الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
أشــرعــة

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 









تبسيط إجراءات الاكتتاب ودراسة لجعل السلطنة مركز استقطاب للأموال بالمنطقة

ترأس معالي مقبول بن علي بن سلطان وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لسوق المال أمس الاجتماع الأول لمجلس الإدارة لهذا العام 2008م وقد تم خلال الاجتماع مناقشة البنود المدرجة على جدول الأعمال، حيث اعتمد المجلس البيانات المالية للهيئة لعام 2007م وأقر المجلس توقيع اتفاقية استشارية مع مؤسسة التعاون السنغافورية ودراسة مدى إقبال الشركات الإقليمية للاستثمار في سوق مسقط للأوراق المالية بهدف إيجاد آليات عمل جديدة في سوق رأس المال لجعل السلطنة مركز استقطاب للأموال بالمنطقة وتعديل على قواعد وشروط انتخاب أعضاء مجالس إدارة شركات المساهمة العامة والأحكام الخاصة بمسؤولياتهم، بحيث يتم خفض الفترة الزمنية المحددة لتقديم استمارات الترشيح لعضوية مجالس إدارة شركات المساهمة العامة وتبسيط إجراءات اعداد نشرة إصدار الاكتتاب الخاص بحيث تحتوي على بيانات ومعلومات مبسطة وتم بحث إنشاء مركز للاتصالات لشركة مسقط للايداع يهدف إلى تسهيل عملية اتصال المساهمين بالشركة وخصوصاً خلال فترات انعقاد الجمعيات العمومية وتوزيع الأرباح أو الاكتتابات الجديدة.



أعلى





بحث تحديات القطاع ودوره في وقف ارتفاع الأسعار
تشكيل لجنة لتطوير ضوابط ومواصفات قطاع الاستشارات الهندسية

التقى سعادة خليل بن عبدالله الخنجي رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان امس بالمقر الرئيسي للغرفة أصحاب وممثلي مكاتب الاستشارات الهندسية بحضور ممثلين لبلدية مسقط وذلك ضمن برنامج اللقاءات والاجتماعات التي تعقدها الغرفة لمناقشة ارتفاع الاسعار في أسواق السلطنة.
تم خلال اللقاء بحث التحديات التي تواجه مكاتب الاستشارات الهندسية والادوار المنتظرة منها للمساهمة في تهدئة الارتفاع في الاسعار في الاسواق المحلية لاسيما في قطاع المقاولات والعقارات حيث تم الاتفاق على تشكيل لجنة بإشراف الغرفة ومشاركة الاطراف المعنية في القطاعين العام والخاص تبحث خلال الايام القادمة البدائل المناسبة لتطوير الضوابط والمواصفات في قطاع الاستشارات الهندسية والاطلاع على تجارب الاخرين في هذا المجال والاستفادة منها في تطوير حلول وتصميمات هندسية مبتكرة واقتراح خيارات جديدة من مواد البناء والتعمير.
كما تم التأكيد على أهمية إعادة النظر بصورة عامة في الواقع الراهن لقطاع الاستشارات الهندسية في السلطنة وتعزيز التعاون والتنسيق بين هذه المكاتب والجهات المعنية كبلدية مسقط والغرفة والجهات الأخرى وصولاً نحو الارتقاء بمستوى الأداء والخدمات الاستشارية والهندسية التي تقدمها هذه المكاتب وفق الضوابط والمعايير الفنية والهندسية المعتمدة في السلطنة والتي يمكن تطويرها وتحديثها وفق المتغيرات والمستجدات في هذا القطاع والقطاعات الأخرى المرتبطة به.
فضلا عن الدعوة لتعزيز مكاتب الاستشارات بكفاءات من المهندسين والاستشاريين الأكفاء والمتخصصين لتفادي الوقوع في أخطاء فنية وهندسية تؤخر في الكثير من الأحيان الإجراءات المعمول بها في البلاد وبالتالي ترتفع بالتكلفة الإجمالية لأعمال البناء وتقلل من الثقة بين هذه المكاتب والجهات المعنية.. بالإضافة إلى أهمية تفعيل دور جمعية المهندسين العمانية خلال المرحلة المقبلة.


أعلى





من ضمنها إنشاء محطة إنتاج الكهرباء بالدقم وتوريد وقود الديزل
لمحطة ظفار واستيراد الأرز
مجلس المناقصات يسند مشاريع بتكلفة تزيد على 60 مليون ريال
فتح مظاريف إنشاء مبنى الكلية البحرية الدولية وإنشاء مطار رأس الحد

عقد مجلس المناقصات اجتماعه الرابع لعام 2008م. وبلغت جملة قيمة المناقصات التي أسندها المجلس خلال اجتماعه مبلغاً وقدره (188ر105ر60 ر.ع) ستون مليونا ومائة وخمسة آلاف ومائة وثمانية وثمانون ريالا عمانيا. ومن بين المناقصات التي وافق المجلس على إسنادها خلال هذا الاجتماع المشاريع التالية :
مشروع إنشاء محطة انتاج الكهرباء بولاية الدقم بالمنطقة الوسطى بمبلغ وقدره (738ر126ر13 ر.ع). وتوريد وقود الديزل الى محطات الانتاج بمحافظة ظفار بمبلغ وقدره (572ر628ر10 ر.ع). ومشروع إنشاء مركز وادي المنقال الصحي بمنطقة جنوب الشرقية بمبلغ وقدره (166ر171ر1 ر.ع) ومشروع إنشاء مركز وادي محرم الصحي بالمنطقة الداخلية بمبلغ وقدره (458ر075ر1 ر.ع) ومشروع إنشاء مركز وادي بني خالد الصحي بالمنطقة الشرقية بمبلغ وقدره (987ر987 ر.ع) ومشروع إنشاء مركز عبري الصحي بمنطقة الظاهرة بمبلغ وقدره (201ر937 ر.ع) ومشروع إنشاء مركز الوافي الصحي بولاية الكامل والوافي بالمنطقة الشرقية بمبلغ وقدره (000ر974 ر.ع) مشروع إنشاء شبكة الصرف الصحي بولاية الرستاق المرحلة الثانية بمبلغ وقدره (281ر939ر2 ر.ع) ومشروع إنشاء مبنى مكتب سعادة محافظ البريمي بمبلغ وقدره (296ر651ر1 ر.ع) ومشروع إنشاء المجمع السكني رقم (6) للطالبات بجامعة السلطان قابوس بمبلغ وقدره (647ر730ر2 ر.ع). ومشروع شبكة توزيع واستخدام المياه المعالجة بمدينة صلالة بمبلغ وقدره (784ر929ر4 ر.ع). وتوريد وتركيب كراسي لمدرجات المسرح وتوريد وتركيب الأرفف والأثاث ونظام الأرضيات المنزلقة بالمركز الثقافي بجامعة السلطان قابوس بمبلغ إجمالي وقدره (662ر051ر4 ر.ع) وتوريد سلعة الأرز بمبلغ وقدره (680ر800ر2 ر.ع). ومشروع تصميم وتصنيع وتوريد وتركيب واختبار وتشغيل نظام مناولة الامتعة لبوابات المغادرة الجديدة بمطار مسقط الدولي بمبلغ وقدره (173ر318ر1 ر.ع). ومشروع إنشاء مغذ كهربائي جهد (33 ك. ف) من محطة بركاء الرئيسية الى محطة الطو الفرعية بمنطقة جنوب الباطنة بمبلغ وقدره (452ر529 ر.ع). وتحويل الخطوط الكهربائية القائمة جهد (11 ك. ف) الى كابلات أرضية في منطقة الخوير (33) بمحافظة مسقط بمبلغ وقدره (968ر814 ر.ع). وتحويل الخطوط الكهربائية القائمة جهد (11 ك. ف) الى كابلات أرضية في منطقة سوق السيب بولاية السيب بمبلغ وقدره (915ر653 ر.ع). وتحويل الخطوط الكهربائية القائمة جهد (33 ك. ف) وجهد (11 ك. ف) الى كوابل أرضية في ولاية بوشر بمبلغ إجمالي وقدره (498ر498 ر.ع).
كما قام المجلس باسناد مشروع إنشاء خط جهد (33 ك. ف) ومحطة محولات سعة (2×6 م. ف. أ) في السوادي بولاية بركاء بمنطقة جنوب الباطنة بمبلغ وقدره (265ر478 ر.ع.) ومشروع إنشاء خط جهد (33 ك. ف) شناص ـ العقر (المرحلة الاولى) بولاية شناص بشمال الباطنة بمبلغ وقدره (697ر359 ر.ع). ومشروع توريد وتركيب وتشغيل أجهزة إرسال لمواقع الشركة العمانية للاتصالات بمبلغ وقدره (000ر600ر2 ر.ع). ومشروع إنشاء أجنحة سلطنة عُمان في المعارض السياحية الدولية بمبلغ وقدره (065ر334ر1 ر.ع). ومشروع إعادة تأهيل أنبوب المخلفات بمصفاة نفط عمان بمبلغ وقدره (000ر625ر1 ر.ع). والممارسة الخاصة بالدعم الفني والصيانة لشبكة الهاتف المتنقل العالمي في منطقة الباطنة ومحافظة مسندم ومحافظة البريمي (طلب أسعار) بمبلغ وقدره (000ر240 ر.ع). ومشروع إنشاء محطة ثانوية بسكن موظفي الشركة العمانية للمصافي والبتروكيماويات بمبلغ وقدره (605ر262 ر.ع). ومشروع فحص وصيانة عدد (4) خزانات بميناء الفحل بمبلغ وقدره (363ر311 ر.ع). ومشروع إنشاء مخزن طبي بمستشفى الرستاق بمبلغ وقدره (370ر357 ر.ع). وتقديم الخدمات الاستشارية لإعادة هيكلة قطاع النقل البري في السلطنة بمبلغ وقدره (000ر562 ر.ع). وتقديم الخدمات الاستشارية لمشروع إنشاء محطة انتاج الكهرباء وتحلية المياه ببركاء المرحلة الثانية بمبلغ وقدره (745ر294 ر.ع). وقام المجلس خلال اجتماعه بفتح مظاريف المناقصات التالية :
المناقصة رقم (301/2007) مشروع إنشاء مبنى الكلية البحرية الدولية بصحار والمناقصة رقم (320/2007) مشروع إنشاء مطار رأس الحد بالمنطقة الشرقية (المرحلة الاولى). والمناقصة رقم (21/2008) مشروع إنشاء مدرسة غسان للتعليم الأساسي (حلقة ثانية/ بنين) من 25 فصلا بأم سيح بولاية السويق بمنطقة الباطنة (شمال). والمناقصة رقم (35/2008) مشروع إنشاء قاعة متعددة الاغراض بمستشفى ابراء شمال الشرقية.
كما قام المجلس خلال اجتماعه بالموافقة على إصدار عدد من الأوامر التغييرية الخاصة بالمشاريع الجاري تنفيذها، وقد بحث المجلس في اجتماعه هذا عددا من الموضوعات المتعلقة بالمشاريع التي وردت من الوزارات والوحدات الحكومية المختلفة واتخذ بشأنها القرارات المناسبة.


أعلى





توزيع أرباح بواقع 47.5 بيسة للسهم
5.7 مليون ريال صافي أرباح النفط العمانية للتسويق في 2007

حققت شركة النفط العمانية للتسويق، احدى الشركات العمانية الرائدة لتسويق الوقود والزيوت، أداء قياسيا لعام 2007م حيث تم الإعلان عنه خلال اجتماع الجمعية العامة العادية السنوية واجتماع الجمعية العامة غير العادية الذي عقد في الهيئة العامة لسوق المال مؤخراً.
وقد شهدت الشركة زيادة في الدخل الكلي بنسبة 26% ليصبح 7.152 مليون ريال عماني مقارنة بالعام الماضي، وبعد تحديد مخصص ضريبة الدخل بلغ الربح الصافي للشركة5.7 مليون ريال عماني، بزيادة قدرها 5.41% عن العام الماضي. وخلال السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2007م، قامت الشركة بتوسيع حصتها بالأسواق حيث تنامت الأحجام الكلية بنسبة 29% أكثر من العام الماضي وهي أعلى زيادة شهدتها لتبلغ 1.12 بليون لتر.
واعتمد مجلس الإدارة خلال الجمعية العامة السنوية توزيع أرباح نهائية بواقع 47.5 بيسة لكل سهم للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2007م، كما تم تعيين شركة ديلويت أند توتش (Deloitte & Touche)، إحدى أكبر المؤسسات الأربع للتدقيق في السلطنة، كمدقق للشركة للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2008م.
وفي سعيها الدائم للتفوق، تلتزم نفط عمان بتطبيق أعلى مستويات إدارة الصحة والسلامة والبيئة في جميع أقسامها، التي أدت الى تحقيق جهود الشركة في عدم وجود أي إصابات مضيعة للوقت خلال السنوات الخمس عشرة الماضية في مستودع الوقود في ميناء الفحل.
كما ازدادت نسبة التعمين لتصل الى 85%، حيث تم استحداث وتطبيق برامج تدريبية متواصلة لضمان رفع مستوى قدرات وفهم جميع الموظفين وتنفيذ خطط ورؤية الشركة على المدى البعيد.
وسجلت مبيعات القطاع التجاري (مبيعات الوقود بالجملة) نمواً كبيراً في حجم المبيعات وحجم الأرباح الناتجة منها، حيث يعد هذا النمو الذي وصل الى 56% مقارنة بنتائج العام الماضي من أعلى معدلات النمو المسجلة في تاريخ الشركة. ويعود فضل هذا النجاح الى الجهود العظيمة التي بذلت لفهم متطلبات العملاء والاهتمام بتقديم جميع الخدمات المطلوبة.
وقد بدأت الشركة بنشاطات الترويج والتسويق لعلامتها التجارية الجديدة والخاصة بها وبالتحديد (ماكسيمو وابتيمو) في الأسواق الخارجية، حيث يتم حاليا ترويج وتسويق هذه الزيوت بكثافة في كل من اليمن والصومال والسودان، وتسعى الشركة أيضا الى دخول أسواق أكبر في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.
من جهته قال الشيخ سالم بن عبدالله الرواس رئيس مجلس الإدارة: من خلال الموارد والقدرات والخبرات المتاحة للشركة، ستمضي نفط عمان قدما في تحسين كفاءة عملياتها، ومواجهة تحديات العام القادم وتعزيز مكانتها في الأسواق خاصة في قطاع التجزئة بالإضافة الى استيعاب الطلب المتزايد لمبيعات وقود الطيران.


أعلى





بمشاركة أعرق الجامعات المحلية والعالمية
جيدكس 2008 أكبر معرض تعليمي وتدريبي بالسلطنة أبريل القادم

اختيار الجامعات والكليات الخارجية يتم وفق دراسات وافية
وبإشراف من وزارة التعليم العالي

محافظة ظفار تستضيف 3 معارض في مجالي التعليم والتدريب
واستحداث معرضين باسم اديوتك وسكولكس

مسقط ـ الوطن: تم يوم امس بغرفة تجارة وصناعة عمان الكشف عن تفاصيل استضافة السلطنة لاكبر تجمع تعليمي وتدريبي (جيدكس 2008) عندما يحتضن مركز عمان الدولي للمعارض بالسيب 5 معارض وهي جوبكس وترينكس وجيدكس للتعليم التقني والتدريب المهني واديوتك وسكولكس والذي سيقام خلال الفترة من 7 الى 9 ابريل القادم بتنظيم من الشركة العمانية للمعارض والتجارة الدولية بالتعاون مع وزارة التعليم العالي ووزارة القوى العاملة ووزارة التربية والتعليم وبدعم من منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) والمجلس الثقافي البريطاني ويقام على مساحة تزيد عن 3000 الف متر مربع.
وقد اكد المسئولون في الشركة العمانية للمعارض والتجارة الدولية في المؤتمر الذي عقد صباح امس بغرفة تجارة وصناعة عمان ان استضافة السلطنة لهذه المعارض يأتي في اطار الجهود التي تبذلها الحكومة لتوفير كافة الوسائل التعليمية الحديثة واتاحة الفرصة امام الطلبة والباحثين عن فرص العمل باختيار التخصصات والبرامج التدريبية والتعليمية التي يرغبون بها واختيار المجالات الانسب الى ميولهم وتخصصاتهم وبالتالي فان مشاركة هذه المؤسسات والجامعات العريقة والمدارس المعروفة على مستوى العالم سوف تتيح للجميع فرصة للاختيار الانسب والافضل من الجامعات والتخصصات التي يرغب الالتحاق بها.
ويشهد معرض هذا العام والذي يقام على مدى 9 سنوات متتالية اكبر تجمع للجامعات والكليات والمعاهد التدريبة من مختلف دول العالم بالاضافة الى ان المعرض سوف يشهد مشاركة محلية واسعة من قبل الكليات والجامعات الحكومية والخاصة فهو فرصة لتسليط الضوء على البرامج والخدمات التعليمية التي تقدمها وما وصل اليه قطاع التعليم العالي والتدريب على مدى الثلاث السنوات الماضية.
وعلى هامش تنظيم هذا المعرض تحتضن محافظة ظفار ثلاث معارض تخصصية وهي (جوبكس، ترينكس، جيتكس) خلال الفترة من 12 وحتى 13 أبريل 2008 وذلك بفندق بيت الحافة بهدف اتاحة الفرصة امام ابناء المحافظة التعرف على المميزات والخدمات التي ستقدمها الجامعات المشاركة واعطاء فرصة امام الطلبة الراغبين في تكملة دراستهم الجامعية.
ويتميز معرض هذا العام باستحداث معرضين جديدين وهما معرض (اديوتك) وهو معرض يسلط الضوء على قطاع التدريب والتعليم التقني فهو يعرض تأثير وفعالية الدمج بين احدث التقنيات في نشر التعليم والمعرفة حيث سيعرض احدث تقنيات التعليم والاتصال المرئي التفاعلي ومن المتوقع ان يشارك فيه عدد من صناع القرار والمسؤولون في قطاع التعليم وممثلو المناهج التربوية ومواد الدورات التدريبية وممثلو الوكالات التجارية وشركات الوسائط المتعددة ومصنعو البنية التحتية للمدارس والغرف المجهزة تقنيا وغيرها من شركات القطاع الخاص.
كما يقام على هامش معرض جيدكس 2008 معرض اخر باسم (معرض المدارس الخاصة) (سكولكس) وهو معرض اخر جديد ستشارك فيه مجموعة من المدارس الخاصة التي ستقدم خدماتها وبرامجها التعليمية لأولياء امور الطلبة وادارات المدارس الخاصة للاطلاع على التصورات المتعلقة بتطوير المناهج والتنمية الشخصية الفردية عند الطالب ويشارك في المعرض المدارس الخاصة بالسلطنة والمدارس الدولية والداخلية واخصائيو ومقدمو البرامج التعليمية ومجالس ومؤسسات تعليمية دولية والمدارس والاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.
اما بالنسبة لمعرض جوبكس فيقدم خدمة لاولئك الذين يبحثون عن وظائف واصحاب اعمال وذلك من خلال تزويد المؤسسات باحتياجاتها الحالية والمستقبلية من الموظفين في السلطنة والهدف من المعرض ايضا هو توجيه الطلبة وذلك للالتحاق بدورات تدريبية ومجالات دراسية احرى تتماشي مع ما يتطلبه سوق العمل والفرص المتاحة حاليا في السوق العماني حيث من المتوقع ان تشارك في هذا المعرض المراكز الفنية والمهنية ومعاهد التدريب والفنون التطبيقية والدورات التدريبية والقطاع العام والخاص ومراكز اللغة.
اما جناح معرض التعليم التقني والتدريب المهني (ترينكس) فهو يمثل فرصة لتطوير الخبرات والمهارات لاعداد القوى العاملة العمانية لدخول سوق العمل كما سيعمل ترينكس على تزويد سوق العمل بكادر مؤهل قادر على تلبية متطلبات واحتياجات الحركة الاقتصادية.
وبالنسبة للمعرض الخامس فهو المعرض الخليجي للتعليم التقني والتدريب المهني (جيدكس) ويتوقع ان يضم مجموعة من الجامعات العالمية والجهات العاملة في مجال توفير الخدمات التعليمية وتجهيزات التعليم وموردي التقنية وشركات توظيف الموارد البشرية والمتخصصة في توفير التدريب المهني.



أعلى




أقرت توزيع أرباح بنسبة 35% على المساهمين
عمومية البنك الوطني العماني توافق على تجزئة القيمة الاسمية
للسهم إلى 100 بيسة

سهيل بهوان:تجديد اتفاقية الشراكة الاستراتيجية مع البنك التجاري القطري

وافق مساهمو البنك الوطني العماني خلال جمعيتهم العمومية السنوية الرابعة والثلاثين على توصيات مجلس الإدارة والتي تقضي بتوزيع أرباح نقدية بنسبة 17.5% من رأس المال و17.5% كأسهم مجانية على المساهمين.
وفي كلمة له أمام الجمعية، قال الشيخ سهيل سالم بهوان، رئيس مجلس إدارة البنك الوطني العماني: إن أداءنا لا يزال يواصل استلهام رؤية عمان وقيادتها الرشيدة". "إن النمو الاقتصادي في السلطنة، وعلى المدى الواسع لمنطقة دول مجلس التعاون الخليجي، بالاقتران مع استراتيجية تركز على نمو الأعمال وتخطيط أنشطة الأعمال مع الشريك الاستراتيجي, البنك التجاري القطري، قد استطاع أن يستنبط أداءً إيجابيا من كافة أعمالنا الجوهرية.
واضاف: إن الأرباح الصافية للبنك الوطني العماني للعام 2007، والبالغة 44.6 مليون ريال عماني تعكس دليلا مستمرا على الاستراتيجية الناجحة لنمو البنك. وقد زادت الأرباح الصافية للبنك للعام 2007 بنسبة 47% بالمقارنة مع النتائج المحققة في نفس الفترة من العام 2006.
بلغ إجمالي الأصول كما في نهاية العام 1.48 بليون ريال عماني، بزيادة فاقت إجمالي الأصول كما في نهاية العام 2006 بنسبة 36.4%، وقد شمل ذلك نموا في صافي السلفيات بمبلغ 203 مليون ريال عماني أو 28.9%. لقد كان التوسع في الأصول مدعوما بنمو في الودائع بلغ 119 مليون ريال عماني (14.62%)، والأرباح المحتجزة، والزيادة في رأسمال الأسهم وعمليات الاقتراض قصيرة الأجل.
بلغ رأس المال النظامي للبنك الآن 236 مليون ريال عماني ليرجع معدل كفاية رأس المال إلى معدله الصحي عند 15.66% وفقا لمعايير بنك التسويات الدولي وارتفع سعر السهم بنسبة 32% من 5.7 مليون ريال عماني إلى 7.5 مليون ريال عماني كما وصل معدل العائد على رأس المال إلى 20.7% مقارنة بنسبة 16.31% كما في العام 2006.
لقد وافق المساهمون على تجديد اتفاقية خدمات الإدارة مع البنك التجاري القطري-الشريك الاستراتيجي للبنك- لمدة ثلاث سنوات أخرى، يستمر خلالها البنك التجاري القطري في تقديم الدعم للبنك الوطني العماني في مجالات الأعمال التجارية، والموارد البشرية، والتدريب والتطوير، وبطاقات الائتمان وتوسيع شبكة فروعه.
أحد البنود الرئيسية الأخرى بالأجندة والتي تمت الموافقة عليها أثناء الجمعية العمومية غير العادية هي تجزئة القيمة الاسمية للسهم من -/1 ريال عماني إلى 100 بيسة. في الحقيقة، فإن هذه العملية ستوسع من قاعدة المساهمين وتمكن صغار المستثمرين من المشاركة في رأسمال البنك كما تمت أيضا الموافقة على إصدار سندات بمبلغ 100 مليون ريال عماني، بالإضافة إلى تبرعات من مجلس الإدارة يبلغ إجمالي قيمتها 100.000 ريال عماني.
وجدت مبادرة مجلس الإدارة المتمثلة في التبرع بمبلغ 1 مليون ريال عماني إلى الجهات التي تأثرت بالأنواء المناخية التي شهدتها السلطنة مؤخرا تقديرا كبيرا من جانب المساهمين.
من جانبه عبر بول تروبريدج، نائب الرئيس التنفيذي للبنك الوطني العماني عن ثقته بأن البنك سيستمر في النمو بصورة حصيفة ومربحة، حيث سيقوم بتقوية موقفه بالتزامن مع الاقتصاد العماني الذي ينمو بسرعة. كما سيستمر البنك الوطني العماني في الاستثمار في موظفيه، وإجراءاته وعلاماته التجارية مما سيساعده في التقدم نحو تحقيق قيمة مستدامة لمساهمي البنك وكافة أصحاب المصلحة فيه.


أعلى





مدفوعة بتراجع مؤشري البنوك وشركات الاستثمار والخدمات
سوق مسقط تغلق على انخفاض طفيف في ثاني جلسات الأسبوع

سهم الألياف البصرية يصعد 300 بيسة ومنتجات الألمنيوم تهبط إلى 430 بيسة

كتب ـ خلفان بن سالم الرحبي:اغلقت سوق مسقط للاوراق المالية على انخفاض طفيف في ثاني جلسات الاسبوع حيث هبط مؤشرها بمقدار 20.37 نقطة ليغلق مع ختام الجلسة عند 10409.26 نقطة.
وجاء تراجع المؤشر نتيجة للتراجعات التي شهدها قطاعين حيث تراجع مؤشر البنوك وشركات الاستثمار اكثر من 44 نقطة مسجلا 14274.58 نقطة كما تراجع مؤشر الخدمات والتأمين بمقدار 26.72 نقطة واغلق عند 4048.53 نقطة في حين تحرك مؤشر قطاع الصناعة في نطاق ضيق ليغلق عند 9787.45 نقطة.
التداول
وعلى صعيد التداول ارتفعت كمية الاسهم المتداولة امس بنسبة 28.58 بالمائة حيث بلغت 9.9 مليون سهم مقارنة مع 7.7 مليون سهم خلال الجلسة السابقة كما ارتفع اجمالي قيمة تداولات الجلسة بنسبة 38.26 بالمائة ليبلغ 7.7 مليون ريال مقابل 5.6 مليون ريال وشهد يوم امس تنفيذ 2335 صفقة.
وعلى صعيد تداول الاسهم بلغت كمية اسهم الجزيرة للخدمات المتداولة امس 1.6 مليون سهم بلغت قيمتها الاجمالية 841 الف ريال مستحوذة على ما نسبته 16.4 بالمائة من كمية الاسهم المتداولة كما جرى تداول مليون سهم من اسهم الدولية للاستثمارات المالية وتداول مليون سهم من اسهم الانوار القابضة بقيمة 512 الف ريال وبلغت كمية اسهم المتحدة للتمويل المتداولة 926 الف سهم كما شهدت الجلسة تداول 911 الف سهم من اسهم عبر الخليج للاستثمار القابضة.
الارتفاع
وعلى صعيد اغلاقات الاسهم صعد سهم العمانية للالياف البصرية 300 بيسة مسجلا سعر 3.3 ريال وارتفع سهم العمانية للاستثمارات التعليمية والتدريبية الى 607 بيسات بنسبة ارتفاع بلغت 9.96 بالمائة كما صعد سهم العمانية لصناعة الكيماويات بمقدار 24 بيسة مسجلا سعر 265 بيسة وبلغت نسبة الزيادة في سهم الاهلية للصناعات التحويلية 2.38 بالمائة مسجلا سعر 215 بيسة وصعد سهم الكروم العمانية 30 بيسة مسجلا سعر 1.676 ريال.
الانخفاض
بالمقابل تراجع سهم الوطنية لمنتجات الالمنيوم بنسبة 4.23 بالمائة وسجل السهم سعر 430 بيسة وانخفض سهم العمانية المتحدة للتأمين الى 321 بيسة منخفضا بنسبة 3.31 بالمائة واغلق سهم العمانية الوطنية للاستثمار القابضة عند 14.474 ريال منخفضا 490 بيسة وفقد سهم الوطنية للمنظفات الصناعية 169 بيسة ليغلق مع ختام الجلسة عند 5.012 ريال وتراجع سهم مسقط الوطنية القابضة عند 3.2 ريال منخفضا بنسبة 3.03 بالمائة.



أعلى





(الطيران العماني) توقع مع شركة سيبر الشرق الأوسط
اتفاقية لتوسعة أنظمة الحجوزات

زياد الحرمي: استلام طائرة بوينج (737) الجديدة خلال الأسبوع الحالي

مسقط ـ (الوطن): وقعت الشركة العمانية لخدمات الطيران (الطيران العماني) وشركة (شبكة سيبر الشرق الاوسط) أمس على اتفاقية توسعة أنظمة الحجوزات.
وقع الاتفاقية عن الطيران العماني زياد بن كريم الحرمي الرئيس التنفيذي للطيران العماني فيما وقعها عن شركة (شبكة سيبر الشرق الاوسط) دانييل نعوموفيتش الرئيس التنفيذي للشركة.
وتتضمن الاتفاقية توسعة أنظمة الحجز الآلي التي تستخدمها مكاتب السفر والسياحة بالسلطنة وخارجها والتي تقوم بتقديم الحجوزات للمسافرين على متن الطيران العماني، كما تتضمن زيادة خدمات إضافية تتعلق بعمل الحجوزات على الفنادق ووسائل النقل، كما سيحصل عملاء الطيران العماني على اختيارات توسعة خدمات دخول المسافرين للمطارات والصعود إلى الطائرات.
وقال الرئيس التنفيذي: للطيران العماني إن هذه الاتفاقية هي بمثابة تمديد للاتفاقية التي وقعتها الشركة سابقا مع شركة شبكة سيبر الشرق الاوسط وهي تأتي ضمن قيام الشركة بتجديد عملياتها ونشاطها من حيث تنامي أسطولها وتوفير الخطوط الجديدة وزيادة الرحلات الاقليمة والعالمية.
وأوضح خلال المؤتمر الصحفي أن الشركة حصلت على مقاعد إضافية على الرحلات التي تسييرها الطيران العماني إلى شبه القارة الهندية وأنها ستقوم قبل شهر يونيو من العام الحالي بتدشين ست محطات جديدة تشمل (بانجلور) و(كلكت) و(فرانكفورت) و(كوالالمبور) و(دمشق) و(صنعاء(.
وأشار زياد بن كريم الحرمي الى ان الطيران العماني سوف تستلم خلال الاسبوع الحالي طائرة جديدة من فئة البوينج (737) وسيتم استخدامها على المحطات التي سيتم تسييرها إلى الهند كما انها ستستلم من الآن وحتى شهر يناير من عام 2009 حوالي (15) طائرة جديدة.
وأكد أن الطيران العماني تساهم بشكل كبير في نقل الركاب إلى مطار مسقط الدولي حيث قامت خلال العام 2006 بنقل حوالي مليون و200
ألف مسافر وفي عام 2007 قامت بنقل (1.5) مليون مسافر ومن المتوقع أن يرتفع عدد المسافرين الذين ستقوم الطيران العماني بنقلهم خلال العام الحالي 2008 إلى (2.4) مليون مسافر، كما ان هناك خطة لدى الشركة لنقل (3.5) مليون مسافر في عام 2009م.
من جانبه قال دانييل نعوموفيتش الرئيس التنفيذى لشركة (شبكة سيبر الشرق الاوسط) أن الشركة تمكنت بفضل تنوع تقنيات سيبر ومجموعاتها المبتكرة من توزيع المنتجات والخدمات للعملاء وكذلك تعزيز العروض التي توفرها الطيران العماني لعملائها من وكالات السفر.



أعلى





في الاجتماع الأول لمجلس إدارة الهيئة العامة لسوق المال

اعتماد البيانات المالية للهيئة للعام الماضي وإقرار توقيع اتفاقية استشارية
مع مؤسسة التعاون السنغافورية لتطوير قطاع سوق رأس المال بالسلطنة

دراسة إقبال الشركات الإقليمية للاستثمار في سوق مسقط لجعل
السلطنة مركز استقطاب للأموال بالمنطقة

اعتماد تعديل ضوابط تخصيص أسهم الزيادة في رأسمال شركات المساهمة
العامة وتبسيط إجراءات إعداد نشرة إصدار الاكتتاب الخاص
بحيث تحتوي على بيانات ومعلومات مبسطة

مسقط ـ (الوطن):ترأس معالي مقبول بن علي بن سلطان وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لسوق المال أمس الاجتماع الأول لمجلس الإدارة لهذا العام 2008م وقد تم خلال الاجتماع مناقشة البنود المدرجة على جدول الأعمال، حيث اعتمد المجلس البيانات المالية للهيئة لعام 2007م وأقر المجلس توقيع اتفاقية استشارية مع مؤسسة التعاون السنغافورية بهدف تطوير قطاع سوق رأس المال بالسلطنة في المجال الرقابي ودراسة مدى إقبال الشركات الإقليمية للاستثمار في سوق مسقط للأوراق المالية بهدف إيجاد آليات عمل جديدة في سوق رأس المال لجعل السلطنة مركز استقطاب للأموال بالمنطقة.
كما اعتمد المجلس إجراء تعديل على قواعد وشروط انتخاب أعضاء مجالس إدارة شركات المساهمة العامة والأحكام الخاصة بمسؤولياتهم، بحيث يتم خفض الفترة الزمنية المحددة لتقديم استمارات الترشيح لعضوية مجالس إدارة شركات المساهمة العامة لدى مكتب الشركة من عشرة أيام إلى يومين قبل انعقاد الجمعية، كما أقر المجلس كذلك أن يتم إيداع استمارات الترشيح إلى الهيئة رفق محضر اجتماع الجمعية العامة التي تم فيها انتخاب أعضاء مجلس الإدارة بعدما كانت تودع قبل أربعة أيام من الجمعية وتهدف إدارة الهيئة من هذا التعديل إلى إعطاء الفرصة الكافية للمترشحين لتقديم استماراتهم لدى الشركة كما يعطي الشركات أيضا فرصة أكثر للحصول على أكبر عدد من المترشحين خصوصا وأن التجربة أثبتت ضيق الفترة الزمنية الواقعة بين الموعد الذي كان محددا سابقا لتقديم الاستمارات وبين تاريخ استلام الدعوة إلى اجتماع الجمعية من الشركة، هذا وسوف يتم العمل بهذه التعديلات بعد استكمال الإجراءات القانونية لصدورها.
واعتمد المجلس كذلك تعديل ضوابط تخصيص أسهم الزيادة في رأسمال شركات المساهمة العامة بحيث يتم إلغاء متطلبات تعيين مدير اصدار حيث تقوم الشركة المساهمة نفسها بمهام مدير الإصدار، كما تم أيضا تبسيط إجراءات اعداد نشرة إصدار الاكتتاب الخاص بحيث تحتوي على بيانات ومعلومات مبسطة.
وقد جاء هذا التعديل انطلاقاً من أن الغرض الأساسي من إعداد نشرة الإصدار هو توفير حد أدنى من المعلومات عن الإصدار لتساعد المستثمر في اتخاذ قراره بالاكتتاب في أسهم الشركة من عدمه، وهو ما يسري على الحالات التي يتخذ فيها المستثمر قراره بعد الاطلاع على نشرة الإصدار كحالات الاكتتاب العام، إلا أن واقع الحال يختلف بالنسبة للاكتتاب الخاص الموجه عادة إلى المستثمر الاستراتيجي الذي عادة ما يتخذ قراره بالموافقة على الاكتتاب الخاص بناء على مفاوضات مسبقة مع الجهة المصدرة وبعد إطلاعه على كافة المعلومات الضرورية التي تساعده على ذلك قبل الإفصاح عن عملية الاكتتاب الخاص.
وقد اطلع المجلس خلال اجتماعه على حركة أداء الأسواق المالية العربية والدولية وكذلك نشاط سوق مسقط للأوراق المالية خلال الأشهر المنصرمة من العام الحالي إضافة إلى تقرير حول الإنجازات التي حققتها السوق خلال العام الماضي 2007م وكذلك الخطة المستقبلية للسوق، ومن أهم النشاطات التي نظمتها السوق في بداية العام الحالي كانت عقد مؤتمر صناديق الاستثمار المتداولة الذي عقد بالتعاون مع مؤسسة داو جونز العالمية، وكانت السوق قد نظمت على هامش المؤتمر حلقة عمل بعنوان (التحديات التي تواجهها دول مجلس التعاون الخليجي في إنشاء صناديق الاستثمار المتداولة) وضمن فعاليات المؤتمر أطلقت مؤسسة داو جونز العالمية والمتخصصة في طرح المؤشرات (مؤشر داو جونز سوق مسقط)، الذي يقيس أداء جميع الشركات المدرجة في البورصة العمانية والذي يشتمل حاليا على 66 سهما الأكثر تداولا في السوق. وقد صمم هذا المؤشر ليكون أساسا للمنتجات والأدوات المالية مثل صناديق الاستثمار المتداولة وغيرها من الأدوات والمنتجات المالية التي تمكن المستثمرين من المشاركة في الاستثمار بسوق مسقط للأوراق المالية.
وفي نهاية الاجتماع اطلع المجلس على أهم إنجازات شركة مسقط للإيداع وتسجيل الأوراق المالية والتي تعمل على توسيع وتطوير خدماتها بما ييسر على المساهمين والمراجعين ويوفر الوقت والجهد سواء في مجال توزيعات الأرباح نيابة عن شركات المساهمة العامة أو تسليم الأرباح من صندوق أمانات المستثمرين وتعمل الشركة كذلك على تطوير نظام الاكتتابات الأولية. ومن المؤمل أن تعلن الشركة قريباً عن إنشاء مركز للاتصالات خاص بالشركة يهدف إلى تسهيل عملية اتصال المساهمين بالشركة وخصوصاً خلال فترات انعقاد الجمعيات العمومية وتوزيعات الأرباح أو الاكتتابات الجديدة.


أعلى





كلمة ونصف
"رغيف" الإسمنت

لم يعد الإسمنت ذلك التراب الذي تدوسه الاقدام، ولم يعد ذلك الرمل الذي تذروه الرياح، أو تلك السلعة التي ترمى في مواقع البناء بدون هوادة.. بل أصبح مثل رغيف الخبز الذي تبحث عنه البطون الجائعة، وتصطف له الناس في طوابير للحصول على الحد الادنى منه حتى ولو كيسة واحدة فقط لسد الرمق من هذه السلعة التي أصبحت مثل الذهب الكل تواق لشرائها بأي ثمن وبأي شكل وبأي طريقة.
فبلا شك أن الاسمنت أصبح من السلع النادرة التي تحتكر اليوم لتباع غدا بأسعار مضاعفة، وتختزن في اليوم الأبيض لاستخدامها في اليوم الاسود، فلم يعد الأرز أكلة العمانيين في موائدهم، ولم يعد الطحين تلك السلعة التي يتلهف المستهلكون لشرائها من المطاحن والمحلات، بل أصبح الاسمنت هو الطحين والبسمتي الذي يبحث عنه الكل، الصغار والكبار والرجال والنساء والمقيمون يبحثون عن ما يمكن أن يكمل به بناء مسكنه يؤوي فيه أسرته واخر يستكمل مشروعه السكني التجاري المتوقف الذي ينتظر شاحنة الاسمنت لتجود له بما يتيسر لإتمام عمله.
حالة غير طبيعية تشهدها أسواقنا التي تشكو من أوجاع الاسمنت يبحث عنه كأنه البحث عن الفردوس المفقود الكل يدلي بدلوه حول مستقبل الاسمنت في البلاد، والكل يلقي باللوم على الاخر والمشروعات الكبيرة تلتهم كل أنتاج المصانع (الاثنين) اليتيمة في البلاد على حساب صغار المواطنين، والمقاولون الذين يحسبون حساباتهم لشراء 100 كيس لانجاز مشروع هنا ومبنى هناك.. الا أن ذلك أصبح من الأماني التي يتطلع لها الفرد أن يحظي بمئة كيس من الاسمنت وقد يكون محظوظاً عندما يشتري أسمنت وكأنه في يوم عيد.
ان هذه الحالة السائدة في الأسواق تبعث الأسى والحزن لمثل هذه الأمور، ولكن الأمر الاسوء والأخطر يكمن في السؤال الذي يطرح أين الدراسات وأين المخططون الاقتصاديون الذين كانوا دائما يتحفوننا بآرئهم الاقتصادية وحلولهم الناجحة، أين هم من الازمات، لماذ لم تكن لهم رؤية في متطلبات البلاد من الاسمنت وخطط توفيرها وأين العمل في هذا الجانب، الكل يعلم بأن هناك مشروعات كبيرة ستأكل الأخضر واليابس في مواد البناء، ومن الأهمية الاستعداد لها بفترة غير قصيرة.. الكل يعلم متطلبات هذه المرحلة سواء من حيث المشروعات الاقتصادية والسياحية أو النمو السكاني المطرد ومتطلباته.
إن ما تشهده أسواقنا حالات تعكس عدم وضوح الرؤية لمتطلبات البلاد من سلع وبضائع أساسية في مواد البناء وغير قادرين على توفيرها، وغير مستعدين لمثل هذه الاوقات العصيبة...
والسؤال المطروح من المسؤول عن مثل هذه الازمات الواحدة تلو الأخرى التي تبعث القلق وتؤرق المجتمع لانعكاساتها السلبية، وارتفاعها الذي ينهش الجيوب ويرفع الكلفة الى مستويات يصعب على الفرد العادي والمتوسط والعالي بناء مسكن ملائم له ولأسرته. ان هذا الوضع بالطبع له انعكاسات خطيرة.
إن ما نشهده اليوم لا يجب أن يمر مرور الكرام بدون دراسات لماهيه هذا الواقع المؤلم وانعكاساته على الفرد والمجتمع، فلم تعد المسألة فقط خارجية، وانما في الأساس أصبحت داخلية ولا يجب ان نضع شماعة أخطائنا على الآخرين.
فـ "رغيف" الاسمنت اللقمة التي يبحث عنها المواطن ويكدح من اجل الحصول عليها بأي شكل فمتى تتوفر هذه اللقمة؟

علي بن راشد المطاعني




أعلى




في رثاء حديقة

في مكان ما.. في بقعة من عاصمتنا الجميلة.. في مساحة بين المنازل والبيوت الصغيرة، المتقاربة بعضها مع بعض، في نسق عمراني، وهندسة متوازنة، كانت هناك حديقة للصغار، وكان بين البيوت متنزه للتريض والاستمتاع بجمال الطبيعة والمساحات الخضراء البديعة، كان الصغار يجدون منيتهم في هذه الحديقة، يخرجون من منازلهم، تملؤهم الفرحة، وتسبقهم البراءة، حيث الألعاب البسيطة الموضوعة هناك، تحفهم انظار اسرهم الذين يجدون في الحديقة بعض ما يشتهون من هدوء.. وتأمل، كان كل شيء يسير على وتيرته، منازل جديدة، وفلل حديثة تقام هنا وهناك، وجلها كان يقارب النسق المعماري والصورة البديعة للمدينة، حيث مستويات البناء وارتفاعاته واحدة.. والحديقة بينهم شاهدة، ضاحكة بضحكات الأطفال، وببراءتهم التي تفيض وداعة وصفاء..
كانت الصورة ذي.. متكررة، في نواحي واماكن عديدة من العاصمة الجميلة.. تتكرر هنا في القرم والخوير والعذيبة وروي والوادي الكبير والسيب ومطرح واماكن عديدة، كانت الحديقة مكونا رئيسيا وجزءا لا يتجزء من تخطيط المدن والمناطق السكنية.. ولا يمكن لنا أن نتخيل مخططا هندسيا دون أن تكون مقومات الحياة فيه.. ملاعب للرياضة، حدائق للأطفال.. مساحات خضراء.. ومساحات نقاء.. لا شيء يطغى على الآخر، والمحصلة، مدينة متسقة.. مترابطة في الشكل والمضمون، تهفو إليها النفوس، وترتاح الأفئدة، ويغرد الطير في دوحها، والهواء نقي.. كنقاء الرئات التي تستنشقه..
كانت الحديقة/المتنزه، اول ما يقابلنا، ونحن نلج المدن والمناطق السكنية في العاصمة الجميلة مسقط، في المدينة التي نتباهى أمام زوارنا، إننا الأنقى والأجمل، والأكثر تنظيما، للمنازل مكان.. وللمباني العالية والمنشآت التجارية والصناعية مكان آخر.. وفي هذه الأماكن، لا وجود لناطحات السحاب، حيث لا تحتاج المدينة لها، لتختال دائما كعروس فتية، تفرد مباهجها زينتها، وتختال بهندستها، وصورتها المعمارية المتأنقة..
كانت هنا حديقة.. قبالة هذا المسجد، وبين هذه الدور السكنية، امام خطوات الصغار، تتسابق خطواتهم إليها، والفرحة تتسع البيوت القريبة والبعيدة، والبهجة تملأ الأشجار، والزهور والبساط الأخضر الممتد بامتداد الحديقة/المتنزه..
كنت هنا..
كانت حديقة..
وتحولت بفعل (معلوم) الى عمارة شاهقة.. والى مشروع تجاري.. والى استثمار لطرف ما، اعجبه المكان، ولم تعجبه الحديقة.. ولم تعجبه ضحكات الصغار في المساحات الخضراء.. ولم يعجبه النقاء والصفاء الذي يسكن المخططات السكنية، فقرر تحويل الحديقة الى مشروع استثماري.. يدر عليه ربحا ماديا مغريا.. ليلتفت بعدئذ الى مناطق أخرى.. حيث تسكن حدائق أخرى.. هي مساحات جمال في عيوننا، وفي عيون المستثمرين والمنتفعين فرص استثمارية.. ومنافع مادية وتجارية جمة.
تختفي الحدائق والمتنزهات في السيب.. وتتبعها حدائق القرم.. ثم حدائق مطرح.. وهكذا، تتحول المدينة في الصورة التالية، الى مجمعات تجارية، ومبان شاهقة تقارب في وصفها بناطحات السحاب، واستثمارات عقارية، تعلو الواحدة فوق الأخرى، والشوارع على حالها.. والمنازل على صورتها السابقة، وكل شيء كما كان، غير أن الحديقة التي كانت هنا، او هناك، اختفت من الوجود، وما عاد لها أثر، اما الأطفال فعليهم أن يتعودوا غياب الحدائق، والتنزه في شرفات المباني العالية، يناظرون المجمعات التجارية، وهي تشيد وتعمر على مقربة منهم، تخفي ضوء الشمس.. ونسمات الهواء، والنقاء الذي كان يطوق المدينة، ويرفل عليها بالبهجة..
ويوم تقوم العمارة..
يوم يهرع المستثمرون..
يوم تختفي الحديقة..
على حدائق الأطفال سلام..
وسلام على جمال المدينة.

خلفان الزيدي


أعلى



الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر مارس 2008 م

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept