الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
أشــرعــة

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 

 





أحمد النبهاني يزور ولاية قريات

توجه الفريق الركن/أحمد بن حارث بن ناصر النبهاني ـ رئيس أركان قوات السلطان المسلحة صباح أمس إلى ولاية قريات بمحافظة مسقط للإطلاع على الأوضاع ومتابعة آخر التطورات والمستجدات على أرض الواقع، يرافقه العميد الركن ناصر بن سلطان الحارثي قائد الجيش السلطاني العماني بالإنابة ، والعميد الركن راشد بن سيف الشيدي مساعد رئيس الأركان للعمليات والتخطيط رئيس اللجنة العسكرية لإدارة الكوارث.
وقد اطلع رئيس أركان قوات السلطان المسلحة على طبيعة مهام وواجبات مجموعات العمل من مختلف الأسلحة التي تم تنظيمها وتعزيزها بما يحقق لها القدرة على عمليات نقل المياه والمواد التموينية الأخرى بمختلف أنواعها إلى جانب المساهمة في تأهيل الطرق المتضررة بالتنسيق والتعاون المشترك مع الجهات الحكومية الأخرى وذلك بهدف إعادة الحياة إلى طبيعتها .












مدرعات سلطان عمان تنقذ مقيماً جرفه وادي الأبيض بنزوى
في إطار الجهود التي يبذلها منتسبو مدرعات سلطان عمان بالجيش السلطاني العماني جنباً إلى جنب مع باقي وحدات الجيش السلطاني العماني في إسناد المواطنين والمقيمين قامت إحدى الوحدات التابعة لمدرعات سلطان عمان بإنقاذ أحد المقيمين احتجزه وادي الأبيض التابع لولاية نزوى حيث قدمت له المساعدة اللازمة.









هندسة قوات السلطان المسلحة تنقذ مواطناً
نفذت هندسة قوات السلطان المسلحة صباح أمس عملية بحث وإنقاذ ناجحة لأحد المواطنين من أحد الأودية التابعة لمنطقة الموالح بولاية السيب باستخدام وسائل الإنقاذ حيث تم إنقاذهم في الوقت المناسب.









نفذ خلالها عدداً من الطلعات الجوية لعدد من الولايات
سلاح الجو السلطاني العماني ينقل الأهالي العائدين إلى جزيرة مصيرة

قامت طائرات النقل التابعة لسلاح الجو السلطاني العماني أمس بنقل الأهالي العائدين إلى ولاية مصيرة والذين تم إجلاؤهم ما قبل اقتراب الإعصار المداري إلى الجزيرة.
وبهذه المناسبة ثمن الأهالي الدور الكبير الذي قامت به وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة بشكل عام وسلاح الجو السلطاني العماني بشكل خاص في إجلائهم وتقديم كافة الخدمات الحياتية الضرورية و إعادتهم إلى مقر سكناهم رافعين أكف الضراعة إلى المولى جلت قدرته أن يحفظ عمان من كل مكروه وأن يحفظ حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه ـ وأن يديم على جلالته نعمة الصحة والعافية والعمر المديد.
من جانبه شارك اللواء الركن طيار/يحيى بن رشيد بن راشد آل جمعة ـ قائد سلاح الجو السلطاني العماني صباح أمس في الجولة الميدانية التي قام بها عدد من أعضاء اللجنة الوطنية للدفاع المدني إلى جزيرة مصيرة والقرى التابعة لها للوقوف على آخر التطورات والمستجدات على أرض الواقع وما خلفه الإعصار المداري (فيت).
وقد شملت الزيارة الإطلاع على منشأت قاعدة مصيرة الجوية واطمئن على سير العمل والخطوات المتبعة للجهود المبذولة لإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه، وسبل تسخير كافة الإمكانيات للمواطنين والمقيمين واحتياجاتهم الحياتية اللازمة، كما اشتملت الزيارة جولة إلى المناطق المجاورة لجزيرة مصيرة تضمنت بلدة شنة وولاية محوت وعدد من المناطق الساحلية.
من جهة اخرى نفذ سلاح الجو السلطاني العماني أمس عدداً من الطلعات الجوية إلى كل من ولاية قريات وخريس الحبوس وحلة النصر التابعتين لولاية السيب بمحافظة مسقط وإلى ولايات إبراء والرستاق وصور وقام على إثرذلك بإنقاذ عدد من المواطنين والمقيمين الذين احتجزتهم الأودية جراء الإعصار المداري (فيت) ونقل عدد من المرضى إلى كل من مستشفى الخوض ومستشفى خولة.



أعلى






للاطمئنان على سير أعمال الإغاثة
وزير الشئون القانونية يترأس الاجتماع الطارئ للمكتب التنفيذي للهيئة العمانية للأعمال الخيرية

تسيير 22 قافلة من الشاحنات المحملة بـ 780 طنا من المواد الغذائية ومياه الشرب استفاد منها 15 ألفا و500 متضرر

مسقط العمانية:عقد المكتب التنفيذي للهيئة العمانية للأعمال الخيرية أمس اجتماعا طارئا برئاسة معالي محمد بن علي بن ناصر العلوي ـ وزير الشئون القانونية رئيس مجلس إدارة الهيئة وبحضور الرئيس التنفيذي للهيئة وأعضاء مجلس الإدارة وذلك بمقر ديوان عام وزارة الشئون القانونية واستعرض الاجتماع المواضيع المتعلقة بتوزيع مواد الإغاثة الطارئة على المتضررين في أماكن سكناهم إلى أماكن الإيواء،كما تم الاطمئنان على سير أعمال الإغاثة وإسداء التعليمات بضرورة تكثيف الجهود والبقاء في حالة تأهب من أجل تقديم أقصى ما يمكن لمساعدة المتضررين.
وقد صرح معالي وزير الشئون القانونية رئيس مجلس إدارة الهيئة بأن المساعدات التي تم توزيعها من قبل الهيئة حتى يوم أمس تكونت من (22) قافلة من الشاحنات حملت ما يقارب من (780) طنا من المواد الغذائية ومياه الشرب ومواد الإغاثة المتنوعة وقد خدمت هذه القوافل حوالي 15 ألفا و500 متضرر وكانت هذه القوافل قد انطلقت من مسقط وإبراء متوجهة لخدمة المتضررين في تسع ولايات متأثرة من الأنواء المناخية في مسقط وجنوب الشرقية والوسطى والداخلية كما أكد معاليه على أن الأمور مطمئنة وطيبة بلطف الله تعالى وهي تحت سيطرة الجهات المختصة .. داعيا الله أن يجنب الوطن وقائده وشعبه كل مكروه وأن يديم النعمة على الجميع.



أعلى





بعد متابعة دقيقة للحالة الجوية على مدار 5 أيام متواصلة
مختصو الأرصاد الجوية بالمديرية العامة للأرصاد والملاحة الجوية يتنفسون الصعداء بعد استقرار الأجواء

إصدار أكثر من 10 تحذيرات وإنذارات ونشرات وتقارير مباشرة طوال الحالة الجوية

كتب ـ سهيل بن ناصر النهدي:تنفس خبراء الأرصاد ومتنبئو الطقس ومحللي الأرصاد الجوية بالمديرية العامة للأرصاد والملاحة الجوية ـ شؤون الطيران العماني ـ الصعداء بعد أن استقرت الأجواء أمس بشكل كامل.
حيث تابع أخصائيو الأرصاد بالمديرية الحالة الجوية على مدار 5 أيام منذ أن تشكلت على أنها منخفض جوي وتحولها إلى عاصفة مدارية ومن ثم زيادة سرعتها وتحولها إلى إعصار من الدرجة الأولى.
وقد كانت متابعة المختصين في الأرصاد الجوية لحالة الطقس متواصلة بشكل مستمر على مدار الساعة، حيث قاموا ببث أكثر من 10 تحذيرات وإنذارات طوال تأثير الحالة الجوية على أجواء السلطنة، حيث استطاعوا ان يضعوا المواطن والمقيم في الصورة بشكل مباشر عبر تواصلهم المستمر مع وسائل الإعلام المختلفة، كما كانت هناك تقارير تلفزيونية مباشرة تبث من غرفة التنبؤات بالمديرية العامة للأرصاد والملاحة الجوية قام بمتابعتها سليمان بن سهيل الكيومي المذيع بتلفزيون سلطنة عمان، مع كل من حامد بن احمد البراشدي رئيس قسم الإعلام بالمديرية العامة للأرصاد والملاحة الجوية وخالد الجهوري المختص بشؤون التنبؤات والطقس وغيرهم من طاقم الأرصاد الذين تواجدوا بمركز التنبؤات طوال الأيام التي كانت الحالة الجوية تؤثر على السلطنة.
وكان تنسيق المختصين بالأرصاد الجوية مستمرا مع اللجنة الوطنية للدفاع المدني، وعلى ضوء ذلك استطاعت اللجنة برئاسة معالي الفريق مالك بن سليمان المعمري ـ المفتش العام للشرطة والجمارك ، رئيس اللجنة أن تضع الاحتمالات المناسبة لتحرك الإعصار وعليه قامت بتحديد درجة الخطورة إلى أن وصلت للمستوى البرتقالي وبقت على ذلك إلى أن تأكد بأن الإعصار انحرف عن التأثير المباشر على جزيرة مصيرة، ومن ثم بقت درجة الإنذار على مستواها البرتقالي حتى بعد أن أكد أخصائيو الأرصاد بأن حدة الإعصار قد خفت بانحسار سرعته وتحوله مرة أخرى إلى عاصفة مدارية بعد ان وصل إلى إعصار من الدرجة الثالثة.
وقد استطاع المختصون العاملون بالمديرية العامة للأرصاد والملاحة الجوية شؤون الطيران المدني ان يوصلوا الرسالة الإعلامية المناسبة للمواطن والمقيم بالسلطنة، عن الحالة الجوية وذلك لتواصلهم المستمر مع كافة وسائل الإعلام المقروء والمرئي والمسموع بشكل مباشر أو عن طريق بث التقارير والنشرات والتحذيرات بشكل متواصل تماشيا مع حركة الإعصار وسرعته وقوته.
واثبت المختصين الجويين والمتنبئين العمانيين العاملين بالمديرية العامة للأرصاد كفاءتهم وخبرتهم في مجال الأرصاد الجوية حيث كانت متابعتهم دقيقة جدا عبر تحليلات الحالة وتحليل حركة السحب وسرعة الرياح واتجاهها ووجود صور الأقمار الاصطناعية المختلفة ومن ثم وضع القراءات المناسبة والتحليلات الدقيقة التي ساهمت في إيصال تقارير ونشرات مناسبة عن الحالة الجوية والتي كانت دقيقة جدا.
وقال سليمان بن سهيل الكيومي ـ مذيع تلفزيون سلطنة عمان المتواجد بمركز التنبؤات والرصد بالمديرية العامة للأرصاد والملاحة الجوية طوال الأيام التي كانت السلطنة تتأثر بالحالة الجوية الاستثنائية: تابعت مع الزملاء في الأرصاد الجوية الحالة حيث كنت أقوم ببث تقارير تلفزيونية مباشرة من مركز التنبؤات عبر الربط التلفزيوني المباشر.
وأضاف الكيومي:لمست خلال تواجدي بمركز التنبؤات العمل الدؤوب الذي يقوم به المختصين وجميع العاملين بالمديرية العامة للأرصاد والملاحة الجوية، حيث كان الجميع يعمل كخلية نحل ويعد التقرير الذي يصدر عن الحالة الجوية بين فترة وأخرى هو عبارة عن خلاصة عمل للخلية، تعبوا فيه وعبروا عن خلاصة أفكارهم وخبراتهم حيث كانت التقرير صحيحة ومثبته بصور الأقمار الاصطناعية وتحليلات خرائط الطقس ومؤشرات الرياح وسرعتها وارتفاع أمواج البحر.
وأكد الكيومي بأن هذا العمل بمقر التنبؤات وعمليات الرصد كان بمثابة دروس يومية حيث تعلمت الكثير من المصطلحات خلال تواجدي هناك كذلك اعتقد بان المجتمع من خلال تواصله مع التقارير التي تبث وتكتب وتذاع كان قد وصل لمرحلة من الوعي والإدراك لمصطلحات تخص الأحوال الجوية.



أعلى





ارتفاع وفيات إعصار (فيت) إلى 16 شخصاً والشرطة تنقذ آخرين

رئيس اللجنة الوطنية للدفاع المدني يعلن إنهاء الحالة من اللون البرتقالي إلى اللون الأخضر العادي

استشهاد ضابط صف بوادي الحوقين لقيامه بعملية إنقاذ

كتب ـ علي بن عبدالله الكاسبي: أصدر معالي الفريق مالك بن سليمان المعمري المفتش العام للشرطة والجمارك رئيس اللجنة الوطنية للدفاع المدني الأمر الانذاري رقم 4/ 2010م بإنهاء الحالة من اللون البرتقالي الى اللون الاخضر العادي ، على ان تقوم كافة الجهات المعنية بإعادة الاوضاع للحالة الطبيعية ومن خلال ذلك كل ما يمكن من جهد لاتخاذ اعمالها بأسرع وقت ممكن .
ويأتي ذلك نظرا لابتعاد الانواء المناخية عن اراضي السلطنة وكنتيجة مباشرة لاعمال إعادة الاوضاع الى ما كانت عليه في المناطق المتضررة ولعدم وجود حاجة ملحة للابقاء على الحالة المعلنة .
وأكد معالي الفريق مالك بن سليمان المعمري ـ المفتش العام للشرطة والجمارك رئيس اللجنة الوطنية للدفاع المدني في تصريح لوكالة الأنباء العمانية:إن فرق الإنقاذ والمساعدة المختلفة تواصل عملها في سبيل إعادة الأمور إلى طبيعتها في مختلف محافظات ومناطق السلطنة التي تأثرت بالإعصار المداري الذي تحول إلى عاصفة مدارية خلال اليومين الماضيين.
وأشار معاليه إلى ان المياه موجودة كما هو عليه الحال في جميع الولايات ما عدا منطقة واحدة في محافظة مسقط ويجري حالياً إصلاح الأنابيب المتضررة من جريان الأودية بغزارة.
وأوضح معاليه بأن استخدامات رموز مصطلحات الألوان للدرجات الأصفر والبرتقالي والأحمر في مثل هذه الحالات الاستثنائية، مبيناً أن اللون الأصفر يأتي كأول درجة من درجات الاستعداد حيث يتم خلالها وقف كافة الإجازات وألتحاق كل فرد بتشكيله، مع تحضير وتجهيز المعدات والآليات المتوفرة، كما يتم توفير كميات احتياطية من الغذاء والوقود ووسائل الاتصالات ومولدات الطاقة.
وأضاف معاليه: إن اللون البرتقالي يعني قطع الإجازات وتنفيذ عمليات الدعم والإسناد في كافة المواقع المحتمل حصول أضرار فيها وتحتاج إلى تدخل ومساندة فورية، مع رفع كميات المخزون الاحتياطي من المياه والغذاء والوقود، أما اللون الأحمر فهو أقصى درجات الاستعداد ويخول القانون في هذه الحالة اللجنة الوطنية للدفاع المدني الصلاحية للاستعانة بكافة إمكانيات الدولة والقطاع الخاص لاحتواء الأضرار ومعالجتها وتطبيق الإجراءات القانونية التي تمكن اللجنة من أداء واجبها بالشكل المناسب.
* حالات غرق
ومنذ تعرض السلطنة للإعصار المداري (فيت) فقد بلغ عدد المتوفين 16 شخصاً وقد تم العثور على مواطنين اثنين في ولاية وادي بني خالد وهم بصحة جيدة كما لا يزال البحث جارياً عن اثنين آخرين.
ففي العاشرة من مساء أمس الأول استشهد أحد ضباط الصف بالإدارة العامة للدفاع المدني بشرطة عمان السلطانية اثناء تأدية مهامه الشرطية وقيامه بعملية إنقاذ مواطن بوادي الحوقين بولاية الرستاق، وقد حاول زملاءه بالدفاع المدني انقاذه بعد أن أغمي عليه في الماء وفي الطريق إلى المجمع الصحي بولاية السويق فارق الحياة.
* المنطقة الداخلية
وفي المنطقة الداخلية توفي ثلاثة أشخاص (مواطنين وآسيوي) وذلك لعبورهم أودية في الجبل الأخضر وولاية سمائل ، وفي ولاية بدبد توفيت امرأة بسبب ماس كهربائي كما توفي في ولاية بدبد كذلك بمنطقة الملينة وادي العامقات مواطن في بركة ماء اثناء ممارسة هواية السباحة .

* المنطقة الشرقية
وفي مساء أمس الأول ورد بلاغ إلى مركز شرطة الكامل والوافي بالمنطقة الشرقية يفيد باحتجاز مجموعة من الأشخاص في وادي مرخه بولاية جعلان بني بوعلي، وبعد تحرك رجال الشرطة إلى مكان الحادث تم التعامل معه وبعد جهود موفقة تم انقاذ امرأتين من عرض الوادي وتم إسعافهما إلى مستشفى صور لتلقي العلاج وهما بحالة جيدة ، وبعد البحث عن المفقودين الآخرين تم العثور علىهم متوفين في وادي البطحاء حيث تم انتشال جثثهم ، كما توفي طفل يبلغ من العمر 10 سنوات نتيجة سقوطه في إحدى البرك المائية بمنطقة مس بولاية دماء والطائيين ، وفي وادي المجيشيع بجعلان بني بو حسن تم العثور على شخص بعد أن احتجزته المياه في ذلك الوادي وهو بصحة جيدة.
وقد قام رجال الشرطة بالبحث عن أربعة مواطنين في وادي بني خالد حيث تم العثور على اثنين منهما بحالة جيدة ولا يزال جارياً عن الاثنين الآخرين.
* منطقة الظاهرة
وفي ولاية ينقل بمنطقة الظاهرة توفي مواطن اثناء محاولته عبور وادي عنص عندما كان قادماً من ولاية عبري ومتجهاً إلى ولاية ينقل مما أدى إلى جرف مركبته ووفاته بداخلها وقد قام رجال الشرطة بالتعاون مع المواطنين بانتشال جثته.
* محافظة مسقط
وفي محافظة مسقط أدى حادث غرق وقع في وادي عدي بولاية العامرات إلى وفاة آسيوي، كما توفي آسيوي آخر في ولاية العامرات نتيجة وقوع ماس كهربائي وفي احد اودية ولاية العامرات توفي مواطن غرقا .
منطقة الباطنة
وفي منطقة الباطنة وقع حادث غرق مأساوي نتج عنه وفاة فتاتين توأم ،وذلك بعد غرقا في وادي الخفجي بولاية الرستاق حيث بلغت اعمارهن 13 عاما ، ووضح احد المختصين بان الفتاتين كانتا في رحلة مع ذويهم وقد ذهبن للسباحة في البركة مما ادى الى وفاتهما .
* عمليات إنقاذ
وفي ولاية صور قام رجال الشرطة بإنقاذ 9 أشخاص حاصرتهم المياه، ونتيجة لتساقط الأمطار بغرارة مساء أمس الأول توجه مجموعة من المواطنين إلى مراكز الإيواء (بمدرستي ضباب وفنس) بولاية قريات كما لا يزال البعض منهم في مركز الدفاع المدني بالولاية.
وقد قام رجال مركز عمليات الشرطة بالرد على المكالمات الواردة على هاتف الطوارئ 9999 من المواطنين والمقيمين حيث بلغ عددها من الاربعاء وحتى الجمعة الماضي (9814) مكالمة.
* نصائح وإرشادات
وبسبب الأنواء المناخية وتساقط كميات كبيرة من الأمطار فقد تكونت العديد من البرك المائية والأودية وامتلاء السدود الجوفيه في محافظة مسقط ومنطقتي الشرقية والوسطى لذا يتطلع المواطنين والمقيمين إلى القيام برحلات تنزه الأمر الذي يتطلب منهم أخذ الإحتياطات التي تجنبهم مخاطر الغرق حيث تعرض عددٍ منهم في وقت سابق لحوادث مماثلة اثناء ممارسة السباحة في البرك المائية والأودية ويعود ذلك إلى أسباب بشرية للقيام بالسباحة من قبل البعض وخاصةً صغار السن دون معرفة منسوب المياه مما يؤدي بهم إلى الغرق.
* كيفية تفادي حوادث غرق الأطفال
وتقع المسؤولية على أولياء الأمور لمنع الأطفال من السباحة في برك المياه الراكده او العكرة، لاستحالة معرفة العمق فيها وتعذر رؤيتهم في حالة تعرضهم لحوادث الغرق،ويتطلب من سائقي المركبات قبل عبور الأودية التوقف التام وعدم عبورهم إلا بعد التأكد من منسوب المياه، حيث يقوم كثير من سائقي المركبات بعبور الأودية مما يؤدي أحياناً إلى انجراف مركباتهم بفعل قوة منسوب المياه وتعطلها لوجود أدوات حادة تؤثر على إطارات المركبة،إضافةً إلى الحفر التي تكونت بسبب جريان الأودية.



أعلى




اللجنة الوطنية للدفاع المدني تعرب عن شكرها وتقديرها لكافة الجهات على دورها للتخفيف من آثار الأنواء المناخية

مسقط ـ العمانية : أعربت اللجنة الوطنية للدفاع المدني في بيان لها أمس عن خالص شكرها وتقديرها لقوات السلطان المسلحة وكافة الأجهزة الأمنية والمواطنين الذين كان لهم دور كبير في التخفيف من الآثار الناجمة عن الأنواء المناخية التي تعرضت لها السلطنة.

وفي ما يلي نص البيان..
في الوقت الذي تعلن فيه اللجنة الوطنية للدفاع المدني عن انهاء حالة التأهب والعودة الى الوضع الطبيعي فانها تتقدم بخالص الشكر والتقدير الى قوات السلطان المسلحة وكافة الاجهزة العسكرية والامنية والجهات الحكومية والهيئات والجمعيات الاهلية ومؤسسات القطاع الخاص والافراد على التضحيات الجليلة والجهود الخيرة التي بذلت في تقديم العون والمساندة لمواجهة الانواء المناخية التي تعرضت لها السلطنة مؤخرا حيث كان للوقفة الجادة لابناء هذا الوطن العزيز دور كبير في التخفيف من الاثار الناجمة عن تلك الانواء داعين الله العلي القدير ان يحفظ عمان وسلطانها ـ أعزه الله ـ وشعبها والمقيمين على أرضها من كل سوء ومكروه أنه سميع مجيب الدعاء .




أعلى





عودة التيار الكهربائي إلى مناطق واسعة بالعامرات وقريات وصور وباقي المناطق في غضون ساعات

تضرر الشبكة الداخلية للبيوت واقتلاع أعمدة الكهرباء والأودية الجارفة ساهمت في انقطاع الكهرباء أثناء الأنواء المناخية

كتب ـ وليد محمود:لا يزال التنسيق قائما بين المختصين في شركات قطاع الكهرباء للعمل على إعادة التيار الكهربائي إلى طبيعته وخاصة في الأماكن التي تضررت بسبب الأنواء المناخية حيث نود الإفاده بأن الشبكة الرئيسية جهد 220 ك ف وجهد 132 ك ف التابعة للشركة العمانية لنقل الكهرباء بكل من محافظتي مسقط والبريمي ومناطق الشرقية والظاهرة والباطنة والداخلية لم تتاثر وظلت تعمل بكفاءة تامة خلال فترة مرور الإعصار وبالتواصل مع شركة مسقط لتوزيع الكهرباء والذين أفادوا باستمرار انقطاع التيار الكهربائي في بعض المناطق بولاية قريات والعامرات ووادي عدي والريام وسيح الظبي والنهضة والعمل جار بكل جهد لإرجاع التيار الكهربائي في أقرب وقت ممكن وبالنسبة للمنطقة الشرقية فقد استطاع المهندسون والفنيون التابعون لشركة كهرباء مزون إرجاع التيار الكهربائي لبعض المناطق في ولاية جعلان بني بو علي ، وفي ولاية صور والرستاق تم إرجاع التيار الكهربائي في الكثير من المناطق المتأثرة وكل الجهود مبذولة لإرجاع الباقي.
من ناحية أخرى ما زالت آثار الأنواء المناخية تلقي بظلالها على بعض المناطق التي تضررت نتيجة الأمطار والرياح الشديدة والأودية الجارفة وشبكة كهرباء مسقط في العامرات وقريات تعرضت كغيرها من تلك المناطق لهذه الأضرار المهندس سلمان بن علي الهطالي مدير دائرة خدمات المشتركين بشركة مسقط لتوزيع الكهرباء قال : إن الشركة قامت صباح أمس فور فتح طريق العامرات بإرسال فرق دعم إلى المنطقة وذلك لمعالجة الأضرار التي نتجت عن الأنواء المناخية وقد تم بالفعل التعامل مع تلك الأضرار وتم عودة التيار إلى تلك المناطف ولكن بشكل تدريجي إلا أن هناك مناطق ما زالت محاصرة بالمياه ولا يمكن التعامل معها بسبب انجراف أعمدة الكهرباء التي تضررت بشكل كبير نتيجة غمر المحطات بالمياه ومن ثم تم تفعيل خطة الطوارئ المعدة مسبقا لمواجهة الحالات الطارئة ففور تلقي شركة كهرباء مسقط نبأ قدوم الإعصار تم تفعيل هذه الخطة وهذه الخطة تشتمل على إجراءات الواجب اتخاذها لضمان سرعة إرجاع التيار الكهربائي عند تعرض الشبكة لأضرار وتم إبلاغ جميع المقاولين المعتمدين حتى يكونوا على أتم جاهزية لتقديم المساعدة حيث تم الإبلاغ عن انقطاعات في معظم منطقة قريات وكانت الشركة قد قامت قبل الإعصار بتوفير بعض المولدات الاحتياطية لاستخدامها وهي متنقلة مما يسمح باستخدامها في أماكن مختلفة إذا قطعت عنها الكهرباء وقد تلقى مركز البلاغات العديد من البلاغات من المواطنين وبالفعل توجهت فرق الطوارئ إلى مواقع الانقطاعات لمحاولة إرجاع التيار وفق إمكانياتهم وفي حالة تعذر ذلك تم استدعاء فرق الصيانة وذلك حسب نوع الضرر.
وأضاف المهندس سلمان بأن المشكلة الكبيرة التي ظهرت في هذه الظروف والتي تسببت في الكثير من الانقطاعات هو تضرر توصيلات المنازل الداخلية للمواطنين والتي ساهمت في كثرة الانقطاعات نتيجة خلل فني في التوصيلات الداخلية للمنازل وذلك بسبب قدم التوصيلات فجاءت المياه فكان من السهل انقطاع الكهرباء عن تلك البيوت لذا ينصح المواطنون بأهمية تجديد شبكة الكهرباء الخاصة بالمنازل والآن فرق الطوارئ تقوم بعملها حتى عودة التيار لكل المناطق التي انقطعت عنها الكهرباء وعلى المشتركين الاتصال بمركز الاتصالات رقم 80070008 ومركز الاتصالات يقوم بتوجيه فرق الطوارئ لإصلاح الأعطال.




أعلى





فيما امتلأ سد وادي الخوض
ولاية السيب تشهد جريان معظم أوديتها وانقطاع طريق المعبيلة ـ الخوض
اكثر من 850 شخص تم إيوائهم بالسيب وبدأوا العودة لمصيرة

السيب ـ بشير بن سالم الريامي:شهدت ولاية السيب جريان معظم اوديتها في حين امتلا سد وادي الخوض عن اخره نتيجة جريان اودية المنطقة الداخلية والتي تغذي وادي الخوض الذي ينتهي به المطاف الى سد الخوض. وقد شهدت ليلة السبت ارتفاع منسوب المياه في السد والتي فاضت من اعلى مستوى للسد مما اضطر المشرفين على السد الى فتح مخارج المياه السفلية للسد للتقليل من الضغط الذي قد تحدثه كمية الماء المتجمعه في السد. وقد ادت المياه المتدفقة بغزارة من بحيرة السد والمتجهة الى مركز الولاية الى احداث تصدع وتكسر في طريق الخوض المعبيلة ما ادى وقف عبور المركبات هناك .
وشهد الولاية ايضا جريان معظم اوديتها حيث جرى وادي الشرادي الذي يمر بمجموعة من القرى قبل ان يصل مجراه الى قرية سور ال حديد والشادي ومن ثم الى البحر كما جرى ايضا وادي اللوامي ووادي البحائص الذين يتغذيان من سد وادي الخوض. وقد شهدت الولاية يوم امس زحاما شديدا في معظم شوارعها سواء الداخلية او الطرق الرئيسية نتيجة انسياب مياه الوديان وكذلك نتيجة خروج معظم الاسر بسبب الاجازة وكذلك للاستمتاع بالجو الجميل والاستمتاع بمناظر المياه المنسابة على الطرقات وفي معظم انحاء الولاية. كما شهد البحر هيجانا من خلال الامواج المتلاطمة على الشاطيء هذا بالاضافة الى مياه الوديان التي انتهى بها المطاف الى البحر والتي ساهمت في ارتفاع منسوب الماء في البحر وكذلك نسبة الرطوبة.
من جانب اخر بدأت الاسر تغادر مراكز الايواء بالولاية والتي ضمت الاسر التي تم نقلها من ولاية مصيره بعد ان هدأت الاوضاع. وقد تم تخصيص اربعة مراكز للايواء في الولاية للقادمين عن طريق طيران شرطة عمان السلطانية وطيران سلاح الجو السلطاني العماني من مواطنين ومقيمين، حيث تم توفير المسكن الملائم وكذلك مايحتاجونه من طعام وفراش وكافة المستلزمات. وقد ساهمت دائرة التنمية الاجتماعية بالولاية بالاشراف على هذه المراكز وكذلك فريق الخير بالاضافة الى مجموعة من شباب الولاية المتطوعين في توفير احتياجات هذه المراكز. وسيتم استكمال نقل الأفراد والأسر صباح اليوم الأحد عبر طيران سلاح الجو السلطاني العماني وطيران شرطة عمان السلطانية والبعض الأخر ستتم إعادتهم إلى مصيرة عبر الحافلات بواسطة مرسى (شنه). وفي لقاء مع بعض الاسر التي تم نقلها الى اماكن الايواء اشاد الجميع بالخدمات المقدمه حيث قالت شيخه الجعفرية تم نقلي أنا و7 من أفراد أسرتي إلى مدرسة الشيخ ناصر الخروصي بالموالح وبصراحة المكان مهيأ ويحتوي على كل المرافق الخدمية وفريق العمل قام بواجبه على اكمل وجه كما يوجد بالمقر عيادة لمعالجة المرضى فهناك أطباء عمانيون تطوعوا لخدمتنا وتم توفير لنا وسائل راحة ترفيهية من أجهزة تلفزيونية ومذياع وكل ما نطلبه يوفر لنا فنحن نشكر الحكومة الرشيدة ممثلة في وزارة التنمية الاجتماعية ونشكر أيضا الشباب المتطوعين وشباب الكشافة والمرشدات وافراد شرطة عمان السلطانية وبلدية السيب وطيران سلاح الجو السلطاني العماني والشرطة وكل من ساهم في خدمتنا ومساعدتنا في هذه الظروف الصعبة التي تعرضنا لها اثناء الاعصار ونسأل الله ان يدوم نعمة الرخاء والاستقرار لبلدنا عمان وان يجعل الامطار سقيا رحمة وخير
ويقول بدر بن سبيت العريمي عدد أفراد أسرتي 14 فرد وصلنا مسقط والحمد لله وجدنا أفراد الفريق الذي يقوم بخدمتنا مهيئ لنا كل وسائل الراحة و يعمل ليل نهار دون كلل وملل وكنا ندعو لهم بالصحة والسعادة ونشكرهم على ما قدموه من خدمات إنسانيه وهي مضرب للمثل.
اما موسى العامري وهو متطوع من فريق عمان الخير قال أجد سعادة غامرة وإنا ومجموعه من زملائي المتطوعين لخدمة أبناء بلدي في مثل هذه الظروف الصعبة.
اما ريم الهنائية وعبير الحارثية متطوعات من جماعة الكشافة والمرشدات التابعة للمديرية العامة للكشافة والمرشدات قالتا بصوت واحد نحن هنا من اول يوم فتحت فيه ابواب اماكن الايواء بادرنا بمحض ارادتنا لخدمة آبائنا وامهاتنا واخوننا من القادميين من مصيرة بعد تعرضهم لاعصار (فيت) وسعداء ومسروين ونحن نقوم بهذا الواجب الانساني ونشعر باننا نخدم اسرنا. ويقول بدر بن سالم السيابي من وزارة التنمية الاجتماعية مشرف على مراكز الايواء بمدرسة الشيخ ناصر الخروصي قال لدينا بالمركز(316)فرد من ولايتي مصيره وبعضهم من السيب اما العدد الكلي الذين آوتهم الوزارة في جميع المواقع فعددهم اكثر من (850)فردا ونحن ليل نهار بخدمتهم و وفرنا لهم كل مايحتاجونه فالبعض غادر السبت والبقية ستغادر اليوم الاحد الى مصيرة اما اهالي السيب فسنقوم بزيارة منازلهم المتضررة ودراسة حالتهم وتقديم المساعدة لهم ثم سيعودون الى منازلهم بعد التأكد من صلاحيتها للسكن وتجاه هذا العمل نشعر بالسعادة فرضائهم هو غاية مانسعى غاية مانسعى إليه .




أعلى





بعد جهود كبيرة من كافة أطياف المجتمع
عودة المواطنين والمقيمين إلى نيابة رأس الحد بعد انتهاء الأنواء المناخية وصور تعود لطبيعتها

صور ـ من عبدالله بن محمد باعلوي :عادت الحياة إلى ولاية صور تدريجيا بعد أن شهدت خلال الأيام الثلاثة الأيام الماضية ظروف الأنواء المناخية بإعصار فيت حيث شهدت الولاية تساقط الأمطار المتوسطة والغزيرة سالت على أثرها الأودية والشعاب ولم تشهد الولاية أي حالة وفاة سوى تعرضها للأضرار في بعض المناطق وخاصة مناطق وقرى بلاد صور والتي طمرت المياه أغلب المنازل في قرى الصباخ والحسى والجزير والجنية والقرى المجاورة لها حيث كان معدل الخاسر كبيرا في الممتلكات وهدم الأسوار للمنازل والمزارع وتعرض أثاث المنازل للمياه والطمي .
كما تعرضت منطقة الساحل والسوق التجاري والرشة والصط ومخا والمصفية والقرى المجاورة لها بمياه الأمطار المياه والتي أحاطت بعض المنازل من كل الاتجاهات وفي منطقة المرتفعة والرصاغ لم تتأثر سوى بتواجد المياه في بعض الشوارع والمواقع بين المنازل حيث سجلت ولاية صور أعلى معدل للخسائر المادية في المنازل والممتلكات والتي كانت كبيرة ووصفها البعض بأنها نتيجة حتمية لما شهدته الولاية من أمطار غزيرة ورياح عاتية .
ونيابة رأس الحد كانت إحدى المناطق الرئيسية المتأثرة بإعصار فيت حيث قضى مركز الإعصار قرابة ست ساعات في هذه النيابة بعد أن كانت توابعة قد احتلتها طوال اليومين السابقين ولولا الجهود التي بذلت من قبل اللجنة الفرعية للدفاع المدني ووعي الأهالي بالخروج مبكرا من المنطقة لحدثت كوارث وقد عاد الأهالي إلى النيابة ولم تذكر أي حالات وفاة أو دمارا في البيوت سوى فيضان المياه داخل المنازل وقد دمر بعض الجدران والاسقف والاثاث والفرش .
ولازالت فرق الجيش السلطاني العماني وقوات السلطان المسلحة وشرطة عمان السلطانية تجتهد في تقديم كل العون للمتضررين وايصال المؤن والمواد الغذائية للمناطق البعيدة ومن صعبت بهم السبل في الجبال .
وقد تواصلت الجهود من قبل الجهات المعنية لإعادة وتهيئة شوارع صور والتي تعرضت أثناء نزول الأودية حيث شملت هذه الجهود توافد كافة الكوادر البشرية والمعدات اللازمة وتم إزالة الأتربة والحصى من هذه الشوارع وتهيئتها كاملة حتى تصبح صالحة للسير حيث تم تهيئة الشارع المؤدي من ولاية صور إلى منطقة بلاد صور كما تم إزالة الأتربة والطمي من الشوارع الداخلية بمناطق وقرى بلاد صور وهي تعتبر أكثر المواقع المتأثرة بالأمطار كما عملت بلدية صور على إزالة المخلفات وشفط المياه المتراكمة والإسهام في شق الطرق ومتابعة الأوضاع في طيوي وقلهات ورأس الحد وواصلت جهود الإنقاذ من الأهالي الذين شكلوا فرق عمل واحدة لتنظيف الشوارع وإزالة المخلفات ومساعدة الأهالي في البيوت والمتضررين .




أعلى





لجنة طوارئ الصحة تواصل عملها
عدد من المسئولين يتابعون العمل في المؤسسات والمراكز الصحية بعدد من الولايات

تواصل لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والمخاطر الصحية جهودها لادارة ومتابعة الوضع الصحي في السلطنة بعد انتهاء الأنواء المناخية وبالأخص المناطق المتأثرة حيث تواصل غرفة العمليات المركزية بوزارة الصحة بالتنسيق المباشر مع كل من فريق المتابعة والتنسيق مع اللجنة الوطنية للدفاع المدني والفرق المشتركة بالمحافظات والمناطق عملها على مدار (24) ساعة لاستقبال التقارير والاتصال بالمسئولين الصحيين لمتابعة الوضع الصحي في مناطقهم والاطلاع على احتياجات المؤسسات الصحية وتسجيل الصعوبات التي تعيقها عن استمرار تقديم خدماتها الصحية وإعداد التقارير النهائية لعرضها على رئيس اللجنة والأعضاء خلال اجتماعات اللجنة المتواصلة لمناقشتها والبت فيها .
وقد تواصلت اجتماعات اللجنة أمس برئاسة سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني - وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية رئيس لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والمخاطر الصحية - بحضور سعادة الدكتور علي بن جعفر بن محمد - مستشار الوزارة للشؤون الصحية - وباقي الأعضاء حيث استعرضت اللجنة التقارير المرفوعة إليها من غرفة العمليات المركزية وناقشتها واطمأنت على سير العمل الصحي في المناطق المتأثرة والسلطنة عموما .
وقد أصدرت اللجنة على ضوء التقارير توجيهاتها لحل بعض المشاكل في عدد من المؤسسات الصحية التي نشأت نتيجة الأنواء وإمدادها بكافة احتياجاتها ، واطمأنت لاحقا إلى حل هذه المشاكل وذلك بالتعاون مع اللجنة الوطنية للدفاع المدني ولمزيد من الاطمئنان والوقوف على الوضع الصحي في المناطق المتأثرة بالانواء المناخية أجرت اللجنة اتصالاتها بالمسئولين الصحيين في هذه المناطق للاطلاع على آخر مستجدات الوضع الصحي واطمأنت إلى سير عمل اللجان الفرعية وفرق العمل وتأكدت من توفر الفئات الطبية والطبية المساعدة والتموين الطبي وخدمات الإسناد الهندسي وبقية الخدمات الأخرى في مؤسساتها الصحية التي تهيئ الظروف لتواصل عملها بكل سهولة ويسر .
إلى ذلك واصل سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشئون الصحية رئيس اللجنة بمعية سعادة الدكتور علي بن جعفر بن محمد مستشار الوزارة للشئون الصحية سلسلة الزيارات التفقدية للمؤسسات الصحية بمحافظة مسقط حيث قاما بزيارة مستشفيات السلطاني وخولة والنهضة ومركزي المعبيلة والخوض الصحيين وزيارة مستشفى ابن سيناء ومراكز العامرات والحاجر ومدينة النهضة الصحية بولاية العامرات ومستشفى قريات ومجمع قريات الصحي بولاية قريات واطلعا مباشرة على سير العمل بها واطمأنا الى اكتفائها من القوى البشرية والتموين الطبي وخدمات الإسناد الهندسي وغيرها من الخدمات الأخرى .







الرواس يتفقد الولايات المتأثرة بالأنواء المناخية ويأمر بتشكيل فرق عمل لحصر الأضرار واتخاذ الإجراءات العاجلة بشأنها
أكثر من 131 مليون متر مكعب من المياه احتجزتها السدود خلال فترة الأنواء المناخية

قام معالي الشيخ عبدالله بن سالم بن عامر الرواس ـ وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه صباح أمس بزيارة تفقدية لبعض المناطق التي شملتها الأنواء المناخية الاستثنائية التي شهدتها السلطنة خلال يومي الخميس والجمعه الماضيين وقد شملت زيارة معاليه الإطلاع على سد وادي الخوض بولاية السيب وسد وادي ضيقه بولاية قريات إلى جانب زيارة عدد من القرى والأحياء السكنية بولايات المنطقة الشرقية التي تأثرت بالأنواء المناخية.
هذا وقد أمر معاليه فور انتهاء زيارته بتشكيل فريق عمل يضم عددا من المختصين بقطاعي البلديات وموارد المياه وقد وجه معاليه الفريق بضرورة البدء الفوري في حصر جميع الأضرار التي خلفتها الأنواء المناخية واتخاذ الإجراءات السريعة لفتح الطرق المتضررة أو تمهيد طرق مؤقته بديلة للتسهيل على المواطنين وضمان انسياب حركة المرور كما حث معاليه بضرورة تكثيف الجهود لشفط برك المياه المتجمعة والتي تعيق حركة السير في الطرق إلى جانب أهمية تكثيف الرقابة على المحلات الغذائية لضمان التزامها بتقديم المواد الغذائية السليمة المطابقة للمواصفات الصحية والتي لم تتأثر جراء انقطاع التيار الكهربائي خلال فترة الأنواء المناخية.
كما وجه معاليه أيضا فريق العمل الذي تم تشكيله بضرورة البدء في حصر جميع الأفلاج والعيون المتضررة واتخاذ الإجراءات العاجلة بشأنها إلى جانب وضع المواصفات الفنية لصيانة تلك الأفلاج وإعادتها إلى وضعها الذي كانت عليه قبل مرور الأنواء المناخية مع ضرورة استمرار المتابعة المستمرة لكفاءة السدود وفاعليتها في احتجاز كميات المياه الواصلة إليها.
هذا وقد باشر فريق العمل المشكل مهامه في حصر الأضرار ومتابعة الإجراءات التي بدأ العمل في تنفيذها لإزالة المخلفات الناتجة عن الأنواء المناخية وفتح عدد من الطرق وإزالة الأتربة ومخلفات الأشجار العالقة على الطرق وشفط المياه المتجمعة في الطرقات والساحات والأماكن العامة وذلك في ولايات صور ومصيرة وجعلان بني بوعلي وجعلان بني بوحسن والكامل والوافي.
وكانت وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه قد اتخذت مجموعة من الإجراءات الاحترازية للتقليل من الآثار المحتملة للأنواء المناخية ومن بين تلك الإجراءات التناوب على العمل في مركز خدمات الطوارئ الذي تم تشكيله بأمر من معالي الشيخ عبدالله بن سالم الرواس وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه وقد عمل المركز على متابعة تطورات الأنواء المناخية واستقبال البلاغات والملاحظات حول الخدمات البلدية والمائية في المناطق والولايات واتخاذ الإجراءات الفورية بشأنها والتنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى ذات العلاقة وذلك في إطار تحقيق العمل المشترك الذي من شأنه تجاوز الحالة الجوية التي تمر بها السلطنة بأقل الأضرار.
هذا وقد تلقى مركز خدمات الطوارئ بعض البلاغات التي تتعلق معظمها بوجود تجمعات مياه في بعض الأماكن إلى جانب انسداد بعض منافذ تصريف المياه حيث قام المختصون في المركز فور تلقيهم البلاغات بالاتصال بالمختصين في البلديات الإقليمية في المناطق لتحريك معداتهم إلى أماكن تلك البلاغات واتخاذ الإجراءات الفورية والسريعة لضمان انسياب مياه الأمطار بسهولة ويسر.
وكانت أجهزة القياس والرصد المائي التابعة لوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه قد سجلت هطول كميات كبيرة من الأمطار كان أعلاها في محطة طيوي بولاية صور 454 ملم وفي محطة جبل الأبيض بولاية دماء والطائيين 227 ملم وفي محطة فنس بولاية قريات 211 ملم وفي محطة الغبي بولاية بدية 180 ملم وفي محطة المضيبي بولاية المضيبي 155 ملم وفي محطة الخوير بولاية بوشر 149 ملم وفي محطة جبل الرستاق 139 ملم وفي محطة جبل نخل بولاية نخل 138 ملم وفي محطة بركة الشرف بولاية الحمراء 125 ملم وفي محطة مصيرة بولاية مصيرة 117 ملم وفي محطة الجبل الأخضر بولاية نزوى 107 ملم ومحطة العوابي بولاية العوابي 97 ملم ومحطة جبل الحيل بولاية سمائل 96 ملم
هذا وقد أدت الأمطار الغزيرة إلى تدفق عدد كبير من الأودية والشعاب ووصول المياه إلى بحيرات السدود وفي هذا الإطار تشير البيانات التي تم رصدها من خلال أجهزة الرصد المائي الموجودة في السدود إلى أن إجمالي كميات المياه التي احتجزتها السدود بلغت 131.166 مليون متر مكعب حيث تشير تلك البيانات إلى امتلاء سد وادي ضيقة بولاية قريات والذي تبلغ طاقته الاستيعابية 100 مليون متر مكعب من المياه وقد فاضت المياه من فوق بحيرة السد كما فاضت المياه من سد وادي الخوض بولاية السيب وبلغت كميات المياه المحتجزة في بحيرة السد 11.6 مليون متر مكعب.
أما سد وادي الحواسنة ببني عمر بولاية الخابورة فقد بلغت كميات المياه المحتجزة في بحيرته 3.92 مليون متر مكعب فيما احتجز سد وادي الفليج بولاية صور 0,78 مليون متر مكعب وفاضت المياه من فوق مفيض السد واحتجز سد وادي الفرع بولاية الرستاق 0.6 مليون متر مكعب وفاضت المياه من فوق مفيض السد واحتجز سد وادي تنوف بولاية نزوى 0.68 مليون متر مكعب وقد فاضت المياه من فوق المفيض.
كما احتجز سد وادي مستل1 بولاية نخل 0.180 مليون متر مكعب واحتجز سد وادي مستل 2 بولاية نخل 0.07 مليون متر مكعب وقد امتلىء هذين السدين وفاضت المياه من فوق مفيضهما فيما احتجز سد وادي ثميد بولاية بدبد 0.10 مليون متر مكعب وفاضت المياه من فوق مفيض السد كما امتلأ سد وادي غول بولاية الحمراء وبلغت كميات المياه المحتجزة في السد 0.45 مليون متر مكعب واحتجز سد وادي المعاول بولاية بركاء كميات من المياه تقدر بحوالي 1.90 مليون متر مكعب كذلك بلغت كميات المياه التي احتجزها سد وادي الطو بولاية بركاء 1.14 مليون متر مكعب فيما احتجز سد وادي الفليج بولاية بركاء 2.18 مليون متر مكعب واحتجز سد وادي عاهن بولاية صحم 3.12 مليون متر مكعب جعلها الله أمطار خير وبركة وعم بنفعها البلاد والعباد.









رئيس بلدية مسقط يزور قريات والعامرات ويحث على بذل جهود مضاعفة لإعادة الخدمات إلى طبيعتها

كثفت بلدية مسقط جهودها في التعامل مع الأنواء المناخية التي مرت بها البلاد خلال الأيام الماضية جراء الإعصار المداري فيت ، حيث قام سعادة المهندس سلطان بن حمدون الحارثي رئيس بلدية مسقط وعدد من المسئولين بالبلدية بزيارات تفقدية على ولايتي العامرات وقريات اطلعا من خلالها على الجهود الحثيثة التي تقوم بها فرق البلدية ومعداتها في فتح مسارات الطرق المتضررة وإزالة مخلفات الأودية والعمل بأقصى درجة على فتح الشوارع الرئيسية في الولاية لضمان انسياب حركة السير أمام المركبات ، كما اطلع سعادته على الجهود المتواصلة التي تبذلها المديرية العامة للطرق لفتح طريق وادي عدي ـ العامرات جراء تضرره بجريان وادي عدي بغزارة وحث سعادته المسئولين على الإسراع بإنجاز العمل بتمهيد وسفلتة الطريق لكي تعود حركة السر إلى طبيعتها دون أي عراقيل أو ازدحام ، حيث تم اعادة افتتاحه لمركبات الدفع الرباعي امس ومن المأمول ان يتم افتتاحه بشكل كامل صباح اليوم .
من جانبها قامت فرق العمل الميدانية بالانتشار في مدينة مسقط والعمل على شق الطرق وشفط التجمعات المائية والبرك والانسدادات في خطوط وأنظمة تصريف مياه الأمطار على بعض الطرق الرئيسية والفرعية نتيجة هطول أمطار وجريان الأودية وذلك لضمان فتح الطرق أمام الحركة المرورية والعمل على انسيابها بأقصى سرعة كما تم تزويد ولايات العامرات وقريات بالآليات ومعدات ثقيلة للعمل بجهود سريعة على إعادة الخدمات المتضررة إلى طبيعتها وباشرت الفرق الفنية والميدانية تنظيف الأحياء السكنية وأنظمة التصريف المائي وإزالة الترسبات والطين وبقايا الأشجار من على الشوارع والمتنزهات .
كما قامت بلدية مسقط بإزالة كافة الأشجار المتساقطة والعوائق عن الشوارع الرئيسية لمحافظة مسقط جراء الأمطار والرياح القوية وذلك لضمان انسيابية الحركة بدون حدوث أية عراقيل ، وقد تم تشكيل فرق عمل توزعت على مختلف مناطق محافظة مسقط واستخدمت فيها آلات القطع والتقليم الكهربائية المتطورة في إزالة العوائق الناتجة عن هبوب الرياح القوية ومخلفات الأودية الجارية ، كما توزعت شاحنات النقل لحمل بقايا المخلفات إلى المرادم ليتم التخلص منها بطريق صحية وآمنة. وتواصل البلدية أعمالها في تنظيف الأحياء السكنية والشوارع الفرعية من بقايا الأشجار المتساقطة ومخلفات الأمطار .
من جانب آخر تعاملت البلدية مع الملاحظات التي وردت من المواطنين والمقيمين عبر الخط الساخن حول تجمعات المياه في بعض المواقع وقد عملت الفرق في مختلف المديريات العامة التابعة للبلدية خلال هطول الأمطار التي عمت مختلف أنحاء المدينة على معالجة الملاحظات ورصد المواقع التي عادة ما تتجمع فيها مياه الأمطار.
جدير بالذكر أن بلدية مسقط اتخذت كافة إجراءاتها الاحترازية استعدادا للحالة الجوية حيث عقد سعادة المهندس سلطان بن حمدون الحارثي رئيس بلدية مسقط يوم الخميس الماضي اجتماعا مع المديرين العاملين بالمديريات العامة لبلدية مسقط وعدد من المسؤولين بشركات القطاع الخاص التي تتولى شركاتهم مشروعات الخدمات بمدينة مسقط وذلك للتعاون وتنسيق الجهود لمواجهة الحالة الجوية .
وتدعو بلدية مسقط الجميع إلى توخي الحيطة والحذر خاصة في الطرق التي لا يزال العمل فيها متواصلا إضافة إلى الحفريات الناتجة عن العمل في بعض المشاريع بالمدينة والإبلاغ عن أي ملاحظات متعلقة بخدمات البلدية أو تجمعات الأمطار بواسطة الخط الساخن ( 80077222 ).





أعلى





قوافل بلا حدود
الفلاح في الإصلاح

جهود مقدرة تقوم بها لجان التوفيق والمصالحة التي تعمل تحت مظلة وزارة العدل والتي يبلغ عددها 33 لجنة منتشرة في مختلف مناطق ومحافظات السلطنة والتي تسهم في نشر ثقافة الصلح والتسامح المتأصلة أصلا في نفوس المجتمع العماني، حيث تختص هذه اللجان في النظر في كافة المنازعات المدنية وكذا التجارية المتعلقة بالأموال والتجارة وأيضا النظر في كافة منازعات الأحوال الشخصية كمواضيع النفقة والطلاق والحضانة وغيرها.
وتقف لجان التوفيق والمصالحة إلى جوار التنظيم القضائي الحديث التي تبوأ معه القضاء مكانة عالية في عصر النهضة المباركة، فقد أنشئت هذه اللجان بالمرسوم السلطاني السامي 98/2005 ميلادية وهي تجسد الرؤية الملهمة لقائد عمان وباني نهضتها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في بناء مجتمع يأخذ بأسباب الحداثة دون تفريط في موروثه الحضاري وسماته الوطنية المتميزة.
وتشير التقارير الاحصائية إلى الزيادة المطردة في عدد المقبلين لطلب الصلح وهو دليل على وعي المجتمع بضرورة إنهاء ما يعكر صفو حياتهم عن طريق الصلح وذلك لما فيه من ميزات كثيرة، فالتوجه إلى لجان التوفيق والمصالحة في حل المسائل والمنازعات بين الناس وأيا كانت مستوياتهم وأجناسهم طريق سهل وسريع وبدون رسوم فتغني عن الحاجة بالأستعانه بالمحامين مهما كان السقف المادي للدعوة، خاصة أن محضر الصلح نهائي وقطعي وملزم التنفيذ وله نفس قوة المحكمة وبالتالي فهو يوفر الوقت وإلى عدم حاجته إلى العديد من الجلسات القضائية.
ولذا فهي فرصة لكافة عموم المجتمع للاستفادة من الإمكانيات والحلول السريعة التي توفرها لجان التوفيق والمصالحة، التي تعطيها وزارة العدل اهتمامات خاصة وتشجعها وتفعل من دورها خاصة وأن اهدافها نبيلة ومقدرة حيث تسعى دائما للتسوية الودية بين مختلف الأطراف لكون هذه اللجان تسمح للخصوم بعرض النزاع في أجواء يسودها الود والمحبة والقناعة وبقبول ذلك الصلح وفوق ذلك لايحرم من الحق في اقامة دعوة قضائية في أي وقت وإن تطلب الأمر ذلك.
وفي هذا السياق فإن من الطبيعي مع تطور المجتمع المدني وتداخل مصالحه ان تبرز العديد من القضايا، بل تتوسع وتتنوع أحيانا في مستويات القضايا بين الأطراف المختلفة وهي على كل حال هي ضريبة الحداثة والتطوير وافرازات عجلة التنمية المتسارعة وإن كان المجتمع العماني أصلا تربى على أخلاقيات وثقافة إسلامية تدفعه دائما إلى قبول الصلح بين الناس يعززه ذلك الروح الدينية السمحة، فالتاريخ بجغرافيته يشهد بأن العماني دائما مبادر ومقدام في خلق الصلح والبحث عنه، بل أن قيادات المجتمع المختلفة يسعون إلى تبني دائما خيار الاصلاح والتوفيق بين المواطنين، وهذه ما تأكده جلسات المجالس العمانية وحتى في أماكن الاسواق التقليدية وفي التنقل بين العائلات والافراد والخصوم سعيا في الصلح الجميل.
ولذا على شرائح المجتمع اغتنام الفرصة في حال وجود خلافات، او نزاعات باللجوء إلى لجان التوفيق والمصالحة، خاصة وأن هذه اللجان التوفيقية والاصلاحية تحافظ في أولوياتها على العلاقات العائلية والاجتماعية وتسعى جاهدة في ترسيخ ثقافة الحوار والتسامح بين شرائح وأفراد المجتمع المختلفة، فأبوابها مفتوحة للجميع.

علي بن صالح الكلباني
كاتب وإعلامي عماني
النائب الأول لرئيس مكتب الاتحاد العربي للتنمية العقارية في سلطنة عمان
عضو بالجمعية العمانية للكتاب والأدباء



أعلى




تحية إجلال واعتزاز

حفظ الله عماننا وحفظ سلطانها وأهلها وكل مقيم على ترابها الطهور من كل مكروه بعد أن داهمنا إعصار فت وغمر العديد من الأماكن في محافظة مسقط والمنطقة الشرقية بالمياه ولكن لنا وقفة تحية إجلال واعتزاز لكافة رجال الدولة الذين لم يدخروا جهدا طوال الأيام التي سبقت وصول الإعصار وحتى نهايته.
لقد أولوا جل وقتهم في توجيه المواطنين والمقيمين نحو سلوك دروب السلامة وكيفية التعامل مع مثل هذه الظروف الطبيعية خاصة الوقفة المشرفة للجنة الوطنية للدفاع المدني ورؤساء كافة أسلحة قوات السلطان المسلحة وجميع أعضاء اللجنة ممثلي الوزارة والمؤسسات الحكومية ورجال المديرية العامة للأرصاد والملاحة الجوية ووسائل الإعلام المختلفة الذين وقفوا بجميع أطيافهم الأبية وسواعدهم الشماء وقفة رجل واحد وكانوا جميعا على درجة عالية من الشفافية والوضوح والتوقعات وماذا سيحدث تحت كل الظروف خلال الأنواء المناخية , والمصداقية في بث المعلومة الصحيحة وهو ما منح السلطنة مرتبة الامتياز في كيفية التعامل مع مثل هذه المتغيرات للطبيعة والقوة في درء وتقليل الخسائر مع فقدان عدد محدود جدا من الأرواح والممتلكات إلا أن السلطنة ـ وبفضل الله عز وجل وحفظه ـ وتفاني رجاله الأشاوس أعطى الخبرة والدراية والعقلانية ممزوجة بالشفافية والتوجيه السليم لأبناء الوطن والمقيم بضرورة التقيد التام بالتعليمات التي تصدر سواء من رئيس اللجنة الوطنية للدفاع المدني أو أعضاء اللجنة أو أخصائيي الأرصاد والتنبؤات الجوية.
فبعد الحمد والشكر والمنة لله عز وجل أن حمى البلاد والعباد من أخطار الأنواء المناخية "إعصار فت" برزت الألفة والمحبة والتضامن والتكاتف والتلاحم الرسمي والشعبي وكما هو معهود بهذا الشعب الذي تربى على مثل هذه المبادئ والقيم الإسلامية الراسخة والعربية الأصيلة حيث ترى الأيادي البيضاء والقلوب الرحيمة والنظرات الحانية والجهود السريعة والعاجلة من قبل المواطنين وتحت إشراف الهيئة العمانية للأعمال الخيرية والذين يسيرون قوافل من المواد الغذائية والتموينية للمناطق التي تضررت جراء الإعصار ومراكز الإيواء مع اتخاذ كافة التدابير العاجلة لإصلاح ما تعطل من عودة التيار الكهربائي وتمهيد الطرق .
تجربة قوية وإرادة صلبة وعزيمة لا تلين تمتع بها أبناء عمان خلال الأيام القليلة الماضية في مواجهة أخطار الإعصار واضعين نصب أعينهم إنقاذ الأرواح ومساعدة المتضررين وإعادة إعمار ما خلفه الإعصار.
فللجميع منا التحية والاعتزاز والإكبار.

مصطفى بن احمد القاسم

أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر يونيو 2010 م

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept