جلالته خلال تقبله أوراق أعتماد السفير الياباني أمس
 
أخبار هامة
الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
أشــرعــة

سلطنة عمان

نبذة عن الوطن
About Us
اكتشف عمان
اتصل بنا
مواقع تهمك

الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 

 

 





جلالة السلطان يستعرض مع سنغ تعزيز التعاون بين السلطنة والهند

مسقط ـ العمانية: استقبل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ببيت البركة ظهر أمس دولة الدكتور مانموهان سنغ رئيس وزراء جمهورية الهند.
جرى خلال المقابلة تبادل الأحاديث الودية واستعراض أوجه التعاون القائم بين السلطنة وجمهورية الهند في مختلف المجالات، وسبل تعزيزها لما فيه خير وصالح الشعبين العماني والهندي الصديقين، إضافة إلى عدد من الأمور ذات الاهتمام المتبادل على الصعيد الدولي.جلالة السلطان لدى استقباله سنغ ببيت البركة ظهر امس
حضر المقابلة من الجانب العماني معالي الفريق أول علي بن ماجد المعمري وزير المكتب السلطاني، ومعالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسئول عن الشئون الخارجية ومعالي أحمد بن عبدالنبي مكي وزير الاقتصاد الوطني المشرف على وزارة المالية ومعالي محمد بن الزبير مستشار جلالة السلطان لشئون التخطيط الاقتصادي (الوزير المرافق لدولة الضيف) ومعالي الدكتور عمر بن عبدالمنعم الزواوي المستشار الخاص لجلالة السلطان للاتصالات الخارجية، وسعادة الشيخ حميد بن علي المعني سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية الهند. كما حضرها من الجانب الهندي الوفد الرسمي المرافق لدولة الضيف.
هذا وغادر البلاد مساء أمس دولة رئيس وزراء جمهورية الهند والوفد المرافق له بعد زيارة رسمية للسلطنة استغرقت يومين. وكان صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشئون مجلس الوزراء في مقدمة مودعي دولته لدى مغادرته المطار السلطاني الخاص.


أعلى





الحديد ينخفض لـ210 ريالات

انخفض سعر طن الحديد إنتاج صحار والتركي ورأس الخيمة إلى 210 ريالات، فيما كان السعر الذي وصل إليه أمس الأول 215 ريالا بنسبة تراجع 2.5%، بحسب مقاولين أبلغوا (الوطن) حيث اعتبروا أن هذا التراجع سيكون له أثر في إنعاش قطاع المقاولات بالسلطنة.


أعلى





استقرار الأجواء وتناقص في تدفق السحب

كتب ـ سهيل بن ناصر النهدي :توقعت المديرية العامة للأرصاد والملاحة الجوية استقرار الأجواء بشكل عام على جميع أنحاء السلطنة مع تناقص في تدفق السحب على المناطق الساحلية لخليج عمان مع احتمال تكون السحب على جبال الحجر مساء اليوم واحتمال تكون الضباب في الصباح الباكر على المنطقة الوسطى والأجزاء الشمالية لمحافظة ظفار.

أعلى





رأي الوطن
ماذا إذا لم تستجب إسرائيل؟

في الوقت الذي كانت فيه اللجنة الرباعية الدولية لسلام الشرق الأوسط تتداول امرها في شرم الشيخ لاستصدار (مناشدة) لوقف الاستيطان الاسرائيلي كانت قوات الاحتلال الاسرائيلي تنفذ عملية لاخلاء 28 منزلا فلسطينيا لتسليمها للمستوطنين، هذه هي مكافأة اسرائيل للامم المتحدة التي كانت ممثلة في الاجتماع بشخص امينها العام بان كي مون. كانت الرسالة واضحة للرباعية: أنتم تتكلمون وتناشدون والاسرائيليون يفعلون ما يريدون!.
فماذا انتم فاعلون؟ هذا هو السؤال المهم الذي يبحث عن الإجابة من خلال كل الاجتماعات (الثنائية) التي اشارت اليها وزيرة الخارجية الاسرائيلية امس في مؤتمر شرم الشيخ، والتي طالبت خلالها باحترام (الجوانب السرية) في المفاوضات الثنائية ، وكأنها ترغب في التلميح بأن الجانب العربي قد اتفق مع اسرائيل على جوانب سرية لا يريد طرحها في مؤتمرات عامة
معلنة!.
بالفعل هناك المئات من الاجتماعات الثنائية والجماعية، لكنها كانت تتوقف عند حد المطالبات والمناشدات وكانت اسرائيل تتوقف عند حد الوعود الكاذبة التي لا تطبق أيا منها. بل ان مؤتمر موسكو للسلام الذي اشير في اجتماع الرباعية بشرم الشيخ امس انه سيعقد في الربيع المقبل، لم تكن موافقة اسرائيل عليه واضحة وهي التي رفضته من قبل وسارت واشنطن في ركابها حتى لا تخرج اوراق اللعبة من يد الولايات المتحدة الاميركية بكل انحيازاتها الصارخة للجانب الاسرائيلي. وهربت اسرائيل من الموافقة الصريحة على مؤتمر موسكو الى التأكيد على ضرورة استمرار المحادثات الثنائية.
ان البيان الختامي الذي صدر عن اجتماع الرباعية في شرم الشيخ امس لا يستحق مجرد الحبر الذي استهلك في كتابته حيث سيلحق ببيانات مشابهة وربما مطابقة صدرت قبل ذلك وآخرها في (أنابوليس) الذي تسعى رايس خلال جولتها الراهنة في الشرق الاوسط الى اعطائه قيمة بعد ان فقد قيمته في نفس يوم انعقاده حيث فعلت اسرائيل فعلة مشابهة لما فعلته امس إذ اطلقت في يوم اختتام مؤتمر (أنابوليس) مناقصة لإنشاء مئات البؤر الاستيطانية، وذلك لتمزيق أواصر ومفاصل الارض الفلسطينية التي يفترض ان تقوم عليها الدولة الفلسطينية المرتقبة التي لا تزال واشنطن تردد انها ماضية في العمل من اجل قيامها بينما هي لا تستطيع او لا تعمل على وقف أي مخطط استيطاني عدواني تمارسه اسرائيل بصفة يومية تقريبا.
كل ما فعلته اسرائيل في شرم الشيخ انها اضافت الخلافات الفلسطينية كإحدى الذرائع التي تبرر بها عدم حماسها في التوصل الى مفاوضات السلام النهائية.
مرة اخرى يتساءل العرب داخل فلسطين المحتلة وخارجها: ماذا إذا لم تستجب اسرائيل لما ورد في البيان الختامي لاجتماع الرباعية امس؟.


أعلى





(الرباعية) ترى تقدما "جوهريا" في السلام وتدعو إسرائيل إلى تجميد الاستيطان

شرم الشيخ (مصر) ـ رام الله المحتلة ـ غزة ـ (الوطن):رحبت اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط أمس خلال اجتماعها في منتجع شرم الشيخ بمصر أمس والمؤلفة من الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بما وصفته بـ"التقدم الجوهري" المسجل في عملية السلام على المسار الإسرائيلي الفلسطيني، داعية في الوقت نفسه إلى تجميد الاستيطان اليهودي.
وحسب البيان الختامي للاجتماع أكدت اللجنة ضرورة استمرار المفاوضات الإسرائيلية ـ الفلسطينية الثنائية وأعلنت عن عقد اجتماع حول عملية سلام الشرق الأوسط في موسكو في الربيع القادم. وقال البيان إنه لن يتم الإعلان عن التوصل إلى اتفاق بين الجانبين إلا بعد الاتفاق بشأن جميع القضايا.
وأضاف البيان أن المشاركين في اجتماع شرم الشيخ اتفقوا على "الحاجة إلى مواصلة المفاوضات الثنائية دون انقطاع" وعلى مبدأ ضرورة التوصل إلى اتفاق شامل يتناول جميع القضايا.
وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن اسرائيل والفلسطينيين أكدوا مجددا التزامهم بمواصلة عملية السلام أثناء اجتماع اللجنة الرباعية. وقال بان كي مون في مؤتمر صحفي في شرم الشيخ: إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني "أكدا مجددا التزامهما بحل جميع المسائل العالقة ومنها المسائل الأساسية بدون استثناء". وأضاف "أنهما وصفا الطريقة التي يلتزمان بها بفعالية حول المسائل الأساسية وسلسلة من المسائل الأخرى بدون التقليل من الهوة والعقبات الباقية".
من جهته صرح خافيير سولانا المنسق الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي أن الاتحاد يؤيد بشدة الجهود المصرية الرامية للتوصل إلى المصالحة الوطنية بين الفصائل الفلسطينية. وأضاف سولانا أنه يجب على جميع الأطراف الفلسطينية أن تعمل على تحقيق المصالحة الوطنية، مطالبا حماس بأن تستمر في العمل مع مصر من أجل تحقيق هذا الهدف.
وقال سولانا: إن اجتماع اللجنة الرباعية الدولية الذي يعقد في منتجع شرم الشيخ المصري يستهدف سماع آراء الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ومعرفة الصعاب والتحديات التي يواجهها الجانبان وكيفية تقديم المساعدة من أجل استمرار الحوار بينهما "من خلال دورنا عن طريق تسهيل الاتصالات بين الجانبين."
وقال سيرجي لافروف وزير خارجية روسيا: إن اجتماع اليوم الذي شارك فيه أعضاء اللجنة الرباعية الدولية وجامعة الدول العربية استهدف تقييم ما تم بعد انعقاد مؤتمر انابوليس، مؤكدا أهمية دور اللجنة الرباعية الدولية في المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي. وشدد لافروف على ضرورة دعم المفاوضات المباشرة ليس فقط على المسار الفلسطيني الإسرائيلي ولكن على المسار السوري الإسرائيلي وأيضا المسار اللبناني.
من ناحيته أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن الاجتماع الذي عقدته اللجنة الرباعية كان مهما وشكل دعما من المجتمع الدولي للمفاوضات. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة قوله: إن عباس أكد أن الاجتماع كان "هاما وشكل دعما كاملا" من المجتمع الدولي واللجنة الرباعية لسير المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية. وأضاف ابو ردينة أن الرئيس عباس أكد في كلمته أمام الرباعية على ضرورة استمرار المفاوضات وعدم إضاعة الوقت". وتابع "وطالب الرئيس عباس بدور أكثر فعالية للجنة الرباعية الدولية وتفعيل مبادرة السلام العربية، وهو ما تمت الاستجابة له من قبل المجتمعين". وأوضح ابو ردينة أن عباس يعتبر أن الاجتماع "كان هاما جدا وشكل دعما كاملا من المجتمع الدولي واللجنة الرباعية لاستمرار المفاوضات".
بدورها أكدت وزارة الخارجية الاسرائيلية أن المفاوضين الإسرائيليين والفلسطينيين أحرزوا تقدما جديا وكبيرا على طريق صياغة معاهدة سلام وأنه يتعين على المجتمع الدولي عدم التدخل في المحادثات.
ونقل بيان للوزارة عن وزيرة الخارجية تسيبي ليفني قولها خلال اجتماع اللجنة الرباعية الدولية في مدينة شرم الشيخ المصرية: إن فريقي التفاوض الإسرائيلي والفلسطيني عقدا حتى الآن المئات من الاجتماعات وأن الجانبين يعتقدان أن العناصر والمبادئ اللازمة لإبرام اتفاق موجودة. بيد أن ليفني قالت: إن الجانبين طالبا المجتمع الدولي أيضا بدعم عملية السلام واحترام الجوانب "السرية" الثنائية للمفاوضات دون التدخل أو تقديم اقتراحات أو مبادرات وساطة غير مناسبة.
في هذه الأثناء طردت الشرطة الإسرائيلية فجر أمس من القدس المحتلة عائلة الكرد الفلسطينية التي باتت رمزا للمعركة التي يخوضها الفلسطينيون ضد الاستيطان الاسرائيلي في المدينة.
وكانت المحكمة الاسرائيلية العليا أصدرت في منتصف يوليو الفائت حكما لمصلحة المستوطنين الاسرائيليين الذين طالبوا بطرد هذه العائلة من منزلها، بحجة أنها تحتله منذ 52 عاما. ويأتي تطبيق هذا الحكم قبل يومين من انتخابات بلدية في القدس التي ستقاطعها نسبة كبيرة من الفلسطينيين.
وشاركت أمس قوات من الشرطة في العملية وحاصرت منزل عائلة الكرد في حي الشيخ جره في القدس المحتلة مانعة الوصول إلى محيط المنزل. وقالت منظمة "انترناشونال سوليداريتي موفمنت" المؤيدة للقضية الفلسطينية إنه تم اعتقال ثمانية ناشطين أجانب رفضوا عملية الطرد. ووصل حاتم عبد القادر المستشار الخاص لرئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض إلى المكان منددا بعملية الطرد. وقال عبد القادر "في الرابعة فجرا، اقتحمت القوات الاسرائيلية منزل عائلة الكرد وطردت العائلة بالقوة وأجبرتها على تسليم مفاتيح المنزل إلى مستوطنين". وأضاف "تم اتخاذ هذا القرار رغم الطعن به أمام المحكمة العليا، ما يثبت بوضوح أن المشكلة ليست قضائية بل سياسية. الهدف هو طرد الفلسطينيين من (حي) شيخ جراح، إنه تصعيد قبل الانتخابات البلدية".
واعتبر محافظ القدس عدنان الحسيني باسم السلطة الفلسطينية: إن الاسرائيليين "لم يكتفوا باستيطان الأرض، بل ايضا منزل تقيم فيه عائلة والدها مريض جدا". وأضاف "ليس ثمة في العالم عنصرية تضاهي تلك التي نشهدها اليوم".
على صعيد الحوار الفلسطيني ـ الفلسطيني، توقع رئيس وفد حركة فتح في الحوار نبيل شعث أن تستضيف مصر خلال الأسبوعين المقبلين الحوار الذي تعذر عقده بين الفصائل الفلسطينية. وقال شعث للصحفيين: إن توقعه يرتكز على معلومات من الوسطاء المصريين الذين يباشرون مبادرة إنهاء الانقسام الداخلي الفلسطيني الذي قوض أيضا محاولات عباس لصنع السلام مع إسرائيل. وأضاف شعث "أتوقع أن يكون الحد الأدنى لعودة الحوار أسبوعين. أنا أعرف أن مصر تعمل بجد من أجل أن تجد فرصة أخرى من أجل ألا تضيع الفرصة بأكملها." وأردف "نحن في فتح معنيون بألا تضيع فرصة العودة للحوار."
وقال شعث: إن عذر حماس "سخيف" وإنه لا يستبعد أن تكون خلافات داخل الحركة دفعتها لعدم الحضور. وقال شعث: إن المزيد من تأجيل العودة إلى المحادثات من شأنه زيادة قوة المتطرفين في المعسكرين الذين لا يعنيهم أمر الحوار. وأضاف أن تأثير الفلسطينيين على الإدارة الأميركية الجديدة سيكون ضعيفا إذا فشلوا في توحيد صفوفهم قبل يوم 20 يناير الذي سيشهد تنصيب الرئيس المنتخب باراك أوباما.
لكن حماس سارعت إلى نفي ما قاله مفاوض فتح. ونفت حماس أيضا اتهامات فتح لها بأن قرارها مقاطعة الحوار ناتج عن ضغط خارجي . وقال طاهر النونو المتحدث باسم حماس في غزة: إن الحركة حريصة على مواصلة الاتصال بمصر لتحديد موعد جديد للحوار. وقال لكن هذا ممكن "إذا ما تم تهيئة المناخات اللازمة وخاصة في ملف المعتقلين السياسيين." وقال "يوم واحد وليس أسبوعين قد يشكل فارقا إذا ما تم اتخاذ القرارات الصائبة. نحن لسنا معنيين بالحوار من أجل التقاط الصور أو للحوار فحسب بل من أجل مصالحة حقيقية."

 

أعلى

 

الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

قـضـايـا الاسـبوع



 

الويب الوطن


حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر نوفمبر 2008 م

كتاب جدار بغداد

للكاتب وليد الزبيدي

 





 

 

 

.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept