الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
أشــرعــة

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 





وزير الداخلية الإيراني يشيد بعلاقات بلاده مع البحرين
العطية: طهران تنتهج مواقف غير ودية تجاه دول الخليج

المنامة ـ عواصم ـ وكالات : اتهم الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبدالرحمن العطية إيران امس الثلاثاء بانتهاج مواقف غير ودية وعدائية تجاه دول الخليج.
وجاءت تصريحات العطية خلال منتدى ومعرض البحرين الأمني الثاني الذي جدد فيه وزير الداخلية الإيراني صادق محصولي تأكيده على حق بلاده في الجزر الثلاث المتنازع عليها مع الإمارات في جنوب الخليج. وقال العطية في جلسة افتتاح المنتدى والمعرض البحريني: أعتقد أن أي متابع موضوعي للعلاقات بين ضفتي الخليج العربي سيلاحظ أننا في دول مجلس التعاون قد أظهرنا دائما التزاما تاما بمبدأ حسن الجوار بمفهومه الشامل، وعملنا على دعم ذلك بخطوات عملية مثل تبادل الزيارات، وتوقيع الاتفاقيات الثنائية، ناهيك عن دعوة الرئيس الإيراني إلى قمة الدوحة في ديسمبر 7002. وأشار إلى أن تلك رسالة معبرة عن الرغبة الأكيدة لدى دول مجلس التعاون في تطوير العلاقات مع إيران ودفعها نحو آفاق أرحب مبنية على الاحترام المتبادل للسيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، كما أنها رسالة واضحة بأن لدى دول المجلس سياستها وقناعتها التي قد تختلف، أو لا تتفق، مع سياسات دولة صديقة كبرى كالولايات المتحدة الأميركية، فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني، أو العلاقات مع إيران، وغير ذلك. وقال: إلا أن هذا الموقف الإيجابي من قبل دول مجلس التعاون تجاه إيران كثيرا ما يقابل بمواقف وسياسات لمسؤولين إيرانيين تتأرجح بين غير ودية وعدائية، ودونما مبرر.
وأوضح قائلا: لن أشير بالتفصيل إلى تصريحات وتلميحات غير مسؤولة، تطلق بين الحين والآخر من الجانب الإيراني، تتضمن تهديدات لأمن وسلامة دول المجلس في حال تعرضت إيران لأي هجوم عسكري من قبل الولايات المتحدة، هذا رغم التأكيدات المتكررة وعلى أعلى المستويات من المسؤولين في دول المجلس بمعارضتهم حل الخلاف حول الملف النووي الإيراني بالقوة.
وأكد أن دول المجلس لن تسمح باستخدام أراضيها منطلقا لأي عمل عسكري ضد إيران. ولا يمكن إلا أن نستخلص من هذه التصرفات بأن هناك في الجانب الإيراني من يتعمد استفزاز دول مجلس التعاون، والاستخفاف بمصالحها المشروعة. وأوضح أن المساس بسيادة وأمن أي من الدول الأعضاء في مجلس التعاون يمثل خطا أحمر، وأن عواقب ذلك ستشمل مجمل دول مجلس التعاون، انطلاقا من وحدة المصير المشترك لدول المجلس ومبدأ الأمن الجماعي، وأن في التاريخ المعاصر لهذه المنطقة عبر ودروس. وأضاف: هنا لابد أن أشير إلى قضية الجزر الثلاث، طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، التابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي لا تزال إيران تحتلها منذ حوالي أربعة عقود، وتتصرف كقوة احتلال، وبما لا ينسجم ومبادئ الأخوة الإسلامية وعلاقات الجوار والقانون الدولي، وهي ترفض الاسـتجابة لمساعي دولـة الإمارات العربية المتحدة والمجتمع الدولي لحل القضية من خلال المفاوضات المباشرة بين الطرفين أو إحالة القضية إلى محكمة العدل الدولية. وأشار إلى أنه في تقديري أن عدم استجابة إيران للدعوات الصادقة والمتكررة لحل قضية الجزر الثلاث المحتلة فيه إضعاف لمناخ الثقـة بين جانبي الخليج العربي، ولا يخدم مساعي تعزيز الأمن والاستقرار في هذه المنطقة الهامة للعالم بأسره.
من جهته اشاد وزير الداخلية الايراني صادق محصوبي بالعلاقات بين طهران والبحرين خلال زيارة الى الدولة الخليجية المجاورة تهدف الى تخفيف حدة الخلاف بين البلدين، على ما افاد الاعلام الرسمي امس الثلاثاء. ونقل التلفزيون المحلي عن صادق محصولي قوله لملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة ان العلاقات بين البلدين دافئة وصادقة ولن تتأثر بمحاولات اعدائنا. واضاف ان طهران والمنامة( لن تسمحا لاي شخص بالتسبب في انقسامات بيننا او منع الشعبين من تعزيز العلاقات بينهما). وكانت المنامة احتجت في 12 فبراير على تصريحات ادلى بها علي اكبر ناطق نوري رئيس التفتيش العام في مكتب مرشد الثورة الايرانية علي خامنئي في مدينة مشهد ادعى فيها ان البحرين كانت جزءا من ايران.
وقد توالت الادانات للتصريحات الايرانية المعادية للبحرين حيث استدعت الخارجية الليبية القائم بأعمال سفارة إيران لدى ليبيا على خلفية التصريحات التي ادلى بها نوري.
وقال محصولي إن جزر طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى إيرانية، وأي سوء فهم يمكن حله من خلال المحادثات الثنائية لاسيما وأن إيران والإمارات تتمتعان بعلاقات طيبة حسب قوله.


أعلى





رسالة من الأسد إلى العاهل السعودي
أمير قطر وسولانا يبحثان في دمشق آخر مستجدات السلام والمصالحة

دمشق ـ عواصم ـ وكالات: بينما وصل الممثل الاعلى لسياسة الاتحاد الاوروبي الخارجية خافيير سولانا امس الثلاثاء الى دمشق في اول محطة من جولة اقليمية قبل مؤتمر اعادة اعمار قطاع غزة المقرر في مطلع مارس في مصر. اختتم الرئيسان السورى بشار الاسد واليمني علي عبدالله صالح محادثاتهما امس حيث تم بحث التطورات والمستجدات العربية والاقليمية والدولية التي تهم البلدين وفي مقدمتها تطورات الاوضاع في قطاع غزة حيث تم التأكيد على ضرورة دعم الشعب الفلسطيني ورفع الحصار المفروض عليه وفتح جميع المعابر فضلا عن تطوير العلاقات والتعاون المشترك بين اليمن وسوريا في مختلف المجالات ولمتابعة ما خرجت به قامتا دمشق والكويت والقمم العربية التي سبقتهما من قرارات وتوصيات وخاصة فى اتجاه تحقيق المصالحة العربية وتوحيد الصف وتعزيز مسيرة التضامن والعمل العربي المشترك.
وفي نبأ لاحق قالت مصادر سورية مطلعة إن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وصل إلى العاصمة السورية دمشق لإجراء مشاورات مع الرئيس السوري بشار الأسد تتعلق بالعلاقات العربية العربية وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية. وأضافت المصادر أن زعيما البلدين سيتطرقان إلى موضوع القمة العربية الـ 12 المرتقبة في العاصمة القطرية الدوحة. وتتميز العلاقات السورية القطرية بأنها من أفضل العلاقات العربية المشتركة التي يشوبها التنسيق والتعاون والتضامن كما تصفها دوائر القرار في البلدين.
على صعيد ذي صلة وصل وزير الخارجية السوري وليد المعلم امس الى الرياض في زيارة لم يعلن عنها مسبقا على ما ذكرت وكالة الانباء السعودية، فيما افاد مصدر دبلوماسي ان المعلم يحمل الى الملك عبدالله بن عبد العزيز رسالة من الرئيس السوري بشار الاسد. وقالت الوكالة ان وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل كان على رأس مستقبلي المعلم في مطار الملك خالد الدولي في الرياض. الى ذلك، ذكر مصدر دبلوماسي عربي انه من المقرر ان يعقد الوزيران مباحثات رسمية في وقت لاحق قبل ان يلتقي المعلم العاهل السعودي عبدالله بن عبدالعزيز. واوضح المصدر : نقل المعلم الى خادم الحرمين الشريفين رسالة من الرئيس السوري بشار الاسد ردا على الرسالة التي بعث بها العاهل السعودي اليه الاسبوع الماضي ونقلها رئيس الاستخبارات السعودية الامير مقرن بن عبدالعزيز. واشار المصدر الى ان المباحثات ستتناول تسوية الخلافات في وجهات النظر بين البلدين في قضايا العمل العربي المشترك قبيل القمة العربية المقبلة في الدوحة الشهر المقبل، خصوصا ما يتعلق بعملية السلام في الشرق الاوسط والتهدئة بين اسرائيل والفلسطينيين والمصالحة بين حركتي فتح وحماس.


أعلى





بعد الحكم بحبسهم 7 سنوات
اليمن : أعضاء من القاعدة يتوعدون بالانتقام من القاضي

صنعاء ـ من حمود منصر:قضت المحكمة الابتدائية الجزائية اليمنية المتخصصة في قضايا الإرهاب أمس الثلاثاء بعقوبة الحبس مدة سبع سنوات لثلاثة من العناصر المتهمة بالانتماء لتنظيم القاعدة وسنتين لعنصر رابع، وذلك بعد أن دانتهم بتشكيل عصابة مسلحة والاتفاق الجنائي المسبق لمهاجمة سياح أجانب ومصالح غربية ومنشآت حكومية مدنية وعسكرية. وأوضح منطوق الحكم أن أعضاء هذه المجموعة اعترفوا بأنهم خططوا للقيام بتلك الأعمال انتقاماً لمقتل حمزة القعيطي أحد قادة القاعدة في اليمن والذي قتل على أيدي قوات الشرطة في اشتباك مع قوات الشرطة في مدينة تريم بمحافظة حضرموت شرق اليمن. وجاء في منطوق الحكم الذي تلاه القاضي محسن علوان رئيس المحكمة الجزائية الابتدائية أن المحكمة وبعد دراسة مستفيضة للأوراق المقدمة إليها واعترافات المتهمين بما نسب إليهم قررت المحكمة ما يلي أولاً يعاقب المدان محسن حسين السعدي بالحبس لمدة سبع سنوات، إدانة المتهم الثاني عصام على محمد غيلان ويعاقب بالحبس لمدة سبع سنوات إدانة المتهم الثالث منير حسن حمود البوني ويعاقب بالحبس سبع سنوات، إدانة المتهم اسامة ويعاقب بالحبس مدة سنتين، ومصادرة المضبوطات هذا ما توجه لدي وبه حكمت وحسبي الله ونعم الوكيل. وقال المتهم الثاني متوعدا القاضي: والله لننتقم شر انتقام وأننا ماضون على هذا الدرب حتى ينصر الله هذا الدين.

أعلى





مصير "إف 22" بعد صدور الميزانية
أميركا تبرئ جوانتانامو من خرق معاهدات جنيف

واشنطن ـ وكالات: في اطار مراجعة الاوضاع في معتقل جوانتانامو التي طلبها الرئيس الاميركي باراك أوباما الى ان السجن الحربي في خليج جوانتانامو بكوبا، خلص فريق التحقيق الى أن المعتقل يطبق الان معايير معاهدات جنيف للمعاملة الانسانية.
وقاد نائب الاميرال باتريك والش فريقا من المحققين في زيارة استمرت 13 يوما للتحقيق في أوضاع المعسكر القائم في القاعدة البحرية الاميركية بكوبا وصرح بانه لم يرصد انتهاكات لمعاهدات جنيف التي تحظر معاملة السجناء بقسوة واذلال واهانة. وخلصت المراجعة الى ان السجن الخاص بمن يشتبه بارتكابهم لجرائم تتعلق بالارهاب مطابق للمادة الثالثة العامة من المواثيق التي تحكم المعاملة الانسانية للمعتقلين.
وصرح والش أمس الاول بأن فريقه استجوب أكثر من 100 حارس ومحقق وضابط كبير وضباط معاونين وأكثر من 12 سجينا في جوانتانامو يشتبه انهم من القاعدة وطالبان.
وأقر والش بأن فريقه لم يلتق مع سجناء سابقين زعموا انهم تعرضوا للتعذيب كما ان فريقه لم يحاول ان يعرف ما اذا كان السجن الحربي الاميركي قد التزم بمعايير جنيف طوال فترة عمله التي امتدت سبع سنوات.
وقال والش في افادة لوزارة الدفاع الاميركية (البنتاجون) "لم أكن في موقف يسمح لي بالنظر الى الخلف. كلفت تحديدا بأن أعرف ما اذا كان المعسكر يلتزم الان (بجنيف) وهو كذلك بالفعل." وقدم فريقه عددا من التوصيات اهمها ان السجناء المحتجزين في زنازين انفرادية على غرار سجون الولايات المتحدة التي تطبق عليها اجراءات امن مشددة يجب ان تتاح لهم فرصة التعامل مع آخرين والتحفيز الذهني من خلال السماح لهم بتناول الطعام والصلاة مع الاخرين. كما حث على تصوير عمليات معسكر جوانتانامو على شرائط فيديو بشكل روتيني كدليل على الطريقة التي يعامل بها السجناء.
وطالب والش أيضا المسؤولين الاميركيين بالعمل على تهدئة مخاوف السجناء وانزعاجهم على مستقبلهم والذي يمكن ان يؤثر على صحتهم العقلية. وقال ان الاحباط يدفع البعض الى رفض الطعام وأعمال الترفيه. وقال "البعد العقلي يجب ان يكون جزءا من الحوار الدائر حول ما هو انساني".
وذكر ان قرار الرئيس الاميركي الذي اتخذه في يناير باغلاق سجن جوانتانامو خلال عام منشور في كل أرجاء المعسكر "وان الكل يعرف ان المعسكر سيغلق."
وسرعان ما انتقد الاتحاد الاميركي للحريات المدنية المراجعة التي خلص والش خلالها الى التزام جوانتانامو بمعايير معاهدات جنيف ووصفها بأنها "هزلية". كما قال بارديس كبرياي المحامي بمركز الحقوق الدستورية الذي يمثل السجناء "انهم واقعون في دائرة مفرغة فالعزل يحدث أضرارا نفسية وذلك يجعلهم يتصرفون بشكل غريب مما يعرضهم لمزيد من الانتهاكات ويبقيهم في العزلة. "اذا كان هذا سيستمر عاما او حتى مجرد يوم واحد فهذا يجب ان يتوقف."
من جهة أخرى قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) إن قرارا بخصوص مصير عرض شركة لوكهيد مارتن المتعلق بالمقاتلات من طراز إف 22 سيتحدد فقط بعد صدور ميزانية السنة المالية 2010 وليس بحلول الأول من مارس كما كان البعض يعتقد.
وقال جيف موريل المتحدث الصحفي باسم وزارة الدفاع إن خطط الإدارة الأميركية الخاصة بالمقاتلات من طراز إف 22 التي لا ترصدها أجهزة الرادار "لن تتضح إلى أن توضع الميزانية وتعلن."
ومن المتوقع أن يرسل الرئيس الأميركي باراك أوباما خطط الانفاق التفصيلية إلى الكونجرس في إبريل بعد ارسال اطار عام لميزانية السنة المالية 2010 يوم الخميس. وتبدأ السنة المالية 2010 في الأول من أكتوبر.
وكان الكونجرس وفر 140 مليون دولار لتمويل الاستمرار في خط انتاج المقاتلات إف 22 حتى الأول من مارس على الأقل وهو الموعد الذي كان أعضاء الكونجرس يأملون أن تتخذ فيه الإدارة الأميركية قرارا بخصوص ما إذا كانت ستشتري أكثر من 183 مقاتلة من طراز إف 22 جرى تسليمها بالفعل أو في انتظار تسليمها.


أعلى

 

الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر فبراير 2009 م

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept