الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
أشــرعــة

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 

 






عبدالله الرواس يصدر قرارا باستبدال بعض بنود الاشتراطات الخاصة
بمحلات بيع الدواجن المبردة والمجمدة

أصدر معالي الشيخ عبدالله بن سالم بن عامر الرواس وزير البلديات الاقليمية وموارد المياه قرارا وزاريا يقضي بتعديل بعض أحكام لائحة الاشتراطات الصحية لمحلات بيع اللحوم والدواجن والأسماك وقد قضى القرار باستبدال البنود المتعلقة بالاشتراطات الخاصة ببيع الدواجن المبردة والمجمدة الصادرة بالقرار الوزاري رقم 219/99 ببنود أخرى جديدة.
وقد تضمن القرار عددا من الاشتراطات الصحية الجديدة الخاصة بمحلات بيع الدواجن المبردة والمجمدة من بينها وجوب تجهيز المحل بطاولة مناسبة يتم بناؤها بارتفاع متر واحد عن سطح الأرض على أن يكون سطحها وجميع جوانبها مغطاه ببلاط مناسب أبيض اللون وسهل التنظيف للاستخدام في تقطيع لحوم الدواجن بالاضافة إلى حوض لغسيل الأدوات والأيدي مزود بمصدرين للمياه الباردة والساخنة الصالحة للشرب ويجب الالتزام بتقطيع لحوم الدواجن على قطعة من البلاستيك الأبيض المقوى النظيف مع مراعاة الحفاظ على نظافتها والتأكد من سلامتها باستمرار.
كما اشترط القرار على محلات بيع الدواجن المبردة والمجمدة وجوب تزويد المحل بوعاء للنفايات سعته (30) لترا على الأقل وذي غطاء محكم الغلق لحفظ المخلفات لحين التخلص منها في الأماكن أو الحاويات المعدة لذلك من قبل البلدية كما يجب تجهيز المحل بعدد كاف من السكاكين والأدوات اللازمة للاستخدام في تقطيع وتجهيز لحوم الدواجن على أن تكون جميعها مصنوعة من معدن غير قابل للصدأ وتحفظ نظيفة باستمرار في خزائن أو أدراج تعد خصيصا لذلك.
كما اشترط القرار على وجوب تجهيز المحل بثلاجات تبريد لعرض وحفظ الدواجن المبردة وأخرى لحفظ الدواجن المجمدة على أن تكون جميعها مزودة بمقياس للحرارة وأن توفر ـ بحسب الغرض منها ـ درجة حرارة تتراوح ما بين (صفر, -1) درجة مئويه للتبريد و(-18) درجة مئوية للتجميد.
وحضر القرار على المحل عرض الدواجن المبردة أو المجمدة خارج الثلاجات المخصصة لحفظ كل منها أو تسييح الدواجن المجمدة أو تجميد المبرد منها ويجب عرضها للبيع على ذات هيئة حفظها الأولية تبريدا وتجميدا ويجب على المحلات المرخص لها بممارسة النشاط قبل تاريخ العمل بهذا القرار توفيق أوضاعها طبقا لأحكامه في مدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر من تاريخ العمل به وبانتهاء تلك المدة دون توفيق الأوضاع ويعد الترخيص الممنوح لها منتهيا ولا يجوز لها مزاولة النشاط إلا بعد الحصول على ترخيص جديد وبعد سداد الرسم المقرر.



أعلى






بالتعاون مع شئون البلاط السلطاني ووزارة النقل والاتصالات
حديقة الأشجار والنباتات العمانية تقوم بمهمة إنقاذ ناجحة لعدد من النباتات
المحلية المعرضة للانقراض

كتب ـ وليد محمود :تقوم حديقة النباتات الطبيعية العمانية بالتعاون مع ديوان شئون البلاط السلطاني ووزارة النقل والاتصالات بمهام إنقاذ خاصة بالنباتات والأشجار العُمانية التي تتهددها مخاطـــر أعمال شق الطرق على امتداد السلطنة وتوطينها في الحديقة التي هي قيد الإنشاء وفي الأسبوع المنصرم قام فريق يضم ثمانية من المختصين من حديقة النباتات والأشجار العُمانية بالذهاب إلى وادي بني خروص في مرتفعات الحجر الشمالية وعلى مقربة من العوابي بقيادة سيف الحاتمي المتخصص في استخدامات النباتات العُمانية يعاونه خمسة من المساعدين المهنيين في الزراعة وبعض المتطوعين .
وقد وفر ديوان شئون البلاط شاحنتين مبردتين كما وفرت شركة جلفار - الشركة المقاولة لمشروع الطريق ـ معدّة جي سى بي , وانضم إلى الفريق أيضا براكاش من أيماجن تكنولوجيز (تخيل للتقنية) والتي تتولى التسجيل والتوثيق المُصور لمراحل إنشاء الحديقـــة المختلفة.
وعن هذه العملية، قال سيف الحاتمي المهندس الزراعي المشرف على الفريق : إن عمليـــة إنقاذ النباتات تعد مسألة معقدة وكنا قد شرعنا فيها منذ ثلاثة أشهر من خلال تحديد النباتات التي نعتزم إنقاذها ثم عدنا إلى الموقع بعد قرابة شهر للقيام بعملية تشذيب الجذور مستغلين اعتدال الطقس" .
أما الجزء الأخير من مهمـــة الإنقاذ فقد تم توجيه سائقي الحفـــارات في المشروع بالحفر حول الشجرة المستهدفة ، ثم يتم تثبيت الشجرة وربطها بواسطة الحبال , ثم يجري رفع الشجرة بكاملها بعناية فائقة خارج محيط التربة ووضعها بعناية على شريحة من البوليثين مدعمة بشبكة لتأمين قاعدة آمنة ثم يجري رفع شريحة البوليثين إلى أعلى كي تلتف حول قاعدة الشجرة وتأمين جذع النبات قبل أن تُروى الشجرة بما استحقته من المياه عن جدارة خصوصـــا مع اشتداد حرارة الجو، وأخيرا، تُنقل الشجرة إلى ظهر الشاحنة إلى مشتل الحديقة وما أن تحط الشجرة الرحال في موطنها الجديد يتم إزاحة المواد المستخدمة في التغليف وإعادة شتلها في الموقع" ويضيف سيف الحاتمي قائلا :" نحن نستخدم إصيص زراعة خاص سعة 500 لتر مجهز بخلطــة غنية من التربة للأشجار الأكبر حجما ذات ارتفاع قد يبلغ 3.5 متر مثل السرح من فصيلة الكبريات ؛ والأمر الأكثر أهمية هو بما أن هذه النباتات قادمة من البيئة الجبلية وقد تعرضت لصدمة قوية ينبغي وضعها في موقع بارد وتأمين كميات وفيرة من المياه للسقي ونحن سنعتني بهذه الأشجار بمنتهى الحرص إلى أن نطمئن إلى قدرتها على الحياة.
وسيشهد هذا الأسبوع عودة فريق الإنقاذ ثانية إلى الموقع نفسه (قُرب ولاية العوابي) لإنقاذ 10 أنواع أخرى من النباتات من ضمنهــا شجرة
الـ Commiphora wightii من فصيلة البخوريات والتي قد يبلغ عمر أغصانها 150 عاما وعلى الرغم من شيوع انتشار هذه الشجرة ، فإن من المفيد للحديقة أن يكون بحوزتها أشجار كاملة النمو حتى يتسنى للزوار الوقوف عليها ومشاهدتها على الطبيعة وقال نحن نفضل أن نقوم بإنقاذها وتوفير موطن جديد لها على أن تتعرض لخطر التدمير بسبب أعمال شق الطرق.
من جانبها قالت الدكتورة أنيت باتزلت ، أخصائية النباتات في الحديقـــة: إن عملية تشذيب الجذور تعني ضرورة حفر التربة المحيطة بالنبتة بهدف قص الجذور وبهذه الطريقة يصبح سهلا ليس فقط نقل واقتلاع النبات خارج التربة ، وإنما أيضـــا تمكين النبات من التكيف مع صدمــة كونها فقدت جذورها قبيل عملية النقل، مما يعزز من فرص بقائهـــا حية.
وأشارت الدكتورة باتزلت الى أن هذه هي مهمة الإنقاذ الثانية التي تنفذها الحديقة قام خلالها فريق الإنقاذ بالارتحال مسافة 1000 كلم بهدف إنقاذ أشجار على مشارف مدينة صلالة بالقرب من وادي حنَّة ولسوء الحظ لم يكن لدى الفريق حينها متسع من الوقت لتشذيب وقطع الجذور لأن معدات الحفر كانت قد شرعت بأعمال الحفريات وبدلا من ذلك فقد تم قلع الأشجار مع جذورها ونقلها إلى مزرعة القطوف السلطانية حيث تمت إعادة غرسها هناك ، والأشجار الآن وبعد مضي ستة أشهر على محاولة الإنقاذ تلك تُحرز تقدما جيدا وقالت من الصعب الجزم أحيانا إذا كانت الأشجار على ما يرام إذ لابد لنا أن ننتظر نموا جديدا وفي بعض الأحيان فإن الأشجار بعد نقلها وشتلها في بيئتها الجديدة قد تدخل ما يشبه "البيات" وعلينا الانتظار حتى موسم الخريف للتيقن من صحة النبات ونجاح عملية النقل" ونحن نستلم تقارير منتظمة من حديقة القطوف السلطانية عن الوضع الصحي لأشجارنا هناك وسنذهب إلى صلالة في شهر يونيو المُقبل للوقوف على أحوالها، وستمكث تلك الأشجار في موطنها المؤقت حتى تتوفر الظروف المواتية التي تمكننا من نقلها إلى موقعها الجديد والدائم في حديقة النباتات والأشجار العُمانية ."



أعلى





"الاقتصاد في السلطنة الفرص والتحديات التي تواجه الشركات العمانية"

مقبول بن علي: الأسس القوية والدعم الحكومي للقطاع المصرفي ساهم
في عدم تأثره بالأزمة بل حقق أرباحا بلغت 198.10 مليون خلال العام الماضي

يحيى الجابري: الحلقة توفر أول منصة من نوعها للشركات في السلطنة
لمناقشة التحديات التي تواجهها في ضوء الأزمة المالية

كتب ـ الحسين الهاشمي:نطمت مساء أمس الهيئة العامة لسوق المال حلقة نقاشية حول "الاقتصاد في السلطنة والفرص والتحديات التي تواجه الشركات العمانية" بحضور صاحب السمو السيد طارق بن شبيب آل سعيد ومعالي مقبول بن علي سلطان وزير التجارة والصناعة وعدد من أصحاب السعادة بالإضافة إلى حضور عدد من الرؤساء التنفيذيين للشركات العمانية.
وقال معالي مقبول بن علي بن سلطان وزير التجارة والصناعة: إن الأزمة المالية العالمية جعلت البيئة الاقتصادية والمالية الحالية صعبة للغاية على الاقتصاد العالمي مشيرا إلى أن التحديات غير المسبوقة التي تواجه الاقتصاد العالمي تتطلب سياسات جديدة وطرقا جديدة في التفكير والإدارة من جانب الشركات الناجحة.
وأوضح معاليه في كلمته إلى أن أثر الأزمة المالية يختلف من بلد لآخر وأنه لا يوجد اقتصاد محصن ضد الأزمة لافتا الى ان الأثر المباشر للأزمة على الشركات العمانية بوجه عام كان بسيطا بسبب محدودية التعرض عام 2008 بلغ 23.504 مليون أسهم مع متوسط حركة يومي حوالي 20.316 ر.ع، مشيرا الى انه خلال تلك الفترة زاد المتوسط اليومي للسندات المتداولة وحركة السوق المسجلة زيادة ملحوظة بلغت حوالي 202% و197% على التوالي مقارنة بنفس الفترة عام 2007. مؤكدا على الاساس القوي والدعم الذي توليه الحكومة للقطاع المصرفي وهو الامر الذي ساهم في عدم تأثره بالأزمة بل انه حقق ارباحا حيث بلغ إجمالي الأرباح التي سجلها القطاع خلال العام الماضي198.10 مليون ر.ع. ونوه الى ان الحكومة اتخذت خطوات فورية لدعم سوق الاوراق المالية بإنشاء صندوق تثبيت الاستثمار برأس مال 150 مليون ر.ع وهو الأمر الذي جاء بنتائج إيجابية في الأسواق.
وأكد معالي مقبول بن علي سلطان وزير التجارة والصناعة على ان الوضع الحالي في المنطقة بوجه عام وفي السلطنة بوجه خاص يبرز علامات إيجابية مع زيادة أسعار النفط مقارنة بمطلع العام. مشيرا بأن السلطنة حققت تنمية خلال العقود الاربعة الماضية في كافة المجالات. واشار الى الحاجة الى شراكة حقيقية وتعاون بين القطاعين العام والخاص لحماية التقدم والمحافظة على الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي بعيدا عن المخاطرة.
من جانبه قال سعادة يحيى بن سعيد الجابري الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لسوق المال: ان نموذج النمو الاقتصادي الذي اتبعته السلطنة تحت القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ حظيت بثناء وتقدير عالمي حيث ان هذه السياسات مقترنة بالتدابير الاقتصادية المناسبة التي اتخذتها الحكومة ساعدت السلطنة على التعامل مع الأزمة العالمية بثقة.
وأضاف سعادته أن الغرض من إقامة الحلقة النقاشية حول "الاقتصاد في السلطنة والفرص والتحديات التي تواجه الشركات العمانية" هي مبادرة لتزويد القطاع بأفكار وحلول لمشروعاتهم كل في مجاله. مشيرا الى أن الحلقة توفر اول منصة من نوعها لقطاع الشركات في السلطنة لمناقشة التحديات التي تواجهه في ضوء الأزمة المالية العالمية.
وفي نهاية الحلقة النقاشية تم تسليم جوائز لأفضل 20 شركة عمانية وهي عمانتل وجلفار للهندسة والمقاولات وبنك مسقط وشل عمان للتسوق وكابلات عمان والنهضة للخدمات والمها للنفط وشركة النفط العمانية للتسوق والبنك الوطني العماني وعمان القابضة الدولية وأريج لزيوت الطهي ومشتقاتها وريسوت للأسمنت وبنك ظفار والجزيرة للحديد وأسمنت عمان وبنك عمان الدولي وأومنفست وشركة المطاحن العمانية والأنوار القابضة والحسن للهندسة.



أعلى






تحت رعاية منى آل سعيد
الاحتفال بتخريج الدفعة التاسعة عشرة من طلبة شهادة البكالوريا الدولية
بمدرسة السلطان الخاصة

السيب ـ من بشير بن سالم الرياميرعت صاحبة السمو السيدة منى بنت فهد بن محمود آل سعيد مساء امس الحفل الذي اقامته مدرسة السلطان الخاصة بولاية السيب بمناسبة تخرج طلبة شهادة البكالوريا الدولية لعام 2009 وذلك بحضور اصحاب السمو واصحاب المعالي واصحاب السعادة واولياء امور الخريجين والطلاب الخريجين واعضاء هيئة التدريس بالمدرسة.
بدأ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم للطالب احمد بن سليمان الغافري بعد ذلك القى الطالب هادي بن محمد اللواتي كلمة الترحيب للصف المتخرج باللغة العربية، ثم القت الطالبة عرفه بنت ناصر المغيري كلمة اخرى باللغة الانجليزية.
بعد الكلمتين قدمت فرقة كورال تلاميد السنتين السابعة والثامنة اغنية النجاح ثم القت الطالبة اسماء خالد ناجي كلمة الخريجين رحبت فيها بصاحبة السمو راعية الحفل والحضور وقالت انه ليوم تختلط فيه مشاعر الفرح والحزن وأحاسيس البهجة والاسى يوم الابتسامة والدمعة معا ابتسامه تفتح باب المستقبل المشرع على الامل والنجاح ودمعه نودع بها اصحابنا ومدرسينا وساحات احتضنت امالنا والامنا وهو يوم نعلم انه سيبقى محفورا في خيالنا جميعا ويحثنا دائما على بذل المزيد من الجهد والفكر والعمل الصالح انه حقا يوم له مابعده واننا مستعدون وخاطبة في كلمتها اعضاء هيئة التدريس والجهود التي بذلوها لاعدادهم للمستقبل كما خاطبت في كلمتها اهالي الطلاب وقالت ياكنز العطاء المتجدد ونبع الحنان المتدفق كم قاسيتم وصبرتم لنسعد وكم ثابرتم من اجل ان نرتاح فهل تسمحون لنا ان نهدي اليكم الفرحة الغامرة بهذا النجاح.
بعد ذلك القت صاحبة السمو السيدة منى بنت فهد بن محمود آل سعيد راعية الحفل كلمة رحبت فيها اصحاب السمو واصحاب المعالي واصحاب السعادة والحضور وقالت انه من حسن الطالع ان نلتقي اليوم في هذا الصرح العلمي الشامخ الذي عشنا فيه وتعلمنا بين ثناياه لنحتفل معا بتخريج كوكبة جديده من طلبة مدرسة السلطان الخاصة لتنظم الى من سبقوها من افواج العلم في هذا البلد الزاهر، واضافت صاحبة السمو متوجهة للطلاب الخريجين ان الدور الذي انيط بكم قد بدأ فصلا جديدا فعليكم ان تعوا وتدركو المسئولية الملقاة عليكم وذلك لايتاتي الا بالجهد والاجتهاد من اجل تحقيق امانيكم واحلامكم التي طالما سعيتم من اجلها واضافت انكم تقفون اليوم على اعتاب مرحلة جديدة في مسيرتكم اسهمت من خلال مدرسة السلطان الخاصة في اعدادكم لهذه الحياة من خلال البرامج التربوية المميزة والمناهج العلمية الدولية التي صقلت قدراتكم ورسخت مباديء العلم والعطاء في شخصيتكم ، وفي ختام كلمتها قالت انني انتهز هذه المناسبة لاتوجه بالتهنئة الصادقة لاولياء الامور الافاضل بتخرج ابنائهم في هذا اليوم المبارك كما انني اتقدم بجزيل الشكر لمجلس اناء مدرسة السلطان على مايقومون به من جهود بارزة في رسم سياسة المدرسة للارتقاء بها الى مدارج التقدم، كما تقدمت بالشكر الى اسرة مدرسة السلطان من هيئة تدريسية وادارية ومساندين وعلى راسهم الفاضل انتوني كاشين مدير المدرسة على ما ينهضون به من مسئولية اعداد ابنائنا وتقديم افضل تاهيل لهم لتظل مدرسة السلطان رائدة للعلم ، سدد الله على طريق الخير خطى الجميع في ظل راعي النهضة المباركة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم حفظه الله.
ثم قامت بعد ذلك صاحبة السمو راعية الحفل بتوزيع شهادات التخرج على الخريجين والخريجات ثم القى الطالب اسحاق بن سليمان الجابري خاطره ثم تم تسليم الجوائز للطلبة المتفوقين ، بعد ذلك قدمت الطالبة عرفه بنت ناصر المغيري، ثم القى انتوني كاشن مدير المدرسة كلمة رحب فيها بصاحبة السمو راعية الحفل والحضور واوضح فيها الدور الذي تقوم به الهيئة التدريسية بالمدرسة لاعداد وتأهيل أبنائها من خلال البرامج الاكاديمية التي تقدمها وتقدم بالتهنئة لابنائه الطلاب الخريجين وتمنى لهم التوفيق والنجاح في مستقبلهم. بعد ذلك تم تقديم هدية تذكارية لصاحبة السمو راعية الحفل وتم تقديم نشيد المدرسة "معهدي".

أعلى





البلديات الإقليمية تعد برنامجا مكثفا في الصيف للرقابة الصحية على المواد الغذائية
المستوردة عبر منافذ السلطنة

مشرف عام مركز مختبرات الأغذية والمياه لـ "الوطن" :
سحب عينات عشوائية من الأغذية في المحلات التجارية وإجراء الفحوصات
المخبرية للتأكد من مطابقتها للمواصفات العمانية والعالمية

كتب ـ مصطفى بن أحمد القاسم:أعد مركز مختبرات الأغذية والمياه التابع لوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه خلال فترة الصيف برنامجا مكثفا للرقابة على المواد الغذائية سواء المعروضة بالاسواق المحلية او تلك التي تصل عن طريق جميع منافذ السلطنة سواء كانت البحرية منها او البرية او الجوية بهدف تحقيق السلامة الصحية للجميع صرح بذلك لـ "الوطن" المهندس خليل بن حسن البلوشي مشرف عام، المركز وقال بأن المركز يضطلع بإجراء العديد من الدراسات والبحوث في مجال رقابة سلامة الأغذية والمياه.
مشيرا إلى أن أقسام المركز قامت خلال العام الماضي بإجراء العديد من التحاليل على الأغذية والمياه التي تم جمعها من الأسواق المحلية من قبل موظفي التفتيش الصحي وفق جدول زمني تم خلاله سحب عينات عشوائية من المحلات التجارية للتأكد من صلاحياتها للاستهلاك الآدمي.
وأوضح ان المركز وضع خطة لهذا العام تشمل تحليل عشرة آلاف عينة في المركز الرئيسي وكذلك في الفروع بالمناطق كما سيقوم المركز باجراء دراسات وبحوث عن سلامة المياه في رمال الشرقية ودراسة عن وجبة الشوارما ودراسة عن الهيدروكربونات في المياه الجوفية ودراسة عن المحتوى الإشعاعي في الأغذية ودراسة عن المحتوى الميكروبي في المطاعم ودراسة عن نوع ونسبة المواد الملوثة في أغذية الأطفال كون ان المركز لديه العديد من الفروع والتي تصل الى ثمانية فروع موزعة على مختلف مناطق السلطنة وهي ولايات بركاء وصحم والبريمي ومسندم وعبري ونزوى وابراء وصور حيث اجرى المركز تحليلات مخبرية على ما يقرب من 1200 عينة من المواد الغذائية والمياه خلال الفترة الماضية من العام الحالي فيما تم تحليل 3116 عينة عام 2008م.
مؤكدا ان المركز يستقبل العديد من العينات الخاصة بالمواد الغذائية والمياه من قبل المواطنين أو الشركات لاجراء الفحوصات المخبرية عليها وفي حالة الشك في أي منتج نقوم فورا بابلاغ الجهات المعنية والعمل على سحب عينات تأكيدية من عدد من المحلات التجارية للتأكد فيما اذا كانت فاسدة من بلد المنشأ ام أن السبب يعود إلى طريقة التخزين التي يتبعها المحل.
وحول الخطوات التي يتبعها المركز في حالة اكتشاف منتج غذائي غير مطابق للمواصفات القياسية أوضح خليل البلوشي بان المركز يقوم بإصدار تقارير النتائج وإرسالها إلى الجهات المعنية لاتخاذ اللازم حيالها والعمل على مصادرتها واتلافها.
مشاركات عالمية
واشار الى ان المركز شارك في الكثير من البرامج العلمية والدورات التدريبية العالمية الخارجية والخاصة في اختبارات الجدارة لتغطية أغلب تحاليل الأغذية والبيئة التي تتم بالمركز، حيث يعتبر ذلك من المحاور الأساسية لنظام ضبط الجودة المطلوب تطبيقه، وتنظم هذه المشاركات هيئات معتمدة دوليا مثل برامج المعايرة التبادلية للوكالة الدولية للطاقة الذرية IAEA، وبرامج المعايرة AQUACHEK وإدارة الجودة QM بالمملكة المتحدة، إضافة إلى برامج المعايرة بالمنظمة الأميركية لكيمياء الحبوبAACC، والنظام البريطاني لتقييم كفاءة اختبارات وتحليل الأغذية FAPAS&FEPAS، ومعهد التغذية ببنما - أميركا الوسطى INCAP، وقد حظي المركز بثقة جميع تلك المنظمات نتيجة لحصوله على مراتب متقدمة خلال مشاركته في هذه البرامج حيث نال المركز شهادات تؤكد ذلك ففي عام 2001 م حصل على شهادة تقدير في مجال تحليل المعادن الثقيلة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وفي عام 2002م
حصل على شهادة تقدير في مجال المبيدات الكلورنية، وشهادة اعتماد ثقة في التحاليل العضوية لمجموعة مركبات عديد الكلور ثنائي الفينيل PCBs، وفي عام 2004م تمكن المركز من الحصول على شهادة اعتماد بالثقة في مجال التحاليل العضوية للمبيدات الكلورنية والهيدروكربونات النفطية، وشهادة مشاركة وتقدير للنتائج المتحصلة من قبل منظمة AACC لعام 2003 م.
المياه والمعادن الثقيلة
واوضح ان المركز يضم قسما للتحاليل العامة الخاصة بالمياه والمعادن الثقيلة حيث يعد أحد الأقسام الرئيسية الموجودة في مركز رقابة الأغذية والمياه وهو ينقسم إلى ثلاث وحدات الاولى وحدة المعادن الثقيلة والتي تهتم وتعنى بالكشف عن المعادن النادرة كالحديد والمنجنيز والنحاس والرصاص والكاديوم والزئبق وذلك من مختلف العينات الغذائية والمنتجات الصناعية وتنفيذ المشاريع والدراسات لقياس المعادن الثقيلة في مكونات البيئة والاغذية.
التقنية الحيوية والميكروبيولوجي
ينقسم قسم التقنية الحيوية والميكروبيولوجي الى وحدتين الأولى وحدة التقنية الحيوية وهذا القسم لا يزال قيد التأسيس والتجهيز بالمعدات والاجهزة الأخرى الضرورية للقيام بالرقابة على الأغذية المعدلة وراثيا ومدى الأمان وتحديد درجة سلامتها على المستهلك والوحدة الثانية التي يتكون منها القسم وحدة الميكروبيولوجي ويقوم القسم بالفحص الروتيني للمياه المعالجة والفحص الروتيني للأغذية بمختلف أنواعها بطريقة الاستزراع المباشر على المستنبتات الاختبارية والقيام بالدراسات والابحاث المتعلقة بالتلوث الميكروبي والاغذية.
وحدة المواد المشعة
وأضاف كما ان التلوث الإشعاعي يُعد أحد أهم الملوثات للاغذية والبيئية وتقوم وحدة المواد المشعة بالمركز باجراء القياسات الإشعاعية للاغذية عليها وعلى مكونات البيئة المختلفة من هواء ومياه وتربة ورسوبيات بالإضافة الى تحديد الخرائط الإشعاعية للمناطق المختلفة بالسلطنة للوقوف على التركيزات في تلك المناطق، ومن ثم اجراء دراسات التقييم الإشعاعي وتشمل تحديد المصادر وتقدير المخاطر.
وحدة كمياء المياه
كما يضم المركز كذلك وحدة خاصة بالتحاليل الفيزيائية والكميائية ودرجة الحموضة ومعدل القلوية والفلوريدات والكبريتات والكلوريات وغيرها في نوعية المياه المختلفة وذلك لتحديد مدى مطابقتها للمواصفات القياسية المعتمدة واجراء التحاليل الكيميائية الخاصة بمياه الصرف الصحي للتأكد من كفاءة المحطات ومدى ملاءمتها لإعادة لاستخدام حسب التشريعات والمواصفات والمقاييس المعتمدة في هذا الشأن.
ويقوم قسم ضبط الجودة في تطبيق ومتابعة نظام الجودة بمختلف جوانبه بالمركز طبقا للنظم المتبعة بالمختبرات المعتمدة بالاضافة الى ان قسم التحاليل العامة للاغذية يعمل على اجراء الفحوصات الفيزيائية والكيميائية الروتينية للاغذية وتحديد مدى مطابقتها لمعايير الجودة من حيث صلاحية الغذاء للاستهلاك الآدمي كما يقوم هذا القسم بالاشتراك مع الجهات المعنية الأخرى بوضع المواصفات والضوابط القياسية للمواد الغذائية.



أعلى





طلة
أكلتنا الشاحنات!

تشهد منطقة الباطنة تحولا جذريا وتطورا على أكثر من صعيد، ولاسيما ذلك التطور الذي حوّل المنطقة من بيئة زراعية سمكية إلى بيئة صناعية تجارية، وهذا التطور واكبه تغيير في التركيبة السكانية، وأيضا في نوعية الخدمات التي باتت المنطقة تقدمها للقاطنين فيها.
وقد تعود قاطنو فلج القبائل وغضفان في الباطنة على مشهد يومي، تمشيا مع التطور المستمر لميناء صحار الصناعي، ومع تزايد حركة الاستيراد والتصدير عبر الميناء، وعبر منفذ الوجاجة البري المتاخم لدولة الإمارات العربية المتحدة، إذ يعد هذا المنفذ شريان الاستيراد البري للسلطنة.
والمشهد المقصود في هذا المقال قد تعود عليه كل من يرتاد هاتين المنطقتين طوال الـ 24 ساعة، يبدأ هذا المشهد بمنظر طريف متناقض يدعونا إلى التساؤل والاندهاش من أمور عدة، ويطرح مزيدا من الاستغراب حول الجهة المسئولة عن إخراج هذا المشهد بهذه الصورة، وبهذا السيناريو غير الحضاري (الفوضوي)، وعن الحلول المناسبة والكفيلة بالتعامل مع مثل هذه المشاهد.
وبالعودة إلى طرافة المشهد نشاهد في فلج القبائل لافتات مكتوب عليها "ممنوع وقوف الشاحنات"، ولا يكاد القارئ ينتبه لهذه اللافتات؛ والسبب هو وجود أرتال من الشاحنات والمقطورات والمعدات حولها، وكأنها تسهر على حراسة هذه اللافتات ، أو أنها في تحد سافر ، أو أن السائقين مثل مقطوراتهم لا يعرفون القراءة ، حيث تجثم الشاحنات على جانبي الطريق المزدحم بالمحلات التجارية والمطاعم ، ومراكز التسوق ومحطتي وقود ، وفي غضفان تتكدس الفئات نفسها من وسائل النقل في منطقة تقدم خدمات تجارية ، مع وجود تقاطع الطريق العام، مما يؤدي إلى عرقلة الحركة المرورية ،لاسيما وأن هذه المنطقة يمر من خلالها شارع خدمات إلى دوار الميناء ، وفي كلا المنطقتين ترتفع أعمدة الدخان والأتربة والغبار بفعل إطارات الشاحنات ، وعوادمها، مع تهيئة الظروف المناسبة لحدوث كارثة إنسانية لو حدث ظرف طارئ ـ لا قدر الله ـ حيث تقف الشاحنات الحاملة لصهاريج الغازات والمواد سريعة الاشتعال جنبا إلى جنب مع شاحنات البضائع الأخرى لساعات طويلة تتعدى الـ 24 ساعة ، وهنا ترتفع الحيطة والحذر من قبل مرتادي هذه الأماكن ، ولاسيما في فترة المساء .
ولكن لنا وقفة مع المثل القائل :" إن أردت أن تطاع فأمر بما يستطاع"، إذ تهيمن على أذهاننا عدة أسئلة في غاية الأهمية: أين تقف هذه الشاحنات والمقطورات؟! إن لم تقف في هذه الأماكن ، فالمنطقتان مهمتان في طريق الباطنة ، ليس للشاحنات العابرات فقط ، وإنما لسائقي الشاحنات الذين يتعاطون مع هاتين المنطقتين : عملا وسكنا واستراحة ، وأين البنية التحتية في منطقة تكتظ بالشاحنات يوميا؟ إذ تعد المنطقة الواقعة بين دوار فلج القبائل والمثلث القريب من مدرسة جواهر العلم للتعليم الأساسي في غضفان منطقة خطرة مروريا وصحيا، بل أين التخطيط الكفيل بتحويل هذه المنطقة إلى منطقة صناعية تجارية؟ فهي ـ في حالتها الراهنة ـ لا تصلح لارتياد مثل هذه الشاحنات لا من حيث التقاطعات ولا الشوارع ولا الدوارات ولا أكتاف الشوارع ؟ ولماذا لا يستجاب للنداءات التي بحت حناجر أهالي المنطقتين؟.
وحلا لهذه المشكلة نقترح تخصيص مواقف محمية وبعيدة عن العمران والشوارع لوقوف هذه الشاحنات برسوم مناسبة ، مع توفير سيارات أجرة لنقل السائقين من وإلى هذه المواقف ، ومنع أية شاحنة من الوقوف العشوائي على جانبي الطريق في الأماكن التجارية والمكتظة بالسكان، مع تحديد فترات معينة من اليوم لمرور هذه الشاحنات، وإعادة النظر في التقاطعات وأكتاف الشوارع، والدوارات، وأماكن دخول وخروج الشاحنات في الشارع العام، وإلى لقاء مع "طلة" قادمة إن شاء الله.

علي بن خزام المعمري

أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر يونيو 2009 م

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept