الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 

 

 

مساحة .. وطن
بوح قلم
نزف منفرد

 

 

 

مساحة .. وطن
مساحة ....بياض

* "ما اعظم الأجر الذي تحصل عليه عندما تدخل الفرحة في العيد على طفل يتيم، وآخر معوق، وثالث والده هجره، ورابع ليس له دخل إلا الضمان، وخامس يريد أن يفرح كباقي الاطفال بالملابس الجديدة، إلا أن دخل والده لا يكفي .. تبرعوا ولو بمبلغ يسير للعيد لهذه الفئة "رسالة وصلتني من فريق عمان الخير .............يا جماعة هناك عيد على الابواب تذكروهم يذكركم الرحمن.
* وهناك حياة يتمنى أكثر بعضنا أن يعيشها...................دعوهم يرحمكم الله.
* تعلمنا أن المواد الصعبة يأتي خلفها امتحان صعب مثلها، وهناك امتحانات لمواد صعبة تدهشك بسهولتها .. هكذا هي الحياة تتحدى فهمك لها ... ليس تعذيبا لك، ولكن لتفهم أن الايمان وحده سر القدرة على الفرح والبقاء.
* ترى من السبب في غياب النساء الحقيقيات اللاتي يعتبرن قدوة .. في مثاليتهن وصبرهن وصفائهن وحسن تدبيرهن...؟ ومن السبب في غياب الرجال كذلك....؟ هل المسؤولية تقع على كتف الطرفين...؟ نعم ولكن ليس بالتساوي .. فعلى كتف الأم تقع المسؤولية الأكبر .. فهي من تربي الرجال والنساء ومن نواتها ينطلق المجتمع.
* اعود وأكرر العيد على الأبواب .. لا تبخلوا بالمعرفة والقدرة .. هناك مئة طريقة لنجعل الحياة اسهل والعيد أكثر بهجة.........مئة طريقة معنوية واسمى من فكرة مبلغ يصرف.
* السماء لا تمطر خبزا ولا حلولا جاهزة لمشاكلنا ... نعم ذلك صحيح، ولكن بالمقابل فهي تمنحنا مدى فيه ينطلق فكرنا باحثا عما يريحه .. مدى بلون الصفاء.
* أحيانا توجه لنا الحياة صفعات قوية لا أفهم لماذا نحزن او ندهش .. ونحن بين ايدينا القرآن الكريم .. الذي لم يترك لنا شاردة أو واردة، إلا وعرضها لنا وأفهمنا حقائقها ............الباقي إذًا علينا والحق على من لم يتدبر رغم عدد الوصايا لنا بالتدبر...............
* هل نعرف معنى الشكر ...........او شكور أو كثير الشكر ..؟ للشكر معانٍ سامية لو تعلمناها وطبقناها لصارت القلوب اكثر اتساعا واكثر صفاء وقدرة على الشكر حقا ... ادعوكم لفتح معاجمكم للبحث عن المعنى.
* آخر حدود الوطن ..

عمان منبت أهل الله من قدم
ومعقل العز والعلياء سربال
(عبدالله الخليلي)

عبير العموري

 

أعلى


 

بوح قلم
حب الوطن في عيد الوطن

* حب الوطن .. ليس قصيدة نغازله بها في المحافل والمناسبات .. وننازله بها عندما تعترضنا المصاعب وتتلوث عقولنا , وتغتالنا النزوات.. لنركن الى حيث وجود المصلحة .. إلى حيث الذات ..إلى حيث النظريات المغلوطة بالاستبداد .

* حب الوطن .. ليس عيدا أومناسبة أويوم نحتفل به ونحمل أعلامه ونزين شوارعه لنتغاضى عن الاحساس بقيمته في كل وقت .. ونغض الطرف عن مسؤولياتنا تجاه بناء ذواتنا وبنائه .

* حب الوطن .. يقود إلى مواطنة صالحة قويمة لمجموعة إنسان يتمتع ( بالحرية والعزة والكرامة ، بالامن والامان .. يتمتع بالمشاركة والمسؤولية في صنع الوطن ) .. ليقود هذه المواطنة الى وطن قوي يتمتع بالرخاء والسلام .. فالمواطنة لا تتمثل في اللغة و العادات والآلام والآمال التي ينضوي تحتها كل الساكنين في الوطن .. فهناك فرق بين المواطن والساكن في الوطن .
* حب الوطن يساوي مواطنة .. والمواطنة هي سلوك ليس يومياً مفروضاً فقط ، وإنما هو سلوك مترافق مع كل ما يقوم به المواطن من مناشط مختلفة .. لذلك هي ليست مجرد شعور بالانتماء فقط .. بل سلوك ملموس وطوعي في نفس الوقت .

* حب الوطن وتعزيز حب الوطن وقيمة ترابه عند ابنائنا الاطفال لا يكون بتقديره له بالموجودات والملموسات من واقعه فقط .. أيضا بالعودة إلى تاريخه إلى قيمه .. بالعودة إلى أحلامه ومستقبله .

* حب الوطن ماض وحاضر ومستقبل يتمثل في الاحترام في المناقشة في إبداء الرأي لا في التقديس المصطنع .. و إذا كان حب الوطن فعلا عاطفيا .. هنا لماذا لا نقوم هذا الشعور ليصبح أكثر نضجا ، اكثر وعيا ، اكثر عطاء ، أكثر تجاوبا ..

* حب الوطن .. شمس لا تبقى إلا لتدثرنا متى صقعتنا الأمنيات وزلزلتنا التطلعات واسترسلت إنجازاتنا , وصافحتنا في سلام وأمان , ليبقى الملهم الذي يورثنا الصفاء ويعلمنا الانتماء , حتى يتغلغل فينا و نورثه لابنائنا كعقيدة لنبقى معها وتحت لوائها في ترابط روحي ونفسي مع حكايات الولاء ... فلماذا لا يبقى مثلث ولائنا يرفرف فوق سمائنا ويعلونا أمل .

جميلة الجهورية


 

أعلى





نزف منفرد
درس خصوصي !

بخبر نفسي
انك واحد من الناس لا أكثر
على شط العمر
مريت
خطاوي الرمل
يمسحها
رذاذ الموج
مهما صار
ولا تبقى
ولا تأثر

بخبر نفسي
انك
أجمل حلم
في عمري
و أروع
شخص في عيني
توسلتك
على ارض
الحلم تبقى
لان الواقع المؤذي ..
يحطم روحي يؤذيني
لقيتك
قسوة الواقع
تمرد
الماضي
غموض الحاضر المجنون
انته بذاتك ...تذبح ..قلبي ..تكويني

بخبر نفسي
لا تحزن
ما أنت أول دروب النور
ولا أنت
آخر خيوط الشمس
أنت
مثل غريب ما بين الحضور
يبكي على موت
الضمير
والدنيا
تحتفل بلا صوت و
همس !


العنقاء



أعلى

 


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept