الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
أشــرعــة

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 

 







ملك السويد يزور جامع السلطان قابوس الاكبر ومتحف بيت الزبير

مسقط ـ العمانية : قام جلالة الملك كارل جوستاف ملك السويد الرئيس الفخرى للمنظمة الكشفية العالمية والوفد المرافق له بزيارة الى جامع السلطان قابوس الاكبر بولاية بوشر مساء امس وذلك فى اطار زيارته الحالية للسلطنة.
واستمع ملك السويد خلال الزيارة الى ايجاز عن تاريخ بناء جامع السلطان قابوس الاكبر وتعرف على التصاميم التى بنى بها الجامع والتى تضم نماذجا لمختلف التصاميم المعمارية العمانية والاسلامية بأسلوب معمارى فريد.
كما تعرف على المراكز التى يضمها الجامع والادوار التى توديها مثل معهد العلوم الاسلامية والمكتبة وقاعة المحاضرات وغيرها من المرافق التى يضمها الجامع اضافة الى الدور الكبير للجامع فى توضيح رسالة الاسلام السمحة.
من جانب آخر قام جلالة الملك كارل جوستاف ملك السويد مساء امس بزيارة لمتحف بيت الزبير بمسقط ، وتجول والوفد المرافق له فى مختلف اروقة المتحف وشاهد اهم المعروضات التى يضمها والتى توضح جوانب من تاريخ السلطنة القديم اضافة الى جانب مهم من تاريخ السلطنة المعاصر فى العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه.
ورافق ملك السويد فى هاتين الزيارتين معالى محمد بن الزبير بن على مستشار جلالة السلطان لشؤون التخطيط الاقتصادى.




أعلى








.. ويزور اليوم المخيم الكشفي والإرشادي من أجل البيئة بحديقة النسيم

كتب ـ محمد بن سعيد العلوي:

يقوم جلالة كارل جوستاف السادس عشر ملك السويد الرئيس الفخري لصندوق التمويل الكشفي العالمي وفي إطار زيارته الخاصة للسلطنة اليوم بزيارة للمخيم الكشفي والإرشادي من اجل البيئة ، والذي تنظمه كشافة ومرشدات السلطنة بحديقة النسيم العامة يرافقه معالي محمد بن الزبير ـ مستشار جلالة السلطان للشؤون التخطيط الاقتصادي الوزير المرافق لجلالة الملك ، ومعالي يحيى بن سعود السليمي ـ وزير التربية والتعليم ، وتهدف الزيارة الكشفية لجلالة الملك للإطلاع على النهضة الكشفية والارشادية التي بلغتها كشافة ومرشدات عمان بفضل الدعم والمكرمات السامية التي تحظى بها الحركة من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس الكشاف الأعظم للسلطنة.
وسيقضى جلالة كارل جوستاف يوما كاملا في المخيم للاطلاع على أنشطته وبرامجه وفعالياته ، وسيقام لجلالة الملك استقبال خاص يبدأ مع وصوله من بوابة حديقة النسيم العامة حيث يصطف الكشافة والمرشدات من مختلف المراحل في طابور عرض على طول الطريق المؤدي للمخيم فيما تتقدمهم كوكبة من حملة الاعلام والفرقة الموسيقية الكشفية العمانية ، وصولا إلى المخيم ، ومع بداية مراسم دخول جلالة الملك الى موقع المخيم سيقوم معالي يحيى بن سعود السليمي ـ وزير التربية والتعليم بتقليد ضيف عمان الكبير المنديل الرسمي للمخيم ، يعقب ذلك إطلاق سرب من الحمام رمزا للسلام والصداقة ، ثم تبدأ بعدها مراسم رفع الاعلام ثم تعزف الفرقة الوسيقية الكشفية السلامين الملكي السويدي والسلام السلطاني العماني ، بعدها يتوجه الضيف لزيارة مخيم المرشدات والمتقدمات والأشبال والزهرات والجوالات والجاليات لمشاهدة اهم الفعاليات والانشطة المقامة على ارض المخيم ، وسيتوقف لمشاهدة عروض الفرقة الموسيقية الكشفية وفقرات من الفنون الشعبية ، بعدها يواصل جلالة الملك التجوال لمشاهدة أنشطة مخيمات الكشافة والمتقدم والجوالة والتي تتضمن اهم البرامج والانشطة العلمية والثقافية والكشفية.
وفي الفترة المسائية يشارك جلالة الملك في زراعة فسيلة من النخيل ، تتبعها اطلاق عدد من البالونات التي تمثل العلمين السويدي والعماني ، ثم يتجه الى الركن الخاص باحتفالات مرشدات السلطنة بمئوية حركة المرشدات بمناسبة مرور مائة عام على انشائها عالميا ، كما سيطلع على الحلقات التدريبية والمعرض الكشفي حيث سيضم عدة أركان منها ركن الحياكة والتطريز والذي يضم حياكة الأزياء النسائية العمانية وتطريز المفارش والحقائب وحافظات الهواتف والشراشف ثم ينتقل لمشاهدة ركن النجارة وركن السباكة وحلقات تدوير المخلفات البيئية ، بعدها يشاهد مراحل صناعة الدعون باستخدام سعف النخيل ، كما يشاهد بعض التجارب العلمية واستخدام الطاقة البديلة متمثلة في استغلال الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء ، ثم يتجه إلى معرض الجهات والمؤسسات التي لها علاقة بأنشطة الكشافة والمرشدات كوزارة السياحة ووزارة البيئة والشؤون المناخية ووزارة التراث والثقافة والهيئة العامة للصناعات الحرفية وبعض المنظمات الدولية كصندوق الأمم المتحدة للسكان ومعرض مدارس الجاليات البريطانية والمصرية والسيريلانكية والهندية ، وركن إصدارات المديرية العامة للكشافة والمرشدات ومعرض الأنشطة والفعاليات الكشفية والإرشادية ثم يختتم الزيارة بالاطلاع على أنشطة المخيم الكشفي الرابع للتواصل والتكنولوجيا للاسلكي والانترنت.
ويرافق جلالة الضيف خلال الزيارة وفد يضم كلا من لارس كولند رئيس المنظمة الكشفية العالمية ومايك بوسمان الرئيس المقبل للمنظمة الكشفية العالمية وجون جوهان الرئيس التنفيذي للمنظمة والدكتور عاطف عبد المجيد المديرالاقليمي العربي للمنظمة امين عام المنظمة الكشفية العربية وسعادة السفير جان ثيسليف سفير مملكة السويد المعتمد لدى السلطنة.
وفي هذا الاطار قام معالي يحيى بن سعود السليمي ـ وزير التربية والتعليم مساء أمس بجولة تفقدية للتجمع الكشفي والإرشادي من اجل البيئة اطلع خلالها على آخر الاستعدادات لزيارة جلالة كارل جوستاف السادس عشر ـ ملك السويد الرئيس الفخري لصندوق التمويل الكشفي العالمي ، وقام بالتجول لمشاهدة الأنشطة والبرامج الكشفية والعلمية والثقافية التي سيقدمها المشاركون خلال زيارة جلالة الملك.
واكد علي بن محفوظ المنذري ـ رئيس اللجنة الرئيسية للتجمع على أهمية زيارة الملك للاطلاع على النهضة الكشفية وقال: ان الزيارة تهدف إلى الاطلاع على تجربة كشافة ومرشدات السلطنة بعد تألقها عربيا وعالميا بفضل الدعم والمكرمات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس الكشاف الأعظم التي أنعم بها على كشافة ومرشدات السلطنة ، وأضاف : لقد اعدت الكشافة والمرشدات برنامجا خاصا لزيارة الملك للتجمع الكشفي والارشادي بحديقة النسيم العامة.
وحول أهم الأنشطة والبرامج التي يتضمنها التجمع الكشفي والارشادي من اجل البيئة قال : سيتضمن عددا من الفعاليات الكشفية والعلمية والثقافية موزعة على مخيمات الاشبال والزهرات والمرشدات والمتقدمات والجوالات ومخيم الجاليات ومخيمات الكشافة والمتقدم والجوالة ، مؤكدا بأن جلالة الملك سيقوم صباح غد بزيارة للمنطقة الداخلية يزور خلالها قلعة نزوى وحصن جبرين حيث ستقام لجلالته عدة انشطة كشفية وارشادية بمناسبة زيارته للمنطقة ففي قلعة نزوى سيقدم كشافة ومرشدات واشبال وزهرات المنطقة لداخلية عرضا ترحيبيا بأعلام السيمافور وتقديم مجموعة من الفنون الشعبية العمانية منها فن الكيذا وفن الرزحة ، الى جانب عرض مجموعة من الحلقات التراثية لصناعة السعفيات والفخاريات والفضيات ، فيما سيقدم لجلالة الملك عند زيارته لحصن جبرين عدة برامج منها عرض التقاط الأوتاد باستخدام الخيول وعرض ركوب الهجن ، الى جانب عرض مجموعة من الألعاب الشعبية.
فعاليات متنوعة
من جانبه أكد علي بن ناصر المنيري ـ قائد عام التجمع الكشفي والإرشادي على انتهاء كافة الاستعدادات لاستقبال جلالة ملك السويد ، وقال : لقد أنهت كافة اللجان الكشفية استعداداتها من خلال إنشاء المخيمات وإعداد المعارض والبرامج والأنشطة الثقافية والعلمية والفنون الكشفية التي تبرز جهود كشافة ومرشدات عمان وإبداعاتهم في شتى المجالات ، مشيرا الى أن فعاليات التجمع الكشفي انطلقت يوم الأربعاء الماضي وتستمر حتى نهاية زيارة جلالة الملك. وحول اهم البرامج والانشطة التي يقدمها الكشافة والمرشدات في التجمع قال : يضم التجمع عدة مخيمات منها مخيم الاشبال والزهرات وسيعرض من خلاله عدد من التجارب العلمية كتجربة الغليان بالتبريد وطلاء المعادن ومسرح العرائس والذي يتحدث عن حقوق الطفل باللغتين العربية والانجليزية ، وبرامج الحاسب الآلي بالإضافة الى فن( الحول حول) والذي يعتبر من الفنون التراثية التي تشتهر بها السلطنة كما يحوي المخيم العزف على الموسيقى ومسابقة القرية المرورية والطهي الخلوي ، ويضم مخيم المرشدات عرض مجموعة من الأنشطة كنقش الحناء والنول والتلي بالاضافة الى تجارب علمية اضافة الى عرض مجموعة من الالعاب العلمية والكشفية والذهنية ، فيما يشتمل مخيم مرحلة المرشدات المتقدمات والجوالات عددا من الفعاليات المتنوعة وهي التطريز والموسيقى وتجارب العلمية كفك وتركيب جهاز الحاسب الآلي ، وستشارك في المخيم عدد من الجاليات الموجودة في السلطنة وهي الجالية المصرية الجالية والبريطانية والجالية الهندية والجالية السريلانكية تقدم من خلالها الفرق معروضات متنوعة تعبر عن تراث دولهم .
وتشارك الكشافة باعمال متنوعة من المهارات والفنون الكشفية ومناهج المرحلة كعمل الدوائر الالكترونية وتجهيز العاب الخلاء باستخدام مخلفات البيئة ، كما يقدم الكشافة المتقدم صيحة ترحيبية باللغة الانجليزية الى جانب تقديم عروض عملية على المهارات والفنون الكشفية ومناهج المرحلة وفي مخيم الجوالة يتم تقديم مجموعة من التجارب العلمية والابتكارات، كما يضم التجمع مخيم الاتصالات الدولي الرابع للتواصل والتكنولوجيا وهو مخيم دولي للاتصالات ابتكرته كشافة ومرشدات عمان ويتم تنظيمه على المستوى الدولي سنويا، وعقد ثلاث مرات حتى الآن، واحتل مكانة دولية بين الكشافين والمرشدات في مجال الاتصالات اللاسلكية والإنترنت ، بإشادة من المنظمة الكشفية العالمية وإسهامه في تطوير أنشطتها في هذا المجال ، كما إن التجمع يضم كذلك مجموعة من حلقات العمل التدريبية والحلقات منها حلقة المئوية وتهدف إلى الاحتفال بمرور مئة عام على انطلاق حركة المرشدات العالمية ، وإبراز دور مرشدات السلطنة في تجسيد الاحتفال بهذه المناسبة وتتضمن الحلقة تجسيد رقم (100) بأشكال وأساليب مبتكرة مثل زراعة 100، وعمل مجسم لبرج الصحوة باستخدام 100 بطاقة سياحية لمعالم السلطنة، وتجميع 100 توقيع من الزائرين والمشاركين، وطباعة 100 قمص بشعار المئوية وإهدائه للزوار، وطباعة 100 لحاف بشعار المؤوية، وإطلاق 100 بالونة .
تجاوب كبير
ويقول علي محمد راشد المعمري ـ مسؤول برنامج المحادثة الصوتية : لقد كان اليوم الأول حافلا بالعديد من الأنشطة والفعاليات منها المسابقات الكشفية وتقديم درس على الهواء عن هواية اللاسلكي ، مؤكدا ان المخيم حفل بمشاركة عدد من الكشافة والمرشدات من داخل السلطنة خارجها ، موضحا ان 19 دولة و978 مشارك شاركوا حتى امس.
إقبال ملحوظ
وتقول سلوى بنت طالب الميمنية ـ مشرفة محطة ايكولينك : ان محطة أيكو لينك مكملة للمحطة الأصلية وهي محطة اللاسلكي لذلك فإن الإقبال على هاتين المحطتين كان ملحوظا من قبل الفتية والفتيات والقادة والقائدات المشاركات في التجمع مدفوعين برغبة جامحة للتعرف على هذه الهواية الجديدة وأغوارها وتعلم كيفية تطبيقها ومعرفة مدلولاتها لذا تم شرح تاريخ الهواية وأهداها والحروف والرموز المستخدمة وكذلك ضوابط الإتصال عبر اللاسلكي حيث تم اجراء عدة اتصالات عن طريق الايكولينك مع عدة دول عربية واوربية وأيضا تم تقديم دروس على الهواء عن اللاسلكي لجميع المشاركين في التجمع الكشفي والارشادي.
مشاركة فاعلة
وضمن فعاليات المخيم الدولي اقيمت مساء امس ندوة بيئية استضافت خلالها ابراهيم بن احمد العجمي مدير عام الشؤون المناخية بوزارة البيئة والشؤون المناخية عبر الانترنت واللاسلكي ناقشت الندوة جهود السلطنة في مجال البيئة وصون الموارد الطبيعية وظاهرة الاحتباس الحراري وطبقة الاوزون والمواضيع المعنية بالتغيرات المناخية ودورها في جهود التوعية.

 


أعلى








غدا.. " التعليم العالي " تكشف أوراقها حول تخصيص 500 منحة دراسية للطالبات

تنفيذا للتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بتخصيص 500 منحة دراسية للطالبات العمانيات والتي تفضل بها صاحب الجلالة في جولته المباركة بسيح المكارم في ختام ندوة المرأة والمجتمع ، سيعقد سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي غدا مؤتمرا صحفيا وذلك في تمام الساعة العاشرة والنصف في قاعة الاجتماعات بديوان عام الوزارة .

 

 

 

 

 

 

 


أعلى





الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب يصل السلطنة

مسقط ـ العمانية : وصل الى البلاد مساء أمس معالي الدكتور محمد بن علي كومان الامين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب في زيارة رسمية للسلطنة تستغرق يومين.
ويلتقي كومان خلال زيارته بمعالي السيد سعود بن ابراهيم بن سعود البوسعيدي وزير الداخلية واللواء الركن سالم بن مسلم قطن مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك.
وكان في استقبال معاليه لدى وصوله عدد من المسئولين بوزارة الداخلية وشرطة عمان السلطانية.

 

 

 

 

 

 

 



أعلى






بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على الأنواء المناخية
الطريق الداخلي بمنطقة القرم 20 في انتظار إعادة التأهيل بعد الأضرار التي لحقت به

مسقط ـ الوطن :
رغم مرور ما يقارب من ثلاث سنوات على الأنواء المناخية الاستثنائية والتي تعرضت لها البلاد إلا أن الطريق الداخلي بمنطقة القرم 20 ما زال على حاله حتى يومنا هذا فالأنواء المناخية أثرت على بنيته الأساسية بشكل كبير أدى إلى تكسر طبقة الأسفلت ووجود حفرا في الطرق وقد قام عمال البلدية بعد الأنواء المناخية بترقيع الطرق بمادة الأسمنت إلا أن هذا الترقيع لم يفلح في معالجة الطريق بشكل كامل فلم يمر وقت كبير حتى عاد الطريق إلى ما كان عليه بعد الأنواء المناخية والصور توضح ذلك وقد ناشد العديد من الأهالي بلدية مسقط بإصلاح ذلك الطريق الذي يشكل إزعاجا للمواطنين والمقيمين في تلك المنطقة نتيجة الحفر المنتشرة فيه .
يقول المواطن إبراهيم الحسني : عندما جاء موظفو البلدية لإصلاح الطريق قاموا بمعالجته بمادة الأسمنت وهذا سبب تخريبا للشارع .
وقال المواطن أحمد بن خلفان الهادي بأن الإهمال الذي يحصل في المنطقة غير مبرر فالمنطقة كثيفة السكان وقريبة من أماكن حيوية مثل حديقة القرم الطبيعية والتي يرتادها الكثير من الناس وهذا الطريق الوحيد لدخولنا إلى المنطقة لذلك نطالب بلدية مسقط بسرعة معالجة ذلك الطريق وردم الحفر .

 

 

 

 

 


أعلى




رغم توسعته
دوار بركاء يشهد إزدحاما مروريا وطوابير طويلة من المركبات
مستخدمو الطريق يقترحون إنشاء جسر لحل المشكلة

بركاء ـ من محمد بن راشد الفليتي:
يتفاجأ مستخدمو دوار بركاء بازدحام شديد وبطابور طويل من المركبات وخصوصا في فترة الذروة حيث يظل الركاب في سيارتهم وقتا طويلا وقد أصابهم الملل والضجر من الانتظار خاصة القادمين من خط الباطنة والمتجهين لمسقط ورغم جهود المعنيين في توسعة الدوار وعمل مخارج لها لحل مشكلة الازدحام إلا أن هذه المحاولات لم تجد نفعا.
وفي لقاء مع عدد من سكان الولاية ومستخدمي هذا الطريق تحدثوا عن هذه المشكلة وتقدموا باقتراحات لحلها حيث يقول سعادة محمد بن راشد القنوبي
عضو مجلس الشورى ممثل ولاية بركاء : تعتبر الدوارات نقطة تجمع وتحويل الاتجاهات بالنسبة للسيارات بجميع أنواعها وأحجامها وهي نقطة للدخول والخروج للمراكز الرئيسية في كل ولاية أو منطقة مأهولة بالمساكن وقال: ان هذا الدوار لا يقوم بالدور الذي أنشئ من أجله فالازدحام كما هو كما أن مداخله ومخارجه ضيقة للغاية والسبب في ذلك ليس قلة المساحة بل سوء التخطيط فمساحة الدوار واسعة جداً إلا أن الحواجز الأسمنتية التي وضعت على جانبي الطرق هي العائق الأساسي وبسبب التشجير ووضع الانترلوك التي لم تساهم في شيء يذكر في توسعة الطريق وسبق أن خاطبنا وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه في عام 2008م ولكن لم نلق أي تجاوب ، وعليه نناشد المسئولين بضرورة ايجاد حل عاجل لهذا الدوار وخاصة في أوقات الذروة وأيام الاجازات.
سعادة الشيخ قاسم بن سعيد الرشيدي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية بركاء قال : ان أسباب الزحمة في هذا الدوار كثيرة ومتعددة منها تنفيذ المشاريع المتزايدة في الولاية بالإضافة إلى افتتاح طريق الرستاق المؤدي إلى منطقة الظاهرة وتحديداً عبري مما جعل هذا الطريق يخدم منطقة الظاهرة بشكل عام من حيث قرب المسافة المؤدية إلى محافظة مسقط وأصبح التواصل بين سكان منطقة الباطنة والظاهرة في حركة مستمرة خاصة أثناء الإجازات والمناسبات وما يزيد هذه الزحمة في هذا الدوار ناقلات الصرف الصحي القادمة من الولايات القريبة وكذلك المخطط الجديد للمنطقة الصناعية بسقسوق واضاف : تعتبر ولاية بركاء بوابة العبور لولايات منطقة الباطنة وكذلك منطقة الظاهرة كما أن كثرة المحلات التجارية الضخمة الموجودة قرب هذا الدوار وزيادة الكثافة السكانية ساهمت في الازدحام المروري على الدوار لذا نناشد المسئولين بايجاد الحلول حتى يتسنى للجميع استخدام الدوار دون عوائق لذا أقترح إنشاء جسر علوي بدلا من الدوار الحالي وأعتقد أنه في المستقبل القريب سوف تزداد الزحمة في ظل التطور الكبير وتنفيذ المشاريع العملاقة في هذه الولاية لذا يجب على المسئولين النظر في هذا الموضوع من جميع النواحي ودراسة أسباب هذه الزحمة وحلها.
محمد بن عبدالله الريامي رشيد قرية الجحيلة بولاية بركاء يقول: ان أسباب الازدحام المروري بهذا الدوار هو بسبب ازدياد الحركة الاقتصادية في الولاية فبركاء تعتبر بوابة الباطنة سواء من النواحي الاجتماعية أو الاقتصادية وهي تشهد تطورا عمرانيا ملحوظا وكثافة سكانية متزايده كما أن التخطيط التجاري والصناعي زاد من حركة المركبات بجميع أنواعها وأحجامها ناهيك عن سيارات الصرف الصحي والشاحنات الضخمة التي تزود المنطقة الصناعية الجديدة بالمعدات وغيرها.
أما عيسى بن خلف الحمداني أحد مستخدمي هذا الطريق فيقول: من الأسباب المؤدية لازدحام حركة السير في الولاية بشكل عام والدوار بشكل خاص ضيق الدوار على الشارع العام وكثرة المراكز التجارية القريبة من الشارع العام وعبور عدد كبير من المشاة في تلك المنطقة وخاصة أيام الاجازات الرسمية (لعدم وجود معبر مشاة يسمح لهم بالحركة بحرية ووقوف عدد كبير من مركبات الأجرة في الأماكن المخصصة لحركة السير) خروج ودخول المركبات وقال: اقترح توسيع الدوار وعمل إشارات مرورية لتسهيل عملية السير ، أو إنشاء جسر للمركبات القادمة من وإلى مسقط ، أو استغلال أنفاق الأودية للتقليل من الزحمة وعمل ضوابط لإنشاء المراكز التجارية بحيث تكون بعيدة عن الدوار وإنشاء معبر مشاة للأفراد سواء كان نفقا أو جسرا ومواقف خاصة بسيارات الأجرة ومخالفة كل من يتسبب بإعاقة الطريق مع توسيع وزيادة المداخل الجانبية من وإلى الشارع الرئيسي.
أما علاء بن سالم الريامي فأرجع أسباب الزحمة الى سوء التخطيط فمن وجهة نظره بأن الدوار لم يخطط بشكل جيد حيث يخدم من الجنوب المنطقة الصناعية وهذا مخطط جديد وكذلك يخدم ولاية وادي المعاول ونخل ولا ننسي الزحف السكاني بجنوب الولاية مما زاد من الضغط على هذا الدوار لذا نناشد المسؤولين ضرورة إيجاد حل سريع لتسهيل حركة المرور بكل يسر.
وقال: اقترح عمل جسر علوي أو توسعة هذا الدوار وعمل مخارج بعيدة عن الدوار تخدم هذه الولاية.

أعلى


 

(القرية المتعلمة) بولاية العامرات .. إنجاز تربوي مستمر تحققه تعليمية مسقط
سناء بنت حمد: نجاح المشروع والإقبال عليه أدى إلى التوسع في فتح شعب جديدة

كتب ـ عبدالله بن سعيد الجرداني:
يتواصل المشروع التربوي "القرية المتعلمة" الذي تنفذه المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسقط ممثلة في دائرة البرامج التعليمية قسم التعليم المستمر للعام الثاني على التوالي حيث يتم تنفيذه في قرى منطقة (الحاجر) بولاية العامرات من خلال مجموعة من مراكز التعليم في نفس القرى التي يشملها المشروع بهدف تعليم كبار السن من الرجال والإناث الذين فاتهم قطار التعليم وتخفيض نسبة الأمية الأبجدية والحضارية لديهم والذين بلغ عددهم 254 دارسا ودارسة.
* إقبال متزايد
وقد ترأس سعادة الشيخ مهنا بن سيف المعولي والي العامرات رئيس لجنة القرية المتعلمة الإجتماع الثاني للعام الدراسي الحالي بحضور السيدة سناء بنت حمد البوسعيدية المديرة العامة لتعليمية مسقط وأعضاء اللجنة وتم خلال الاجتماع عرض جميع الأعمال المنجزة للعام الدراسي المنصرم 2008/2009م وتعريف أعضاء اللجنة بالمستوى العلمي والثقافي والصحي الذي وصل إليه الدارسين والدارسات وأوضح للحضور أن المشروع حقق نجاحا كبيرا في استقطاب عددا كبيرا من الدارسين والدارسات الراغبين في التعليم ونتيجة لذلك تم فتح شعب جديدة في القرى المجاورة للمشروع وكذلك البعيدة حيث بلغت أعداد الشعب التي تمت إضافتها هذا العام (6) شعب كما تم تطبيق عدة برامج تثقيفية تهتم بالمرأة والطفولة والمهارات الحياتية المتعلقة بشئون الأسرة منها برنامج الخياطة والتطريز وإنتاج المشغولات اليدوية بالإضافة إلى تطوير بعض المفاهيم لدى الدارسات التي تتعلق بالممارسات اليومية لديهن في تلك القرى كالرعي وتربية الماشية والزراعة والري.
ونوقش خلال الاجتماع خطة المشروع لهذا العام والتأكيد على متابعة تنفيذها والاستمرار في البحث عن مصادر التمويل وإبراز المشروع في وسائل الإعلام المختلفة وإصدار مطويات وملصقات وكتيبات تتناول أهمية المشروع وتحديد مواعيد زيارات أعضاء اللجنة لمتابعة سير العمل في المراكز المختلفة كما تضمنت خطة هذا العام ضرورة القيام بمبادرات تعليمية وصحية وثقافية لإبراز دور المرأة في مشروع القرية والفعاليات والأنشطة ودور المؤسسات الحكومية والأهلية والقطاع الخاص بذلك وتعريف المجتمع المحلي بمخاطر الأمية وكيفية القضاء عليها بشقيها الأبجدي والحضاري.
* مشروع ناجح
وقد أكدت السيدة سناء بنت حمد البوسعيدية المديرة العامة للمديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسقط على نجاح المشروع وأشارت إلى الإقبال المتزايد من الدارسين الراغبين في محو أميتهم مما أدى إلى التوسع في فتح شعب جديدة خلال هذا العام وقالت : إن المديرية تبذل كافة الجهود من أجل استمرار نجاح المشروع وتسعى اللجان المشكلة إلى تحقيق أهدافها بالشكل المطلوب ونتوسم من خلال العمل الدؤوب أن تكون نتائج المشروع جيدة ويتحقق المراد ـ إن شاء الله ـ في محو الأمية الأبجدية والحضارية للأميين القاطنين بقرى الحاجر بولاية العامرات من خلال رفع مستوى وعيهم الاجتماعي والاقتصادي والبيئي وإكسابهم قدر من المهارات والمعارف المتعلقة باللغة العربية والحساب التي تعينهم في حياتهم اليومية وكذلك تعميق روح التعاون والمشاركة الجماعية ومن ثم تحريك المجتمع المحلي للإسهام الفاعل في نجاح المشروع باعتبار الأمية قضية مجتمعية لجعل القرية مثالا ونموذجا لتشجيع طلب العلم والتحرر من الأمية كما يعني المشروع بالمرأة العمانية والاهتمام بها ورفع كفاءتها وحجم مشاركتها بالمجتمع.
مشاركة واسعة
ويعتبر مشروع القرية المتعلمة أحد الصيغ المبتكرة للتغلب على الأمية الشاملة في بعديها الأبجدي والحضاري والإسراع في تخفيضها إلى حد بعيد وفي وقت محدد ويهدف إلى تحريك المجتمع المحلي بكل شرائحه للإسهام في محو الأمية وينطلق العمل في المشروع من المشاركة الواسعة لكل شرائح مجتمع القرية والتطوع بكل أشكاله المادي والعيني والمعنوي ويتألف البرنامج الدراسي من المواد الدراسية الأساسية حسب جدول الحصص الإسبوعي وبرامج مساندة ومهارات حياتية مرتبطة تتولاها جهات متخصصة في الشئون الدينية والصحة والتنمية الاجتماعية وشرطة عمان السلطانية وغيرها من الجهات والمؤسسات الأخرى الموجودة في القرية أو في محيطها.
ويخدم هذا المشروع المناطق الواقعة في نطاق منطقة الحاجر بولاية العامرات (الحاجر- العتكية- سيح التمام- الخفيجي- الطويان- تونس- المنظرية- وادي الميح- جحلوت- الحشية- وادي الرحاب- الجبل الأسود- شيحا- ضبكة- الحنية) ويمتد المشروع لثلاثة أعوام دراسية ابتداء من العام الدراسي المنصرم 2008/2009م وهي المدة التي أقرتها وزارة التربية والتعليم للتحرر من الأمية.
وقد شملت خطة المشروع منذ بدئه العام الماضي تدريب خريجات الدبلوم العام وتوفير سبورات لأماكن الدراسة وصرف كتب المناهج الدراسية وصرف الوسائل التعليمية والمتابعة الفنية والإدارية وكذلك ما يرصده القطاع الحكومي من خدمات اجتماعية وثقافية وصحية وإعلامية إضافة إلى ما تقدمه المؤسسات والشركات الخاصة الداعمة للمشروع من دعم مالي وتبرعات عينية.
* تدريب خريجات الدبلوم العام
وفي العام الأول تم تنفيذ إعداد مبدئي للمشروع اشتمل على القيام بدراسة مسحية مع أهالي قرى منطقة الحاجر وفي ضوء نتائج تلك الدراسة تم النظر في توزيع الشعب على أساس أعداد الدارسات الراغبات في الالتحاق بالقرية حيث تم تحديد
(8) شعب وترشيح عدد من خريجات الدبلوم العام للعمل بالمشروع بعد إجراء مقابلات لاختيار الأنسب لحضور الدورة التدريبية كما تم الاجتماع مع الأهالي لتعريفهم بأهمية المشروع وتشجيع من فاتهم فرص التعليم على الالتحاق بفصول محو الأمية بالقرية.
كما تم تشكيل لجان فرعية منبثقة من اللجنة الرئيسية لمتابعة المشروع وهي لجنة التخطيط والمتابعة وتتولى متابعة تنفيذ الخطة وإعداد ودراسة التقارير الشهرية والدورية والتقرير الختامي ولجنة الدراسات والتقويم وتشرف على دراسة حالات الطلاب ومعالجتها ودراسة الظواهر البيئية والإجتماعية ولجنة الإعلام وتهدف إلى توثيق مسار المشروع منذ بدايته في وسائل الإعلام المختلفة ولجنة التمويل وتعمل على الاتصال والتنسيق مع القطاعين العام والخاص للبحث عن مصادر التمويل وإعداد الموازنة العامة على أن تتولى كل لجنة تنفيذ الأهداف المنوطة اليها.

 

أعلى



السلطنة تشارك في الاجتماع الثاني لمسئولي إدارات التشريع بدول (المجلس) في الرياض

مسقط ـ العمانية : شارك السلطنة ممثلة بوزارة الشئون القانونية في الاجتماع الثانى لمسئولي إدارات التشريع بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المقرر عقده بمقر الأمانة العامة بالرياض يومي 17 و18 من شهر يناير الجاري برئاسة سعادة الدكتور يحيى بن ناصر الخصيبي وكيل وزارة الشئون القانونية.
وتأتى اجتماعات مسئولي إدارات التشريع بدول المجلس بناء على اقتراح من السلطنة بهدف التنسيق بين إدارات التشريع بدول مجلس التعاون الخليجي لتوحيد مرئياتها عند مشاركتها في الاجتماعات التي تعقد في مجال التشريع على المستويين الاقليمي والدولي وتوحيد الرؤى بين دول المجلس في مجال الاتفاقيات والمعاهدات الدولية عن طريق التوصية للسلطات المختصة بالانضمام إليها من عدمه وذلك من اجل اتخاذ موقف موحد من هذه الاتفاقيات علاوة على رسم السياسات العامة المتعلقة بالتشريع بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

 

 

 

 

 

 

أعلى


 



.. وتستضيف مارس القادم المؤتمر الخليجي التاسع للمياه

كتب ـ مصطفى بن أحمد القاسم :
تستضيف السلطنة ممثلة بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه خلال شهر مارس القادم المؤتمر الخليجي التاسع للمياه بالتعاون مع جمعية علوم وتقنية المياه والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ، بالإضافة إلى دعم عدد من الجهات الرسمية والمؤسسات العلمية والمنظمات الإقليمية والدولية وسيحمل شعار المؤتمر (استدامة المياه في دول مجلس التعاون) .
الإدارة المستدامة للمياه
وقال المهندس حمد بن خميس الحاتمي مدير عام تقييم موارد المياه بوزارة البلديات الاقليمية وموارد المياه ان المؤتمر سيناقش أهم القضايا المائية في المنطقة بالاضافة الى الأوضاع المائية بدول المجلس ومدى الزيادة في الطلب على الموارد المائية مستقبلا بمختلف القطاعات التنموية والجوانب الاقتصادية والبيئية المتصلة بالقطاع المائي مشيرا إلى أن المؤتمر سيركز على موضوع الإدارة المستدامة للمياه في دول المجلس ، حيث يواجه مخططو ومديرو المياه في دول المجلس تحديد تعريف واستراتيجيات استدامة الموارد المائية وحول اهداف المؤتمر قال المهندس حمد الحاتمي : يهدف المؤتمر بشكل عام إلى بحث قضية الإدارة المستدامة للمياه لكل من الموارد المائية والقطاعات الرئيسة المستهلكة للمياه وذلك للوصول إلى مفهوم مشترك حول الاستخدام الأمثل للموارد المائية المحدودة في منطقة الخليج العربي لضمان خدمتها لأهداف التنمية في هذه الدول.
محاور المؤتمر
وحول أهم محاور التي سيجري مناقشتها خلال جلسات المؤتمر قال المهندس حمد الحاتمي تم الانتهاء من تقييم كافة الملخصات المقدمة من المشاركين بالمؤتمر حيث تم إشعار المؤلفين الذين تم قبول ملخصاتهم لإرسال النص الكامل، ليتم إخضاع الأوراق العلمية للتقييم النهائي كما سيجري اختيار أفضل 70 ورقة من هذه النصوص للإلقاء بالمؤتمر ومناقشتها كما سيتم تقديم أكثر من 20 ورقة علمية رئيسية في محاور المؤتمر المختلفة من مجموعة مختارة من الخبراء بالإضافة إلى أوراق علمية مقدمة من هيئات إقليمية ودولية.
وأضاف أن محاور المؤتمر الخليجي التاسع للمياه ستغطي مواضيع الإدارة المستدامة لموارد المياه الطبيعية، والجوفية والسطحية، والإدارة المستدامة لقطاعي المياه البلدية والتحلية ، وقطاع مياه الصرف الصحي وإعادة الاستخدام، و الإدارة المستدامة للمياه والقطاع الزراعي، والتمويل المستدام لمرافق المياه، وإدارة المياه في القطاع الصناعي ومياه الصرف الصناعي، ومشاركة أصحاب المصلحة والتوعية العامة، والمياه والصحة والبيئة، وأدوات التخطيط والإدارة وتطبيقاتها.
إستراتيجيات مائية متكاملة
ويتوقع أن يخرج المؤتمر بالخطوط العامة للاستراتيجيات المائية المتكاملة المطلوبة لتحقيق وظائف المياه المثلى والمحافظة على دورها في تحقيق استدامة التنمية المنشودة في دول مجلس التعاون ، وسيصاحب المؤتمر معرضا يضم أحدث التقنيات في مجال علوم وتقنية المياه لإتاحة الفرصة للمشاركين في المؤتمر للاطلاع على أحدث المنتجات والابتكارات العلمية والتقنية في مجالات المياه المختلفة.
يشار إلى أن جمعية علوم وتقنية المياه تحرص على إقامة هذا المؤتمر الإقليمي مرة كل عامين في إحدى دول المجلس ، حيث يتم تناول القضايا المتعلقة بالشأن المائي وإدارة الموارد المائية بدول المجلس مع الاستعانة بالخبرات الدولية وخبرات المنظمات الدولية.
ملتقى علمي إقليمي
وتعد مؤتمرات الجمعية الملتقى العلمي الإقليمي الرئيسي في المنطقة حيث يجتمع فيها المهتمون بالشأن المائي من الأكاديميين والمسئولين والقطاع الخاص في تخصصات المياه المختلفة لتبادل الآراء وطرح وجهات النظر والخبرات بما يعود بالنفع العام على دول المنطقة بشكل خاص والدول العربية بشكل عام، لاسيما تلك الواقعة في نطاق المناطق الجافة وشبه الجافة والقاحلة ومن المتوقع أن يستقطب المؤتمر هذا العام عدداً كبيرا من الباحثين والمهتمين من المؤسسات الحكومية والخاصة والجامعات ومعاهد البحث العلمي ومراكز التدريب وبيوت الخبرة الاستشارية المحلية والإقليمية والعالمية.

 

أعلى


 

حتى نهاية العام الماضي عدد طلبات الصلح تجاوزت الـ(15) ألف طلب
جهود كبيرة لوزارة العدل في مجال التوفيق والمصالحة وجعل اللجوء للقضاء الشريف آخر الخيارات
ناصر الناعبي: السرية من أفضل الوسائل لتأمين مساعي التوفيق والمصالحة بعيداً عن الأضواء ومبدأ العلانية
سعيد الأغبري: عدم حضور الطرف الآخر رغم إعلانه من أهم العقبات التي تحول بين اللجنة وتحقيق الصلح

كتب ـ علي بن صالح السليمي:
تقوم وزارة العدل بجهود كبيرة ومستمرة على تنظيم التوفيق والمصالحة كبديل قوي للقضاء وفعال في الإنجاز ، حيث صدر قانون التوفيق والمصالحة فأنشئت بموجبه لجان التوفيق والمصالحة التي يبلغ عددها حتى الآن ثلاثة وثلاثين لجنة توزعت في محافظات وولايات ومناطق السلطنة المختلفة ، وهي تعمل على تكريس وإبقاء المودة بين المتخاصمين والتخفيف على المواطن أعباء الإجراءات المترتبة على القضايا ، وقد سجّل عام 2009م نقلة كبرى في عدد القضايا التي لجأ أصحابها لحسمها صلحا داخل اللجان حيث تجاوز عدد طلبات الصلح حتى نهاية العام الماضي الـ(15) ألف طلب ، مما جسّد ذلك إصرار المجتمع العماني على جعل اللجوء للقضاء الشريف آخر الخيارات بعد طرق أبواب التصالحِ لاحتواء الخلافات إلى جانب تمسكه بثقافة التصالح وهي الأقرب إلى سماته وإرثه وروحه عبر الأزمان ، ومنذ صدور القرارات الوزارية المنفذة لعمل اللجان وكيفية قيام تلك اللجان بالأعمال الموكلة إليها تنفيذا لقانون التوفيق والمصالحة والقرارات الوزارية المنفذة له باشرت اللجان عملها المنوط بها ، والإحصاءات التي ترد منها تعتبر شهادة نجاح ، حيث خففت تلكم اللجان الكثير من العبء المُلقى على كاهل المحاكم.
وتأتي إقامة لجان التوفيق والمصالحة لضرورة تخفيف الأعباء على جهات القضاء واختصار الإجراءات على المتقاضين مع الابتعاد عن التكاليف المادية ، حيث قام القانون في تنظيمه للتوفيق والمصالحة على عدة محاور ، كما خوّل القانون للجان الاستعانة بمن تراه من أهل الخبرة لاستجلاء المسائل الفنية التي قد تغم عليها وتحول بينها وبين التوفيق بين المتخاصمين ، وفي ذات الوقت أعطى القانون للجنة مهلة شهرين للقيام بالتوفيق في النزاع المطروح عليها وذلك رغبة في قطع أواصر النزاع في مدة قصيرة خوفا من التسويف والتطويل وهو ما يفقد هذه اللجان الهدف من إنشائها وأضفى على محضر لجنة التوفيق الذي يجرى بموجبه الصلح صفة السند التنفيذي الذي يجرى التنفيذ بمقتضاه بذات الطريقة التي تنفذ بها الأحكام القضائية النهائية.
* حل النزاع بأقصر الطرق
وللتطرق أكثر حول هذا الموضوع الهام التقينا بداية مع ناصر بن عبدالله الناعبي ـ من المديرية العامة للأعمال القانونية والتعاون الدولي الذي قال : من المعلوم لدى الجميع انه عندما يقع نزاع من أي نوع كان بين أفراد أو جماعات أو في المهن الموجودة ، فإن مطلب كل الفرقاء هو حل النزاع بأقصر الطرق وأكثرها ايجابية وبأقل جهد ووقت وكلفة ممكنة وأكثر سرية ، حفاظاً على سمعتهم ، ولكن إذا كان اللجوء إلى القضاء مأمون من جانب الدولة وذلك بسبب ما تحيطه من ضمانات تكفل تحقيق العدالة ، فإن ذلك لا يخلو من بعض السلبيات كالبطء في الإجراءات وإطالة أمد التقاضي بسبب الشروط الشكلية والنصوص الجامدة في القوانين واجبة التطبيق.
وقال : لذلك ومن أجل إيجاد المناخ الأفضل أمام المتقاضين ، وتلافياً للصعوبات القضائية الناشئة ، أجاز المشرع العماني للمتقاضين بأن يلجأوا إلى نظام قضائي آخر مواز للنظام القضائي الرسمي ، وذلك لحل نزاعاتهم بشكل سريع واقتصادي وسري ، وهو نظام التوفيق والمصالحة كطريق لحل المنازعات المدنية والتجارية ومنازعات الأحوال الشخصية ، وبذلك صدر المرسوم السلطاني رقم 98/ 2005م بإصدار قانون التوفيق والمصالحة ، دون الإخلال باختصاص المحاكم أو غيرها بإجراء الصلح وفقاً لأحكام القوانين الأخرى ، وتختص لجان التوفيق والمصالحة بتسوية أي نزاع قبل إقامة دعوى بشأنه إلى القضاء بطريق الصلح بين أطرافه ، ويكون اللجوء إلى هذه اللجان اختيارياً لذوي الشأن ، والذي أساسه حرية الإرادة ، فالإرادة الفردية للأطراف تلزم نفسها بنفسها دون تدخل القضاء ، وبدون شك فإن احترام الإرادة ضروري من جهة القبول باللجوء إلى هذه اللجان ، ومن جهة القبول بنتائجها ، فاللجوء إليها وتنفيذ إجراءاتها في الواقع أعمال قانونية تتطلب التقاء الإرادتين : الإيجاب والقبول ، فهذه الوسيلة البديلة لحل النزاعات تفترض بغية نجاحها توافر حسن النية لدى أصحاب العلاقة أي المتنازعين أنفسهم في الوصول إلى حلول سريعة ومرضية ، ويتجسد ذلك بالمشاركة فعلاً فإذا امتنع أحدهما انتهى المسعى للتوافق والتصالح.
مشيرا إلى إن الإطار غير الرسمي للجان التوفيق والمصالحة وقلة الشكليات والإجراءات المطولة والمعقدة كما هو الحال عليه في القضاء العادي يشكل الميزة الأساسية لها ، حيث أن الإجراءات التي تتعامل معها مبسطة ومرنة وطوعية وتوافقية على اعتبار أنها معدة أصلا لفتح الباب أمام المتنازعين للسعي وبحسن نية إلى تحقيق حلول ملائمة وفعالة لجهة حل النزاع ودياً وحفظ مصالحهم واستمرار نشاطهم ، فمجرد اللجوء إلى هذه اللجان يحقق مكاسب لكلا المتنازعين لأنه في النهاية لا يوجد طرف رابح وآخر محكوم عليه.
مؤكدا بأن ثمة إيجابيات وخصائص تتمتع بها هذه اللجان جعلتها متقدمة على الوسائل الأساسية لحل الخلافات لاسيما القضاء ، وهذه الإيجابيات باتت مقبولة وفعالة في حسم النزاعات إن كان ذلك من حيث السرعة وقلة التكاليف ، أو من حيث السرية التي تحيط بكافة إجراءاتها ، فالسرعة باتت تشكل سمة من سمات العصر الحديث ، وذلك لأن التأخير في حسم المنازعات يذهب بحقوق المتنازعين أدراج الرياح ويفوت عليهم فرص قد لا تعوض في التعامل لاسيما إذا تم حسم منازعاتهم بعد أمد طويل تتوالى فيه المتغيرات.
موضحا بأن من الانتقادات التي وجهت إلى القضاء في الآونة الأخيرة هي الكلفة الباهظة التي يتطلبها من حيث النفقات الإدارية وأتعاب المحامين نتيجة القيام بعملهم ، في حين أن الميزة الأساسية التي تتمتع بها هذه اللجان إضافة إلى مرونتها وغياب الشكليات فيها هو خلوها من أي نفقات إدارية بحيث يرفع النزاع إلى اللجنة بطلب يقدم من ذوي الشأن بدون رسوم ودون التقيد بأحكام قانون الإجراءات المدنية والتجارية أو قانون المحاماة.
وقال : إن موجب السرية يعتبر من أفضل الوسائل لتأمين مساعي التوفيق والمصالحة كي يبقى النزاع بعيداً عن الأضواء وعن مبدأ العلانية كما هو معمول به في مسار العملية القضائية وإجراءاتها ، وذلك لأن السرية توفر هامشاً من الأمان وتجنبهم التشهير خاصة متى كانوا من التجار وأصحاب المشاريع التجارية ، وكذلك التعقيد في العلاقات الأسرية داخل الأسرة الواحدة وذلك فيما يتعلق بالأحوال الشخصية.
وقال : جميع القوانين وأنظمة المصالحة والتسوية بما فيها قانون التوفيق والمصالحة العماني قد نصت على وجوب تمتع المكلف بالتوفيق والمصالحة بالحياد ، وهو أن يقف على مسافة واحدة بين المتنازعين ، ويراعي مبدأ المساواة بينهم ، ويحثهم على تبادل وجهات نظرهم وتوفيقها مع الوقائع والأدلة المعروضة ، ويقنعهم بحسنات الحل الذي يقترحه. والتجارب العملية أثبتت أن وجود الحيادية والنزاهة من شأنه تسهيل الحوار والنقاش بين المتخاصمين ، وتؤثر بصورة أكثر فعالية ومجدية في حل النزاع ، لاسيما إذا كانت هناك مشكلة عاجلة تتطلب حلاً شاملاً وسريعاً ، مبينا بأنه لا شك أن الحل الودي هو ما يطمح إليه المتنازعون ذووا النوايا الحسنة ، ويمكن أن يتحقق ذلك من خلال بوابة لجان التوفيق والمصالحة ، والتي فتحت أبوابها بكل ثقة وجدارة في كافة ربوع أرض السلطنة ، مستلهمة ركائز أبوابها من ينابيع قانون التوفيق والمصالحة . فحسنات هذه اللجان أصبحت غير خافية على أصحاب أولى الألباب ، فهي تجنب الخصوم اللجوء إلى القضاء ، وتوفر عليهم الكثير من الوقت والمال . والتجربة العملية في المحاكم أن الكثير من الدعاوى تخسر بسبب مشكلة في الإثبات أو الإجراءات ، لذلك فإن كل نزاع يحل عن طريق لجان التوفيق والمصالحة سيزيل عبئاً عن المحاكم المكتضة بالدعاوى ، وبالتالي يخفف الضغط عليها بالضرورة ، ويوفر الكثير من أوقات القضاة لكي ينصرفوا إلى ما يفرض عليهم بالضرورة ، وبالنتيجة ينعكس ذلك إيجاباً ويؤدي إلى تحسين جو الأعمال التجارية والعلاقات الأسرية.
* اللجوء إلى اللجان اختياري
كما التقينا مع المستشار/سعيد بن أحمد الاغبري ـ رئيس لجنة التوفيق والمصالحة بالعامرات وسألناه عن مرتكزات قانون التوفيق والمصالحة حيث قال : لهذا الموضوع جانبان جانب قانوني وجانب إداري فمن من الجانب القانوني فإن قانون التوفيق والمصالحة قد صدر بالمرسوم السلطاني رقم ( 98/2005 ) وهو بذلك يكون له قوة التشريعات كونه قد صدر من السلطة التشريعية ، إلا أن أهم ما يرتكز على القانون وهو السمة الغالبة عليه أن اللجوء إلى اللجان اختياري وهو بذلك ينزع عنه صفة إلزامية اللجوء إليه كأول خيار، كما وإن القوة التي منحت الصلح عند إتمامه يصبح بقوة الحكم القضائي النهائي وهذا ما أعطى القانون قوة على الثبات والاستمرار كونه يحقق الغاية المرجوة من الحكم ، في حين انه يختصر الوقت والجهد على المتنازعين وذلك من منطلق أن من ألزم نفسه شيئا ألزمناه إياه ، مضيفا بأنه من الجانب الإداري فقد أصدر معالي الشيخ وزير العدل ـ نائب رئيس المجلس الأعلى للقضاء القرارات الوزارية المنظمة للقانون سواء القرارات الوزارية بشأن إنشاء اللجان وتحديد مقارها ونطاق اختصاصها أو بشأن اعتماد الهيكل التنظيمي للجنة التوفيق والمصالحة وتحديد اختصاصات أمانة السر ، وبهذا يكون قد اكتملت الجوانب الشكلية والموضوعية للجان من حيث التنظيم الإداري والمضمون القانوني لعملها.
و قال سعيد الاغبري تعتبر لجان التوفيق والمصالحة من حيث التقنين وليدة الأمس ولا تزال في مرحلة النمو إلا أن ما تحقق في هذه المرحلة يؤكد بأن اللجان تسير سيرا حسنا وينبأ عن قدرتها في تحقيق الطموحات والأهداف المرجوة منها إذا ما نظرنا إلى المنجزات والأرقام الواردة في كل سنة عن لجان التوفيق التي تتضاعف بل وان نسب إنهاء الطلبات الواردة إليها تخبر عن النفع الذي جناه المتقدمون إليها.
وعن النظرة القانونية والإدارية لهذه اللجنة قال : إن لجان التوفيق والمصالحة جعلت لكي تكون رديفة للقضاء وهي فعلا كذلك ولكي تعالج القضايا بطريق التسوية ليعود ذلك بالنفع والفائدة على المتنازعين ولهذا كان الصلح اختياريا، إلا أن لجان التوفيق سعت ولا تزال أن لا تقرن نفسها بالمحكمة لكي تبعد الرهبة والخوف بين المتنازعين ولكي تزيل الشحناء لتحل نصف المشكلة حتى قبل مناقشتها ونستشهد بذلك قول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب : (ردوا الخصوم حتى يصطلحوا فإن القضاء يورث بينهم الضغائن) ، ولذا كان جعل اللجان في مقار مستقلة عن المحاكم وهو أمر جيد يعود بالنفع ، كما وإن هذا الأمر كذلك قد ننظر له من جانب آخر أن له سلبيات من حيث أن بعد مقر اللجنة عن المحكمة قد يخلق عذرا للشخص في مواصلة دعواه في المحكمة كونه قد وصل إليها أولا ولم يكن يعلم باللجان.
أما عن النظرة المستقبلية والتي يستشف منها مزيدا من التطور والرقي للجان التوفيق والمصالحة من اجل تحقيق غاياتها أوضح الأغبري : إن جعل اللجوء إلى لجان التوفيق والمصالحة إلزاميا ـ على الأقل القضايا الأسرية ـ لهو أمل قد ننظر إليه بأهمية كبرى كونه قد يعود على المجتمع بالكثير من النفع سيكون له مردود إيجابي على الأسر لأن العدد الكبير من القضايا في مسائل المنازعات الزوجية والطلاق والنفقة والحضانة تأخذ حيزا كبيرا من الجهد والوقت في المحاكم وذلك وفقا لإجراءات قانون الإجراءات المدنية والتجارية وقانون الأحوال الشخصية.
وفي سؤال عما إذا كانت ثمة عقبات واجهته خلال عمله قال سعيد الأغبري : إن مشكلة عدم حضور الطرف الآخر رغم إعلانه هي من أهم العقبات التي تحول بين اللجنة وتحقيق الصلح كون إن ليس لإعلان اللجنة القوة الإجبارية على الخصم في الحضور مما يحدو بهم إلى الاستهانة وهذا ما قد يظهر للجنة في صورة غير مرضية بسبب استضعاف اللجنة من الناحية القانونية في هذا الجانب رغم انه وكما أوضحت أعلاه أن صلح اللجنة هو بقوة الحكم النهائي ويعد سندا تنفيذيا إلا أنه بعض الجوانب التي ينطوي عليها القانون تقف في موقف المطبات التي تخفف من سرعة تقدم اللجنة وإثبات أهميتها في المجتمع.
وحول النظرة العامة للجمهور حول لجان التوفيق والمصالحة قال سعيد الأغبري : إن الجهود المبذولة من الأخوة في الوزارة أو من موظفي اللجان في تعريف الناس بلجان التوفيق والمصالحة من الناحية القانونية والاجتماعية وإظهار سمات وايجابيات هذه اللجان جعلنا نستشرف خيرا في توعية المجتمع وتعريفه بهذا القانون ، ولا يخفى عليكم إن لجنة العامرات على الخصوص قد أقامت الكثير من الندوات على مستوى ولاية العامرات وولاية قريات للتعريف بهذه اللجنة وقد أقيمت العديد من الندوات في الدوائر الحكومية في الولاية ، مما أدى إلى إيتاء ثمار هذه الجهود بأن تضاعفت طلبات الصلح في اللجنة خلال عام 2009م إلى ما يقارب (190%) إذا ما قورنت بعام 2008 م ، كما وإن نسبة الطلبات التي تم الصلح بها عند حضور الأطرف تقارب (91%) وهذا يدل على معرفة الجمهور باللجنة أولا و إيجابياتها ثانيا.

 

 

أعلى


 


اليوم.. ريم الزواوي ترعى افتتاح برنامج تدريب وتصميم وإنتاج المحتويات الإلكترونية بشمال الباطنة

تبدأ صباح اليوم فعاليات البرنامج التدريبي لتصميم وإنتاج المحتويات الإلكترونية الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم للمرة الثانية وذلك خلال الحفل الذي تنظمه تعليمية شمال الباطنة المنطقة التعليمية المستضيفة لفعاليات البرنامج بقاعة عمان بكلية العلوم التطبيقية بصحار برعاية ريم بنت عمربن عبد المنعم الزواوي رئيسة مجلس إدارة بنك عمان الدولي وبحضور جمع من التربويين وأولياء الأمور .
ويستهدف هذا البرنامج الذي سينفذ على مدار (39) يوما عدد من المعلمين والمعلمات من مختلف المناطق التعليمية بالسلطنة وذلك بهدف تأهيل المستهدفين بحيث يكونون قادرين على تصميم وإنتاج محتويات إلكترونية وفق معايير دولية وكذلك تأسيس فريق بتعليمية شمال الباطنة يختص بتصميم وإنتاج المحتويات الإلكترونية ، ومما يشار إليه أن هذا البرنامج الذي تنفذه وزارة التربية والتعليم بالمنطقة يأتي تطبيقه بالتعاون مع شركة حلول المعرفة العالمية (UKS)، وهي إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال وهي إحدى الشركات العالمية الرائدةً في ابتكار الحلول التعليمية في الشرق الأوسط.

 

 

 

 

 

 

 

أعلى


 

 

من أحكام محكمة القضاء الإداري

في سعي لتوضيح بعض الأحكام التي عرضت على محكمة القضاء الإداري وتم البت فيها، تنشر (الوطن) هذه الزاوية لتعريف أفراد المجتمع بحقوقهم وواجباتهم الإدارية والتي ينبغي عليهم مراعاتها في تعاملاتهم الحياتية لعدم الوقوع في أخطاء إدارية في المستقبل

الحكم بصحة قرار وزارة الإسكان ، لرفض طلب امتداد أرض استناداً للقرار الوزاري المتعلِّق بضوابط الامتداد

أصدرت الدائرة الاستئنافية بمحكمة القضاء الإداري المشكلة برئاسة: فضيلة المستشار / سعـيد بن خلف بن سالم التوبي ( نائب رئيس المحكمة) ، وعضوية كل من : فضيلة المستشار / عبدالله بن مسعود بن علي السنيدي ، وفضيلة المستشار/ كمال بن البشير بن علي الدغاري ، وفضيلة المستشار/ محمد حاتم صلاح الدين عامر ، وفضيلة المستشار/ سعيد محمد عطية أبو الخير, حكماً في الاستئناف رقم (232 /9 ق.س) بقبول الاستئناف شكلاً , وفي الموضوع برفضه وتأييد الحكم المستأنف وألزمت المستأنف المصاريف .
وتتلخص وقائع هذه الدعوى في أنّ المستأنف كان قد أقام الدعوى الابتدائية رقم (105/9ق) بإيداع عريضتها أمانة سر المحكمة بتاريخ 8/3/2009م بغية الحكم بقبولها شكلاً وفي الموضوع بعدم صحة قرار الجهة الإدارية المدعى عليها برفض طلب امتداد لأرضه بمساحة (420م2) الواقعة خلف أرضه من الجهة الجنوبية ، مع إلزام الجهة الإدارية رسوم الدعوى وأتعاب المحاماة . وذكر شرحاً لدعواه بأنه يمتلك قطعة أرض سكنية برقم (... بالمربع sw 88) كائنة بولاية ... تبلغ مساحتها (660م2) بموجب سند الملكية المؤرخ 7/1/2007م وطبقاً للتخطيط والرسم المساحي لها فإن لها ولجميع القطع المجاورة مدخل عمومي من الأمام - شارع كبير للخدمات - وتوجد مساحة خلف القطعة المملوكة له تقدر بـ (420م2) تقريباً غير مستغلة من أحد وبعدها يوجد منحدر , وأضاف أنه تقدم بطلب للحصول على امتداد بشأن هذه القطعة للاستفادة بها في بناء مسكن للأسرة بالإضافة لقطعة الأرض المملوكة له والتي لم يقم بالبناء عليها حتى الآن ، إلا أنه لم يلق سوى وعوداً من الجهة الإدارية مما حدا به إلى التظلم من عدم الموافقة على طلب الامتداد بتاريخ 10/9/2009م , وبمراجعة الجهة الإدارية بتاريخ 2/3/2009م تبين عدم إصدارها للقرار بالرفض أو القبول الأمر الذي حدا به إلى إقامة دعواه سالفة الذكر , وبجلسة 9/6/2009م حكمت الدائرة الابتدائية المستأنف حكمها بقبول الدعوى شكلاً ورفضها موضوعا وألزمت المدعي المصاريف وقد شيدت المحكمة قضائها تأسيساً على ما نصت عليه الفقرة (أ) من البند (4) من المادة الأولى من قرار وزير الإسكان والكهرباء والمياه الصادر بتاريخ 23/6/2004م والمتعلق بالأسس والضوابط التخطيطية التي يتعين مراعاتها عند الامتداد وأنه قد سبق للوزارة منح المدعي امتداداً بمساحة (6م2) مع القطع التي تقع على ذات المخطط وأن من شأن إجابة المدعي إلى طلب الامتداد بمساحة (420م2) إيجاد نوع من عدم التناسق في الشكل العام للمخطط مع القطع الأخرى ، وأن قرار الإدارة المطعون فيه قد جاء موافقاً لصحيح حكم القانون ومبرأ من عيب إساءة استعمال السلطة أو الانحراف بها . وإذ لم يلق هذا الحكم قبولاً لدى المستأنف فقد طعن عليه بالاستئناف الماثل وذلك للأسباب الواردة في تقرير الاستئناف . و قد استعرضت الدائرة الاستئنافية قرار وزير الإسكان والكهرباء والمياه رقم 160/2004 والمتعلق بالأسس والضوابط التخطيطية للامتداد واستحداث الأراضي بمختلف الاستعمالات ) الذي تنص المادة الأولى منه (الفقرة الرابعة )على أنه : أ) الامتداد : .... , أن يهدف الامتداد إلى تحسين وضع القطعة الأصلية ويتلائم مع شكلها ومساحتها وانتظامها ومساحتها وشكل القطع المجاورة ...) . ـ في حالة طلب الامتداد للقطعة , وتقع هذه القطعة ضمن مجموعة قطع على خط بناء واحد فيتم النظر في الامتداد لمجموعة القطع بأكملها - إن أمكن ذلك - تخطيطيا . - ألا يؤثر الامتداد بطريقة أو بأخرى على القطع المجاورة (من حيث المداخل والمخارج - حجب الرؤية ... إلخ) . وخلصت إلى أن المشرع ولئن كان قد منح الجهة الإدارية - المستأنف ضدها - سلطة تقديرية في الاستجابة لطلبات الامتداد المقدمة لها من ذوي الشأن , إلا أن هذه السلطة ليست مطلقة وإنما ترد عليها بعض القيود المتعلقة بالأسس والضوابط التخطيطية التي يجب مراعاتها عند النظر في طلبات الامتداد والتي من بينها الموائمة بين الامتداد وشكل ومساحته وانتظام قطعة الأرض المطلوب الامتداد بشأنها وكذا مساحة وشكل القطع المجاورة , ولما كانت الجهة الإدارية قد رفضت طلب الامتداد الخلفي المقدم من المستأنف بمساحة (440م2) بشأن قطعة الأرض - محل النزاع - لما سوف يترتب عليه من عدم التناسـق في الشكل العام للمخطط مع قطـع الأراضي المجاورة لوقـوعها جميعاً على خط بناء واحد وعلى ذات الاتجاه وذلك تطبيقاً لأحكام الفقرة الرابعة من القرار الوزاري سالف الذكر ، والتي استوجبت ضرورة أن يكون الامتداد متلائماً مع مساحات وشكل القطع المجاورة، فإذا كانت القطعة تقع ضمن مجموعة قطع على خط بناء واحد - شأن قطعة الأرض محل النزاع - فيتم النظر في الامتداد لمجموعة القطع بأكملها - إن أمكن ذلك تخطيطياً , وهو الأمر الذي تعذّر تطبيقه بالنسبة لقطع الأراضي المجاورة لأرض المستأنف نظراً لوقوعها على منحدر بعمق (15م) بما لا يسمح بأي امتداد بشأنها من الناحية الخلفية , ولما كانت أرض المستأنف مقيدة بالوضع العام للمخطط التفصيلي ومحكومة بالأسس والضوابط التخطيطية المتعلقة بالامتداد السالف بيانها على النحو الذي لا يصح معه إفرادها بمعاملة خاصة من شأنها الإخـلال بالشكل العام للمخطط , سيما وأن الوزارة - المستأنف ضدها - قد وافقت على امتداد بعمق (6م) من الجهة الخلفية لجميع القطع بما فيها أرض المستأنف، وذلك وفقاً لتأشيرة وكيل الوزارة بتاريخ 30/3/2009م على المذكرة المرفوعة إليه في شأن هذا الموضوع على اعتبار أن هذا الامتداد هو أقصى ما يمكن السماح به تخطيطياً مراعاة للاعتبارات المشار إليها وذلك على النحو الذي أثبته الحاضر عن الوزارة بمحضر جلسة 12/10/2009م، مما يعد ذلك استجابة جزئية لطلب المستأنف في حدود ما تملكه الجهة الإدارية من سلطة تقديرية وما تفرضه قواعد الامتداد من أسس وضوابط تخطيطية , الأمر الذي يضحى معه قرار رفض الامتداد فيما جاوز المساحة المشار إليها في محله , وإذا كان الحكم المستأنف قد قضى برفض الدعوى تأسيساً على ذلك , فمن ثم يكون قد صدر مطابقاً لصحيح حكم القانون , الأمر الذي يغدو معه الاستئناف الماثل قائماً على غير سند من القانون , جديراً بالرفض .
يستفاد من هذا الحكم الآتي :
ـ قرار وزير الإسكان والكهرباء والمياه رقم( 160/2004) والمتعلِّق بالأسس والضوابط التخطيطية للامتداد واستحداث الأراضي بمختلف الاستعمالات ينظم قواعد امتداد الأراضي ، ولوزارة الإسكان سلطة تقديرية في الاستجابة لطلبات الامتداد المقدمة لها من ذوي الشأن ، وعليها أثناء إصدار قرارها بالموافقة على الامتداد من عدمه مراعاة الأسس والضوابط التخطيطية ، والتي من بينها الموائمة بين الامتداد وشكله ومساحته وانتظام قطعة الأرض المطلوب الامتداد بشأنها وكذا مساحة وشكل القطع المجاورة ، ويترتب على مراعاة ذلك الحكم بصحة أو بعدم صحة قرارها بمنح الامتداد أو برفضه.

 

 

أعلى


 

البوابة التعليمية

يكتسب مشروع بوابة سلطنة عُمان التعليمية والذي بدأت وزارة التربية والتعليم بتطبيقه في بعض المُحافظات والمناطق التعليمية كخطوة أولى.. أهمية كبيرة.. كونه مشروع يُؤمل منه تحقيق الكثير من الأهداف. فالبوابة التعليمية هي وسيلة للإتصال بين قواعد بيانات مركزية وبين الجمهور الذي ينتمي إليها.. سواء أكانوا من الهيئة التدريسية أو الإدارية في المنطقة التعليمية أو في المدرسة أو في الوزارة.. كما أنها تُعد وسيلة تواصل وحلقة فاعلة بين الطالب وولي أمره وبين المُجتمع المحلي.. إضافة لكونها مُبادرة لتسهيل اتخاذ القرارات وعملية التخطيط وتوحيد البيانات في مركز ونظام واحد.. بدلاً من تعدد الأنظمة ومصادر البيانات.
من هنا أخذت هذه الخطوة بُعداً مُهماً.. كونها تربط المُجتمع بأهداف الوزارة.. حيث تهدف البوابة التعليمية إلى ربط أكبر عدد مُمكن من الجمهور بالأهداف المُتوخاة منها.. وذلك عبر تقديم خدمات إلكترونية، وتعزيز الجودة في العملية التعليمية.. كما يهدف المشروع مُستقبلاً إلى توفير التعليم خارج نطاق الحجرة الصفية.. وذلك عن طريق إستخدام التقنيات الحديثة والتي تُشكل جزءً من البوابة التعليمية.. ويُمكن أيضاً تطبيق التعلم عن بعد.. والتعلم الذاتي.. وتوفير غُرف الدراسة المرئية.. والتعليم الجماعي.
لاشك أن البوابة التعليمية أهدافها كبيرة وغاياتها بعيدة.. وسيُؤدي ذلك إلى الدمج ضمن إطار الحكومة الإلكترونية.. ويُمكن فيما بعد إمداد الجهات الأخرى بالبيانات المطلوبة بطريقة إلكترونية دقيقة وبالمُقابل استقبال البيانات.. كما يُتوقع أن يقوم هذا المشروع والتعامل معه إلى إيجاد بيئة من التميز المهني.. وذلك عبر تنظيم العمل، وتوفير إدارة إلكترونية تُساعد الموظف على توظيف قُدراته للإبتكار والجودة والتطوير في مجاله.
إن المُؤمل من هذا المشروع في مراحله اللاحقة.. أن يُعزز من العملية التعليمية .. عن طريق إضافة طُرق تعليمية جديدة وحديثة تختلف عن الطُرق التقليدية.. بحيث تمتاز بالجاذبية والتفاعلية.. كإمكانية تحويل جميع المناهج والكتب الدراسية والعلمية والأدبية والتاريخية إلى صيغة إلكترونية جذابة.. تمتاز بسهولة التعامل والبحث. ولا ننسى أهمية البوابة التعليمية في إرتباطها الوثيق بالطالب.. كون الطالب المُستهدف الرئيسي من هذه الجُهود التطويرية التي تبذلها الوزارة.. إذ سيعمل هذا النظام على إيجاد طُرق للمُتابعة المُستمرة للتحصيل الدراسي والسُلوكي.. وسيُعزز من مُمارسة الطالب للتقنيات الحديثة.. وسيقوم على ربط ولي الأمر والأسرة مُباشرة بكل ما يتعلق بالطالب داخل الحرم المدرسي.
وبناءً عليه ستُسهم هذه الخطوة في توفير تعليم تفاعلي جذاب.. باستخدام أدوات وتقنيات مُتطورة ومُبتكرة.. والتي ستُؤدي بدورها إلى تحسين عمليات التقويم والتقييم وتطوير المناهج الدراسية وطُرق التدريس وجودة التعليم.. وغيرها من مجالات تطويرية مُستمرة. من هنا يتضح أن مشروع البوابة التعليمية ليس مُهماً فقط لوزارة التربية والتعليم.. ولكنه يُشكل أحد الركائز المُهمة التي ينطلق منها مُستقبل هذا الوطن العزيز.. بحُكم المسؤوليات في إعداد أجيال تتحمل أعباء المُستقبل.. وتُساهم بفعالية في نهضته وتطوره.

سهيل بن سالم الشنفري*
* صحفي وكاتب عُماني

 

أعلى

 


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر يناير 2010 م

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept