الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
كتاب الوطن1
كتاب الوطن2

الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 

 









(أفيش السينما المصرية بين الفيلم والإنسان)
كتاب جديد لمحمود قاسم يتناول تاريخ الفن والفنانين

عرض ـ أنور الجاسم:أفيش الفيلم هو أول علاقة حميمة بين الفيلم والمرء ولاشك أن الأفيشات السينمائية، قد صنعت من الشوارع معرضاً تشكيليا مفتوحاً، متجدداً، وبأحجام مختلفة، فالناس تجد أنفسها محاطة بهذه الأفيشات، لا تستطيع الفكاك منها بسهولة في حالة رفضها، بل هي وسيلة مؤكدة للتأمل، وفي كثير من الأحيان فإنها، مع مرور الوقت، ترتبط بذكريات بعينها، وفيما بعد تظل حالة ملحوظة من الحنين، ومن هنا تأتي جاذبية الكتب التي استجمعت أكبر عدد من أفيشات السينما، كي يمكنها لملمة أكبر عدد من الذكريات. يضم هذا الكتاب ـ والصادر عن دار الشروق بمصر والذي يعتبر الأول من نوعه في المكتبة العربية ـ مقدمة مهمة للناقد السينمائي والكاتب الصحفي محمود قاسم يتناول فيها تاريخ هذا الفن وأشهر فنانيه. كتاب جذاب يجمع عددا كبيرا من أجمل أفيشات السينما المصرية.
(أفيش السينما المصرية) يضم عددا كبيرا من الأفيشات الممثلة لمراحل متنوعة من تاريخ السينما في مصر. وترجع أهمية الكتاب في المقام الأول إلى مجموعة الأفيشات المميزة والمتنوعة ويبلغ عددها 217 أفيشا تمتد زمنيا من 1938 إلي 1987. أما المقدمة التي كتبها محمود قاسم (جميع أفيشات الكتاب من أرشيفه الخاص) فجاءت أقرب لمقدمة صحفية سريعة والتي أشار فيها إلى أن أفيش الفيلم هو أول علاقة حميمة بين الفيلم والمرء.. حتى وإن كان هذا المرء لن يشاهد الفيلم، أو كان من غير محبي السينما.
ويلفت النظر إلى أن الفنانين التشكيليين الحقيقيين لم يتجهوا إلى تصميم الأفيش إلا في النادر، فظهر نوع جديد من الفنانين الخاصين به ومنهم من تفرغ له بالكامل مثل حسن جسور أحد أشهر مصممي الأفيش في تاريخ السينما المصرية، ويكتب مؤلف الكتاب عنه بالنظر إلى ملصقات جسور التي قدمها للعشرات من الأفلام، بل المئات، سوف نكتشف دقته الشديدة، في رسم تفاصيل الوجوه، والتأكيد على مواطن الجمال فيها، خاصة أنه يتعامل مع وجوه هي في الأصل جميلة وجذابة، ويبقى دوره هو إبراز الملامح الجميلة في رسم جذاب لإحداث التأثير المراد. ومن الفنانين الآخرين الذين تتوقف أمامهم المقدمة الرسام فاسيليو والذي رسم أفيشات أفلام مثل (قيس وليلي)، و(شهر الحب)، و(حبي الوحيد)، و(الخرساء)، و(غراميات امرأة).
وتميزت تصميمات فاسيليو بالتنوع الشديد حيث لم يقف عند تصميم بعينه فهو في (قيس وليلي) يرسم العاشقين العربيين علي طريقته، بينما على أفيش (حبي الوحيد) يرسم عاشقين يتعانقان، دون أي ملامح للأوجه، مما يعني أنه لم يغازل المتفرج بوجه أي من نجوم الفيلم الثلاثة، وهم عمر الشريف، وكمال الشناوي، ونادية لطفي، أما في (الخرساء) فقد ركز فقط على وجه صارخ لسميرة أحمد وهي في منتهى الهلع.
الطريف أن مقدمة الكتاب كشفت عن أن ظاهرة اقتباس تصميمات الأفيشات من أفيشات غربية ليست ظاهرة جديدة، فالأفيش الجميل لفيلم (بئر الحرمان) الذي يصور وجها كبيرا لسعاد حسني وقد تدلى شعرها بطول الأفيش هو صورة طبق الأصل من أفيش الفيلم الأميركي البريطاني (هروب من القدر) وبطولة جولي كريستي. وأفيش فيلم (حواء والقرد) هو نفسه أفيش فيلم (مليون سنة قبل الميلاد) لراكيل والش.
كما أن هناك تشابها كبيرا بين أفيش فيلم (ثورة المدينة) وأفيش (ذهب مع الريح!).
ختاماً الكتاب يمتلئ بصور أفيشات الأفلام المصرية القديمة.. صور ممثلين وممثلات.. قصص ومؤلفين ومخرجين.. وجوه نسيها المشاهد ولم ينساها التاريخ.. هذا الكتاب يسرد تاريخ السينما من خلال مجموعة أفيشات الأفلام المصرية التي جابت العالم كله ولكنه في البداية يتحدث عن الفيش وما هو وما دوره بالنسبة للأفلام والسينما مع دراسة لبعض الأفيشات القديمة والحديثة التي قد تكون أثارت جدلاً أو نقاشاً وهذا هو الجزء الوحيد الذي يتناول أفكار بالكتابة أما باقي الكتاب فهو يحدث عيون القارئ بصور وأفيشات.



أعلى




على متن السفينة (لوغوس 12)
معرض عائم يضم 600 ألف كتاب في ليبيا

طرابلس - ا ف ب : تستضيف طرابلس منذ مطلع الاسبوع الجاري السفينة (لوغوس2) التي تحمل على متنها معرضا للكتاب يضم 600 الف عنوان تحت شعار (كتب قيمة للجميع). وقال مسؤول في المعرض لوكالة فرانس برس ان المعرض سيبيع الكتب مباشرة للجمهور وباسعار رمزية، موضحا ان ندوات لحوار ثقافي بين طلاب الجامعات وحفلات فنية ستنظم على هامش المعرض الذي يستمر 14 يوما. وتملك السفينة جمعية (ايدوكاشونال بوك ايكزيبيتس) البريطانية الربحية لكن تشغلها حاليا منظمة (غوتي بوشر فور الي) الألمانية غير الربحية. وقامت السفينة التي تم إطلاقها في 1989، بزيارة 280 ميناء في 76 دولة في أفريقيا والاميركيتين واوروبا. وستنتقل السفينة بعد ذلك الى بنغازي، حسبما ورد في برنامج السفينة. ووصلت السفينة الى ليبيا بدعوة من جمعية (اعتصموا) التي تترأسها عائشة القذافي ابنة الزعيم الليبي معمر القذافي، بمناسبة اختيار طرابلس عاصمة للثقافة الاسلامية للعام 2007 . وقال المسئول مينى غونزاليس أن أهم أهداف السفينة المعرض (تقديم المساعدات الإنسانية للدول الفقيرة والدول التي تعرضت للكوارث الطبيعية وتعزيز التبادل الثقافي لتأكيد التواصل بين الشعوب). ويعمل في هذه السفينة 210 موظفين من أربعين جنسية. وكان وزراء الثقافة في الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي قرروا في مؤتمرهم الذي عقد بالجزائر نهاية 2004 اختيار مدينة طرابلس عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2007 .




صور متلاحقة للغياب والحضور والحزن والدهشة في مجموعة الشاعرة اللبنانية صباح زوين

بيروت - رويترز : في مجموعة الشاعرة اللبنانية صباح زوين الأخيرة التي حملت عنوان ( في محاولة مني ) صور متلاحقة كغمامات لطيفة متتابعة ، ولوعة وحزن ودهشة وتبادل غريب للأدوار بين الغياب والحضور بل تشابه تضيع فيه الحدود بين الاثنين. وفي الصور الفنية الموحية هذه التقاط مرهف لحالات من الغربة وابرازها في اشكال او رموز مادية وفي حالات نفسية كذلك. وترسم هذه الصور ما يشبه دهشة الاطفال حينا.. وحزنا وشبه يأس وهما حصاد يرافقنا في اعمار ابعد من الطفولة اي انه من فعل احزان تنتج عن حركة الزمن المتراكضة وقد انعكست في النفس الانسانية. لكن هذه الصور الجميلة على كثرتها وتتابعها تبدو اقرب الى تنويعات لحالات تتشابه في منطلقاتها وكثير من سماتها لكنها مع ذلك لا تخبو ولا تزحف إليها ميكانيكية أو برودة بل تبقى في مجملها تحمل في تضاعيفها حرارة هي سمة حياة. وتبقى المجموعة اقرب الى قصيدة واحدة على رغم ما يبدو من اختلاف في تموجاتها التي لا تلبث ان تتضافر لترسم ما يشبه بحيرة صغيرة هادئة تدخل احزانها النفس دون عصف اي بهدوء نفاذ. المجموعة -وهي تاسع كتب صباح التي صدر بعضها بالعربية والفرنسية والاسبانية- صدرت في نحو 80 صفحة متوسطة القطع عن دار نلسن. تبدأ صباح زوين بصورة موحية قد يواجه الانسان ما يذكره باجوائها عندما يكون في سفر وغربة ووحدة. اننا هنا لا نعود نعرف ما اذا كان من نراه هو اخر ام انه نحن في انعكاس غريب مسرحه عالم النفس. هل انا التي تقف امام اثنتين اخريين ..امام غريبتين.. ام ان انا هذه تقف امام انا اخرى.. وكما في كثير من صور المجموعة لا يبدو المكان محددا تماما بل ان ما يبرز من سماته وقسماته يوحي بأماكن مختلفة يجمعها كونها اوروبية حينا وغربية اجمالا وغريبة تختصرها كلمة هناك فكأنها مرادف لكلمة الاخر. تقول صورة ريمبو كيف وجدتها ايضا هناك ومرقت طيفا في شوارع هناك الوقت ليس لنا الامكنة غائبة وتزيدني غيبوبة امراتان على رصيف المحطة امراتان بقيتا واقفتين تتشابهان حدقتا فيّ من خلال شباك القطار.
وتقول في مراوحة بين ما هو واقعي وما هو حالة نفسية اعلى منه واكثر ضبابية.. او في مزاوجة بين الحالين على رصيف المحطة اخذ يخبو طيفي كان الوقت عصرا والمدينة توارت هناك بقي شيء مني حركة يد والجلوس للفطور. ويتحول الواقع الى صور متلاحقة ليست بغريبة اصلا لكن الشاعرة اذ تقدمها تبدو لنا كأنها تمر من خلال عيني طفل يرمق العالم من خلال نافذة مركبة مسافرة وفي ما يبدو حالة هي بين النعاس والدهشة.. وهيهنا ترتفع بالعادي ليصبح كأنه تصوير نسجته المخيلة. تقول في مقصورتي لازمت مطرحي طوال الوقت وجهي لاصق بالخارج حيث رأيت خيام السياح في ربيع بارد ورأيت رجالا عاديين وبيوتا متاخمة لسكة الحديد. في مجال اخر تنتقل من الواقع والمحسوس الى ما هو ابعد منه. تقول بجسدنا الأليم نختصر أيامنا وبالتفاتة مني بقي كل المعنى هناك سمعنا أنغاما مقلقة وجلسنا لساعات إزاء بعضنا في أصيل مائل إلى الأزل. المجموعة تحفل بأجواء شعرية تصويرية كهذه. وفي عملية شرح نادرة توضح لنا صباح أهمية ما تقع عليه العين وسرعة انتقاله إلى المخيلة او إلى أعماق النفس. وفي شيء من البرودة النادرة في المجموعة وقد فرضتها ضرورة تقريرية تقول بضعة أيام تكفي لدفع لغة صورة قطار تكفي لبناء قصيدة مطر قليل يكفي لامتداد كتابي مشهد امرأتين يكفي لإيحاء طويل بضعة أيام في بيت تكفي لتملاني كتابة لحظة موت تشبه الأزل في مطبخ بارد.



أعلى




صـوت 0
بريق .. في قلبي

* صـدفة ...
لم يبق سوى بريق واهن في قلبي ...
التقيت بك ـ الخل الوفي ـ بعد فراق دام ثلاث سنوات ، لم أعرف خلالها عنك شيئاً ، سوى إنك سافرت ، ولم تعد .. استقر خيالك في حفائر النسيان . كل منا يحمل سلة صغيرة يجمع فيها ما يقتات به . سألني : ماذا فعلت خلال سنوات غيابي ؟! أجبت : ابتليت ، بالعشق والجنون .لا فكاك لنا من الكتابة ، سوى بالموت . لن ينقذنا من الفناء أو الاندثار ، سوى .. امرأة .
أطرق ، ثم قال : البلاء .. اختبار لك. عقبت كأنما أحدث نفسي : اختبار قاس فوق طاقتي ، نحن بشر ، أنا آدمي .. ضعيف . من منا يعش بلا امرأة ، نصف امرأة ، امرأة فقدت أنوثتها ؟! الرجل الفحل يريد امرأة كاملة الأنوثة ، يشتاق إليها ، يضمها إلى صدره ، و.. هي تشتاق له ، يحتويها في أحضانه ، ينام الليل قرير العين ، مرتاح البال .. بعد هذا البلاء ، أصبت بمرض التوحد ، ولم يك أحد بقادر على أن يخرجني من هذه العزلة.. سوى هي . سألني عندما توقفت : هي من ؟! أجبت : صدفة .. برقت في قلبي مرة واحدة ، لمحة ، ولم يخبو البريق . الصدفة لا تأتي إلى باب البيت وتطرقه .. ثم تدخل علينا . منذ ذلك الحين .. ظللت حائرا ، ابحث عنها ، في كل الطرق ، أجوب الشوارع والحواري والأزقة مثل أسارى الظلمات .. ظللت على هذه الحال ثلاثة عشر يوماً ، واثنتي عشرة ليلة . لم التق بها حتى التقيت بك ...
سألني سؤلا صعبا ، أتحبها ؟ . لم أجب .. حملني السؤال بعيدا إلى بحار الحيرة .. حيرة السؤال تعاودني مرة أخرى ، مرارة الجواب كأمنية عذبة تموت وهي على طرف اللسان.. قابلتها ذات مساء . يامن يعز علينا ..انقذيني من الحيرة ، من الموت .. والجنون !! جاءت ذات مساء حزين لتسألني سؤالا صعبا . هل سنلتقي في منتصف الطريق ؟! ظللت طوال الليل مع حيرة السؤال . حيرة السؤال . سؤال صعب لم أجد له الجواب ، ظللت ابحث في كل الطرقات . أفتش في خلايا الذاكرة عن الجواب . أمل في نفسي. حلم حياتي . فكرة في ضميري . هل وجدته . لا ، لم أجده ...
هيه .. ماذا حدث لك بعد ذلك ؟! . في الصباح الباكر الندي الحنون ، بحثت عنها في كل الدروب ، لأعطيها الجواب ، لم أجدها . كانت معي ولم أجدها .ـ تذكرت قول شاعر قديم : إذا ترحلت عن قوم ـ ماذا فعلت ؟ كل مساء كانت هي تبرق في داخلي ، يلتمع ضوء خافت ، باهت ، حنون ، مياه بئر تضوي في الأعماق البعيدة ، لا أستطيع الوصول إليها .. كلما اقتربت ألآمسها بأطراف أصابعي ، أحاول الإمساك بها ، أجدها تفر من بين أصابعي المرتجفة !! . هل هذا حلم ، هل كنت تحلم ، تتخيل أو تتذكر ، أنا لا أعرف ما الذي حدث لي ، كنت في حالة تشبه شطحات الصوفية ومقاماتهم . هل مازلت مريضا بالتوحد .. لافرق ، لافرق بين الاثنتين . لكنني كنت واثقا أن البريق في الأعماق ، يضوي في القلب ، يلتمع .. ولا يتوقف . وإنني سوف أصل إليه وأمسك به وأعرف الجواب على السؤال الحائر . ما الذي حصل لك بعد هذه الهلوسات . هيه .. عشت أياما كئيبة بين الجدران الأربعة ، هذا الحبس الانفرادي ، المنفي الاختياري .. مكثت زاهدا في كل شيء من العلائق الأرضية التي تشدني نحو المنحدر ، حرث الدنيا ومباهج الحياة . نحل بدني ، أصابني الوهن والضنى ، دخلت عالم التوحد . تقصد العزلة . بعد حالة التوحد والعزلة . بدأ الغياب .. كانت هي من أصعب مرحلة أمر بها في صومعتي ، مقبرتي الدنيوية التي أقيم فيها .. هذا الابتلاء وهذه الشدة أو المحنة ، ماذا حدث لك ؟ . كل ليلة ظلماء ، أجرى والهث وراء هذا البريق الخافت في الأغوار البعيدة ، أجد الليل يغشى النهار ولاينتهي أرق السؤال . وفي الصباح .. أخلع النعال وامشي حافيا في الأسواق . كدت اقترب من مقام الجنون . أنا مازلت في مقام العشق .. الوردة في يد العاشق ، امرأة . سألت عنها لتحصل على الجواب ؟ سألت كل الحيارى ، كل من جلس في حضرتها من أسارى الظلمات ، كل من عشقها مثلي .. قال لي الخل الوفي : لماذا تبحث عنها بالذات ، ألم تجد أخرى تشبهها ؟! وضحك بمرح طفولي ، فطري ، واستكمل : توجد آلاف الصدف ستقابلهم في منتصف الطريق ، نصف المسافة ، كما تريد أنت . لم أهتم بالجواب ، قلت له : هي ، لا أريد آلافا غيرها ، أريد صدفة واحدة تشكل حياتي من جديد ، تنير طريقي في دياجير الليل المعتم ، البريق .. الذي يلتمع في قلبي . هي . هي . الجواب . الحلم . الأمل . الشفاء . دواء العليل .. من حيرة السؤال وأرق الليل . الخروج من أزمتي وحالتي المتردية منذ ثلاث سنوات . منذ أن سافرت أنت .. أنا الزاهد أسير في حضرتها حتى يتلاشى أرق الليل ، وحيرة السؤال .عافت نفسي الطعام والشراب .لم يبق سوى بريق واهن في قلبي . لاشيء يحمينا من الفناء .. سوى الكتابة . كيف يمضى الرجل في الطريق ، دون امرأة ؟! . لاشيء يحمينا من الموت أو الجنون سيدتي . الوردة في يد العاشق . إن لم تأت صدفة ، في منتصف الطريق ، وينتهي الأرق ، سوف أصاب بالجنون . ربي..هبني القدرة على أن أنام . هبني القدرة . على . أن ...
عبدالسـتار خليف *
* من أسرة تحرير ( الوطن )

أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر ديسمبر 2006 م




.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept