أخبار هامة
الأخبار

الصفحة الرئيسية
المحليات
السياسة
اراء
الاقتصاد
الرياضة
ثقافة وفنون
الصفحة الدينية
كاريكاتير
أشــرعــة
قضايا

سلطنة عمان

نبذة عن الوطن
About Us
اكتشف عمان
اتصل بنا
مواقع تهمك

الارشيف
أرشيف الوطن
خدمات
اسعار العملات
أسعار النفط
الطقس

مواقيت الصلاة

أضف الى المفضلة

اضغط هنا لتضيف الوطن الى قائمة مفضلتك
الاشتراكات

يطلب من مؤسسة العطاء للتوزيع
هاتف :00968
24491399

 
الخميس 15 ذي القعدة 1432هـ .الموافق 13 من اكتوبر 2011م العدد(10296)السنة الـ41





جلالته يشمل برعايته السامية الافتتاح الرسمي لدار الأوبرا السلطانية


جلالة السلطان يمنح وسام التكريم لفرانكو زيفيريلي وبلاسيدو دومينجو

(الشورى): إجازة براتب كامل للناخبين يوم التصويت

إسناد مشاريع بأكثر من 34 مليون ريال

أمطار وموجة غبار في (الانتقالية) بين الصيف والشتاء

رأي الوطن .. جسر تواصل حضاري وثقافي مع العالم

الأسد: تجاوزنا المرحلة الأصعب

عشرات القتلى والجرحى في سلسلة تفجيرات استهدفت شرطة بغداد

الفلسطينيون يتابعون بالقاهرة تبادل الأسرى .. والمصالحة حاضرة

(التعاون) يشيد بسماح السلطنة للشركات الخليجية بفتح فروع

أميركا تريد جبهة ضد إيران بمجلس الأمن



جلالته خلال تفضله بافتتاح مبنى الاوبرا السلطانية أمس








جلالته يشمل برعايته السامية الافتتاح الرسمي لدار الأوبرا السلطانية
العاهل المفدى: لقد قامت عمان عبر تاريخها الطويل بأدوار مشهودة في مختلف الميادين الثقافية والحضارية وقد آن الأوان لتتويج هذه المسيرة
3 فصول قدمتها (توراندوت) تفتتح فعاليات مبنى يتناغم فيه التراث المعماري العماني والعربي والإسلامي على مساحة 80 ألف متر مربع

تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فشمل برعايته السامية الكريمة مساء أمس حفل الافتتاح الرسمي لدار الأوبرا السلطانية حيث قام جلالته ـ حفظه الله ـ بقص الشريط إيذاناً بافتتاح دار الأوبرا السلطانية.
وتفضل جلالته ـ أعزه الله ـ وأذن ببدء برنامج الحفل الذي اشتمل على ثلاثة فصول قدمتها أوبرا توراندوت من إخراج فرانسوا زيفيريلي وقائد الأوركسترا بلاسيدو دومينجو.
وتعتبر دار الأوبرا السلطانية تحفة معمارية يتناغم فيها التراث المعماري العماني والعربي والإسلامي في عهود مختلفة .. وشيدت دار الأوبرا السلطانية على مساحة شاسعة تبلغ ثمانين ألف متر مربع وتبلغ المساحة المبنية ما يربو على خمسة وعشرين ألف متر.


جلالة السلطان يشمل برعايته السامية الافتتاح الرسمي لدار الأوبرا السلطانية‏
ـ الحفل اشتمل على ثلاثة فصول قدمتها أوبرا توراندوت من إخراج فرانسوا زيفيريلي وقائد الأوركسترا بلاسيدو دومينجو
ـ إنشاء دار الأوبرا السلطانية يأتي في إطار الحرص السامي الذي يوليه جلالته للتواصل الحضاري والثقافي ومجالات الفنون الراقية مع مختلف دول العالم
ـ افتتاح دار الأوبرا السلطانية يأتي تتويجًا لمسيرة التنمية الثقافية المستدامة التي تشهدها السلطنة وانطلاقًا من أهمية التنمية الثقافية كإحدى ثمار النهضة المباركة ودورها الفاعل في التقارب بين الحضارات
ـ مبنى دار الأوبرا متعدد الاستعمالات يمكنه أن يستضيف فعاليات مختلفة كحفلات الأوبرا والحفلات الموسيقية والمسرحية والمؤتمرات والملتقيات الثقافية والفنية
ـ انصهار التراث المحلي مع الحداثة في دار الأوبرا السلطانية يعد علامة بارزة توضح مدى الاهتمام بالانفتاح الحضاري على العالم وصولًا إلى التنوع الثقافي الذي تفتخر به عُمان
ـ دار الأوبرا السلطانية مسقط ستقدم العديد من الفنون الرفيعة والبرامج المبتكرة التي تدعم مجالات المعرفة والإلهام لكافة المرتادين من عُمان وأنحاء العالم
ـ إنشاء دار الأوبرا السلطانية خطوة كبرى في تطور التصاميم المعمارية العمانية، حيث تم استثمار العمارة التقليدية العربية الإسلامية والأخذ بعين الاعتبار التناسق والتناغم بين العناصر والتشكيلات المختلفة
ـ الأوبرا سيكون لها دور في تلبية تطلعات ورغبات كافة أذواق روادها إضافة إلى الدور الفاعل للدار في الارتقاء بمجالات الثقافة والفنون
ـ دار الأوبرا مبنى متعدد الاستعمال يمكنه أن يستضيف فعاليات مختلفة كحفلات الأوبرا والحفلات الموسيقية والمسرحيات إضافة إلى المؤتمرات والعديد من الملتقيات الثقافية والفنية
ـ دار الأوبرا تعتبر تحفة معمارية حيث تلمس بعض تفاصيل القلاع العمانية المتمثلة في الفتحات المتكررة الواقعة في أعلى الجدران الخارجية إضافة إلى استلهام تراث المشربيات الخشبية التي تميز البيوت العربية في تصميم بعض التشكيلات الخشبية داخل المبنى وفي تصميم الفوانيس والثريات
ـ مبنى الأوبرا شيد في 8 طوابق تقع 3 منها تحت الأرض و5 تقع فوقها ويمتد مبنى الأوبرا من شمال الموقع إلى جنوبه ويقطع المبنى رواقان من الأعمدة يمتدان على جانبيه الشرقي والغربي

مسقط ـ العمانية: تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فشمل برعايته السامية الكريمة مساء أمس حفل الافتتاح الرسمي لدار الأوبرا السلطانية.
فلدى وصول حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم بحفظ الله ورعايته إلى دار الأوبرا السلطانية، كان في استقبال جلالته صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة العليا لدار الأوبرا السلطانية، ثم قام جلالته ـ حفظه الله ـ بقص الشريط إيذانًا بافتتاح دار الأوبرا السلطانية، بعدها تشرف أعضاء اللجنة العليا لدار الأوبرا السلطانية بمصافحة جلالته.
وبعد استراحة قصيرة توجه جلالته إلى المقصورة السلطانية، حيث عزفت موسيقى الحرس السلطاني العماني السلام السلطاني العماني، ثم تفضل جلالته ـ أعزه الله ـ وأذن ببدء برنامج الحفل الذي اشتمل على ثلاثة فصول قدمتها أوبرا توراندوت من إخراج فرانسوا زيفيريلي وقائد الأوركسترا بلاسيدو دومينجو.
وفي ختام حفل الافتتاح الرسمي لدار الأوبرا السلطانية قدم صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة العليا لدار الأوبرا السلطانية هدية تذكارية إلى المقام السامي لجلالة سلطان البلاد المفدى بهذه المناسبة الطيبة ثم غادر جلالته دار الأوبرا السلطانية محفوفًا بعناية الله ورعايته.
وشهد الاحتفال بمعية جلالته عدد من أصحاب السمو ورئيسا مجلسي الدولة والشورى وعدد من أصحاب المعالي، وكبار المسؤولين والشخصيات في الدولة، وسفراء الدول الشقيقة والصديقة المعتمدين لدى السلطنة. كما شهد الاحتفال من خارج السلطنة سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الكويتي وعدد من أصحاب السمو والمعالي والمسؤولين المختصين بالجوانب الثقافية والفنون في الدول الشقيقة والصديقة، إلى جانب عدد من الإعلاميين والمهتمين بالمجال الفني. ويأتي إنشاء دار الأوبرا السلطانية في إطار الحرص السامي الذي يوليه جلالة عاهل البلاد المفدى ـ أعزه الله ـ للتواصل الحضاري والثقافي ومجالات الفنون الراقية مع مختلف دول العالم.
ـ جلالته يتقبل هدية هدية تذكارية من فهد بن محمود بهذه المناسبة الطيبةويأتي افتتاح دار الأوبرا السلطانية مسقط تتويجًا لمسيرة التنمية الثقافية المستدامة التي تشهدها السلطنة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وانطلاقًا من أهمية التنمية الثقافية كإحدى ثمار النهضة المباركة ودورها الفاعل في التقارب بين الحضارات، حيث قضت رؤية جلالته وتوجيهاته السامية بإنشاء مؤسسة ثقافية تؤدى فيها الفنون والعروض المحلية والعالمية البناءة من كافة أنحاء العالم، بحيث تكون مصدرًا دائمًا للإبداع والابتكار لكافة قطاعات المجتمع.
ويعد الافتتاح الكبير لهذه المؤسسة إيذانًا ببدء مرحلة جديدة من الجهود المتواصلة لتعزيز مجال الفنون التراثية العمانية والتفاعل مع الثقافة والفنون العالمية، إضافة إلى أن انصهار التراث المحلي مع الحداثة في دار الأوبرا السلطانية يعد علامة بارزة توضح مدى الاهتمام بالانفتاح الحضاري على العالم وصولًا إلى التنوع الثقافي الذي تفتخر به عُمان.
وسوف تقدم دار الأوبرا السلطانية مسقط العديد من الفنون الرفيعة والبرامج المبتكرة التي تدعم مجالات المعرفة والإلهام لكافة المرتادين من عُمان وأنحاء العالم.
ويشكل إنشاء دار الأوبرا السلطانية مسقط منجزًا جديدًا من منجزات النهضة العمانية في إطار الجهود الحثيثة المتواصلة التي تقوم بها السلطنة بهدف إعطاء جل الاهتمام للإنسان العماني في كافة مراحل الحياة ومنها مجالات الثقافة والفنون تمكينًا للمجتمع من التواصل مع حضارات وثقافات العالم. كما يأتي إنشاء دار الأوبرا السلطانية خطوة كبرى في تطور التصاميم المعمارية العمانية وهي التصاميم التي يمكن للناظر بجلاء تلمسها كذلك في جامع السلطان قابوس الأكبر بمسقط وعدد من المنشآت الأخرى، حيث تم استثمار العمارة التقليدية العربية الإسلامية وعناصر هذه العمارة لخدمة الأغراض المستهدفة، إلى جانب الأخذ بعين الاعتبار التناسق والتناغم بين العناصر والتشكيلات المختلفة مع مراعاة اختيار المواد المناسبة التي اشتهرت بها العمارة العربية الإسلامية
مثل استعمال الحجارة الكبيرة والأخشاب التي يتم تزيينها بنقوش بالغة الدقة والتعقيد، إضافة إلى الإيحاءات التاريخية المستمدة من التراث المعماري بالمنطقة.
إن دار الأوبرا السلطانية سيكون لها دور في تلبية تطلعات ورغبات كافة أذواق روادها، إضافة إلى الدور الفاعل للدار في الارتقاء بمجالات الثقافة والفنون، وبحيث تصبح منارة مضيئة تسهم في التفاعل من خلال تلك الجوانب إقليميًّا والانتقال بها لاحقًا إلى العالمية.
ودار الأوبرا السلطانية مبنى متعدد الاستعمال يمكنه أن يستضيف فعاليات مختلفة كحفلات الأوبرا والحفلات الموسيقية والمسرحيات، إضافة إلى المؤتمرات والعديد من الملتقيات الثقافية والفنية.
وتعتبر دار الأوبرا السلطانية تحفة معمارية حيث تلمس بعض تفاصيل القلاع العمانية المتمثلة في الفتحات المتكررة الواقعة في أعلى الجدران الخارجية، إضافة إلى استلهام تراث المشربيات الخشبية التي تميز البيوت العربية في تصميم بعض التشكيلات الخشبية داخل المبنى وفي تصميم الفوانيس والثريات
يمكن تلمس أيضًا بعض آثار التراث المعماري الذي يعود للعهد المملوكي، كما يتم مشاهدة الزخرفة المغولية الهندية في الكوات العديدة على الجدران.. ويمثل الرخام دورًا أساسيًّا في تصميم دار الأوبرا، إذ إن استعمال رخام (الترافرتين) الجيري بشكل كبير ينتج بريقًا بديعًا في الأجزاء الداخلية والخارجية، مما يضفي على المكان سمات الاتساع والإضاءة، كما أنه ينتج مجالًا للرؤية العميقة من خلال الأروقة والعقود المتتابعة .. وهكذا يتميز الأسلوب المعماري الكلي لدار الأوبرا السلطانية مسقط بأنه عابر للأزمنة وبهذا يقف برسوخ قدم على أرضية
التراث المعماري الإسلامي، كما يحمل نفحات من الماضي الذي يعانق الحاضر والقادر على المضي بخطوات واثقة في رحلة الزمان المتطورة نحو المستقبل.
يتسم مبنى دار الأوبرا السلطانية في مسقط بالروعة والجمال ويعد تصميم هذا المبنى من أبرز التصاميم المعمارية المستوحاة من التراث الحضري العماني، وهو تصميم هندسي راقٍ يجعله أحد أبرز المنجزات الحديثة في عُمان، ويتسم المبنى الرئيسي ببريقه الخارجي المستمد من الرخام العماني عالي الجودة المستخدم في بنائه، كما تحيط به مساحات مفتوحة وحدائق وأشجار غناء وتتسم واجهات المبنى بوجود عقود عريضة عالية وقناطر واسعة في كل جانب من جوانب المبنى، مما ينتج شعورًا بالاتساع والإضاءة، إضافة إلى اعتماد تصميمه على التراث المعماري العماني والعربي والإسلامي.
وشيدت دار الأوبرا السلطانية في مساحة شاسعة تبلغ ثمانين ألف متر مربع في منطقة قريبة من شاطئ القرم في العاصمة مسقط وتبلغ المساحة المبنية ما يربو على خمسة وعشرين ألف متر مربع، وموقع دار الأوبرا يمتد من جهة الغرب إلى جهة الشرق يحده من جهة الشمال "شارع الخارجية"، ومن جهة الجنوب "شارع السلطان قابوس"، والى أقصى الغرب يوجد موقف للسيارات (1) مخصص لضيوف دار الأوبرا ويرتبط من خلال ممشى مرتفع بمبنى المجمع التجاري "السوق" (2) الذي يحتوي على محلات ومطاعم ومعارض وأمام موقف السيارات مباشرة يوجد الميدان الكبير (3)، وهو ساحة مفتوحة كبيرة تقع بجوار دار الأوبرا، وتم تصميمها لتستضيف العروض الخارجية، وقد زود الميدان بوسائل دعم صوتي وضوئي تمكنه من استضافة أنواع مختلفة من العروض والفعاليات كالمسرحيات والحفلات الموسيقية وتطل على الميدان شرفات المطاعم الموجودة في المجمع التجاري.
وأما مبنى الأوبرا نفسه فقد شيد في ثمانية طوابق تقع ثلاثة منها تحت الأرض، فيما تقع خمسة منها فوقها، ويمتد مبنى الأوبرا من شمال الموقع إلى جنوبه ويقطع المبنى رواقان من الأعمدة يمتدان على جانبيه الشرقي والغربي، وفي الطرف الشمالي للرواق الغربي يوجد مسرح (الأستوديو) ويسمى أيضًا "الصندوق الأسود" الذي يمكنه أن يستضيف فعاليات يحضرها نحو 80 شخصًا،
ومن هذا الرواق كذلك يمكن الوصول إلى المبنى الرئيسي عبر شرفة تفضي إلى بهو الميدان الذي يحتوي على مبنى بيع التذاكر .. وتقع واجهة المبنى في الجانب الجنوبي، حيث تسمح التسقيفة هناك بوقوف السيارات التي يمكن للضيوف أن يترجلوا منها داخل القاعة الجنوبية الداخلية (8) ومنها إلى
الردهة الرئيسية لدار الأوبرا (9)، وداخل دار الأوبرا توجد القاعة الرئيسية (10) التي يمكن أن تستضيف 110 أشخاص وتقع على الجانب الشمالي الجنوبي للمبنى، كما يمكن الوصول إلى المبنى الرئيسي عبر الرواق الشرقي (11) من خلال القاعة الشرقية (12). كما يحتوي الطابق على مجلسي استقبال في كل من الجهتين الشرقية والغربية للمبنى بالإضافة إلى الجناح الخاص (20)
المخصص لكبار الشخصيات في ذات الجانب من المبنى يوجد طريق جميل التصميم مخصص للموكب السلطاني يؤدي إلى بهو الاستقبال السلطاني ويطل الطريق على الحدائق والمسطح الأخضر الكبير الذي يشكل منطقة عرض إضافية. ويحتوى الطرف الشمالي للمبنى على خشبة المسرح (14) إلى جانب غلاف خشبة مسرح قابل للحرك ومنطقة مسقوفة يمكن من خلالها الوصول مباشرة إلى خشبة المسرح لتحميل وتنزيل المشاهد والمعدات والتجهيزات، ويحتوي الطرف الأبعد من المبنى على المكاتب الإدارية وغرف تغيير الأزياء .. أما المناطق العليا في المبنى أي الطابقين السابع والثامن من المبنى فيحتويان على المزيد من المرافق لأداء الفعاليات التي تقام في الهواء الطلق، ويتسم الطابق الثامن بإطلالته على مشاهد بديعة الجمال، إذ يطل على البحر من جهة الشمال وعلى الجبال من جهة الجنوب.


الزياني: الأوبرا السلطانية مفخرة واعتزاز لنا

مسقط ـ العمانية: أشاد معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بالمنجزات الكبيرة التي تحققت على أرض
السلطنة تحت ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سـعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ.
وأعرب الأمين العام لمجلس التعاون الذي حضر حفل افتتاح دار الأوبرا السلطانية في مسقط في تصريح لوكالة الأنباء العمانية عن بالغ سعادته بحضور هذا الحفل الذي أقيم تحت الرعاية السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ـ أبقاه الله ـ مؤكدًا أن دار الأوبرا السلطانية تعد أحد أبرز المشاريع
الثقافية في دول مجلس التعاون وهي تمثل مفخرة واعتزازا لنا جميعًا في مجلس التعاون كما أنها تعكس الرؤية السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ـ أعزه الله ـ وأسلوب جلالته الرفيع والواقعي في القيادة الذي جعل سلطنة عمان تتبوأ المكانة المرموقة بين دول العالم.
وقال الدكتور عبداللطيف الزياني إن هذا الصرح الثقافي المتميز سيمكن السلطنة من استضافة أعرق الفرق الأوبرالية العالمية والعروض المسرحية المتميزة مما سيجعل من مسقط قبلة لمحبي وعشاق الفنون الاوبرالية عالية المستوى، مشيرًا
إلى أن اهتمام سلطنة عمان بالجوانب الثقافية وتنويع مجالاتها وإنشاء المراكز الثقافية المتخصصة يؤكد اهتمامها بالإنسان العماني باعتباره غاية التنمية وهدفها المنشود. وأشاد الأمين العام لمجلس التعاون بالتصميم الهندسي المتميز
لدار الأوبرا السلطانية مما يجعلها تحفة معمارية متفردة استلهمت فيها فنون العمارة الحديثة مع المحافظة على الطراز المعماري العماني والعربي والإسلامي، مؤكدًا أن التقنيات العالية التي استخدمت في تجهيزها كانت وفق أحدث المواصفات المستخدمة في تنفيذ مثل هذه الصروح الثقافية. وفي ختام تصريحه أعرب الدكتور عبداللطيف الزياني عن إعجابه بحفل الافتتاح المبهر والمتميز وما اشتمل عليه برنامج الحفل والعرض الأوبرالي الرائع من فقرات نالت إعجاب
واستحسان الحضور الذي عكس قدرة الكوادر العمانية العالية في التنظيم والإعداد لمثل هذه المناسبات، متمنيًا للسلطنة المزيد من التطور والتقدم تحت ظل القيادة الحكيمة لجلالة السلطان المعظم.

 


أعلى





جلالة السلطان يمنح وسام التكريم لفرانكو زيفيريلي وبلاسيدو دومينجو

مسقط ـ العمانية: تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فمنح وسام التكريم للمخرج فرانكو زيفيريلي مخرج أوبرا الافتتاح الرسمي لدار الأوبرا السلطانية (توراندوت) وبلاسيدو دومينجو قائد أوركسترا أوبرا الافتتاح وذلك تقديراً لمكانتيهما العالمية في مجال الفنون الموسيقية والأدائية وتكريما لهما على مشاركتيهما البارزة في حفل الافتتاح الرسمي لدار الأوبرا السلطانية.
جاء ذلك خلال استقبال جلالة السلطان المعظم لهما في دار الأوبرا السلطانية على هامش الافتتاح الرسمي لدار الأوبرا السلطانية.
حضر مراسم التكريم صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة العليا لدار الأوبرا السلطانية.



أعلى





(الشورى): إجازة براتب كامل للناخبين يوم التصويت

مسقط ـ العمانية: أعلنت اللجنة الرئيسية لانتخابات مجلس الشورى للفترة السابعة بأنه سيتم منح إجازة براتب كامل للناخبين من الموظفين المدنيين بالجهاز الإداري للدولة ومن العاملين في القطاع الخاص الذين سيدلون بأصواتهم في انتخابات مجلس الشورى يوم بعد غد السبت ، وستقوم لجان الانتخابات في الولايات بتقديم شهادة تثبت ذلك لمن يطلبها.
وتشكر اللجنة الناخبين الكرام على مساهمتهم في إنجاح هذا العمل الوطني.

 

 

 


أعلى





إسناد مشاريع بأكثر من 34 مليون ريال

أسند مجلس المناقصات خلال اجتماعه أمس مشاريع بمبلغ وقدره 34 مليوناً و495 ألفاً و534 ريالاً عمانياً حيث واصل المجلس إسناد المشاريع التنموية في القطاعات التي تهم المواطن والتنمية وتطوير البنية التحتية.

 

 

 

 

 



أعلى





أمطار وموجة غبار في (الانتقالية) بين الصيف والشتاء

كتب ـ سهيل بن ناصر النهدي:
شهدت الأجواء المناخية بشمال السلطنة أمس حالة من عدم الاستقرار وتكون سحب ركامية أدت لسقوط أمطار مصحوبة برياح نشطة وموجة من الغبار امتدت للمناطق الساحلية لبحر عمان كما أدى ذلك الى انخفاض في الرؤية الأفقية.
وقالت المديرية العامة للأرصاد والملاحة الجوية إن هذه الحالة طبيعية في هذا الوقت من السنة حيث تشهد الأجواء المناخية فترة انتقالية بين الصيف والشتاء.
وتوقعت المديرية استمرار هذه الأجواء اليوم وتكون سحب ركامية خلال فترة الظهيرة على المناطق الجبلية وسقوط أمطار مع احتمال امتدادها للمناطق الساحلية لبحر عمان.

 


أعلى





رأي الوطن
جسر تواصل حضاري وثقافي مع العالم

تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فشمل برعايته السامية أمس الافتتاح الرسمي لدار الأوبرا السلطانية بالقرم، حيث يأتي هذا الافتتاح وسط استعدادات البلاد للاحتفال بالعيد الوطني الحادي والأربعين، ما يمثل تدشينًا لمرحلة جديدة من الإنجازات والمشاريع في كافة المجالات.
وتعد دار الأوبرا السلطانية التي حضر حفل افتتاحها بمعية جلالته عدد من أفراد الأسرة المالكة وكبار المسؤولين بالبلاد وأعضاء اللجنة العليا لدار الأوبرا السلطانية وكبار الموسيقيين والفنانين العالميين والمهتمين بالثقافة والفنون، من المشاريع الجديرة بالإعجاب في بلد غني بمختلف الفنون المغناة وغير المغناة والتي تؤدى بصورة جماعية وبصورة فردية في شتى المناسبات من أعياد وأعراس وموالد وغيرها، ومن المؤكد أن هذا المشروع الطموح سيكون جسر تواصل حضاري وثقافي مع العالم المتعدد الثقافات والفنون انطلاقًا من حرص عاهل البلاد المفدى ـ أعزه الله ـ، بحيث ستعمل هذه الدار على إثراء الجوانب الثقافية والفنية، وتقديم العديد من الفنون الرفيعة والبرامج المبتكرة التي تدعم مجالات المعرفة والإلهام لكافة المرتادين من عُمان وأنحاء العالم، وستكون همزة الوصل لتعريف العالم بالمخزون الفني والثقافي للسلطنة، مع مراعاة أهمية تحقيق التوازن بين الثقافة والتقليد الموسيقي المحلي وبين التطلع نحو العالمية، وفي الوقت ذاته الحفاظ على الفنون والتقاليد الموسيقية العمانية، ما يتيح للقادمين من كبار الفنانين والموسيقيين والمهتمين من مختلف أنحاء العالم التعرف على مخزوننا الثقافي والفني الذين بدورهم سيعملون على نقل هذا التراث إلى العالم الخارجي، في خطوة تكمل جهود وزارة التراث والثقافة ووزارة السياحة للتعريف بالسلطنة كواجهة ثقافية وفنية وسياحية. ولا ريب أن هؤلاء كبار الموسيقيين والفنانين الذين سيأتون إلى بلادنا ليعبروا عن صور متنوعة ومتعددة من الثقافة والفن سيكونون عامل جذب سياحي، والمساهمة في التعريف بالمقومات السياحية للسلطنة، ومصدر العملات الأجنبية الصعبة، فضلًا عن أن دار الأوبرا السلطانية ليست معلمًا ثقافيًّا وفنيًّا فحسب، وإنما معلم سياحي أيضًا، نظرًا لما يجمعه المبنى من فنون العمارة، سواء من حيث الشكل والتصميم أو من حيث العناصر الماثلة في دقة الإبداع والابتكار ومراعاة الخصوصية العربية والإسلامية في البناء، وإبراز الجانب التراثي في البناء المتمثل في القلاع العمانية، حيث يضم المبنى بين جنباته حدائق ومسرحًا ومطاعم ومتاجر فاخرة، ما سيجعل من المبنى حاضنًا للحفلات الموسيقية والمسرحيات والمؤتمرات والعديد من الملتقيات الثقافية والفنية، لا يرتقي بالذوق والإبداع الفني للفنانين العمانيين فحسب، وإنما سيوجد فرص عمل للكوادر الوطنية. كما أنه بالإضافة إلى الجوانب الإبداعية للأوبرا وما ستمثله من صناعة سياحية مزدهرة، فإن تاريخ الحضارات السابقة يؤكد أن الأوبرات هي جزء من تاريخها الحضاري والثقافي يجسد إبداعاتها الفكرية وفنونها في صور درامية ومسرحية شعرية تصحب الموسيقى الغناء مع الحركات.


أعلى





الأسد: تجاوزنا المرحلة الأصعب

دمشق ـ وكالات: قال الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله وفدا من الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان إن بلاده استطاعت بإرادة ووعي شعبها تجاوز المرحلة الأصعب وتقوم بالاستفادة مما جرى للنهوض بالواقع السوري وجعل سوريا الدولة المتمسكة بمبادئها وعروبتها وقوميتها نموذجاً يحتذى به في المنطقة.
إلى ذلك شهدت ساحة السبع بحرات وسط مدينة دمشق مسيرة حاشدة تأييدا للاصلاحات التي وعدت بها الحكومة السورية. وقالت وكالة الأنباء السورية سانا إن المسيرة "مشهد يعبر عن وحدة الشعب السوري وتأكيده على التمسك بالقرار الوطني المستقل ورفض التدخلات الأجنبية في شؤون سوريا الداخلية إضافة للتعبير عن الشكر لروسيا والصين على موقفهما المساند لسوريا".




أعلى





عشرات القتلى والجرحى في سلسلة تفجيرات استهدفت شرطة بغداد

بغداد ـ وكالات: سقط العشرات بين قتيل وجريح في سلسلة تفجيرات هزت بغداد واستهدفت الشرطة العراقية في أربعاء دام يأتي في ظل جدل حول الوضع الأمني حيث قالت الحكومة العراقية إنها ستؤجل تسليم الجيش المسؤولية الأمنية في المدن إلى الشرطة لقلقها من احتمال عدم استعدادها لذلك. وحتى مثول (الجريدة) للطبع كانت الحصيلة تشير الى 23 قتيلا وعشرات المصابين.

 

 

 



أعلى





عباس: علينا تذكر 5 آلاف أسير
الفلسطينيون يتابعون بالقاهرة تبادل الأسرى .. والمصالحة حاضرة

القاهرة ـ كراكاس ـ (الوطن) ـ وكالات:
وصل القاهرة أمس وفد من حركة حماس برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل لمتابعة تفاصيل صفقة تبادل الأسرى مع إسرائيل حيث يتواجد في القاهرة أيضا وفد من حركة فتح برئاسة عضو لجنتها المركزية ورئيس وفدها للحوار عزام الأحمد لتكون المصالحة الفلسطينية حاضرة حيث التقى الأحمد مع خالد مشعل ونائبه موسى أبو مرزوق بدعوة من القيادة المصرية في الوقت الذي رحب فيه الرئيس الفلسطيني محمود عباس بصفقة التبادل ولسان حاله يقول علينا تذكر 5 آلاف أسير في سجون الاحتلال.
وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس في غزة في بيان صحفي إن "زيارة مشعل للقاهرة للاطمئنان على الخطوات الإجرائية لصفقة التبادل ولشكر مصر على جهدها ومواقفها ولا علاقة لهذه الزيارة بملف المصالحة".
من جانبه قال الأحمد إن "العائق أمام أي تقدم في العملية السياسية قد زال وتخلصنا منه"، موضحا أن "أغلب الدول الأجنبية كانت تضغط على القيادة الفلسطينية باستخدام ملف الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط في كل محفل خاص".
وفي كراكاس رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالاتفاق.
وقال عباس في ختام لقاء مع الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز في كراكاس "لقد عملنا بنشاط كبير فترة طويلة لإبرام هذا الاتفاق" الذي جرى على "مرحلتين" معبرا عن "ارتياحه الكبير".
لكن الرئيس الفلسطيني قال إنه حتى بعد الإفراج عن هؤلاء سيبقى "في السجون الإسرائيلية خمسة آلاف فلسطيني تنتظرهم عائلاتهم بفارغ الصبر".



أعلى





(التعاون) يشيد بسماح السلطنة للشركات الخليجية بفتح فروع

أشاد معالي الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بالقرار الوزاري الصادر عن معالي الوزير المسئول عن الشئون المالية والذي يقضي بالسماح للشركات الخليجية بفتح فروع لها في السلطنة وتطبيق المساواة التامة في معاملة فروع الشركات الخليجية معاملة فروع الشركات الوطنية العمانية.

 

 

 

 


أعلى





أميركا تريد جبهة ضد إيران بمجلس الأمن

نيويورك ـ (الوطن) ـ وكالات:
بدأت الولايات المتحدة اجتماعات انفرادية مع سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي سعيا لتشكيل جبهة ضد إيران في المجلس التابع للأمم المتحدة في أعقاب إعلان الولايات المتحدة إحباط مخطط لاغتيال السفير السعودي في واشنطن متهمة طهران بالوقوف وراء ذلك الأمر الذي نفته إيران.
ولم يتضح على الفور طبيعة الرد الذي تريده الولايات المتحدة في مجلس الأمن حيال إيران.
وقد التقت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس على انفراد السفراء الآخرين للدول الأعضاء.
وأعلنت بريطانيا وفرنسا أنهما ستدعمان المبادرات الاميركية. ووصف سفير روسيا في الأامم المتحدة فيتالي تشوركين القضية بأنها "غريبة" في تعليقات أمام الصحفيين.
وصرح مسؤول أميركي طلب عدم كشف اسمه بأن رايس "تعقد مشاورات فردية مع أعضاء مجلس الأمن لتطلب دعمهم" من أجل محاسبة إيران.
وقال دبلوماسي غربي طلب عدم كشف هويته "نتقدم خطوة خطوة".
ووصفت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون المخطط الإيراني لقتل السفير السعودي في واشنطن (الذي أعلنت عنه الأخيرة) "تصعيدا خطيرا"، مؤكدة على وجوب "محاسبة" إيران وداعية إلى إدانة دولية لطهران.
ونفت إيران الاتهامات الأميركية جملة وتفصيلا متهمة واشنطن بأنها اختلقت القضية لإثارة "أزمة مصطنعة" بين إيران وجيرانها العرب وخصوصا السعودية.
من جانبها دانت الرياض بشدة المخطط ووصفته بأنه محاولة "آثمة وشنيعة"، حسب ما أفادت وكالة الأنباء السعودية.
ونقلت الوكالة عن مصدر سعودي مسؤول قوله إن السعودية "تدين وتستنكر بشدة المحاولة الآثمة والشنيعة لاغتيال سفير خادم الحرمين الشريفين (الملك عبد الله بن عبد العزيز) لدى الولايات المتحدة الأميركية".
وأضاف المسؤول "أن حكومة المملكة تقدر الجهود التي قامت بها السلطات الاميركية - والتي كانت محل متابعة من المملكة - في الكشف عن محاولة الاغتيال".



أعلى

 

الصفحة الرئيسية | المحليات | السياسة | اراء
الاقتصاد | الرياضة | ثقافة وفنون | الصفحة الدينية | كاريكاتير

 


إصداراتـــنا


الويب الوطن


حركة القمر والكواكب السيارة خلال شهر أكتوبر 2011 م

 





 

 

 

.Copyright 2003, Alwatan©Internet Dept