الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
أشــرعــة

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 









يدشن خلالها ناقلتي النفط والغاز (بركاء) و(لوى)
مكي يبحث في اليابان تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري المشترك

مسقط ـ العمانية: يتوجه معالي أحمد بن عبدالنبي مكي وزير الاقتصاد الوطني نائب رئيس مجلس الشئون المالية وموارد الطاقة رئيس مجلس ادارة الشركة العمانية للنقل البحري اليوم السبت في زيارة لليابان تستغرق عدة أيام.
وسيرعى معاليه خلال الزيارة احتفال الشركة العمانية للنقل البحري بتدشين ناقلة الغاز الطبيعي المسال (بركاء) وناقلة المنتجات النفطية (لوى) كما يلتقى بعدد من كبار المسئولين في الحكومة اليابانية حيث يبحث معهم علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري المشترك والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات.
ويرافق معالي أحمد بن عبدالنبي مكي خلال الزيارة وفد يضم عددا من المسئولين بوزارتي المالية والاقتصاد الوطني والشركة العمانية للنقل البحري وشركة النفط العمانية.


أعلى





الأزمة المالية تنعكس على القطاع العقاري

مستثمرون لـ(الاقتصادي):
الطفرة العقارية السابقة غير صحية والمضاربات كانت السبب الرئيسي
وراء الارتفاعات غير الحقيقية

فرص استثمارية حقيقية في قطاع العقارات وعلى الراغبين الاستثمار
ان تكون لديهم احتمالات الربح والخسارة

50% تراجع الطلب على بعض المشاريع العقارية وتوقعات بتراجع
الإيجارات في المباني الحديثة

العام القادم سيشهد ركودا أكبر في القطاع ما لم توجد حلول سريعة
تعالج تأثيرات الأزمة المالية

التراجعات في أسعار الأراضي سوف يكون له الأثر الكبير في عمليات البناء
للحصول على مسكن ملائم

تحقيق ـ سعيد بن حمد النبهاني: شهد القطاع العقاري خلال الثلاث سنوات الماضية طفرة كبيرة في مختلف المجالات سواء في مجالات البيع والشراء او على مستوى التشييد والبناء مما ساهم ذلك في استقطاب استثمارات من داخل وخارج السلطنة واصبحت الوفرة المالية (السيولة) متوفرة بشكل كبير وادى ذلك الى تحسن المستوى المعيشي ودوران عجلة رأس المال وتحسن مستوى الاستثمارات في كافة المجالات الاقتصادية ومع الطفرة العقارية قام العديد من شركات التطوير العقاري بالاعلان عن مشاريع عملاقة تقدر بعشرات الملايين من الريالات مواكبة للزخم العقاري الذي تشهده مختلف الدول وخاصة المجاورة بعد التسهيلات التي كانت تحصلها من قبل البنوك التجارية وتم تقدير اسعار المشاريع في ذلك الوقت بناء على اسعار مواد البناء وأسعار العقارات (الأراضي) والتي كانت مرتفعة بنسب متفاوتة حيث شهد طرح المشاريع اقبالا كبيرا من قبل المستثمرين... ولكن مع ظهور الازمة المالية والتي طالت العديد من القطاعات الاقتصادية بمختلف دول العالم واثرت بشكل غير مباشر للقطاع العقاري بالسلطنة نتيجة الخوف الذي كان المسيطر على العديد من المستثمرين داخل وخارج السلطنة مما ادى ذلك الى تراجع مستوى العقارات بنسب مختلفة خاصة (الاراضي) التي لم تصل اليها الخدمات إذ تأثرت ما بين 20 الى 50 % اما الاراضي الخدمية فتأثرت ما نسبته 10% كما شهدت بعض المشاريع العقارية اقبالا قليلا نتيجة عدم توفر السيولة لدى الكثير من المستثمرين بنسبة وصلت الى اكثر من 50%.
(الوطن) الاقتصادي استطلع آراء عدد من مسؤولي التطوير العقاري وبعض المستثمرين بالسلطنة الذين اكدوا بان الازمة المالية ادت الى تأثير نفسي لدى المستثمرين الذين ارتأوا بان الاستثمار في الوقت الحالي غير مجد في هذا المجال نظرا للتراجعات الحادة المتواصلة في بعض اسعار العقارات في العديد من الدول موضحين بان الطفرة العقارية التي شهدتها السلطنة في الفترة الماضية كانت غير صحية في بعض المخططات العقارية نتيجة المضاربات من قبل المستثمرين الذين ساهموا في ارتفاع مستوى العقار الى مستويات كبيرة وكانت حقيقية في المناطق التي تم ايصال الخدمات اليها مواكبة للارتفاعات التي شهدتها اسعار مواد البناء مؤكدين بان العام القادم ربما يشهد تباطؤا في بعض القطاعات الاقتصادية ولكن ربما تكون حركة في عمليات البناء والتشييد بالسلطنة للذين يمتلكون مبالغ مالية (نقدا) أو عن طريق الاقتراض من البنوك خاصة بعد تدني قيمة الاراضي في بعض المخططات والتي ربما ستواصل تراجعها الى مستويات اقل في العام 2009 مما سيفتح المجال اكبر للبناء للراغبين في الحصول على مسكن ملائم بعيدا عن الايجارات والتي هي الاخرى لا تزال صامدة في اسعارها دون تغير نظرا للطلب المتزايد عليها من قبل الراغبين في السكن.


لا مشاريع أخرى قادمة
مصطفى بن علي بن محمد الرئيس التنفيذي لشركة القنديل للخدمات العقارية اكد بان المشاريع العقارية شهدت اقبالا قليلا من قبل المستثمرين منذ تأثيرات الأزمة المالية والتي وصلت في بعض المشاريع الى ما نسبته 50% معللا الاسباب بعدم اعطاء تمويلات كافية من قبل البنوك التجارية كما شهدت بعض المشاريع التأخير في السداد من قبل المستثمرين لقلة السيولة حيث قمنا بمخاطبة المستثمرين وتم ايجاد حلول مناسبة بحيث تكون في صالح الطرفين مؤكدا بان العام القادم ربما يشهد ركودا أكبر في القطاع العقاري وهذا سيكون له الاثر الكبير في تراجع الاسعار الى مستويات ربما تكون اكثر من الاسعار التي وصلت اليها في الوقت الحالي كما ان الشركة ليس لديها النية في طرح اي مشاريع اخرى في الوقت القريب حتى تتضح الرؤية وايجاد حلول مناسبة للازمة المالية وبدأ تدفق الاستثمارات الداخلية والخارجية وعودة الثقة الى المستثمرين.
واضاف الرئيس التنفيذي لشركة القنديل قطاع العقار بالسلطنة يعتبر من افضل القطاعات استثماريا داخليا وخارجيا مؤكدا بان هذا القطاع يمثل في الوقت الحالي فرصا استثمارية كبيرة للراغبين بالاستثمار خاصة بعد التراجعات في الاسعار التي تجاوزت 60% في بعض المخططات الاسكانية.


احتمالات الربح والخسارة
وقال برهام بن عمر الذيب الرئيس التنفيذي لشركة دار الوسيط للاستثمارات العقارية اكد الكثير من المستثمرين والمحللين وعلى مدى فترات طويلة بان الاستثمار في المجالات العقارية هو الآمن مقارنة مع باقي الاستثمارات الاخرى الا ان هذا المجال لم يسلم من التأثيرات الأخيرة من جراء الازمة المالية التي اجتاحت غالبية القطاعات الاقتصادية واطلق عليها الكثير من المصطلحات مثل (الركود والكساد والتأثير المالي) وظهر هذا بوجه خاص في القطاع العقاري الذي تأثر بشكل كبير في التراجعات الحادة في اسعار العقارات وايضا ساهم في قلة الطلب على المشاريع الاسكانية التي تقوم بالاعلان عنها الكثير من الشركات والمكاتب العقارية بالسلطنة وجاء هذا نتيجة انعدام ثقة الاستثمار من قبل الكثير من المستثمرين في هذا المجال موضحا بان الكثير من المستثمرين في الوقت الحالي مراقبون للتطورات التي تمر بها السوق العقارية متوقعين بان العام القادم ربما سيكون فترة ركود في هذا القطاع الا اذا كانت هناك حلول سريعة من قبل الجهات المعنية سواء داخل او خارج السلطنة لمعالجة تأثيرات الأزمة المالية.
واضاف برهام: يجب على جميع الراغبين في الاستثمار في هذا القطاع بان تكون لديهم احتمالات الربح والخسارة وايضا لا بد من التأكيد بان هذا القطاع يمثل فرصا استثمارية حقيقية ولكن يحتاج ذلك الى وقت كاف وعدم الاستعجال في الحصول على الربح السريع مؤكدا بان التراجع في بعض المخططات الاسكانية التي لم يتم ايصال الخدمات لها حتى الان اكثر من 50% اما المناطق التي تتوفر بها خدمات فنسبة التراجعات لم تتجاوز 10%.


الطلب قليل على العقار
وحول طلبات الشراء على قطاع العقار بالسلطنة اجاب الرئيس التنفيذي لشركة دار الوسيط للاستثمارات العقارية اصبح الطلب على شراء العقار قليلا وهذا اوجد مشاكل اخرى لاصحاب المكاتب والشركات العقارية وهو قلة الدخل مما شكل عبئا في عمليات تسديد رواتب الموظفين وايضا دفع الايجارات الشهرية لملاك العقارات.


ذوي الدخل المتوسط
واكد احد مسؤولي شركة الارجان تاول بان قطاع العقارات ممثلا في المشاريع العقارية التي تقوم شركات التطوير العقاري بانشائها وطرحها للبيع من قبل الكثير من الشركات بانها لا تزال تمثل طلبا من قبل الكثير من الراغبين بالاستثمار ولكن اقل من الفترات الماضية التي شهد العقار فيها طفرات كبيرة خاصة بعد ارتفاع اسعار مواد البناء الى مستويات قياسية ولكن يظل الطلب على المسكن ضرورة ملحة من قبل الكثير الراغبين في الحصول على مسكن وخاصة بالمناطق المكتملة بالخدمات موضحا بان لدى الشركة مشروع جديد بمنطقة الخوض وسيتم الاعلان عنه بعد استكمال جميع الاجراءات حيث يستهدف شريحة ذوي الدخل المتوسط.
وقال خلفان بن خميس الفوري احد المستثمرين بالمجال العقاري شهد القطاع خلال السنوات الماضية طفرة وارتفاعات متواصلة سواء في عمليات البيع والشراء او على مستوى البناء والتشييد مما انعكس ذلك ايجابا في تحسن مستوى المعيشة وجلب العديد من الاستثمارات الخارجية مشيرا الى ان الارتفاعات التي شهدها القطاع كانت غير صحية بمعنى ان المضاربات والدخول العشوائي في الاستثمار بهذا القطاع انعكست نتائجها بعد التأثير العالمي من جراء الازمة المالية العالمية حيث كبد الكثير من المستثمرين خسائر مالية كبيرة وصلت عند البعض الى ملايين الريالات وهذا جاء لعدم وجود دراسات مسبقة قبل الدخول بالاستثمار بهذا القطاع موضحا بان التراجعات التي شهدها الكثير من المخططات الاسكانية في جميع مناطق السلطنة ربما تكون ايجابية من حيث عدم الدخول في الاستثمار بهذا القطاع بطريقة عشوائية وايضا لعدم ارتفاع العقار الى مستويات غير حقيقية في المستقبل كما ان التراجعات في اسعار الاراضي سوف يكون له الاثر الكبير في عمليات البناء والتشييد للراغبين في الحصول على مسكن ملائم خاصة بعد الاسعار الخيالية التي وصلت اليها اسعار الايجارات في الكثير من مناطق السلطنة وخاصة محافظة مسقط مشيرا الى ان اسعار الايجارات سوف تتراجع في المباني التي يتم تشييدها في الوقت الحالي.

أعلى





البنك المركزي يواصل إصدار شهادات إيداع بقيمة (122) مليون ريال

مسقط ـ العمانية: أصدر البنك المركزي العماني خلال الاسبوع الحالي شهادات إيداع بلغت قيمتها الإجمالية 122مليون ريال وبمدة استحقاق 28 يوما و91 يوما و182 يوما.
وقد عقدت بمبنى البنك المركزي العماني جلسة نتائج إصدار شهادات الايداع العمانية الاصدار رقم571 حيث بلغ إجمالي قيمة الشهادات المخصصة 57 مليون ريال.
وذكرت النشرة الصادرة عن البنك أن متوسط سعر الفائدة لتلك الشهادات كان 91ر0 بالمائة فيما بلغ أعلى سعر مقبول 95ر0 بالمائة مشيرة إلى أن مدة تلك الشهادات تصل إلى 28 يوما حيث سيتم استحقاقها في الحادي والثلاثين من شهر ديسمبر الجاري.
كما عقدت بمبنى البنك جلسة نتائج إصدار شهادات الإيداع العمانية الإصدار رقم 572 حيث بلغ اجمالي قيمة الشهادات المخصصة 47 مليون ريال.
وذكرت النشرة الصادرة عن البنك أن متوسط سعر الفائدة لتلك الشهادات كان 51ر1 بالمائة فيما بلغ أعلى سعر مقبول 59ر1 بالمائة مشيرة إلى أن مدة تلك الشهادات تصل إلى 91 يوما حيث سيتم استحقاقها في الرابع من شهر مارس من العام القادم.
وعقدت بمبنى البنك جلسة نتائج إصدار شهادات الايداع العمانية الاصدار رقم 573 حيث بلغ إجمالي قيمة الشهادات المخصصة 18 مليون ريال .
وأفادت النشرة أن متوسط سعر الفائدة لتلك الشهادات كان 22ر2 بالمائة فيما بلغ أعلى سعر مقبول 25ر2 بالمائة مشيرة إلى أن مدة تلك الشهادات تصل إلى 128 يوما حيث سيتم استحقاقها في الثالث من شهر يونيو من العام القادم.
وتعتبر شهادات الإيداع الصادرة عن البنك المركزي العماني وتشارك بها البنوك المرخصة فقط أداة مالية لتنفيذ عمليات السياسات النقدية التي ترمي إلى امتصاص فائض السيولة النقدية لدى القطاع المصرفي على وجه الخصوص والحفاظ على استقرار سعر الفائدة وعلى سوق المال بشكل عام. علما بأن سعر الفائدة على عمليات إعادة الشراء من الثالث من شهر ديسمبر الحالي وحتى السابع عشر من
نفس الشهر هو 42ر2 بالمائة.

أعلى






بنسبة ارتفاع قدرها (1ر110) بالمائة
مصفاة نفط عمان: 22.4 مليون برميل كمية النفط المستخدم
في الاشهر السبعة الأولى من العام الجاري

مسقط ـ العمانية: بلغت كمية النفط المستخدمة في الشركة العمانية للمصافي والبتروكيماويات خلال الاشهر السبعة الاولى من العام الحالي حوالي 22 مليونا و3ر421 ألف برميل بنسبة ارتفاع قدرها 1ر110 بالمائة مقارنة بـ10 ملايين و9ر673 ألف برميل خلال نفس الفترة من عام 2007. وأشارت النشرة الاحصائية الصادرة عن وزارة الاقتصاد الوطني الى ارتفاع كمية منتجات الشركة بنهاية شهر يوليو من العام 2008 بنسبة قدرها 1ر110 بالمائة حيث بلغت الكمية 22 مليون و3ر421 ألف برميل مقارنة بـ10 ملايين و9ر673 ألف برميل خلال نفس الفترة من عام 2007. وقد اشتملت المنتجات على وقود السيارات بنوعيه العادي والممتاز حيث سجل وقود السيارات من نوع (ممتاز) نسبة ارتفاع قدرها 9ر62 بالمائة حيث بلغت الكمية حتى نهاية شهر يوليو من عام 2008 حوالي مليون و3ر933 ألف برميل مقارنة بمليون و8ر186 ألف برميل خلال نفس الفترة من عام 2007. كما سجل وقود السيارات من نوع (عادي) نسبة ارتفاع بلغ مقدارها 4ر269 بالمائة حيث بلغت الكمية المنتجة خلال الاشهر السبعة الاولى من العام الحالي حوالي مليون و1ر831 ألف برميل مقارنة بـ6ر495 ألف برميل حتى نهاية يوليو من عام 2007. وسجل وقود الطائرات ايضا نسبة ارتفاع في الكمية المنتجة حتى نهاية شهر يوليو من العام الحالي بلغ مقدارها 2ر97 المائة حيث بلغت الكمية حوالي مليون و7ر819 ألف برميل مقارنة بـ8ر922 ألف برميل خلال نفس الفترة من عام 2007.
كما ارتفعت كمية زيت الغاز (الديزل) خلال نفس الفترة من العام الحالي بنسبة 2ر162 بالمائة حيث بلغت الكمية 4 ملايين و7ر726 ألف برميل مقارنة بمليون و803 آلاف برميل حتى نهاية شهر يوليو من عام 2007. وأشارت النشرة الاحصائية الى انخفاض نسبة انتاج غاز البترول البيوتين بمقدار (2ر8) بالمائة حيث بلغت الكمية خلال نفس الفترة من العام الحالي حوالي 3ر535 ألف برميل مقارنة بـ9ر582 ألف برميل حتى نهاية شهر يوليو من عام 2007.
وسجلت مخلفات التصفية نسبة ارتفاع بلغت 5ر109 باالمائة حتى نهاية شهر يوليو من العام الحالي حيث بلغت 11 مليونا و4ر266 ألف برميل مقارنة بـ5 ملايين و7ر376 ألف برميل خلال نفس الفترة من عام 2007.


أعلى





جهاز الرقابة المالية يدشن المرحلة الأولى من البوابة الالكترونية
عبدالله البوسعيدي: استراتيجيتنا تهدف الى الاستغناء عن استخدام الورق بحلول يناير القادم

مسقط ـ الوطن: دشن جهاز الرقابة المالية للدولة المرحلة الاولى من مشروع البوابة الالكترونية والذي ينفذ بالتعاون بين هيئة تقنية المعلومات وشركة "مايكروسوفت" وذلك في اطار حرص الجهاز على تطوير نظم العمل وتفعيل دور الاعضاء والموظفين في استخدام احدث النظم والتطبيقات المستخدمة عالميا0
وقد قام فريق العمل بتقديم عرض للمشروع حضره معالي السيد عبدالله بن حمد البوسعيدى رئيس جهاز الرقابة المالية للدولة وسعادة ناصر بن حمود الرواحى نائب رئيس الجهاز وعدد من المسئولين بالجهاز وبهيئة تقنية المعلومات وشركة / مايكروسوفت.
ومن أهم الموضوعات التي تتكون منها البوابة الالكترونية الداخلية للجهاز ما يتصل بالقوانين والنظم الداخلية ونظم المعلومات والوحدة المعلوماتية بين الدوائر اضافة الى نافذة تحوى المكتبة وقاعدة للمعرفة ومكتبات الكترونية عامة وما يتعلق بخدمة الدعم الفنى والوصلات الحكومية والرقابية والتكنولوجية تتصل بالمعلومات الاتصالات المختلفة اضافة الى دليل الاعضاء والموظفين بالجهاز.
وستتضمن البوابة الالكترونية جميع نظم المعلومات المستخدمة في الجهاز بما فيها نظام تخطيط العمل الرقابى ونظام التوثيق ومتابعة الاعمال المستخدمة منذ ما يربو على الثلاث سنوات.
وقد أكد معالى السيد عبدالله بن حمد البوسعيدى رئيس جهاز الرقابة المالية للدولة على أهمية تواصل استخدام ما تقدمه البوابة الالكترونية في الجهاز ليصل الى مرحلة عدم استخدام الورق في تعاملاته الداخلية تماما اعتبارا من الاول من يناير 2009م والذى هو جزء من خطة الجهاز في الاستجابة للاستراتيجية الوطنية في مجال تقنية المعلومات0
وأوضح معاليه أنه من الضرورة تفعيل استخدامات التقنية الالكترونية في العمل لتحقيق أهداف المشروع في خدمة التواصل بين مختلف وحدات الجهاز وايجاد بيئة تعاونية تعمل على تحفيز العمل الجماعى وتبادل المعلومات والمستندات بطريقة موحدة وآمنة وادارة المعلومات بصفة عامة.
الجدير بالذكر أن مشروع البوابة الالكترونية لجهاز الرقابة المالية للدولة سيمتد الى مراحل مستقبلية للتنفيذ في مطلع عام 2009 والتي ستتيح التعامل من خلال الشبكة الالكترونية العالمية والتوسع المستقبلى لمحتويات النظام.


أعلى





هبطات العيد تشهد إقبالا كبيرا وارتفاعات ملحوظة في الأسعار

المضيبي ـ من يعقوب بن محمد الغيثي:
بدية ـ من ماجد بن سليمان المحرزي:
تواصلت أمس بمختلف أسواق ولاية المضيبي هبطات عيد الأضحى المبارك حيث شهدت الهبطات إقبالا كبيرا من المواطنين فيما شهدت الأسعار ارتفاعا ملحوظا في اسعار الابقار والاغنام ففي نيابة سناو شهدت الهبطة والتي أقيمت صباح امس الأول حركة شرائية نشطة فقد شهد السوق الشعبي الذي أقيمت فيه الهبطة إقبالا كبيرا من الباعة والمشترين والمتجولين الذين أتوا منذ الصباح الباكر لاقتناء حاجيات العيد من مختلف المستلزمات.
وقد سجلت الهبطة ارتفاعا كبيرا في سوق الاغنام حيث وصل سعر رأس الغنم إلى 250 ريالا وهذا نتيجة لشدة الطلب على المنتج المحلي من المواشي حيث شهدت اقبالا كثيفا على الاغنام المحلية ويرجع أحد الباعة في السوق ارتفاع سعر الاغنام إلى تكاليف وارتفاع المصاريف التي تستهلكها تربية الاغنام.
كما اشتملت الهبطة التي اتسمت بقوة شرائية كبيرة بالازدحام من مختلف القرى بالولاية وبقية الولايات المجاورة على مختلف الاحتياجات كالحلوى العمانية والكماليات وألعاب الاطفال ومستلزمات النساء والادوات الخاصة بالشواء والمشاكيك.
أما في هبطة سمد الشأن فتشير الأسعار الى ارتفاع في أسعار المواشي والأغنام حيث تراوحت بين 50 ريالا وبعضها قد يصل 150 ريالا.
كما أكد الكثير من المتسوقين في هبطة سمد الشأن إن الأغنام المستوردة لم تؤثر على أسعار الأغنام المحلية لما تتميز به الأغنام المحلية من مواصفات جيدة.
وتتوقع مصادر شرائية زيادة الإقبال المتواصل لشراء حاجيات العيد خلال الأيام القادمة المتبقية قبل حلول عيد الأضحى المبارك.
تجدر الإشارة الى أن هبطة سمد الشأن تقام سنويا بسوق النيابة القديم الكائن بحلة السوق بسفالة سمد الشأن ظهر السادس والعشرين من رمضان والسادس من ذي الحجة, ويستعد مربو الماشية عاما كاملا لهذا السوق حيث يعدون عدتهم ويمنون أنفسهم ببيع مواشيهم بأسعار مجزية, بينما يستعد المشترون لشراء متطلبات العيد الأخرى مثل الحلوى العمانية وأدوات الشواء والمشاكيك وألعاب الأطفال.
من جهة اخرى تشهد ولاية بدية ومع دخول شهر ذي الحجة واقتراب عيد الأضحى المبارك حركة تجارية نشطة حيث يقبل أهالي الولاية والمناطق القريبة على شراء مستلزماتهم الخاصة بتجهيزات العيد التي تزخر بها أسواق ولاية بدية، فقد شهد يوم أمس إقبالا كبيرا على شراء أضاحي العيد حيت تراوحت أسعار الأغنام بين 120 إلى 250 ريالا للرأس وأما الجمال فقد كانت أسعارها مناسبة تراوحت بين 205 إلى 450 ريالا ونادرا ما تلقى الأبقار رواجا بأسواق ولاية بدية وكذلك كان هناك إقبال على شراء الحطب الذي يباع "بالكدس" فكل كدس يتراوح سعره بين 2 ريال إلى 5 ريالات، كما كان هناك إقبال كبير على المكسرات والبهارات. كما شهد سوق الأسماك حركة شرائية كبيرة وتنوعت الأسماك المعروضة للبيع ويخضع سعرها لنوعيتها.

 

أعلى





على متنها 2100 سائح
السفينة " ايد اديفا " تحط رحالها بميناء السلطان قابوس

قامت سفينة ايد اديفا مؤخرا ولأول مرة بزيارة للسلطنة حيث رست في ميناء السلطان قابوس بمسقط وعلى متنها 2100 راكب.
وكان في استقبال السفينة كل من معالي مقبول بن علي بن سلطان وزير التجارة والصناعة ومعالي راجحة بنت عبد الامير بن علي وزيرة السياحة ومديري مجموعة كيمجي رامداس وعدد من المدعوين.
وقال قائد السفينة بريزميسلو كورك ان سفينة ايد اديفا التي بنيت عام 2007 وهي من الجيل الجديد من اسطول ايدا وتتسع لـ 2500 راكب، ان تسهيلات السفينة تشمل مسرحا وسقفا زجاجيا قابلا للسحب ومنطقة استجمام عائمة هي الاكبر في العالم الى جانب منشأة اعادة تدوير المخلفات، هذا بجانب بركة سباحة وجمانزيوم ومراكز تجارية ومراكز لياقة.
من جانبه قال ام سي جوزيه الرئيس التنفيذي بشركة كيمجي رامداس ش م م (مجموعة المشروعات واللوجستيات) وهي وكيل رحلات ايد اديفا انه سيتم عرض رحلات للشرق الاوسط خلال موسم 2008-2009 الشتوي بواسطة ثلاث سفن تخص المجموعة الايطالية هي ايد اديفا وكوستا فيكتوريا وكوستا كلاسيكا.
من جانب اخر قالت انجيليكا المان وكان لوهيتشي السائحان من المانيا انهما زارا سوق مطرح والمسجد الاكبر والمتحف وعددا من الاماكن الاخرى وقد اعجبهما كثيرا جمال مسقط. وقالا: اقتنينا بعض الاغراض من سوق مطرح، واضافا قولهما انها كانت تجربة جيدة خاصة ان رحلتهما بدأت من المانيا في 22 نوفمبر.




أعلى






كلمة ونصف
إصلاحات مكلفة

الجهود المبذولة لإصلاح الأضرار التي خلفتها الأنواء المناخية كانت كبيرة ، وأسهمت في إعادة الأمور إلى طبيعتها في ظروف زمنية قياسية سواء في مجالات اصلاح الطرق و المساكن و التعويضات وغيرها من جوانب اجتماعية وانسانية الأمر الذي كان له الاثر الكبير في نفوس المواطنين في معالجة الازمات والكوارث ، إلا ان بعض هذه الاصلاحات يبدو انها غير مجدية ماديا و كلفتها المالية عالية جدا ، لا تتناسب و المكاسب من هذه المشروعات ، ويصل الحال ان الاصلاحات تكون أكثر من التكلفة الأساسية للمشروعات ، رغم ان الاصلاحات تكون في جزئيات محدودة بعضها لايتجاوز نسبته 10 بالمائة من المشروع الواحد.
فبلاشك ان اصلاح الأضرار الناتجة عن الأنواء المناخية الكل متفق على أهميتها وضرورتها في كل الأحوال ، إلا ان تكلفة بعض المشروعات مثل صيانة الاضرار بالطرق بأكثر من تكلفتها الفعلية مسألة تطرح إعادة النظر في هذه الاصلاحات ، بحيث تقلل المواصفات الفنية لهذه المشاريع التي هي عرضة للتغيرات الطبيعية كالأودية الجارفة ، و الفيضانات البحرية للطرق الواقعة بجانب الشواطئ ، اذ ان أي مواصفات من الطبيعي ألاً تقاوم المتغيرات المناخية التي من الصعب تقديرها بدقة ، و من الصعوبة وضع احياطيات كافية مهما كانت هذه اوتلك المواصفات.
ان اصلاح اضرار طريق مسافته 5 كم فقط بتكلفة ما يقارب 15 مليون ريال ، أي ان كل كيلو متر بثلاثة ملايين ريال ، تكلفة تثير الكثير من التساؤلات حول جدوى هذا المشروع مقارنة بالتكلفة ، والبدائل التي قد تكون أفضل من هذه الاصلاحات ، و الخيارات لمعالجة الاضرار بطرق أقل تكلفة ، خاصة المسافات التي بها الضرر قليل ويمكن تحملها من جانب مستخدمي الطرق بمعالجات عادية.
كما ان اصلاح الاضرار بطريق أصيلة رأس الحد بمسافة تقدر بـ 12 كيلو مترا بقيمة 13 مليون ونصف ريال ،تعتبر تكلفة مبالغ فيها مقارنة مع الاضرار التي لا تعدو إلا ان تكون اصلاحات جزئية في بعض المواقع ، عبارة عن قطع في الشارع بمسافات لا تزيد على 200متر ، و هذه التكلفة كبيرة كذلك مقارنة بتكلفة المشروع الكلي البالغ طوله 80كم تقريبا ، والتي كانت لاتتجاوز 9 ملايين ريال ، الأمر الذي يطرح تسوية هذه الاضرار بمعالجات تتوافق مع طبيعة المشروع ، لا ان تزيد عن تكلفته بأضعاف قياسا بالمشروع ككل و جدوى الاصلاحات.
ان الطرق و اصلاحها بالطبع أمر غير مختلف عليه و هناك تقدير واسع للجهود المبذولة على كل الأصعدة في هذا الشأن ، و لكن لا يكون بهذه الكلفة العالية التي من الأهمية مراجعتها ، وجدولة هذه المشروعات و أولويتها و خيارات أخرى لإصلاحها بشكل يتوافق مع أهميتها ، و تقنن هذه المبالغ و توجه للقطاعات أكثر أهمية و ضرورة من اصلاحات هنا وهناك.
كما ان ارتفاع الأسعار في الاونة الأخيرة له مسبباته و انعكاساته على أسعار المقاولات ، ولكن في المقابل لا تكون بهذه الصورة ، فأسعار مواد سفلتة الطرق ربما ارتفعت بحدود 20بالمائة على اقصى تقدير ، إلا ان ذلك لا يعني ان تشهد مناقصات هذه الارتفاعات ، التي قد تنعكس على تطوير شبكة الطرق في السلطنة.
نتطلع إلى مراجعة هذه الأمور بشكل متوازن و معقول ، و ان تراعى المواصفات بحيث لا تكون من فئة سبعة نجوم ، و ماشابه ذلك.

علي بن راشد المطاعني


أعلى



بشفافية
رفقا بالأموال العامة

يعد إقرار مجلس الشؤون المالية وموارد الطاقة التعديلات المقترحة من قبل وزارة المالية لتقديرات الميزانية العامة للدولة لعام 2009 على اثر المناقشات التي دارت مع مجلس الشورى في جلسته بتاريخ 24 / 11/ 2008م مؤشرا على وجوب تقدير كل شخص للأموال العامة وعدم الاستهانة بها حيث ان هذه التعديلات واحتساب الإيرادات النفطية بمتوسط سعر 45 دولارا أميركيا للبرميل هو دليل واضح على ان أسعار النفط غير مستقرة ونحن كبلد مصدر للنفط ويعتمد عليه اقتصادنا اعتمادا كبيرا فانه من الضروري او من الواجب المقدس على كل شخص بالدولة ان يحافظ على كل ريال او بيسة تنفقه الحكومة حفاظا على المصلحة العامة .
مع العلم بان خفض متوسط سعر النفط وما تمر به اسعار النفط عالميا خلال هذا الفصل وهو فصل الشتاء والذي من المفترض ان ترتفع فيه الأسعار بدل الانخفاض يترتب على بعض الدول النفطية تأجيل مشاريع حيوية رئيسية كانت وفق خططها ولكن أسعار النفط تحدد الكثير من السياسات والمشاريع للدول المصدرة .
هناك كثير من الأشخاص غير مبالين بأموال الدولة حيث نجدهم يستهينون بهذه الأموال وكأنها لا تعني شيئا بالنسبة لهم ولكن الحقيقة ان أموال الحكومة هي أموال عامة من حق كل فرد في هذا الوطن ان يستفيد منها وان يعرف بانها ذهبت للمصلحة العامة ولم تبذر في ما لا حاجة لنا به .
إذا قمنا بحساب الطرق التي تهدر وتبذر بها الأموال العامة فإنها كثيرة ولكن دعونا نضرب بعض الأمثلة البسيطة فعندما تقر وزارة معينة قرارا معينا فان هذا القرار بحاجة إلى أمور تترتب عليه ومن بين القرارات او التعاميم كما يودون تسميتها هو استخدام الهواتف النقالة بالمدارس على سبيل المثال وإلغائه بعد إقراره في اقل من شهر ! ولكن هذا ليس موضوعنا والموضوع هو ان لحيثيات هذا القرار ومتطلباته دفعت أموال لا اعرف كم هي بالضبط ولكن في النهاية هي اموال ذهبت بلا فائدة ! حيث طبعت آلاف النسخ لكتيبات تعريفية لكيفية استخدام الهاتف النقال بالمدارس كانت من المفترض ان توزع على كل طالب ولكن عندما الغي التعميم ذهبت هذه النسخ مهب الريح ولم توزع !أليس هذا إهدارا للأموال العامة ؟ .
مثال آخر لعله ابسط من سابقه موظفو الوزارات بالتحديد عندما يقومون بإرسال خبر إلى جهة معينة يقومون بإرساله بالفاكس أكثر من عشرين مرة للورقة الواحدة أليس هذا إسرافا ترى إذا كان من أرسل الفاكس هو الذي يدفع الفاتورة سيقوم بمثل ما فعله ؟
احدى المؤسسات افتتحت مؤخرا معرضا للصناعات الحرفية ،ومن الوهلة الأولى عندما يصادفك مدخل المعرض والديكور الضخم والعملاق الموجود به تقول ان هذا المعرض هو من اكبر المعارض ولكن عندما تدخل وتجد المعروضات تنصدم بانها لا تتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة وبذلك فان القائمين على المعرض يولون البهرجة اهتماما كبيرا والعكس للمضمون فهو لا يعني لهم شيئا ترى ما مقصدهم من هذا ؟.
مثال آخر طريق أو جسر معين يقام ويشيد ويفتتح بملايين الريالات وبعد مرور سنة تقريبا تجد معدات الإصلاح والصيانة عاودت الى المشروع لصيانته حيث ان الطريق أصبح بحاجة الى صيانة والصيانة بحاجة الى أموال أخرى .. الله المستعان .
طبعا هناك أمور كثيرة تحصل ناهيك عن تأجيل بعض الأشخاص اتصالاتهم حتى يصلون لمكاتبهم وبعدها يقوم بعملية الاتصال بحزمة الأرقام الموجودة على هواتفهم وكأنه يطبق مقولة ـ مال عمك ما يهمك ـ .
ولكن مال عمنا هنا مالي ومال كل عماني فمن المهم ان ندرك بان الأموال العامة هي ملك لكل شخص وكل منا مطالب ان يحافظ عليها كما يحافظ على ماله الشخصي بالضبط حتى نوفر ثروة لنا ولأجيالنا في المستقبل .

سهيل بن ناصر النهدي
من اسرة تحرير (الوطن)


أعلى



الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر نوفمبر 2008 م

 

 




.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept