الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
أشــرعــة

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 

 











في قرعة بطولة غرب آسيا
منتخبنا في المجموعة الحديدية مع إيران والبحرين

عمان ـ أ.ف.ب: أوقعت قرعة النسخة السادسة من بطولة غرب آسيا لكرة القدم التي سحبت أمس في العاصمة الأردنية عمان منتخبنا الوطني في المجموعة الحديدية مع منتخبي ايران والبحرين ليلعب أولى مبارياته أمام المنتخب البحريني يوم الأحد 26 سبتمبر ، فيما ترأس المنتخب الاردني المجموعة الثانية في البطولة التي ستقام في العاصمة الأردنية من 24 سبتمبر إلى 3 أكتوبر، وضمت سوريا والكويت، فيما جاء العراق على رئيس المجموعة الثالثة وضمت منتخبي اليمن وفلسطين.
وتعتبر المجموعة الاولى هي الاصعب بوجود منتخبنا بطل خليجي 19 وإيران حاملة اللقب 4 مرات من أصل 5، والبحرين التي كانت على وشك التأهل الى نهائيات المونديال. وتعتبر الثالثة الاسهل نسبيا، فيما تعتبر الثانية متوازنة بالنسبة الى المنتخبات الثلاث لكنها لا تقل صعوبة عن الاولى.
وتقام منافسات الدور الاول بطريقة الدوري المجزأ بحيث يلعب كل منتخب مباراتين على ان يتأهل بطل كل مجموعة الى نصف النهائي مع صاحب افضل مركز ثان في المجموعات الثلاث.
وتنطلق البطولة في 24 سبتمبر فتلتقي في الافتتاح ايران مع البحرين، ويلعب في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثانية الاردن مع سوريا.
وكانت بطولة غرب آسيا لكرة القدم انطلقت لأول مرة عام 2000 في عمان حيث يوجد المقر الدائم لإتحاد دول غرب آسيا الذي يرأسه الامير علي بن الحسين، رئيس إلاتحاد الاردني، وفازت إيران باللقب 4 مرات (أعوام 2000 و2004 و2007 و2008)، بينما توج العراق باللقب مرة واحدة في النسخة الثانية عام 2002.
وهنا جدول المباريات (الدور الاول) الجمعة 24/9: إيران مع البحرين والاردن تلاقي سوريا ، يوم السبت 25/9: العراق أمام اليمن ، ويوم الأحد 26/9: منتخبنا يلعب البحرين ، وسوريا تواجه الكويت ، ويوم الاثنين 27/9: اليمن تلاقي فلسطين ، ويوم الثلاثاء 28/9: منتخبنا مع إيران ، والكويت تلاقي الاردن ، ويوم الأربعاء 29/9: يلتقي منتخبي فلسطين والعراق .
أما في الدور نصف النهائي يوم الجمعة 1/10: بطل الأولى يلاقي بطل الثالثة وبطل الثانية يواجه أفضل ثان ، ويوم الأحد 3/10: المباراة النهائية




أعلى




كانافارو يصل إلى دبي للانضمام إلى الأهلي الإماراتي

دبي ـ رويترز: أعلن النادي الأهلي الذي ينافس في دوري المحترفين الإماراتي لكرة القدم بموقعه على الانترنت إن لاعبه الجديد فابيو كانافارو وصل إلى دبي أمس الأول للانضمام لصفوف الفريق لموسمين. وقال الأهلي امس إن كانافارو الذي شارك مع منتخب ايطاليا في نهائيات كأس العالم بجنوب افريقيا سيقدم للجمهور ووسائل الاعلام رسميا يوم الاحد المقبل في مؤتمر صحفي. وكان الأهلي الباحث عن استعادة لقب الدوري المحلي أعلن في وقت سابق التعاقد مع كانافارو لمدة عامين دون أن يكشف عن المقابل المالي. وانتهت مشاركة كانافارو مع منتخب بلاده في كأس العالم بخروج حامل اللقب من الدور الأول. وواجه لاعبو ايطاليا وبينهم كانافارو الذي أعلن اعتزال اللعب على المستوى الدولي انتقادات حادة في بلادهم. وقال كانافارو الذي وصل الى دبي برفقة اسرته ومدير أعماله "إنها تجربة جديدة وحياة جديدة ستكون مفيدة لي ولعائلتي ولفريق الأهلي وكنت دوما أتمنى الحضور إلى دبي وها أنا الآن معكم." واضاف "سأكون سعيدا عندما أزور النادي والتقي بزملائي في الفريق." وقاد كانافارو ايطاليا للفوز بكأس العالم 2006 في المانيا وحصل على لقب أفضل لاعب البطولة وفي العالم في ذلك العام. ولعب كانافارو (36 عاما) لأندية نابولي وبارما وانترناسيونالي ويوفنتوس الايطالية وانتقل الى ريال مدريد الاسباني بعد كأس العالم 2006 قبل أن يعود ليوفنتوس.

 

 

 


أعلى





انطلاق النسخة الخامسة من المسابقات الرياضية والثقافية بالمركز الترفيهي بمنح

منح ـ من سالم بن خليفة البوسعيدي
انطلقت بالمركز الترفيهي بولاية منح المسابقات الرياضية والثقافية الفردية والجماعية التي ينظمها المركز الترفيهي في نسختها الخامسة بمشاركة نحو 120 متسابقا من أعضاء المركز الذين يمثلون فريق النجم الساطع والعربي والتضامن والنجوم والنسور حيث تأتي إقامة هذه المسابقات بهدف تفعيل دور المركز الترفيهي بالولاية واستغلال أوقات الشباب خلال فترة الإجازة الصيفية من أجل تنمية شتى المواهب المختلفة.
وقد شهدت المسابقات منافسة قوية بين المشاركين من أجل نيل شرف الفوز بكأس المركز الترفيهي في نسختها الخامسة ففي منافسات دوري كرة الطائرة تمكن فريق العربي من تحقيق الفوز على فريق التضامن بنتيجة شوطين دون مقابل 27/25 و25/20 كما فاز فريق النجوم على فريق النجم الساطع بنتيجة شوطين مقابل شوط واحد 26/24 و 20/25 و 25/20 أما في منافسات دوري اليد فقد فاز في اللقاء الأول فريق العربي على النجم الساطع بنتيجة 9/2 وفاز في اللقاء الثاني فريق النسور على التضامن 11/2 فيما فاز في اللقاء الثالث فريق النجوم على التضامن 12/7 وفاز النسور على العربي 6/1 أما في منافسات التنس الأرضي فقد تمكن اللاعب وجدي بن جمعة التوبي من تحقيق فوزين متتاليين على اللاعب هلال بن بدر البوسعيدي بمجموعتين دون مقابل وعلى اللاعب سالم بن عبدالله السليماني بذات النتيجة كما فاز اللاعب سيف بن راشد العبدلي على اللاعب سالم بن عبدالله السليماني بمجموعتين مقابل مجموعة واحدة وفاز على اللاعب محمد بن حمد العبدلي بمجموعتين دون مقابل.
وفي تنس الطاولة تمكن اللاعب عمران بن عبدالله التوبي من الفوز على اللاعب إسماعيل بن ساعد المحروقي بنتيجة شوطين دون رد وفاز على اللاعب مالك بن علي السليماني بنفس النتيجة كما فاز احمد بن سعيد البطاشي على مالك بن علي السليماني بنتيجة شوطين نظيفين وفاز اللاعب حمد بن سالم السواقي على اللاعب احمد بن سعيد البطاشي بشوطين مقابل شوط واحد ، وفي منافسات السنوكر فقد فاز اللاعب سالم بن خميس المحروقي على عمران بن سلطان التوبي وفاز اللاعب عيسى بن محمد الحدادي على اللاعب محمد بن أحمد البوسعيدي ، فيما فاز في البليارد اللاعب هيثم بن غالب البوسعيدي على اللاعب سعيد بن حمود التوبي وتمكن اللاعب شبيب بن خلفان السليماني من تحقيق الفوز على اللاعبين عبدالله بن جمعة الصقري وسعيد بن حمود التوبي وفاز اللاعب اسعد بن سالم الحديدي على اللاعب عبدالله بن جمعة الصقري.
أما في المسابقات الثقافية فقد تعادل في اللقاء الأول فريقا النجم الساطع والعربي وفاز التضامن على النسور في اللقاء الثاني كما فاز النجوم على التضامن في اللقاء الثالث وفاز العربي على النسور في اللقاء الرابع .





أعلى





الحصان (متفاني) للخيالة السلطانية يفوز بالمركز الثالث في سباق كمبتون البريطاني

كتب - حسن البلوشي:
فاز الحصان (متفاني ) للخيالة السلطانية بالمركز الثالث في السباق الذي أقيم بمضمار كمبتون البريطاني والذي بلغت مسافته 1200متر بقيادة موفقة من الفارس أنس بن سالم السيابي ومتفاني من خيول الإنتاج المحلي والمولود بحقل التوليد بصلالة التابع للخيالة السلطانية وبهذه النتيجة تواصل الخيالة السلطانية تحقيق نتائجها المتميزة في السباقات التي تشارك فيها خلال هذه الفترة ببريطانيا كما برهنت خيول الإنتاج المحلي على قدرتها للمنافسة وتحقيق النتائج المتقدمة في مختلف مشاركاتها.

 

 

 

 

 



أعلى




"كأس العالم التاسعة عشرة بجنوب إفريقيا"

 



خبراء الرياضة بنيجيريا يؤيدون قرار عزل الكرة النيجيرية عن الساحة الدولية

أبوجا ـ د. ب. أ: أبدى الخبراء الرياضيون في نيجيريا امس تأييدهم لحملة رئيس البلد جودلاك جوناثان لإسقاط سلطات كرة القدم بالبلد مشيرين إلى أن هذه هي أفضل طريقة لإنعاش حظوظ المنتخب النيجيري من جديد بعد مشواره الكارثي ببطولة كأس العالم 2010 الحالية بجنوب إفريقيا. وقال عبد المؤمن أمين وعضو مجلس إدارة اتحاد الكرة النيجيري السابق:
"إنه قرار جيد لمصلحة البلد .. فقد اتخذت دول أخرى مثل غانا وموزمبيق قرارات مشابهة قبل أن تستعيد توازنها من جديد ، لقد أحرزت غانا لقب بطولة كأس العالم للشباب تحت 20 عاما لإفريقيا والآن انظروا إليها.. إنها الدولة الإفريقية الوحيدة الباقية بمنافسات كأس العالم وربما حتى تتجاوز دور الثمانية". وكان رئيس نيجيريا قد أمر أمس الاول "بإعادة تنظيم اتحاد الكرة النيجيري" وأوقف جميع منتخبات البلد عن المشاركة في جميع البطولات الدولية لمدة عامين.
وأشار جودلاك إلى أنه اتخذ قراره بناء على توصيات "مجموعة المهام الخاصة" الرئاسية لبطولة كأس العالم 2010 والتي أشارت في تقريرها إلى وجود "إهدار هائل للمال العام" خلال بطولة جنوب إفريقيا. وبهذه القرارات لن يشارك منتخبا نيجيريا للسيدات في بطولتي كأس العالم تحت 20 عاما وتحت 17 عاما في ألمانيا وترينيداد وتوباجو في يوليو الجاري وأغسطس المقبل على الترتيب. كما ستغيب نيجيريا عن التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأفريقية لعام 2012 والتي كان من المقرر أن يبدأ مشوارها فيها أمام مدغشقر في سبتمبر المقبل. لكن أمينو سعي لتبرير صحة قرارات رئيس نيجيريا مشيرا إلي أنها تعتبر ضرورية لإحياء الكرة النيجيرية من جديد مضيفا أن جودلاك "لا يهدف من ورائها إلى تدمير اتحاد الكرة النيجيري لأن المجلس الحالي انتهت فترة ولايته بالفعل وسيتم تشكيل مجلس جديد على أي حال لتنظيم الانتخابات". وصرح اللاعب النيجيري الدولي السابق وايدي أكاني بأن قرار جودلاك ربما يساعد الكرة النيجيرية على استعادة أمجادها السابقة. وصرح أكاني لصحيفة "جارديان" النيجيرية قائلا: "في رأيي أنه إذا كان هذا القرار سيعيد الأمجاد السابقة فإنني أؤيده تماما ، فأي مجلس إدارة لا يعرف كيف يحرك اللعبة بكاملها إلى الأمام عليه أن يرحل". ولكن آخرين حذروا من عواقب هذا القرار على مستقبل كرة القدم النيجيرية. وقال داهيرو سادي رئيس اتحاد اللاعبين النيجيريين أن هذا القرار سيدمر مستقبل المئات من اللاعبين الذين لن تتوفر لهم أي فرصة لإظهار مهاراتهم بالبطولات الدولية. بينما قال المعلق التليفزيوني الشهير تويين إبيتويي إن الرئيس أخطأ "بإسقاط الدولة بأكملها فقط لأن بعض الأشخاص يريدون التخلص من عدد محدود من الأفراد". ورفض مسئولو اتحاد الكرة النيجيري المصدومون التعليق على الأمر برمته حتى الآن مؤكدين أنهم لم يتم إخطارهم رسميا بقرار الرئيس.

الفيفا يدرس الوضع في نيجيريا ويضع "عينا يقظة" على فرنسا


جوهانسبرج ـ د. ب. أ: أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) امس أنه يدرس الوضع الراهن في نيجيريا وفرنسا بعدما قرر الرئيس النيجيري استبعاد منتخب البلد من المشاركة في المنافسات الدولية بعد عرضه المخيب للآمال في كأس العالم 2010 فيما اضطر المدرب الفرنسي الراحل عن منصبه ريمون دومينيك لحضور استجواب برلماني في فرنسا حول مشاركة البلد المخزية بمونديال جنوب إفريقيا. وكان الرئيس النيجيري جوناثان جودلاك قد اتخذ قرارا صادما أمس الأول باستبعاد المنتخب النيجيري من البطولات الدولية لمدة عامين بعد خروج الفريق من منافسات الدور الأول لمونديال جنوب إفريقيا. وحذر الفيفا نيجيريا في وقت سابق من أي تدخل سياسي في شئون كرة القدم بالبلد ولكنه لم يعلن حتى الآن عن أي عقوبات رسمية ضد الدولة الواقعة غرب إفريقيا. وصرح نيكولاس مينجوت المتحدث الرسمي باسم الفيفا في مؤتمر صحفي باستاد "سوكر سيتي" قائلا: "أؤكد الآن أننا تلقينا إخطارا رسميا بالأمر وأننا ندرس هذه القضية حاليا". وأشار مينجوت إلى أن الفيفا يضع "عينا يقظة تماما على ما يحدث في فرنسا أيضا". وقام فريق برلماني بإفحام دومينيك ورئيس اتحاد الكرة الفرنسي جان بيير إسكاليت بسبب تفكك المنتخب الفرنسي الذي خرج هو الآخر من الدور الأول بكأس العالم الحالي بعد الخلافات العلنية التي وقعت بين اللاعبين ومسئولي الفريق. وجرى الاستجواب رغم التحذير الذي وجهه جوزيف بلاتر رئيس الفيفا لفرنسا بإمكانية فرض عقوبة الإيقاف الدولي على المنتخب الفرنسي إذا تدخلت السلطات الفرنسية في إدارة كرة القدم بالبلد. وبسؤاله عن العقوبات المحتملة في كلتا الحالتين رد مينجوت قائلا: "لسنا بصدد توقيع العقوبات الآن" مذكرا في الوقت نفسه بأن الفيفا لديه "موقف واضح تماما تجاه التدخل الحكومي" والذي في أسوأ الحالات قد يؤدي إلى إلغاء عضوية اتحاد البلد المعني لدى الفيفا.

وتعاطف قليل من الجماهير على القرار

لاجوس ـ رويترز : لم يظهر النيجيريون تعاطفا كبيرا مع منتخب بلادهم لكرة القدم الذي قرر رئيس البلد ايقافه عن المشاركات الدولية لمدة عامين بسبب خروجه من الدور الأول لكأس العالم التي تنظمها جنوب افريقيا بعد نتائج متواضعة. وقرر جودلاك جوناثان رئيس نيجيريا أمس الاول ايقاف منتخب البلد الذي ودع النهائيات من الدور الأول ولم يفز بأي مباراة في المجموعة لمدة عامين من أجل اعادة بناء كرة القدم. وقال بنجامين تشيديبيري وهو موظف في لاجوس "انه أمر جيد أن تدخلت الحكومة في كرة القدم.. يتحد جميع النيجيريين خلف كرة القدم." وذكرت مقالات في صحف ومشجعون أن فشل الفريق يرجع في جانب منه الى الفساد المستشري في نيجيريا أكبر دول افريقيا من حيث عدد السكان. وقالت صحيفة بانش في افتتاحية "من الجيد انه تم حل الفريق المسن والمجهد. لكن يجب على الحكومة ان تمضي قدما وتحارب القطط السمان في ادارة كرة القدم وهم أسباب رئيسية في الاداء السيئ في البطولات العالمية." وقال مصدر بالرئاسة ان الحكومة خصصت اكثر من 2.5 مليار نيرا (17 مليون دولار) لكأس العالم وافراد الفريق والمدرب وهو مبلغ ضخم في بلد يعيش معظم المواطنين العاديين فيه على أقل من دولارين يوميا. وقد يؤدي قرار الانسحاب الى عقوبات من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الذي يتخذ موقفا صارما ضد التدخل الحكومي في الاتحادات الوطنية. ويعتقد بعض النيجيريين انه حتى اذا تعرضت نيجيريا لعقوبات من الفيفا فان ذلك سيكون ثمنا بسيطا للفائدة المرجوة على المدى البعيد. لكن نيجيريين اخرين يرون ان الحظر سوف يضر بفرص انتقال لاعبين شباب الى أندية أكبر خارج البلد. وقال اوتنبا اولاتندي المسؤول في رابطة مشجعي كرة القدم النيجيرية "تم اتخاذ القرار بسرعة. كان يجب ان يطلبوا من اللاعبين كبار السن الرحيل والاستعانة بلاعبين جدد. يجب ان يلعبوا مباريات ودية كي يتطور مستوى اللاعبين صغار السن."


65 بالمئة من الناس يريدون الإعادة التلفزيونية في كرة القدم

جوهانسبرج ـ رويترز : أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه امس ان نحو ثلثي الناس يريدون استخدام تقنية الاعادة التلفزيونية من أجل تفادي أخطاء فادحة مثل التي شابت مباريات بكأس العالم لكرة القدم. وسقطت انجلترا والمكسيك ضحية لأخطاء الحكام في الدور الثاني بنهائيات كأس العالم التي تستضيفها جنوب افريقيا يوم الاحد الماضي مما أدى الى اعتذار من سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا). وقال بلاتر الذي رفض منذ نحو ثلاثة أشهر استخدام تقنية لمراقبة خط المرمى إن الفيفا سوف يبحث الأمر من جديد رغم أنه استبعد استخدام الاعادة التلفزيونية. وأجرت شركة نيلسن ومقرها نيويورك دراسة شملت 27 ألف شخص في 55 دولة وسألتهم بشأن كأس العالم أهم حدث كروي وما اذا كان يتعين على الحكام الاستعانة بالاعادة التلفزيونية. وقالت الشركة التي تقوم باستطلاعات الرأي إن 65 في المئة يؤيدون استخدام الاعادة التلفزيونية في كأس العالم. فقط واحد من كل عشرة قال انه يجب عدم استخدامها بينما لم يحسم الباقون أمرهم. ويتم استخدام تقنيات بالفعل في رياضات اخرى مثل الكريكيت والتنس. وأظهر الاستطلاع الذي أجري على الانترنت أن التأييد لاستخدام الاعادة التلفزيونية أقوى في اميركا الجنوبية حيث يريد 79 في المئة ان يغير الفيفا موقفه. وفي ايرلندا حيث خسر المنتخب الوطني ملحق التصفيات بعد لمسة يد شهيرة من تييري هنري مهاجم فرنسا قال 84 في المئة من الذين تم استطلاع رأيهم ان الاعادة التلفزيونية فكرة جيدة.


جوردان :
الحضور الجماهيري في كأس العالم ربما يكون الأفضل منذ 1994


جوهانسبرج ـ رويترز : قال القائمون على تنظيم نهائيات كأس العالم 2010 لكرة القدم في جنوب افريقيا امس ان اجمالي الحضور الجماهيري لمباريات البطولة ربما يكون الافضل خلال النهائيات العالمية منذ نهائيات 1994 في الولايات المتحدة. ومع تبقي ثماني مباريات في النهائيات الحالية التي تتضمن 64 مباراة قال داني جوردان رئيس اللجنة المحلية المنظمة للبطولة ان اكثر من 2.69 مليون مشجع حضروا المباريات في جنوب افريقيا حتى الان. وقد بلغ اجمالي عدد الذين حضروا المباريات في نهائيات كأس العالم في الولايات المتحدة قبل 16 عاما 3.59 مليون مشجع وهو رقم قياسي في حين جاءت النهائيات السابقة في المانيا قبل اربع سنوات في المركز الثاني بعدما بلغ عدد المشجعين الذين حضروا المباريات 3.36 مليون. وبلغ عدد المشجعين في مباريات كأس العالم في 1998 بفرنسا 2.79 مليون في حين كان العدد في نهائيات 2002 في كوريا الجنوبية واليابان 2.71 مليون مشجع. وقال جوردان "بالفعل دخل الاستادات 2.69 مليون مشجع ومع تبقي مباريات دور الثمانية وقبل النهائي ومباراة المركز الثالث والمباراة النهائية فإننا نتوقع أن يتجاوز عدد المشجعين في الاستادات ثلاثة ملايين مشجع." وأضاف جوردان قوله "نحن الآن نلعب في أكبر الاستادات في كيب تاون ودربان وسوكر سيتي وهذه ملاعب طاقاتها الاستعابية هائلة... واذا تجاوز العدد ثلاثة ملايين فإن بطولة جنوب افريقيا ستكون صاحبة اكبر حضور جماهيري منذ نهائيات كأس العالم في الولايات المتحدة في 1994." ومن جهة اخرى قال جوردان ان عدد الحضور في المناطق المخصصة لاحتفالات المشجعين زاد عن ثلاثة ملايين مشجع بسبب ما ادخل من تحسينات على هذه الاماكن حول العالم.


خافيير أجويري يعلن استقالته من تدريب المكسيك

مكسيكو ـ أ. ف. ب: أعلن مدرب منتخب المكسيك خافيير أجويري استقالته من تدريب المنتخب إثر خروج منتخب بلاده من الدور الثاني من مونديال جنوب إفريقيا بخسارته أمام الارجنتين 1-3. وقال أجويري "الامر واضح، كبش المحرقة والمسؤول الاول هو انا. اعتقد بأنه يتعين علي أن أترك منصبي. إنه الحل الأكثر شفافية والأكثر عدلا، ويتوجب علي أن اقوم به". واعتبر أجويري بأن هدف منتخب بلاده كان الوصول إلى الدور ربع النهائي في مونديال جنوب افريقيا 2010. وكان أجويري استلم منتخب بلاده في منتصف تصفيات منطقة الكونكاكاف عندما كان على شفير الخروج، لكنه نجح في قيادته إلى النهائيات. وسبق لأجويري أن أشرف على منتخب بلاده عام 2001 وقاده إلى نهائيات كأس العالم عام 2002 حيث خرج على يد الولايات المتحدة في الدور الثاني. ولم يبلغ المنتخب المكسيكي الدور ربع النهائي سوى مرتين عندما استضاف البطولة عامي 1970 و1986.


كيروش يستبعد الاستقالة

لشبونة ـ ا. ف. ب: اسبتعد مدرب المنتخب البرتغالي لكرة القدم كارلوس كيروش صباح امس لدى عودته إلى لشبونة، الاستقالة من منصبه بعد خروج منتخب بلاده من الدور الثاني لنهائيات كأس العالم المقامة حاليا في جنوب افريقيا. وقال كيروش "امر الاستقالة مستبعد تماما. إذا كان يتعين على مدرب المنتخب الوطني الاستقالة لخسارته امام اسبانيا صفر-1 في الدور ثمن النهائي للمونديال، فذلك يعني ان هناك شيئا ليس طبيعيا". وأضاف "اسبانيا احد المرشحين الكبار لاحراز اللقب. نحن لم ننجح في الفوز عليها. سنحقق ذلك في المرة المقبلة". وكان نحو 30 مشجعا في استقبال المنتخب البرتغالي لدى وصوله الى مطار لشبونة، وأعرب بعضهم عن استيائه للإقصاء. وعلق كيروش على ذلك قائلا "الاستمرارية مضمونة. الان سنرتاح وسنحاول تحقيق الافضل في المرحلة المقبلة و... نحاول كسب مشجعين اثنين او ثلاثة من الغاضبين".


كافو:
ربما تفوز دولة إفريقية بكأس العالم مستقبلا

جوهانسبرج ـ رويترز : قال كافو قائد منتخب البرازيل الاسبق ان من الممكن ان تفوز دولة افريقية بكأس العالم لكرة القدم مستقبلا اذا استمرت الكرة الافريقية في السير على الطريق الصحيح. واضاف كافو ان الكرة الافريقية تتحسن رغم ان خمسة من ستة منتخبات افريقية
خرجت من الدور الاول في البطولة الحالية وهي الاولى على الاراضي الافريقية بينما تأهلت غانا لدور الثمانية. وكافو هو اللاعب الوحيد الذي شارك في نهائيات كأس العالم ثلاث مرات وفاز في مرتين منها. وقاد كافو البرازيل للفوز بكأس العالم في 2002. وتملك غانا فرصة لكي تصبح اول دولة افريقية تصل لقبل النهائي في كأس العالم عندما تواجه اوروجواي في دور الثمانية اليوم .وقال كافو (40 عاما) وهو اكثر لاعبي البرازيل مشاركة في المباريات الدولية في مؤتمر صحفي "ما نراه هذه الايام هو فرق افريقية أكثر إحساسا بالمسؤولية وأكثر التزاما وأكثر وعيا بما هو مطلوب منها وبالمسؤولية المرتبطة بتمثيل قارتهم." وأضاف كافو "تقدمت الكرة الافريقية إلى درجة ان معظم لاعبيها يلعبون في فرق اوروبية وهذا امر جيد للغاية... بالنسبة لتحقيق الفوز بكأس العالم.. فأنا اعتقد أن ذلك يحتاج اولا وقبل كل شيء الى الفرق المناسبة والعزم والتصميم... على تحقيق الاهداف." واردف كافو قائلا "اذا نجحت الفرق الافريقية في إدراك أهمية روح الفريق فإنها ستعرف ان بوسعها الفوز بكأس العالم... واذا نظرنا إلى ما انجزته غانا حتى الان فيمكن ان نتأكد من ان فريقا افريقيا يمكنه الفوز بكأس العالم في النهاية."


صحيفة عاجية تهاجم بلاتر لنسيانه الاعتذار لساحل العاج

أبيدجان ـ ا. ف. ب: انتقدت صحيفة "سوبرسبور" العاجية في عددها الصادر أمس تصرف رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر الذي "نسي" ذكر ساحل العاج في لائحة الاعتذارات التي قدمها للدول التي وقعت ضحية القرارات التحكيمية الخاطئة في مونديال 2010. وكتبت الصحيفة: "تحيز بلاتر كان فاضحا. ليس هناك من طريقة أخرى للتعبير عن الغضب حيال سياسة الكيل بمكيالين التي يعتمدها الفيفا، بعد أن قدم رئيسه اعتذاره من انجلترا والمكسيك اللذين وقعا ضحية الأخطاء التحكيمية في ثمن النهائي". وكان بلاتر قدم اعتذاره بعد رفض الاتحاد الدولي التعليق على الاخطاء التحكيمية خلال مباراتي انجلترا والمانيا في الدور الثاني وعدم احتساب هدف صحيح للمنتخب الاول بعد ان اجتازت الكرة التي سددها فرانك لامبارد خط المرمى عندما كانت النتيجة لمصلحة المانيا 2-1، في حين سجل الارجنتيني كارلوس تيفيز هدفا من تسلل واضح في مرمى المكسيك ممهدا الطريق امام فوز منتخب بلاده لبلوغ الدور ربع النهائي. وأضافت الصحيفة: "اعتذر من الاداريين الإنجليز والمكسيكيين، ولم يملك شجاعة الاعتذار من ساحل العاج، التي وقعت ضحية خطأ تحكيمي فاضح في الدور الأول أمام البرازيل". وكان المهاجم البرازيلي لويس فابيانو سجل هدفا لبلاده بعدما لمس الكرة مرتين بيده بشكل فاضح خلال مواجهة المنتخبين في الدور الاول والتي قادها الحكم الفرنسي ستيفان لانوي. وتابعت الصحيفة: "العالم بأكمله شاهد المهاجم البرازيلي لويس فابيانو يضرب الكرة بيده مرتين قبل تسجيله الهدف البرازيلي الثاني". وختمت الصحيفة: "موقف رئيس فيفا كان مؤسفا بكل بساطة. لأن الفيلة نالوا عقوبة مماثلة لعقوبة انجلترا والمكسيك".
وحلت ساحل العاج في المركز الثالث في المجموعة السابعة خلف البرازيل والبرتغال.


تعيين سانتوس مدربا لمنتخب اليونان

اثينا ـ رويترز : أعلن الاتحاد اليوناني لكرة القدم امس أن فرناندو سانتوس مدرب باوك اليوناني وبورتو البرتغالي سابقا سوف يتولى قيادة منتخب اليونان الوطني خلفا للالماني اوتو ريهاجل. وقال الاتحاد في بيان "فرناندو سانتوس هو المدرب الجديد للمنتخب الوطني للعامين المقبلين." وانتهى عقد ريهاجل بعد خروج اليونان من الدور الأول في نهائيات كأس
العالم لكرة القدم التي تستضيفها جنوب افريقيا حاليا. وسيتم تقديم البرتغالي سانتوس (55 عاما) رسميا في مؤتمر صحفي اليوم وستكون أول مباراة للمنتخب اليوناني تحت قيادة سانتوس هي لقاء ودي أمام صربيا يوم 11 أغسطس المقبل قبل بداية التصفيات المؤهلة لكأس اوروبا 2012 في الشهر التالي. وفي مايو الماضي فضل سانتوس عدم تجديد عقده مع باوك الذي سيلعب في الادوار التمهيدية لدوري أبطال اوروبا الموسم المقبل بعد قيادة الفريق اليوناني لمدة ثلاث سنوات. وكانت رابطة كرة القدم اليونانية اختارت سانتوس أحسن مدرب في اليونان في السنوات العشر الماضية. وسبق لسانتوس تدريب باناثينايكوس وايك اثينا وقاد الاخير للفوز بكأس اليونان عام 2002.

آمال القارة السمراء معلقة على غانا .. والأوروجواي تحن إلى ماضيها البعيد

جوهانسبورج ـ أ.ف.ب: تعلق القارة السمراء آمالها على المنتخب الغاني من أجل تحقيق انجاز تاريخي يتمثل في بلوغ الدور نصف النهائي لنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في جنوب افريقيا، عندما يلتقي اليوم على ملعب "سوكر سيتي" في جوهانسبورج مع الاوروغواي التي تحن بدورها الى ماضيها البعيد عندما توجت باللقب العالمي عامي 1930 و1950. لم يسبق لأي منتخب افريقي التأهل الى الدور نصف النهائي لكأس العالم وتبقى افضل نتيجة لها الدور ربع النهائي حيث بلغته الكاميرون عام 1990 والسنغال عام 2002 وغانا في النسخة الحالية. وهي المرة الاولى التي تلتقي فيها غانا والاوروجواي، وتبدو كفة الأخيرة راجحة نسبيا بالنظر الى خبرتها الكبيرة في البطولات الكبرى بينها 10 مرات في العرس العالمي حيث احرزت اللقب عامي 1930 و1950 وبلغت دور الاربعة عامي 1954 و1970 وربع النهائي عام 1966، فيما تشارك غانا للمرة الثانية على التوالي في النهائيات بعد الاولى عام 2006 عندما خرجت من الدور الثاني على يد البرازيل صفر-3. وتمني غانا النفس باستغلال المعنويات العالية لدى لاعبيها بعد الانجاز الرائع في دور ثمن النهائي عندما تغلبت على الولايات المتحدة وصيفة بطلة كأس القارات 2-1 بعد التمديد.وأكد مدرب المنتخب الغاني الصربي ميلوفان راييفاتش أن فريقه يملك الامكانيات "لكتابة التاريخ ويصبح اول منتخب قاري يبلغ دور الاربعة للعرس العالمي". وقال راييفاتش في تصريح له في معسكر المنتخب الغاني في موغواسي "سنحاول الاسترخاء. تواجدنا في دور ربع النهائي مهم جدا بالنسبة لنا. لسنا مطالبين بتحقيق أي نتيجة لكننا سنبذل قصارى جهدنا من أجل كتابة التاريخ". وأضاف راييفاتش ظاهرة المونديال الحالي بعدما كان "مجهولا" قبل انطلاق العرس العالمي: "منتخب الأوروجواي كان مثيرا للاعجاب. يملك مجموعة من اللاعبين في أفضل البطولات الأوروبية"، مبرزا " لكن لا يجب ان ننسى بانه لدينا العديد من اللاعبين الشباب الذين اكتسبوا الثقة. القوة الضاربة في منتخب غانا هي وحدة صفوفه". وتابع "عندما وصلت الى غانا عام 2008، كان أمامي عمل كبير. نجحت كثيرا في مهمتي والثمار نقطفها اليوم من خلال النتائج التي تحققت حتى الان. أنا فخور جدا بما فعلناه مدة عامين. بلغنا المباراة النهائية لكأس الامم الافريقية للمرة الاولى منذ 18 عاما على الرغم من غياب ثمانية لاعبين عن صفوفنا، وربع نهائي كأس العالم للمرة الاولى في التاريخ. غانا الان بين أفضل ثمانية منتخبات في العالم. امل ان تكمل غانا المشوار أبعد من ذلك. نتحدث كثيرا عن كأس العالم في هذه الفترة! العالم كله يدعم غانا وليس أفريقيا وحدها". وأردف قائلا "سنواصل اللعب بالطريقة ذاتها التي قادتنا الى ربع النهائي. نحن لا نفرض أسلوب لعبنا لكننا نحاول الاستفادة من نقاط ضعف خصومنا"، مضيفا "المهم هو أن تنجح في تغيير خطة اللعب في الوقت المناسب خلال المباراة". لكن راييفاتش يواجه مشكلة حقيقية في ربع النهائي بسبب ايقاف اندري ايوو، نجل اسطورة كرة القدم الغانية عبيدي بيليه، والمدافع جوناثان منساه لحصولهما على الانذار الثاني في المباراة الاخيرة امام الولايات المتحدة، والاصابات التي يعاني منها كيفن برينس بواتنج والقائد جون منساه والجناح صامويل اينكوم حيث مشاركتهم امام الاوروجواي غير مؤكدة. ولم يتدرب بواتنج الاثنين الماضي بسبب الاصابة التي تعرض لها في فخذه السبت الماضي في مواجهة الولايات المتحدة ضمن الدور ثمن النهائي، فيما يشكو منساه من آلام متكررة في ظهره، في حين ان اينكوم يعاني بدوره من إصابة منذ مباراة الولايات المتحدة. وما يزيد محن راييفاتش ان البديل اسحاق فورساه لم يلعب منذ المباراة الاولى امام صربيا. في المقابل، يعاني مهاجم رين الفرنسي اسامواه جيان من اصابة خفيفة في كاحله تعرض لها الاثنين الماضي في التدريبات. وأبدى الجهاز الفني للمنتخب الغاني تفاؤله بخصوص مشاركة جيان امام الاوروجواي، خصوصا وانه هدافها في البطولة الحالية برصيد 3 اهداف وفي تاريخ مشاركتها في النهائيات برصيد 4 اهداف، بعد الاول الذي سجله في مونديال 2006 في مرمى تشيكيا. واوضح جيان الذي تعرض لاصابات قوية أعاقت مسيرته في الموسمين الماضيين: "الاصابة ليست قوية. كنت بحاجة ليومين من الراحة وأتمنى ان أكون جاهزا لمباراة اليوم". واعتبر جيان (23 عاما) ان الأوروجواي مرشحة للفوز، وقال "انه منتخب كبير ومتمرس على البطولات الكبيرة، لكننا مستعدون لمواجهته. قبل البطولة لم نكن مرشحين. لم يكن لدينا أي شيء لنخسره. هذا هو سر نجاحنا". وختم " لا أعمل كي أكون أفضل لاعب في الدورة، لكن فقط أرغب في مساعدة فريقي على التقدم. منذ عامين، انتقدت كثيرا من قبل أبناء بلدي. تمكنت من العودة بفضل الله وجهدي لأنني بحق عملت كثيرا". في المقابل، تسعى الاوروجواي الى مواصلة عروضها الجيدة في البطولة من خلال استغلال المعنويات العالية ايضا بعد فك نحس الخروج من الدورين الاول (1974 و2002) والثاني (1986 و1990) في مشاركاتها الاربع الاخيرة، وبلوغ ربع النهائي للمرة الاولى منذ 1970، وهي ترصد دور الاربعة للمرة الاولى منذ 40 عاما. واعترف مدرب الاوروجواي اوسكار تاباريز بأن المباراة التي يخوضها فريقه أمام غانا ستكون "الأهم في العقود الأخيرة" لكرة القدم الاوروجويانية. وقال تاباريز "لا أعرف ما إذا كانت المباراة الأهم في حياتي كمدرب، لكن هي كذلك بالنسبة لكرة القدم في الأوروجواي، انها المباراة الأهم منذ فترة طويلة، لأن تحقيق الفوز على غانا سيعني الوصول إلى أشياء كنا نبحث عنها، ليس الآن، وإنما منذ وقت طويل مثل أن نعود من جديد بين أفضل أربعة منتخبات في العالم". واضاف "عانينا من أوضاع صعبة في التصفيات، لكننا الان في الطريق الذي كنا نرغب في العودة إليها. أمام كوريا الجنوبية تعرض اللاعبون لضغط كبير في أغلب فترات المباراة، لكنهم عادوا للظهور في ظروف صعبة بعدما دخل مرمانا هدف التعادل"، مشيرا الى انه "هكذا أثبتنا أننا أحيانا نتسبب في المشكلات، لكن اللاعبين يجدون المخرج، في تلك النوعية من المباريات لابد من الظهور في الوقت المناسب، ليس لدي يقين، لكنني أشعر بالاطمئنان قبل مباراة اليوم". ويعول تاباريز على قوته الهجومية الضاربة والتي شكلها مهاجم اتلتيكو مدريد الاسباني دييجو فورلان ومهاجم اياكس امستردام الهولندي لويس سواريز حيث سجل الأول هدفين في مرمى جنوب أفريقيا في الدور الأول، وسجل الثاني 3 أهداف بينها الثنائية في مرمى كوريا الجنوبية (2-1) والتي قادت الأوروجواي الى هذه المرحلة.


أرقام واحصائيات

جوهانسبورج (جنوب أفريقيا) ـ أ.ف.ب: فيما يلي أرقام واحصائيات قبل مباراة الاوروجواي وغانا المقررة اليوم في جوهانسبورج ضمن الدور ربع النهائي من مونديال جنوب أفريقيا 2010:
- هذه المواجهة الأولى بين المنتخبين على صعيد الكبار، لكنهم تواجهوا ثلاث مرات خلال كأس العالم لدون 20 سنة ومرتين خلال كأس العالم لدون 17 سنة. ويتفوق المنتخب الافريقي في هذه المواجهات بانتصارين، مقابل هزيمة وتعادلين.
- يشارك بعض اللاعبين الذين خاضوا كأسي العالم للناشئين والشباب في جنوب افريقيا 2010. كان لاعب وسط غانا ستيفن ابياه على مقاعد الاحتياط خلال مباراة الدور نصف النهائي من كأس العالم لدون 20 سنة عام 1997 وخسر منتخب بلاده امام الاوروجويانيين 2-3 بعد التمديد. وبعد عامين سجل لاعب الاوروجواي مارتن سيلفا هدف في مرمى غانا في المباراة التي خسرتها بلاده 2-3 بعد التمديد خلال ربع نهائي كأس العالم لتحت 17 سنة عام 1999. امام المواجهة الاخيرة فانتهت بالتعادل 2-2 خلال كأس العالم لتحت 20 سنة عام 2009 في مصر وضمت تشكيلة غانا حينها دومينيك ادياه ودانيال اجييه واندري ايو وجوناثان منساه، فيما بقي صامويل اينكوم على مقاعد الاحتياط في تلك المباراة. اما المنتخب الاوروجواي فضم في صفوفه نيكولاس لوديرو الذي سجل هدفا من هدفي بلاده في تلك المباراة.
- هذه المواجهة الثانية والعشرون بين منتخبين أفريقي وأميركي جنوبي في نهائيات كأس العالم. وكانت الأفضلية لمنتخبات اميركا الجنوبية بشكل واضح بـ14 فوزا وتعادلين، مقابل ثلاث هزائم فقط. لكن أيا من تلك المواجهات لم تكن في مراحل متقدمة من البطولة كما الحال حاليا لأن غانا اصبحت ثالث منتخب من القارة السمراء يصل الى ربع النهائي بعد الكاميرون (1990) والسنغال (2002). وتعود المواجهتان الاخيرتان بين منتخبين من القارتين الى الدور الثاني من مونديال 1990 عندما فازت الكاميرون على كولومبيا 2-1 بعد التمديد، والدور الثاني من مونديال 2006 عندما فازت البرازيل على غانا 3-صفر عام 2006.
- تدخل الاوروجواي الى هذه المواجهة وهي تسعى الى تحقيق فوزها الرابع على التوالي، وتعود المرة الاخيرة التي حققت فيها الاوروجواي ثلاثة انتصارات متتالية في النهائيات الى مونديال 1954.
- جون بانتسيل وريتشارد كينجسون هما اللاعبان الوحيدان اللذان شاركا في جميع المباريات الثماني التي خاضتها غانا في كأس العالم حتى الان (2006 و2010)، وفي الواقع خاص بانتسيل وكينجسون جميع الدقائق ال750 التي خاضها منتخب بلادهما حتى الان.
- لم تخسر الاوروجواي في مواجهتيها السابقتين مع خصم افريقي، فتغلبت على جنوب افريقيا 3-صفر في النسخة الحالية وتعادلت مع السنغال 3-3 عام 2002 بعدما كانت متخلفة امام الأخيرة بثلاثية نظيفة.
- ميلوفان راييفاتش هو المدرب الصربي الثاني الذي يقود منتخبا اجنبيا الى الدور ربع النهائي بعد بورا ميلوتينوفيتش الذي قاد المكسيك الى هذا الدور عام 1986.
- هذه المباراة ستكون التاسعة لاوسكار تاباريز في قيادة منتخب الاوروجواي في نهائيات كأس العالم لانه قاد "لا سيليستي" الى الدور الثاني عام 1990، وسيعادل "ال مايسترو" أمام غانا الرقم القياسي المحلي المسجل باسم خوان لوبيز الذي قاد الاوروجواي الى اللقب عام 1950 ثم الى الدور نصف النهائي عام 1954.


داني جوردان يشجع غانا في دور الثمانية

جوهانسبرج ـ د.ب.أ: أكد داني جوردان ، الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة لبطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ، امس على أنه سيشجع غانا خلال مباراتها بدور الثمانية بالمونديال أمام أوروجواي اليوم.وقال جوردان في جوهانسبرج: "إن مجرد احتمال وصول أحد الفرق الأفريقية إلى الدور قبل النهائي أمر رائع .. سيكون من المذهل أن نرى لاعبا أفريقيا يرقص فرحا في الدور قبل النهائي للمرة الأولى". وأصبح منتخب النجوم السوداء هو الفريق الأفريقي الوحيد المتبقي بمنافسات كأس العالم الحالية التي تجرى على أرض أفريقية للمرة الأولى في التاريخ. وبتأهلها لدور الثمانية ، عادلت غانا بالفعل أفضل إنجاز أفريقي في بطولات كأس العالم السابقة والذي حققته كل من الكاميرون والسنغال ببلوغهما دور الثمانية بمونديالي 1990 و2002 على الترتيب.


المشجعون يحثون أوروجواي على الهجوم

كيمبرلي (جنوب افريقيا) ـ رويترز: عندما غادر منتخب اوروجواي الفندق الذي كان ينزل به في كيمبرلي للتوجه الى جوهانسبرج لخوض مباراة دور الثمانية أمام غانا ودعهم عاملون ورجال امن بغناء نشيد " شوشولوزا" وشوشولوزا أغنية قديمة كان يرددها عمال السكك الحديدية في جنوب افريقيا تبناها مشجعو كرة القدم والرجبي تحث اللاعبين على التقدم الى الامام وشن الهجمات على الفرق المنافسة. وتحمل هذه الاغنية دلالة ليس فقط لان اوروجواي سحقت جنوب افريقيا في دور المجموعات لكن لانها ستواجه المنتخب الافريقي الوحيد الباقي في البطولة اليوم. ومرت اوروجواي بمسيرة جيدة حتى الان في كأس العالم تحت قيادة مدربها اوسكار تاباريز المدرس السابق والذي يطلق عليه اسم "الاستاذ" ولا تزال ذكريات الماضي السعيد حينما فازت اوروجواي بكأس العالم مرتين في 1930 و1950 ماثلة في الاذهان وترغب الدولة الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة في الخروج من عباءة جارتيها الكبيرتين في كرة القدم البرازيل والارجنتين. ولدى اوروجواي فرصة سانحة هذه المرة لبلوغ الدور قبل النهائي لاول مرة في 40 عاما بعد ان ودعت منتخبات كبرى مثل البرتغال وفرنسا وايطاليا وانجلترا البطولة مبكرا. وقال المهاجم دييجو فورلان عشية مغادرة الفريق لقاعدته التدريبية في كيمبرلي "ننفذ تعليمات المدرب تاباريز ونثق في قدرتنا على بلوغ قبل النهائي واسعاد شعبنا." ولعب فورلان (31 عاما) دورا كبيرا في حملة اوروجواي الحالية بجنوب افريقيا حيث سجل هدفين وشكل ثنائيا خطيرا مع لويس سواريز الذي سجل ثلاثة اهداف. ويمكن لاوروجواي ايضا الاعتماد على دفاعها القوي بقيادة دييجو لوجانو الذي لم تمن شباكه سوى بهدف واحد فقط في اربع مباريات.


جوان جاهز لإحباط الهجوم الهولندي

جوهانسبرج ـ د.ب.أ: أعرب المدافع البرازيلي جوان عن ثقته في تمتع نجوم السامبا بالمؤهلات الكافية لشل الخطورة الهجومية التي يشكلها آريين روبن ورفاقه خلال المباراة المرتقبة أمام هولندا اليوم المقبل في دور الثمانية لنهائيات كأس العالم لكرة القدم بجنوب أفريقيا. وقال جوان في جوهانسبرج "روبن لاعب رائع ، يلعب بصورة رائعة". وأضاف "مهمتنا هي إيقاف الكرات التي يستقبلها في الأمام ، ستكون خطوة هامة في طريق الفوز ، يجب أن نكون منظمين بشكل جيد للغاية في الناحية الدفاعية حتى لا يفاجئنا أي شيء".
وتعرض روبن لإصابة في أوتار الركبة قبل كأس العالم ، ولكن نجم بايرن ميونيخ الألماني شارك في 71 دقيقة من فوز فريقه 2/1 على سلوفاكيا في دور الستة عشر ، وسجل هدفا وحصل على جائزة رجل المباراة. ونوه جوان مدافع روما الإيطالي الذي سجل هدفا في شباك شيلي في دور الستة عشر ، بخطة المدرب كارلوس دونجا لإيقاف الجناح الطائر روبن. وقال"دونجا لديه خطة واضحة عن كيفية إعداد الدفاع ، يطالب المهاجمين ولاعبي خط الوسط بالتغطية ، التي تجعل مهمتنا أكثر سهولة ، وتجعلنا نركض بشكل أقل".


استبعاد ايلانو ودونجا ينتظر مصير ميلو وباتيستا

جوهانسبرج ـ د.ب.أ: أصبح من المؤكد غياب ايلانو ، لاعب وسط البرازيل ، عن مباراة بلاده أمام هولندا اليوم المقبل في دور الثمانية لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 المقامة في جنوب أفريقيا حسبما أعلن طبيب الفريق خوسيه لويز رونكو في جوهانسبرج. كان ايلانو /29 عاما/ اضطر للتخلف مساء الثلاثاء الماضي عن التدريب إثر شعوره بألم.وتعرض ايلانو لضربة قوية في ساقه خلال مباراة فريقه أمام كوت ديفوار في الدور التمهيدي للبطولة. وفي مباراة فريقه أمام شيلي في دور الستة عشرة ، كان ايلانو ضمن قائمة البدلاء وصرح بعد انتهاء المباراة بفوز البرازيل بثلاثية نظيفة إنه استعاد لياقته.ومن المرجح أن يستعين دونجا المدير الفني للبرازيل بداني الفيش المحترف في صفوف برشلونة الأسباني ليلعب محل ايلانو. وقال رونكو "كان يعاني من كدمات شديدة ، تدرب يوم الأحد وبعد ذلك قال أنه يعاني من مشاكل". وأضاف "لن أقول أنه لن يتمكن من اللعب مجددا في هذا المونديال ولكنه لن يكون جاهزا لمباراة اليوم ".واكد رونكو أن اللاعب سيخضع لإشاعة إضافية لتحديد تطورات الإصابة. وتابع "علينا أن نخفف الضغط على العظام وهذا يحتاج إلى يومين ، لن يفعل
أي شيء مجهد خلال باقي أيام الأسبوع". ويواصل ميلو التعافي من إصابة في الركبة تعرض لها اليوم الماضي خلال المباراة أمام البرتغال فيما تعرض باتيستا لكدمة في الكاحل في المباراة نفسها.


السامبا البرازيلية تسعى لتعطيل الطاحونة الهولندية والتأهل للمربع الذهبي

جوهانسبرج ـ أ.ف.ب: يجدد المنتخب البرازيلي، الباحث عن لقب سادس في قارة مختلفة، الموعد مع نظيره الهولندي عندما يتقارعان اليوم على ملعب "نلسون مانديلا باي" في بورت اليزابيث ضمن الدور ربع النهائي من مونديال جنوب افريقيا 2010. ويمكن القول ان الفائز في هذه الموقعة سيضمن بشكل كبير بطاقته الى المباراة النهائية لان الخصم المقبل في دور الاربعة سيكون الفائز من مواجهة غانا والاوروجواي، ما يعني ان الطريق ممهدة امام اي من المنتخبين من اجل التواجد على ملعب "سوكر سيتي" في جوهانسبرج لخوض المباراة النهائية في 11 يوليو الحالي. وستكون المواجهة بين "سيليساو" ونظيره البرتقالي اعادة لنصف نهائي مونديال 1998 عندما فاز المنتخب البرازيلي بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1ـ1 في الوقتين الاصلي والاضافي في طريقه الى النهائي حيث خسر امام فرنسا المضيفة صفرـ3، وربع نهائي 1994 عندما فاز "سيليساو" ايضا 3ـ2 في طريقه للفوز باللقب على حساب ايطاليا. كما تواجه الطرفان في الدور الثاني لمونديال 1974 وخرج الهولنديون حينها فائزين 2ـصفر، بهدفين ليوهان نيسكنز ويوهان كرويف، في طريقهم الى المباراة النهائية للمرة الاولى في تاريخهم قبل ان يخسروا امام المانيا الغربية المضيفة 1ـ2، ثم تكرر المشهد بعد أربعة اعوام وهذه المرة خسر المنتخب البرتقالي في النهائي امام الارجنتين المضيفة حينها 1ـ3 بعد التمديد. وأكد مدرب البرازيل دونجا انه واثق بقدرة منتخبه الناضج والموهوب في تخطي الامتحان الهولندي، وهو يعتبر بان مستوى فريقه في تطور مستمر وقال في هذا الصدد "اذا نظرنا الى النوعية المتواجدة في صفوف المنتخب، نجد بان التطلعات عالية جدا، لكنك لا تفوز بكأس العالم بمجرد انك مرشح للفوز بها". وأضاف "قلت دائما باننا نحاول ان نلعب بطريقة مفتوحة وهذا ما فعلناه ضد تشيلي". وتابع "ندرك تماما بان المنتخب الهولندي صعب المراس ويتمتع لاعبوه بفنيات
عالية ويلعبون بنفس اسلوب اميركا الجنوبية". وأوضح "يملك المنتخب الهولندي تاريخا جيدا في نهائيات كأس العالم ويتعين علينا ان نكون حذرين من لاعبيه الموهوبين". وكشف "النوعية المتواجدة في صفوف المنتخب البرازيلي تسمح لي بالمحافظة على هدوئي خصوصا اننا بدأنا عملية بناء هذا المنتخب قبل ثلاث سنوات، وجميع اللاعبين يدركون المهمة المنوطة بهم. لقد اصبحوا ناضجين ولا داعي بالنسبة لي الى توجيههم كثيرا". وعن كيفية مقاربة المباراة ضد هولندا قال دونجا "كما فعلنا مع تشيلي يجب ان نلعب بسرعة، نعرف جيدا بان المنتخب الهولندي فريق يصعب مواجهته، يملك لاعبين يتمتعون بمهارات فردية كبيرة واسلوبهم يشبه الى حد بعيد اسلوب الكرة الاميركية الجنوبية. يتعين علينا ان نكون في كامل جهوزيتنا لمواجهته". اما المهاجم روبينيو فقال عن المواجهة ضد هولندا "انه اكبر امتحان سنواجهه في النهائيات الحالية، اذا نجحنا في تخطيه فان طريق المباراة النهائية سيفتح امامنا". في المقابل اعتبر هداف المنتخب البرازيلي لويس فابيانو بان الفوز على تشيلي رفع من معنويات زملائه بقوله "اعتقد بان المباراة ضد تشيلي كانت نقطة تحول بالنسبة الينا، لقد خلقنا العديد من الفرص ونجحنا في اطلاق العنان للهجمات المرتدة". واضاف "لقد حققنا فوزا مهما ولا شك بانه سيرفع من معنوياتنا قبل مواجهة هولندا". وسيفتقد المنتخب البرازيلي الذي لم يغب عن النهائيات بتاتا، خدمات مهاجمه ايلانو بسبب الاصابة التي تعرض لها امام البرتغال كما اكد طبيب المنتخب جوزيه لويس رونكو الذي اشار الى ان "مدة ابتعاده عن الملاعب قد تستمر لأيام أو أسابيع أو أشهر. انه يعالج بالادوية والعلاج الطبيعي، سنرى ما اذا كان العلاج الطبيعي سيساعدنا". وبدوره قال إيلانو "تحضرت جيدا ذهنيا قبل نهائيات كأس العالم التي تعتبر الهدف الاساسي في حياتي"، مضيفا "بدايتي كانت رائعة بتسجيلي هدفين في المباراتين الاوليين. لكني أبقى متفائلا بفضل المقربين مني والجهاز الفني وزملائي. لدي آمال في العودة لمساعدة فريقي على الرغم من انني سأغيب عن الدور ربع النهائي وربما الدور نصف النهائي". وبخصوص لاعبي الوسط فيليبي ميلو الذي يعاني من التواء في كاحل قدمه اليسرى وجوليو باتسيتا الذي يشكو من التواء في ركبته اليسرى، اكد طبيب المنتخب انهما سيتدربان بشكل طبيعي، وقال "لا استطيع ان اقول لكم ما اذا سيكونان جاهزين لمباراة الجمعة، لكنهما يتدربان". ويدخل المنتخبان الى مواجهتهما وسط هاجس تجنب حصول العديد من لاعبي الطرفين على بطاقة صفراء لان ذلك سيحرمهم من المشاركة في مباراة نصف النهائي، وسيكون كاكا من بين المهددين بالغياب عن دور الاربعة في حال تأهل "سيليساو" لانه يحمل بطاقة صفراء تلقاها امام تشيلي، علما بانه غاب عن مباراة البرتغال (صفرـصفر) في الجولة الثالثة من الدور الاول بسبب الايقاف بعد طرده امام ساحل العاج (3ـ1) لحصوله على انذارين. كما سيكون زميله فابيانو الذي سجل ثلاثة اهداف حتى الان، مهددا لانه يحمل بطاقة صفراء كما حال ميلو الذي غاب عن مباراة تشيلي بسبب الاصابة، فلعب بدلا منه راميريس الذي حصل في هذه المباراة على انذار هو الثاني له ما سيحرمه من مواجهة هولندا. لكن الهولنديين في وضع اخطر لان سبعة من لاعبي المنتخب يحملون بطاقات صفراء، ومن بينهم أريين روبن وروبن فان بيرسي الذي كان غاضبا جدا من مدربه بعد اخراجه من الملعب في الدقائق العشر الاخيرة من مباراة سلوفاكيا. وينص نظام المونديال على الغاء البطاقات الصفراء اعتبارا من الدور ربع النهائي من اجل تحاشي غياب لاعبين مؤثرين عن المباراة النهائية. وهذا يعني على سبيل المثال بان كاكا سيغيب عن الدور نصف النهائي اذا حصل على بطاقة من اللون ذاته امام هولندا، اما في حال عدم حصوله على بطاقة صفراء، فانه سيخوض نصف النهائي في حال تأهل فريقه الى هذا الدور من دون ان يكون في جعبته اي بطاقة. وكان النظام السابق يقضي بمحو جميع البطاقات بعد نهاية الدور الاول، وكان ابرز ضحاياه الارجنتيني كلاوديو كانيجيا الذي غاب عن نهائي كأس العالم 1990 الذي خسرها فريقه امام المانيا صفرـ1، والالماني ميكايل بالاك الذي غاب بدوره عن نهائي كأس العالم 2002 وخسرها فريقه ايضا امام البرازيل صفرـ2. أما هولندا التي خرجت فائزة بمبارياتها الثلاث في دور المجموعات للمرة الاولى، فمن المؤكد انها تبحث عن نسيان مشاركتها في مونديال 2006 ومواجهتها الدموية مع البرتغال، واخفاق كأس اوروبا 2008، وهي تعول على خدمات نجمها المميز أريين روبن الذي استعاد عافيته بعد الاصابة التي تعرض لها قبيل انطلاق المونديال في مباراة ودية امام المجر، وشارك في اواخر الشوط الثاني من مباراة الجولة الاخيرة من الدور الاول امام الكاميرون (2ـ1)، ثم بدأ اساسيا في مباراة الدور الثاني امام سلوفاكيا (2ـ1) وسجل الهدف الاول الذي مهد الطريق امام منتخبه من اجل حجز مقعده في الدور ربع النهائي. ويحقق المنتخب الهولندي نتائج مميزة حيث حافظ على سجله الخالي من الهزائم للمباراة الثالثة والعشرين على التوالي (رقم قياسي محلي)، بدأها مع الفوز على مقدونيا في 10 سبتمبر 2008، علما بان هزيمته الاخيرة تعود الى 6 سبتمبر 2008 عندما خسر امام استراليا 1ـ2، وقد حقق رجال المدرب بيرت فان مارفييك 18 فوزا في هذه السلسلة مقابل 5 تعادلات. وتجنب الهولنديون، بالواقعية التي يعتمدها مدربهم فان مارفييك، سيناريو مشاركتهم الاخيرة في العرس الكروي عندما ودعوا من الدور الثاني على يد البرتغال، وهم يسعون الى محو صورة الفريق الخارق في الادوار الاولى والعادي في المباريات الاقصائية، من خلال التخلي عن اسلوب اللعب الشامل الذي لطالما تميزت به الكرة الهولندية في السبعينات عبر منتخبها الوطني الذي بلغ نهائيات كأس العالم عامي 1974 و1978، او ناديها الشهير اياكس امستردام الذي اعتلى عرش الكرة الاوروبية ثلاث سنوات متتالية (1971 و1972 و1973) بفضل لاعبين افذاذا يقودهم الطائر يوهان كرويف وروبي رنسنبرينك ورود كرول وأري هان وغيرهم. وكانت هولندا وتحديدا مدربها الشهير الراحل رينوس ميكلز صاحب الفضل في تعريف العالم على اسلوب الكرة الشاملة، المبنية على قيام كل اللاعبين بالهجوم عندما تكون الكرة في حوزتهم، والدفاع عندما تكون الكرة في حوزة الخصم، لكن هذه الخطة لم تنجح في منح الدول المنخفضة اللقب العالمي حيث سقط على اعتاب المباراة النهائية. وتغير الوضع مع فان مارفييك في المونديال الحالي، اذ ان المنتخب الهولندي يبرع بنظامه وانضباطه داخل الملعب اكثر من اعتماده على الكرة الجميلة والاستعراضية، وقد اعطت هذه الخطة ثمارها اقله حتى الان، ويأمل البرتقاليون ان ينجحوا عبر هذا الاسلوب من تحقيق ثأرهم على البرازيل من اجل بلوغ الدور نصف النهائي للمرة الاولى منذ 1998 والرابعة في تاريخهم من اصل تسع مشاركات حتى الان. ويلخص المدرب فان مارفييك اسلوب فريقه بالقول "يتعين على اللاعبين ان يفهموا امرا واحدا فحواه ان الفوز هو الاهم". ربما اكتسب فان مارفييك روح الانضباط من الكرة الالمانية حيث اشرف على تدريب بوروسيا دورتموند ويحاول ان يلقنها الى لاعبيه الحاليين. ولم يدخل مرمى هولندا منذ بداية البطولة سوى هدفين من ركلتي جزاء، علما بان النقاد المحليين كانوا اعتبروا بان خط الدفاع هو نقطة الضعف في المنتخب الهولندي قبل انطلاق العرس الكروي. ويدافع فان مارفييك عن خط دفاعه بالقول "لم يدخل مرمانا سوى هدفين كانا من ركلتي جزاء ضد الكاميرون وسلوفاكيا وبالتالي فخط دفاعي ليس سيئا كما يروجون". وكان لسان حال اللاعبين مماثلا ويقول روبن "المباراة التي خسرناها امام روسيا 1ـ3 في كأس اوروبا 2008 كانت نقطة تحول بالنسبة الينا. لا شك باننا كنا اقوى بكثير من المنتخب الروسي، لكن من الناحية التكتيكية كنا ساذجين، هذا الامر لن يتكرر في المستقبل". واضاف "الناس وانصار المنتخب ينتظرون منا ان نقدموا استعراضا في الملعب، لكن هذا الامر أصبح من الماضي، لان الاولوية بالنسبة الينا هي النتيجة". لكن هذه الواقعية قد لا تخدمهم كثيرا في مواجهة منتخب هجومي مثل البرازيلي لان البرتقاليين لم يواجهوا في المباريات الاربع التي فازوا بها في هذه النسخة حتى الان خصما بحجم "سيليساو"، لكن الاخير ايضا لم يختبر بشكل جدي رغم انه تواجه مع البرتغال التي فضلت ان تقارب هذه المواجهة بطريقة دفاعية بحتة بهدف الحصول على نقطة التأهل الى الدور الثاني، وقد نجحت في مبتغاها بعدما اقفلت المنافذ على مهاجمي "أوريفيردي" مانحة الهولنديين والخصوم المحتملين لرجال المدرب كارلوس دونجا فكرة عن كيفية تحجيم اندفاعهم ومفاتيح لعبهم الهجومية، لكن ذلك لم ينفع تشيلي كثيرا لانها سقطت امام كاكا وزملائه بثلاثية نظيفة في الدور الثاني.


أرقام وإحصائيات

جوهانسبرج (جنوب أفريقيا) ـ أ.ف.ب: في ما يلي أرقام واحصائيات قبل مباراة البرازيل وهولندا المقررة اليوم في بورت اليزابيث ضمن الدور ربع النهائي من مونديال جنوب افريقيا 2010:
ـ ستكون المواجهة العاشرة بين البرازيل وهولندا، ففازت الاولى ثلاث مرات في السابق والثانية مرتين، فيما انتهت المواجهات الاربع الاخرى بالتعادل. لم يتغلب المنتخب الاوروبي على نظيره الاميركي الجنوبي منذ ان فاز عليه عامي 1963 و1974.
ـ تواجه الطرفان في 3 مناسبات خلال نهائيات كأس العالم، وكانت الاولى خلال الدور الثاني (مجموعات) من نسخة 1974 عندما فاز المنتخب البرتقالي بهدفين نظيفين سجلهما يوهان نيسكينز ويوهان كرويف ليمهدا الطريق لبلادهما من اجل التأهل الى النهائي. وثأر البرازيليون لهذه الخسارة في الدور ربع النهائي من مونديال 1994 بفوزهم 3ـ2 وجاءت الاهداف الخمسة في الشوط الثاني عبر رومارية وبيبيتو وبرانكو من جهة المنتخب الفائز ودينيس بيركجامب وارون وينتر من الجهة المقابلة. وفي مونديال فرنسا 1998، سجل رونالدو وباتريك كلويفريت هدفين المنتخبين في المباراة التي انتهت بالتعادل 1ـ1 في الدور نصف النهائي واحتكم الطرفان الى التمديد ثم الى ركلات الترجيح التي ابتسمت للبرازيليين.
ـ واجه مدرب البرازيل الحالي كارلوس دونجا المنتخب الهولندي في ثلاث مناسبات عندما كان لاعبا، وساهم قائد "سيليساو" في فوز منتخب بلاده 1ـصفر وديا في روتردام، قبل ان يقود ايضا بلاده للفوز 3ـ2 في ربع نهائي مونديال 1994. والمفارقة ان دونجا كان اخر لاعب نفذ ركلة الترجيح الرابعة والاخيرة خلال الدور نصف النهائي من مونديال 1998 ليقود بلاده الى المباراة النهائية حيث خسرت امام فرنسا صفرـ3.
ـ 25 من الانتصارات الـ67 التي حققتها البرازيل في نهائيات كأس العالم جاءت بفارق ثلاثة اهداف او اكثر.
ـ بفضل فوزها على سلوفاكيا 2ـ1 في ربع النهائي، رفعت هولندا رصيدها من الانتصارات الى 50 بالمئة من المباريات التي خاضتها في كأس العالم. ويعتبر المنتخب الهولندي الذي حل وصيفا عامي 1974 و1978، من بين 5 من المنتخبات التي خاضت 30 مباراة او اكثر في النهائيات وخرجت فائزة بخمسين بالمئة من هذه المباريات على الاقل.
ـ لم تتلق هولندا سوى هدفين في النسخة الحالية وكانا من ركلتي جزاء نفذهما الكاميروني صامويل ايتو والسلوفاكي روبرت فيتيك.
ـ تخوض البرازيل غمار الدور ربع النهائي للمرة الخامسة على التوالي. وتعود المرة الاخيرة التي فشل فيها المنتخب البرازيلي في الوصول الى ربع النهائي الى مونديال 1990 عندما اخرجتها الارجنتين بالفوز عليه 1ـصفر خلال الدور الثاني.
ـ هذه المرة الاولى التي تتأهل فيها هولندا الى الدور ربع النهائي منذ 12 عاما لان المنتخب البرتقالي كان خرج من الدور الثاني في مونديال المانيا 2006 بخسارته امام البرتغال صفرـ1، وغاب عن نهائيات مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.
ـ لم تذق البرازيل طعم الهزيمة بعد احتكامها الى التمديد خلال نهائيات كأس العالم، ففازت مرة واحدة (6ـ5 ضد بولندا عام 1938) وتعادلت في الخمس الاخرى فاحتكمت في ثلاث منها الى ركلات الترجيح. ولم يخسر ابطال العالم خمس مرات سوى مرة واحدة في ركلات الترجيح وكانت خلال الدور ربع النهائي لمونديال المكسيك 1986 امام فرنسا، فيما فازوا في المناسبتين الاخريين في نهائي مونديال 1994 ضد ايطاليا ونصف نهائي مونديال 1998 ضد هولندا.
ـ في المقابل، لم تخرج هولندا فائزة من اي مباراة احتكمت فيها الى التمديد، اذ خسر البرتقاليون مرتين بعد التمديد عام 1930 ضد تشيكوسلوفاكيا صفرـ3 وعام 1978 ضد الارجنتين 1ـ3 في النهائي، اضافة الى خسارتهم بركلات الترجيح امام البرازيل في نصف نهائي 1998.
ـ الفوز الذي حققته هولندا على سلوفاكيا كان الثامن لها على التوالي، وهو رقم قياسي للمنتخب البرتقالي الذي حقق في النسخة الحالية اربعة انتصارات على التوالي فعادل ايضا رقمه القياسي الذي حققه في نسخة 1974. وحافظ الهولنديون على سجلهم الخالي من الهزائم للمباراة الثالثة والعشرين على التوالي، وهو ايضا افضل سلسلة في تاريخهم. لم يذق رجال المدرب بيرت فان مارفييك طعم الهزيمة منذ سقوطهم في ايندهوفن امام المنتخب الاسترالي 1ـ2 وديا في السادس من سبتمبر 2008.
ـ بدورها، لم تذق البرازيل طعم الهزيمة في 10 مباريات على التوالي، وتعود الخسارة الاخيرة لرجال دونجا الى 11 اكتوبر 2009 عندما سقطوا امام بوليفيا 1ـ2 في التصفيات المؤهلة لجنوب افريقيا 2010. ومنذ حينها حقق المنتخب الاميركي الجنوبي 8 انتصارات وتعادلين.
ـ سيتواجه البرازيليان جوليو سيزار ومايكون مع الهولندي ويسلي سنايدر، زميلهما في انتر ميلان الايطالي الذي توج خلال الموسم المنصرم بثلاثية الدوري والكأس المحليين ومسابقة دوري ابطال اوروبا. كما ستجمع هذه المواجهة بين تياجو سيلفا ويان كلاس هونتيلار اللذين لعبا جنبا الى جنب الموسم الماضي في ميلان الايطالي، كما الحال بالنسبة لصانعي العاب البرازيل كاكا وهولندا رافايل فان در فارت اللذين يلعبان معا في ريال مدريد الاسباني.
ـ هذه المرة الاولى منذ 12 عاما التي يسجل فيها المنتخب البرازيلي هدفا عبر لاعب خاض الموسم الماضي في الدوري المحلي، وكان هذا اللاهب روبينيو ضد تشيلي وقد امضى مهاجم ريال مدريد ومانشستر سيتي السابق الموسم الماضي مع سانتوس على سبيل الاعارة من النادي الانكليزي، وهو حذا حذو مهاجم بوتافوجو بيبيتو الذي سجل في المباراة التي فازت بها البرازيل على الدنمارك 3ـ1 في الثالث من يوليو 1998 خلال ربع نهائي مونديال فرنسا.


البرازيل والأرجنتين تقودان أحلام أميركا الجنوبية في دور الثمانية

جوهانسبرج ـ د.ب.أ: يستحوذ المنتخبان البرازيلي والأرجنتيني لكرة القدم دائما على نسبة كبيرة من الترشيحات للفوز باللقب في كل بطولة كأس عالم يخوضها الفريقان مثلما هو الحال في بطولة كأس العالم 2010 المقامة حاليا في جنوب إفريقيا. ولكن كلا الفريقين يحتاج إلى تجاوز عقبة صعبة للغاية في دور الثمانية للبطولة إذا أراد استكمال طريق المنافسة وتجنب الخروج المبكر من المونديال. ويخوض كل من الفريقين مواجهة من العيار الثقيل ، حيث يلتقي المنتخب البرازيلي ، الفائز بلقب كأس العالم خمس مرات من قبل ، نظيره الهولندي ، بينما يواجه المنتخب الأرجنتيني أقوى اختبار عندما يلتقي المنتخب الألماني الشاب الذي حقق فوزا رائعا 4/1 على نظيره الانجليزي في دور الستة عشر. أما المنتخب الأسباني بطل أوروبا فيبدو أنه استعد جيدا لدور الثمانية وأنه سيبدأ مباراته أمام باراجواي وهو المرشح الأقوى لتحقيق الفوز. بينما يواجه المنتخب الغاني ، الذي أصبح الأمل الباقي للقارة الإفريقية ، اختبارا صعبا أمام منتخب أوروجواي. ويأمل المنتخب الغاني أن يصبح أول منتخب إفريقي يبلغ الدور قبل النهائي للبطولة. ويتضمن دور الثمانية أربعة منتخبات من أميركا الجنوبية وتبدو لديهم الفرصة من الناحية النظرية لاحتكار المراكز الأربعة في الدور قبل النهائي. ولكن منتخبات أسبانيا وألمانيا وهولندا سيكون لها رغبة أخرى كما ستقف القارة الإفريقية بأكملها خلف المنتخب الغاني. وسيكون المنتخب الهولندي ، الذي بلغ دور الثمانية بالتغلب على نظيره السلوفاكي 2/1 في دور الستة عشر ، منافسا عنيدا وقويا للمنتخب البرازيلي اليوم على استاد "نيلسون مانديلا باي" في بورت إليزابيث. وكانت المباراة التي تغلب فيها الفريق على نظيره السلوفاكي الثالثة والعشرين التي يحافظ فيها المنتخب الهولندي على سجله خاليا من الهزائم. ورغم ذلك ، أشار بيرت فان مارفيك ، المدير الفني للمنتخب الهولندي ، إلى أن المنتخب البرازيلي سيكون المرشح الأقوى للفوز في هذه المواجهة مع فريقه الذي خسر المباراة النهائية لبطولتي كأس العالم 1974 و1978 . وقال فان مارفيك :"أمام المنتخب البرازيلي ربما نصبح الفريق الأقل
ترشيحا للمرة الأولى في جميع المباريات التي خضناها بالبطولة الحالية.. لكننا هنا من أجل سبب واحد وهو الفوز بالجائزة الكبرى. يجب أن نثق في ذلك. ربما يسخر منا الناس عندما نقول إننا نستطيع الفوز بلقب كأس العالم". وفاز المنتخب البرازيلي على نظيره الهولندي في مرتين سابقتين بكأس العالم. وكانت المرة الأولى في مونديال 1994 بالولايات المتحدة ، حيث فاز المنتخب البرازيلي 3/2 واستكمل الفريق مسيرته في البطولة ليحرز اللقب. وكان كارلوس دونجا ، المدير الفني الحالي للمنتخب البرازيلي ، قائدا للفريق الفائز باللقب عام 1994 . وفي المواجهة الثانية بين الفريقين بالمونديال ، فاز المنتخب البرازيلي 4/2 بضربات الترجيح عدما تعادلا 1/1 في الدور قبل النهائي لمونديال 1998 بفرنسا. وقال دونجا :"نعلم أن المنتخب الهولندي فريق يصعب للغاية التغلب عليه لأنه فريق متميز من الناحية الخططية كما يلعب بنفس طريقة فرق أميركا الجنوبية". والتقى المنتخبان الأرجنتيني والألماني في دور الثمانية أيضا بمونديال 2006 في ألمانيا وفاز أصحاب الأرض بضربات الترجيح. وسبق للمدرب دييجو مارادونا ، المدير الفني الحالي للمنتخب الأرجنتيني ، أن لعب ضمن صفوف الفريق عندما التقى نظيره الألماني في بطولتي كأس العالم 1986 بالمكسيك و1990 بألمانيا. وقال مارادونا إن المواجهة مع ألمانيا ستكون أصعب على فريقه من المواجهة مع المنتخب المكسيكي في دور الستة عشر والتي فاز فيها المنتخب الأرجنتيني 3/1 . ولكن ثقة المنتخب الأرجنتيني تبدو كبيرة قبل هذه المواجهة الصعبة حيث حقق الفريق الفوز في مبارياته الأربع التي خاضها حتى الآن. ويشعر المنتخب الألماني بالقلق بالفعل من المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي رغم أنه لم يسجل أي هدف في البطولة حتى الآن. وفي نفس الوقت ، يدرك المنتخب الأرجنتيني أن منافسه الذي سيلتقيه يختلف كثيرا عن الفريق الذي تغلب عليه 1/صفر وديا في مارس الماضي. وقال المهاجم الألماني ، ميروسلاف كلوزه ، الذي يأمل خوض مباراة لتكون رقم 100 له مع الفريق ، إن فريقه سيحتاج إلى أداء جماعي قوي لمواجهة خطورة ميسي. وأضاف كلوزه :"أعلم أنه بإمكان المنتخب الأرجنتيني الثأر لهزيمته أمام منتخبنا عام 2006 ولكنه فريق مختلف الآن. ليونيل ميسي كان على مقاعد البدلاء وقتها.. تغيرنا كثيرا أيضا. ولكن عندما تنظر للأسماء على الورق يبدو أن المنتخب الأرجنتيني أفضل ببساطة". ويقدم منتخب أوروجواي ، الفائز بلقب كأس العالم 1930 و1950 ، في البطولة الحالية أفضل مستوى له في بطولات كأس العالم منذ مونديال 1970 بالمكسيك والذي أحرز فيه المركز الرابع. ويأمل منتخب أوروجواي في التأهل للدور قبل النهائي على حساب المنتخب الغاني الذي صعد لدور الثمانية بعد التغلب على نظيره الأمريكي 2/1 في مباراة امتدت لوقت إضافي. ويحظى المنتخب الغاني بمساندة القرة الأفريقية بأكملها في مواجهة منتخب أوروجواي الذي تغلب على منتخب كوريا الجنوبية في دور الستة عشر للبطولة. ويخوض منتخب أوروجواي المباراة اليوم في جوهانسبرج وهو المرشح الأقوى لتحقيق الفوز. ولا يعتمد منتخب أوروجواي على دفاع صلد فحسب وإنما على مهاجمين بارزين أيضا هما دييجو فورلان ولويز سواريز ، حيث سجلا مجتمعين خمسة أهداف في البطولة الحالية. وقال فورلان ، مهاجم أتلتيكو مدريد الأسباني ، :"إننا مستعدون بشكل جيد. نقدم بطولة ناجحة في كأس العالم الحالية". وأضاف :"نتبع تعليمات (المدرب أوسكار) تاباريز ونثق في قدرتنا على الوصول للدور قبل النهائي لنسعد شعبنا".وتأهل المنتخب الأسباني إلى دور الثمانية بالتغلب على نظيره البرتغالي 1/صفر في مباراة بدور الستة عشر أنهاها المنتخب الأسباني بشكل رائع ليؤكد أنه الأمل الأقوى لأوروبا في مواجهة رباعي منتخبات أمريكا الجنوبية. وقال فيسنتي دل بوسكي ، المدير الفني للمنتخب الأسباني ، إن فريقه لن يستهين بمنافسه في دور الثمانية حيث يلتقي منتخب باراجواي غدا على استاد "إليس بارك" في جوهانسبرج. وتابع دل بوسكي ، عن منتخب باراجواي ، :"إنه يمتلك مدافعين جيدين للغاية ولكن لديه مهاجمين أيضا". وصعد منتخب باراجواي إلى دور الثمانية في البطولة الحالية بعدما تغلب على نظيره الياباني 5/3 بضربات الترجيح بعد تعادلهما سلبيا في الوقتين الأصلي والإضافي في مباراتهما بدور الستة عشر للبطولة.

عضو ببرلمان بريطانيا يطالب بالتحقيق في اخفاق انجلترا

لندن ـ رويترز: طالب عضو في البرلمان البريطاني بفتح تحقيق بشأن حالة كرة القدم الانجليزية بعدما وصف أداء المنتخب الانجليزي في كأس العالم 2010 بانه "مثير للشفقة." وذهبت انجلترا الى البطولة المقامة في جنوب افريقيا تحدوها آمال كبيرة لكنها خرجت سريعا من دور الستة عشر يوم الاحد الماضي على يد المانيا بعدما تجرعت هزيمة ساحقة بأربعة أهداف لهدف في بلومفونتين وهي أسوأ خسارة يتعرض لها الفريق في تاريخ مشاركاته في كأس العالم. وقال ديفيد اميس عضو البرلمان عن حزب المحافظين بموقعه الشخصي على الانترنت انه صدم لأداء انجلترا لدرجة انه قدم طلبا للبرلمان للتحرك ولاتخاذ اجراء. ويحث الطلب البرلمان على التعبير عن "احباط النواب البالغ بشأن اداء انجلترا المثير للشفقة في نهائيات كأس العالم" قائلا ان المنتخب "خذل بلاده وأنصاره". كما طالب العضو بتحقيق عاجل بشأن حالة اللعبة في البلاد قائلا ان الكثير من اللاعبين في الدوري الانجليزي الممتاز الذي يعتبر من افضل المسابقات في العالم "يتقاضون رواتب خيالية لا تتناسب مع العروض الضعيفة التي يقدمونها." ولا تسمح قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بتدخل الحكومات في شؤون اللعبة الشعبية.


الثلاثي أوزيل وبودولسكي وكاكاو غابوا عن تدريبات ألمانيا

إراسميا ـ د. ب. أ: غاب الثلاثي مسعود أوزيل ولوكاس بودولسكي وكاكاو عن تدريب منتخب ألمانيا لكرة القدم امس بسبب الإصابة. وأكد اتحاد الكرة الألماني أن غياب اللاعبين عن التدريب جاء كإجراء وقائي، ولن يحول دون مشاركة أوزيل وبودولسكي في مباراة الأرجنتين غدا السبت في اطار مباريات دور الثمانية لكأس العالم ، فيما سيقرر الطبيب امكانية مشاركة كاكاو من عدمه بعد اصابته بشد في عضلات البطن. يذكر أن بودولسكي وأوزيل أصيبا بشد عضلي طفيف ، يخضعا للعلاج . من ناحية أخرى، وتوجه منتخب ألمانيا من بريتوريا إلى كيب تاون ، حيث تقام مباراته أمام الأرجنتين.


أوزيل ليس خائفا من الأرجنتين

أتيريدجفيل ـ ا. ف. ب: أكد صانع ألعاب منتخب ألمانيا مسعود أوزيل ان "ناسيونال مانشافت" ليس لديها أي مركب نقص أمام الأرجنتين التي ستواجهها في ربع نهائي كأس العالم لكرة القدم 2010 غدا السبت في كايب تاون في جنوب إفريقيا. وقال لاعب وسط فيردر بريمن أحد أبرز نجوم المونديال الحالي: "نحن مدركون لنوعية لاعبي الأرجنتين، فالأخيرة تملك لاعبين استثنائيين، لكننا لسنا خائفين منهم، ونحن أيضا نملك الكثير من المقومات في تشكيلتنا". وأضاف أوزيل: "نهدف الى الفوز في هذه المباراة، ولقد أثبتنا قدرتنا في مباراة أنجلترا". ولعبت ألمانيا مع الأرجنتين في ربع نهائي مونديال 2006 على أرضها وخرجت فائزة 4-2 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي.


الفيفا:
أفريقيا بحاجة لتطوير الادارة من أجل منتخبات أقوى

جوهانسبرج ـ رويترز : قال مسؤولون امس الاول إن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أنفق 70 مليون دولار على المساعدة على تطوير كرة القدم في افريقيا لكن هناك حاجة لتطوير الادارة كي تتحسن أحوال كرة القدم في القارة. وأكد تييري ريجيناس مدير التطوير في الفيفا في مؤتمر صحفي في جوهانسبرج ان هناك احتياجا لادارة محترفة في افريقيا كي تتطور اللعبة في القارة السمراء. وقال "الاحترافية عامل لا غنى عنه من أجل المستقبل. نحن بحاجة للاستثمار ليس في البنية التحتية بل في الشباب وبطولات دوري المحترفين." وأضاف "هذا هو الهدف في الاعوام المقبلة من أجل منتخبات وطنية قوية." وغانا هي الدولة الافريقية الوحيدة من ستة فرق شاركت في النهائيات التي صعدت من دور المجموعات. وقال الفيفا إنه أنفق ما اجماليه 39 مليون دولار على تشييد ملاعب بالعشب الصناعي في 48 دولة وما زال هناك ثلاثة او اكثر قيد الانشاء وأنفق 14.5 مليون دولار على تدريب ومعدات لبلدان أفريقية في إطار برنامج تنمية خاص بدأ تنفيذه لأول مرة عام 2006. وتتلقى كل دولة أفريقية معونة سنوية 250 ألف دولار من الفيفا.


منتخب باراجواي وجد السبيل أخيرا

بريتوريا ـ د.ب.أ: بعد محاولتين فاشلتين لعبور دور الستة عشر في نهائيات كأس العالم لكرة القدم ، حفرت باراجواي اسمها بأحرف من ذهب أخيرا في تاريخ الساحرة المستديرة ، بعد أن تأهلت إلى دور الثمانية لمونديال جنوب أفريقيا للمرة الأولى. وفي مونديال 1998 ، خسرت باراجواي صفر/1 أمام فرنسا في دور الستة عشر ، وبعد أربعة أعوام سقط الفريق في الدور نفسه أمام ألمانيا. والمباراة أمام اليابان على استاد لوفتوس فيرسفيلد الثلاثاء الماضي في دور الستة عشر للمونديال ، حسمها منتخب باراجواي عبر ركلات الترجيح عندما سدد قائد المنتخب الياباني يوتشي كومانو ضربة جزاء في العارضة ، ليحسم منتخب باراجواي ضربات الجزاء بنتيجة 5/3 . وقال جيراردو مارتينو ، مدرب منتخب باراجواي ، :"هذه هي المرة الأولى التي نتأهل فيها إلى دور الثمانية ، أعتقد أننا كنا محظوظين في ضربات الترجيح ، كان لدينا أيضا الرغبة في تحقيق التاريخ". وباتت باراجواي رابع منتخب من أمريكا الجنوبية يعبر إلى دور الثمانية بجانب البرازيل والأرجنتين وأوروجواي. وأكد مارتينو أن سيطرة أمريكا الجنوبية هي نتيجة للمهارات الفردية ، والتراكمات القوية في البطولة. وتابع :"لقد قمنا جميعا باستعدادات جيدة لكأس العالم ، لدينا أيضا أصحاب مهارات فردية رائعة ، وهم اللاعبون الذين بلغوا الذروة خلال مسيرتهم". وأكد :"أشعر بأسف عميق لخروج شيلي ، لأن الفريق لعب أيضا بشكل جيد للغاية". وأشار إلى أن "أوروجواي قامت بمهمة جيدة حتى الآن ، حيث اجتاز الفريق مجموعة صعبة ، ويلعب بصورة جيدة ولديه ثقة بالنفس ويمتلك أيضا الفرص". وقال إن "الأرجنتين مرشح جيد للفوز بلقب كأس العالم ، والبرازيل تحسن أداؤها وهذا يمكن مشاهدته من خلال المباراة المعقدة أمام تشيلي". وتواجه أسبانيا ، بطلة أوروبا ، سد باراجواي المنيع في دور الثمانية ، في طريق التقدم خطوة جديدة في مونديال جنوب أفريقيا. واعترف مارتينو بأن "أسبانيا ستذهب لتحقيق الفوز ، إنهم يتميزون بالسرعة ولن تكون المهمة سهلة بالنسبة لنا".
وتابع :" لكننا أظهرنا إمكانياتنا بتصدر مجموعتنا ، لقد أظهرنا بعض الأمور الجيدة في مبارياتنا الأربع ، دخل مرمانا هدف واحد حتى الآن وندرك أننا نحتاج إلى المزيد من الوقت ومزيد من الإمكانيات خلال المباريات من أجل التحسن". وأكد :"أننا فريق يمتلك قدرات دفاعية رائعة ، ولكن أيضا لدينا إمكانيات هجومية ، أتمنى فقط خلال مبارياتنا المقبلة أن نحصل على المزيد من المساحات كي نلعب بطريقتنا المعتادة". وأكد مهاجم منتخب باراجواي روكي سانتا كروز أن فريقه سيقدم كل ما بوسعه أمام المنتخب الأسباني غدا.

مولريبحث عن الثأر من مارادونا

إيراسميا ـ ا. ف. ب: عندما التقى مدرب الأرجنتين دييجو مارادونا بتوماس مولر لاعب وسط منتخب ألمانيا لأول مرة، اعتقده أحد صبيان التقاط الكرات في الملاعب، في تجاهل مهين سيضع اللاعب الألماني في موقع ثأري عندما يلتقي المنتخبان غدا السبت في ربع نهائي مونديال جنوب افريقيا 2010. وكان مولر (20 عاما) سجل هدفين في مرمى انجلترا (4-1) في الدور الثاني وأصبح من المرشحين الأقوياء لنيل جائزة أفضل لاعب شاب في البطولة. لكن مولر كان مغمورا خارج ألمانيا عندما استهل مشواره مع منتخب ألمانيا في مباراة ودية أمام الأرجنتين (صفر-1) في مارس الماضي في ميونيخ، كما ان اللاعب الواعد حضر المؤتمر الصحفي عقب اللقاء إلى جانب مدرب الأرجنتين دييجو مارادونا. واعتقد مارادونا مازحا أن أحد صبيان التقاط الكرات قد جاء، وشعر بالإهانة رافضا العودة الى المنصة الى حين ترك اللاعب الالماني للمدرب الأرجنتيني بمفرده. لكن بعد أن سجل مولر ثلاثة أهداف لغاية الآن في المونديال وظهوره في نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا مع فريقه بايرن ميونيخ أمام أنتر ميلان الايطالي الذي احرز اللقب، واحرازه الثنائية في ألمانيا، أصبح اسم مولر مشهورا وقد يوجد المتاعب للأرجنتين في كايب تاون غدا السبت. وقال مولر: "الان أحرزت الالقاب ولعبت في دوري أبطال أوروبا مع بايرن، لذلك فقد تغيرت بعض الأمور". صحيح أن مولر لم يشاهد مارادونا كلاعب، لكنه تابع المايسترو الأرجنتيني يلعب في مباراة تكريمية للألماني لوثار ماتيوس عام 2000 وأثر فيه كثيرا. يتابع مولر: "كان وزنه زائدا انذاك، لكن ما فعله بالكرة كان مذهلا ولم أشاهد أمرا مماثلا الا نادرا. لا يمكنني الحكم عليه كمدرب، لكن نتائجه والأسلوب المقنع الذي تقدمه الأرجنتين يعنيان أنه يقوم بعمله جيدا ". عندما لعبت ألمانيا مع الأرجنتين في ربع نهائي مونديال 2006 على الملعب الأولمبي في برلين، شاهد مولر المباراة مع أصدقائه على شاشة عملاقة في ميونيخ، ويتذكر جيدا كيف فازت بلاده بركلات الترجيح 4-2. وقال مشيرا الى المشاحنات التي حصلت بين لاعبي الفريقين بعد انقاذ الحارس ينس ليمان ركلة الترجيح الأخيرة: "أعتقد اننا فزنا من خلال الإرادة المطلقة ولم أنس المشاهد بعد المباراة". وحذر مولر: "لا يجب أن نسمح لهم باستفزازنا" قبل أن يختم مازحا: "لن أمانع بحصول مشاجرة بعد اللقاء بحال فوزنا".

هل يستفيق كاكا من سباته ؟

جوهانسبورج ـ أ.ف.ب: كان كاكا بمثابة الحاضر الغائب في المباريات الاربع التي خاضها منتخب البرازيل في نهائيات مونديال جنوب افريقيا 2010 حتى الان، ورغم انه كان صاحب ثلاث تمريرات حاسمة فهو لم يقدم المستوى المتوقع منه كقائد فعلي على ارض الملعب.
قرر مدرب المنتخب البرازيلي كارلوس دونجا ان يستبعد رونالدينيو عن التشكيلة التي تخوض نهائيات العرس الكروي لان نجم برشلونة الاسباني السابق لم يقدم المستوى المطلوب مع فريقه الحالي ميلان الايطالي، لكن المفارقة انه راهن على كاكا رغم ان الاخير كان "اسوأ" من رونالدينيو خلال الموسم المنصرم مع ريال مدريد الاسباني الذي انفق 65 مليون يورو لضمه من ميلان ايضا.
لكن مستوى كاكا تأثر كثيرا بالاصابات التي لاحقته وهو كان مهددا حتى بالغياب عن النهائيات وكان في سباق مع الزمن ليكون متواجدا مع "سيلسياو" في حملته نحو لقب سادس في قارة مختلفة هذه المرة، الا ان ما قدمه افضل لاعب في العالم لعام 2007 حتى الان لم يكن على مستوى الطموحات والتوقعات لانه قدم اداء متواضعا للغاية امام كوريا الشمالية (2/1) ثم طرد في الدقائق الاخيرة امام ساحل العاج (3/1)، فغاب عن لقاء البرتغال قبل ان يعود مجددا الى مواجهة الدور الثاني امام تشيلي (3/صفر) حيث تلقى بطاقة صفراء هي الثالثة له في البطولة (اثتنان امام ساحل العاج) ليصبح مهددا بالغياب عن الدور نصف النهائي في حال حصوله على انذار اليوم امام هولندا في ربع النهائي.
بدا كاكا عصبيا كثيرا في المباريات التي خاضها وهو تذمر ايضا من الحكام الذين "يستهدفونني" عوضا عن رفع البطاقات في وجه اللاعبين الذين يقومون باستفزازه والاعتداء عليه، لكن جميع هذه المعطيات اصبحت في الماضي لان "سيليساو" تأهل الى ربع النهائي للمرة الخامسة على التوالي دون ان يحتاج كثيرا الى خدمات كاكا، الا ان الوضع اصبح مختلفا تماما الان لان الخصم هو المنتخب الهولندي ولان الخصوم السابقين لم يشكلوا التحدي الاكبر بالنسبة لابطال العالم خمس مرات، ليطرح السؤال الاهم: هل يستفيق كاكا من سباته في هذه المرحلة الحاسمة؟
سيكون كاكا مطالبا بان يقدم جهدا مضاعفا امام المنتخب البرتقالي وسيكون صانع العاب ريال مدريد الذي اختير افضل لاعب في كأس القارات العام الماضي على الاراضي الجنوب أفريقية، تحت المجهر اكثر من اي وقت مضى لمعرفة ما اذا كان من معدن النجوم الذين يستفيقون عندما يكون منتخب بلادهم بأمس الحاجة اليهم، كما كانت حال سلفه صانع الالعاب في ريال مدريد الفرنسي زين الدين زيدان الذي لم يقدم شيئا يذكر في مونديال بلاده عام 1998 قبل ان يضرب بقوة في النهائي حيث سجل هدفين في مرمى البرازيل بالذات (صفر/3) ليقود "الديوك" الى لقبهم العالمي الاول والوحيد.
"انا جاهز لان اكون احد قادة المنتخب على الرغم من انه في صفوفه كثير من القادة الذي يتمتعون بتقنيات عالية وتكتيك رفيع. انا مستعد لتحمل هذه المسؤولية"، هذا ما قاله كاكا عشية انطلاق النهائيات الاولى على الاراضي الافريقية، مضيفا "تحملت دائما مسؤوليات كبيرة في حياتي وخلال مسيرتي الكروية، فهذا الامر لا يشكل مشكلة بالنسبة إلي"، لكنه لم يرتق حتى الان الى مستوى القائد ويجب الاعتراف بان مستواه تأثر كثيرا بالاصابات التي واجهته وعكرت موسمه الاول مع ريال مدريد.
يبحث كاكا عن المجد المونديالي من بين أنقاض موسم مخيب مع ريال مدريد، وقد كان صانع الالعاب البرازيلي يقدم عروضا رائعة مع منتخب بلاده وميلان، وانتظر منه جمهور ريال مدريد الكثير، خصوصا ان مدرجات استاد "سانتياجو برنابيو" التي تتسع لنحو ثمانين الف متفرج كانت شبه ممتلئة عند تقديمه الى الجمهور ورجال الاعلام، لكنه تعرض الى اصابة في حالبيه ابعدته فترة عن الملاعب، ثم تكررت الاصابة فوجد نفسه جليس مقاعد الاحتياطيين.
واعترف النجم البرازيلي بذلك قائلا "لست سعيدا بمستواي، لكن الامر بدني فقط لانني عانيت كثيرا منذ تعرضت للاصابة". لكن لمسات كاكا كانت حاضرة كلما دخل الملعب، وخير مثال تسجيله هدفا حاسما ضد سرقسطة في الدوري الاسباني بعد غياب ستة اسابيع بسبب اصابة في الفخذ، مما جعل فريقه يبقي الضغط على برشلونة في صدارة الترتيب.
لكن ريال مدريد وكاكا معا خرجا من الموسم من دون القاب، بعد ان كان فريق العاصمة الاسبانية ودع دوري ابطال اوروبا التي يحمل الرقم القياسي بالفوز بها بتسعة القاب امام ليون الفرنسي.
لم يكن كاكا في احسن ايامه في حينها اذ تعرض الى انتقادات لاذعة من الجمهور الاسباني بعد الخيبة الاوروبية، وسمع طويلا صيحات الاستهجان على ادائه، لكنه اعتبر الامر عاديا بقوله "حصل معي هذا في ساو باولو وميلان، وهو يحصل مع جميع اللاعبين، الجماهير تكون عاطفية جدا".
واعتقد النجم البرازيلي انه سينسى الانتقادات عندما يحل في جنوب افريقيا لكن وسائل الاعلام البرازيلية لم ترحمه خصوصا بعد المباراة الاولى امام كوريا الشمالية حيث عانى البرازيليون الامرين لتحقيق الفوز، وكان كاكا شبح النجم الذي يعرفه الجميع.
وعد كاكا بأداء افضل في الموسم المقبل مع ريال مدريد وهو اراد تحويل اهتمامه بسرعة الى منتخب بلاده الذي سجل له 27 هدفا في 81 مباراة دولية خاضها حتى الان، وأبرز انجازاته معه كانت قيادته الى لقب كأس القارات العام الماضي.
كاكا امام تحدي اظهار قدراته الحقيقية انطلاقا من موقعة غد لانه في حال خروج البرازيل خاسرة من هذه الموقعة سيتحمل مع دونجا عبء الاخفاق لان اللاعبين الاخرين قدموا ما يشفع لهم في المباريات الاربع الاولى.
يشارك ريكاردو ايزكسون دوس سانتوس ليتي المعروف بـ"كاكا" في المونديال للمرة الثالثة (شارك دقائق قليلة في مونديال 2002 ضد كوستاريكا عندما أحرزت البرازيل اللقب)، لكنه فشل في المرة السابقة في المانيا 2006 في قيادة منتخب البرازيل الى اكثر من ربع النهائي بعد الخسارة امام فرنسا، وهو لا يريد ان يتكرر المشهد في جنوب افريقيا التي تشكل فأل خير عليه و"سيليساو" بعد الفوز بكأس القارات التي برز فيها نجم ريال مدريد خصوصا في المباراة النهائية ضد الولايات المتحدة (3/2).
ولكي يتجنب اخفاق 2006 والموسم المخيب الذي امضاه مع النادي الملكي عليه ان يلعب دور القائد القادر على حمل "اوريفيردي" الى لقبه السادس انطلاقا من مواجهة منتخب "الطواحين"، والا ستكون بداية النهاية لهذا النجم الكبير، فليسأل رونالدينيو عما حل به!

ماتيوس مرشح لتدريب الكاميرون

بريتوريا ـ أ.ف.ب: أعلن لاعب وسط المنتخب الالماني سابقا لوثار ماتيوس أمس ان الاتحاد الكاميروني لكرة القدم اتصل به من اجل الاشراف على تدريب الاسود غير المروضة التي اقصيت من الدور الاول لنهائيات كأس العالم المقامة حاليا في جنوب افريقيا.
وقال ماتيوس في تصريح لوكالة الانباء الالمانية الرياضية "سيد" احد فروع وكالة "فرانس برس": "نحن في اتصالات. سنرى ما ستؤول اليه المفاوضات". وتابع ماتيوس (49 عاما) المتوج باللقب العالمي مع منتخب بلاده عام 1990 "اعرف كرة القدم الكاميرونية والافريقية. ذهبت مرات عدة الى افريقيا وشاهدت العديد من المباريات".
ويعمل ماتيوس حاليا محللا لاحدى القنوات التليفزيونية العربية في نهاية كأس العالم، وهو لا يشرف على تدريب اي فريق يونيو 2009 .
وخاض ماتيوس تجارب عدة كمدرب دون أن يلقى نجاحا خصوصا مع رابيد فيينا النمسوي وبارتيزان بلجراد الصربي والمنتخب المجري عامي 2004 و2005. وخرجت الكاميرون من الدور الاول للمونديال بتلقيها ثلاث هزائم متتالية امام اليابان صفر/1 الدنمارك 1/2 وهولندا بالنتيجة ذاتها.
وكان الفرنسي بول لوجوين مدربا للاسود غير المروضة بيد ان عقده انتهى في 30 يونيو الماضي.


روبن شوكة في الجانب الايسر للمنتخب البرازيلي

جوهانسبورج ـ ا. ف. ب: يعول المنتخب الهولندي على اداء بطولي اخر من نجمه اريين روبن عندما يتواجه اليوم مع نظيره البرازيلي في الدور ربع النهائي لمونديال جنوب افريقيا 2010 في موقعة ثأرية للبرتقالي الذي حرمه "سيليساو" من التأهل الى النهائي للمرة الثالثة في تاريخه بالفوز عليه بركلات الترجيح خلال نصف نهائي مونديال 1998 بعد ان كان اطاح به ايضا من الدور ربع النهائي بالذات خلال مونديال 1994 (3-2) في طريقه الى اللقب العالمي الثالث في تاريخه قبل ان يضيف الرابع عام 2002. اعتقد الجميع ان منتخب "الطواحين" سيفتقد اهم اسلحته الفتاكة في نهائيات النسخة التاسعة عشرة بعد تعرضه للاصابة في المباراة التحضيرية ضد المجر (6-1) والتي سجل خلالها هدفين قبل ان يتعرض للنكسة التي كادت تحرمه من التواجد الى جانب زملائه في الحملة التاسعة للمنتخب البرتقال في النهائيات. لكن الجناح السريع وعد الجميع بان يقاتل من اجل ان يتعافى من الاصابة والمشاركة مع منتخب بلاده وقد راهن مدربه بيرت فان مارفييك على هذا التعهد وابقاه ضمن التشكيلة دون ان يستخدم خيار استبداله بلاعب اخر. "انا اقوم بكل شيء ممكن من اجل ان استعيد عافيتي"، هذا ما قاله روبن من هولندا عشية انطلاق النهائيات في وقت كان زملاؤه قد حلوا في "امة قوس القزح" لبدء مشوارهم ضمن المجموعة الخامسة التي ضمت الكاميرون واليابان والدنمارك. كان امام روبن ثلاثة اسابيع من اجل الشفاء تماما من الاصابة، وهو علق آماله على تمكن منتخب بلاده من تخطي حاجز الدور الاول لكي يواصل معه المشوار انطلاقا من الثاني، وقد نجح في رهانه على عزيمته واصراره وتعافى من الاصابة وسجل عودته الى المنتخب حتى قبل الدور الثاني عندما شارك في الدقائق العشرين الاخيرة من مباراة الجولة الثالثة الاخيرة من الدور الاول امام الكاميرون (2-1) ونجح في ترك لمسته سريعا عندما لعب دورا اساسيا في الهدف الثاني الذي سجله يان كلاس هونتيلار لان الاخير تابع كرة سددها نجم بايرن ميونيخ الالماني في القائم الايمن. ثم اكد روبن حجم اهميته في المنتخب البرتقالي عندما شارك اساسيا في مباراة الدور الثاني امام سلوفاكيا (2-1) وسجل الهدف الاول الذي مهد الطريق امام منتخبه من اجل حجز مقعده في الدور ربع النهائي. "تستطيع ان ترى اي نوع من اللاعبين هو وكم هو مهم بالنسبة الينا كفريق"، هذا ما قاله الييرو ايليا لموقع الاتحاد الدولي عن اهمية عودة روبن الى تشكيلة المنتخب البرتقالي، مضيفا "الشيء الاول الذي قام به هو تسجيل الهدف، ثم اوجد فرصا كثيرة بعد ذلك". من المؤكد ان الجناح الهولندي يريد ان ينهي الموسم الرائع الذي امضاه مع بايرن ميونيخ بافضل طريقة ممكنة من خلال قيادة منتخب بلاده الى اللقب الاغلى على الاطلاق بعد ان كان البرتقاليون قريبين منه في مناسبتين عامي 1974 و1978 قبل ان يسقطوا في المتر الاخير امام المانيا الغربية والارجنتين على التوالي. سيكون روبن شوكة في الجانب الايسر للمنتخب البرازيلي وهو قد يلعب امام "سيليساو" دور البطل الذي لازمه خلال موسمه مع النادي البافاري حيث فرض نفسه نجما مطلقا لبايرن بعد ان لعب دور المنقذ في اكثر من مناسبة خصوصا في دوري ابطال اوروبا عندما منحه هدف التأهل على حساب فيورنتينا الايطالي حين كان الأخير متقدما 3-1 في لقاء الاياب (ذهابا 2-1 لبايرن)، قبل ان يطلق كرته الصاروخية في شباك الحارس الفرنسي سيباستيان فراي. ولم ينته الامر عند هذا الحد، فقد قاد النجم الهولندي فريقه الى نهائي مسابقة الكأس المحلية على حساب شالكة (1- صفر بعد التمديد) بهدف جاء من كرة صاروخية رائعة بعدما راوغ عدة مدافعين، ثم حطم قلوب عشاق مانشستر يونايتد الانجليزي وقاد بايرن الى نصف النهائي دور الابطال للمرة الاولى منذ 2001، في مباراة اعتقد فيها الجميع ان فريق "الشياطين الحمر" ضمن تأهله الى نصف النهائي للمرة الرابعة على التوالي بعدما عوض خسارته ذهابا 1-2 بتقدمه على ضيفه البافاري 3-صفر بعد مرور 41 دقيقة. لكن الكرواتي ايفيكا اوليتش قلص الفارق في نهاية الشوط الاول قبل ان يخطف روبن الذي غاب عن مواجهة الذهاب في "اليانز ارينا" بسبب الاصابة، هدف التأهل للنادي البافاري قبل ربع الساعة على النهائي، ثم وجد طريقه الى الشباك في ذهاب الدور نصف النهائي امام ليون الفرنسي ليمهد الطريق امام فريقه من اجل بلوغ النهائي للمرة الاولى منذ 2001، وهو انهى الموسم بتسجيله 23 هدفا في جميع المسابقات منذ ان انضم الى بايرن قادما من ريال مدريد، احدها في نهائي الكأس المحلية، حين افتتح التسجيل امام فيردر بريمن ممهدا الطريق امام فريقه للفوز برباعية نظيفة ورفع الكأس للمرة الثالثة والعشرين. "لا تستطيع ان تتوقع اي شيء في كأس العالم، عليك ان تكافح من اجل بلوغ الهدف، وانا سعيد جدا لعودتي ولمساعدة منتخب بلادي. قال لي المدرب باني ساشارك اساسيا وبالتالي كنت جاهزا، وانا مغتبط لكوني ساهمت في بلوغ فريقي الدور ربع النهائي"، هذا ما قاله روبن بعد قيادة منتخب "الطواحين" الى ربع النهائي للمرة الاولى منذ 12 عاما، معربا عن سعادته العارمة سجل هدفا حاسما لمنتخب بلاده امام ناظري والديه وزوجته الذين كانوا حاضرين في مدرجات "موزيس مابهيدا ستاديوم" في دوربن من اجل مشاهدة المنتخب البرتقالي امام سلوفاكيا.
واضاف جناح تشلسي الانجليزي وريال مدريد الاسباني سابقا "كانت المباراة صعبة لكننا لم نقدم اداء مثاليا. لم نصل بعد الى خوض المباراة المثالية. كنا متراخين بعض الشيء لكننا نجحنا في التأهل. وبالنسبة لي، كان من الرائع ان اسجل امام ناظري والدي وزوجتي الذين كانوا في المدرجات. كنت في وضع جيد ولم اشعر باي شيء (جراء الاصابة)". وكانت الاشادة كبيرة بروبن من جميع زملائه ومن بينهم ويسلي سنايدر الذي كان حرم الاول من تحقيق ثلاثية رائعة هذا الموسم بقيادة انتر ميلان الايطالي للفوز على بايرن ميونيخ في نهائي دور ابطال اوروبا على ملعب فريقهما السابق ريال مدريد، وهو قال عن زميله "انه لاعب يوازي الكثير. كنا بحاجة اليه". اما قائد المنتخب جيوفاني فان برونكهورست فضم صوته الى سنايدر وهو قال لموقع
الاتحاد الدولي "انه لاعب خطير جدا يضع مدافعي المنتخبات المنافسة في اوضاع حرجة. امر رائع ان نستعيد خدماته". من المؤكد ان الانظار ستتوجه الى روبن في موقعة اليوم لانه قد يتمكن في لحظة من شق طريقه في الجهة اليسرى وجعل المدافعين البرازيليين الذين يعانون من بطئهم بعض الشيء يلهثون خلفه قبل ان ينجح في تحقيق ما فشل به خلال نهائي دوري ابطال اوروبا وهو وضع الكرة في شباك الحارس جوليو سيزار الذي يدافع عن مرمى انتر ميلان. ان موهبة روبن دفعت مدربه في النادي البافاري ومواطنه لويس فان غال الى الاعتراف بحجم تأثير هذا اللاعب، رغم انه من المدربين الذين يفضلون عدم المديح باللاعبين لكي لا يغذي غرورهم، وهو قال عن مواطنه "اشعر باللذة عندما اراه يلعب". ويقول عنه زميله في بارين المدافع البلجيكي دانيال فان بويتن "لدينا العديد من الاسلحة الفتاكة، لكن اريين يقوم بامور رائعة وينجح فيها"، اما المدافع السابق للنادي البافاري الفرنسي بيكسينتي ليتزاراتزو فهو قارن روبن بالنجم الارجنتيني ليونيل ميسي وقال في هذا الصدد "انه يسجل أهدافا على طريقة ميسي، انه يطير". من المؤكد ان الصفقة التي اجراها بايرن مونيخ الصيف الماضي بتعاقده مع روبن من ريال مدريد مقابل 25 مليون يورو كانت ناجحة بكافة المعايير وقد اثبت الجناح الهولندي ان المبلغ الذي دفعه النادي البافاري ليس بالكثير مقابل موهبة هذا اللاعب الذي غرق في مستنقع نجوم النادي الملكي ولم يحصل على فرصته في العاصمة الاسبانية، كما كانت الحال بالنسبة لمواطنه سنايدر. ونجح الجناح الهولندي في رد اعتباره من ريال مدريد عندما سافر الى "سانتياجو برنابيو" وهو يسعى الى الظفر بثلاثية رائعة في حين ان النادي الملكي خرج ونجومه وعلى رأسهم البرازيلي كاكا والبرتغالي كريستيانو رونالدو خالي الوفاض ليذهب مبلغ
الـ250 مليون الذي انفقه للتعاقد مع نجوم جدد سدى.
وستكون امام روبن فرصة ان يؤكد انه افضل لاعبي العالم عندما يواجه افضل منتخب في العالم اليوم في موقعة "نلسون مانديلا باي" التي ستمهد الطريق امام البرتقاليين للوصول الى النهائي في حال خرجوا فائزين، لانهم سيواجهون في دور الاربعة الفائز من مباراة غانا والاوروجواي.

ناكامورا يعتزل اللعب دوليا

طوكيو ـ رويترز : أعلن لاعب الوسط شونسوكي ناكامورا اعتزال اللعب مع منتخب اليابان قبل مباراتين فقط من بلوغه المباراة الدولية رقم مئة في مشواره وذلك بعد خروج الفريق من كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في جنوب افريقيا. وذكرت وسائل اعلام محلية امس ان اللاعب البالغ من العمر 32 عاما قرر اعتزال اللعب مع المنتخب الوطني بعدما جلس على مقاعد البدلاء في معظم مباريات نهائيات جنوب افريقيا. وقال ناكامورا لصحيفة نيكان سبورتس بعد خروج اليابان من دور الستة عشر بركلات الترجيح على يد باراجواي يوم الثلاثاء " الماضي بالنسبة لمباراتي القادمة مع اليابان لن تكون هناك أي مباراة." واضاف "كنت ارغب في ترك بصمة في هذه النهائيات لكن للغرابة يبدو ان الهة كرة القدم تختبرني." واستبعد ناكامورا من تشكيلة اليابان بشكل آثار الجدل تحت قيادة المدرب السابق الفرنسي فيليب تروسييه عندما نظمت البلاد بالاشتراك مع كوريا الجنوبية كاس العالم في 2002 وبلغ الفريق وقتها دور الستة عشر. لكنه لعب مع اليابان في كاس العالم 2006 تحت قيادة المدرب البرازيلي زيكو والتي خرج خلالها الفريق من الدور الاول بعد ان جمع نقطة واحدة فقط. وقال ناكامورا الذي لعب 98 مباراة دولية سجل خلالها 24 هدفا "انتظار اللعب كان صعبا كثيرا على نفسي." واضاف لاعب سيلتيك الاسكتلندي واسبانيول الاسباني السابق "من الواضح ان علاقتي مع كأس العالم لا تسير على ما يرام. ربما تكون مجرد اقدار."

نجوم لا يزالون في كأس العالم من خلال صورهم في الملصقات

جوهانسبرج ـ رويترز : لا تزال صور وين روني وكريستيان رونالدو وصمويل ايتو بارزة على ملصقات في مختلف أنحاء جنوب افريقيا لكن للأسف فإن مشاركة هؤلاء النجوم في أكبر بطولات كرة القدم في العالم قد وصلت إلى مرحلتها الأخيرة. وإلى جانب لاعبين آخرين بارزين أمثال ديدييه دروجبا مهاجم ساحل العاج والارجنتيني ليونيل ميسي والاسباني فرناندو توريس كان المفترض أن تهز هذه الكوكبة من النجوم الشباك وأن يثبتوا جدارتهم بلقب أفضل لاعب في العالم. لكن الأمور لم تسر على هذا النحو. فميسي الذي يقدم أداء جيدا في البطولة رغم أنه لم يسجل أي هدف وتوريس الذي لم يقدم المستوى المرجو ولم يهز الشباك أيضا لا يزالان في البطولة حيث ستواجه الارجنتين منتخب المانيا في دور الثمانية الذي سيشهد أيضا مواجهة بين اسبانيا وباراجواي. ولا تزال الفرصة قائمة للتحسن في كأس العالم بالنسبة لهذين النجمين لكن الفرصة ولت على الأقل لأربع سنوات بالنسبة لروني مهاجم انجلترا ورونالدو قائد البرتغال. أما دروجبا الذي سيكون في السادسة والثلاثين من عمره وايتوو الذي سيبلغ الثالثة والثلاثين فإن كأس العالم الحالية قد تكون الأخيرة. وقد يكون روني صاحب أسوأ ظهور بين هؤلاء في كأس العالم. فقبل البطولة هيمنت في انجلترا قصص عن قدرة روني المتألق على
قيادة المنتخب الوطني الدور قبل النهائي على الأقل. لكن لاعب مانشستر يونايتد لم يتألق على الإطلاق ولم تظهر على شفتيه ابتسامة واحدة وكأنه كان يفضل الوجود في مكان آخر رغم أنه اقترب من التسجيل في المباراة الأخيرة لانجلترا في المجموعة الثالثة ضد سلوفينيا. وكذلك رونالدو زميله السابق في مانشستر يونايتد والذي أصبح أغلى لاعب في العالم بانتقاله إلى ريال مدريد بعد أن عانى هو الأخر للظهور بالمستوى المأمول. وكان رونالدو قريبا من بداية مثالية للبطولة حين أطلق تسديدة من مدى بعيد ارتدت من قائم مرمى ساحل العاج قبل أن يختفي في بقية تلك المباراة. وتألق رونالدو في المباراة التالية لتسحق البرتغال كوريا الشمالية بسباعية نظيفة وأطلق تسديدة ارتدت من العارضة وسجل هدفا في الشباك الكورية الشمالية. لكن أداء البرتغال الذي غلب عليه الطابع الدفاعي في مباراتها الثالثة بالمجموعة ضد البرازيل لم يتح له استلام الكرة كثيرا إضافة لتألق رقيبه المدافع لوسيو. وفي دور الستة عشر فشلت البرتغال في تجاوز جارتها اسبانيا لتخسر بهدف مقابل لا شيء وينتهي حفل كأس العالم بالنسبة لرونالدو. وبعد النهاية السيئة قال رونالدو للصحفيين "اسألوا كارلوس كيروش" حين سئل عن سبب الخسارة من اسبانيا قبل أن يتراجع عن تعليقاته في بيان. ولعب توريس ضد رونالدو يوم الثلاثاء الماضي بعد أن أشركه المدرب الاسباني فيسنتي ديل بوسكي في الهجوم إلى جانب ديفيد بيا. وبعد الشفاء من إصابة في الركبة قبل البطولة مباشرة أفل نجم توريس تماما أمام تألق بيا الذي سجل أربعة أهداف في أربع مباريات ليصبح على بعد هدفين من الرقم القياسي لأفضل هداف في تاريخ المنتخب الاسباني والذي يحمله راؤول برصيد 44 هدفا. ومطلع هذا الأسبوع قال توريس (26 عاما) "ليس من السهل العودة بعد جراحة. أعتقد أنه لا يزال أمامي بعض الوقت قبل أن أعود لمستواي بنسبة مئة بالمئة.. رغم أني قريب من ذلك." وودع دروجبا وايتوو البطولة من الدور الأول بعد مسيرة سيئة للمنتخبات الافريقية التي بلغ عددها ستة منتخبات لم ينقذها إلا المنتخب الغاني الذي سيلعب في دور الثمانية ضد اوروجواي اليوم الجمعة.


النهاية الحزينة يجب ألا تلقي بظلالها على المسيرة الجيدة لليابان

بريتوريا ـ رويترز : انتهت أنجح مسيرة لمنتخب اليابان في نهائيات كأس العالم لكرة القدم خارج بلاده بهزيمته بركلات الترجيح في الدور الثاني لنهائيات البطولة على يد باراجواي إلا ان النهاية المحبطة لمحاربي السامواري يجب ألا تخفي النجاح الذي حققه الفريق على مدار البطولة. وفي حال صبت ركلات الترجيح في صالح اليابان لكان بإمكان محاربي الساموراي بلوغ دور الثمانية لاول مرة على الاطلاق وهو امر يكشف عن حجم التغيير الكبير في كرة القدم الاسيوية. وقال القائد ماكوتو هاسيبي "من المخجل ان نخسر مباراة مثل هذه لأننا عملنا
بشكل قوي للغاية للوصول الى دور الستة عشر وكنا على وشك دخول التاريخ." واضاف "على الرغم من الهزيمة فقد اظهرنا للعالم قوة كرة القدم اليابانية. بالطبع فانني اشعر بالاحباط لهذه النتيجة الا انني في غاية الفخر بفريقنا الذي ابدى تلاحما في مواجهة كافة التحديات." وكانت اليابان اجتازت دور المجموعات مرة واحدة من قبل وذلك قبل ثماني سنوات عندما استضافت البطولة بالمشاركة مع كوريا الجنوبية وقد كشفت العروض التي قدمتها اليابان في جنوب افريقيا عن حجم التقدم المستمر الذي يحققه الفريق. وقبل اربع سنوات خسرت اليابان 3-1 أمام استراليا و4-1 أمام البرازيل وانتزعت النقطة الوحيدة لها في دور المجموعات بتعادلها سلبيا امام كرواتيا. وقد أدت هذه النتائج في ألمانيا الى التساؤل عما اذا كانت اليابان تسعى حقا لان تصبح بين صفوة المنتخبات الكروية العالمية الا ان هؤلاء المتشككين تلقوا الاجابة
بعد العروض القوية من قبل الفريق الذي يدربه تاكيشي اوكادا هذه المرة.


مورينيو يدافع عن كريستيانو رونالدو


لشبونة ـ ا. ف. ب: دافع البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد الأسباني عن مواطنه كريستيانو رونالدو مؤكدا انه لن يتساهل في موضوع تحميله مسؤولية فريق بأكمله. وقال مورينيو لوكالة "لوسا" للأنباء الاربعاء: "يمكن لرونالدو أن يسترخي ويستمتع بعطلته. لن أسمح في الموسم المقبل أن نحمله مسؤولية فريق بأكمله". وتابع مورينيو: "لا أسمح لنفسي أن أقوم بما امتنعت عنه منذ بداية المونديال، تعليق واحد بسيط: عندما يربح فريقي نربح مجتمعين، وعندما نخسر فأنا الذي يخسر بمفردي. اللاعبون الكبار يصنعون الفارق لأنهم الأفضل، لكن الفرق تلعب متحدة". وعن خسارة البرتغال أمام أسبانيا في الدور الثاني (صفر-1)، قال مورينيو: "فازت أسبانيا لأنها الأفضل. لماذا؟ ليس من مهامي الحديث عن هذا الموضوع. لا أريد الدخول فيه. رفضت الكثير من العروض للتعليق على المونديال ولا أريد التدخل في ما لا يعنيني".

أسماء حكام دور الثمانية

جوهانسبرج ـ رويترز: فيما يلي أسماء حكام مباريات دور الثمانية في نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة في جنوب افريقيا.
الجمعة الثاني من يوليو
هولندا مع البرازيل
يدير المباراة الحكم الياباني يويتشي نيشيمورا ويساعده الياباني تورو ساجارا والكوري الجنوبي جيونج هاي سانج.
الحكم الرابع .. السعودي خليل الغامدي.
أوروجواي مع غانا
يدير المباراة الحكم البرتغالي اولجاريو بنكيرينكا ويساعده
مواطناه جوزيه كاردينال وبرتينو ميراندا.
الحكم الرابع .. الاسباني البرتو اونديانو
السبت الثالث من يوليو
الأرجنتين مع ألمانيا
يدير المباراة الحكم الاوزبكي رافشان ايرماتوف ويساعده
مواطنه رفائيل ايلياسوف وبخادير كوتشكاروف من قرغيزستان.
الحكم الرابع .. جيروم ديمون من جنوب افريقيا.
باراجواي مع أسبانيا
يدير المباراة الحكم كارلوس باتريس من جواتيمالا ويساعده
ليونيل ليال من كوستاريكا وكارلوس باسترانا من هندوراس.
الحكم الرابع بنيتو اركونديا من المكسيك.

أعلى

`

الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير


حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر يونيو 2010 م

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept