أخبار هامة
الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
كتاب الوطن1
كتاب الوطن2

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 

 




شرطة عُمان السلطانية.. انطلاق لمرحلة قادمة

احتفلت شرطة عُمان السلطانية أمس بيومها السنوي حيث يعتبر هذا اليوم وقفة مراجعة لما تم تحقيقه من إنجازات خلال المرحلة الماضية ومحطة انطلاق لمرحلة قادمة من العمل الشرطي أكثر عطاء وشمولية حيث تسعى شرطة عُمان السلطانية إلى تعزيز مختلف تشكيلاتها بالكوادر البشرية والأجهزة التقنية لمواكبة متطلبات العصر.

 

أعلى






غداً .. إعلان تفاصيل الموازنة العامة للدولة

يتم غداً الإعلان عن تفاصيل الموازنة العامة للدولة للسنة المالية الجديدة 2007م وذلك في مؤتمر صحفي يعقده معالي أحمد بن عبد النبي مكي وزير الاقتصاد الوطني نائب رئيس مجلس الشئون المالية وموارد الطاقة.
وتتضمن الموازنة حجم إنفاق بلغ 4890 مليون ريال بزيادة قدرها 653 مليون ريال عن موازنة العام الماضي كما من المقدر أن يصل حجم الإيرادات العامة نحو 4490 مليون ريال بزيادة 25% عن موازنة العام الماضي.


أعلى





اليوم.. بعثة الحج العمانية تعود للسلطنة
رئيس البعثة يشيد بالجهود الكبيرة التي بذلها أعضاء الوفد

مكة المكرمة ـ من عوض دهيش:تعود إلى السلطنة اليوم بعثة الحج العمانية وذلك بعد مغادرة كافة الحجاج العمانيين الديار المقدسة حيث ادى الحجاج العمانيون مناسك الحج بكل يسر وسهولة نتيجة الجهود المكثفة التي بذلتها البعثة العمانية لتسهيل اداء فريضة الحج. وقدم افراد البعثة كل ما في وسعهم لخدمة الحجاج وتسهيل متطلباتهم وأمورهم حتى تمكنوا من تأدية الفريضة على أكمل وجه من خلال تقديم الخدمات المختلفة للحجاج منها الخدمات الصحية والتنظيمية وتسهيل حجهم بالاضافة إلى تقديم الخدمات المختلفة مما سهل أداء الحاج العماني لمناسك الحج بكل يسر وسهولة و مساعدته وتوجيهه في تلك الاماكن الطاهرة بدءا من الاهتمام بالجانب التثقيفي والارشادي والديني اضافة لجوانب اخري هامة كالسلامة الأمنية والصحة كما التقى رئيس البعثة بعدد من رؤساء البعثات وذلك لتنسيق الأمور التي تخدم وتسهل حركة الحج .
وأدى الحجاج مناسك الحج بالمشاعر المقدسة بيسر وطمأنينة ولم تسجل سوى حالة وفاة طبيعية واحدة لأحد الحجاج العمانيين من ولاية بهلاء ,الى جانب بعض حالات فقدان لوثائق رسمية ومبالغ نقدية وحالات تيه لبعض الحجاج حيث قامت الوفود المتخصصة في البعثة العمانية بالإجراءات اللازمة حول هذه الحالات من خلال البحث الميداني للمشاعر المقدسة والذهاب لمراكز التائهين والمراكز الصحية في المشاعر المقدسة. وقد اشاد الحجاج و المقاولون بالتسهيلات والخدمات التي قدمتها البعثة العمانية خلال موسم الحج لهذا العام ، مؤكدين على أن هذه الخدمات ساهمت في تسهيل أداء المناسك للحجاج العمانيين .
وضمت البعثة في عضويتها عددا من الوفود برئاسة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي حيث قدمت خدماتها للحجاج وهي وفد الإرشاد والإفتاء والوفد الطبي والإداري والمالي والاعلامي والكشفي ووفد شرطة عمان السلطانية والخدمات والتموين و الإشراف على المقاولين.
وقد بذل جميع الوفود جهودا كبيرة كل في مجال اختصاصه وعمل كالفريق الواحد حيث قام الوفد الطبي بجهود غير عادية تمثل في تقديم خدماته على مدار الساعة وقد تجاوز عدد المراجعين في بعض الايام 3000 حالة من الحجاج العمانيين تتمثل الحالات التي تصل للعلاج في العيادة الطبية في حالات الزكام والحمى والصداع نتيجة الطقس البارد الذي يسبب مثل هذه الحالات , وتواجد بالعيادة مجموعة من الاطباء والممرضين اضافة الى طاقم الصيادلة ووفد اداري لتنظيم عملية الدخول والمراجعة للطبيب وترأس الوفد الدكتور عبدالله اليحمدي.
كما قام الوفد الاداري والمالي برئاسة السيد سعيد بن سميح آل سعيد بجهود غير عادية لتوفير كل الامكانيات لأعضاء البعثة وتسهيل الأمور المتعلقة بكل الوفود وهي تقوم بتقديم خدماتها على مدار الساعة ومتابعة متطلبات كل وفد من حيث توفير أجهزة الحاسب الآلي وآلات النسخ وخط للشبكة العالمية (الانترنت) وجهاز فاكس.
كذلك عمل الوفد على توفير أجهزة اتصالات لاسلكية تتيح التواصل بين أعضاء البعثة بشكل سريع مما يجعل من السهولة على اعضاء البعثة تقديم الخدمات أولا بأول والتسريع في انجاز المهام الموكلة إليهم كما كان لهم دور بارز في تسهيل أمور وسائل الإعلام المرافقة للبعثة حيث قدمت لهم التسهيلات ووفرت لهم كل ما من شأنه تسهيل مهمته .
وقدم وفد الارشاد الديني المؤلف من وفد الافتاء ووفد الوعظ والارشاد ( رجالي - نسائي ) برنامجا خاصا لتحديد الخطط والبرامج تم خلالها توجيه ضيوف الرحمن وتوعيتهم وارشادهم بأمور وواجبات ومستلزمات الحج وشعائره وزيارة الاماكن المقدسة في المدينة المنورة ومكة المكرمة مدعومة بعروض وشروح مفصلة ومحاضرات عن هذه المناسك مدعما بالصور التي توضح للحاج والمعتمر كيفية أداء العمرة والحج .
كما قام وفد الافتاء والارشاد الديني بتوزيع عدد من المنشورات والمطبوعات المتعلقة بمناسك الحج والعمرة على عدد من الحجاج.
* جهود إعلامية مميزة
وقد بذل الوفد الاعلامي جهوده لنقل احداث هذه المناسبة المباركة واعطاها جل الاهتمام ونقل كل ما يتعلق ببعثة الحج العمانبة والحجاج العمانيين في الاراضي المقدسة والى جانب الاذاعة والصحافة ووكالة الانباء هناك فريق التليفزيون والمكون من الزملاء باسل بن محمد الرواس وخالد بن عوض الرواس حيث قام الفريق بارسال عدة رسائل حول البعثة والخدمات التي تقوم بها ويشرف على الوفد الاعلامي الزميل حسن بن سالم الفارسي
اما وفد الهيئة العامة للكشافة والمرشدات فكان برئاسة القائد الكشفي ربيع بن سعيد اليافعي رئيس الوفد وقام بوضع برنامج العمل وجدول المناوبة للوفد الكشفي في المركز الرئيسي للبعثة والعيادة الطبية وتوزيع المهام والمسئوليات على الاعضاء من الكشافة والجوالة.
كماكان لهم دور بارز لاستقبال ضيوف الرحمن حيث عمل اعضاء الوفد الكشفي بشكل متواصل ، لتهيئة المخيمات (بمنى وعرفة) حيث قاموا برفع أعلام السلطنة على جميع مداخل المخيم ووضعوا اللوحات الارشادية حتى يتمكن الحجاج العمانيون من معرفة الطريق المؤدي إلى مخيماتهم كما كان لهم دور بارز في البحث على المفقودين بالتعاون مع وفد شرطة عمان السلطانية ونتيجة هذه الجهود استطاعوا العثور على عدة مفقودين هذا وقد تلقى الوفد الكشفي الشكر من المقاولين على هذه الجهود.
كذلك وفد شرطة عمان السلطانية والذي يترأسه الرائد علي بن حمد السليماني كغيره من الوفود الاخرى ساهم مساهمة بارزة حيث وضع برنامجا لعمله تضمن تقديم نصائح وإرشادات حول ضرورة مراعاة شروط واجراءات السلامة العامة اثناء وجودهم في مختلف المواقع بالديار المقدسة الى جانب تلقي بلاغات حول الحرائق وفقدان الحجاج العمانيين والتنسيق مع وفد الكشافة حول البلاغات التي تتلقاها بعثة الحج العمانية في هذا الشأن وابلاغ رئيس البعثة بتلك البلاغات وأهالي المفقودين أو المقاولين المتواجدين بالمملكة العربية السعودية عما تسفر عنه جهود البحث عن المفقودين وانجاز اية مهام واجراءات تتعلق بأمن وسلامة الحجاج العمانيين ومراقبة الالتزام بشروط الدفاع المدني وقاعدة السلامة العامة في مقر البعثة وأماكن تواجد الحملات في المدينة المنورة ومكة المكرمة في المخيمات،وحث وتوعية المقاولين باتباع تعليمات وارشادات وشروط الدفاع المدني وضرورة الالتزام بالقواعد المرورية واللوائح التوضيحية والارشادية اثناء الاجتماع بهم، ، وتلقي بلاغات فقدان الوثائق الخاصة بالحجاج العمانيين مثل جواز السفر والبطاقة الشخصية ورخصة القيادة وغيرها ايضا من اختصاص الوفد صرف جوازات مرور للعمانيين الذين فقدوا جوازات سفرهم وذلك بعد الاجراءات اللازمة والتنسيق حولها مع الإدارة العامة للجوازات والإقامة،وصرف شهادات للحجاج العمانيين الذين أبلغوا عن فقدان بعض وثائقهم الخاصة مثل البطاقة الشخصية أو رخصة القيادة وغيرها بعد التأكد من صحة بلاغاتهم لتسهيل استخراج وثائق لهم بدل فاقد .
وهناك وفد الاشراف على المقاولين برياسة يوسف محمد البلوشي كان لهم دور بارز ومميز في عملية تجهيز المخيم وتوزيعه علىالمقاولين حيث قسمت المخيمات على حسب مناطق ومحافظات السلطنة وقد تم تزويد كل مخيم بالخدمات اللازمة كالفرش والمراتب والوسائد والبطانيات ومتابعة الشكاوى عن المقاوليين .

* حفل تكريم
اقيم امس حفل تكريمي لأعضاء البعثة تم خلاله توزيع الشهادات على جميع أعضاء البعثة واشتمل ايضا على العديد من الفقرات .

* إشادة

وقد اشاد الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي رئيس بعثة الحج العمانية بالجهود الكبيرة التي بذلها اعضاء بعثة الحج العمانية في الديار المقدسة وقال انهم عملوا بكل اخلاص وتفان وبروح الفريق الواحد مما ساهم في اداء الحجاج العمانيين مناسكهم وشعائرهم الدينية على اكمل وجه مشيرا الى ان البعثة سخرت كل امكانياتها لاجل راحة الحجاج العمانيين حيث ساهم الجميع في خدمة الحجيج وتوفير كل ما من شأنه المساهمة في خدمة الحجاج وتوفير الخدمات الضرورية لهم.
وقال رئيس بعثة الحج العمانية : ان البعثة وجدت لخدمة الحجاج العمانيين حيثما يكون تواجدهم وعملوا كفريق واحد من أجل تمثيل السلطنة في هذا المحفل الإسلامي الكبير.


أعلى





البسمة ترتسم على شاطئ البهجة

ارتسمت الفرحة والبهجة على شاطئ البهجة بولاية السيب الذي شهد أمواجاً بشريةً جاءت لتتمتع بالألعاب والفعاليات المتعددة التي يحتضنها شاطئ البهجة منها ما هو للأطفال وهناك ما هو للشباب من ألعاب رياضية أو ما هي لفئة الكبار.
وكان لسماء الشاطئ نصيب من البهجة بعد أن تزينت بألوان متعددة شكلها عدد من المظليين عندما قذفتهم الطائرة العمودية في السماء تتقاذفهم الرياح حاملين في أرجلهم عبوات بها ألوان متعددة مشكلين حلقات دائرية حتى وصولهم أرض الشاطئ باعثين الإعجاب والإثارة لدى كل من حضر فعاليات الشاطئ.


أعلى





رأي الوطن
يوم عيدهم..وعيدنا

لا يختلف اثنان على أهمية الشرطة في حياة البشر حيث مهمتها الاساسية توفير الأمن والأمان واسباغ النظام على الحياة واعمال القانون المتفق عليه من كافة المواطنين. كي يكون ميثاقا للحياة المنظمة المتنامية المفعمة بالسكينة والازدهار واتاحة الفرصة للتنافس الشريف على كسب الرزق واحراز النجاحات في الحياة وتأسيس حياة مستقرة ينشأ في ثناياها الاجيال جيلا بعد جيل. خاصة واننا نعيش في ظل النهضة المباركة التي تدعونا لحفز كل امكانية وبذل كل جهد لحيازة اسباب التقدم والرقي، خاصة وان شرطة عمان السلطانية وهي تحتفل بيومها السنوي قد وصلت الى مستوى راق من حسن الاداء والأخذ بكل اسباب العلم والتكنولوجيا المتاحة في العالم لتنفيذ المهام التي تناط بها كقطاع امني وخدمي يشكل حجر الزاوية في استقرار الوطن وتطوره على امتداد ترابه المقدس.
الا ان ثمة نقاطا تحتاج لاجلاء ابعادها في عمل رجال شرطة عمان السلطانية يميزها عن عديد من الاجهزة الشرطية العاملة في بلدان عديدة من العالم، هذه النقاط كلها منوطة بالجوانب الانسانية المبثوثة في ثنايا الأداء الشرطي العماني لتجعل من هذا الاداء انعكاسا لطبيعة الشخصية العمانية التي تميل الى تعلية القيم الانسانية خلال تطبيق القانون، بحيث اقيمت على ايدي رجال شرطة عمان السلطانية مفاهيم جديدة تنفي ضرورة ان يتسم تنفيذ القانون بالغلظة والصلابة، فالوازع الانساني والاخلاقي والديني يجب ان يظل قاسما مشتركا في كافة مجالات العمل العام وفي طليعته اعمال الشرطة والدفاع المدني والإغاثة وتنظيم المرور وكل المجالات التي تنهض على مبادئ توفير الاستقرار في المجتمع العماني.
وما اكثر المرات التي التفت فيها نظر زائر للبلاد نحو اسلوب اداء شرطي المرور العماني مثلا لطبيعة عمله حيث يوقف المخالف ويصافحه ويدله على بعض العيوب في سيارته والتي تحتاج لإصلاح او اهتمام خاص ، ثم بعد هذه الافتتاحية الانسانية المهمة يشرع في اداء مهامه في الفصل بين الحق والواجب، حق المجني عليه في استرداد حقه وواجب المخطئ في الرجوع عن خطئه واصلاح ما افسد والاستعداد لتلقي الجزاء العادل على تجاوزه.
انها مشاهد تستحق التسجيل والدراسة بحرص وعناية كي تصبح نبراسا يحتذى به لكل من يرغب في الانخراط في العمل الشرطي ليس في داخل بلادنا فحسب وانما في كافة انحاء العالم.
كما ان مشهد مروحيات شرطة عمان السلطانية وهي تنقذ شخصا من واد سحيق او سيل دافق او حصار على جانب جبل لأمر يملأ النفس احتراما لهؤلاء الأشاوس الذين يعرضون حياتهم للخطر ويركبون كل صعب من اجل انقاذ الناس وكذلك وهم يحملون الطعام الى سكان الجهات التي يصعب الوصول اليها بوسائل النقل العادية.
فتحية لهؤلاء الرجال وتحية لشرطة عمان السلطانية كمؤسسة محورية في نهضة عمان الحديثة وتحية لصاحب النظرية الكبرى لايجاد مناخ من الأمن والامان لهذا البلد المعطاء، حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ.


أعلى





بعد اجتماعين لعباس وهنية .. الأزمة الفلسطينية تراوح مكانها

رام الله المحتلة ـ غزة ـ (الوطن) ـ وكالات:لازالت الأزمة الداخلية الفلسطينية تراوح مكانها رغم اجتماعين عُقدا في خلال 12 ساعة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية. فلسطينيون يتجمعون حول السيارات المحترقة خارج منزل العقيد محمد غريب (ابو المجد) امس بعد مقتله امس الاول خلال اقتتال بين عناصر من (فتح) و(حماس) في مخيم جباليا للاجئين شمال قطاع غزة.
واتهمت حركة حماس حركة فتح بالمسؤولية عن تبعات كل الأحداث الدامية التي وقعت في غزة والضفة الغربية وما نتج عنها من قتلى وجرحى.
وأصدرت حركة فتح بياناً دعت فيه إلى الرد على كل اعتداء بشكل مفتوح.
كما قالت الحركة: إنه لا حوار في ظل استمرار مسلسل القتل والإرهاب المنظم الذى تمارسه حركة حماس.
واغتال مسلحون مجهولون بالرصاص إمام مسجد عقب القائه خطبة الجمعة دعا فيها إلى انهاء الاقتتال العنيف بين حركتي حماس وفتح وذلك بعد ساعات من قول رئيس الوزراء الفلسطيني أنه وعباس اتفقا في اجتماع الليلة الماضية على سحب المسلحين من حركتي حماس وفتح المتنافستين من شوارع غزة بعد اشتباكات بين الجانبين قتل فيها ثمانية أشخاص.
وكان عباس قد غادر غزة عائداً إلى رام الله بعد أن عقد اجتماعا ثانياً مع إسماعيل هنية تناولا فيه سبل تهدئة الشارع الفلسطيني.
على صعيد غير بعيد أفرج جيش الاحتلال الإسرائيلي عن أربعة فلسطينيين اعتقلهم أمس الأول خلال عملية الاقتحام في رام الله المحتلة. وقالت متحدثة باسم الاحتلال: "اطلق سراح الفلسطينيين الأربعة، إنما وجهت إليهم أوامر بوضع أنفسهم بتصرف المحققين في حال (تم استدعاؤهم) للاستجواب".


أعلى





وجوه جديدة تستبق تغيير السياسة الأميركية بالعراق

واشنطن ـ بغداد ـ وكالات: يستبق الرئيس الأميركي جورج بوش الإعلان عن سياسته الجديدة بالعراق بتغيير في الوجوه التي تشرف على التعامل مع الملف العراقي.
وأعلن الأدميرال ويليام فالون، قائد القوات الأميركية في المحيط الهادئ عن تعيينه قائداً للقيادة الوسطى للجيش الأميركي التي تشرف على إدارة الحرب في العراق وافغانستان بدلاً من الجنرال جون ابى زيد كذلك سيتم تعيين اللفتنانت ديفيد بيتريوس محل الجنرال جورج كيسى قائد القوات الأميركية وقوات التحالف في العراق.
وجاءت أولى التغييرات أمس بإعلان بوش ترشيحه لمايكل ماكويل خلفاً لجون نيغروبونتي في منصب مدير المخابرات المركزية حيث سينقل الأخير ليكون الرجل الثاني بالخارجية كما ذكرت مصادر حكومية أميركية أن راين كوكر السفير الأميركي الحالي لدى باكستان والذي يعتبر من أكثر دبلوماسيي أميركا درايةً والماماً بشئون الشرق الأوسط فضلاً عن اتقانه اللغة العربية سيخلف السفير الأميركي الحالي لدى العراق زلماي خليل زاد.
إلى ذلك اشترط التيار الصدري في العراق رفع مشروعه الخاص بانسحاب القوات الأجنبية إلى البرلمان العراقي مقابل عودته للمشاركة في العملية السياسية.
من ناحية أخرى قال مصدر أمني عراقي مسئول: إن دبابة أميركية احرقت خلال هجوم شنه مسلحون مجهولون أمس على دورية وسط مدينة الفلوجة مشيراً إلى أن القوات الأميركية سارعت بإغلاق مكان الحادث وتطويق المنطقة.


أعلى





ادراج مشاكل السمع في البطاقة الصحية للمولود

كتبت ـ هيملاتا اتياني:يجري العمل حالياً على ادراج خانة لتسجيل مشاكل السمع في البطاقة الصحية للمواليد الجدد في السلطنة وذلك لمتابعة قدرة السمع لدى المواليد الجدد للتعرف على أي مشاكل بالسمع ومعالجتها في الوقت المناسب.
وقال المسئول عن قسم العناية بالعين والأذن بوزارة الصحة د. راجيف كانديكار : إن الهدف من ذلك هو تغطية أكبر عدد ممكن من المواليد كما أن مشاكل السمع لدى الأطفال يمكن أن تؤدي إلى مشاكل بالنطق حيث أن الطفل يتعلم النطق في سن الثانية على أساس ما يسمعه، وإذا كان الطفل لا يسمع فلا يستطيع أن يتتبع ما يقوله الآخرون ومن ثم لا يتعلم النطق ولكن هذا لا يعني أن الطفل أبكم.
وحول أسباب الإصابة بمشاكل السمع لدى المواليد قال دكانديكار: إن العوامل تشمل زواج الأقارب والحمل في سن متأخرة وإصابة الأم بمرض السكري. وأضاف: هذه من أسباب ارتفاع عدد المواليد من فاقدي السمع. وغالباً ما يلاحظ الآباء عدم قدرة الطفل على السمع ولكن بعد فوات الأوان ولا يذهبون إلى طبيب الأذن إلا في سن الرابعة للعلاج.
ويعاني نحو 5.5% من إجمالي السكان في السلطنة من مشاكل في السمع إلا أن حالات الصمم ومشاكل السمع يمكن تجنبها في حال تم اتخاذ الإجراءات الضرورية.
ويعد الكشف على المواليد الجدد الاستراتيجية المثلى للتدخل المبكر والعلاج. وتكثف السلطنة خطوات الكشف على مشاكل السمع، وتُعد هي الدولة الرائدة في المنطقة التي تبدأ برنامج كشف السمع على مستوى البلاد.

أعلى

 

الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

الفائزين فى مسابقة الوطن للإبداع الأدبي

ربع قرن من الإرادة الخليجية المشتركة وصولا للتكامل المنشود



الويب الوطن


حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر ديسمبر 2006 م

كتاب جدار بغداد

للكاتب وليد الزبيدي

 



 

 

 

.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept