الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
كتاب الوطن1
كتاب الوطن2

سلطنة عمان

نبذة عن الوطن
About Us
اكتشف عمان
اتصل بنا
مواقع تهمك

الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 








علي بن ماجد يستقبل سفيري السعودية وليبيا

استقبل معالي الفريق أول علي بن ماجد المعمري وزير المكتب السلطاني بمكتبه صباح امس سعادة عبدالله عبدالرحمن عالم سفير المملكة العربية السعودية المعتمد لدى السلطنة وذلك بمناسبة انتهاء مهام عمله وقد شكر معالي الفريق أول وزير المكتب السلطاني سعادة السفير على ما قام به من جهود خلال فترة عمله كسفير لبلده بالسلطنة متمنيا له التوفيق في مهام عمله المقبلة من جانبه عبر سعادة السفير السعودي عن سروره بالفترة التي قضاها بالسلطنة والتعاون الذي لقيه من كافة المسؤولين.
كما استقبل معاليه سعادة الدكتور يونس سالم العجيلي سفير الجماهيرية العربية الليبية الاشتراكية المعتمد لدى السلطنة تم خلال المقابلة استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين والأمور ذات الاهتمام المشترك .

أعلى






جامعة السلطان قابوس تفوز بالمركز الأول في الملتقى الطلابي العاشر لطلاب الجامعات العربية

حققت جامعة السلطان قابوس إنجازا يضاف إلى إنجازاتها وذلك بفوزها بالمركز الأول ضمن الملتقى الطلابي العاشر لطلاب الجامعات العربية والذي استضافته جامعة الحسين بن طلال بالمملكة الأردنية الهاشمية مؤخرا بمشاركة 25 جامعة عربية ومائة وثلاثة عشر بحثا علميا، وقد حققت الجامعة هذا المركز عن بحث " إسهامات العرب والمسلمين في الحضارة العلمية ـ الكيمياء تطبيقا " والذي أعده وقدمه الطالب أشرف بن حمد العاصمي من كلية الهندسة ، وأشرف عليه سعيد بن محمد المكتومي المشرف الثقافي بعمادة شؤون الطلاب
من جانب آخر حققت الجامعة في الملتقى ذاته المركز الثاني ببحث "فن الطنبورة في سلطنة عمان " والذي أعدته الطالبة بسمة بنت سعيد البدوي من كلية التربية ، وأشرف عليه عوض بن درويش العلوي المشرف الثقافي بعمادة شؤون الطلاب .
وقد ناقش المشاركون في الملتقى أربعين بحثا علميا حول دور العلماء العرب في تطور العلوم المختلفة من خلال مناقشة العديد من أوراق العمل تناولت أبرزها العمارة العربية الإسلامية ودراسة الزخارف في المباني التاريخية الإسلامية وكيفية الاستفادة منها في إبداع التصوير الإسلامي المعاصر وكذلك القيم الفنية والتعبيرية للكتابة في التصوير المصري القديم كمصدر لإثراء التعبير الفني المصور.
الجدير بالذكر أن هذه المسابقة ينظمها المجلس العربي لتدريب طلاب الجامعات العربية والذي يتخذ من كلية الهندسة بالجامعة الأردنية مقرا له.



أعلى




وزير الخارجية السوداني يغادر البلاد

مسقط ـ العمانية: غادر البلاد صباح امس معالي الدكتور لام أكول أجاوين وزير الخارجية السوداني بعد زيارة رسمية للسلطنة استغرقت عدة أيام. وقد نقل معاليه خلال الزيارة رسالة خطية الى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ من فخامة عمر حسن البشير رئيس جمهورية السودان. كما أجرى محادثات مع معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين. وكان في وداع معاليه لدي مغادرته معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية وسعادة السفير ناصر بن خلفان الخروصي رئيس دائرة المراسم بوزارة الخارجية وسعادة السفير السوداني المعتمد لدى السلطنة.


أعلى





سالم المسكري يستقبل نائبة رئيس جامعة جلاسكو كالدونيان

استقبل سعادة سالم بن ناصر المسكري الأمين العام لمجلس التعليم العالي بمكتبه امس البروفيسورة باميلا جيليز نائبة رئيس جامعة جلاسكو كالدونيان والبروفيسور فرانك ماكنتوش عميد كلية كالدونيان الهندسية بالسلطنة في بداية اللقاء قدم سعادة الأمين العام لمجلس التعليم العالي شرحا مختصرا عن اختصاصات مجلس التعليم العالي وانتشار مظلة التعليم العالي في السلطنة ودور مؤسسات التعليم العالي الخاصة في ربط التخصصات والبرامج التعليمية توفيرا لمتطلبات واحتياجات التنمية العمانية.
بعدها تحدث الضيوف عن طبيعة زيارتهم للسلطنة وبحث سبل التعاون في مجال التعليم العالي وإمكانية تطوير الاستثمار في هذا المجال في السلطنة.
كما جرى اثناء المقابلة بحث الامور المتعلقة بالجوانب التعليمية للطلبة الدارسين في كلية كالدونيان الهندسية وما يعترض مسيرتهم التعليمية وما تقوم به الكلية من جهود لخدمة الطلبة الدارسين بها.
وقد اشاد الضيوف بالجهود الكبيرة المبذولة من قبل حكومة السلطنة الرشيدة واجهزتها المختصة لانجاح السياسات والمهام والاهداف التعليمية والثقافية التي ترمي إلى الارتقاء بالمستويات العلمية والفنية لمخرجات المؤسسات التعليمية في البلاد، كما اشاد الضيوف بالنهضة التعليمية التي قطعتها السلطنة في مجال التعليم العام والعالي خلال فترة زمنية وجيزة من عمر النهضة.


أعلى





نظام التعليم ما بعد الأساسي .. خطوات نحو المُستقبل
لتنمية المهارات الأساسية والتخطيط المهني للطلاب

تقديم فُرص تعليمية مُتكافئة للطلاب، وإتاحة الفرصة لهم لتوظيف التقانة الحديثة

منح الطلبة دبلوم التعليم العام في نهاية الصف الثاني عشر واستحداث
مناهج جديدة ومواد اختيارية لتلبية مُختلف ميولهم العلمية

تقرير ـ سهيل بن سالم الشنفري:بدأت وزارة التربية والتعليم مع مطلع العام الدراسي الجديد 2007/2008م تطبيق برنامج تعليمي مُطور للصفين الحادي عشر والثاني عشر والذي يُعرف بنظام التعليم ما بعد الأساسي .. حيث جاءت هذه الخطوة استكمالاً لجهود الوزارة التطويرية في تطبيقها لنظام التعليم الأساسي والذي بدأ العمل به في العام 98/1999م، وذلك في إطار خطة السلطنة الطموحة نحو تطوير التعليم، واستجابة لتوصيات المؤتمرات التربوية الدولية التي دعت إلى تبني مفهوم التعليم الأساسي خلال السنوات الأخيرة من القرن الماضي، إضافة إلى دعوة مؤتمر الرؤية المستقبلية للاقتصاد العُماني (عُمان 2020) إلى إعداد موارد بشرية عُمانية مُتطورة ذات قُدرات ومهارات تستطيع مُواكبة التطور التكنولوجي وإدارة التغيرات التي تحدث فيه بكفاءة عالية، انطلاقاً من الحاجات الأساسية لإيجاد كوادر وطنية مُؤهلة وقادرة على العمل بفاعلية للإسهام في تحقيق التنمية المستدامة. وفي هذا الإطار، أكملت وزارة التربية والتعليم مع نهاية العام الدراسي المنصرم 2006/2007م عيدها العاشر، وذلك بتخريج الفوج الأول من طلبة الصف العاشر الأساسي، لتُكمل بذلك مسيرة عشر سنوات من هذا التعليم، حيث تبنت السلطنة تطبيق مفهوم التعليم الأساسي كمرحلة تكوينية مُدتها عشر سنوات، من أجل الأخذ بأيدي المتعلمين لإتقان التعلم، وإيماناً بأن التعليم هو الاستثمار الأمثل لبناء مُجتمع حديث. وبناءً على ذلك؛ وكنتيجة طبيعية لمُتطلبات كل مرحلة تعليمية، كان لابد من إكمال الخطة الموضوعة لتطوير التعليم في السلطنة، حيث أخذت الوزارة على عاتقها مسؤولية التخطيط والإعداد والتنفيذ لهذه المرحلة منذ فترة، وذلك في إطار رؤيتها الشاملة لتطوير التعليم، واستكمالاً لما أُنجز من تطوير في المرحلة السابقة. عليه كان السعي نحو إيجاد تعليم مُطور لما بعد تلك المرحلة الأساسية، بحيث يتناسب هذا التعليم ومُخرجات التعليم الأساسي والتي أكملت عامها العاشر، وقد تمثل هذا البرنامج الجديد في الصفين الحادي عشر والثاني عشر.
كما أن الوزارة سارت في تحديثها لهذا التعليم المطور في اتجاهين مُتوازيين، وذلك عبر توحيد الأركان الأساسية في نظام التعليم الأساسي والتعليم العام، من خلال تحديث مُختلف العناصر التربوية والتعليمية؛ كالمناهج المدرسية، والخطة الدراسية، والتقويم التربوي، والتوجيه المهني، والتدريب والتأهيل. وللتعرف أكثر على برنامج التعليم ما بعد الأساسي وطبيعته بالصفين الحادي عشر والثاني عشر، من حيث مفهومه وأهدافه ومهاراته وخصائصه، وبُنيته التعليمية، والخطوات الإجرائية المُواكبة له في جميع جوانبه ومجالات تطبيقه .. كان لنا هذا التقرير، والذي يشرح بدوره مُختلف الجوانب المتعلقة بنظام التعليم ما بعد الأساسي.


فكرة التطبيق .. ومراحله
بدأ التفكير في تطبيق التعليم ما بعد الأساسي بالصفين الحادي عشر والثاني عشر منذ اللحظة الأولى للتطبيق الفعلي للتعليم الأساسي بمدارس السلطنة، حيث سبق هذا التطبيق العديد من الدراسات والندوات والمؤتمرات للوصول إلى هذا البرنامج التعليمي المطور. فكانت نقطة الانطلاقة مع مؤتمر الرؤية المستقبلية للاقتصاد العُماني (عُمان 2020)، والذي أكد على مجموعة من التوصيات منها نشر التعليم، وإعداد الطالب لمواجهة التحديات الثقافية والتكنولوجية، وتزويده بمجموعة من الكفايات والمهارات الضرورية لمواجهتها، وتأهيله تأهيلاً علمياً سليماً. بالإضافة إلى الدراسة الاستشارية حول تطوير التعليم العام في السلطنة عام 1995م والتي أكدت على ارتباط التعليم بسوق العمل، وتدعيم اللغات وتدريس العلوم والرياضيات، كذلك الدراسة الاستشارية حول تطوير التعليم بالصفين الحادي عشر والثاني عشر عام 2001م مع مركز المعلمين البريطانيين، وتم فيها اقتراح مجموعة من التصورات أهمها تطبيق المسارات المُتعددة والمهارات الأساسية، كما صاحب هذه الدراسات الاطلاع على مجموعة من التجارب المُختلفة لبعض دول العالم، حيث اطلعت السلطنة على تجربة المرحلة الثانوية في الأردن، والتعليم ما قبل الجامعي في سنغافورة، ودبلوم البكالوريا الدولية، والمرحلة الثانوية في النمسا.
إضافة إلى أن الوزارة بعد هذه الدراسات، قامت بالمقارنة بين الدراسة الاستشارية التي أجريت في العام 2001م والتجارب العالمية الأخرى، وعقدت العديد من الندوات المحلية على مُستوى المناطق التعليمية، كما نظمت الندوة الوطنية على مستوى الوزارة عام 2002م، وفي العام نفسه أخذت الوزارة على عاتقها عقد المؤتمر الدولي حول تطوير التعليم ما بعد الأساسي، وتواصلاً مع الخطوات السابقة وتمهيداً للمراحل القادمة، قامت الوزارة أيضاً بإلغاء التشعيب في التعليم العام سنة 2004م والذي أعطى بدوره للطالب القدرة على تحديد اختياراته وتحديد مُستقبله بناءً على ميوله وقُدراته، وقد أسهمت هذه الخطوة والخطوات المُتزامنة في جعل المدارس مُهيأة لاستقبال النموذج الجديد في مرحلة التعليم ما بعد الأساسي، إضافة إلى أن الوزارة قامت عام 2005م بتنظيم الندوة الإقليمية بالدول العربية، وذلك لمُتابعة توصيات المؤتمر الدولي للتعليم ما بعد الأساسي.
مبررات الأخذ بالنظام التعليمي
يأتي تطبيق البرنامج التعليمي لمرحلة التعليم ما بعد الأساسي بالصفين الحادي عشر والثاني عشر انسجاماً مع جميع المعايير العالمية ويتوافق مع التوصيات الإقليمية والدولية المهتمة بتطوير التعليم، حيث قامت الوزارة بتطبيق هذا البرنامج بداية من هذا العام الدراسي الحالي 2007/2008م على طلاب الصف الحادي عشر من مُخرجات التعليم الأساسي والتعليم العام، وذلك تمهيداً لتطبيقه في العام الدراسي القادم 2008/2009م على طلاب الصف الثاني عشر.
وبناءً عليه، فإن هذا النظام كان له مُبرراته في التطبيق، ولعل أهمها هو توحيد الشهادة، وتوحيد الأنظمة التعليمية، وتوحيد مخرجات التعليم، كذلك فإن هذا النظام الجديد عمل على مُقاربة مُستويات الطلاب في المهارات الأساسية، والالتزام بتقديم فُرص تعليمية مُتكافئة بينهم، وإتاحة الفرصة لهم لاستخدام وتوظيف التقانة الحديثة، إضافة إلى توحيد معايير القبول في مؤسسات التعليم العالي، واختصار الفترة الزمنية لتعميم التعليم ما بعد الأساسي.


مفهوم التعليم ما بعد الأساسي
يُعرف هذا التعليم بأنه نظام تعليمي مُدته سنتان دراسيتان من التعليم المدرسي، حيث يأتي مُباشرة بعد مرحلة التعليم الأساسي والتي تستغرق الدراسة فيها عشر سنوات. ويهدف التعليم ما بعد الأساسي إلى الاستمرار في تنمية المهارات الأساسية ومهارات العمل والتخطيط المهني لدى الطلاب، بما يُهيئهم ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع، وقادرين على الاستفادة من فرص التعليم والتدريب والعمل بعد التعليم المدرسي.

أهداف النظام التعليمي المطور
يسعى التعليم ما بعد الأساسي إلى استكمال مجموعة من الأهداف، عبر التواصل مع ما تم تحقيقه من أهداف في الحلقة الأولى والثانية من التعليم الأساسي، وذلك من خلال تعزيز الولاء للوطن ولجلالة السلطان المعظم، وتأكيد الانتماء إلى المجتمع، والإيمان بمبادئ الدين الإسلامي، والاعتزاز باللغة العربية، والوعي بالاتجاهات العالمية، بالإضافة إلى تنمية التفكير بكل أنواعه، والقدرة على حل المشكلات وتكوين اتجاهات ايجابية نحو العمل، إضافة إلى أنه يهدف إلى الاستخدام الفاعل لمهارات التعلم الذاتي، والتعلم المستمر، والبحث عن المعرفة، والقدرة على التفاعل مع الآخرين والمشاركة الاجتماعية الفاعلة، وتكوين اتجاهات إيجابية نحو البيئة.

المهارات الأساسية.. وخصائص البرنامج
اعتمد نظام التعليم ما بعد الأساسي على نموذج المهارات الأساسية، وذلك من خلال التأكيد على تحقيق مجموعة من هذه المهارات الضرورية؛ كمهارات الاتصال، ومهارات القدرة على استخدام لغة الرياضيات، ومهارات تقانة المعلومات، ومهارات حل المشكلات، والمهارات الشخصية والاجتماعية. ويتميز برنامج التعليم ما بعد الأساسي بأنه مُتنوع من حيث تلبيته لاحتياجات جميع الطلاب الذين يرغبون في الالتحاق بالعمل أو الذين ينوون مُواصلة دراساتهم، وهو يُتيح فرصة الاختيار للطلاب، ويُعدهم لسوق العمل عبر تزويدهم بمهارات التوظيف الأساسية، كما أنه يتميز بالمرونة عبر تمكن الطلاب عن طريقه من استكشاف مختلف المجالات التي يطمحون إلى الالتحاق بها قبل التزامهم بمسار محدد، كما أن البرنامج يُلبي الاحتياجات الفردية للطلاب ذوي القدرات العليا والدنيا في نفس الوقت، ويُعزز مبدأ التعلم الفردي لهم.


بنية البرنامج .. وخطته الدراسية
يأتي البرنامج التعليمي لما بعد التعليم الأساسي ليُحقق للطالب مجموعة من الخيارات المُتاحة أثناء دراسته، وبما يُؤهله لدراسة هذه التخصصات مُستقبلاً أو الالتحاق مُباشرة بسوق العمل. ومن هنا نجد بأن الخطة الدراسية أتاحت مرونة الاختيار للطالب في نظام التعليم ما بعد الأساسي. وعليه فإن الطالب يستطيع أن يلتحق بمرحلة التعليم ما بعد الأساسي سواء أكان من مُخرجات التعليم الأساسي أو التعليم العام، وذلك عبر دراسته لمواد المجموعة الأولى ومواد المجموعة الثانية. فالطلاب المُلتحقون بالصف الحادي عشر بالتعليم ما بعد الأساسي من الصف العاشر الأساسي سيدرسون 8 مواد من المجموعة الأولى، وستُخصّص لهذه المواد الثماني 28 حصة في الأسبوع من إجمالي الحصص الأسبوعية والبالغ عددها 40 حصة. بالإضافة إلى هذه المواد الثماني، فإن الطلاب من مُخرجات الصف العاشر من التعليم العام سيدرسون 9 مواد، بإضافة مادة جديدة وهي (مقدمة في تقنية المعلومات)، على اعتبار أنهم لم يدرسوا هذه المادة سابقاً مُقارنة بطلاب الصف العاشر من التعليم الأساسي، وكنتيجة لذلك فإن عدد الحصص الأسبوعية المُخصصة لمواد المجموعة الأولى سيكون 32 حصة في الأسبوع من إجمالي الحصص الأسبوعية وعددها 40 حصة. أما بالنسبة للحصص المُتبقية من الأربعين حصة الأسبوعية، فإن هنالك 12 حصة للطلاب المُلتحقين بالصف الحادي عشر من مُخرجات الصف العاشر من التعليم الأساسي، و8 حصص للطلاب من مُخرجات الصف العاشر من التعليم العام. وهذه الحصص ستُدرس فيها مواد المجموعة الثانية، بحيث ستُخصص لكل مادة أربع حصص في الأسبوع، وعلى الطالب اختيار بعض المواد من هذه المجموعة ليصل مجموع الحصص التي يدرسها إلى 40 حصة في الأسبوع تغطي مواد المجموعتين الأولى والثانية معاً.


المناهج الدراسية
انطلاقاً من إعداد الفرد لسوق العمل، وإكسابه المهارات والمعارف والقيم التي تُوهله إلى الاعتماد على ذاته ومواجهة تحديات المستقبل، فقد بدأت الوزارة مُبكراً في الإعداد لتطوير مناهج هذه المرحلة لما بعد التعليم الأساسي، وذلك عبر البدء في التخطيط لهذا التطوير منذ بدء الدراسة في نظام التعليم الأساسي في مدارس السلطنة. حيث تم في نظام التعليم ما بعد الأساسي بالنسبة لسنته الأولى من التطبيق بالصف الحادي عشر، ووفقاً للمجموعة الأولى والمجموعة الثانية حسب مُخرجات طلاب الصف العاشر من التعليم الأساسي أو التعليم العام، استحداث مواد العلوم والتقانة، والحاسوب في الاتصالات والأعمال التجارية، ومنهج البحث، ومقدمة في تقنية المعلومات. أما بالنسبة للسنة الثانية من تطبيق النظام في العام الدراسي 2008/2009م فهناك خطة دراسية مُوحدة للصف الثاني عشر، وذلك عبر إضافة مادة العلوم البيئية لمواد المجموعة الأولى، ومادة التصميم الجرافيكي ومادة الجغرافيا والتقنيات الحديثة على مواد المجموعة الثانية.


التقويم التكويني المُستمر
أما فيما يتعلق بتقويم تعلم الطلاب في التعليم ما بعد الأساسي بالصفين الحادي عشر والثاني عشر، فهي نفس الفلسفة المعمول بها حالياً في نظام التقويم التكويني المُستمر والمُطبقة في جميع مدارس السلطنة، والتي تُركز عادة على التقويم طوال العام الدراسي، وذلك باستخدام أدوات تقويم مُتعددة، تنقسم بين الاختبارات وأدوات التقويم الأخرى والتي تختلف نسبها حسب المواد. وستكون آلية إعداد الاختبارات بالنسبة للصف الحادي عشر على مُستوى المدرسة، أما بالنسبة للصف الثاني عشر فإن إعداد الاختبارات في مواد الثقافة الإسلامية والدراسات الاجتماعية والمهارات الحياتية فسيكون على مُستوى المدرسة، بينما المواد الدراسية الأخرى سيتم إعدادها إعداداً مركزياً. وبعد إكمال الطالب لمُتطلبات سنتي التعليم ما بعد الأساسي، يتم منحه في نهاية الصف الثاني عشر مؤهلاً علمياً يحمل مُسمى (دبلوم التعليم العام).

التوجيه المهني
لقد ساهمت الخطة الدراسية الجديدة للصفين الحادي عشر والثاني عشر، في إتاحة الفرصة للطالب لحرية اختياره لبعض المواد من قائمة مواد المجموعة الثانية، بما يتناسب مع قدراته واستعداداته وميوله. وقد سعت الوزارة نحو تعزيز هذا الجانب من خلال الدور المهم لأخصائي التوجيه المهني بالمدرسة، وذلك عبر مُساعدة الطالب في اكتشاف قُدراته ومُيوله الشخصية، وتوجيهه لتتلاقى قدراته وميوله الشخصية مع أهدافه وطموحاته المهنية، إضافة إلى تبصير الطالب بالفرص التعليمية المتوفرة في المرحلة الجامعية وآلية الالتحاق بها، وتزويده بالمعلومات الكافية عن الفرص الوظيفية المُتاحة في سوق العمل حالياً وفي الفترة المُستقبلية، وعن طبيعة هذه الأعمال وشروط الالتحاق بها، كما سيتم إعداد برامج مهنية تتناسب مع جميع الطلاب، وذلك من خلال التواصل مع جميع الأطراف المعنية، وذات الصلة بالطالب من أولياء الأمور والإداريين والمعلمين وغيرهم.

البرامج التدريبية.. والتنمية المهنية
سارت عملية التدريب والإعداد لهذا النظام التعليمي في مراحل التعليم ما بعد الأساسي في عدة اتجاهات، وفي خطوات مُتوافقة ومُتجانسة مع بعضها البعض، وذلك عبر إجراء حصر في الحقل التربوي للاحتياجات التدريبية في المجالات التي تتطلب مُعالجات، وقد تم تحديد 53 برنامجاً تدريبياً لنظام التعليم ما بعد الأساسي، بالإضافة إلى خُطط وبرامج التنمية المهنية المُتجددة والمُتعددة. وفي إطار سعي الوزارة لتعميم التعليم ما بعد الأساسي، تم تحديد برامج التدريب على مُستويين؛ المُستوى المركزي والمُستوى اللا مركزي، وذلك من خلال التنسيق مع المناطق التعليمية المُختلفة لإعداد خطة تدريبية بكل منطقة للتدريب على المُستوى اللا مركزي، كما تم اختيار مُعدي المناهج والمعلمين والقائمين على التدريب بالمناطق التعليمية لحضور برامج التدريب على التعليم ما بعد الأساسي على المُستوى المركزي، ليقوموا بعد ذلك بنقل خبراتهم لمناطقهم التعليمية. كما أن البرامج التدريبية سعت للتركيز على المهارات الأساسية، والإلمام بما هو جديد وآلية التعامل معه، وكيفية محورة التعليم حول الطالب وذلك بالتركيز على الجانب التربوي. وقد حددت هذه البرامج أربعة محاور أساسية هي السلوكيات الطلابية، وكيفية مُساعدة الطلاب، والمُحتوى(المنهج)، والتعامل مع التقانة الحديثة، وهذه المحاور جميعها تُغطي الجانب التربوي حسب الحاجة، إضافة إلى أن هناك برامج تدريبية مختلفة للمواد الجديدة كالتوجيه المهني وغيرها.


أعلى





السلطنة تشارك في أعمال المؤتمر الإقليمي الأول للصحة المدرسية
والمدارس المعززة للصحة بسوريا

شاركت السلطنة ممثلة في وزارتي الصحة والتربية والتعليم في المؤتمر الإقليمي الأول للصحة المدرسية والمدارس المعززة للصحة والذي نظمه المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية للشرق الاوسط بالتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) والمكتب الإقليمي للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) في الجمهورية العربية السورية خلال الفترة من 3- 5 سبتمبر الجاري تحت شعار "المدارس المعززة للصحة شراكة لإنجازات صحة وتعليمية وتنموية". وقد خرج المؤتمر بعدة توصيات منها تطوير آليات الشراكة بين قطاعي الصحة والتعليم والقطاعات الأخرى المعنية بصحة الطالب وضرورة إدراج مفاهيم الصحة المدرسية والمدارس المعززة للصحة في مناهج كليات الطب والتربية في الدول الأعضاء وتقوية نظام المعلومات الخاص بالمدارس المعززة للصحة وإعداد نظام تقييم وطني وإقليمي للمدارس المعززة للصحة. الدكتورة سحر عبده حلمي ـ مشرفة دائرة الصحة المدرسية بوزارة الصحة اوضحت ان أهداف المؤتمر قد تمثلت في تبادل الخبرات والتجارب بين الدول في مجال المدارس المعززة للصحة وتنسيق الجهود والموارد والمبادرات الداعمة للمدارس المعززة للصحة في الدول و بين المنظمات الدولية. كما تم إطلاق الشبكة الإقليمية للمدارس المعززة للصحة على موقع المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط .
وتم في المؤتمر عرض عن تجربة السلطنة في مبادرة المدارس المعززة للصحة من حيث أهم أهدافها ومبادئها واستراتيجيتها وآليات تنفيذها.
كما تم عرض أهم عوامل نجاح المبادرة والصعوبات وكذلك خطة العمل المستقبلية في هذا المجال. الجدير بالذكر انه سيتم ربط موقع الشبكة العُمانية للمدارس المعززة للصحة والتي تم تدشينه في المؤتمر الخليجي الأول للصحة المدرسية المنعقد في السلطنة بموقع الشبكة الإقليمية للمدارس المعززة للصحة بدول الإقليم حتى تعم الفائدة لجميع مرتادي هذه المواقع.

أعلى




الزحمة.. والتصرفات بالطريق (1)

شهدت شوارع محافظة مسقط مع بداية هذا الاسبوع منذ الصباح الباكر ازدحاما واختناقا مروريا كبيرا استمر الى قرابة الظهيرة وامتد من دوار وتقاطع الموالح الى جسر ودوار القرم باتجاه روي مما تسبب في تأخر العديد من الاشخاص عن الموعد المحدد للعمل او الدراسة او غيرها من الامور الحياتية.
كثيرة هي الاسباب التي تؤدي الى الازدحام المروري فبعضها يصعب تغييره في ليلة وضحها وبعضها يمكن ان تتم معالجته بصورة صحيحة وبشكل سريع، ومن هذه الاسباب التي يجب اتباعها للوصول لحركة مرورية طبيعية هي اتباع الانظمة والقوانين وتحديد المسار منذ البداية وعدم الانتقال من مسار الى اخر بلا مبرر وهذه التصرفات يقوم بها بعض الاشخاص غير مبالين بمستخدمي الطريق وعندما تحدث الزحمة بالطريق تعم الجميع وتحدث الامور التي لا يرغب بها احد.
برأيي ان هذه التصرفات سببها التأخير في البداية ومن ثم يقوم الشخص بالبحث عن المسار الاسرع بطريقة جنونية وفي اعتقاده ان هذه الطريقة هي الانفع له للوصول بسرعة بعد ان تأخر في نومه! لماذا لا يضع كل شخص منا موعدا معينا للخروج من البيت والوصول الى موقع العمل في الوقت المناسب ووضع نسبة زمنية افتراضيا للزحام الذي من الممكن ان تقع لظرف معين.
الكثير من الامور تم وضعها من قبل الجهات المعنية فشرطة عمان السلطانية منعت الشاحنات من تجاوز دوار برج الصحوة باتجاه المطار خلال اوقات الذروة في الصباح كما طبقت نظام تبسيط اجراءات الحوادث البسيطة الذي يهدف بالمقام الاول الى الحد من الاختناقات المرورية وذلك لما تسببه هذه الحوادث من عرقلة في حركة السير.
العودة للمدارس وانقضاء الاجازات السنوية وبدء الدراسة في الكليات والمعاهد كلها زادت من الضغط على طرقات محافظة مسقط ولذلك يجب اعادة النظر في مواقع الكليات وامكانية تغييرها الى مناطق اخرى من مسقط وعلى سبيل المثال ولاية السيب هي منطقة تقع بالاطراف من جهة الغرب لمسقط وبذلك سيكون موقعها الافضل من حيث الابتعاد عن الزحمة وايضا التخفيف على طرقات مسقط الازدحام، لا اقصد بان الكليات هي السبب في الازدحام ولكنها تساهم وامكانية نقلها اسهل من ان تنقل وزارة او مستشفى والقرار في النهاية بيد المسؤولين ونتمنى ان يوضع هذا الموضوع في الاعتبار .

سهيل النهدي
من أسرة تحرير (الوطن)

أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


 

حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر أغسطس 2007 م

 

 




.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept