الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
أشــرعــة

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 

 





اليوم .. علي بن حمود يسلم شهادة الايزو 9001 الدولية لوزارة الخدمة المدنية

مسقط ـ العمانية: يرعي معالي السيد علي بن حمود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني اليوم حفل استلام شهادة المطابقة للمواصفة العالمية الايزو 9001 لوزارة الخدمة المدنية وذلك في فندق قصر البستان.
وتأتي هذه الخطوة تقديرا للجهود التي تبذلها وزارة الخدمة المدنية في النهوض والرقي وتحسين خدماتها التي تقدمها للمستفيدين على حد سواء للوحدات الحكومية او المواطنين الباحثين عن العمل .


أعلى






افتتاح جناح الملحقية الثقافية والإعلامية بالسفارة الأميركية
افتتح تحت رعاية سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار بمركز البلدية الترفيهي جناح الملحقية الثقافية والإعلامية بالسفارة الأميركية في ضمن إطار المناشط والفعاليات التابعة لمهرجان صلالة السياحي حيث قام راعي المناسبة بالتجول في أنحاء المعرض 0








خليفة آل صباح يشيد بمهرجان صلالة السياحي
أشاد سمو الشيخ خليفة آل صباح صاحب قناة "الوطن" الكويتية الذي يزور السلطنة للمرة الثانية بعد أن سبق وزارها قبل عشرين عاما بالتعاون المتبادل مع إدارة مهرجان صلالة السياحي مؤكدا بأن هذا التعاون الذي دل على مدى العلاقة التي تربط السلطنة والكويت مشرا إلى أن هذا التعاون الحالي يعتبر الأول لقناة "الوطن" الكويتية مع مهرجان صلالة السياحي والذي سيوطد العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في الجانب الإعلامي وزيادة الرغبة من قبل القناة في تكرار هذا التعاون مستقبلا .







للمرة الأولى .. "إزكي" تشارك في مسابقة الولايات
ضمن فعاليات مهرجان صلالة السياحي 2010م ومن المشاركات الجديدة والمتميزة للولايات فى المناشط المختلفة والمتنوعة التى يزخر بها مركز البلدية شاركت ولاية إزكى للمرة الأولى ضمن مسابقة الولايات حيث قدمت العديد من المناشط فى مشاركتها والتي تظهر جدية العمل فى المنافسة بالفوز بالمراكز المتقدمة ولم تكتفى فقط بالتعريف عن الولاية وما تشتهر به تلك الولاية حيث قدمت ضمن مشاركتها العديد من المأكولات التى تشتهر بها المحافظة مثل الخبز القرم وشوب العسل والمصانف وخبز الرخال والسحناه والمعصور والغنابي والسيداف والهرمى.
أما عن الفنون فقد تنوعت مابين فنون رجالية مثل الرزفة والعازى والونة والشارود وفنون نسائية مثل التعويل والويلية والرحى والمرنجوحة كذلك بعض الألعاب التقليدية التي تشتهر بها الولاية مثل اللكد والصياد والحواليس ولعبة الدروجة والفارس إضافة إلى الصناعات الحرفية التقليدية كالسعفيات والغزل والنسيج وصناعة الحصية والبارود والفضيات وقد لقيت استحسان الجمهور.








في جلسة السمر الأخيرة
العامري والخريفي ووعد يصدحون بالمروج
كانت جلسة السمر الثالثة والأخيرة التي أحياها عدد من الفنانين المتميزين على مسرح المروج متميزة حيث شارك فيها كل من الفنان العماني محمد العامري الذي بدأ الحفلة بأعذب الألحان العمانية بعدها قدم الفنان الكويتي طارق الخريفي الذى أبدع فى وصلته الغنائية وكان ختامها مسكا مع الفنانة السعودية وعد التي أبهرت الجمهور بأغانيها العذبة وحسها الموسيقي الرائع .
قاعة ريدان تحتضن مشاركات وإبداعات جمعيات المرأة ومراكز الوفاء بظفار
قاعة ريدان المتواجدة أمام القرية التراثية تحتضن مشاركات جمعيات المرأة العمانية ومراكز الوفاء بمحافظة ظفار حيث تعرض الجمعيات أنشطتها ومنتجاتها بالإضافة إلى بعض المشغولات الحرفية التي تشتهر بها كل ولاية عن الأخرى كصناعة الجلود والسعفيات إضافة إلى المجامر العمانية واللبان الشهير والبخور العماني والعديد من الهدايا ومنتجات الجمعيات كما تحتضن القاعة مراكز الوفاء التطوعية بالمحافظة للتعريف بأنشطة تلك المراكز وأهدافها وكيفية العمل بها وطرق وأساليب التعليم للأطفال ذوي الحالات الخاصة ونوعية الحالات المتواجدة بتلك المراكز والتي تقدم خدمة تطوعية جليلة لتلك الفئة من المجتمع التي تحتاج إلى معاملة ورعاية خاصة وتشهد قاعة ريدان إقبالا من زوار مركز البلدية لمشاهدة أنشطة الجمعيات المتنوعة وأخذ الهدايا للأصدقاء والأقارب .








اليوم .. العرض الأخير لـ (عيال الغفلة)
تختتم اليوم المسرحية الاجتماعية ( عيال الغفلة ) عروضها حيث سيكون اليوم الأحد آخر عرض لها بعد 5 أيام من الإبداع والتألق من طاقم العمل المسرحية والتي تقدمها فرقة أوبار المسرحية من تأليف أحمد معروف وإخراج فيصل النهاري ومحمد الخالدي كمخرج منفذ وعمر أوسنجلي في التصميم وتنفيذ الديكور ويمثل فيها نخبة من فناني المسرح العماني في دور البطولة وهم محمد سهيل العمري وإبراهيم الرواحي ومبارك المعشني ومكتوم الجنيبي وناصر الحمداني وغادة السيابية وتناقش المسرحية عددا من القضايا الاجتماعية الحاصلة في حياتنا اليومية كتعدد الزوجات وانحراف الشباب والآثار المترتبة عليها وقضايا أخرى تتفرع من القضية الأساسية والتي تحاول المسرحية أن تناقشها وتنقلها لجمهورها في قالب كوميدي بهدف التوعية والإرشاد ونشر الفائدة.










"المزيونة" تبهر زوار القرية التراثية
قدمت فرقة المزيونة العمانية للفنون الشعبية عروضها بالبيت التراثي بالقرية التراثية والتي تشارك للعام السادس على التوالي ويتكون عدد أفراد الفرقة من 30 عضوا ما بين عازفين وراقصين رجالا ونساء كما أن الجميل فى الفرقة أنه يشارك بها عدد من الفنانين اليمنيين والراقصين بجانب الفنانين العمانيين فى تناغم سواء في الألحان أو الأغاني أو العروض التي تقدمها الفرقة 0





 


فرقة البدور على مسرح الشاملة
ضمن المشاركات المتميزة هذا العام بفعاليات مهرجان صلالة السياحي وضمن مناشط القرية الشاملة بسمهرم السياحية تقدم فرقة البدور الموسيقية عروضها المتميزة على مسرح القرية بسمهرم السياحية حيث لقيت إقبالا كبيرا من زوار القرية وتفاعلا متميزا من زوار المهرجان أخذوا يرددون معها الأغاني المتنوعة التي قدمتها الفرقة.







مهرجان الأصالة
مهرجان صلالة السياحي مهرجان الاصالة والتاريخ العريق .. مهرجان الادب والفن فهو متعة للزائرين وبهجة الناظرين حيث تمتزج خلاله عراقة الماضي الاصيل والحاضر المشرق الجميل فعندما تتجول في ربوع مركز البلدية الترفيهي بالتحديد في القرية التراثية ففي كل ركن من أركان القرية نجد معنى نبيلا وصورة بديعة من صور المجتمع العماني في مختلف بيئاته المعيشية حيث تزخر القرية التراثية بالعديد من المقتنيات التراثية والشعبية الأصيلة من خلال تنوع البيئات العمانية المختلفة مثل البيئة البحرية والبيئة الحضرية والبيئة البدوية وما يشدك إلى هذه القرية وجود البيت الظفاري القديم في وسط القرية والذي يقف مسطرا لتاريخ الشعب العماني الذي كان ولا يزال يحتفظ بعاداته وتقاليده العريقة وبلمساته الفنية في بناء البيوت العمانية الجميلة وتزخر القرية التراثية بالعديد من المقتنيات التراثية والشعبية الأصيلة مثل السعفيات والمصنوعات الجلدية كالقربة التي كانت تستخدم في حفظ الماء بشكل جيد إضافة إلى المجامر والبخور التي تتصدر المكانة الهامة والاقتصادية في شبه الجزيرة العربية منذ عدة قرون محتلا أهمية كبيرة في استخداماته إلى يومنا هذا والملابس الشعبية القديمة كما أن هناك لوحات تجسد الطبيعة على سطحها وتعكس جمال الطبيعة في أذهان ناظريها كما تجسد بعض اللوحات الموروثات القديمة في قالب حديث وجميل مثل السيوف والخناجر وبعض الأشكال الفخارية الجميلة .. لوحات جميلة ومختلفة في سوق مركز البلدية الترفيهي وفن جميل أن يزين بها جدران المجالس والمكاتب .



أعلى




يضم أربعين مشاركا
افتتاح برنامج الإدارة الحديثة للمشاريع بشؤون البلاط السلطاني
العوفي: الاهتمام بالموارد البشرية ورفع كفاءتها أبرز عوامل نجاح المؤسسات

الجرادي: العمل المتقن قيمة حضارية تحتل أعلى المراتب في سلم القيم السامية

تحت رعاية سعادة الدكتور حمد بن سعيد العوفي ـ وكيل وزارة الثروة السمكية افتتحت المديرية العامة للتخطيط وتنمية الموارد البشرية بشؤون البلاط السلطاني برنامج إدارة المشاريع الحديثة والإشراف الفعال عليها، وذلك بقاعة المحاضرات بجامع السلطان قابوس الأكبر بحضور المهندس حبيب بن إسماعيل سويد ـ نائب رئيس شؤون المنشآت السلطانية لشؤون الصيانة حيث يستمر البرنامج حتى 11 أغسطس الجاري.
يقول سعادة الدكتور حمد بن سعيد العوفي ـ وكيل وزارة الثروة السمكية في تصريح له عقب نهاية الحفل:إن من أبرز عوامل نجاح المؤسسات سواء كانت الحكومية أو الخاصة هو الاهتمام بالموارد البشرية ورفع كفاءتها واطلاعها على ما هو جديد وهذا ليس بغريب على شؤون البلاط السلطاني تبنيها لمثل هذه البرامج التدريبية.
وقال: إن برنامج إدارة المشاريع الحديثة مهم جدا فهو ضرورة حتمية لمختلف الأنشطة الاقتصادية بمختلف أنواعها ويتحدث عن إدارة المشاريع وتطبيق العناصر الأساسية للمشروع ومراحله، فالكل يعلم بأن هذه المشاريع لها تكلفة محددة ووقت محدد والحكومة الرشيدة حقيقة تعمل جاهدة لانجاز مشاريع البنية التحتية بشتى أنواعها بكفاءة عالية، فتحتاج إلى إدارة ذات كفاءة، وعدم تواجد تلك الكفاءات يودي حتماً الى تعثر المشاريع بسبب سوء التخطيط وسوء الإدارة وسوء الإنجاز ، مضيفا بأن المحاضر في هذا البرنامج سيتناول عدة مواضيع من خلالها يتم رفع كفاءة المشاركين كما سيتم تعريفهم بالمبادئ الحديثة المتبعة في المؤسسات الدولية لإدارة المشاريع.
وقال: نتمنى لجميع المشاركين التوفيق والنجاح ونشكر شؤون البلاط السلطاني على إتاحة الفرصة للمشاركين من الوزارات والمؤسسات الحكومية الأخرى للاستفادة من هذا البرنامج ، متمنيا من جميع المشاركين تطبيق المعرفة المكتسبة من هذا البرنامج في مجال عملهم ونقل المعرفة إلى زملاءهم.
كما ألقى خالد بن سعيد الجرادي ـ مدير عام التخطيط وتنمية الموارد البشرية بالوكالة في كلمة افتتاح البرنامج قال فيها:إن نهضة الأمم والشعوب إنما تعتمد على حسن إدارتها لمواردها المختلفة، وجميل استثمارها لمشاريعها المتنوعة، وأن خير دليل، وأصدق برهان على ذلك، ما تحقق على تراب هذه الأرض الطيبة من منجزات عظيمة ومكتسبات جليلة خلال العهد الزاهر الميمون، التي هي نتاج فكر عبقري لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم، الذي أكد منذ البداية على أنه يجب أن لا نبدد جهودنا ومصادرنا في إقامة مشاريع مترفة لا معنى لها، بل يجب أن نوجه كل شئ لتحسين مستوى حياة كل أفراد الشعب باستمرار لاعتقاد جلالته الجازم (إن الأمم لا تبنى إلا بسواعد أهلها، وأن رقيها في مدارج الحضارة والتقدم لا يقاس بكثرة السنين والأعوام، ولا بتحقق الغنى ووفرة الأموال،وإنما يقاس ذلك بالعزائم الوقادة المستنيرة،والنوايا الصادقة المخلصة ،والثقة الراسخة التي يتحلى بها الفرد والتي تسمو بالإنسان إلى مراقي العزة والفخار).
وقال الجرادي: إن العمل المتقن قيمة حضارية تحتل أعلى المراتب في سلم القيم السامية ،فهي الأساس المتين ،والركن القوي لكل رقي وتطور، لذا ينبغى على كل فرد أن يكون الإتقان ديدنه ، والإحسان شعاره في كل عمل يؤديه، امتثالا للهدي النبوي القائل : (إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه) ورغبة في الحصول على الأجر الموعود به في قوله تعالى:(.. إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا) ، منوها بأن مما يدل على عظم هذه الصفة في العمل، ورود معاني الإحسان والتجويد والإتقان في(194) موضعا في القرآن الكريم ، وفي هذا الصدد يؤكد جلالته ـ أعزه الله تعالى:(إن العمل المنتج، مهما صغر، هو لبنة كبيرة قوية في بناء صرح الوطن، تشتد بها قواعده، وتعلوا بها أركانه، وأنه الهدف الذي ينبغي أن ينشده الجميع، ويسعوا إليه دون تردد أو استنكاف).
وأشار خالد الجرادي في كلمته إلى أن التقييم عملية مستمرة يجب أن ترافق أي عمل ناجح في كل مراحله،حيث ينبغي قبل الشروع فيه ومعرفة تفاصيله وتحديد أهدافه وتقنين معايير نجاحه وعند نهايته،عقد مقارنة ما بين الأهداف المرغوبة والأهداف المحققة،مقارنة تمكن من تعزيز الإيجابيات وتلافي السلبيات،ولكن للأسف الشديد تشير كثير من الدراسات الميدانية أن هذه العملية الضرورية تغفل عن الأخذ بها كثير من الأجهزة،وبالتالي تحرم نفسها من الاستفادة من فرص التحسين والتطوير لأدائها ، وفي هذا الشأن يقول جلالته ـ أبقاه الله تعالى :(أن وضع الخطط وتنفيذها ورسمها وبناءها لا يتأتى إلا بمعرفة الواقع الذي نعيش فيه، والإحاطة بكل معطياته وموجوداته، حتى يتسنى لنا أن نضع أقدامنا على الطريق الموصل إلى التنمية الشاملة ، وأن تقييمنا لكل الأجهزة سواء في القطاع الحكومي أو القطاع الخاص سوف يكون معتمدا بشكل أساسي على مدى نجاحها في تطبيق البرامج التي تهم المواطنين).
كما أوضح الجرادي في كلمته بأن معالي الفريق سلطان بن محمد النعماني ـ أمين عام شؤونِ البلاطِ السلطاني يحرص كل الحرص،ويسعى كل السعي إلى جعل هذا الجهاز الزاهر مثالا يحتذى به في كافة المجالات ، وما عقد هذا البرنامج الثري ضمن سلسلة العقد الفريد للأربعين برنامجا إلا خطوة صائبة على الطريق السليم لتحقيق هذا الهدف النبيل، وقال مخاطبا المشاركين قائلا:إن برنامجَنا هذا يهدف إلى تزويدكم بأرقى الأساليب وإمدادكم بأحدث الأدوات التي تعرفكم بماهية إدارة المشروعات وتخبركم عن دورة حياتها وتعلمكم بآليات تنفيذها،وتوضح لكم كيفية تحديد عملياتها وتقدير كلفتها وتشرح لكم أساليب تقييم أدائها وقياس فعاليتها وتفصل لكم شروط جودتها وعوامل نجاحها.
كما ألقى الدكتور المهندس عبدالسلام زيدان كلمته رحب خلالها براعي الحفل والحضور وقال:إن الإدارة الحديثة للمشاريع لم تعد حكرا على قطاعات الإنشاءات وتقنية المعلومات، بل باتت ضرورة حتمية لمختلف الأنشطة وذكر عدة أمثلة ونماذج لمشاريع تم تنفيذها ولم تستكمل لسوء التخطيط، وعدم وجود إدارة حديثة مواكبة للعصر، كما تطرق في كلمته إلى المحاور التي سيتم تناولها خلال فترة عقد البرنامج ومنها: التعرف على مفهوم المشروع وأهميته في الأعمال الإدارية والتعرف غلى العناصر الأساسية للمشروع ومراحله، وتطبيق تقنيات التخطيط لمراحل إدارة المشروع، وتطبيق تقنيات إدارة مخاطر المشاريع، وتطبيق تقنيات جودة المشاريع، وتصميم معايير وآليات تقييم المشروع وإجراءات تقويمه.
جدير بالذكر أن البرنامج يضم أربعين مشاركا من مختلف وحدات شؤون البلاط السلطاني بالإضافة الى مشاركين من وزارةِ الدفاع ووزارةِ الخدمة المدنية ووزارةِ الداخلية والهيئة العمانية للصناعات الحرفية وبلدية مسقط.


أعلى




بعد مرور عشر سنوات على تنفيذ أولى مراحله
بدء مرحلة جديدة من المسح الصحي لمشروع نزوى لأنماط الحياة الصحية
المسح يشمل 2000 فردا من الولاية في فئة 20 سنة وما فوق

تحقيق ـ سالم السالمي وأحمد الحضرمي:بدأ مشروع نزوى لانماط الحياة الصحية الذي تنظمه وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والمجتمع المحلي بولاية نـزوى مرحلة جديدة من بين المراحل التي مر بها وهي مرحلة المسح الصحي حيث بدأ هذا المشروع سنة 2001 بمسح كامل للحياة الصحية لأهالي ولاية نزوى وعلى ضوء النتائج التي خرج بها هذا المسح والتي حملت في بداياتها أرقاما غير طبيعية في عدد المصابين بأمراض السكري والضغط والسمنة وهي أمراض غير معدية تنتج عن الحياة غير الصحية التي يعيشها الفرد وعليه فقد قام هذا المشروع وعلى امتداد عشر سنوات من انطلاقته بعمل دراسات وفحوصات ميدانية للكشف على هذه الأمراض والتدخل السريع للحد من انتشارها بين أفراد المجتمع والعمل على توعية المجتمع بالمخاطر التي يمكن أن تلحق بالأسرة في حالة عدم التقيد بالحياة الصحية التي من خلالها يمكن أن تقي الفرد من العديد من الأمراض.
وللوقوف على هذا المشروع قال الدكتور زاهر العنقودي ـ رئيس قسم مكافحة الأمراض غير المعدية والمشرف على فرق المسح:إن هذا المشروع انطلق سنة 2001 بعد أن تم التأكد بأن نسبة الذين يمارسون الرياضة 40% فقط من السكان ونسبة السمنة تصل إلى 15% وزيادة الوزن تصل إلى 40% فيما تبلغ نسبة مرض السكري 9% كما أن نسبة المدخنين تصل إلى 9.6 بالولاية مشيرا إلى أن هذه النسب تدعو إلى إجراء تدخل سريع كما أنه اتضح علميا بأن إلقاء المحاضرات لا يكفي لتغيير السلوك لذلك اتجهنا إلى ما يسمى تعزيز الصحة جزء منه يهدف إلى التثقيف الصحي والجزء المتبقي هو تغيير البنية التحتية للمجتمع لما يتماشى مع تعزيز الصحة أي عمل مماشي وإيجاد غذاء صحي وتشجيع الافراد على عمل نمط حياة صحي وحث الكادر الطبي لاتخاذ إجراء صحي ما قبل المرض بحيث يقوم بنصح الشخص قبل إصابته بالمرض والإجراء الثالث هو التدخل القانوني ويقصد به منع التدخين في الأماكن العامة المغلقة وإدخال الخبز الأسمر داخل المدارس والتقليل من الوجبات عالية السعرات الحرارية في المدارس والجامعات والكليات والمستشفيات وهذا ما يسمى بتعزيز الصحة لذلك فإن نهج المشروع هو نهج تعزيز صحي يأخذ جميع الاستراتيجيات المختلفة, لكن هذا التعزيز لم يتم وضعه من قبل وزارة الصحة أو منظمة الصحة ولكن تم وضعه من قبل مجموعة ممثلة من المجتمع بالتنسيق مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية لكي يخرج الجميع باستراتيجية واحدة وهذه الاستراتيجية بدأ تنفيذها عام 2004م والآن نحن بصدد تقييم هذه التدخلات حيث نحتاج لتدخلات لإنشاء مماش وعمل عيادات خاصة للإقلاع عن التدخين وعيادات لخفض السمنة والتثقيف الصحي ومحاولات إدخال القطاعات الأخرى في هذا التغيير.
وأضاف:يمشي المشروع حاليا في مرحلة التقييم لمعرفة ما إذا كان هناك أي تحسن في المعدلات السابقة التي ظهرت عام 2001 ويأتي هذا التقييم من عدة جوانب الجانب الأول تقييم منضدي وهي دراسة كاملة لجميع المناشط التي أجريت وحصرها وتحليلها من جملة الإعلانات والمطويات والنشرات والمقابلات الإذاعية والتليفزيونية والمحاضرات والندوات، والجزء الثاني المقابلات المركزة مع مجموعة الأفراد ذي علاقة مع التدخلات مثل جمعية المرأة العمانية والجوالة والنادي والمجتمع العام وجمعية التدخل والكادر الطبي كشركاء في هذا التغيير والجزء الثالث هو التقييم الكمي للمشروع وهو إجراء فحوصات لعينة عشوائية لعدد 2000 شخص من ولاية نزوى من خلال عمل استبانة ومقابلات شخصية لكل شخص تستهدف دراسة السلوك بين 2001م و2010م بالإضافة لعمل فحوصات دم لقياس نسبة الكوليسترول والسكري لمعرفة التغيير، بعد ذلك يتم تحليل النتائج ونشرها للمجتمع ثم إعادة صياغة المشروع ومراجعة المشاكل التي حدثت خلال تنفيذ الاستراتيجيات وعمل إعادة هيكلة لما يراه المجتمع من تغيرات للتوصل إلى نسبة كبيرة من الحياة الصحية.
كما أوضح العنقودي بأن المشروع يلقى استجابة كبيرة من المجتمع من أبناء ولاية نـزوى وفي التقييم الحالي يتم معرفة مدى وصول هذا المشروع للمجتمع، حيث إنه وعلى ضوء هذه الدراسة سوف يتم معرفة مدى وعي مجتمع نزوى بهذا المشروع وما هي الطريقة التي أوصلت المعلومة عن هذا المشروع للفرد نفسه بحيث إنه يتم سؤال الشخص من خلال الاستبانة الخاصة التي سيتم تعبئتها من خلال المقابلة الشخصية عن الطريقة التي عرف بها عن هذا المشروع في حالة معرفة مكوناته.
وقال:يعتمد مشروع نزوى لأنماط الحياة الصحية على شركاء رئيسيين مثل وزارة الصحة ممثلة بدائرة المبادرات المجتمعية ودائرة مكافحة الأمراض غير المعدية ومنظمة الصحة العالمية ممثلة في المكتب الإقليمي للبحر الأبيض المتوسط كما أنه لدينا تعاون من جمعية المرأة العمانية بنزوى والمديرية العامة للتربية والتعليم بالمنطقة الداخلية.
كما أن لهذا المشروع اهتماما خاصا من قبل منظمة الصحة العالمية حيث إن المنظمة تنتظر النتائج من هذا المسح الحالي من أجل عرضها في الاجتماع المقبل للمنظمة المزمع إقامته في القاهرة حيث إنه يعتبر أحد نماذج تقييم سلوكيات الناس في المجتمعات العالمية وخاصة العربية.
وحول الخطط المستقبلية للمشروع أوضح الدكتور زاهر المسئول عن المشروع أنه على ضوء النتائج من المسح الحالي سيتم عمل تقييم شامل للمشروع ووضع خطة خمسيه قادمة للمشروع يتم من خلالها عمل تدخلات للمجتمع وعمل تدخلات قانونية لإيجاد قاعدة صحية في المجتمع حيث إنه من العوائق التي يعاني منها المشروع عدم قدرته على عمل قوانين داخل المجتمع.
وقال:إنه تم اختيار مجتمع نزوى لهذا المشروع لأن لمجتمع نزوى تجارب ناجحة في عمل البحوث والدراسات المجتمعية والمجتمع في نزوى مجتمع متقبل لمثل هذه الدراسات لأن هذه الدراسات في النهاية تفيد المجتمع المحلي وتضع صورة واضحة للحياة والأمراض الموجودة داخل المجتمع.
وحول المرحلة التي يمر بها المشروع حاليا قالت بدرية الأغبرية ـ متطوعة في هذا المشروع:إن مشاركتها في هذا المشروع جاء حبا منها في العمل في مثل هذه المشاريع المجتمعية والتي تساهم في نشر الوعي وعمل الخير للمجتمع طمعا في نيل الأجر والثواب من الله عز وجل ولتعزيز العمل التطوعي وغرس روح التعاون بين الفريق الطبي والمجتمع كما أنها تجربه ناجحة فالمجتمع متجاوب بشكل كبير لعمل الفحوصات التي يطلبها المشروع.
وأضافت آمنة الشكيلية ـ ممرضة قانونية أولى:إن طبيعة مشاركتها تتمثل في عمل القياسات الحيوية للمستهدفين ولقيت تجاوبا كبيرا من المجتمع مع وجود بعض المشاكل مثل قلة التوعية الكافية لهذا المشروع إلى أفراد المجتمع والقاطنين في المناطق البعيدة.
أما عزة الحارثية ـ باحثة في المشروع فقالت:إن المشروع أتاح لها الفرصة في التقرب من المجتمع بشكل كبير حيث كان المجتمع متفاعلا بشكل جيد عند طرح الأسئلة عليه وهذا شكل لدينا سهولة في عمل الاستبانة الخاصة بالمشروع كما أنني لم أواجه أي مشاكل منذ بداية المشروع وسيستمر هذا المسح حتى يتم الانتهاء من العدد الذي تم وضعه لإجراء المسح الصحي والمقدر بـ 2000 فرد من مجتمع نزوى حيث تم تحديد فئة عمرية تبدأ من 20 سنة وما فوق.


أعلى





بداية سطر
عقم إداريٌّ يستنزفُ الإنتاج والجودة

من الكلمات السَّائرة "التَّجدُّد سرُّ الحياة". إنها كذلك لكن بشرط أن تؤخذ من الأمور جواهرها وتُترك قشورها. وقد أجمع المختصُّون الاقتصاديُّون والاجتماعيُّون والسياسيُّون على أن التجدد البناء في بلد من البلدان يبدأ بالإدارة، سواء في القطاع الخاص أو غيره، إذ الإدارة روح الوطن، بها يَعرف العابرُ والزَّائر مدى تقدُّم البلد وتخلُّفه. وإذا سلَّمنا بذلك ندرك أنَّ الحديث عن التطوُّر والرُّقي بمعزل عن التطوير الإداريِّ يبقى حديثا ناقصا.
إنَّ ما يعزز هذا التطوير في أغلب الأوقات ويصبح عاملا رئيسيا في العمل بالجودة، هو العناية بالمورد البشريِّ وتقديره وتطويره وجعله مسئولا عن ذاته، وبعث روح المواطنة والوطنيَّة فيه.
إنَّ الوقع يصبح شديدا حين يسعى القدامى إلى تعزيز ما اعتادوه من أساليب الرَّتابة، وما أصبح لديهم تقليديًّا من الاتكال على الآخرين عند إنجاز العمل الشَّاق، ثم ادعاء القيام به بعد الإنجاز، ويصبح الأمر أكثر وطأة، حين لا يتاح التعبير للمورد البشري، فيتحدث نيابة عنه من لا يريد لصوته إبلاغا، فيصبح الوضع شبيها بشخص يبحث عن إبرة وهو يدرك أنها تحت قدمه، فكيف يراها وهو لا يريد رؤيتها؟
إنَّ ما يعرف في الإدارات بالصِّراع بين الدماء القديمة والدماء الجديدة، لا يخدم الإدارة بقدر ما يوغل بها في التَّخلُّف فلا تعطي أكلها موفورا، ويترتب على ذلك أن يكثر التَّعب ويقلُّ الإنتاج، وينسى أرباب العمل أنَّ هدف كلِّ مؤسسة هو الإنتاجية وليس معاداة زيد أو عمرو، ثم ماذا يفيد المدير إذا ضيَّع ساعات من وقته في البحث عن سبل إلحاق الأذى بمحمد أو محمود؟ وماذا يجني من الاستمتاع بالاستماع إلى عليٍّ وهو يغتاب فلانا أو فلانة؟ من المؤكد أن لا طائل وراء هذا أو ذاك. ولا داعي للقيام بهذه التصرفات سوى رفض الاختلاف في الرأي وأسلوب العمل واللجوء إلى استغلال النفوذ لحاجة في نفس يعقوب.
وما يبث العجب والرعب في آنٍ ويعصف بالفكر ويفتر بالهمة والعزيمة أن يكون ربُّ البيت هو السبب في خلق الفجوة بين العاملين في المؤسسة، مصداقا لمن قال "إذا كان ربُّ البيت بالدُّف ضاربا..."، فما شيمة أهل المؤسسة غير أن يحذو حذوه خوفا من تقارير سيئة أو توقيف ترقية أو غير ذلك من الأمور التي لا تحمد عقباها ليصبح مكتب المعني بالأمر متنفسا للضغوط التي يعاني منها مرؤوسوه ويسمح لهم بإضاعة الأوقات عنده في القيل والقال وكثرة السؤال ناهيكم عن الحوارات العقيمة التي لا تسمن ولا تغني من جوع..!!
إنَّ المنافسة ينبغي أن تؤدي إلى تطوير القدرات والأعمال، وترك الأمور الخارجية والمصالح، كما ينبغي أن يكون الهدف الأسمى هو ترقية المؤسسة وازدهار العمل التعاوني ونمو روح الفريق. ولا يتم ذلك بدون النقد البناء، والاعتراف بأن الكمال لله وحده، والابتعاد عن إيقاع الأذى بالآخرين. وفي هذا الصدد، ينبغي تنمية روح الجماعة والمساعدة والتآزر من أجل المؤسسة وجودة العمل ووفرة الإنتاج، والإمساك عن السير وراء المصالح الشخصية وامتلاء البطون بوجبات غير صحية والبحث عن المزيد قائلا: هل من مزيد؟!
يا أيها المسؤول ..؟! إنهم لك أصدقاء أوفياء، راغبون في نجاحك، ولذا ننصحك، إن كنت ممن يحبون الناصحين، أن تضع ما ذكرناه نصب عينيك، من أجل نجاح عملك القيادي الإداري الذي يتطلب من وقتك ونفسك الكثير. أعانك الله عليه، ومنحك الاستقرار الوظيفي والعلاقات الودية والعمل الهادئ في دائرتك.. ووهبك عاملين متآخين قادرين على العطاء.. شاكرين لك تعاونك. وقتها فقط ستكون ربانًا ناجحا.

خلفان بن محمد المبسلي



أعلى





قوافل بلا حدود
(جامع السلطان قابوس بعبري)

تعد جوامع السلطان قابوس المنتشرة بالولايات العمانية إحدى أهم مكرمات العهد الميمون لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ والذي تنوعت خيراته واتسعت مكرماته لتشمل شتى الشئون الحياتية. ولكون الإنسان العماني هو الاستثمار الحقيقي لكل هذه المشاريع يأتي جامع السلطان قابوس الأكبر بولاية بوشر ليكون المعلم الأبرز لتلك الجوامع التي تغذي العقول والقلوب بالروحانيات الإسلامية النبيلة. وما جامع السلطان قابوس بمدينة عبري إلا واحد من تلك الجوامع الساطعة في مختلف أنحاء السلطنة وهو يؤدي رسالته الدينية والثقافية لسكان المنطقة والمقيمين والمارين.
ولكون جامع السلطان قابوس بعبري من أوائل الجوامع التي أنشئت في الولايات العمانية وذلك تحديدا في عام 1985م ولتزايد الحركة البشرية والمرورية والاسكانية بمركز مدينة عبري فإن الأهالي يناشدون الجهات المختصة للتدخل العاجل لتوسعة وتطوير هذا الجامع الذي أصبح لا يستوعب المصلين، بل يتكدسون في طوابير خارجية تحت ظروف الطقس الصعبة والحرارة الشديدة.
بل إن الكثيرين يتساءلون لماذا لا تتحرك الجهات المعنية لتوسيع الجامع لاستيعاب تلك الأعداد من المصلين وبناء مرافق إضافية في الجامع نفسه، كالتوسع في القاعات الداخلية وفي دورات المياه للرجال وأخرى للنساء، وإقامة مكتبة كبيرة يستفيد منها عموم السكان ومقيمو المنطقة المحتاجة أصلا لمثل هذه المكتبات الإسلامية.
نعم الجميع في عبري يناشدون مختلف الجهات ذات الاختصاص بجامع السلطان قابوس بعبري للتدخل السريع والعاجل لتوسعته وتطويره وتزويده بشتى الخدمات الضرورية وتحسين واجهاته ومرافقه وشكله العام لكونه معلما مهما يقصده المواطنون والمقيمون والمارة، خاصة وأنه أنشئ منذ سنوات عدة في قلب مدينة عبري، وظل على وضعه القديم رغم بعض الإصلاحات البسيطة التي حدثت للجامع هنا وهناك إلا أن مطالب الأهالي تبقى واقعا ملموسا، والكل يتمنى أن يتم توسعة وتطوير هذا الجامع الذي يؤمه المصلون من كل اتجاه ساعده في ذلك أهمية موقعه في مركز مدينة عبري.
وكم سيكون رائعا ومفيدا أن يتم تطوير هذا الجامع من كافة الاتجاهات وذلك حفاظا على كل مرافق الجامع وإعطاؤه جمالا إضافيا، وبالتالي منع أولئك الذين يقومون باستغلال ساحات الجامع في عرض سياراتهم للبيع أو استغلاله كمواقف للسيارات أو لتعليم السياقة بطريقة غير حضارية بالمرة والذي من المفترض أن يكون أفضل حالا في جمالياته الداخلية والخارجية ليزداد هيبة وروحانية، خاصة وأنه يقع في مفترق الطرق الرئيسية في قلب مدينة عبري.
وهنا وبقدر ما تنقل مقالات قوافل بلا حدود تطلعات الأهالي بضرورة الاستعجال في تطوير وتوسعة جامع السلطان قابوس بعبري الذي أصبح حاجة متزايدة وسط تسارع التنمية البشرية والعمرانية والحياتية بالمنطقة بقدر ما تنقل هذه المقالات اقتراحات العديد من المواطنين بضرورة إنشاء وإقامة جامع جديد في قلب ولاية عبري ليحل مشكلات التزاحم للمواطنين على الجوامع، وليستوعب الأعداد الكبيرة للمصلين خاصة في أوقات صلاة الجمعة، حيث تصطف طوابير طويلة خارج الجامع وسط حرارة الجو وتقلبات الطقس، وذلك في مشاهد تتطلب من الجهات المعنية التدخل المبكر لحل هذه المشكلات غير المريحة للمصلين والمقيمين والزوار. فمرحبا بكافة المشاريع الحكومية والأهلية والخاصة بولاية عبري والتي تتغنى مثل زميلاتها من ولايات السلطنة بمعطيات هذا العهد السعيد المتجدد بإنجازاته ومكرماته العظيمة.

علي بن صالح الكلباني
إعلامي وكاتب عماني
عضو مجلس إدارة الاتحاد العربي للتنمية العقارية على مستوى الدول العربية
عضو بالجمعية العمانية للكتاب والأدباء



أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر يوليو 2010 م

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept