الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
أشــرعــة

سلطنة عمان
نبذة عن الوطن
اكتشف عمان

اتصل بنا
مواقع تهمك
الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

 

 





بطول 56 كيلو مترا ووفق أعلى المعايير الدولية
الجمعة القادم..طريق مسقط السريع سالك أمام حركة المرور حتى دوار حديقة النسيم

كتب ـ مصطفى بن أحمد القاسم:
علمت "الوطن" أن طريق مسقط السريع سيكون سالكا أمام حركة مرور السيارات يوم الجمعة القادم الحادي والثلاثين من الشهر الجاري حتى دوار حديقة النسيم والذي يبدأ من دوار القرم ويمتد لمسافة 56 كيلو مترا فيما تصل أطوال الطرق الإضافية الأسفلتية الممتدة من الطريق السريع لـ 112 كيلومتراً بعد أن نفذته بلدية مسقط وفق أعلى المعايير الدولية في مجال الطرق السريعة وكان الجزء الأكبر من الطريق "من دوار القرم حتى تقاطع جسر الرسيل" تزامنا مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني الأربعين المجيد بعيد الانتهاء مباشرة من الأعمال الإنشائية في التقاطعات الاثني عشر الممتدة على طول مسار الطريق إضافة إلى طرق الربط على طول خط سير الطريق.
ويعتبر طريق مسقط السريع من البدائل الهامة التي عملت عليه بلدية مسقط لتخفيف حدة الاختناقات المرورية على شارع السلطان قابوس بالإضافة إلى أنه سيعمل على ربط محافظة مسقط بمنطقة الباطنة مرورا بالطريق المؤدي إلى منطقتي الداخلية والشرقية.
وقد بلغ عدد عبارات تصريف المياه 135 عبارة والتي تتراوح في حجمها بين خلية واحدة إلى 48 خلية،في حين كلفت الجدران السائدة 200.000 متر مربع من التربة،توزعت على 27 موقعا بأطوال مختلفة تتراوح بين 12 مترا إلى 800 متر ، فيما تراوحت ارتفاعات الجسور بين 5 أمتار إلى 56 مترا كما بلغ عدد الدوارات بطول الطريق 11 دوارا في حين بلغ عدد الأنفاق التي تواصل الربط بين الأحياء السكانية الواقعة على جانبي الطريق في بعضها البعض الآخر لتصريف المياه حوالي سبعة أنفاق،أما عن الحفريات في الجبال على ضفتي الطريق فقد وصلت إلى عمق 73 مترا،وبلغت كمية الحفر في الصخور والتربة حوالي 30 مليون متر مكعب،في حين تمت أعمال الردم للطريق بحوالي 16 مليون متر مكعب،وبلغت تربة أساسات الطريق 1.7 مليون متر مكعب،كما كلفت طبقات الأسفلت للطريق حوالي 473000 متر مكعب،واستهلك المشروع 1500 طن من كابلات شد الجسور و40 ألف طن من الحديد،بالإضافة إلى 300 ألف متر طولي من الحواجز الخرسانية لتوفير السلامة للجميع ولمستخدمي الطريق.


أعلى






وفد من مشرفي تعليمية مسقط يزور مدارس جنوب الباطنة

نخل ـ من سيف بن خلفان الكندي:
قام وفد من مكتب الاشراف التربوي بقريات بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط بزيارة إلى عدد من مدارس تعليمية جنوب الباطنة، بهدف تبادل الخبرات التربوية والاطلاع على مستجدات العمل التربوي وتبادل الأفكار والرؤى الحديثة وطرائق التدريس.
وكان الوفد الزائر برئاسة ناصر بن سالم البطاشي رئيس قسم الاشراف الفني بمكتب الاشراف التربوي بقريات ومجموعة من مشرفي ومشرفات المواد والمجالات التربوية في تعليمية محافظة مسقط، حيث رافق الوفد الزائر سيف بن بدر الكندي نائب مدير تنمية الموارد البشرية بتعليمية جنوب الباطنة وعدد من المشرفين.
ولدى وصول الوفد الى مدرسة الأمل للتعليم الأساسي بولاية بركاء،كان في استقبالهم رحمة المرزوقية مديرة المدرسة،حيث قدمت لهم شرحا مفصلا عن نظام الساعات الدراسية المطبق في سبع من مدارس المنطقة،مشيرة الى أن الطالبة تنتقل من قاعة دراسية الى أخرى حسب جدولها المعتمد،فيما تم تخصيص قاعات للمذاكرة وأخرى لمصادر التعلم ترجع اليها الطالبة في حالة عدم ارتباطها بساعات دراسية محددة،كما أن الجمعية التعاونية بالمدرسة تكون مفتوحة على مدار اليوم الدراسي،حيث وقت الاستراحة يختلف من طالبة الى أخرى.
وأضافت:إن هناك متابعة ونتائج جيدة لهذا النظام. ثم قامت عدد من المشرفات الزائرات بالالتقاء بالمعلمات ومناقشة النظام معهن ومدى الاستفادة منه.
بعد ذلك قام وفد من المشرفين بزيارة الى مدرسة بركات بن محمد للتعليم الأساسي،حيث كان في استقبالهم مدير المدرسة محمد بن سعيد الزدجالي وعدد من المعلمين.
وقام الوفد الزائر بالتعرف عن كثب على سير العمل التربوي بالمدرسة ومدى التزام الطلبة الذكور بتطبيق نظام الساعات المعتمدة،حيث تمت الإشارة إلى أن النظام وفق الساعات الدراسية يعطي الطالب حرية أكبر في التوجه الذاتي للمعرفة،كما أن به تغيير أيجابي لروتين الدراسة الاعتيادي وتغيير للبيئة الصفية،إذ أنه ينتقل من بيئة الى أخرى،كما قامت عدد من المشرفات بزيارة الى مدرسة نبع البلاغة التقين فيها بمديرة المدرسة فائزة الحمدانية ، وتبادلن معها بعض الخبرات التعليمية والإدارية،إضافة إلى انه تم عرض فيلم وثائقي عن مناشط وفعاليات المدرسة،كذلك تم تعريفهن بالموسوعة العلمية بالمدرسة والمسابقة العلمية التي تم تصميمها من أجل تطوير الجانب المعرفي لدى طلبة وطالبات المدرسة.



أعلى






فيما يشهد الجو برودة أثناء الليل
هطول أمطار تراوحت بين الغزيرة والمتوسطة على ولاية إزكي ونيابتي بركة الموز والجبل الأخضر

مسقط ـ العمانية:هطلت أمس أمطار تراوحت بين الغزيرة والمتوسطة والخفيفة على ولاية ازكي ونيابتي بركة الموز والجبل الأخضر ففي ولاية إزكي بالمنطقة الداخلية هطلت أمطار متوسطة على اليمن وامطي وقاروت وحارة الرحى وزكيت نزلت على أثرها الشعاب،كما كانت الأمطار غزيرة على وادي الودي وطوي النصف نزل على أثرها وادي الودي ووادي الحجر وهطلت أمطار خفيفة على نيابة بركة الموز،فيما كانت الأمطار غزيرة على نيابة الجبل الأخضر نزل على أثرها وادي جابر جلها الله أمطار خير وبركة وعم بنفعها البلد.
وسيسود اليوم طقس غائم جزئيا على محافظات مسقط ومسندم والبريمي ومناطق الباطنة والظاهرة والداخلية الشرقية مع احتمال هطول أمطار متفرقة تكون رعدية احيانا مصحوبة بحبات البرد بينما يكون الطقس صحوا بوجه عام على بقية مناطق السلطنة وتكون درجات الحرارة في محافظة مسقط 26 درجة مئوية أثناء النهار والصغرى أثناء الليل 19 درجة مئوية وفي مدينة صلالة تبلغ درجة الحرارة العظمى 30 درجة مئوية والصغرى الليلة 18 درجة مئوية.
وكانت حالة الجو قد شهدت أمس طقسا باردا وغائما جزئيا على محافظات مسقط ومسندم والبريمي ومناطق الباطنة والظاهرة والداخلية والشرقية مع احتمال هطول أمطار متفرقة تكون رعدية أحيانا مصحوبة بحبات البرد بينما يكون الطقس صحو بوجه عام على بقية مناطق السلطنة،كما تشير توقعات الرياح إلى هبوب رياح شمالية إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة ومن المتوقع هبوب رياح نشطة اثناء هطول الامطار الرعدية على معظم مناطق السلطنة ويكون البحر متوسط الموج على سواحل محافظة مسندم وبحر عمان ويصل اقصى ارتفاع للموج مترين وهادئ الموج على بقية سواحل السلطنة ويصل اقصى ارتفاع له مترا وربع المتر وتكون الرؤية الأفقية ضعيفة اثناء هطول الامطار.


أعلى




برنامج تدريبي للمدارس المعززة للصحة المدرسية بالداخلية

نزوى ـ من سالم بن عبدالله السالمي :
نظمت المديرية العامة للتربية والتعليم بالمنطقة الداخلية ممثلة بقسم التوعية والرعاية الطلابية بالتعاون مع المديرية العامة للخدمات الصحية بالمنطقة ممثلة بقسم الصحة المدرسية ومشروع نزوى لأنماط الحياة الصحية برنامجاً تدريبياً بمناسبة انضمام مدارس ولاية نزوى لبرنامج المدارس المعززة للصحة المدرسية الذي تشرف عليه منظمة الصحة العالمية "اليونيسيف".
هدف البرنامج إلى تعريف المدارس المنظمة للمشروع بالمبادرة والشبكة الوطنية للمدارس المعززة للصحة المدرسية.
وقد تم خلال البرنامج الذي شهد مشاركة ثلاثين مدرسة من مدارس ولاية نزوى تقديم العديد من المحاضرات والتطبيقات العملية وذلك بغرض تطبيق المشروع بالمدارس اعتباراً من العام الدراسي الحالي،حيث تم تعريف المدارس بالمكونات الثمانية للمدارس المعززة للصحة المدرسية والرؤية والبناء لهذه المبادرة وآليات تحديد المشاكل والأولويات بالمدارس وكيفية تقييم المدارس المعززة للصحة المدرسية،كما تم تعريف المدارس بدور مشروع نزوى لأنماط الحياة الصحية في تفعيل مبادرة المدارس المعززة للصحة المدرسية من خلال ورقة عمل قدّمها الدكتور زاهر بن أحمد العنقودي رئيس قسم مكافحة الأمراض غير المعدية ومشرف المشروع،كما تم تعريف المشاركين باستراتيجيات مبادرة المدارس المعززة للصحة في السلطنة والإجراءات المقترحة لتنفيذ المبادرة بالمدارس.
وحول المشروع وما يتضمنه أوضح الدكتور أحمد محمد عناني رئيس قسم الصحة المدرسية بالمديرية العامة للخدمات الصحية بالمنطقة بأن هذا المشروع جاء من منطلق أن المدارس تعتبر بيئات فعالة للنهوض بصحة الطلاب وأسرهم و العاملين فيها ومن ثم أفراد المجتمع،فهي تتميز بإمكانياتها في توفير فرص للاستفادة التعليمية والصحية الضخمة مقارنة بالموارد المتاحة لديها في هذا الخصوص وقال:إن أهداف المشروع عديدة يأتي على رأسها النهوض بصحة الطلاب والمجتمع المدرسي بصفة خاصة والمجتمع المحلي بصفة عامة وربط الصحة بمحور العملية التعليمية ومنسوبيها من معلمين وطلبة وأولياء أمور والمجتمع المحيط بالمدرسة وجعل البيئة المدرسية صحية تساعد على التعلم والتعليم وتعزيز أنماط السلوك الصحي السليم لأفراد المجتمع المدرسي وتنمية الروابط بين المدرسة و المجتمع المحلي.
يذكر أن منظمة الصحة العالمية قد عرّفت المدرسة المعززة للصحة بأنها " المكان الذي يلتزم فيه كافة أفراد المجتمع المدرسي بالعمل على تعزيز الصحة البدنية والنفسية والاهتمام بالجوانب القيمة ومن خلال تقديم خدمات وخبرات متكاملة وإيجابية لحماية صحة الطلاب والعاملين بالمدرسة وقد تم تدشين المبادرة في السلطنة في العام الدراسي 2003 / 2004.
وقد بدأت من خلال تطبيق المشروع في 19 مدرسة من مختلف مناطق السلطنة ومن ثم التوسع فيه ليشمل 15 مدرسة بالمنطقة الداخلية،حيث يتم تقييم المدرسة على مدى ثلاثة أعوام متتالية من خلال الفريق الوطني للصحة المدرسية ومن ثم منحها الدرع الذهبي وبعد نجاح المشروع تم خلال هذا العام إدراج جميع مدارس ولاية نزوى في المبادرة ومن المؤمل أن يتم التوسع فيه خلال الأعوام القادمة ليشمل كل مدارس المنطقة.


أعلى


 

عدد من المدارس بمحافظات وولايات السلطنة تواصل احتفالاتها بالعيد الوطني الأربعين

مسقط ـ ولايات ـ مراسلو (الوطن):
رعى حمد بن سيف الحبسي مدير مكتب الإشراف التربوي بولاية السيب الحفل الذي اقامته مؤخرا مدرسة أصيلة بنت قيس البوسعيدية (5- 10) بولاية السيب بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد وكذلك تكريم عضوات هيئة التدريس بالمدرسة وطالبات المدرسة المشاركات في المهرجان الطلابي.
وقد اشتمل الحفل على تقديم العديد من الفقرات الفنية حيث قدمت طالبات المدرسة مجموعه من الفقرات والاستعراضات الفنية كما شاركت عضوات مجلس الامهات بالمدرسة بتقديم قصيدة وطنية ألقتها رئيسة المجلس.
بعد ذلك قام راعي المناسبة بتكريم عضوات هيئة التدريس على المجهودات التي بذلت خلال الاستعداد للمهرجان الطلابي ثم تلا ذلك تكريم الطالبات المتميزات المشاركات في المهرجان الطلابي أيضا.
ثم قام راعي الحفل برفقة موزة الدرمكية مديرة المدرسة بإزاحة الستار عن اللوحة الفنية التي قامت بتصميمها جماعة الفنون التشكيلية بالتعاون مع أسرة الدراسات الإجتماعية بالمدرسة،كما قامت مديرة المدرسة بتقديم هدية تذكارية لراعي الحفل.
واحتفلت مؤخرا مدرسة أم سعد الأنصارية للبنات بولاية السيب بالعيد الوطني الأربعين، حيث رعى الاحتفال ردينة بنت مواهب الحضرية رئيس قسم الإشراف الفني بمكتب الإشراف التربوي بالسيب بحضور عدد من أولياء الأمور والمدارس المشاركة.
وقد شمل برنامج الحفل العديد من الفقرات الفنية من تقديم طالبات المديرية وبمشاركة مدرستي عائشة الراسبية للبنات ومدرسة الشيخ ناصر الخروصي للبنين حيث اشتمل على مشهد مسرحي قدمته جماعة المسرح بالمدرسة وفقرات من فنون قدمه طلاب مدرسة الشيخ ناصر الخروصي وفقرة مسابقات ثقافية قدمته طالبات مدرسة أم سعد الأنصارية وطالبات مدرسة عائشة الراسبية وفقرة فن الميدان قدمته طالبات المدرسة كما شمل الاحتفال القرية التراثية التي جمعت مجموعة من الموروثات الشعبية ومن بينها الحول حول والعرس العماني والأكلات الشعبية وصناعة الفضيات والألعاب الشعبية وغيرها.
وأقامت مؤخرا مدرسة الخوض للتعليم ما بعد الاساسي(10-12) بولاية السيب احتفالا بمناسبة العيد الوطني الاربعين المجيد بحضور أعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية وقد ألقى محمود العبري مدير المدرسة كلمة أشاد فيها بالانجازات التنموية التي شهدتها البلاد في العهد الزاهر،كما قدم الشاعران خليل الجابري وسالم الرواحي قصائد شعرية,ثم قدم طلبة جماعة المسرح مسرحية بعنوان (لقاء بين الحاضر والماضي),وتمثيلية صامتة,ثم قام طلاب جماعة المهارات الموسيقية نشيدا بعنوان:(نشيد الولاء),ثم قدم الطالب عبدالله البلوشي قصيدة شعرية بمناسبة العيد الوطني الاربعين من جانب آخر وفي إطار احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الأربعين المجيد افتتحت المدرسة في وقت سابق معرض صور صاحب الجلالة السلطان المعظم تحت رعاية حمد بن سيف الحبسي مدير مكتب الاشراف التربوي بالسيب.
كما أقامت مدرسة الأوائل الخاصة بالخوض احتفالية بالعيد الوطني الأربعين المجيد،اشتملت على عدد من الفعاليات الثقافية والعروض الطلابية التي صحبت الاحتفالية معبرة عن الفنون العمانية التقليدية،مغلفة برسائل حب وولاء لقائد عمان المفدى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ثم شاركت المدرسة في مسيرة الولاء والعرفان التي انطلقت من أمام مكتب والي السيب باتجاه دوار قصر العلم.
وأقامت مدرسة الهلايل الخاصة بالموالح احتفالية خاصة بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد،حيث قام طلاب الروضة والتمهيدي بتقديم عروض طلابية،كما تضمن الحفل كلمة عن العيد الوطني ومسيرة النهضة التي عمت جميع الولايات وشملت المدن والقرى،وقدمت بنات الروضة استعراضا بعنوان (عهد حديث)،كما قدم التلاميذ الرزحة الشعبية،وقام طلاب المدرسة بعرض طلابي للأزياء العمانية التقليدية لمناطق السلطنة المختلفة،كما قامت المدرسة بعمل مسابقات طلابية في الجانب الثقافي والترفيهي،وشارك الجميع في فقرة رسم الوجوه،وكانت جميع فقرات الاحتفالية المقدمة من طلاب الروضة والتمهيدي دليلا على أن كل منتسب لبلدنا الحبيب يشعر بالفخر إزاء كل ما تحقق على أرضنا السباقة للمكرمات.
كما احتفلت مدرسة الهلايل الخاصة بالعذيبة بالعيد الوطني الأربعين المجيد، حيث تضمن الحفل فقرات وطنية طفولية نفذها طلبة وطالبات المدرسة بجميع المراحل، والتي كانت من إعداد معلمات المدرسة.
شمل الحفل حضور أولياء الأمور من الآباء والأمهات وإخوة الطلاب،وقد تضمن الحفل فقرات وطنية جميلة منها قصيدة بعنوان (هذي بلادي) من تنفيذ طالبات الصف التمهيدي والأول،بعدها فقرة(قابوس) من تنفيذ طالبات الروضة والتمهيدي وأخيرا النشيد العسكري (يا حي يا قيوم احفظ لنا عمان ..) من تنفيذ الطلاب في مرحلة الروضة والتمهيدي والصف الأول.
وقد كانت الفقرات المقدمة من أولئك الطلاب نالت استحسان الحضور كما ظهر ذلك على وجوه الطلاب وأولياء أمورهم بابتساماتهم وكلمات الشكر على الجهود التي بذلها جميع القائمين بالحفل.
* صحار
احتفلت مدرسة أبو المنذر الرحيلي للتعليم الأساسي (5 ـ 12) بولاية صحار بالعيد الوطني الأربعين المجيد،تعبيرا عن الحب والولاء والعرفان لباني نهضة عمان حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ على ما أنعم به على هذه الأرض الطيبة المباركة من خيرات في ظل العهد الزاهر الميمون بفضل القيادة الحكيمة لجلالته،وذلك تحت رعاية الشيخ سعيد بن حميد الحارثي نائب والي صحار،بحضور حمد بن علي السرحاني مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بشمال الباطنة ومجموعة من شيوخ وأعيان المنطقة ومدراء المدارس والمشرفين التربويين وأعضاء الهيئة التدريسية وأولياء أمور الطلاب.
وقد انطلقت قبل فعاليات الاحتفال بالعيد الوطني مسيرة الولاء والعرفان بقيادة مساعد مدير المدرسة خالد بن محمد العيسائي بمشاركة أولياء الأمور والفرق الشعبية وأعضاء الهيئة التدريسية وجميع طلاب المدرسة ومستشفى وادي حيبي وشرطة عمال السلطانية والتي بدأت من التقاطع المؤدي إلى قرية كتم مرورا بمركز التأهيل النسوي بوادي حيبي وصولا إلى المدرسة.
بعدها بدأت فعاليات الحفل بالسلام السلطاني،فتلاوة للقرآن الكريم،ثم ألقى سعيد بن عبدالله اليحيائي مدير المدرسة كلمة أكد فيها بأنَّ الاحتفال الحقيقي بمنجزات النهضة العمانية التي تحققت على هذه الأرض الطيبة يجب أن يكون مقرونا بضرورة التأكيد التام على أهمية المحافظة القصوى على ما تمَّ إنجازه،بعدها قدمت باقي فقرات الحفل والتي تضمنت أغنية ترحيبية بالحضور ومسرحية بين الماضي والحاضر عبرت عن النهضة التنموية الشاملة والتي وفرت للشعب كافة سبل الراحة العصرية الهانئة،كما اشتملت فقرات الحفل على لقاء مع بعض أولياء الأمور كشاهد بين الماضي والحاضر وكذلك قدمت فقرة الشعراء لمجموعة من القصائد الوطنية من أداء الأهالي والطلاب الموهوبين،وكذلك قدمت أغنية على العود واسكتش صامت عن الخدمات الصحية في الماضي بعدها قدمت رزفة حماسية ومن ثم لوحة الختام بنشيد جماعي قدمه جميع المشاركين بالحفل.
*عبري
أقامت مدرسة وادي العين للتعليم الأساسي بولاية عبري حفلاً بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد وذلك برعاية سعادة الشيخ علي بن عبدالله المنذري عضو مجلس الشورى بعبري وبحضور شيوخ وأعيان بلدة وادي العين وجمع من الأهالي بدأ الحفل بكلمة محمد بن علي الهنائي مدير مدرسة وادي العين للتعليم الأساسي قال فيها:إن السلطنة خلال عهد النهضة المباركة بقيادة جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظة الله ورعاه ـ حققت طفرة تنموية وحضارية في جميع مناحي الحياة.
بعد ذلك قدم طلاب المدرسة والبالغ عددهم 273 طالبا لوحة "عمان 40 " حيث شكل الطلاب قلباً وبداخله كلمة عمان والرقم الأربعين ومن خلال بعض الحركات يظهر القلب وكأنه ينبض بالحب والولاء،وأطلقت 40 حمامة بيضاء رمزا لأربعين عاماًُ من السلام والازدهار،كما شارك في رسم هذه اللوحة فريق من الهجانه بوادي العين وقدمت جماعة المهارات الموسيقية نشيدا بعنوان (قابوس قبس من نور) وألقى الطالب صارخ الصارخي قصيدة شعرية وطنية أوضح من خلالها المنجزات التنموية والحضارية التي تحققت في السلطنة خلال عهد النهضة المباركة وخاصة في مجال التربية والتعليم،إلى جانب ذلك قدمت فرقة الفنون الشعبية ببلدة وادي العين فنا شعبيا تقليديا تمثل في فن الرزحة وفن تغرود البوش نال اعجاب واستحسان الحضور وفي الختام سجل راعي الحفل كلمة في سجل (حب ووفاء) والذي أعد خصيصاً لتخليد كلمات ولاء وعرفان لباني نهضة عمان الحديثة أشاد فيها بمنجزات المدرسة والجهود التي بذلت من أجل إظهار مشاعر الحب والولاء التي فاضت بها قلوب أسرة المدرسة وأبناء المنطقة في حب جلالة السلطان المعظم.
كما نظمت مدرسة أسود للتعليم الأساسي بنيابة حمراء الدروع بولاية عبري حفلاً بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد وذلك برعاية الشيخ عبدالله بن سالم الفارسي نائب والي عبري بنيابة حمراء الدروع وبحضور رؤساء ومديري المؤسسات والدوائر الحكومية وشيوخ وأعيان النيابة وجمع من الأهالي بدأ الحفل بكلمة من سعيد بن علي الشكيلي مدير مدرسة أسود للتعليم الأساسي قال فيها:إنني أتقدم إليكم جميعاً بتحية عطرة في يوم خلد التاريخ وهو يوم العيد الوطني الثامن عشر من نوفمبر يوم مشرق في صفحة عمان سطر به التاريخ بحروف من نور وذهب،أرض معطاء وشعب وفي وسلطان محب وضع السلطنة في مقدمة الدول المتحضرة،بعد ذلك قدم طلبة المدرسة نشيداً وطنياً وألقى كل من أحمد بن محمود الدرعي وحامد بن محمود الدرعي وسلطان بن علي الدرعي قصائد شعرية وطنية أبرزوا من خلالها المنجزات التنموية والحضارية التي تحققت في السلطنة خلال عهد النهضة المباركة وإلى جانب ذلك قدم طلبة المدرسة مسرحية تربوية اجتماعية بعنوان إنجاز وعطاء وفنونا شعبية تقليدية تمثلت في فن الرزحة والعيالة نالت إعجاب واستحسان الحضور .
كما أقامت بولاية عبري كذلك في كل من مدرسة سودة أم المؤمنين للتعليم الأساسي ومدرسة العارض للتعليم الأساسي (1 ـ 10) ومدرسة الدريز للتعليم الأساسي مدرسة شموع المعرفة للتعليم الأساسي (1 ـ 4) احتفالا بمرور أربعين عاما من عمر النهضة المباركة،حيث تضمنت تلك الاحتفالات العديد من الفقرات الوطنية المتنوعة التي ابهجت مشاعر الفرحة والامتنان لأعضاء الهيئة التدريسية والطالبات.
* ضنك
ابتهاجا بالعيد الوطني الأربعين المجيد نظمت مدرسة أبو ذر الغفاري للصفوف من (5- 12) ببلدة دوت بولاية ضنك يوم أمس احتفالا بهذه المناسبة المجيدة الاحتفال الذي أقيم تحت رعاية الشيخ سعيد بن سالم بن سعيد البادي بحضور عدد من مشايخ البلدة والأهالي وإدارة المدرسة وطلابها.
تضمن الحفل كلمة مدير المدرسة حمد بن راشد الزيدي تحدث من خلالها عن التطور التعليمي في عهد النهضة وأهمية هذا الاحتفال الذي هو بمثابة تجسيد وتعبير عن فرحة جميع أبناء الوطن صغيرهم وكبيرهم بهذا اليوم المجيد وما شهدته السلطنة من إنجازات في ظل العهد الزاهر الميمون لحضرة صاحب الجلالة سلطان البلاد المفدى ـ أعزه الله.
موضحا بأن الثامن عشر من نوفمبر في أي حقبة وقتية يطل علينا بثوب قشيب من الشموخ والعزة والفخر والمجد الذي يبعث شذى التاريخ وعبق الأيام الغابرة فيزيد من اصرار هذا الشعب لمواصلة خطى المسيرة الظافرة لعماننا الحبيبة والتي واكبها إشراق الشمس في ذلك اليوم وهي ترسل عبر خيوطها مقدم ميمون لصانع المجد وهو يمتطي صهوة جواد التغيير من خلال ملحمة البناء والتنمية،كما تضمن الحفل عددا من الفقرات الفنية التي قدمها جماعة الفنون الموسيقية بالمدرسة ومجموعة من القصائد الشعرية وقدم طلاب المدرسة أوبريت بعنوان (أعوام في ميزان العطاء) فيما قدمت جماعة الإلقاء والمسرح مشهد تمثيلي ظهر فيه الإبداع والتألق بعنوان (رؤية للمستقبل) جسدوا خلاله الولاء والانتماء لهذا الوطن المعطاء ومسيرة الكفاح و الانجاز والتعمير الذي جعل من عمان دولة عصرية تضاهي الدول المتقدمة في جميع المجالات كما أبدع الطلاب في تقديم مجموعة من الفنون الشعبية كفن العازي والعيالة وفن حماسي.
وقال المعلمان بدر بن محمد البادي وطالب بن سعيد البادي المنظمان للحفل:نرفع إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة سلطان البلاد المفدى أسمى عبارات التهاني بهذه المناسبة سائلين الله العلي القدير أن يعيدها عليه وهو ينعم بموفور الصحة والعافية،فقائد هذا الوطن الملهم بقيادته الفذة سابق الزمن في وتيرة متصاعدة يكتنفها رغبة القائد الطموحة وتآزر المجتمع العماني الذي يمضى معه في قوة وثبات وكلنا بمجد الوطن متفاخرون وبالإنجازات متباهين وبالتطلعات مستبشرين وبالحب والولاء والعهد والوفاء مجددين ولمزيد من التقدم والرخاء والعمران سائرين لتظل راية الوطن خفاقة عالية في كل الميادين .
* السويق
أقامت مدرسة الثرمد للتعليم العام بولاية السويق مؤخرا حفلا بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد، تضمنت فقرات الحفل عددا من الفعاليات المختلفة،حيث ألقت علياء القنوبية مديرة المدرسة كلمة تطرقت فيها عن منجزات النهضة في تطوير التعليم خلال العهد الزاهر،كما صدحت طالبات المدرسة بصيحات تحية لصاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه.
كما تخلل الحفل أيضا إلقاء قصائد شعرية ولوحة أبي قابوس قدمتها طالبات الصف الثاني واشتمل الحفل كذلك اجراء مسابقات ثقافية بين الطالبات وتقديم مسرحية بعنوان (السياحة في بلادي) وعروضا للازياء العمانية.
وقدم طلاب مدرسة عبدالله بن العباس للتعليم الأساسي لوحات وطنية متميزة عبرت عن الولاء والعرفان لباني نهضة عمان ـ حفظه الله ورعاه ـ في احتفالية رعاها سعادة سالم بن خالد الرشيدي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية السويق بحضور الهيئة الإدارية والتدريسية وأعضاء مجلس الآباء وأولياء أمور الطلاب بالمدرسة.
حيث قام المشاركون بمسيرة وطنية ومشهد تراثي حاضر بأصالة الخيل والهجن العمانية الأصيلة،حيث ألقى سالم بن محمد السعدي مدير المدرسة كلمة الهيئة الإدارية والتدريسية،مؤكدا على الحلم الذي تحقق على مسيرة أربعة عقود من التطور والنمو وما شهدته النهضة المباركة من انجازات عظيمة.
بعد ذلك ألقى سيف بن محمد القاسمي عضو مجلس الآباء بالمدرسة كلمة مجلس الآباء،ثم قدم طلاب المهارات الموسيقية نشيد (تزهو بك الأعوام) بعدها قدم الطالب زكريا الغداني قصيدة وطنية بعنوان عمان الحاضر،ثم ألقى الطالب حسام بن صالح الرئيسي كلمة طلاب المدرسة اشار خلالها الى إن مسيرة التعليم جاءت وفق النهج السامي الذي رسمه لنا المعلم الأول جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه،وقدمت معزوفة موسيقية وطنية ثم جاءت الفنون الشعبية من أداء طلاب المدرسة،كما قدمت جماعة المهارات الموسيقية نشيدا وطنيا بعنوان (يا موطني) ثم قدم الطالب شهاب الجهوري قصيدة وطنية بعنوان (في حب عمان) وأبدع طلاب المدرسة في فن العازي بمناسبة العيد الأربعين وقدمت إدارة المدرسة هدية تذكارية لراعي المناسبة.
واحتفلت مدرسة موسى بن أبي جابر للتعليم الأساسي بالسويق بالعيد الوطني الأربعين بمشاركة الهيئة الإدارية والتدريسية وأولياء الأمور بالمدرسة،حيث قدم مجموعة من طلاب الفنون الموسيقية نشيد (يوم النهضة) ثم قدم الطالب عوف عبدالحميد الدوحاني قصيدة وطنية أهدى أريجها للمقام السامي،وألقى الطالب محمد الجنيبي كلمة تناول فيها مسيرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أبقاه الله ـ وإنجازاته العظيمة،بعد ذلك قدم جماعة الفنون المسرحية اسكتشا مسرحيا بعنوان:(النهضة المباركة)،ثم قدم مجموعة من الطلاب فن البرعة كما قدمت خلال الحفل مسابقة في حب الوطن تفاعل معها الطلاب والحضور،وكان لنادي اللغة الإنجليزية حضور واضح بتقديم فقرات باللغة الإنجليزية،كما استضافت المدرسة أحد الشخصيات التربوية وهو المعلم سعيد بن سيف الذيابي والذي كان شاهدا على منجزات النهضة المباركة حيث قدم سيرته الذاتية ومراحل دراسته وعن الأحداث التي شهدها ومنجزات العهد الميمون وما حظي به أبناء هذا الوطن موجها نصحه الى الطلاب بمواصلة تعليمهم والاستفادة من مختلف وسائل التقدم في مجال التعليم،كما قدم كشافة المدرسة صيحات كشفية ثم قدمت فقرة الميدان تألق فيها الطالب عبدالله الجنيبي،وفي نهاية الحفل رفع طلاب المدرسة صور القائد وعبارات الولاء والعرفان للمقام السامي مهنئين جلالته بالعيد الوطني الأربعين.
وفي لوحة وطنية تترسم فيها البهجة على أهالي الغرفة بولاية السويق تواصلت فرحة الابتهاج بالعيد الوطني الأربعين المجيد،حيث أشتمل الحفل الذي أقيم فيها على عدة فقرات انصبت ألوانها ومحتواها في تجسيد الولاء والعرفان لباني نهضة عمان العامرة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه،حيث اشتركت جموع المواطنين في هذا الحفل الذي حمل في طياته المسابقات الترفيهية للأطفال ومسابقات الكبار الرياضية وكذلك المسابقات لكل الجنسين، وقد بدأ الحفل بالسلام السلطاني،ثم ألقى سعيد بن خميس الدوحاني كلمة أشار خلالها إلى أننا ونحن نعيش هذه الأيام المباركة الجليلة في ظل العهد الزاهر الميمون عمد أهالي الغرفة بولاية السويق إلى تقديم هذا الحفل المتواضع كعرفان وولاء منهم للمقام السامي لما تحقق على ارض الوطن المعطاء من منجزات عمرانية وإنجازات إنسانية وبشرية على كافة الصعد،ثم توالت فقرات الحفل بقصيدة في حب الوطن ألقتها حسناء الدوحانية ومن بعدها دخلت الفرق الشعبية لتقديم الفنون العمانية المغناة التي تمثلت التي تمثلت في القصافي والزرحة والمناناة وأبو زلف،ثم انطلقت المسابقات المتنوعة تمثلت في أجمل قصيدة في حب الوطن وأفضل رسم معبر عن منجزات النهضة يعكس فيها المتسابق روح الترابط والولاء للقائد المفدى،كما ألقت خصيبة بنت مبارك السعدية قصيدة في فن المربع التي نالت استحسان الحضور،ثم قدم أهالي الغرفة الفقرة الرئيسية المتمثلة في الأوبريت تحت مسمى (أوبريت الأربعين) حيث شكلت لوحتها الرضا بما تحقق من منجزات ونهضة شاملة في كافة أرجاء البلاد وبما تنعم به الولاية من خدمات وأعمار في كل جانب وجسد المشاركون في الأوبريت لوحة الولاء والعرفان للقائد المفدى،ثم عرضت مسرحية كوميدية بعنوان(جماهير حارة) وفي نهاية الحفل قام الراعون الرسميون للحفل بتوزيع الجوائز على المشاركين في الحفل.
* جنوب الباطنة
نظمت مدرسة مري للتعليم الأساسي بتعليمية جنوب الباطنة حفلا بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد وذلك تحت رعاية يوسف بن احمد الخروصي نائب مدير دائرة تخطيط الاحتياجات التعليمية وضبط الجودة بحضور عطية بنت سعيد الشكيلية مديرة المدرسة وعدد من أولياء أمور الطلبة.
تضمن الحفل العديد من الفقرات،حيث ألقت مديرة المدرسة كلمة بهذه المناسبة قالت فيها:إذا كانت مدرسة مري للتعليم الأساسي قد حرصت على التعبير عن هذه المناسبة بهذه الفعالية بمناسبة العيد الوطني الأربعين فان هذا الحرص يأتي نابعا من مشاعر جياشة صادقة من أجيال المستقبل،وعمان اليوم هي دولة النظام وسيادة القانون والموارد البشرية المتجددة الواعية لدورها وسط بحر من تكنولوجيا المعلومات وتحديات الألفية الثالثة بكل أبعادها ،رصيدها في تخطيطها مخزون هائل من التاريخ وإيحاءات يصوغها الموقع الجغرافي المتميز وأربعون عاما من النهضة الشاملة محفوفة بالرعاية الكريمة لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم،عقب ذلك توالت الفقرات الفنية المختلفة التي قدمها طلبة وطالبات المدرسة حيث قدم مجموعة من طالبات المدرسة عرض طلابي بعنوان (عمان المجد) ثم ألقت مديرة المدرسة قصيدة شعرية معبرة من خلالها عن المشاعر الصادقة بهذه المناسبة،كما قام مجموعة من طالبات المدرسة بتقديم عدد من الفنون الشعبية مثل اليولة وفن الميدان والعازي،وفي فقرة أخرى رائعة قدمت طالبات جماعة المسرح المدرسي مسرحية عبروا من خلالها عن مظاهر النهضة المعاصرة وخاصة في مجال التعليم والصحة ومقارنتها بما قبل النهضة كما اشتمل الحفل على عروض أزياء تمثل مناطق السلطنة وقدمت جماعة المرشدات عروض مختلفة نالت على استحسان الحضور،كما شارك ولي أولياء الأمور الطلبة والطالبات بعدد من الفقرات كفن التعويب وفن الرزحة والعازي.
وفي ختام الحفل قام راعي المناسبة بتكريم الطالبات الفائزات في مسابقة أفضل صورة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم نظمتها إدارة المدرسة.
واحتفلت مدرسة عزاء بنت قيس البوسعيدية للتعليم الأساسي (5-10) بهذه المناسبة تحت رعاية ليلى بنت محمد النيرية مديرة المدرسة بحضور الهيئتين الإدارية والتدريسية والفنية بالمدرسة وعضوات مجلس الأمهات وطالبات المدرسة اشتمل الحفل على من الفقرات الوطنية المعبرة كما احتفلت مدرسة الثقافة للتعليم الأساسي (1-4) بالعيد الوطني الأربعين المجيد من خلال تقديم أربعين لوحة طلابية مختلفة ما بين العرض الطلابي والقصائد والأناشيد الوطنية والألعاب والفنون الشعبية والعروض الرياضية واللوحات الفنية والصيحات الكشفية،وقد رعى الحفل فاطمة الصالحية رئيسة مجلس الأمهات بحضور زهرة الأغبرية مديرة المدرسة وعضوات المجلس وأمهات الطلاب والهيئة التدريسية والإدارية وطلاب وطالبات المدرسة وعدد من المدارس،وقد نظمت مدرسة أسيد بن حضير للتعليم الأساسي احتفالا بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد تحت رعاية سعادة زايد بن خلفان بن علي العبري عضو مجلس الشورى ممثل ولاية الرستاق بحضور أحمد بن سعيد الغافري مدير المدرسة والهيئتين الإدارية والتدريسية اشتمل الحفل على العديد من الفقرات الوطنية وإلقاء القصائد المعبرة ،فيما نظمت مدرسة الحوقين للتعليم الأساسي (1-12) حفلا ابتهاجا بهذه المناسبة الوطنية وقد حضر الاحتفال مديرة المدرسة والهيئة الإدارية والتدريسية وعضوات مجلس الأمهات وقد تم تقديم العديد من اللوحات والأناشيد الوطنية .
واحتفلت مؤخرا مدرسة هشام بن حكيم للتعليم الأساسي (5 ـ 10) بولاية الرستاق بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد،وذلك تحت رعاية خلفان بن حمود الغافري مدير المدرسة وبحضور صالح السلماني مساعد مدير المدرسة وجمع غفير من معلمي وطلاب المدرسة وأولياء الأمور.
بدأ الحفل بكلمة مدير المدرسة خلفان بن حمود الغافري قال فيها:يأتي هذا الاحتفال وقد تحقق لبلادنا العزيزة بتوفيق من الله تعالى وبفضل القيادة الحكيمة لجلالة السلطان المعظم وجهود المخلصين من أبناء عمان إنجازات تعد مفاخر وطنية عظيمة تحكي للتاريخ عظمة قابوس المعلم الذي وعد فأوفى،وشعب عمل فأخلص،وفق أسلوب عصري حديث،أخذ من الماضي عبرته ودروسه،ومن الحاضر علمه وتقنيته،كما تحدث عن منجزات النهضة المباركة وأهمية المحافظة عليها،بعدها قدمت مجموعة من الأناشيد الوطنية في حب الوطن ثم ألقى المعلم سعيد بن صالح الصلتي قصيدة شعرية،كما شارك الطالب سعيد الخنبشي بقصيدة وطنية،ثم قدمت جماعة المسرح بالمدرسة مسرحية جسدت وتناولت منجزات النهضة المبارك خلال العهد الزاهر الميمون،كما قدم الطالب أبوبكر بن عبدالله الغافري كلمة بهذه المناسبة نيابة عن زملائه الطلاب،كما شارك طلاب مدرسة البراء بن مالك للتعليم الأساسي بنشيد وطني بعنوان (في حب عمان)،ثم تابع الحضور الفقرة المميزة لأولياء الأمور من خلال لقاء مع ناصر بن زهران بن محمد الغافري بعنوان:(عمان بين الماضي والحاضر) تحدث فيه الضيف عن أحوال التعليم والصحة والمواصلات قبل وبعد عصر النهضة،ثم قدم طلاب المدرسة لوحات من الفنون الشعبية لفني(الرزحة والعازي)،وفي نهاية الحفل تم توزيع الهدايا على المشاركين في إنجاح هذا الحفل.
من جانب آخر رعى الشيخ حمد بن سيف الجساسي نائب والي الرستاق بالحوقين الاحتفال الذي نظمته مدرسة عثمان بن مظعون للتعليم الأساسي(5 ـ 12) بنيابة الحوقين احتفاء بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد بحضور المشايخ والرشداء وجمع غفير من أعيان وأهالي نيابة الحوقين.
بدأ الحفل بتلاوة مباركة من آيات الذكر الحكيم،ثم قدمت أنشودة وطنية بعنوان:(شموع الأربعين) بعدها ألقى سعيد بن سيف الشكيلي مدير المدرسة كلمة تحدث فيها عن هذه المناسبة الغالية وعن الإنجازات التي تحققت منذ تولي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس مقاليد الحكم في البلاد والتغير الكبير الذي طرأ في مختلف المجالات التنموية،ثم ألقى المعلم خليفة الفجراني قصيدة وطنية بعنوان:(في حب عمان)،ثم قدم طلبة المدرسة عددا من الألعاب الشعبية الجميلة،بعد ذلك قدم طلاب جماعة المهارات الموسيقية مقطوعات موسيقية ونشيدين بعنوان:(يا حي يا قيوم)،(يا شباب عمان)،كما قدم طلاب جماعة الرياضة المدرسية عددا من العروض الرياضية الممتعة،وتابع الحضور مسرحية بعنوان:(لبيك يا وطن) من أداء طلاب جماعة المسرح بالمدرسة،ثم قدمت جماعة الفنون الشعبية بالمدرسة لوحات رائعة لفن الرزحة والعازي،وفي نهاية الحفل قام الشيخ حمد بن سيف الجساسي نائب والي الرستاق بالحوقين راعي المناسبة بتكريم عدد من الطلاب المجيدين بالمدرسة،ثم قدم مدير المدرسة هدية تذكارية لراعي الحفل.
* صور
نظمت المديرية العامة للتربية والتعليم بمنطقة جنوب الشرقية ممثلة بدائرة تنمية الموارد البشرية وحدة اللغة الإنجليزية بقسم العلوم الإنسانية بصور احتفالا بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد تحت شعار (نحن نحب عُمان We love Oman) وذلك على مسرح جمعية المرأة العمانية بصور،حيث رعى الاحتفال سعيد بن سالم الهاشمي مدير دائرة الشئون الإدارية والمالية بحضور عدد من نواب المدراء ورؤساء الأقسام ومشرفي ومشرفات المواد ومدربة اللغة الإنجليزية بصور وإدارات مدارس صور ومعلمي ومعلمات اللغة الإنجليزية بمدارس صور وأولياء أمور الطلبة المشاركين،حيث شارك في الاحتفالية طلبة وطالبات مدارس الولاية.
وقد شهدت الاحتفالية عددا من الفقرات الوطنية المتنوعة والتي قدمها طلبة وطالبات مدارس المنطقة باللغة الإنجليزية معبرين عن ولائهم وانتمائهم لهذا الوطن الغالي ولقائدة المفدى وتنوعت الفعاليات ما بين القصائد الشعرية والمسرحيات الهادفة والفنون الشعبية وعروض بـ(الموفي ميكر) عن السلطنة ومجموعة من الأغاني وعروض للأزياء ومقابلات صحفية تحدثت عن السلطنة ومميزات كل منطقة وعروض متنوعة عن حياة صاحب الجلالة والسلطنة حديثا وقديما والإنجازات التي تحققت خلال الأربعين عاما،وفي ختام الاحتفالية قام صلاح بن جمعة الغيلاني نائب مدير دائرة تنمية الموارد البشرية بتكريم المدارس المشاركة والمعلمات المشرفات على برنامج الحفل ومقدمي الحفل،كما قام بتكريم رئيسة جمعية المرأة العمانية بصور على استضافتهم لهذه الاحتفالية الوطنية.
* المضيبي
نظمت مدرسة المضيبي للتعليم الأساسي (حلقة أولى) احتفالاً بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد تحت رعاية ناصر بن عبدالله العبري مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بشمال الشرقية،حيث قدم طلبة المدرسة بعض العروض الغنائية الطلابية تنوعت ما بين الحوارات الطلابية وأداء لوحات من الفنون العمانية المغناة وأداء الأناشيد والرقصات الوطنية المعبرة عن حب الطلبة والطالبات لقائد المسيرة العمانية حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه،كما افتتح راعي المناسبة قاعة مصغرة سميت باسم (قاعة عمان) والتي اشتملت على خارطة للسلطنة موضحا بها ولايات السلطنة ومواقعها وأهم ما تتميز به من ملابس تقليدية ومعالم سياحية ،بالإضافة إلى صور لجلالة السلطان والكثير مما يتعلق بالسلطنة من إنجازات تنموية وكذلك تحتوي القاعة على مكتبة مصغرة تحوي مجموعة من الكتب والمجلات العمانية وكذلك تحوي شاشة عرض وتلفاز.
من جهته احتفلت مدارس نيابة سناو بولاية المضيبي بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد وذلك بمدرسة قتادة بن النعمان للتعليم الأساسي تحت رعاية سعادة الشيخ معضد بن محمد اليعقوبي والي ولاية المضيبي وحضور عدد من المسئولين بالمؤسسات الحكومية والشيوخ الأعيان وأولياء الأمور وجمع من الطلبة والطالبات.
جاءت الاحتفالية الطلابية في حب عمان والتي جسدها طلبة وطالبات المدارس معبرة في مضمونها عن مدى الحب الكبير الذي يوليه الجميع لقائد المسيرة العمانيـة حضـرة صاحـب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وفرحاً بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد،حيث جسد الاحتفالية الطلبة من خلال لوحات غنائية ترحيبية بالإضافة إلى أداء الفنون العمانية المغناة التي مجدت كلماتها حب الوطن وجلالة السلطان؛كما ألقيت القصائد الشعرية المعبرة عن مشاعر الولاء والعرفان التي يكنها الشعراء في نفوسهم بهذه المناسبة، وقد اختتمت الاحتفالية بأداء أوبريت غنائي للطلبة المشاركين والذي تناغمت أبياته مع فرحة الجميع التي ارتسمت على وجوههم.
كما أقامت مدرسة قتادة بن النعمان بنيابة سناو احتفالا بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ معضد بن محمد اليعقوبي والي المضيبي بحضور شيوخ وأعيان ولاية المضيبي وعدد من مسئولي الدوائر الحكومية والخاصة وجمع حاشد من المواطنين والمقيمين.
بدأ الاحتفال بالسلام السلطاني ثم القرآن الكريم بعدها توالت فقرات الحفل،حيث قدم أحمد بن سعيد الحبسي مدير مدرس قتادة بن النعمان كلمة بهذه المناسبة ، كما قدم طلاب سيح النماء لوحة ترحيبية بالحضور،وقدم طلاب من مدرسة سيح النماء لوحات من البادية اشتملت على فن العازي،كما قدم الطلاب المشاركون أوبريتا من خلال لوحات غنائية تعبيرا عن هذه المناسبة،وفي نهاية الحفل قام راعي المناسبة بتوزيع الهدايا على الشركات والأفراد المساهمين في هذا الحفل.
* دماء والطائيين
نظمت مدرسة عبدالله بن الأرقم للتعليم الأساسي بولاية دماء والطائيين احتفالية رائعة بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ سالم بن حمود المعمري والي دماء والطائيين بحضور عضو مجلس الشورى بالولاية وبمشاركة الهيئتين الإدارية والتدريسية بالمدرسة وجمع غفير من أولياء الأمور والتربويين.
تضمن الحفل عددا من الفقرات التي جسدت مشاعر الولاء والحب لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه لله ورعاه.
وقد افتتح برنامج الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم،ثم ألقيت كلمة عن مسيرة صاحب الجلالة والمنجزات العديدة التي تحققت على أرض عمان الغالية ألقاها خلفان بن ناصر الحسني رئيس مجلس الآباء بالمدرسة،بعد ذلك تنوعت فقرات الحفل بتقديم بعض الرقصات العمانية التي تشتهر بها الولاية بمشاركة مجموعة من جماعات الأنشطة الطلابية،وقد عبرت القصائد الشعرية الوطنية عن صدق المشاعر والامتنان الكبير لهذا القائد العظيم،إضافة إلى العديد من الفعاليات التي تعكس الحب والولاء والانتماء للوطن والقائد المفدى وقدمت جماعة المسرح مسرحية بعنوان (عيد الأربعين) تحدثت عن مسيرة نهضة التعليم في عمان واحتفاء لهذه المناسبة قدمت جماعة الإذاعة المدرسية أوبريت (وفاء وعرفان للقائد العظيم)،حيث أعرب المشاركون عن حبهم من خلال تسطير وتقديم أجمل التهاني والتبريكات للمقام السامي.
وفي نهاية الحفل تم تكريم الطلبة المتفوقين والمشاركين في الأنشطة المدرسية تشجيعا من المدرسة لهم لبذل المزيد من العطاء في خدمة هذا الوطن المعطاء. وبمناسبة هذه الاحتفالية قال خلفان الأغبري مدير المدرسة:تأتي هذه الاحتفالية لتعبر بكل صدق ووفاء للقائد المفدى،وقد اتضح ذلك من خلال إبراز المواهب الطلابية في شتى الفنون المختلفة والتفاعل الكبير وصارت لحمة بين المجتمع والمدرسة وإعطاء الطلاب حافزا لمزيد من البذل والعطاء في خدمة ورفعة هذا الوطن الغالي.
كما احتفلت مدرسة أبو العاص بن الربيع للتعليم العام بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد حيث جسد طلاب المدرسة ملحمة وطنية رائعة نالت إعجاب الحضور وذلك من خلال فقرات الحفل المتنوعة والتي بدأت بالقرآن الكريم وتنوعت الفقرات والتي من أهمها النشيد الترحيبي وفقرة أوبريت النهضة والمسيرة الوطنية والفنون الشعبية والتي نالت إعجاب الحضور،وفي نهاية الحفل جسد الطلاب لوحة ختامية نالت استحسان الحضور.
* بهلاء
أقامت مدرسة مصعب بن عمير للتعليم الأساسي ببلدة بلادسيت بولاية بهلاء احتفالا بهذه المناسبة المجيدة وذلك تحت رعاية العميد المتقاعد الشيخ زهران بن عبدالله الهنائي وحضور بعض من أعيان وشيوخ المنطقة،حيث اشتمل الحفل على العديد من الفقرات الجميلة والمعبرة عن فرحة وولاء منتسبي المدرسة من طلاب ومعلمين وإداريين،وقد ألقى خليفة بن حليط الشماخي مدير المدرسة كلمة الحفل معبراً فيها عن الشكر والعرفان لباني نهضة عمان،مشيرا إلى ان احتفال المدرسة ما هو إلا تعبير رمزي للحب والولاء الذي يكنه طلاب المدرسة والهيئة التعليمية بها لجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه،ثم لطفت أجواء الاحتفال قصيدة شعرية ونشيد (في الأربعين)،كما ألقى عدد من الطلاب قصائد شعرية أخرى تغنت بالوطن العزيز والقائد المفدى،وتواصلت بعدها فقرات الحفل تجلت فيه مهابة السلطان وارتسمت عليه جلالة الأربعين بين إنشاد ومسرحية وصيحات كشفية ومسابقات رياضية وفنون شعبية نالت استحسان الحضور،ومن ضُمِّن فقرات الاحتفال فقرة لطلاب الصف الخامس من ذوي الاحتياجات الخاصة عبروا فيها عن مدى فرحتهم بهذه المناسبة،وفي الختام ارتفعت الحناجر مرددة نداء الولاء والطاعة.
من جهته نظمت مدرسة الشيخ محمد بن بركة للتعليم الأساسي ببلدة الحبي بولاية بهلاء احتفالا فنيا بهذه المناسبة الغالية،بحضور أولياء الأمور ومشايخ وأعيان الولاية وجموع من الطلاب، حيث اشتمل الحفل على العديد من البرامج التي تعبر عن المنجزات التي شهدتها السلطنة خلال الأربعين عاما الماضية،فقد تضمن الحفل مسرحية جسد ملامحها طلاب المدرسة،كما قام عدد من أولياء الأمور بإلقاء القصائد والأشعار الوطنية،كما ألقيت عدد من الأناشيد الوطنية والعروض المرئية التي نالت استحسان الحضور،وفي نهاية الاحتفال قامت المدرسة وأعضاء مجلس الآباء والمعلمين بتكريم المشاركين في الاحتفال وتكريم بعض المعلمين الذين انتهت خدماتهم.
وابتهاجا بالعيد الوطني المجيد احتفلت مدرسة بلعرب بن سلطان للبنين (11 ـ 12) بولاية بهلاء بهذه المناسبة الغالية تنوعت فقرات الحفل وتميزت بطابعها العماني الفريد، حيث بدأ الحفل بالسلام السلطاني ثم آي من الذكر الحكيم،بعدها قام أحمد بن ثابت المحروقي مساعد مدير المدرسة بإلقاء قصيدة رائعة عبر فيها عن مشاعر الشعب العماني تجاه قائدهم وملهمهم حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم والمنجزات التي تحققت في ظل النهضة المباركة،بعدها توالت القصائد بهذه المناسبة،حيث عبر الطلاب بقصائد من بنيات أفكارهم تجسيدا وعرفانا لباني هذه النهضة لاقت استحسان الحضور،ثم قدم طلاب المسرح مسرحية بعنوان (المحافظة على منجزات النهضة مسئولية الجميع) ،وفرحة بهذه المناسبة قدم طلاب التربية الرياضية لوحة رياضية شيقة ومثيرة ثم ختم طلاب الفنون الشعبية الحفل بأوبريت وملحمة شعبية حملوا معهم صور صاحب الجلالة وشعارات العيد الوطني.
كما أقامت مدرسة أبي الحسن البسيوي للتعليم الأساسي (5 ـ 12) احتفالاً بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد،وذلك تحت رعاية مسلَّم بن محمد بن حمد الوحشي نائب والي بهلاء بحضور جمع من أولياء أمور الطلبة والمعلمين وطلاب المدرسة،وقد اشتمل الحفل على العديد من الفقرات المعبرة بهذه المناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد،حيث افتتح الحفل بآيات عطرة من كتاب الله،ثم قدم طلبة المهارات الموسيقية نشيدًا ترحيبيًا موسيقيًا،كما ألقى عيسى بن ناصر الهنائي مساعد مدير المدرسة كلمة إدارة المدرسة بهذه المناسبة،بعدها توالت فقرات الحفل،حيث قدم طلبة المدرسة أوبريت وطني،ومسرحية وطنية تحدثت عن منجزات النهضة التي شملت جوانب مهمة من حياة العماني الذي يعيش على ثرى هذا الوطن الغالي،بعدها ألقيت القصائد الشعرية،وقدمت في الاحتفال بعض من الفنون التقليدية العمانية التي تشتهر بها المنطقة كفن الرزحة واليولة،ثم توالت فقرات الحفل بتقديم مجموعة من الألعاب الرياضية بمصاحبة الموسيقى،وفي نهاية الحفل قدم حمدان بن سالم الشكيلي مدير المدرسة هدية تذكارية لراعي المناسبة.
واحتفلت مدرسة بهلاء للتعليم الأساسي(5 ـ 10) للبنين بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد،وقد رعى الحفل سعادة الشيخ بدر بن علي بن حمود المعني عضو مجلس الشورى وعدد من شيوخ وأعيان وأهالي الولاية وأولياء الأمور،وقد جسد طلبة المدرسة الحفل من خلال عدد من الفقرات المختلفة والمتنوعة بمشاركة طلاب من مدرسة سيح الشامخات ومركز الوفاء الإجتماعي التطوعي ببهلاء.
بدأ الحفل بالسلام السلطاني ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم بعد ذلك قدم طلبة المدرسة لوحة ترحيبية بالحضور،ثم ألقى أحمد بن ثابت النبهاني مدير المدرسة كلمة رحب فيها بالحضور وتحدث في كلمته عن النهضة الكبيرة التي شهدتها السلطنة في شتى الميادين في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه،بعدها توالت فقرات الحفل التي قدمها الطلبة المشاركون حيث قدموا الأناشيد الوطنية والقصائد المعبرة.
* سمائل
أقامت مدرسة احمد بن النظر للتعليم الأساسي بولاية سمائل احتفالا بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد وذلك تحت رعاية سعادة خميس بن سعيد السليمي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية سمائل بحضور أولياء أمور الطلاب والهيئة التدريسية والإدارية بالمدرسة.
في بداية الاحتفال ألقى سالم الحسيني مدير المدرسة كلمة رحب فيها براعي الحفل والحضور،مشيداً بما تحقق من إنجازات تربوية خلال مسيرة الخير والعطاء التي قادها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه،بعد ذلك بدأت فقرات الحفل وقد تضمنت على صيحات كشفية ومقطوعات موسيقية وأناشيد وطنية وقصائد شعرية ألقاها مجموعة من الطلاب ومسابقات ترفيهية ورياضية اشتملت على (سباق الجري وشد الحبل والجمباز) وفنون شعبية قدمها طلاب المدرسة نالت على استحسان الحضور،وفي نهاية الحفل قام سعادته بتكريم الطلاب الفائزين في المسابقات الرياضية والترفيهية وتكريم مجموعة من الطلاب المتميزين علمياً،فيما قدم مدير المدرسة هدية تذكارية لراعي الحفل.
كما أقامت مدرسة سرور للتعليم الأساسي بولاية سمائل احتفالا بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد بعنوان:(أصبوحة في حب عمان) وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد بن هلال السعدي والي سمائل بحضور سعادة خميس بن سعيد السليمي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية سمائل وعدد من المسئولين ومدراء المدارس بالولاية.
في بداية الحفل ألقت عزة الندابية مديرة المدرسة كلمة رحبت فيها براعي الحفل والحضور،موضحة ًبأن ما حظيت بها المرأة العمانية خلال العهد الزاهر من عناية أبوية كريمة من لدن جلالته ـ أبقاه الله،بعد ذلك قدمت طالبات المدرسة أوبريت شعري بعنوان:(الحضارة) فيما ألقت الطالبة شهد بنت سعيد الخروصية قصيدة شعرية بعنوان:(أسطورة)،كما ألقى الشاعر سعيد بن يحيى الرحبي قصيدتين الأولى بعنوان:(ضياء الفجر) والثانية بعنوان:(زاكي الأصل)،كما الشاعر فاتك بن أحمد السيابي قصيدة شعرية بعنوان:(ميادين الشهامة)،وكذلك ألقت الطالبتان حنان بنت عامر الحسينية وماجدة بنت يحيى الرحبية قصيدة شعرية بعنوان:(حب سمائل)،كما ألقى الشاعر خالد الفهدي قصائد شعرية تنوعت بين الوطنية والحماسية،بعد ذلك قدمت جماعة المسرح بالمدرسة مسرحية صامتة تناولت الحياة البسيطة التي عاشها العمانيون قبيل عصر النهضة وما ينعمون فيه من خيرات خلال العهد الزاهر من تقدم ورخاء بفضل القيادة الرشيدة لحضرة الصاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه،وقد تخلل الحفل عرض مرئي بالحاسب الآلي تناولت (عمان بين الأمس واليوم) ،فيما قدم مدرسة بلال بن رباح للتعليم الأساسي فقرة من الفنون الشعبية (فن العازي) وعرض طلابي آخر لمدرسة الفيحاء للتعليم الأساسي نالت على استحسان الحضور،وفي نهاية الحفل قام راعي الحفل بتكريم المشاركين في الحفل فيما قدمت عزة الندابية مديرة المدرسة هدية تذكارية لراعي الحفل مدير المكتب بالإنابة،وقد حضر الحفل الوطني مدراء ومديرات مدارس الولاية وأمهات الطالبات وعدد من المسئولين بمكتب الإشراف التربوي بسمائل.
كما أقامت مدرسة أبو قتادة الأنصاري للتعليم العام بولاية سمائل مؤخرا احتفالا وطنيا بهيجا بمناسبة العيد الوطني الأربعين المجيد،حيث بدأت فقرات الحفل بكلمة مدير المدرسة علي بن سليم العامري رحب من خلالها بأولياء أمور الطلبة والحضور،وأشار من خلالها إلى مسيرة النهضة المباركة وما تحقق على أرض السلطنة من منجزات كثيرة ،وقال:العمانيون شعب المستحيلات،صنعوا لوطنهم حضارة عظيمة من التمدن والتطور،وسابقوا الأمم في مجالات عديدة، فنبغ منهم الكثيرون في شتى المجالات العلمية والأدبية،فالعماني حاضر وبقوة في مختلف المناسبات والفعاليات،وعلم عُمان يرفرف دائما خفاقا في كل المحافل والميادين،مضيفا بأن التنمية الشاملة التي تحققت على أرض عمان لم تكن عشوائية أو مصادفة،بل كانت تمشي وفق مخططات تنموية مرسومة بحذر وفق متطلبات العصر وحاجات المجتمع،وقد كان لهذا التخطيط الجبار الدور الأعظم في وصول عُمان إلى هذه المرتبة الشاهقة والمكانة العالية التي نعيشها في وقتنا الحاضر،بعد ذلك قدم طلبة المهارات الموسيقية بالمدرسة عددا من الأناشيد الوطنية التي حملت الحس الوطني وحب الوطن وقائده المفدى، بعدها قدّم طلبة جماعة الفنون الأدبية بالمدرسة الأوبريت الشعري (وطن الخير) ، كما اشتمل الحفل على حوار مع رئيس مجلس الآباء بالمدرسة تحدث من خلاله عن عمان ما قبل النهضة وبعدها مستعرضا أهم المنجزات التنموية التي شهدها العصر الزاهر الحديث،ثم قدّم نصيحة للطلبة بالعمل على تحصيل العلوم لأنها الطريق للمستقبل وتنمية الوطن والمحافظة على إنجازاته ومكتسباته،فيما بعد قدمت فرقة الفنون الشعبية مجموعة من اللوحات الغنائية التقليدية في الرزحة والعازي،وقد شارك مع الفرقة مجموعة من الطلبة رسموا بعض اللوحات الشعبية المميزة،وفي الجانب الفني أقيمت مسابقة في الفنون التشكيلية لثلاثة من طلبة الجماعة حول أفضل لوحة معبرة عن العيد الوطني،حيث تنافس الطلبة في التعبير عن مشاعرهم من خلال الرسم، ثم قام رئيس مجلس الآباء بالمدرسة باختيار اللوحة الفائزة،وقد شهد الحفل إقامة العديد من الألعاب الرياضية والمسابقات الترفيهية والتقليدية والعروض الحركية الرياضية من قبل جماعة الرياضة المدرسية مثل لعبة الكراسي الموسيقية ومسابقة شد الحبل للمعلمين وأولياء الأمور والطلبة،كما اشترك كشافة المدرسة بعدد من الصيحات والأناشيد.

 

 

أعلى


 

رحاب
ما الذي يشغلني؟

سأل أحد المحاضرين مجموعة من المشاركين في برنامج تدريبي قائلا: من منكم يعتقد بأن هذا البرنامج مفيد ويضيف جديدا إلى مهاراته ومعلوماته؟ فما كان من جميع المشاركين إلا أن رفعوا أيديهم تعبيرا عن (الموافقة)، فقال لهم: هل طلبت منكم أن ترفعوا أيديكم؟ فأجابوا بالنفي، فسألهم: فلم رفعتم أيديكم؟ فأجابوا: تعودنا!
فعلق المحاضر: نعم، إنها العادة، فأنتم بسبب العادة يمكنكم النجاح وكذلك بسبب الإذعان للعادات السلبية قد يعترضكم الفشل.
بعد قليل طلب نفس المحاضر من المشاركين أن يعدوا من 1 إلى 10، فسارع الحضور إلى العد بطريقة سريعة جدا، وبعد ذلك سألهم أن يعدوا من 10 إلى 1 نزولا، ففعلوا ولكن بسرعة أقل! فسألهم: لماذا كنتم اسرع في المرة الأولى عنها في المرة الثانية؟ فاستنتجوا الإجابة.
وفي تدريب آخر،سألهم: أن ينظروا إلى سيقان أرجلهم عندما كانوا في ذروة الاستغراق الذهني في المحاضرة، فاكتشف كثير منهم أنهم وبدون وعي كانوا يضعون ساقا على أخرى.
ثم سألهم: هل تؤدي عملك بطريقة روتينية، دون أن تفكر بما تقوم به؟
بعد ذلك علق المحاضر قائلا: جميع الحالات السابقة تظهر انقيادك للعادة وللتنويم الذاتي، وبمثل هذه الاستراتيجيات يطوي الناس أعمارهم بدون أن يستوقفوا أنفسهم ليقولوا لأنفسهم بحزم: قف! أين أنا؟ إلى أين أتجه؟ ماذا أريد؟ وماذا علي أن أفعل؟
هذه الأسئلة التي يمكن أن نطلق عليها أدوات الاستيقاظ، تجعلنا ندرك أنفسنا، ونعي ذواتنا، ونركز فيما نعمل، ونحد إلى أين نتجه وماذا علينا أن نعمل.
سوف ينقضي عام 2010 وكثير من الناس يستهلكون كميات كبيرة من الأشياء ومن الوقت ومن المشاعر والأحاسيس، وقليل منهم من يستخدم أدوات الاستيقاظ استخداما جديا.
كشفت الدراسات أن 3% فقط من كل مائة شخص يستخدمون أدوات الاستيقاظ، وأنا أعرف شبابا عمانيين أفتخر بأنهم يستخدمون هذه الأدوات بفعالية، فأحدهم يوشك أن يتخرج من الجامعة بعد أن خاض معاناة شديدة حتى أنهى الدراسة الثانوية بعد تجاوزه سن الثلاثين. كان مجتهدا جدا، حريصا جدا، واستطاع بالفعل في وقفة مع الذات أن يسأل نفسه: ماذا علي أن أفعل لكي أحدث التغيير الايجابي في حياتي؟ كان يحمل الإعدادية فقط. لقد قرر أن يستأنف تعليمه من جديد ووظف جميع أدوات الاستيقاظ بتركيز كبير، وكذلك صار متفانيا في عمله، مبتعدا عن السلبيين والمشككين والمنتقدين والحاسدين الذين يفطرون على نقد الأوضاع ويتعشون عليها في المطاعم والمقاهي والرحلات الخلوية. نطوي الأيام والشهور والسنوات ونحن منهمكون في أشغال مكررة وروتينية وقليل منا من يقول لنفسه: ليس المهم أن أكون مشغولا ولكن المهم أن اسأل نفسي: ما الذي يشغلني؟
د. أحمد بن علي المعشني*
* مركز النجاح للتنمية البشرية

 

أعلى


 

حديث القانون
حديث الأربعين (4)
حكمة سلطان .. ورخاء إنسان

ان قصة الولاء والانتماء قد نلحظها في أي وطنا من الأوطان في العالم تعبيرا عن الحب بين أي شعب وقيادته،وان مسألة تجديد ذلك العهد بين كل من طرفي العلاقة الوطنية أمر وارد في كل حين وبين مختلف شعوب العالم .. لكن ان تجد شعبا لا يعرف نقطة السطر في التعبير عن ذلك الحب والولاء .. ان تجد دموعا تذرف حبا وعرفانا في عرس وطني وإحتفائية وطن .. ان تجد قائدا يلتف بحبه وحنانه وامكاناتيه العقلية مرسخا لها لصالح شعبه ليس بالأمر البسيط والمتكرر بين أوطان العالم،هذه الصورة التي تكاد ان تكون نادرة واقرب للخيال في وطن ما نجدها تترجم بأكثر من ذلك وأكبر بما وصفناه هنا في السلطنة،ففي احتفالية البلاد بالعيد الوطني الأربعين مزيد من صور التعبير عن الحب والولاء لوحات متنوعة من الوفاء لسلطان البلاد ولما تحقق على ارض عُمان بل مزيد من القلوب التي لهجت بالدعاء لقائد الوطن ومزيد من الدموع التي سالت رحيقا في حب الوطن والقائد.
إذن فلن تمر فرحة عيد الأربعين هكذا كأية مناسبة وطنية أو عيد ولن تمر ذكرى إحياء شمعة الوطن في أربعينيته المجيدة دون أن تخلد في ذاكرة كل عماني عاش هذه اللحظات بل إنها ستبقى حافزا لاستمرارية العطاء لكل فرد في هذا الوطن كما ستبقى خالدة في أذهان الجميع .. والجديد في الأمر أنها ستبقى سنة التقييم لعمر النهضة المباركة وقياس ذلك خلال المسيرة الوطنية المجيدة المتواصلة لتثبت بحق أشياء كثيرة نحللها بإيجاز وهي حب وولاء الإنسان في عُمان لقائده السلطان.
ولعل رائعة مهرجان العيد الوطني الأربعين لم تكن إلا لوحة صادقة حقيقة لتعبير الجموع المشاركة عن الشكر والوفاء والامتنان لباني عمان ومحقق نهضتها الأوحد جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعطم لم تكن إلا رسالة أراد العمانيون أن يوصلوها للمقام السامي من أن كل أبناء البلد شيبة وشبابا خلف ومع القيادة الحكيمة وما حققته للأرض العمانية وللإنسان العماني من سعادة ورفاهية،ولعل العمانيين وهم يعبرون اليوم عن هذا الحب لقائد الوطن لم يكن وليد لحظة أو احتفائية في مناسبة بل إنهم قد آمنوا وتيقنوا من أن حكمة جلالة السلطان المعظم أوصلت بالإنسان العماني إلى قمم الرفاهية والسعادة،فقد كانت خطوات البناء والتشييد لهذا الوطن متدرجة بحكمة وعقلية مع تفان من لدن جلالته الذي أوصل السلطنة إلى بر الأمان من خلال مسيرة قابوسية أخذت منه كثيرا من الوقت ومن التدبير ومن المتابعة المباشرة لجلالته من السبعينيات وحتى اليوم أمرا ملحوظا من خلال المحافل الدولية،كما انه مؤيد من الشعب العماني الذي أهدى للمقام السامي ما جادت به مشاعره وحبه للقائد،ونختم حديثنا من ان هذا الحب للقائد ما كان لأجل المناسبة بل ان المناسبة أتاحت للعمانيين تقديم ملايين باقات ورد وزهرات الشكر والعرفان والوفاء لباني النهضة الأوحد ومحقق عزتها الأمجد والمتفرد في صون منجزاتها السمي الأسمى الوفي الأوفى مولانا جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ولنا لقاء في أعياد وطنية مقبلة بالخير والنماء بإذن الله.
سمير بن خميس السعدي*
* محام وكاتب وباحث في الشؤون القانونية
جميع الحقوق محفوظة لمكتب سمير السعدي
للمحاماة والاستشارات القانونية

هاتف / 24479765- فاكس : 24485650
للتواصل

أعلى


الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر ديسمبر 2010 م

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept