الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
كتاب الوطن1
كتاب الوطن2

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 








غدا .. انطلاق فعاليات أسبوع مرور مجلس التعاون لدول الخليج العربية

تبدأ يوم غد السبت فعاليات ومناشط أسبوع مرور مجلس التعاون لدول الخليج العربية تحت شعار (في انتباهك السلامة)، والذي تشارك فيه السلطنة ممثلة في الادارة العامة للمرور بشرطة عمان السلطانية بالاضافة الى الجهات المعنية بالجانب المروري في باقي دول مجلس التعاون الشقيقة، حيث تجسد هذه الفعاليات الجهود المضنية والاهتمام البالغ الذي توليه حكومات دول المجلس من أجل تحقيق السلامة المرورية وبث الوعي المروري بين المواطنين والمقيمين وتوعيتهم بمخاطر السير وتفعيل قواعد ونظم المرور والتدابير المتخذة لمنع وقوع حوادث السير التي تعد من أشد الأخطار التي تهدد حياة الناس وسلامتهم.
وتأتي فعاليات أسبوع مرور مجلس التعاون لدول الخليج العربية لهذا العام تحت شعار (في انتباهك السلامة) تأكيدا على أهمية انتباه وحذر قائد المركبة أثناء القيادة وعدم الانشغال بأي شيء آخر قد يؤثر على قيادته بصفته المسؤول المباشر عن سلامته وسلامة الآخرين، كما ان عليه الالتزام بجميع المسؤوليات سواء الحقوقية أو القانونية أو الأخلاقية، فهو مسؤول عن جميع أفعاله كسيطرته على المركبة أثناء قيادتها، وعن تأمين سلامته وسلامة مستخدمي الطريق من أخطار الحوادث المرورية، وعلى قائد المركبة أيضا إظهار روح المودة والتفاهم مع الآخرين.



أعلى




برعاية الوطن إعلاميا

تواصل فعاليات ملتقى مدارس السيب بمركز عمان الدولي للمعارض
غدا السنيدي يرعى افتتاح أوبريت الملتقى
مدرسة موسى بن نصير للتعليم العام تدشن أولى فعاليات المسرح

السيب ـ من بشير بن سالم الريامي:برعاية اعلامية من (الوطن) تتواصل فعاليات الملتقى الخيري الخامس لمدارس ولاية السيب المقام حاليا في مركز عمان الدولي للمعارض حيث دشنت مدرسة موسى بن نصير للتعليم العام امس الأول فعاليات المسرح من خلال ادارة اليوم الاول للفعاليات التي يشرف عليها مجموعة من الاساتذة هم حسن العجمي ومحمد السناني وعبدالله الشعيبي ونصر اليحمدي.
حيث قدم طلاب المدرسة مجموعة من الاعمال الفنية شملت مسرحية تربوية هادفة كما قامت فرقة الانشاد بالمدرسة بتقديم مجموعة من الاناشيد نالت استحسان ورضا الحضور، كما قدم طلاب المدرسة ايضا مجموعة من الفنون الشعبية ومسابقات ثقافية والرسم على الوجه وفنون الميدان والشعر.
وقال الاستاذ عبدالله الشعيبي احد المشرفين على طلاب المدرسة تعتبر هذه المشاركة من المشاركات الخارجية لطلاب المدرسة كمساهمة في فعاليات الملتقى الخيري وكذلك لتفعيل الانشطة التربوية وابراز المواهب، مشيرا الى ان الاقبال كان جيدا وتم تقديم بعض فقرات المسرح وكانت من افكار طلاب المدرسة انفسهم. الجدير بالذكر انه سبق فعاليات المسرح الفنية اقامة محاضرة بعنوان تأثير الجانب العاطفي والجانب العقلي للفرد قدمها اسماعيل الاغبري احد معلمي مدرسة موسى بن نصير.

مواهب مسرحية
برز العديد من الكوادر والمواهب خلال مشاركتهم وفي الملتقى الانشطة منها نشاط المسرح ، وتبرز هنا موهبة حمد بن عبدالله الغداني معلم بمدرسة أنس بن النظر الذي يدير نشاط المسرح وقال اشارك في فعاليات المسرح التي تحتاج الى التحضير الجيد قبل البدء فنقوم للتحضير من خلال اعداد البرنامج اليومي وتنظيم المشاركين من حيث الفعاليات المخصصة لهم وكذلك ادارة المسرح بشكل عام من خلال الاضاءة والديكور وقال بأن الالتقاء بين الطلبة في هذا التجمع الكبير يجسد اهمية هذا الملتقى مشيرا الى انه يشارك في الملتقى للمرة الخامسة على التوالي ويعتبر المشاركة في المناشط تحفيزا له ودافعا لمزيد من التطوير.

دور مجلس الآباء والأمهات

يحرص مجلس الآباء والامهات في ولاية السيب على إقامة الملتقيات الطلابية لمدارس الولاية سنويا، وها هو الملتقى الخامس الذي افتتح امس الاول في مركز عمان الدولي للمعارض والذي يتضمن معرض الشركات الاستهلاكية لمختلف المنتجات خاصة المنتج العماني، بالاضافة الى مسرح الطلبة وركن الموهوبين والتطبيقات العملية للطلبة المتميزين وانتاجات المدارس ومناشط اخرى تقام في مدارس الولاية على طوال فترة الملتقى.
وقالت وعد بنت جوحي الزرقاني عضوة مجلس الآباء والامهات بولاية السيب وعضو اللجنة المنظمة للملتقى بان الملتقى يهدف الى صقل المواهب الطلابية من خلال المناشط المقامة على مسرح وركن الموهوبين واقامة الندوات التربوية والامسيات الشعرية ومجالس الشعراء واليوم الثقافي واليوم الرياضي، واشراك مجالس الآباء والامهات في المناشط التربوية المقامة وتوحيد جهود مجالس الآباء والامهات في المدارس على مستوى الولاية هذا بالاضافة الى ايجاد ريع مادي ثابت لمساعدة الطلبة محدودي الدخل وكذلك تجمع الطلبة حيث يلتقي عدد كبير منهم في تقديم وممارسة العديد من المناشط.واضافت ان المناشط المقامة على مسرح الملتقى ستقدم فيه مجموعة من المسرحيات الهادفة والفنون الشعبية ومجالس الشعراء والمسابقات الثقافية والاوبريتات القصيرة. وستشارك العديد من المدارس في كل يوم بتقديم فقراتها كما ان هناك مدارس مشرفة على فعاليات المسرح على مدار ثمانية ايام وهي
مدرسة امامة بنت العاص للتعليم العام ومدرسة حيل العوامر للتعليم العام و مدرسة المعبيلة الجنوبية للتعليم العام ومدرسة نسيبة بنت كعب للتعليم العام و مدرسة حمدان اليوسفي للتعليم الاساسي ومدرسة كعب بن زيد للتلعيم اللاساسي ح2 و مدرسة موسى بن نصير للتعليم العام و مدرسة الخوض للتعليم العام. واشارت الى ان ركن الموهوبين يضم عددا كبيرا من الطلاب الموهوبين وسيكون هناك معرض مصاحب لانتاجات هؤلاء الطلاب الموهوبين كما ان هناك ركن التطبيقات العملية الذي يقام بمشاركة الطلاب المتميزين في مدارس الولاية ايضا. ويوجد بالمعرض ايضا ركن لمنتوجات المدارس تقدم فيه الاطباق الخيرية واعمال التطريز والخياطة واللوحات الفنية والاثاث المنزلي.

فعاليات الملتقى
الجدير بالذكر الى انه ستقام بداية الاسبوع القادم مجموعة من الفعاليات المصاحبة تتضمن العديد من المناشط والفعاليات الطلابية حيث اعدت اللجنة المنظمة للملتقى برنامجا حافلا لفعاليات الملتقى تشمل عرضا للأوبريت الذي سيرعاه معالي المهندس علي بن مسعود السنيدي وزير الشئون الرياضية مساء يوم السبت المقبل، وتنظيم اليوم الثقافي المفتوح الذي سيقام صباح يوم الاحد في معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين والذي سيكون تحت رعاية سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج وكذلك امسية شعرية في نفس المعهد وستكون في الفترة المسائية. وفي يوم الاثنين ستقام ندوة عن القانون في الفترة الصباحية وذلك بقاعة مكتب والي السيب تحت رعاية خلفان بن محمد الغيثي مدير عام التربية والتعليم بمحافظة مسقط، اما في الفترة المسائية ستقام ندوة اخرى في قاعة مكتب والي السيب بعنوان التواصل بين البيت والمدرسة تحت رعاية سعادة السيد سعيد بن ابراهيم البوسعيدي نائب محافظ مسقط.
كما تنظم اللجنة المنظمة للملتقى يوم الثلاثاء القادم اليوم الرياضي بين مدارس ولاية السيب سيتضمن سباقا للمشي ابتداء من مدرسة حيل العوامر للتعليم الاساسي للبنات ح2 وحتى استاد السيب الرياضي تحت رعاية سعادة عبدالله بن ناصر الرحبي الرئيس التنفيذي لمؤسسة عمان للصحافة والنشر. اما حفل ختام الملتقى سيكون يوم الاربعاء في مدرسة حيل العوامر للتعليم العام تحت رعاية سعادة الشيخ عبدالله بن سيف المحروقي نائب محافظ ظفار.


أعلى






بمشاركة 300 متخصص
اختتام أعمال المؤتمر الدولي لأمراض وجراحة الأعصاب
المشاركون: المؤتمر ناقش المستجدات والتطورات في مجال أمراض المخ والأعصاب

اختتم المؤتمر الدولي لأمراض وجراحة الأعصاب فعالياته امس بمعهد العلوم الصحية بالوطية بمشاركة اكثر من (300) شخص من الكوادر الصحية من مختلف أرجاء السلطنة وعدد من الخبراء والمتخصصين من داخل وخارج السلطنـة. وهدف المؤتمر الذي نظمته وزارة الصحة ممثلة بقسم جراحة الأعصاب بمستشفى خولة بالتعاون مع الرابطة العمانية للجراحة العصبية المنبثقة عن الجمعية الطبية العمانية إلى الإحاطة بأحدث المستجدات العلمية والتقنية والخبرات الدولية في مجال جراحة المخ والأعصاب ومنها التطورات التقنية الحديثة والأساليب الجراحية الجديدة، والطرق العلاجية الحديثة التي ستسهم في تحسين معايير الرعاية الصحية في السلطنة، كما هدف إلى توفير المناخ العلمي المناسب للعاملين في هذا الاختصاص، وإتاحة الفرصة أمامهم لتبادل المعلومات المهنية فيما بينهم إلى جانب تفعيل برنامج التعليم المستمر بالنسبة للكوادر الطبية والفنية لإعدادها وتأهيلهـا. تضمنت فعاليات المؤتمر تقديم (20) ورقة بحثية قدمها أطباء متخصصين في مجال جراحة المخ والأعصاب، وأطباء متخصصين آخرين في مجال أمـراض الأعصاب من داخل السلطنة وخارجها، بالإضافة إلى أطباء في علم النفس، وقد تناولت ثلاثة مواضيع رئيسية هي أمراض الصرع وجراحاتها، والأمراض الحركية والجراحات المتعلقة بها، ومرض الاستسقاء الدماغي وطرق علاجه سواء الباطني منه أو الجراحي، والمستجدات العلمية لهذه الأمراض، والتطور الجاري في مجال تشخيصها ومعالجتها. وضمن إطار تلك المواضيع الرئيسية تمت مناقشة جملة من المواضيع حيث تم ضمن مرض الصرع تعريف المرض وأقسامه وطرق علاجه بالأدوية ، والسلوك النفسي والسيكولوجي لمرضى الصرع والعمليات الجراحية التي تجرى ضمن نطاق ذلك المرض وبالنسبة للأمراض الحركية فقد تم التطرق لفسيولوجية الحركة وتعريفها والشلل الرعاشي وأنواعه والحالة النفسية لمرضى الشلل الرعاش والعمليات الحديثة للأمراض الحركية، في حين تم بالنسبة لمرض الاستسقاء الدماغي تعريفه وتقسيماته وعلاجه الجراحي سواء بالمناظير أو الأنابيب وكذلك المضاعفات المترتبة عليها. وقد شارك الدكتور علي بن محاد المعشني استشاري أول جراحة المخ والأعصاب رئيس الرابطة العمانية للجراحة العصبية رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر بورقة عمل عن حالات الصرع التي أجريت لها عمليات جراحية في السلطنة والتي كانت تعاني في السابق من عدم التحكم في نسبة الصرع على الرغم من الأدوية التي كانت تصرف لها حيث تم - بعد إجراء العمليات التي سبقتها الفحوصات اللازمة حول نسبة استفادتها من العمليات الجراحية - التحكم بنسبة التشنجات الصرعية وعليه توقفت اكثر من نصف الحالات عن الأدوية بينما تم التحكم في النصف الآخر من حالات الصرع والتشنجات المصاحبة له عن طريق الأدوية. ومن المشاركين قدم الدكتور احمد بن محمد الخاني - استشاري جراحة المخ والأعصاب، مدير برنامج الاضطرابات الحركية بقسم العلوم العصبية، أستاذ الجراحة السريرية المساعد بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث ورقة عمل في المؤتمر عن العلاج الجراحي لامراض الاضطرابات الحركية مثل مرض الباركنسن والرعاش واضطراب انقباضات العضلات تناول فيها اهمية العلاج الجراحي لمرضى الباركنسن عن طريق التنبيه الكهربي لخلايا ومراكز الدماغ العميقة وذلك عن طريق زرع أجهزة تنبيه تحت الجلد. كما شارك الدكتور جابر الخابوري - من المستشفى السلطاني - بورقة عمل حول الحركات اللاإرادية التي تصيب جسم الإنسان في مناطق مختلفة ومتنوعة أوضح فيها ان هذه الحركات تنقسم الى زيادة هذه الحركات او نقصانها أو عدم انتظامها، مبينا ان نقصان الحركة يؤدي الى عدم القدرة على الحركة ضاربا المثال على ذلك بمرض الرعاش الذي يعالج بالأدوية والعمليات الجراحية. اما عن المؤتمر والاستفادة منه بالنسبة للأطباء العمانيين قال الدكتور عبد الله بن محمد الصلتي - أخصائي أمراض المخ والأعصاب بالمستشفى السلطاني - ان المؤتمر أضاف الكثير من المعلومات الجديدة ليس للأطباء المختصين في هذا المجال بل حتى لطلبة الطب والأطباء المتدربين والممرضين والفئات الطبية المساعدة مقترحا ان تقام مثل هذه المؤتمرات بشكل دوري داخل السلطنة حتى تعم الفائدة الكادر الطبي وفئاته المساعدة والعاملون في هذا المجال. من جانبها أوضحت الدكتورة نهال بنت محمود العفيفي - طبيب اختصاصي مساعد بقسم الجراحة العامة بمستشفى خولة - ان المؤتمر يساعد الأطباء المتدربين في هذا المجال ويطلعهم على آخر المستجدات والتطورات العلمية في هذا التخصص الى جانب التعرف على وسائل العلاج غير الجراحي لبعض الأمراض كمرض الباركنسن، منوهة بتميز المؤتمر الذي يناقش سنويا مواضيع مختلف في مجال المخ والأعصاب وفق آخر تطورات الطب حولها يقدمها محاضرون مختلفون من عام لآخر. كما أوضح الدكتور سالم العبري - طبيب في قسم جراحة المخ والأعصاب بمستشفى خولة - المشارك في المؤتمر ان المؤتمر يأتي ضمن سلسلة مؤتمرات وندوات برنامج التعليم المستمر الذي يتبناه قسم جراحة المخ والأعصاب بمستشفى خولة وهو فرصة لاستفادة المشاركين من خبرات الأطباء المشاركين فيما يتعلق بأمراض جراحة المخ والأعصاب من حيث النواحي التشخيصية والعلاجية والتطور الجديد في هذا المجال.


أعلى





(التصاوير) إحدى القرى السياحية الجميلة بمنطقة فنجاء

نقوش ورسومات حجرية توضح دور الإنسان العماني واهتمامه بالحرفة الزراعية منذ القدم
الأهالي: نطالب برصف الطريق وإنارته وحل مشكلة جريان الوادي

تحقيق وتصوير - خميس بن علي الفارسي:قرية التصاوير بمنطقة فنجاء من القرى السياحية الجميلة التي تتميز بمفردات الطبيعة الخلابة ورغم وجود المنازل الحديثة بها الا أن الاثار الخالدة ما زالت تحكي أصالة الماضي وربطها بالحاضر. وسميت التصاوير بهذا الاسم لوجود عدد من الصخور المنحوتة بنقوش ورسومات تدل على العصر القديم، وتعد حرفة الزراعة بمنطقة التصاوير الحرفة الرئيسية للسكان وريها عن طريق الافلاج العينية والغيلية وتشتهر بزراعة الليمون والنخيل وزراعة المحاصيل الزراعية الحيوانية. وتقع قرية التصاوير على اطراف فنجاء وتحدها من الشمال قرية الخوض القديمة التابعة لولاية السيب كما انها محاطة بسلاسل جبلية شامخة من جبال الحجر الغربي والحجر الشرقي الذي يفصلهما وادي سمائل وتتمتع بتربتها الجميلة الذهبية الصالحة للزراعة كما اهتم الأهالي بتربية الاغنام.

رسومات منحوتة على الصخور

الزائر لهذه القرية يتجول في أراضيها قد يشاهد بعضا من الصخور النقوشية والتي كانت عنوانا للحضارات القديمة حيث تمثل هذه الرسومات الانسان والحيوان وطريقة صيد الحيوانات بالأسلحة القديمة ومن مظاهر النهضة المباركة فقد حظيت هذه القرية بخدمات الكهرباء وشبكة الهواتف الثابتة والهواتف النقالة.


رصف الطريق وانارته

ومع هذا فإن الأهالي لا يزالون يعانون من مشكلة وعورة الطريق غير المعبد وعدم انارته وهذه تعد من مشاكل التنقل وعدم وضوح الرؤية خلال الفترة المسائية بسبب الغبار المتطاير. وعن الخدمات التي يطالب بها سكان هذه القرية "التصاوير" التقينا بعدد من المواطنين.

"نفق مياه"

ناصر بن علي بن ثينان عبدالباقي يقول: نستخدم الطريق بشكل يومي فنحن نقطن في هذه القرية منذ القدم وقد طالبنا الجهة المختصة برصف الطريق ولكن لم نجد سوى الوعود. وقال عند جريان الوادي يصبح الطريق غير مهيأ للاستخدام حيث يكون في مجرى الوادي حفريات وأحجار كبيرة الحجم مما يعيق حركة السير وارتفاع منسوب المياه. وقال نطالب بإنشاء عبارات خرسانية لعبور المياه ورصف الطريق فهذه القرية معروفة بجمالها وتضاريسها الطبيعية.
أما المواطن علي بن حبيب الهنائي من سكان قرية (التصاوير) فيقول: نعاني من مشكلة عدم رصف هذا الطريق منذ سنوات وطالبنا المسئولين برصفه حيث لا تتجاوز مسافة الطريق أكثر من 3 كيلومترات ولا يوجد لدينا طريق آخر لاستخدامه عند جريان الوادي الذي يصب بسد وادي الخوض بولاية السيب ومن خلال جريان هذا الوادي تتوقف وتتعطل الحركة.

مشروع طريق فنجا - بوة

ويقول هلال بن خميس بن خلفان عبدالباقي من أهالي قرية التصاوير: ان القرية ذات طابع سياحي وتمتاز بالصخور والنقوش الجميلة ونحن اهالي هذه القرية نعاني من مشكلة تطاير الغبار والاتربة وعدم الانارة لهذا الطريق منذ سنوات لذا نناشد الوزارة المختصة الاهتمام برصف هذا الطريق والذي يربط القرية بالقرى المجاورة ففي حالة نزول الوادي تزداد المشكلة تعقيدا فبعض الاحيان لا نتمكن من الوصول الى القرية أو الخروج منها لقضاء مصالحنا أو الذهاب للعمل. وحول مشروع طريق "فنجا" "بوه" يقول هلال عبدالباقي: إن هذا المشروع الحيوي الذي يربط الباطنة بالمنطقة الداخلية وهو قريب من هذه القرية "طوي منصور" فاذا تم شق الطريق الى هذه القرية ستحل المشكلة. فلا نحتاج الى استخدام طريق الوادي الذي يصب في سد الخوض أثناء جريانه.

" من المسئول"

حمد بن ناصر عبدالباقي يقول : لا ننكر أن الخدمات الحكومية التي عمت إرجاء السلطنة فهناك الخدمات الصحية وشبكة الهواتف وخدمات التعليم ولكن المشلكة التي تواجهنا هو الطريق الوعر وكثرة الغبار المتطاير أثنا عبورنا وهناك أطفال يذهبون الى المدارس صباحا مما يؤدي الى استنشاقهم للغبار وهم في طريقهم الى المدارس. لذا نناشد المسئولين برصف الطريق وانارته. ويقول ثاني بن علي يعتبر الطريق هو المسلك اليومي الذي نستخدمه ذهابا وايابا فنطالب الوزارة المختصة الاهتمام بمطالبنا ورصف الطريق حيث أصبحنا نتكبد خسائر في تصليح مركباتنا التي أصبحت تتأثر من وعورة الطريق.


أعلى




مشروع معالجة صعوبات التعلم بالظاهرة من المشاريع الرائدة على مستوى السلطنة
تطبيق البرنامج في 18 مدرسة بالمنطقة ساهم في تشخيص واكتشاف المشكلات التعليمية لدى الطلاب
مدير عام التعليم: إعداد خطة للتوسع في البرنامج وتعيين معلمات في مجال صعوبات التعلم

تحقيق ـ سعد الشندودي وسعيد العبري:يعتبر مشروع برنامج معالجة صعوبات التعلم واحداً من المشاريع التربوية الرائدة والهادفة التي أدخلتها وزارة التربية والتعليم بمدارس السلطنة وذلك بهدف تقديم الخدمات التربوية الخاصة للطلاب الذين لديهم صعوبات في التعلم من خلال اكتشافهم وتشخيصهم وتقديم إرشادات لأولياء الأمور الذين يتلقون خدمات البرنامج لمساعدتهم في التعامل مع حالة الطالب في المنزل وتقديم أفضل الخدمات التربوية للطلبة، وذلك عن طريق زيادة فاعلية التعلم بالإضافة إلى تقديم الاستشارة التربوية للمعلمين بحيث تساعدهم في تدريس الطلبة الذين يتلقون التدريس داخل الفصل الدراسي العادي.
وحول البرنامج كانت لنا بعض اللقاءات مع المسؤولين بالوزارة وعدد من معلمات صعوبات التعلم بمدارس منطقة الظاهرة، وذلك لمعرفة كيفية تفعيل المشروع والجهود التي قامت بها مدارس المنطقة تجاه هذا المشروع الحيوي ومدى استفادة الطلبة منه وكيفية إشراك أفراد المجتمع المحلي وأولياء أمور الطلبة تجاه مشروع برنامج معالجة صعوبات التعلم.

أهداف البرنامج
وعن أهداف البرنامج والخدمات المقدمة لفئة صعوبات التعلم يقول الدكتور سيف المعمري المدير العام للمديرية العامة للتعليم: إن برنامج معالجة صعوبات التعلم يهدف إلى إيجاد تعاون بين البيئة المحلية والبيئة المدرسية لتحقيق نوع من التناسق في حل بعض المشكلات التي يعاني منها الطلاب ذوو صعوبات التعلم والتي قد تؤثر في عملية التعلم لديهم، كما يسعى إلى تحقيق أهداف كثيرة أهمها: الكشف المبكر للتلاميذ ذوي صعوبات التعلم عن طريق أدوات واختبارات مختلفة واستغلال قدراتهم المختلفة وتوظيفها في تنمية مواهبهم وقدراتهم وتوفير برنامج تعليمي شامل ومتكامل لإكساب التلاميذ المهارات الأساسية التحصيلية والتربوية والاجتماعية والنفسية، وتقديم الخدمات التربوية والصحية والاجتماعية والنفسية الملائمة لهم، كذلك إشراك التلاميذ ذوي صعوبات التعلم في كافة الأنشطة التربوية، وتعزيز مفهوم الذات والثقة بالنفس لدى هؤلاء التلاميذ ونشر الوعي لدى التربويين والأهالي في المجتمع المحلي، إضافة إلى تأهيل المعلمين وتدريبهم على كيفية معالجة هذه الصعوبات.
خدمات
وفيما يتعلق بالخدمات المقدمة لذوي صعوبات التعلم يضيف الدكتور سيف المعمري: بأن الخدمات التي تقدم للطلاب في برنامج معالجة صعوبات التعلم تتلخص في تقييم وتشخيص الطلاب الذين يعانون من مشكلات تعليمية، وتحديد قدرات الطلاب ومستوياتهم التحصيلية ونقاط القوة والضعف لديهم، ووضع خطط فردية تناسب كل طالب لاستغلال أقصى طاقة كامنة لديهم، كذلك تقديم الإرشادات والتوصيات لأولياء الأمور لمساعدة الأبناء على تخطي المشاكل الاجتماعية والانفعالية والتعاون مع أولياء الأمور لتلبية احتياجات الطالب الأكاديمية ومتابعة مدى تقدم الطالب ونجاحه في المدرسة، إضافة الى تنظيم دورات تدريبية في مجال تأهيل الطالب من النواحي التعليمية والاجتماعية والنفسية لكل من أولياء الأمور والمختصين.
خطوات
وحول الخطوات الإجرائية وما تم إنجازه للارتقاء بالبرنامج منذ بدئه وحتى العام الدراسي 2005/2006م بين الدكتور سيف المعمري بأن هذه الخطوات والإنجازات لها صور عديدة منها ما تم تنفيذه على مستوى الوزارة من خلال وضع خطة لتطبيق البرنامج والتوسع فيه وتعيين معلمات تربية خاصة (صعوبات تعلم) بالمدارس المنفذة للبرنامج، وتنفيذ زيارات إدارية وإشرافية لمتابعة العمل بالبرنامج في مختلف المناطق التعليمية ورصد الصعوبات التي تواجه تطبيق البرنامج ودراسة احتياجات المدارس لتحقيق نجاحات أكبر وتنفيذ عدد من حلقات العمل والدورات التدريبية المتعلقة بصعوبات التعلم لكل من مشرفي العموم بدائرة الإشراف التربوي بالمديرية العامة للتعليم والمشرفين الأوائل لمختلف المواد بالمناطق التعليمية المختلفة ومشرفي التربية الاجتماعية بمختلف المناطق التعليمية والاخصائيات الاجتماعيات بالمدارس المنفذة للبرنامج ومعلمي ومعلمات مدارس التعليم الأساسي.
وأضاف: بأنه تم تنفيذ ثلاث دورات مكثفة عن صعوبات التعلم بالتعاون مع منظمة اليونيسيف وذلك لتأهيل مشرفات ومعلمات عمانيات للعمل في البرنامج في مختلف المناطق التعليمية، وتنفيذ عدد من المشاغل والدورات التدريبية التخصصية لمشرفات ومعلمات برنامج معالجة صعوبات التعلم حول استخدام المنظمات المعرفية لمساعدة الطلبة ذوي صعوبات التعلم ومساعدة الطلاب ذوي الاضطرابات الانفعالية والسلوكية وأخرى حول المقاييس والاختبارات النفسية التربوية بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس والاختبارات الإدراكية لجميع مشرفات ومعلمات صعوبات التعلم.
واشار الى الى أنه تم إعداد تصور لمشروع مركز صعوبات التعلم والذي تم تعديله ليصبح مركز دعم الطلاب لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة، والبدء في مشروع حقيبة الاختبارات التشخيصية الأكاديمية (لغة عربية ـ لغة إنجليزية ـ رياضيات) لطلاب الصفوف من (1-4) اعتبارا من العام الدراسي (2005/2006م)، والعمل على زيادة الوعي لدى كافة أفراد المجتمع فيما يتعلق بصعوبات التعلم وكيفية التعامل مع الطلبة ذوي صعوبات التعلم وذلك من خلال: تقديم أوراق عمل في الملتقيات التربوية والتحقيقات الصحفية والمقالات في المجلات التربوية والصحف المحلية، اللقاءات التربوية في البرامج الإذاعية والتليفزيونية.
وقال بأنه تم وضع تصور للبدء في تطبيق البرنامج في مدارس الحلقة الثانية من التعليم الأساسي وذلك لضمان استمرارية الخدمات المقدمة للطلبة من ذوي صعوبات التعلم ووضع بعض الضوابط والمحددات للعمل في البرنامج وتعميمها على المناطق التعليمية ورفع تقارير دورية للمسؤولين بالوزارة عن البرنامج ترصد الصعوبات التي تواجه البرنامج والتوصيات والحلول المقترحة للتغلب على تلك الصعوبات، إضافة الى أنه تمت مخاطبة الجهات المعنية والحصول على موافقة لاعتماد ميزانية لتوفير مبلغ تشغيلي لعدد (94) مدرسة منفذة للبرنامج ( 2005/2006م).
واضاف الدكتور سيف المعمري: وسعيا من المناطق التعليمية للنهوض بمستوى الأداء والعمل على مواكبة التطور العصري وتجديد المعلومات ونقل الخبرات والأفكار لتحسين الأداء كان للمديريات العامة للتربية بالمناطق التعليمية دورا كبيرا حيث قامت بعدد من المناشط التربوية منها والتعليم ومتابعة سير العمل بالبرنامج في المدارس سواء من خلال الزيارات الإدارية أو الزيارات الفنية، وتنفيذ عدد من الندوات وحلقات العمل والملتقيات التربوية فيما يتعلق بصعوبات التعلم للعاملين بالمجال التربوي وأولياء الأمور وإعداد برنامج تبادل زيارات بين المدارس المنفذة للبرنامج والمدارس الأخرى في المناطق التعليمية، إضافة الى إعداد بعض المشاريع أو البرامج التربوية المختلفة كاجتهادات ذاتية من المنفذين للبرنامج.
وعن الإيجابيات التي حققها البرنامج والصعوبات التي واجهها والتي ما زال يواجهها قال الدكتور سيف المعمري ساهم البرنامج في الكشف المبكر عن صعوبات التعلم، وتحسن ملحوظ في مستوى بعض التلاميذ من النواحي الأكاديمية والنفسية والاجتماعية وزيادة الوعي لدى بعض المسئولين والمعلمات وأولياء الأمور بأهمية تقديم الرعاية اللازمة للطلاب ذوي صعوبات التعلم، إضافة إلى زيادة التعاون بين المدرسة والأسرة، ويتفاوت ذلك نسبياً من منطقة إلى أخرى.
تقدم مستوى الطلبة
ومن جانبه يحدثنا ناصر بن سعيد المقبالي مدير دائرة التعليم بالمديرية العامة للتربية والتعليم لمنطقة الظاهرة فيقول: يعتبر برنامج معالجة صعوبات التعلم من أهم البرامج العلاجية المطبقة على مستوى السلطنة وقد كان من نتائجه تقدم الكثير من الطلبة الخاضعين للبرنامج ومواكبتهم لمستويات زملائهم وتم تفعيل البرنامج على مستوى المنطقة خلال العام الدراسي الحالي على صعيدين وهما الكم والكيف فمن ناحية الكم زاد عدد المدارس المطبقة للمشروع إلى تسع مدارس ليصل عددها على مستوى منطقة الظاهرة إلى 18 مدرسة خاضعة للبرنامج وأما من حيث الكيف فتم تأهيل المعلمات ممن لديهن الرغبة في الإلتحاق بهذا البرنامج وذلك عن طريق إخضاعهن لدورة تدريبية على مستوى وزارة التربية والتعليم لمدة شهر كامل وعن طريق تنفيذ المشاغل والبرامج التدريبية وتبادل الزيارات مع المدارس المتميزة على مستوى المنطقة.
تقييم وضع البرنامج
واضاف وعلى مستوى المدارس المطبقة لبرنامج معالجة صعوبات التعلم خلال الأعوام السابقة سيتم عقد لقاء تربوي لها خلال الفترة القادمة وذلك لتقييم وضع البرنامج ومناقشة الملاحظات العامة لتفاديها ومعالجتها ووضع آلية للاستفادة من خبرات المدارس المتميزة وكذلك اختلف الاستعداد في مدارس المنطقة بين المدارس المطبقة حديثاً للبرنامج عن ذات الخبرة في التطبيق حيث بدأت الأولى بتهيئة غرفة صفية مناسبة لاستقبال الطلبة وإعدادها إعداداً إدارياً وفنياً مناسباً كما تم إنجاز الاختبارات التشخيصية الخاصة بالطلبة والبدء بإعداد الخطط الخاصة بتدريس الطلبة حسب نوع الصعوبة.
أما مريم بنت سالم المنذري نائبة مدير دائرة الإشراف التربوي للمناهج بالمديرية العامة للتربية والتعليم لمنطقة الظاهرة فتقول: قامت المديرية العامة للتربية والتعليم لمنطقة الظاهرة من أجل تفعيل برنامج صعوبات التعلم بمدارس المنطقة بتزويد المدارس بالعديد من النشرات التربوية التوجيهية والتي تساعد المعلمة على المضي قدماً في عملها وسيتم خلال الفترة القادمة عقد لقاء تربوي لتقييم وضع البرنامج والوقوف على أهم الجوانب الإيجابية وتعزيزها في المدارس والجوانب التي تحتاج إلى تطوير والعمل على إيجاد حلول للمشاكل التي تواجه تطبيق البرنامج وعقب اللقاء سيتم عمل تقرير سيرفع إلى الجهة المختصة بوزارة التربية والتعليم بالإضافة إلى ذلك ستجتمع اللجنة المحلية بالمنطقة والتي يرأسها مدير دائرة التعليم وأعضاء من مختلف العناصر الإشرافية بدائرة الإشراف التربوي ودائرة التعليم وذلك لمناقشة الخطة العامة لسير البرنامج في مدارس المنطقة.
تبادل الزيارات
وعن تبادل الزيارات بين معلمات صعوبات التعلم تقول: لقد سعت المديرية العامة للتربية والتعليم لمنطقة الظاهرة للنهوض بمستوى معلمات صعوبات التعلم وحثهن على الإبداع والابتكار وتبادل الخبرات وزميلاتهن في حقل صعوبات التعلم اللاتي خضعن التجربة في هذا الحقل من السنوات الماضية وذلك للاطلاع على سير العمل والتنظيم الجيد للسجلات والاختبارات وغيرها عن كثب ولذا فقد تم إعداد جدول لتبادل الزيارات بين مختلف المدارس المطبقة للبرنامج وتسعى المديرية خلال الفصل الدراسي الثاني لتبادل الزيارات وذلك لمصلحة العمل.
دور المعلمات
كما التقينا بمعلمات صعوبات التعلم بمدارس منطقة الظاهرة حيث قالت شيخة بنت راشد بن علي الكلباني معلمة صعوبات التعلم بمدرسة الظهرة للتعليم الأساسي للصفوف (1ـ4) بولاية عبري: قامت مدرسة الظهرة للتعليم بجهود حثيثة من أجل تفعيل مشروع برنامج صعوبات التعلم وتمثلت في عمل مشاغل تخدم برنامج صعوبات التعلم وتنفيذ حصص نموذجية في البرنامج وتهيئة قاعة صفية خاصة بالبرنامج تم تسميتها (حدائق المعرفة) وتوفير وسائل تعليمية مناسبة لمستوى تلاميذ الصعوبات وإعداد الأخصائية الاجتماعية الخطة السلوكية للتلاميذ الذين يعانون من اضطرابات انفعالية وسلوكية مصاحبة لصعوبات التعلم.
أفراد المجتمع المحلي
وقالت: تم إشراك أفراد المجتمع المحلي مع برنامج صعوبات التعلم عن طريق تعريف أولياء الأمور بالبرنامج من خلال المقابلات الأسرية وتوضيح طرق تدريس أبنائهم منزليا وتوضيح دور الأسرة في حل المشاكل الاجتماعية والنفسية لدى أبنائهم ووضع آلية لتوضيح البرنامج لأولياء الأمور لاقتناعهم بالبرنامج.
تفعيل برنامج صعوبات التعلم
وأما علياء بنت خميس بن حمد اليحيائي معلمة صعوبات التعلم بمدرسة الأنوار للتعليم الأساسي للصفوف (1ـ4) بولاية ضنك فتقول: إن مدرسة الأنوار للتعليم الأساسي قامت بالعديد من الجهود من أجل تفعيل برنامج صعوبات التعلم وتتمثل هذه الجهود في تجهيز غرفة المصادر (قاعة صعوبات) بكل ما تحتويه من وسائل سمعية وبصرية وتشكيل لجنة صعوبات التعلم برئاسة مديرة المدرسة وتوزيع الأدوار لكل الأعضاء مع شرح أهداف اللجنة وتلبية احتياجات ومستلزمات برنامج معالجة صعوبات التعلم والمشاركة من قبل مديرة المدرسة في توعية أفراد المدرسة من طلاب ومعلمات والزائرين وتعديل المفاهيم الخاطئة عن البرنامج والسعي في تطوير البرنامج من خلال خبرة مديرة المدرسة في الميدان والإطلاع العام وتسهيل مهمة الإختبارات لتلاميذ ذوي صعوبات التعلم وتوفير كل الإمكانات المتاحة وإصدار نشرات شهرية من مطويات وكتيبات توضح مفهوم صعوبات التعلم وتبرز الخدمات التي يقدمها برنامج صعوبات التعلم لطلاب المدرسة وتنفيذ ملتقى سنوي يجمع مدارس ولاية ضنك ومعلمات صعوبات التعلم ومجلس الأمهات بالولاية بهدف توعية وإرشاد المدارس والمعلمات وأمهات الطلاب وكذلك الطلاب أنفسهم بأهمية برنامج صعوبات التعلم وإبراز الجوانب الإيجابية للتواصل ما بين الأمهات وبرنامج معالجة صعوبات التعلم وذلك من أجل مصلحة الأبناء ورفعة شأنهم تحقيقا لطموحاتهم وإعدادهم لخدمة وطنهم.
التعاون مع المدارس
وتختتم علياء اليحيائي حديثها قائلة: إن مدرسة الأنوار للتعليم الأساسي تعاونت مع المدارس الأخرى بمنطقة الظاهرة من أجل تفعيل برنامج صعوبات التعلم وذلك من خلال المشاغل التربوية لتوضيح مفهوم صعوبات التعلم وأسبابه وخصائصه وعمل النشرات الشهرية التي تصدرها المدرسة وإعداد اختبارات تحديد المستوى في مدارس نبع المعرفة ودوت للتعليم الأساسي وأم عطية الإنصارية للتعليم الأساسي للصف الخامس الأساسي وعمل نماذج من الخطة التربوية الفردية لمدرسة نبع المعرفة للتعرف على الأهداف والاستراتيجيات المتبعة لطلاب صعوبات التعلم.

أعلى


 

برعاية شركة ظفار للطاقة
اختتام الندوة الإقليمية حول إدارة الموارد البشرية ومتطلبات الارتقاء بمؤسسات التعليم العالي بدول المجلس

صلالة ـ من سعيد الشاطر :اختتمت أمس فعاليات الندوة الإقليمية حول إدارة الموارد البشرية ومتطلبات الارتقاء بمؤسسات التعليم العالي لدول مجلس التعاون الخليجي بكلية التربية بصلالة والتي بدأت فعالياتها يوم الثلاثاء الماضي برعاية رئيسية لشركة ظفار للطاقة حيث تضمنت فعاليات أمس عرض فيلم فيديو لخص فعاليات الندوة في اليومين الماضيين تبعها كلمة شكر وجهها الدكتور بخيت بن أحمد المهري عميد الكلية للمشاركين في الندوة كما قام الأستاذ الدكتور يوسف نزال مقرر اللجنة التحضيرية باستعراض تقرير توصيات الندوة قال فيه إن الندوة لاقت مشاركة واسعة من داخل السلطنة وخارجها، حيث شارك في الندوة 23 مؤسسة علمية وحكومية من داخل السلطنة، وست مؤسسات علمية من خارجها من دول مختلفة هي الأردن ، ومصر، وسوريا، والبحرين، والعراق والهند، كما تضمنت كلمته الإشارة إلى عدد الأوراق والتي بلغت 43 ورقة بحثية شارك في إعدادها 46 باحثاً، وزعت على محاور الندوة الستة وذلك بعد الموافقة عليها وإقرارها من قبل اللجنة العلمية المشكلة من أساتذة جامعة السلطان قابوس وجامعة صحار وجامعة ظفار وكلية التربية بصلالة وكلية التربية بصور والكلية التقنية بصلالة والمديرية العامة للجامعات والكليات الخاصة وشركة ظفار للطاقة كما أشار إلى أن المشاركين بدون ورقة بلغ عددهم 40 مشاركاُ مثلوا العديد من الهيئات والمؤسسات، والقطاعات الحكومية، والخاصة بالسلطنة .
وبعد الانتهاء من استعراض توصيات الندوة ومناقشتها وإقرارها قام الدكتور عميد الكلية و الأستاذ الدكتور خليف الطراونة نائب رئيس جامعة مؤتة الأردنية بتوزيع شهادات التقدير للمشاركين بالندوة وقد أشاد جميع الحضور بالجهود المبذولة في إعداد الندوة، وحسن تنظيمها، وإدارة الحوار والمناقشة في الجلسات، وارتفاع مستويات الأوراق المقدمة.
وقد أمكن الخروج بمجموعة من التوصيات صنفت في خمسة محاور منها توصيات تتعلق بالكوادر البشرية في مؤسسات التعليم العالي (إدارية - تدريسية- فنية) واكدت على ضرورة العمل علي تدريب وتأهيل القيادات الفاعلة لتيسير وإدارة المؤسسات وذلك بوضع برنامج للتدريب الإداري والقيادي للكوادر البشرية داخل مؤسسات التعليم العالي لمراقبة الأداء وتطوير الاتصال والخبرات الإدارية والمالية وتحسين طرق صناعة القرار وتبني استراتيجيات وتكنولوجيات التطوير التنظيمي الفعال لتحسين أداء المؤسسات وإعادة النظر في الأهداف، والسياسات، واللوائح، والتشريعات، والهيكلة التنظيمية، وتطبيق مفهوم الكفاية والتوازن في مؤسسات التعليم العالي والتأكيد علي دور المرأة الخليجية في المشاركة والتفاعل مع مختلف القضايا المجتمعية وأهمية دورها في النهوض بمؤسسات التعليم العالي.
إلى جانب توصيات تتعلق بخطط واستراتيجيات تطبيق معايير جودة التعليم العالي ومنها أهمية وجود منظومة للتقييم تستند إلي المعايير العالمية من خلال إنشاء مراكز الجودة داخل مؤسسات التعليم العالي لحثها على المنافسة الدولية، وتحقيق معايير الجودة الشاملة في الأداء والبحث العلمي، وكافة المناشط الأخرى ووضع خطط إستراتيجية لإعادة تأهيل أعضاء هيئة التدريس بمؤسسات التعليم العالي لدول مجلس التعاون الخليجي أثناء الخدمة ومواكبةً لخطوات الإصلاح الشامل للتعليم والتقويم المستمر لرسالة ورؤية وأهداف مؤسسات التعليم العالي في ضوء التحديات التي تواجهها بالإضافة إلى توصيات تتعلق بالبحث العلمي لمؤسسات التعليم العالي بضرورة تشجيع البحث العلمي في إطار التعاون المشترك وتبادل الخبرات داخليا وخارجيا وتقييم إستراتيجية البحث العلمي بصورة دورية وإسناد تطبيق هذه الإستراتيجية لهيئة تختص بشؤون البحث العلمي في دول المجلس لرسم سياسية البحث والتطوير والإبداع والعمل علي تقديم التسهيلات الإدارية والمالية بما يوفر الوقت والجهد لكل من الباحث والمؤسسة البحثية على حد سواء والتأكيد علي أهمية التفرغ العلمي للكوادر الأكاديمية داخل مؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون الخليجي وتبني مجلس البحث العلمي في السلطنة توصيات ومقترحات المؤتمرات والندوات العلمية واتخاذ الإجراءات المناسبة لتنفيذها والإفادة منها بالاضافة إلى توصيات تتعلق بالبرامج والمقررات والتوظيف التكنولوجي في التعليم والتدريب منها تطوير الخطط والبرامج الدراسية واعتماد مناهج جديدة تتفق واحتياجات سوق العمل وخطط التنمية ووضع برامج للتدريب المستمر لمخرجات مؤسسات التعليم العالي بدول المجلس لمواكبة المستجدات في مجالات التخصص المختلفة وإدخال التعليم والتدريب الالكتروني الفعال والمترابط لنشر الثقافة العلمية والتكنولوجية في دول المجلس وضرورة استحداث تخصص إدارة الموارد البشرية ضمن برنامج إدارة الأعمال الدولية المطروح في كليات العلوم التطبيقية بالسلطنة وتوصيات تتعلق بالتمويل والاستثمار في التعليم العالي منها أهمية استحداث منظومة مالية مستقرة لتمويل البحث العلمي من خلال الاستفادة من تجارب الجامعات العالمية في إيجاد مصادر بديلة ومتنوعة لتمويل التعليم العالي والبحث العلمي وتخصيص ميزانية للبحث العلمي داخل مؤسسات التعليم العالي بما يتيح إنجاز البحوث اللازمة لتلك المؤسسات سواء أكانت فردية أم جماعية وإدخال نظام التعاقدات البحثية بين الجهات البحثية في مؤسسات التعليم العالي من جهة وبين الأفراد والهيئات المستفيدة من البحوث من جهة أخرى مع إنشاء وحدات لتسويق البحوث داخل مؤسسات التعليم العالي تساعد على دعم ميزانية الأبحاث .


 

 

 

أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


 

حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر مارس 2007 م

 

 




.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept