا يقول جمعة بن سعيد اليعقوبي إن الافلاج في بلادنا هبة الخالق عز و جل لهذه الأرض الطيبة و هي مورد هام اقتصادي و سياحي جذاب وعمان تنفرد بهذا الموروث الكبير وإذا قلنا إن الافلاج في السلطنة لها خصوصية و ميزة من حيث الأسلوب التقليدي في عملية المناداة و كذا إبداعات الإنسان العماني في شق و بناء القنوات المائية و تصريفها تجعلها ذات بعد واسع من الجمال في الحياة العمانية.
و إنني اقترح بإدارة المياه من قبل جهات الاختصاص لما لها من منافع كثيرة و عائد متواصل فبيع المياه يمكن استغلاله في خدمات كثيرة للقرية أو المدينة و إقامة المشاريع كالمساجد و المدارس و الطرق و غيرها و هذا في حد ذاته سوف يحول الافلاج إلى عنصر استثماري يساعد على التنمية في المنطقة و الترشيد في النفقات لصيانتها من قبل جهات الاختصاص .

 

أعلى


 

غرفــة تجـارة وصناعة عمان تعمل على تعزيز العمل الاقتصادي في السلطنة
والوقوف على التحديات والصعوبات التي تواجه نمو وتطور جميع أنشطة القطاع الخاص

العمل على توطيد علاقات السلطنة الاقتصادية مع دول العالم من خلال تبادل الوفود التجارية والاقتصادية وتنظيم الندوات والمؤتمرات
تفعيل مساهمات المرأة في العمل الاقتصادي والتجاري لتأسيس جيل من صاحبات الأعمال
المعارض الترويجية للمنتجات والصناعات العمانية تهدف للترويج للمنتجات الوطنية محليا وإقليميا وعالميا


مضت غرفة تجارة وصناعة عمان في تنفيذ استراتيجية العمل التي اعتمدتها مع بداية الدورة الحالية لمجلس الإدارة ( 2003- 2007م ) والتي تركز على مجموعة من المحاور الرئيسية تتمثل في العمل لتنفيذ التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم للارتقاء بقدرات وإمكانات القوى العاملة وتدريبها وتأهيلها حتى تتمكن من المساهمة في خدمة الوطن والمجتمع ، والتركيز على الترويج للمنتجات العمانية محليا وعالميا من خلال المشاركة في المعارض التجارية داخل السلطنة وخارجها بالإضافة إلى الترويج لمقومات ومفردات القطاع السياحي في السلطنة ، إلى جانب السعي لزيادة تفاعل رجال الأعمال مع المناشط الاقتصادية المختلفة والمشاركة في رسم السياسات والتوجهات الاقتصادية ، وتفعيل دور الفروع والاهتمام بالخدمات التي تقدمها الغرفة في المناطق من خلال دراسة الخدمات الاقتصادية التي تحتاج لها كل منطقة على حده ، العمل على جذب الاستثمار الأجنبي وتشجيعه من اجل زيادة مصادر الدخل الوطني والنهوض بالخدمات التي تقدمها الغرفة للمنتسبين و التفاعل مع مختلف شرائح وفئات مؤسسات وشركات القطاع الخاص .
وتسعى الغرفة من خلال تعاونها الدائم والمستمر مع الهيئات والمؤسسات المعنية في البلاد إلى بحث مستجدات وتطورات العمل الاقتصادي والوقوف على التحديات والصعوبات التي تواجه نمو وتطور جميع انشطة القطاع الخاص على وجه التحديد وذلك من خلال اللقاءات الدائمة والمستمرة التي تجمع المسئولين عن الشأن الاقتصادي والاستثماري والخدمي برجال الاعمال والمستثمرين والتي ما تساهم في الخروج برؤى واضحة مشتركة بين القطاعين، او من خلال ما تبحثه وتناقشة اللجان المتخصصة بالغرفة من موضوعات وقضايا اقتصادية واستثمارية وغيرها من الانشطة والفعاليات الاخرى . وشهد النصف الاول من العام الحالي 2006م تميزا على مستوى اداء الغرفة والاهتمام بقضايا العمل الاقتصادي على المستويين المحلي والخارجي وذلك على النحو التالي :

تدريب وتأهيل الكوادر الوطنية

واصلت الغرفة اهتمامها بموضوع تدريب وتاهيل الكوادر الوطنية من خلال العمل على عدة محاور من بينها التنسيق الدائم والمستمر مع القطاع العام من خلال عقد لقاءات مباشرة مع اصحاب القرار حيث التقى في هذا الاطار معالي الدكتور جمعة بن علي آل جمعة وزير القوى العاملة في الثاني والعشرين من مارس 2006م برجال الاعمال وفعاليات القطاع الخاص بالسلطنة لمناقشة موضوع تنظيم سوق العمل في السلطنة حيث تم تشكيل اربع فرق ناقشا اربعة محاور هي تراخيص استقدام القوى العاملة ، تطوير تفتيش العمل ، تعزيز استقرار القوى العاملة الوطنية في عملها بمنشات القطاع الخاص و النهوض بالسلامة والصحة المهنية في منشات القطاع الخاص . وقد اكد معالي الوزير على حرص الوزارة للاستماع لوجهة نظر القطاع الخاص حول المحاور الاربعة والتوصل إلى صيغ مشتركة تساهم في تنظيم سوق العمل بالسلطنة ، وفي اطار التعاون والتنسيق مع وزارة القوى العاملة وعدد من الجهات والمؤسسات ذات الصلة بالتدريب وتنمية الموارد البشرية من داخل وخارج السلطنة نظمت الغرفة بدعم من الاتحاد الدولـي لمنظمـات التـدريب والتنميـة ملتقى التدريب وتنمية الموارد البشرية وذلك في التاسع عشر من ابريل 2006م. تضمن برنامج الملتقى ست اوراق عمل تناولت موضوع التدريب وتنمية الموارد البشرية من حيث الجودة المطلوبة والاسس المنظمة لهذا التدريب خصوصا في السلطنة والمعوقات والتحديات التي تواجه المؤسسات المشرفة على قطاع التدريب والمؤسسات المنفذة للبرامج التدريبية هو الارتقاء بمستوى التدريب في المستقبل فضلا عن الحديث عن ربط التدريب بالتشغيل وجاءت على النحو التالي :
الورقة الاولى موضوع التنميــة البشــريــة والتــدريب فـــي الـوطـن العربـي " التحديات وآفاق المستقبل قدمها الدكتور/ حلمـي ســلام ، الرئيـس السابق وعضو الهيئة التنفيذية الحالية للاتحاد الدولي لمنظمات التدريب والتنمية . والورقة الثانية موضوع ربـط التـدريـب بالتشـغيـل وقدمها سـالـم بن نصيـر الحضرمي مـديـر عـام التشغيـل بوزارة القـوى العـاملـة ، والورقة الثالثة تحدث من خلالها جميل بن علي سلطان من شركة "دبليو جي تاول" حول تجربة القطاع الخاص العماني في تنمية الموارد البشرية .والورقة الرابعة تناول فيها الدكتورعبد الكريم بن سلطــان المغيـري مدير عام المعايير المهنية وتطوير المناهج بوزارة القوى العاملة موضوع جـودة التــدريـب . والورقة الخامسة حول دور المؤسسات التدريبية الخاصة في تنمية المـــوارد البشـريـة وقدمها محمد سعيد بدوي من معهد التدريب الوطني .
والورقة السادسة القتها الاستاذة ياسمين دبسي من دار آداب اللباقة بدولة الامارات العربية المتحدة وتناولت موضوع المهارات الشخصية والسلوكية في بيئة العمل الدولية.
وخرج الملتقى بعدد من التوصيات ومنها تبني إستراتيجية واضحة لتنمية الموارد البشرية والاهتمام بإدارات الموارد البشرية في المؤسسات الحكومية والخاصة و التنسيق بين مراكز ومنظمات التدريب عربيا ودوليا وداخل القطر الواحد وتطبيق معايير واضحة لقياس جودة الخدمات التدريبية وتبني أساليب مستحدثة للتدريب والتنمية البشرية ومراعاة الأبعاد الثقافية في محتويات برامج التدريب و تصميم برامج تدريبية تخاطب احتياجات كافة شرائح المجتمع والاهتمام بالتطورات المستقبلية ومتطلباتها عند تصميم برامج التدريب و تبني معايير أكثر حداثة لتقييم أداء العاملين عوضا عن المعايير التقليديـة بحيث تشمل بعض هذه المعايير الدقة في العمل والإهتمام بنوعية العمل بدل اعن كميته والقدرة على التطور من قبل العاملين و تطوير رؤية جديدة للموارد البشرية تتكون مرتكزاتها من تنمية ثقافـــة العمل الجماعي ، المشاركة الإستراتيجية مع مدراء الإدارات ، إيجاد أفضل بيئة عمل لاجتذاب وتطوير الموظفين ، وتحفيز الموظفين والمحافظة عليهـم لتحقيق أهداف المنشأة و الالتزام بجودة التدريب وبعناصر ضبط الجودة ذات الصلة بالإدارة والمـوارد البشرية والمباني والتجهيزات والبرامج والمناهج التدريبية والاختبارات والتقييم وتقيد كل من المنشأة والمتدرب بالتزاماتها تجاه الآخر ، اعتماد أساليب حديثة في التدريب ، وتفعيل اللوائح والتشريعات الخاصـة به ، والاتجاه نحـو التخصص في برامج التدريب ، وتوفير قدر أكبر من المرونة والخيارات في البرامج التدريبية ، والاهتمام باستمرارية التدريب لمواكبـة المعـارف المستجـدة والتوعية بأهمية التدريب والالتزام بأخلاقيات العمل ، وحـث أصحاب العمل على تهيئة المناخ المناسب للمتدربين لإثبات قدراتهم ومهاراتهم و الاهتمام بتطوير مهارات اللباقة والبرتوكول كجزء هام ومكمل للمهـارات الشخصية والسلوكية وإقامة ملتقى التدريب وتنمية الموارد البشرية بشكل سنوي بالتـزامن مع المعارض المشار إليها أعلاه و دراسة احتياجات السوق العماني من التخصصات التدريبية المطلوبة بالتنسيق بين القطاعين العام والخاص
و تكليف لجنة التدريب والتعمين بمتابعة تفعيل توصيات الملتقى. كذلك فقد نظمت الغرفة مجموعة من البرامج التدريبية في العديد من الموضوعات منها الاتجاهات الحديثة في تطبيقات الجودة الشـاملة في الموارد البشرية والتدريب ، مهارات العرض والتقديم ، المحاسبـة الحكومية والمستندات والمصطلحات التجارية ، وقد بلغ مجموع المستفيدين من هذه البرامج والدورات حوالي 90 كادرا وطنيا من القطاعين العام والخاص بالسلطنة.


الاهتمام بتطوير الشركات العائلية

في اطار اهتمامها بشأن الشركات العائلية وادراكها لمساهمة تلك الشركات في بناء وتنمية الاقتصاد في العديد من الدول العربية نظمت الغرفة مؤتمر الشركات العائلية العربية الرابع بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الادارية خلال الفترة من السادس والعشرين وحتى السابع والعشرين من فبراير من العام 2006م تحت شعار ( الحفاظ على ثروة الشركات العائلية ) وذلك بفندق البندر بمنتجع بر الجصة ، وهدف المؤتمر إلى التعرف على أنواع الثروات التي تمتلكها عائلات الأعمال (المادية-الفكرية-البشرية) ، التعرف على مجالات تنمية واستثمار الثروات المتاحة لعائلات الأعمال ، التعرف على آليات وأساليب الحفاظ على ثروات عائلات الأعمال ، مناقشة دور التخطيط لانتقال السلطة من جيل إلى جيل في الحفاظ على ثروة العائلة ، مناقشة دور التعليم ورأس المال الفكري المتوافر للعائلة في الحفاظ على ثروة العائلة ومناقشة دور المواثيق والتنظيمات العائلية في الحفاظ على ثروة العائلة .
وقد ركز المؤتمر على مجموعة من المحاور منها التخطيط لانتقال السلطة والحفاظ على ثروة عائلات الأعمال من خلال التطرق إلى عدد من القضايا خلال هذا المحور ومنها اتجاهات التخطيط لانتقال السلطة في عائلات الأعمال العربية ، تسليم عصا القيادة للأجيال الصاعدة ، البحث عن أدوار جديدة لمؤسسي الشركات العائلية العربية ، اختيار وانتقاء الأبناء الصالحين لقيادة الشركات العائلية مستقبلاً وتقييم أفراد الأجيال الصاعدة في عائلات الأعمال العربية وأساس المال الفكري للعائلة والحفاظ على ثروة عائلات الأعمال وذلك من خلال تناول دور التنظيمات العائلية (مجلس العائلة-الاجتماعات العائلية) في الحفاظ على ثروة العائلة ، دور المواثيق العائلية (دستور العائلة-قيم العائلة-ثقافة العائلة-أهداف العائلة...) ، برامج تعليم وتدريب أبناء عائلات الأعمال العربية ، دور الجامعات العربية في توفير المقررات المناسبة لأفراد عائلات الأعمال ودور المرأة في الشركات العائلية العربية وتنمية ثروة عائلات الأعمال العربية من خلال عدة موضوعات منها دور الحكومات العربية في توفير فرص النمو للشركات العائلية ، تنويع استثمارات الشركات العائلية. في مواجهة التخصص في مجالات معينة وتأثير فصل الملكية عن الإدارة على نمو ثروة عائلات الأعمال.
والقيت خلال المؤتمر ثماني اوراق عمل جاءت على النحو التالي الورقة الأولى بعنوان
( المحافظة على حيوية الشركات العائلية لتسليمها إلى الجيل القادم ) وقدمها البروفيسور بي مورالي مدير اكاديمية الشركات العائلية بجدة بالمملكة العربية السعودية والورقة الثانية بعنوان ( الذكاء العاطفي ـ مدخل سلوكي لاستمرار الشركات العائلية ) وقدمها المهندس صالح بن محمد الشنفري ـ رئيس مجلس إدارة شركة دواجن الصفا بالسلطنة و الورقة الثالثة بعنوان ( الشركات العائلية ومقومات استمرارها ) وقدمها جميل بن علي سلطان ـ عضو مجلس الشركاء بمجموعة شركات "دبليو جي تاول" بالسلطنة والورقة الرابعة بعنوان
( قيم عائلية ) وقدمتها جينت فاهرتي ـ الرئيس التنفيذي بمؤسسة "تي ان جي ليميتد" بالمملكة المتحدة والورقة الخامسة بعنوان ( اهمية التنظيم والبحث في الشركات العائلية (وقدمها انتوني سي يو فيشار رئيس مجلس الادارة ، تشيلا ليميتد وفيشار ريسبرج ليميتد بالمملكة المتحدة والورقة السادسة بعنوان ( تجربة شركة سيكم ) وقدمها الدكتور ابراهيم ابو العيش رئيس مجموعة شركات سيكم بجمهورية مصر العربية والورقة السابعة بعنوان ( برنامج تطوير المراة - اساس النجاح والسقوط للشركات العائلية ) وقدمتها الدكتورة نور سعيد اتل ميزلان عضو مجلس الادارة المنتدب ، تينك بلاس كنسالتنج بماليزيا والورقة الثامنة بعنوان ( اعداد الجيل الثاني للقيادة ) وقدمها الاستاذ يحيى بن عبدالله الفجري من دولة الكويت و انتهى المشاركون في المؤتمر من أصحاب الشركات العائلية العربية بعد مناقشات جادة ومثمرة إلى النتـائج التالية الاهتمام بالتواصل الاجتماعي بين أفراد العائلة من خلال اللقاءات الدورية لتعزيز فرص نجاح الشركات العائلية العربية وتحديد الأهداف التجارية للشركات العائلية العربية بدقة وتحديد هياكل سلطات اتخاذ القرار والرواتب وغيرها من الاعتبارات ذات الصلة بالشركة وتثقيف أفراد عائلات الأعمال العربية بطبيعة وأهداف شركاتهم والاهتمام بتنمية الذكاء الفطري لدى أفراد العائلة وتوثيق الصلة بينه وبين الاكتساب المعرفي للمحافظة على ثروة العائلة وتنميتها وتنمية روح المحبة والترابط والاحترام والتشاور بين أفراد العائلة والاهتمام بالشفافية وإيجاد أطر قانونية وإدارية ومالية متينة لضمان سلامة الأداء في الشركات العائلية وإعطاء الأولوية للتخطيط طويل المدى فيما يتصل بأهداف الشركات العائلية العربية متقبلاً والاهتمام بالتعليم والتطوير الشخصي لدى أفراد عائلات الأعمال العربية والاهتمام بالبحوث والدراسات لمواجهة احتمالات المستقبل في الشركات العائلية العربية والاهتمام باستخدام الآليات المالية الحديثة مثل صناديق الاستثمار وتطوير أساليب عمل الشركات العائلية بما يتوافق والمستجدات الاقتصادية وضرورة صياغة وتوثيق خطط انتقال السلطة الإدارية عبر الأجيال في عائلات الأعمال العربية وانتقاء القيادات الشابة من بين أفراد عائلات الأعمال العربية طبقا لمعايير الكفاءة الإدارية والاستعداد القيادي وليس على أساس العضوية التلقائية في العائلة وتعزيز دور المؤسسات الحكومية في تنمية الشركات العائلية التي تقودها نساء بتيسير الحصول على التمويل والعقود وتطوير المهارات والقدرات والاهتمام بالتنشئة السليمة للقادة الجدد بالتعليم الجيد وغرس القيم الدينية وتنمية قيم العمل وتنظيم الدورات التدريبية. كما اوصى المجتمعون على ترجمة هذه النتائج في مبادرتين عمليتين من خلال تكوين مجلس أمناء من أصحاب الشركات العائلية العربية يسعى إلى تفعيل هذه المبادرات والمبادرتان هما:
أولا : إنشاء مدرسة متخصصة لتعليم وتدريب وتنمية مهارات وقدرات أفراد الأجيال الصاعدة ( القيادات الشابة ) في عائلات الأعمال العربية. على أن ترعى المنظمة العربية للتنمية الإدارية هذه المبادرة بالتعاون مع مجموعة شركات سيكم المصرية باعتبارها صاحبة المبادرة .
ثانيا: إنشاء جمعية للشركات العائلية الخليجية على أرض السلطنة بمبادرة من مجموعة شركات " دبليو جي تاول" العمانية وبالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية.

التعريف بمفردات ومقومات السياحة في السلطنة

في اطار السعي للترويج والتسويق للمقومات السياحية للسلطنة وحرصها على المساهمة في الجهود المبذولة للتسويق السياحي ، إلى جانب الرغبة في مد جسور التواصل بين الغرفة والمؤسسات والافراد الفاعلين في القطاع السياحي لطرح القضايا السياحية على الساحة المحلية والاقليمية شاركت الغرفة في ملتقى السياحة والاستثمار الخليجي الذي انعقد بمملكة البحرين خلال الفترة من الرابع عشر وحتى السادس عشر من فبراير 2006م تحت شعار
( فرص حقيقية للاستثمار السياحي ) وقد أكد الملتقى على أن قطاع السياحة في دول مجلس التعاون ركيزة أساسية في تنمية وتنويع مصادر الدخل وزيادة الإنتاج المحلي وخلق فرص عمل لمواطني المجلس . واختتم اعماله بمجموعه من التوصيات التي من المؤمل ان تساهم في اثراء مسيرة العمل السياحي في دول مجلس التعاون الخليجي وهي :
أولاً: التأكيد على ضرورة الإسراع في إصدار تأشيرة دخول سياحية موحدة لجميع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وإنشاء شركة مساهمة خليجية قابضة تعنى بالشأن السياحي في دول المجلس وتعمل على دفع عجلة الاستثمار السياحي إلى الأمام و يؤكد الملتقى على أهمية تنمية القوى البشرية الوطنية في مجال السياحة من خلال التوسع في إنشاء المعاهد والكليات المتخصصة وزيادة الطاقة الاستيعابية للمؤسسات التأهيلية والتدريبية الحالية وإضافة تخصصات جديدة تلبي احتياجات سوق السياحة الخليجي مع التركيز على النوعية في مخرجاتها، ويرى الملتقى إنشاء هيئة للاعتماد الأكاديمي للتخصصات السياحية وإنشاء قناة تلفزيونية فضائية متخصصة في الشأن السياحي، تهتم بنشر الوعي السياحي والتعريف بالبرامج والأنشطة السياحية، على أن تقوم لجنة السياحة الخليجية بوضع التصور اللازم لقيامها وكيفية دعمها و توسيع مجالات مشاركة المرأة الخليجية في النشاط السياحي على المستوى العام والخاص ودعوة الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية لتحويل لجنة التعاون السياحي إلى هيئة مستقلة تُعنى بوضع خارطة التنمية السياحية في دول المجلس وتعمل على تنفيذها ويناط بها الآتي توحيد إجراءات دخول أبناء مجلس التعاون بنظام البطاقة الموحدة أو الواحدة لجميع دول المجلس وتوحيد رسوم إصدار تأشيرات الدخول للوافدين سواء على المستوى القطري أو على المستوى الإقليمي أسوة بدولة قطر والمملكة العربية السعودية والتنسيق بين دول المجلس فيما يتعلق بالمهرجانات والفعاليات السياحية من حيث التوقيت والمٌدد لكي يتسنى لجميع أبناء دول المجلس الاستفادة من هذه الفعاليات وحث وسائل الإعلام المختلفة على التعريف بالمقومات السياحية الخليجية وزيادة الوعي السياحي لدى مواطني المجلس وتنظيم رحلات طيران مباشر بين المدن السياحية لدول المجلس بما فيها المطارات من فئة ب ، ج وحث الجهات التعليمية بدول المجلس على زيادة وعي الطلاب بأهمية السياحة وحسن التعامل مع السائح من خلال المعارف المنهجية والنشاطات الطلابية والعمل على ربط المدن السياحية لدول المجلس بشبكة سكك حديدية لتسهيل التنقل بينها وتحسين المرافق الخدمية على الطرق السريعة بدول المجلس والعمل على تقوية العلاقة بين الاجهزة الرسمية المعنية بالسياحة واللجان النوعية المختصة بقطاع السياحة في كل دوله على أن تقوم هذه العلاقة على الشفافية والوضوح وعقد لقاءات دورية بين القطاعين العام والخاص للمهتمين بشؤون السياحة الخليجية والعمل على إيجاد مظلة واحدة للمشاركات الخارجية وتسويق المنتج السياحي الخليجي ودعوة البنوك المحلية لدعم المشاريع السياحية وتبني دراساتها وتسهيل إجراءات التمويل والعمل على إنشاء صندوق لتنمية الاستثمارات السياحية بدول المجلس وتوظيف مكاتب الترويج السياحي الخليجية القائمة في دول العالم لتكون منفذ تسويق للبرامج السياحية المشتركة وحث وتشجيع كافة الجهات المعنية بعمل دراسات مركزة حول الفرص الاستثمارية المتاحة وتشخيص واقع السياحة الحالي في دول المجلس وإعادة النظر في التشريعات والقوانين والإجراءات الإدارية التي من شأنها استقطاب الاستثمارات الأجنبية في القطاع السياحي. كما نظم فرع الغرفة بصور ندوة حول مستقبل السياحة في المنطقة الشرقية بالتعاون مع وزارة السياحة ندوة (مستقبل السياحة في المنطقة الشرقية.. الخطط والمشاريع) وذلك في السابع من فبراير لعام 2006م طرحت خلالها أربع أوراق عمل تناولت الاولى (دور فرعي الغرفة بالمنطقة الشرقية في دعم القطاع السياحي) تحدث فيها الباحث الاقتصادي بفرع الغرفة بصور سلطان بن ناصر المعمري عن دور لجنة السياحة بالمنطقة في دعم القطاع الساحي وتطلعات وآراء رجال الأعمال بالقطاع ومساهمتها في تخطي العقبات التي يواجهها رجال الأعمال. اما الورقة الثانية فقد كانت تحت عنوان (التنمية السياحية في سلطنة عمان) ألقاها غاسي بن حميد الهاشمي مدير المشاريع بوزارة السياحة. واحتوت على معلومات حول القطاع السياحي عالميا وعلى ومرتكزات تنمية القطاع السياحي ككل والمفردات والمعطيات السياحية بالمنطقة الشرقية و الأنماط السياحية والحوافز التي تقدمها الحكومة للمستثمرين في القطاع السياحي بالسلطنة. بالاضافة إلى أهداف قطاع السياحة في الخطة الخمسية السابعة 2006-2010 م و سياسات وآليات تحقيق الأهداف المعتمدة في الخطة الخمسية السابعة. وكانت الورقة الثالثة حول الخطة الحكومة الشاملة لتطوير السياحة برأس الحد ورأس الجنز قدمها المهندس بلال رعد من شركة دار الهندسة. وكانت عبارة عن فيديو تفصيلي حول خطة تطوير قرية رأس الحد من أجل جعلها وجهه سياحية متميزه وتشمل مباني سكنية وشبكة مواصلات حديثة وشاملة. أيضا تحدثت الورقة عن المرحلة الأولى لمشروع الخليج السياحي برأس الحد والتي ستشمل ثلاث فنادق وفلل سكنية ومركزا تجاريا ومرفأ سياحيا ومناطق للتنزه وملعب للجولف . أما الورقة الرابعة والأخيره فألقاها المهندس/ اسحاق المصلحي من وزارة السياحة وتحدث فيها عن ثلاثة مشاريع بالمنطقة الشرقية وهي مشروع المركز والمتحف العلمي برأس الجنز و مشروع الخدمات السياحية بولاية وادي بني خالد وأخيرا مشروع منتجع جزيرة مصيرة. اما لجنة السياحة فقد ناقشت خلال اجتماعاتها عددا من الموضوعات التي تتعلق بدعم القطاع السياحي وتنشيط وتكثيف الفعاليات السياحية خلال عام 2006. فقد تم بحث تنظيم مؤتمر للاستثمار السياحي بالسلطنة في العام القادم يهدف إلى عرض فرص ومقومات الاستثمار السياحي في السلطنة وقد تم تشكيل لجنة منظمة للتحضير للمؤتمر والدراسات وأوراق العمل والجهات والشخصيات المشاركة في المؤتمر . بالاضافة إلى بحث الآليات والسبل الكفيلة بتحقيق الاستفادة من تجارب الدول الشقيقة والصديق في مجال العمل السياحي ، كما ناقشت اللجنة موضوع انشاء شركات لسيارات الاجرة السياحية بالسلطنة واوصت بضرورة البدء في تطبيق نظام سيارات الاجرة بمحافظة مسقط الذي أعدته بلدية مسقط في اطار سعيها لتنظيم قطاع سيارات الاجرة السياحية إلى جانب مناقشة سبل التواصل مع الدول المجاورة ووضع خطة لزيارة امارة دبي ودولة قطر للتعرف على تجاربهما في المجال السياحي . كما ناقشت اللجنة سبل تنشيط الفعاليات المشتركة في القطاع الخاص والمشاركة في المعارض السياحية الدولية والمهرجان السياحي بجامعة السلطان قابوس في شهر ابريل القادم. وفي المنتدى الأول للسياحة الاسلامية بالسعودية بالاضافة إلى تحديد التوقيت المناسب.

الاهتمام بقطاع المحاسبة والتدقيق

تبدي الغرفة اهتماما كبيرا بكافة القطاعات الاقتصادية من خلال الوقوف على واقع تلك القطاعات والتعرف على التحديات التي تواجه تطورها ونموها ويتم ذلك في اطار تنظيم الندوات والمؤتمرات المتخصصة التي يتم تنظيمها بتعاون وتنسيق مع مؤسسات وهيئات متخصصة من داخل وخارج السلطنة وخلال النصف الاول من عام 2006م سلطت الغرفة الضوء على قطاع حيوي وهام الا وهو قطاع المحاسبة والتدقيق في السلطنة حيث نظمت ندوة متخصصة في الثامن من فبراير من العام الجاري 2006م بتعاون وتنسيق مع هيئة المحاسبة والمراجعة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والجمعية العمانية للمحاسبة المعتمدين وعدد من مؤسسات التعاليم العالي ومكاتب التدقيق الدولية العاملة بالسلطنة وبحضور كثيف من رجال الاعمال والمتخصصين والمهتمين من القطاعين العام والخاص بالسلطنة . اشتمل برنامج الندوة على جلستي عمل تم خلالها القاء خمس اوراق عمل تناولت الورقة الاولى مهنة المحاسبة والمراجعة في دول مجلس التعاون الخليجي وقدمتها هيئة المحاسبة والمراجعة لدول مجلس التعاون الخليجي فيما تناولت الورقة الثانية الصعوبات التي تواجه المدقق اثناء القيام بعمله وقدمتها الجمعية العمانية للمحاسبة المعتمدين . وجاءت الورقة الثالثة التي قدمتها كلية الزهراء للبنات حول مسئولية مدقق الحسابات ما بين التشريعات المحلية ومعايير التدقيق الدولية ، اما الورقة الرابعة فقد قدمها مكتب برايس وترهاوس كوبرز لتدقيق الحسابات وتناولت مهام المدقق الداخلي وتناولت الورقة الخامسة مهام المدقق الخارجي وقدمها مكتب ديلويت اند توش بالسلطنة واختتمت اوراق العمل بورقة قدمها مكتي ارنست اند يونج للتدقيق بالسلطنة وكانت حول التعديلات التي طرات على المعايير المحاسبية الاولية والتي تم تطبيقها في اعتبارا من الاول من يناير من العام الماضي 2005م . وخرجت الندوة بعدد من التوصيات اهمها ان توحيد الانظمة والقوانين المتعلقة بتنظيم مزاولة مهنة المحاسبة والمراجعة في دول مجلس التعاون الخليجي سوف يساهم بشكل ايجابي في سهولة انسياب المعلومات وبالتالي تطوير مهنة المحاسبة في دول المجلس ومراجعة القوانين التي لها علاقة بمهنة المحاسبة والتدقيق بغرض تحديد مسؤولية مدقق الحسابات وتحديث المواد المتعلقة بقواعد وسلوك وآداب المهنة بما يتناسب والمناخ الاقتصادي في السلطنة وتتم المراجعة على ضوء معايير التدقيق الدولية ، حيث ان السلطنة تبنت هذه المعايير في العمل المهني ولا بد من التناسق ما بين القوانين والتعليمات والمعايير المهنية من اجل وضع المدققين امام مسؤولياتهم المهنية مما يساعد في تضييق فجوة التوقعات ووضع خطة عمل لدعم وتاهيل ورفع كفاءة واداء المكاتب العمانية المحلية لتدقيق الحسابات لتاخذ دور مستقبلي في مجال المهنة من اجل الزيادة التدريجية لحصتهم من السوق في اعمال التدقيق والخدمات المحاسبية وعلى الجامعات والكليات الخاصة اعطاء المزيد من من الاهتمام نحو رفع مستوى التدريب العملي الذي يحصل علية طلبة اقسام المحاسبة اثناء فترة الدراسة وزيادة عدد ساعات التدريب العملي لكل طالب من اجل رفع كفاءة الخريج واختصار فترة التدريب العملي التي يحصل عليها بعد التخرج والنظر في امكانية دعم الجمعية العمانية للمحاسبين المعتمدين حتى تتمكن من الاضطلاع بدورها في تطوير مهنة المحاسبة والمراجعة بسلطنة عمان.

الترويج للمنتجات والصناعات الوطنية

تعنى الغرفة في جزء كبير من مهامها بتنظيم الكثير من المعارض التجارية داخل السلطنة وخارجها، وتسعى من منطلق كونها مؤسسة ذات نفع عام تهدف إلى رعاية مصالح القطاع الخاص إلى تنظيم مشاركة هذا القطاع في المعارض التي تقام بين الفترة والأخرى سواء أكانت تلك المعارض محلية أو خارجية.وخلال النصف الاول من العام الجاري 2006م نظمت الغرفة مجموعة من المعارض الترويجية للمنتجات والصناعات العمانية وذلك في إطار الجهد المشترك والتعاون المستمر بين القطاعين العام والخاص في السلطنة للترويج للمنتجات الوطنية محليا وإقليميا وعالميا وأيضا في إطار خطط الغرفة وبرامجها لترويج المنتجات الوطنية من خلال إقامة مجموعة من المعارض الترويجية والتعريفية بالصناعات العمانية التي تتمتع بمميزات ومواصفات متقدمة جدا وتحظى بدرجة قبول عالية من المستهلكين لجودتها الفائقة ، فعلى المستوى المحلي نظمت الغرفة معرضين ترويجيين الاول في ولاية البريمي بمنطقة الظاهرة والثاني بولاية صور بالمنطقة الشرقية . شارك في المعرضين عدد من الشركات والمؤسسات العمانية التي تمثل مختلف الأنشطة والقطاعات الإنتاجية وتعرض تشكيلة واسعة من المنتجات العمانية ذات الجودة والمواصفات القياسية العالية .
وشهد المعرضان إقبالا كبيرا من كافة فئات المجتمع كما استطاعت العديد من الشركات التفاوض لإبرام عقود واتفاقيات وكالات توزيع وترويج لمنتجاتها في السوق المحلية والإقليمية فضلا عن تعريف قطاع واسع من المستهلكين والجمهور بالمنتجات الوطنية المتميزة . وعلى المستوى الخارجي شاركت الغرفة والشركات والمؤسسات في القطاع الخاص العماني في المعرض التجاري الدولي العاشر الذي اقيم بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا خلال الفترة من الثالث والعشرين من فبراير وحتى الاول من مارس من العام الجاري2006م ، وبلغ عدد الشركات العمانية المشاركة في المعرض 18 شركة تمثل العديد من القطاعات والصناعات منها الصناعات البلاستيكية والمنظفات والاثاث والديكور والزيوت النباتية والتغليف ومواد السلامة المهنية إلى جانب مشاركة الغرفة بالعديد من المطبوعات والمنشورات الاقتصادية والسياحية والاستثمارية التي تعرف بالعمل التجاري والاستثماري وتروج لمقومات وفرص السياحة في السلطنة، وتوجت هذه المشاركة بفوز جناح السلطنة كأفضل جناح في المعرض وحصول الغرفة على جائزة احسن مؤسسة منظمة واستطاعت الشركات المشاركة في هذه الدورة من المعرض من التوقيع على عقود واتفاقيات ووكالات تجارية مع رجال اعمال ومؤسسات في اثيوبيا .

دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

تبدي الغرفة اهتماما كبيرا بشأن تطوير وتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالوقوف على التحديات التي تواجه تلك المؤسسات وتوفير امكانيات وآليات الارتقاء بها والتعرف على تجارب الدول ذات التجارب الناجحة في هذا المجال والمؤسسات الدولية ذات الصلة بهذا الجانب وفي هذا الجانب ناقشت لجنة البنوك والتمويل موضوع تمويل المنشأات الصغيرة والمتوسطة حيث اهمية تحقيق الاستفادة القصوى من مخرجات الدراسة التي قام بها البنك الدولي حول قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في السلطنة . كما اكدت اللجنة على حرص المؤسسات المصرفية والمالية في البلاد للمساهمة في الجهد العام المبذول للارتقاء بمستوى اداء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تلعب دورا اساسيا في تنمية الاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل للكوادر الوطنية .. وقررت تشكيل لجنة مصغرة لدراسة الآليات المناسبة لتعزيز التعاون بين المؤسسات المالية والمصرفية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة برئاسة عبدالقادر عسقلان الرئيس التنفيذي لبنك عمان العربي وعضوية البنوك التجارية والبنوك المتخصصة وصناديق ومؤسسات التمويل وغرفة تجارة وصناعة عمان.

الارتقاء بمساهمات المراة في مجال العمل الاقتصادي

تعمل الغرفة على تفعيل مساهمات المراة في العمل الاقتصادي والتجاري في البلاد كما وتعمل على التأسيس لقيام جيل من صاحبات الاعمال وادماجهن في مجتمع الاعمال في السلطنة وتطوير مهارات وقدرات المراة العاملة على وجه العموم وصاحبات الاعمال على وجه الخصوص وفي هذا الجانب شاركت الغرفة في الملتقى الثاني لصاحبات الاعمال في دول مجلس التعاون الخليجي الذي عقد تحت شعار ( المرأة الخليجية والاستثمار الناجح ) خلال الفترة من الثالث وحتى الخامس من ابريل من العام الجاري 2006م وذلك بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية بوفد ضم اصيلة بنت زاهر الحارثية وراجحة بنت محمود بن محمد ومريم بنت جويع بن راشد الجابرية ومريم بنت احمد بلحاف وهدف إلى تقييم دور المرأة الخليجية الحالي في النشاط الاقتصادي ، تحليل المعوقات والمشاكل التي تحول دون تفعيل هذا الدور إلى المستوى المطلوب والمأمول ، دراسة اثر المتغيرات والمستجدات الاقليمية والدولية على مساهمة المرأة الخليجية في النشاط الاقتصادي واقتراح افضل السبل الكفيلة بتطوير وتحسين دور المرأة الخليجية في ممارسة النشاطات الاقتصادية في كافة المجالات والقطاعات بما يعزز من وتائر النمو لاقتصادات دول المنطقة . كما شاركت الغرفة ممثلة في سحر بنت سعدي بن ناصر الكعبي احدى صاحبات الاعمال في السلطنة وعضوة اللجنة لمدة سنتين ( 2006 -2008م ) خلال الفترة من السابع عشر وحتى الثامن عشر من مايو من العام الجاري 2006م في اعمال الاجتماع الاول للجنة شئون عمل المرأة العربية التي عقدت في المملكة الاردنية . إلى جانب المشاركة في ندوة ( تعزيز مشاركة المرأة العربية كصاحبة عمل في التنمية ) التي عقدت على هامش الاجتماع بهدف التعرف على دور صاحبات الاعمال في التنمية في الدول العربية ودور المؤسسات التي تساهم في خلق فرص عمل للشباب بالاضافة إلى دراسة المعوقات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجه المرأة العربية كصاحبة عمل واثر التكنولوجيا الحديثة في دعم فرص المرأة العربية في اطلاق مشاريع عمل لحسابها الخاص فضلا عن مناقشة دور سياسات التدريب والتعليم في تعزيز المزيد من فرص العمالة الافضل لصاحبات الاعمال والعاملات لحسابهن الخاص والوقوف على دور منظمات اصحاب الاعمال في دعم فرص المراة كصاحبة اعمال إلى جانب تحديد معايير العمل العربية والدولية في دعم فرص المرأة العربية كصاحبة اعمال.

تأسيس مشروعات استثمارية عمانية إماراتية مشتركة

بحث رجال الاعمال في الجانبين العماني والاماراتي سواء من خلال اجتماع مجلس رجال الاعمال المشترك ( مارس 2006م ) او من خلال الزيارة التي قام بها وفد استثماري اماراتي كبير للسلطنة ( يونيو 2006 ) جملة من الموضوعات الهادفة إلى تطوير وتعزيز علاقات التعاون والتنسيق في الشأن الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين السلطنة ودولة الامارات العربية المتحدة لا سيما على صعيد القطاع الخاص ورجال الاعمال في البلدين .
وتم الاتفاق على إقامة معرض دوري للمنتجات الامارتية في السلطنة ومعرض عماني مشابه في دولة الإمارات من شأنه تعريف المستوردين في البلدين بمنتجات البلدين . وقد أبدت غرفة تجارة وصناعة الشارقة رغبتها في تخصيص ارض في إمارة الشارقة لإقامة مركز دائم للمنتجات العمانية تحت إشراف اتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات العربية المتحدة وغرفة تجارة وصناعة الشارقة وقد تم تشكيل لجنة مشتركة من غرفة تجارة وصناعة عمان وغرفة تجارة وصناعة الشارقة لإعداد دراسة عن المقترح ورفعها للجهات المختصة في البلدين . فضلا عن دراسة مقترح تقدم به الجانب الاماراتي لانشاء مركز تجاري اماراتي في السلطنة من شأنه الاسهام في ترويج وتنشيط الفرص التجارية وتقديم الخدمات والتسهيلات لرجال الاعمال الاماراتيين في السلطنة. كما أكد الجانبان العماني والامارتي على أهمية تكثيف إقامة المعارض في البلدين للتعريف بمنتجات الوطنية والعمل على تسهيل فتح فروع للشركات وتنظيم لقاءات منتظمة بين المصدرين والمستوردين بالبلدين إلى جانب التعريف بفرص الاستثمار المتاحة . وقد اتفق الجانبان على إحالة مقترح لتأسيس شركات مشتركة في مجالات الاستثمار والتجارة والصناعة، وخاصة في مجالات ترويج السياحة وإدارة الفنادق والنقل للجنة التنفيذية للمجلس بعد تشكيلها، لإعداد دراسة حول إمكانية تأسيس شركة عقارية وأخرى صناعية مشتركة. كما اتفقا على إقامة شركات تستوعب العمالة الوطنية ، وذلك في إطار توجهات قيادتي البلدين الشقيقين المتعلقة بخلق فرص عمل لمواطني البلدين. من جانب آخر تم بحث مقترح اعتماد تأشيرة سياحية موحدة بين السلطة ودولة الإمارات العربية المتحدة تشمل جميع الإمارات والاستفادة من تجربة التاشيرة المطبقة حاليا بين السلطنة وامارة دبي بالإضافة لبعض دول مجلس التعاون الخليجي، وقد أوصى الجانبان بدعم هذا المقترح لدى الجهات المختصة في البلدين. كما بحث الجانبان اهمية العمل لتحقيق التكامل بين الصناعات القائمة في كل من السلطنة ودولة الإمارات العربية المتحدة وإقامة مشروعات صغيرة ومتوسطة بينهما، من خلال توفير مزايا مشجعة من شانها إقامة مثل هذه المشروعات. كذلك اكد المجلس على ضرورة الإسراع في استكمال ربط الأسواق المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة مع اسواق المال في السلطنة.
إنشاء مجلس رجال الأعمال العماني اليمني
في اطار اجتماعات الدورة السابعة للجنة العمانية اليمنية المشتركة التي استضافتها السلطنة خلال الفترة من الحادي عشر وحتى الثالث عشر من فبراير 2006م تم التوقيع على اتفاقية انشاء مجلس رجال الاعمال العماني اليمني والتي وقعها عن غرفة تجارة وصناعة عمان سعادة المهندس سالم بن سعيد الغتامي رئيس الغرفة فيما وقعها عن الاتحاد العام للغرف التجارية الصناعية اليمنية سعادة عمر عبدالرحمن باجرش عضو مجلس ادارة الاتحاد العام للغرف التجارية الصناعية اليمنية رئيس غرفة تجارة وصناعة حضرموت. تهدف الاتفاقية إلى تأسيس مجلس رجال اعمال عماني يمني يرمي إلى تعريف رجال الاعمال والمستثمرين من كلا البلدين بالامكانيات الاقتصادية والانتاجية وفرص العمل المتاحة في البلد الآخر وتعزيز العلاقات وتنمية الصلات والروابط بين مجتمعي رجال الاعمال بكلا البلدين وتوفير الفرص للتعرف على افضل سبل التعاون الاقتصادي بينهما إلى جانب تشجيع اقامة الشركات والمشاريع ذات العائد الاقتصادي في المجالات الاستثمارية المتاحة في كلا البلدين والعمل على التعريف بأفضل سبل التمويل وبالقوانين والاحكام الناظمة للاستثمار وتوفير الخدمات والتسهيلات والمعلومات لرجال الاعمال المهتمين بهذا النشاط. اضافة إلى قيام المجلس بدعم وتشجيع الصادرات وتبادل السلع والخدمات من خلال الاتصالات المستمرة وتبادل المعلومات واقامة المعارض والمراكز التجارية الدائمة والمؤقتة في كلا البلدين والمشاركة في المعارض الدولية التي تقام فيها وتنظيم الزيارات الاعلامية والندوات بالاضافة إلى الاهتمام ببرامج التدريب ونقل التكنولوجيا وحق المعرفة بما يساعد على تحسين الانتاج المحلي المطلوب لتغطية الاحتياجات في كل من البلدين وتقديم الخدمات والتسهيلات والافكار والبرامج التي من شأنها ان تؤدي إلى تطوير وتنمية قطاعات الاعمال المختلفة في السلطنة والجمهورية اليمنية واعداد دراسات بشان توفير سبل تطوير التعاون في المجالات الانتاجية والتجارة بين رجال الاعمال في البلدين وتشجيع مختلف الفعاليات والانشطة التي تخدم تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين.

التوقيع على مذكرة تفاهم مع غرفة تجارة وصناعة اسطنبول

وقعت غرفة تجارة وصناعة عمان وغرفة تجارة وصناعة اسطنبول على مذكرة تفاهم تنص على العمل لتشجيع التعاون التجاري والاستثماري بين السلطنة وتركيا من خلال إقامة علاقات اقتصادية واسعة وشاملة بين المؤسسات ورجال الأعمال في البلدين وتبادل المعلومات والبيانات والمعلومات والكتب والمطبوعات التي تدعم تطور العمل الاقتصادي المشترك . إلى جانب الحرص على تبادل الخبرات والتقنيات والتجارب في مختلف المجالات الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك وتشجيع تبادل الوفود التجارية بين البلدين بالإضافة إلى السعي للمشاركة في المعارض والمؤتمرات التي ينظمها كل طرف ، فضلا عن العمل للاستثمار في تأسيس المشروعات الاقتصادية بين رجال الأعمال والمستثمرين في البلدين الصديقين . وقع الاتفاقية عن غرفة تجارة وصناعة عمان سعادة المهندس سالم بن سعيد الغتامي رئيس الغرفة فيما وقعها عن غرفة تجارة وصناعة اسطنبول سعادة مراد يالتشين تاش رئيس مجلس الإدارة وذلك خلال جلسة المباحثات التجارية التي عقدت بين الجانبين في الثامن عشر من يناير 2006م بالمقر الرئيسي للغرفة وتراس فيها الجانب العماني سعادة المهندس سالم بن سعيد الغتامي رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان فيما تراس الجانب التركي سعادة مراد يالتشين تاش رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة اسطنبول بحضور معالي بشير اتالاي وزير الدولة التركي الذي قام بزيارة للسلطنة خلال الفترة من السابع عشر وحتى العشرين من يناير من العام الجاري 2006م على رأس وفد تركي للمشاركة في افتتاح معرض المنتجات التركية إلى جانب حضور عدد من أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان وبعض رجال الأعمال بالسلطنة وأعضاء الوفد التركي.

تفعيل مجلس رجال الأعمال العماني الإيراني

عقد المجلس اجتماعا بإيران خلال الفترة من العاشر وحتى الثاني عشر من مارس 2006م تم خلاله مناقشة جملة الموضوعات والقضايا ذات الاهمية لتفعيل العمل الاقتصادي الايراني العماني خلال المرحلة المقبلة كما وتم تقييم ما اتخذ من خطوات تنفيذية لبلورة قرارات الاجتماعات السابقة . كما وتم الاتفاق على مجموعة من النقاط تمت الاشارة اليها في البيان الختامي للاجتماع وتمثلت في الآتي : يقوم مجلس رجال الأعمال العُماني الإيراني المشترك بعقد اجتماعات منتظمة بالتناوب في كل من سلطنة عُمان والجمهورية الإسلامية الإيرانية و الاتفاق بأن يقوم الجانب العُماني بالترتيب وتحديد الموعد المناسب لقيام وفد من رجال الأعمال من الجانب الإيراني بزيارة إلى السلطنة ومتابعة فكرة إنشاء مكتب تجاري لإيران في عُمان وإعلام الجانب الإيراني بالمتطلبات الإجرائية بهذا الخصوص ودراسة فكرة تأسيس شركة مساهمة عامة بين سلطنة عُمان والجمهورية الإسلامية الإيرانية ويترك لنتائج هذه الدراسة اختيار أهم الجوانب الواعدة فيما يتعلق بنوع النشاط التجاري - مع الأخذ في الاعتبار دراسة موضوع إنشاء نشاط ملاحة بين الجانبين ودعم مقترح إلغاء الرسوم الجمركية بين كل من محافظة مسندم ومحافظة هرمزجان وعلى المجلس متابعة هذا الموضوع مع الجانب الحكومي كل في بلدها وتشجيع السياحة بين البلدين وإقامة مشاريع مشتركة بين الجانبين تدعم السياحة البينية وتبادل الخبرات في هذا الجانب.
وقد رحب الجانبان العماني والايراني بالمقترحات الهادفة إلى زيادة فرص التبادل التجاري والتعريف بالسلع المصنعة في البلدين من خلال إقامة الأسابيع التجارية وتبادل المعلومات والبيانات الاقتصادية .

تعزيز مجالات الاستثمار المشترك مع السودان

تصدر موضوع تعزيز الاستثمارات المشتركة بين مؤسسات وافراد القطاع الخاص في السلطنة والسودان جدول اعمال الاجتماع الثاني لمجلس رجال الاعمال العماني السوداني الذي اقيم بالغرفة ضمن ملتقى للاستثمار عقد بالغرفة خلال الفترة من الثاني والعشرين وحتى الخامس والعشرين من ابريل 2006م وقد اكد المجلس على اهمية تعزيز علاقات التعاون والشراكة بين القطاع الخاص ورجال الأعمال في البلدين حيث تم طرح عددا من المقترحات لتعزيز الاستثمارات المشتركة وخصوصا في المجالات الصناعية والزراعية والخدمية المختلفة كصناعة الأثاث والسجاد والمشروعات المتعلقة بالصناعات الغذائية والحيوانية والمنتجات الجلدية ومنتجات البتروكيماويات والاستثمار في مجالات التدريب والتأهيل بإنشاء مؤسسات تعليمية تقنية في السودان إلى جانب العمل لزيادة المبادلات التجارية وتنشيط حركة التجارة استيرادا وتصديرا بين البلدين ، ودراسة تأسيس بنك تجاري وشركة استثمار برؤوس اموال عمانية وسودانية مشتركة. وأكد المجلس على أهمية العمل خلال المرحلة القامة لتكثيف الزيارات المتبادلة وخلق قنوات اتصال وتواصل مباشرة بين رجال الأعمال وفعاليات القطاع الخاص في البلدين لخلق جو من الثقة وتعزيز مستوى الشراكة بالإضافة إلى حث مؤسسات القطاع الخاص في البلدين على المشاركة في المعارض والفعاليات التي تقام في البلدين وإقامة معارض خاصة للتعريف والترويج لمنتجات كل بلد وبذل الجهد لتوفير التسهيلات اللازمة لزيادة حجم التبادل التجاري بين جمهورية السودان والسلطنة وضمان تبادل المعلومات والبيانات الهامة لتعزيز مجالات التعاون في مجال تأسيس المشروعات الاستثمارية المشتركة.

تطوير التعاون الصناعي مع الجانب الروسي

بحث مجلس رجال الاعمال العماني الروسي في اجتماعه الاول المنعقد في الثاني من مايو من العام الجاري 2006م بالمقر الرئيسي لغرفة تجارة وصناعة عمان وترأس فيه الجانب العماني سعادة المهندس سالم بن سعيد الغتامي رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان فيما تراس الجانب الروسي الكسندر اروتيونوف رئيس الجانب الروسي العديد من الموضوعات المهمة الرامية إلى تطوير مستوى متميزا من علاقات التعاون والتنسيق الاقتصادي والاستثماري بين مؤسسات وشركات القطاع الخاص ورجال الاعمال في البلدين الصديقين حيث تمت مناقشة مقترح لاقامة صناعات روسية في السلطنة كصناعة المعدات والجرارات الزراعية ، المنتجات البلاستيكية ، البتروكيماويات ، صناعة اجهزة الاتصالات وغيرها ومقترح اخر لانشاء شركة عمانية روسية مشتركة تعمل في مجالات الاستثمار واعادة التصدير حيث تم الاتفاق على الترويج والتسويق لانشاء الشركة في اوساط رجال الاعمال والمستثمرين في البلدين فضلا عن بحث التعاون في المجالات النفطية والتعدينية وتطوير حقول النفط وتكثيف التعاون في المجال السياحي ومجالات التاهيل والتدريب وتنمية الموارد البشرية. الجدير بالذكر ان مجلس رجال الاعمال العماني الروسي تم تأسيسه بموجب اتفاقية التعاون التي وقعتها غرفة تجارة وصناعة عمان مع غرفة تجارة وصناعة روسيا الاتحادية في العام الماضي 2005م وتنص على العمل على تعزيز وتوسيع العلاقات التجارية والاقتصادية والعلمية والتقنية بين المؤسسات ورجال الاعمال في السلطنة وروسيا الاتحادية وتشجيع مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في التعاون المتبادل اضافة إلى تبادل المعلومات حول الاقتصاد والتجارة الخارجية والتغيرات في القوانين والاعراف التجارية وتبادل الخبرات في مجال تنظيم الفعاليات وتوفير الظروف الملائمة لمساهمة الشركات والمؤسسات ورجال الاعمال مساهمة نشطة في شتى انواع المعارض والفعاليات الاخرى التي تقام في كل من السلطنة وروسيا الاتحادية إلى جانب التعاون في مجالات التحكيم الدولي التجاري والبحري وبراءات الاختراع وحماية الملكية الفكرية وتسجيل العلامات التجارية .

الاهتمام بقضايا التنمية الاقتصادية

تتفاعل الغرفة بصورة كبيرة مع كل القضايا الخاصة بالأمور الاقتصادية المطروحة على الساحة المحلية والإقليمية والدولية، وتحرص من خلال اجتماعات اللجان المتخصصة التي تصل إلى 16 لجنة في مجالات الإعلام والنشر ،العلاقات الدولية ،اللجنة الاقتصادية ،المقاولات والعمل ،التأمين ،البنوك والتمويل ، الاستثمار ، الصناعة والمواصفات ، الخدمات ، السياحة ، المواد الغذائية ، الزراعة والأسماك ، النفط والغاز، التحكيم والتوفيق ولجنة التدريب والتعمين ، إلى تناول الموضوعات التي تلامس القطاع الكبير من رجال الأعمال والمستثمرين في السلطنة. وخلال الفترة الماضية عقدت تلك اللجان اجتماعات ناقشت خلالها قضايا وموضوعات في مختلف المجالات منها ما يتعلق بقطاع المقاولات حيث ناقشت الغرفة واقع قطاع المقاولات في السلطنة والتحديات التي تواجهه وآليات تطوير هذا القطاع من واقع التوصيات التي خرجت بها الندوة الموسعة التي نظمتها الغرفة خلال العام الماضي بالتعاون مع الجهات المعنية في القطاعين العام والخاص ، وفي القطاع السياحي ناقشت لجنة السياحة موضوعات تتعلق بالعمل على تطوير اداء القطاع من خلال بحث تنظيم مؤتمر للاستثمار السياحي بالسلطنة العام القادم 2007م . وتعزيز جهود التسويق والتعريف بالمفردات والمقومات السياحية بالسلطنة وفي قطاع الصناعة دعت لجنة الصناعة لاعداد خارطة استثمارية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة الحالية والمستقبلية في صحار بالاضافة إلى موضوعات اخرى تتعلق بالآليات المناسبة لتسهيل الاجراءات المتبعة في الاستثمار الصناعي إلى جانب الترويج والتسويق للصناعات الوطنية ، وفي مجال الاتصالات ناقشت لجنة تقنية المعلومات موضوعات ذات أهمية تتعلق برفع درجة الوعي في المجتمع بأهمية تقنية المعلومات ، والعمل بالتعاون مع الجهات المعنية على توفير وتوسيع خدمات الاتصالات في السلطنة بما يتواكب والطفرة الهائلة في وسائل الاتصالات الحديثة . كما ناقشت الغرفة من خلال اللجان المتخصصة موضوعات في مجالات أخرى كالصناعة والتجارة والاستثمار والتمويل .ذلك إلى جانب موضوعات اخرى في جميع مجالات العمل الاقتصادي تم طرحها ومناقشتها من خلال الاجتماعات المتكررة التي تعقدها اللجان المتخصصة سواء في المركز الرئيسي للغرفة بمسقط هناك او من خلال اللجان المتخصصة الفرعية في فروع الغرفة بمناطق السلطنة الاخرى ، والتي تعني بمناقشة قضايا وموضوعات تهم رجال الأعمال في كل منطقة من تلك المناطق وتساعد على تنمية القطاع الاقتصادي فيها.

توطيد العلاقات الاقتصادية مع الدول الشقيقة والصديقة

سعت الغرفة إلى توطيد علاقات السلطنة الاقتصادية مع دول العالم من خلال تبادل الوفود التجارية والاقتصادية وتنظيم الندوات والمؤتمرات وخلال الفترة الماضية استقبلت الغرفة الكثير من الوفود التجارية من دول مختلفة من العالم ومنها استراليا والصين وبريطانيا وجنوب أفريقيا وتركيا وتايلاند وفلسطين والنمسا وايران وبريطانيا والهند . حيث تمت مناقشة العديد من الموضوعات المتعلقة بالتعاون الاقتصادي مع تلك الدول . كذلك شاركت الغرفة في بعض الفعاليات الاقتصادية كاجتماعات الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية واتحاد غرف التجارة والصناعة بدول الخليج العربية ، الملتقى الثاني لصاحبات الاعمال . كذلك للغرفة حضور دائم ومستمر في البرامج والفعاليات التي تنظمها الغرف الأوروبية والعربية المشتركة أو تلك التي تنظم اليها كعضو فاعل ومؤثر ، وتنظم الغرفة إلى عضوية أكثر من 20 غرفة واتحاد وغرفة مشتركة ، تشارك في الاجتماعات الدورية والعمومية وتساهم في اتخاذ القرارات المناسبة في أعمالها وتساعد على رسم الصورة الطموحة لتطلعاتها . وتعمل الغرفة من خلال تواجدها بتلك المؤسسات الفعالة على توصيل صوت السلطنة ووضعها الاقتصادي المتقدم إلى الأعضاء الآخرين فيها لجذب الاستثمارات وتحقيق معادلات أعم واشمل من التعاون في شتى المجالات. ومن بين تلك الغرف : الغرفة العربية البريطانية والغرفة العربية الايرلندية والغرفة العربية الفرنسية والغرفة العربية الألمانية والغرفة العربية الإيطالية والغرفة العربية الأميركية.


 

أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر يونيو 2006 م

الأحتفالات بالعيد الوطني الخامس والثلاثين المجيد




الهيئة العمانية للأعمال الخيرية تبلور خططها واستراتيجياتها
لبرامج ومشاريع



.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept